«  الرجوع   طباعة  »



اليهودية ولا الجليل؟

Holy_bible_1

لوقا 4: 44

النص موضوع البحث اليوم هو لوقا 4 : 44

فكان يكرز في مجامع الجليل

و إشكالية هذا النص هي أن أقدم المخطوطات و البرديات و أكثرها أصالة تذكر أن المسيح عليه السلام ترك الجموع و ذهب يبشر في اليهودية مما يتناقض مع سياق الإصحاح الذي يوضح أن المسيح عليه السلام كان في الجليل و المشكلة الأخرى هو أن مخطوطات أحدث صححت الخطاء و غيرت النص من اليهودية إلى الجليل
فالتحريف هنا مزدوج ...
التحريف الأول هو وقوع الكاتب لوقا في الخطاء بأن المسيح ذهب يبشر في اليهودية و هي في الجنوب تبعد كثيرا عن الجليل التي لم يخرج منها يسوع
و هذا يدلل على أن الكتاب ليس وحي
التحريف الثاني هو محاولة إصلاح خطأ الكاتب لوقا من قبل النساخ عندما قاموا بتبديل كلمة يهودية إلى كلمة الجليل
و فيما يلي نبدأ تحطيم أصالة النص معتمدين على المراجع الأصيلة عند المسيحين

الضربة الأولى :

إثبات وقوع الاختلاف في النص المترجم

يتبين لنا مما سبق أن هناك اختلاف و تضارب بين النصوص و كل ترجمة تحاول أن تتماشى مع النص فهناك تقريبا طريقتين للنص
أولا: مضى أو ذهب يُـبشر في مجامع اليهودية
ثانيا: فكان يبشر في مجامع الجليل
و السؤال الأن أيهما كلام الله ؟
هل ذهب يسوع يبشر في مجامع اليهودية بالجنوب أم ذهب إلى مجامع الجليل ؟ أيهما كتب لوقا ؟ هل لوقا كتب الجليل أم اليهودية
و قبل أن ننتقل إلى أصول الكتاب لنتعرف على الحقائق أحب أن أوضح الفارق بين مدينة اليهودية و مدينة الجليل حتى لا يقول أحدهم أن الجليل هي اليهودية و اليهودية هي الجليل و اليهودية و الجليل واحد ، لقد تعودنا على سماع هذا التخريف و أمثاله كثيرة في معظم الحوارات مع المسيحين
فيما يلي خريطة فلسطين القديمة لتوضيح مكان كلا من المدينتين



الضربة الثانية :

تضارب الأصول اليونانية للعهد الجديد
العهد الجديد باللغة اليونانية فيه نفس التضاربات التي نجدها في الترجمات تعالوا لنرى سويا هذه الاختلافات
1
النص البيزنطي :
BYZ Luke 4:44 kai. h=n khru,sswn evn tai/j sunagwgai/j th/j Galilai,ajÅ
و كان يبشر في مجامع الجليل
2
نص العهد الجديد اليوناني لتشندروف :
44 και ην κηρυσσων εις τας συναγωγας της γαλιλαιας (Lu 4:44) - Greek New Testament - Tischendorf
و كان يبشر في مجامع الجليل
3
العهد الجديد اليوناني لنستل ألاند
(NA26) καὶ ἦν κηρύσσων εἰς τὰς συναγωγὰς τῆς Ἰουδαίας
و كان يبشر في مجامع اليهودية
4
العهد الجديد اليوناني لوستكوت و هورت
(GNT-WH+) και ηνκηρυσσων εις τας συναγωγας της ιουδαιας
و كان يبشر في مجامع اليهودية
و الواضح مما سبق أن النسخ اليونانية للعهد الجديد هي الأخرى في حالة من التخبط فبعضها يتحدث على أن الكلمة التي كتبها لوقا هي الجليل و البعض الأخر يتحدث على أن الكلمة هي اليهودية و شتان ما بين الاثنين كما شاهدنا في الخريطة

الضربة الثالثة :

أيهما الصحيح الجليل أم اليهودية ؟؟
الفيصل في هذا الأمر هو أقدم المخطوطات التي لدينا و كلام علماء النقد النصي
تعالوا لنرى ما تقوله أقدم المخطوطات الكاملة التي لدينا :
أولا : المخطوطة الفاتيكانية" القرن الرابع الميلادي" :
النص الموجود يشير إلى أن لوقا كتب " اليهودية "

