«  الرجوع   طباعة  »

Holy_bible_1

الشبهة

السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح

روميه 8: 1

Rom 8:1

 (SVD)  إذا لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح.

 (ALAB) فالآن إذا ليس على الذين في المسيح يسوع أية دينونة بعد.

 (GNA) فلا حكم بعد الآن على الذين هم في المسيح يسوع،

(JAB) فليس بعد الآن من حكم على الذين هم في يسوع المسيح,

 

(KJV+)  There is therefore686 now3568 no3762 condemnation2631 to them3588 which are in1722 Christ5547 Jesus,2424 who walk4043 not3361 after2596 the flesh,4561 but235 after2596 the Spirit.4151

 (GNT-WH+)  ουδεν3762 A-NSN-N  αρα686 PRT  νυν3568 ADV  κατακριμα2631 N-NSN  τοις3588 T-DPM  εν1722 PREP  χριστω5547 N-DSM  ιησου2424 N-DSM  

(GNT-BYZ+)  ουδεν3762 A-NSN-N  αρα686 PRT  νυν3568 ADV  κατακριμα2631 N-NSN  τοις3588 T-DPM  εν1722 PREP  χριστω5547 N-DSM  ιησου2424 N-DSM  μη3361 PRT-N  κατα2596 PREP  σαρκα4561 N-ASF  περιπατουσιν4043 V-PAP-DPM  αλλα235 CONJ  κατα2596 PREP  πνευμα4151 N-ASN  

 (HNT)  על־כן עתה אין־אשמה באלה אשר הם במשיח ישוע (המתהלכים שלא כבשר אלא לפי הרוח)׃

  (FDB)  Il n'y a donc maintenant aucune condamnation pour ceux qui sont dans le Christ Jésus;

 

(Vulgate)  nihil ergo nunc damnationis est his qui sunt in Christo Iesu qui non secundum carnem ambulant

  

المخطوطة السينائية :

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2001/GA01_064b.jpg



 

المخطوطة الفاتيكانية :

 http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2003/GA03_111b.jpg

المخطوطة السكندرية :

 

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2002/GA02_091a.jpg

 

 

 

 

الاهمية العقائدية للنص :

 

الجملة تمثل اهمية عقائدية حيث انها تأتى فى خضم أعداد اقرب الى النصوص الفلسفية و البوذية  منها الى النصوص الدينية حيث تعض فكرة ان الجسد هو اصل كل شر و اصل كل الم و مع انه لم يذكر النارفانا  إلا ان  الهدف الرئيسى من نلك النصوص كان  هو ابطال شريعة الرب فى العهد القديم و التمهيد لعهد النعمة القائم على ما هو روحى لا جسدى او تستطيع ان تقول قائم على القلب و المشاعر بعيدا عن العقل و المحدد و الغريب ان  المزمور 119: 1  يطوب هؤلاء السالكين فى شريعة الرب قائلا ( طوبى للكاملين طريقا السالكين في شريعة الرب. )  و لا نعرف إذا كانت خطة الاله رب الجنود قد تغيرت من الشريعة للخلاص بالفداء فجاءة ام كان مخطط لها سلفا  و بالطبع الجملة المحذوفة تتكرر فى رومية 8: 4 ( لكي يتم حكم الناموس فينا نحن السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح. )  تأكيدا على المعنى المحذوف و لا ندرى إذا مان ترك ذلك النص فلماذا حذف الاخر و إذا مان زيد ذلك النص فلماذا لم يضاف الاخر و لكن هذا هو الكتاب و صفته المصاحبة له و المصاحبة للتناول البشرى المرتبط بالضعف الانسانى مغيرا القدسية الالهية





وللرد

التراجم المختلفة



التراجم العربي

الفانديك

رومية 8: 1

8: 1 اذا لا شيء من الدينونة الان على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح

وهي الترجمة الوحيده التي تحتوي علي العدد كامل



الحياة

1 فالآن إذا ليس على الذين في المسيح يسوع أية دينونة بعد.

السارة

1 فلا حكم بعد الآن على الذين هم في المسيح يسوع،

اليسوعية

1 فليس بعد الآن من حكم على الذين هم في يسوع المسيح,

المشتركة

رو-8-1 فلا حُكْمَ بَعدَ الآنَ على الّذينَ هُمْ في المَسيحِ يَسوعَ،

البولسية

رو-8-1 فلَيْسَ إِذَنْ بَعدُ مِن قضاءٍ على الذينَ في المسيحِ يسوعَ

الكاثوليكية

رو-8-1 فَلَيس بَعدَ الآنَ مِن حُكْمٍ على الَّذينَ هُم في يسوعَ المسيح,



وقد يحكم البعض حك متسرع ويقولوا انه كل التراجم لا تذكره فيما عدا فانديك اذا فانديك خطأ ولكن اطلب من حضراتكم التمهل لاني اعتقد انه ثيثبت العكس

التراجم الانجليزي

Rom 8:1




التراجم التي يوجد بها



(Geneva) Now then there is no condemnation to them that are in Christ Iesus, which walke not after the flesh, but after the Spirit.

.............
(Bishops) There is then no dampnation to them which are in Christe Iesu, which walke not after the fleshe, but after the spirite.


Tyndale New Testament
There is then no damnation to them which are in Christ Iesu, which walk not after the flesh: but after the spirit


(EMTV) There is therefore now no condemnation to those who are in Christ Jesus, who do not walk according to the flesh, but according to the Spirit.


(GLB) So ist nun nichts Verdammliches an denen, die in Christo Jesu sind, die nicht nach dem Fleisch wandeln, sondern nach dem Geist.


(KJV) There is therefore now no condemnation to them which are in Christ Jesus, who walk not after the flesh, but after the Spirit.


(LITV) There is therefore now no condemnation to those in Christ Jesus, who do not walk according to flesh, but according to Spirit.


(MKJV) There is therefore now no condemnation to those who are in Christ Jesus, who walk not according to the flesh but according to the Spirit.



(Webster) There is therefore now no condemnation to them who are in Christ Jesus, who walk not according to the flesh, but according to the Spirit.


American King James Version
There is therefore now no condemnation to them which are in Christ Jesus, who walk not after the flesh, but after the Spirit


(YLT) There is, then, now no condemnation to those in Christ Jesus, who walk not according to the flesh, but according to the Spirit;


World English Bible
There is therefore now no condemnation to those who are in Christ Jesus, who don't walk according to the flesh, but according to the Spirit.



ويتضح ان العدد موجود كامل في كل النسخ الانجليزي القديمه التي ترجع تاريخها لما هو قبل القرن السادس عشر او خلاله

وايضا بعض الترجمات للغات اخري مثل



(HNT) על־כן עתה אין־אשמה באלה אשר הם במשיח ישוע (המתהלכים שלא כבשר אלא לפי הרוח)׃


Romains 8:1 French: Martin (1744)
Il n'y a donc maintenant aucune condamnation pour ceux qui sont en Jésus-Christ, lesquels ne marchent point selon la chair, mais selon l'Esprit

Roemer 8:1 German: Luther (1545)
So ist nun nichts Verdammliches an denen, die in Christo Jesu sind, die nicht nach dem Fleisch wandeln, sondern nach dem Geist

................................................................................
وتعود اهميتها لقدمها



نوع اخر توجد به القراءه الطويله لكن تنقص جزء صغير وهو حسب الرووح

according to the Spirit

مثل

(Murdock) There is therefore no condemnation, to them who, in Jesus Messiah, walk not after the flesh.


(DRB) There is now therefore no condemnation to them that are in Christ Jesus, who walk not according to the flesh.




التراجم التي لا تحتوي علي الكماله

(ASV) There is therefore now no condemnation to them that are in Christ Jesus.


(CEV) If you belong to Christ Jesus, you won't be punished.


(Darby) There is then now no condemnation to those in Christ Jesus.


(ESV) There is therefore now no condemnation for those who are in Christ Jesus.


(BBE) For this cause those who are in Christ Jesus will not be judged as sinners.


(GNB) There is no condemnation now for those who live in union with Christ Jesus.