ثانيا : المخطوطة السينائية " القرن الرابع الميلادي "
النص الموجود يشير أيضا إلى أن لوقا كتب اليهودية


هل وقع لوقا في الخطأ الجغرافي و كتب كلمة اليهودية بدلا من الجليل ؟؟
هذا هو السؤال الذي بدر في ذهن النساخ عندما كانوا ينسخون المخطوطات فهم وجدوا أن النص لا يمكن أن يشير لليهودية بل إلى الجليل و ربما تكون حجتهم في ذلك أن النصوص الموازية في مرقص و متى تشير إلى الجليل و ليس إلى اليهودية
وكان يسوع يطوف كل الجليل يعلم في مجامعهم ويكرز ببشارة الملكوت ويشفي كل مرض وكل ضعف في الشعب. متى 4 : 23
فكان يكرز في مجامعهم في كل الجليل ويخرج الشياطين مرقص 1 : 39

و الدليل على أن يسوع لم يغادر الجليل هو عندما نقلب الصفحة على الإصحاح الخامس سنجد أنه ما زال عند بحيرة جنيسارت
لوقا 5 : 1
واذ كان الجمع يزدحم عليه ليسمع كلمة الله كان وافقا عند بحيرة جنيسارت.
و هذه البحيرة في الجليل و ليست في اليهودية كما ظن لوقا
و هذه هي الخريطة :


يقول التفسير التطبيقي للكتاب المقدس :

سجل متى و مرقس، أن الرب يسوع كان يتنقل في الجليل وليس اليهودية أما لوقا فإنه عندما كتب إلى الأمميين استخدم كلمة "اليهودية"
و بصراحة أنا أسخر من هذا التبرير فهل من حق لوقا أن يغير المكان الذي كان يتنقل فيه يسوع لأن لوقا كان يكتب للأمم ؟؟ هل سيضير الأمم شئ لو عرفوا المكان الصحيح ؟ ثم لماذا الكيل بمكيالين ؟ كان مرقص أيضا يكتب للأمم فهو لم يكن يكتب لليهود و على الرغم من ذلك كتب أن يسوع كان يكرز في مجامع الجليل !!

بالتأكيد ستشعر يا مسيحي بالحزن لما حدث من لوقا .. ستقول في نفسك ماذا أفعل لكي أنقذ لوقا الطبيب من الخطأ الذي وقع فيه

هذا ما فكر فيه بالضبط ناسخ المخطوطة البيزية فقام على الفور بتحمل المسئولية و صحح النص للقديس لوقا ::::!!!
المخطوطة البيزية " القرن الخامس الميلادي "
فتحول النص إلى أن المسيح كان يكرز في مجامع الجليل بدلا من اليهودية و ها هي صورة النص بعد أن قام الناسخ المحرف بتصحيحه في المخطوطات الحديثة


و بالطبع قامت الكنيسة الأرثوذكسية باعتماد النص المحرف بغرض التصحيح لكي تخفي خطأ لوقا فها هو الكتاب المقدس اليوناني القياسي الذي خرج للعالم عام 1904
Greek New Testament is the 1904 "Patriarchal" edition of the Greek Orthodox Church.
يذكر النص و به التصحيح لكلمة اليهودية و يجعلها الجليل
καὶ ἦν κηρύσσων εἰς τὰς συναγωγὰς τῆς Γαλιλαίας.
و كذلك نجد الترجمات الإنجليزية الشهيرة تكتب الجليل لكي تصحح للوقا :
الملك جيمس :
And he preached in the synagogues of Galilee.
و كذلك الترجمة العربية الفاندايك :
فكان يكرز في مجامع الجليل
يا لها من طامة كبرى ... الكنيسة تصحح للرب خطأه المقدس
و لكن يبدوا أن الترجمات الحديثة و الكنائس الغير أرثوذكسية بدأت في الشعور بعقدة الذنب و بدأت تنقل الخطأ كما هو موجود في المخطوطات الأقدم
فها هي ترجمة الأخبار السارة تعيد الأمور لنصابها الصحيح و تعيد الخطأ الذي وقع فيه لوقا كما هو :
ومضى يُـبشر في مجامع اليهودية.
و لكن ربما يبدوا الأمر مفضوحا أمام الناس فلماذا لا يكون التحريف أكثر حرفة لماذا لا نغير تركيب الكلمة لكي نغير المعنى من اليهودية لتشمل كل أرض يهوذا و بالتالي يضيع الخطأ الذي وقع فيه لوقا و تنتهي المشكلة و نستر على عصمة الكتاب و عصمة الوحي !
هذا بالفعل ما فكر به الناسخ في القرن الخامس الميلادي عندما غر كلمة اليهودية و جعلها يهوذا أو اليهود بشكل عام
تعالوا لنرى التحريف المتعمد في مخطوطة واشنجطون من القرن الخامس :