(GW) So those who are believers in Christ Jesus can no longer be condemned.


(ISV) Therefore, there is now no condemnation for those who are in union with Christ Jesus.


(WNT) There is therefore now no condemnation to those who are in Christ Jesus;


(RV) There is therefore now no condemnation to them that are in Christ Jesus.



وهي التراجم الحديثة التي تعتمد علي النسخ النقدية



والفاصل في كل النسخ الانجليزي هي نسخه قديمه جدا مهمة جدا وهي





النسخ اليوناني الحديثة التي تحتوي علي العدد



(GNT) Οὐδὲν ἄρα νῦν κατάκριμα τοῖς ἐν Χριστῷ ᾿Ιησοῦ μὴ κατὰ σάρκα περιπατοῦσιν, ἀλλά κατά πνεῦμα.



ΠΡΟΣ ΡΩΜΑΙΟΥΣ 8:1 Greek NT: Greek Orthodox Church
Οὐδὲν ἄρα νῦν κατάκριμα τοῖς ἐν Χριστῷ Ἰησοῦ μὴ κατὰ σάρκα περιπατοῦσιν, ἀλλὰ κατὰ πνεῦμα

ouden ara nun katakrima tois en christO iEsou mE kata sarka peripatousin alla kata pneuma



ΠΡΟΣ ΡΩΜΑΙΟΥΣ 8:1 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
ουδεν αρα νυν κατακριμα τοις εν χριστω ιησου μη κατα σαρκα περιπατουσιν αλλα κατα πνευμα
ouden ara nun katakrima tois en christō iēsou mē kata sarka peripatousin alla kata pneuma.


ΠΡΟΣ ΡΩΜΑΙΟΥΣ 8:1 Greek NT: Textus Receptus (1550)
ουδεν αρα νυν κατακριμα τοις εν χριστω ιησου μη κατα σαρκα περιπατουσιν αλλα κατα πνευμα

ouden ara nun katakrima tois en christō iēsou mē kata sarka peripatousin alla kata pneuma



النسخ اليوناني التي لا تحتوي علي العدد الكامل



ΠΡΟΣ ΡΩΜΑΙΟΥΣ 8:1 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
Οὐδὲν ἄρα νῦν κατάκριμα τοῖς ἐν Χριστῷ Ἰησοῦ

ouden ara nun katakrima tois en christō iēsou

ΠΡΟΣ ΡΩΜΑΙΟΥΣ 8:1 Greek NT: Westcott/Hort
ουδεν αρα νυν κατακριμα τοις εν χριστω ιησου

................................................................................
ouden ara nun katakrima tois en christO iEsou



ولهذا نري ان العدد اصلي في النص المسلم القديم الاصلي وهو ممتد عبر الزمان وله شهود كثيره ولكنه غير موجود في النسخ النقدية





المخطوطات المثار حولها الشبهة





غير موجود في السينائية القرن الرابع

ولكن نظره سريعه علي السينائية نجد الاتي

ونص العدد

ουδεν αρα νυν κατακριμα τοις εν χριστω ιησου

وذكر يسوع المسيح بالاختصار

وبتكبير العدد

نجد الاتي





ونلاحظ علامة موجوده في نهاية العدد





وهي سهم يشير الي وجود كمالة للعدد غير موجود ووضعت في المخطوطه اعلي الصفحة



وقد يكون هو في التعديل الاول الذي تم مباشرة بعد نسخها او التعديل الثاني في القرن السادس



μη κατα σαρκα περιπατουσιν αλλα κατα πνευμα



وبهذا تصبح الفاتيكانية دلالة علي اصالة العدد الطويل وليس علي اختفاؤه







والفاتيكانية 4

وهو فعلا غير موجود في الفاتيكانية

والعدد مكبر





ولكن ناتي لمخطوطه مهمة ذكرت كدليل علي عدم وجود العدد وهي الاسكندرية





ولكن اسفا اقول للذي ادعي ان العدد غير موجود انه اخطأ



المخطوطة الاسكندرية القرن الخامس



وصورة الاسكندرية

وبتكبير العدد نلاحظ الاتي



اولا ليس كما ادعي البعض انه العدد الناقص لكن العدد له كمالة وهي

Οὐδὲν ἄρα νῦν κατάκριμα τοῖς ἐν Χριστῷ Ἰησοῦ μὴ κατὰ σάρκα περιπατοῦσιν,

1 اذا لا شيء من الدينونة الان على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد

وهو فقط لا يحتوي علي

ἀλλὰ κατὰ πνεῦμα

بل حسب الروح



وليس هذه هي الملحوظه الوحيده بل ايضا نلاحظ ثلاث علامات وهي

وهي تحتوي علي العلامة

~

وهي علامة تدل علي اكتشاف الناسخ لخطأ تم بعد النسخ مباشرة



وايضا علامه عند الحرف الاول من العدد

وهو يدل ان الخطا في هذا العدد معروف



وايضا وجود نقطه ليس لها معني في اخر العدد وهو شئ غير معتاد السينائية

دلالة علي وجود الخطأ في هذه الجزئية وهو اختفاء جزئية حسب الروح ولكن هكذا تتضح ان الاسكندرية تشهد للقراءة الطويله

وهي التي اخذ منها التراجم التي بها القراءه الطويله التي تنقص (حسب الرووح ) ولكنهم لم يصححوا الخطأ المشار اليه في الاسكندرية بوضوح



وبهذا تصبح السينائية والاسكندرية دلالة علي اصالة العدد للقراءة الطويله وليس دليل ضده



باقي المخطوطات الموجود فيها

وهو موجود ايضا في

D2 (Claromontanus) التعديل

وايضا

K L P 0311c 33vid 88 104 181 326 330 424* 436 451 459 614 630 1175 1241 1877 1912 1962 1984 1985 2200 2464 2492 2495 Byz



التي يوجد بها كامل فيما عدا (حسب الروح )

D1 Ψ 0311* 81 256 263 365 629 1243 1319 1573 1852 2127 syrp goth armms



اللاتيني



موجود في اللاتينية القديمة التي تعود لنسخه ترجمة في القرن الثاني مثل

itar ite(vid) ito

itd(c) itdem itf itm itmon(c) itx itz



وايضا الفولجاتا التي تعود للقرن الرابع

Vg



البشيتا السريانية

وبتكبير العدد

وهو

I am the servant of the law of sin. Hence, there is no condemnation to them who do not walk according to the flesh, in Jeshu Meshiha.




وايضا بعض التراجم الاخري القديمة مثل





السريانية القديمةsyrh



الجوارجينية geo2

السلافينية slav

وايضا موجود في مخطوطات قديمة الي القراءات الكنسية مثل

Lect Cyrillem



اقوال الاباء



واوضح شئ مهم في البداية واعتقد انه بديهي

لاخلاف علي الجزء الاول من العدد لذلك اي اب يستشهد بالجزء الاول هو ليس دليل علي انه يرفض العدد الطويل بل هو اقتبس النصف الاول فقط ولكن اقوال الاباء الذي يقتبس العدد كامل هو دليل علي اصالته

واول مثال اقدمه دليلا علي كلامي

يؤكد البعض ان القديس اغسطينوس لا يعرف العدد القصير



القديس اغسطينوس



therefore now no condemnation to them which are in Christ Jesus."

[2182] Even now, says he, when the law in my members keeps up its

warfare against the law of my mind, and retains in captivity somewhat

in the body of this death, there is no condemnation to them which are

in Christ Jesus. And listen why: "For the law of the spirit of life in

Christ Jesus," says he, "hath made me free from the law of sin and

death." [2183] How made me free, except by abolishing its sentence of

guilt by the remission of all my sins; so that, though it still

remains, only daily lessening more and more, it is nevertheless not

imputed to me as sin?