هذه الصورة تم اعادة تحجيمها . الحجم الافتراضي لها هو 974x398.



هذا تفكير ذكي من المحرف لكي يداري على لوقا و بالطبع وجد من يتبناه في العصر الحديث فها هي ترجمة الإنجيل الشريف تأخذ بنفس المنهج و تحول مدن اليهودية إلى أرض يهوذا لكي تشمل جميع أراضي اليهود و يذوب الخطأ
فمضى يبشر في بيوت العبادة التي في منطقة يهوذا.

الضربة القاضية :

أقوال علماء النقد النصي
يذكر العالم
WIELAND WILLKER
في كتابه :

A Textual Commentary on the Greek Gospels Vol. 3 Luke Bremen, online published 6th edition

ما يلي :
It is very strange. If it's an error, it must be a very early one, possibly even by Lk himself
كلمة اليهودية غريبة جدا و لو أنها خطأ فيجب أن يكون خطأ قديم جدا و من المحتمل [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]أن يكون قد حدث بواسطة لوقا نفسه[/color]

يقول بوريس متزجر في كتابه

A Textual Commentary On
The Greek New Testament


In view of Luke’s earlier reference (in ver. 14) to the beginning of Jesus’ Galilean ministry, the reading th/j VIoudai,aj (î75 a B C L ¦1 892 Lect syrs, h al) is obviously the more difficult, and copyists have corrected it to th/j Galilai,aj in accord with the parallels in Mt 4.23 and Mk 1.39. Another attempt to avoid the difficulty was the substitution of tw/n VIoudai,wn (W ù18).
بالنظر إلى أقدم الشواهد للوقا من العدد 14حتى رحلة يسوع بالجليل نجد أن قراءة اليهودية الموجوده في المخطوطات و البرديات :
î75 a B C L ¦1 892 Lect syrs, h al)
نجد أن هذه القراءة هي الأكثر صعوبة و النساخ صححوها إلى الجليل لكي تتماشى مع ما جاء في متى 4 : 23 و مع ما جاء في مرقص 1 : 39 ، كما كان هناك محاولة لتجنب صعوبة القراءة باستبدالها بكلمة اليهود " بدلا عن اليهودية"

3 -
تقول الرهبنة اليسوعية في مقدمتها لإنجيل لوقا صفحة 185 :




أن لوقا كان جاهلا بجغرافيا فلسطين و كثير من الأماكن و العادات و النص الموجود في الإصحاح الرابع العدد 44 هو خير شاهد على أنه كان يكتب بدون وحي فهل هناك دليل على أنه لا عصمة للوحي أكثر من هذ الاعتراف الذي ذكرته الرهبنة اليسوعية

فيا فادي الكسندر و يا عبد المسيح بسيط و يا هولي بايبل
لماذا تعتبرون هذا الكتاب المسمى إنجيل لوقا وحي مقدس طالما أن الخطأ ثبت فيه ؟؟







ملخص الشبهة

1 هو افترض ان كلمة الجليل خطأ واليهودية صح واعتمد علي خلاف في بعض الترجمات العربي ثم اليوناني

2 بهذه الافتراضية يشكك في وحي القديس لوقا بعد ان يشرح جغرافيا انه مستحيل ان يكون في الجليل ويبشر في اليهودية وثاني يوم يكون في الجليل والمسافة بين الجليل واليهودية 170 كم

3 يفترض ان الكنيسه حرفت النسخ تصحيحا لخطا القديس لوقا ويستشهد بالتفسير التطبيقي وايضا بعض علماء النقد النصي وايضا هامش الترجمه اليسوعيه







الرد

النقطه الاولي وهي اختلاف التراجم وايهما اصح الجليل ام اليهودية وهل افتراضه صحيح ؟



اولا ما جاء في التراجم



الترجمات العربية للوقا 4 : 44

التي كتبت الجليل


ترجمة الفاندايك

مجامع الجليل فكان يكرز في



التي كتبت اليهودية



الترجمة اليسوعية
وأخذ يبشر في مجامع اليهودية.