014 npnf105 page 885

ولكنه يضيف عندما اراد ان يشرح النصف الثاني من العدد وهو شهوة الجسد

Then he adds the reason why he said all these things: "O wretched man

that I am! who shall deliver me from the body of this death? The grace

of God, through Jesus Christ our Lord!" And thence he concludes:

"Therefore I myself with the mind serve the law of God, but with the

flesh the law of sin." [2580] To wit, with the flesh, the law of sin,

by lusting; but with the mind, the law of God, by not consenting to

that lust. "For there is now no condemnation to those who are in Christ

Jesus." [2581] For he is not condemned who does not consent to the evil

of the lust of the flesh. "For the law of the Spirit of life in Christ

Jesus has made thee free from the law of sin and death,"



القديس يوحنا ذهبي الفم

المثال الثاني ان القديس يوحنا لم يستشهد بها

020 npnf111



Chap. viii. ver. 1. "There is therefore no condemnation to them which

are in Christ Jesus."

ولكنه يكمل في الفصل التالي

he says, "now no condemnation to them which are

in Christ Jesus, who walk not after the flesh." Yet he did not say it

before he had first recalled to mind our former condition again in the

words, "So then with the mind I myself serve the law of God, but with

the flesh the law of sin."

NPNF111 page 1177



ويكمل

Then as the fact that many fall into sin even after baptism presented a

difficulty (antepipten), he consequently hastened to meet it, and says

not merely "to them that are in Christ Jesus," but adds, "who walk not

after the flesh;" so showing that all afterward comes of our

listlessness. For now we have the power of walking not after the flesh,

but then it was a difficult task. Then he gives another proof of it by

the sequel, in the words,



القديس يوسابيوس



In Eusebius, Hist. Eccl., ii. 23.



Being then asked concerning Christ and His kingdom, what was its

nature, and when and where it was to appear, they returned answer that

it was not of this world, nor of the earth, but belonging to the sphere

of heaven and angels, and would make its appearance at the end of time,

when He shall come in glory, and judge living and dead, and render to

every one according to the course of his life. [3699]

Thereupon Domitian passed no condemnation upon them, but treated them

with contempt, as too mean for notice, and let them go free. At the

same time he issued a command, and put a stop to the persecution

against the Church.

وهو اقتباس ضمني

اقتباسات نصيه

القديس يوحنا ذهبي الفم

الكتاب :تفسير الرسالة إلى رومية

المؤلف :القديس يوحنا ذهبى الفم

ترجمة ومقدمة :دكتور سعيد حكيم يعقوب

مراجعة :دكتور جوزيف موريس فلتس

الناشر :مؤسسة القديس أنطونيوس ـ المركز لأرثوذكسى للدراسات الآبائية بالقاهرة : 8 ش إسماعيل الفلكى محطة المحكمة مصر الجديدة

الطبعة :يناير 2004 دار يوسف كمال للطباعة 2ش المدارس حدائق القبة

يميز القدّيس يوحنا الذهبي الفم بين ثلاثة أنواع من النواميس: ناموس موسى، وهو روحي لكنه لا يهب الروح ولا يبرر؛ وناموس الخطية العامل في جسدنا وهو يدخل بنا إلى الموت الأبدي؛ وناموس المسيح أو ناموس الروح وهو يهب الروح ويقدم لنا الحياة الأبدية ببرّ المسيح، وبه لا نسلك فيتراخٍ حسب الجسد، بل في قوة الروح.

لاحظ القدّيس يوحنا الذهبي الفم أن الرسول هو يتحدّث عن السيد المسيح واهب ناموس الروح يوضح أنهذا العمل هو عطيّة الثالوث القدوس محب البشر، الآب أرسل ابنه مبذولاً لأجلنا، والابن قدّم نفسه فِدْية ليدين خطايانا في جسده، والروح القدس يسكن فينا ليعمل بناموسه فينا

السالك بالروح القدس إنما ينعم بالمسيح أيضًا ساكنًا فيه، إذ يقول الرسول: "وإن كان المسيح فيكم..." وكما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: [ينطق (الرسول) بهذا لا ليؤكّد أن الروح هو نفسه المسيح، حاشا، وإنما ليُظهر أن من له روح المسيح، يكون له المسيح نفسه. فإنه لا يمكن إلا حيث يوجد الروح يوجد المسيح أيضًا، لأنه حيث يوجد أحد الأقانيم الثلاثة يكون الثالوث القدوس حالاً، لأن الثالوث غير منقسم على ذاته، بل له وحدة فائقة للغاية... الآن تأمّل عظمة البركات التي ننعم بها بنوالنا الروح: بكونه روح المسيح، يكون لنا المسيح نفسه، ونصير مناظرين للملائكة، وننعم بالحياة الخالدة، ونتمسّك بعربون القيامة، ونركض بسهولة في سباق الفضيلة[206].]



واكمل باقي الاقتباسات من تفسير القمس تادرس يعقوب ملطي

ويرى القدّيس جيروم أن سرّ العجز في الناموس هو عدم قدرتنا على تنفيذه، إذ يقول: [فقد عجز الناموس، لأنه لم يستطع أحد أن يتمّمه سوى الرب القائل: "ما جئت لأنقض (الناموس) بل لأكمل" (مت5: 17) [195].]

ويرى القدّيس إكليمنضس السكندري أن التعبيرين "في الروح" و"ليسوا في الجسد" إنما يعني أن الغنوسيّين أي أصحاب المعرفة الروحيّة الحقّة يرتفعوا فوق أهواء الجسد: [إنهم اسمى من اللذّة، يرتفعون فوق الأهواء، يعرفون ماذا يفعلون. الغنوسيّيون أعظم من العالم[205].]



سبب الحزف



حدث الخطأ نتيجة تشابهه بين العدد الاول والرابع ولهذا كخطأ في السماع اثناء التملية لكتابة المخطوطات وكما يقول العالم فليب كامفورت ان النساخ يميلون الي اختصار الاعداد كخطأ في النسخ ولذلك العدد الاصلي هو الكامل







تخليل لغوي

العدد يتكلم ان لاشئ من الدينونه الان علي الذين هم في المسيح يسوع ولو توقف العدد عند هذا نجد ان بداية العدد الثاني غير مقبوله التي تتكلم عن ناموس روح الحياه فناموس روح الحياه يصف الروح الذي طالب به معلمنا بولس الرسول ان نسلك به

ولنتخيل ايهما اكثر قبولا

اذا لا شيء من الدينونة الان على الذين هم في المسيح يسوع لان ناموس روح الحياة

او

اذا لا شيء من الدينونة الان على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح لان ناموس روح الحياة

وبعدها يكمل في العدد الرابع ما بدؤه في العدد الاول فهو اجمال وتفصيل ولكن بدون الكمالة لا يوجد اجمال للتفصيل

نقطه اخيره هو كلمة اذا وجملتها لاتكتمل لو وقفنا عند كلمة المسيح يسوع

اخيرا اسلوب معلمنا بولس الرسول هو التكرار للتاكيد وهذا ما فعله في العدد الاول والرابع

الاصحاح بالكامل

8: 1 اذا لا شيء من الدينونة الان على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح

8: 2 لان ناموس روح الحياة في المسيح يسوع قد اعتقني من ناموس الخطية و الموت

8: 3 لانه ما كان الناموس عاجزا عنه في ما كان ضعيفا بالجسد فالله اذ ارسل ابنه في شبه جسد الخطية و لاجل الخطية دان الخطية في الجسد

8: 4 لكي يتم حكم الناموس فينا نحن السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح

8: 5 فان الذين هم حسب الجسد فبما للجسد يهتمون و لكن الذين حسب الروح فبما للروح

8: 6 لان اهتمام الجسد هو موت و لكن اهتمام الروح هو حياة و سلام

8: 7 لان اهتمام الجسد هو عداوة لله اذ ليس هو خاضعا لناموس الله لانه ايضا لا يستطيع

8: 8 فالذين هم في الجسد لا يستطيعون ان يرضوا الله

8: 9 و اما انتم فلستم في الجسد بل في الروح ان كان روح الله ساكنا فيكم و لكن ان كان احد ليس له روح المسيح فذلك ليس له

8: 10 و ان كان المسيح فيكم فالجسد ميت بسبب الخطية و اما الروح فحياة بسبب البر

8: 11 و ان كان روح الذي اقام يسوع من الاموات ساكنا فيكم فالذي اقام المسيح من الاموات سيحيي اجسادكم المائتة ايضا بروحه الساكن فيكم

8: 12 فاذا ايها الاخوة نحن مديونون ليس للجسد لنعيش حسب الجسد

8: 13 لانه ان عشتم حسب الجسد فستموتون و لكن ان كنتم بالروح تميتون اعمال الجسد فستحيون

8: 14 لان كل الذين ينقادون بروح الله فاولئك هم ابناء الله



وتعليق علي ما قلوه ان هذا عدد اضيف ليضاد فكر اليهودي او حذف لانه يؤيد فكرة ان الجسد اصل الشرور

فاقول لا هذا ولا ذاك ففكر الفداء من اول الانجيل في نسل المراة تسحق راس الحية وايضا في كل الاسفار التي تتكلم بالتفصيل عن الذبائح وكل الوصايا بالاتكال علي الله وعدم الاعتماد علي الفكر او الذراع البشري . فبالحقيقه اتعجب من القائل انه فكر جديد

واذكر بعض الاعداد علي سبيل المثال لا الحصر التي تتفق مع فكر العدد

رو 4:7 طوبى للذين غفرت آثامهم وسترت خطاياهم.


رو 4:8 طوبى للرجل الذي لا يحسب له الرب خطية.


رو 5:1 فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح


رو 7:17 فالآن لست بعد افعل ذلك انا بل الخطية الساكنة فيّ.


رو 7:20 فان كنت ما لست اريده اياه افعل فلست بعد افعله انا بل الخطية الساكنة فيّ.


اش 54:17 كل آلة صورت ضدك لا تنجح وكل لسان يقوم عليك في القضاء تحكمين عليه.هذا هو ميراث عبيد الرب وبرهم من عندي يقول الرب


يو 3:18 الذي يؤمن به لا يدان والذي لا يؤمن قد دين لانه لم يؤمن باسم ابن الله الوحيد.


يو 3:19 وهذه هي الدينونة ان النور قد جاء الى العالم واحب الناس الظلمة اكثر من النور لان اعمالهم كانت شريرة.


يو 5:24 الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية ولا يأتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة.


غل 3:13 المسيح افتدانا من لعنة الناموس اذ صار لعنة لاجلنا لانه مكتوب ملعون كل من علّق على خشبة.


رو 16:7 سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبيّ المأسورين معي اللذين هما مشهوران بين الرسل وقد كانا في المسيح قبلي.


يو 14:20 في ذلك اليوم تعلمون اني انا في ابي وانتم فيّ وانا فيكم.


يو 15:4 اثبتوا فيّ وانا فيكم.كما ان الغصن لا يقدر ان يأتي بثمر من ذاته ان لم يثبت في الكرمة كذلك انتم ايضا ان لم تثبتوا فيّ.


1كو 1:30 ومنه انتم بالمسيح يسوع الذي صار لنا حكمة من الله وبرا وقداسة وفداء.


1كو 15:22 لانه كما في آدم يموت الجميع هكذا في المسيح سيحيا الجميع.


2كو 5:17 اذا ان كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة.الاشياء العتيقة قد مضت.هوذا الكل قد صار جديدا.


2كو 12:2 اعرف انسانا في المسيح قبل اربع عشرة سنة أفي الجسد لست اعلم ام خارج الجسد لست اعلم.الله يعلم.اختطف هذا الى السماء الثالثة.


غل 3:28 ليس يهودي ولا يوناني.ليس عبد ولا حر.ليس ذكر وانثى لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع.


في 3:9 واوجد فيه وليس لي بري الذي من الناموس بل الذي بايمان المسيح البر الذي من الله بالايمان.


رو 8:4 لكي يتم حكم الناموس فينا نحن السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح.


رو 8:14 لان كل الذين ينقادون بروح الله فاولئك هم ابناء الله.


غل 5:16 وانما اقول اسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد.


غل 5:25 ان كنا نعيش بالروح فلنسلك ايضا بحسب الروح.


تي 2:11 لانه قد ظهرت نعمة الله المخلّصة لجميع الناس


تي 2:12 معلّمة ايانا ان ننكر الفجور والشهوات العالمية ونعيش بالتعقل والبر والتقوى في العالم الحاضر


تي 2:13 منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد الله العظيم ومخلّصنا يسوع المسيح


تي 2:14 الذي بذل نفسه لاجلنا لكي يفدينا من كل اثم ويطهر لنفسه شعبا خاصّا غيورا في اعمال حسنة.



واخيرا المعني الروحي


واخيرا المعني الرووحي مثلما شرحه ابونا انطونيوس فكري في تفسيره



آية (1): "إذاً لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح."

إذاً= الحالة الجديدة في المسيح بعد المعمودية. رأينا في ص7 صراع مرير بين الروح والجسد. ورأينا في (1:5) السلوك بالروح يهب سلاماً. لأن اهتمام الجسد هو موت ولكن اهتمام الروح حياة وسلام (6:8). وهنا نرى أن بولس الرسول يستعلن قوة الروح القدس العامل في الإنسان لفكه من رباطات الخطية وإعطائه النصرة. لا شئ من الدينونة الآن= ومما سبق وقلناه من أننا قد مُتنا للناموس (4:7) إذاً تمت الدينونة، نستنتج أنه لم يعد هناك أي نوع من الدينونة على الذين قد إتحدوا مع المسيح وهم ثابتين فيه= على الذين هم في المسيح. السالكين ليس حسب الجسد= بالرغم من أني أنا جسديٌ ومبيع تحت الخطية، أي أن ناموس الخطية مازال يعمل فيّ، ومعنى هذا أنني معرض للسقوط إلاً أن ناموس الحرية أيضاً يعمل فيَّ. ومع جهاد المؤمن يضمحل ناموس الخطية فيزداد الفرح والسلام، وبهذا يشتاق المؤمن للفرح الكامل في السماء وهذا يعني إختفاء ناموس الخطية بالكامل وموت الإنسان العتيق بالكامل وحصولي على التبني الكامل، وهذا ما أسماه الرسول "التبني فداء الأجساد" (رو23:8) وهذا لن يكون إلاّ في السماء. ومعنى هذا أنه طالما نحن مازلنا في الجسد على الأرض فنحن معرضين للسقوط ولكن السالك في النور يقوم من خطيته تائباً بسرعة. فالمستعد للتوبة باستمرار هو سالك بالروح لأنه يستجيب للروح الذي يبكت على خطية (يو8:16) وهو يستجيب لإقناع الروح الذي يقود للتوبة "توبني فأتوب لأنك أنت ربي" (أر18:31) إذاً السالكين ليس حسب الجسد= هم الذين لا يسيرون وراء شهوات الجسد خاضعين للإنسان العتيق بلا تفكير في التوبة. فبر المسيح لا يعمل في المتهاونين الذين باستسلامهم مرة أخرى للشهوات الجسدية الخاطئة يوقظون الإنسان العتيق.

بل حسب الروح= أي الذين يلتزمون بوصايا الروح القدس ومطالبه، وحين يبكتهم على خطية يقدمون توبة سريعة. فالمسيح علمنا أن نصلي وإغفر لنا ذنونبا. إذاً لابد من وجود خطايا وذنوب حتى للقديسين. وهذا السالك بالروح من سماته النمو في الروح، وترك الخطايا الجسيمة. هو ربما يسقط في خطايا بسيطة وسريعاً ما يتوب عنها. ويكون واضحاً إنقياده للروح القدس، محباً للصلاة والكتاب المقدس والتسابيح. ولنعلم أن نعمة المسيح تحرر جميع القديسين يوماً فيوم لمن يخضع ويسلم حياته للروح القدس. ولكن علينا أن نتمم خلاصنا بخوف ورعدة، نضع دائماً خطايانا أمامنا فنتواضع. نحن لا نخاف من أن الله يتركنا ولكن نخاف من ضعفي أنا إذ أن الإنسان العتيق يمكن أن ينفجر في أي لحظة مع إهمالي الجهاد، وإنسياقي وراء شهواتي.





والمجد لله دائما