ترجمة الأخبار السارة
ومضى يُـبشر في مجامع اليهودية.

ترجمة الحياة
ومضى يبشر في مجامع اليهودية
الإنجيل الشريف
فمضى يبشر في بيوت العبادة التي في منطقة يهوذا

الترجمة المبسطة

. فتابع تبشيره في مجامع إقليم اليهودية.

. الترجمة البوليسية
، وكان يطوف مبشرا في مجامع اليهودية

الترجمة العربية المشتركة
ومضى يـبشر في مجامع اليهودية

الترجمة الكاثوليكية.
وأخذ يبشر في مجامع اليهودية.


واعيد كلامي مره اخري ان التراجم العربي غير دقيقه بمقارنتها بترجمت فانديك التي لاتزال ادق ترجمه وتعبر عن النص المسلم



وتعليق دائرة المعارف

واضع مختصر لتاريخ التراجم العربي الحديثة


ــ الترجمة الأمريكية : لم تكن كل الترجمات التي سبق الكلام عنها، وافية بالغرض وبخاصة أننا لم تترجم عن اللغات الأصلية للأسفار المقدسة، بل ترجمت عن السبعينية أهم اللاتينية أهم السريانية أهم القبطية. كما كانت نسخها نادرة الوجود، لا ترى الآشورية في الكنائس والأديرة، وكان بعضها في شكل مخطوطات، أهم مطبوعة طبعا رديئا، وقلما وصلت إلى أيدي الشعب، حتى دعا الله أناسا هيأهم لهذه الخدمة.
ففي يناير 1847م قررت لجنة المرسلين الأمريكية ببيروت القيام بترجمة الكتاب المقدس كله من اللغتين العبرية واليونانية، وطلبت من الدكتور القس عالي سميث المرسل الأمريكي لكي يكرس وقته لهذا العمل الجليل. فشرع الدكتور عالي سميث في العمل بمعاونة المعلم بطرس البستاني والشيخ ناصيف اليازجي اللبناني. وكان المعلم بطرس البستاني ضليعا في اللغتين العربية والعبرية، كما كان الشيخ نصيف اليازجي نحويا قديرا. وفي 11 يناير 1857م رقد الدكتور القس سميث في الرب، وكان قد أتم ترجمةأسفار موسى الخمسة والعهد الجديد وأجزاء متفرقة من أسفار الأنبياء، فواصل العمل بعده الدكتور كرنيليوس فان دايك، وكان طبيبا وعالما في اللغات ( كان يتقن عشر لغات، خمسا قديمة وخمسا حديثة ) وكان وقتئذ في التاسعة والعشرين من العمر، فراجع كل ما ترجمة الدكتور سميث والمعلم بطرس البستاني مراجعة دقيقة، يعاونه في ضبط الترجمة الشيخ يوسف الأسير الأزهري. وقد فرغ من ترجمة العهد الجديد في 28 مارس 1860 م، ومن ترجمة العهد القديم في 22 أغسطس 1864 م وتم طبعها جميعها في 29 مارس 1865 م. وقد تمت ترجمة العهد الجديد عن النص المشهور الذي حققه ارازموس ورفاقه، ويعتبر أدق النصوص. أم العهد القديم فقد ترجم عن النص العبري المأسوري الذي يعتبر أدق نص عبري. وقد أصدرت دار الكتاب المقدس بالقاهرة نسخة منقحة منها ومعنونة للأناجيل الثلاثة الأول كل منها على حدة في 1986م.
ــ الترجمات الكاثوليكية : قام الدومينكان في الموصل بإصدار ترجمة طبعت في 1878 م، كما قام الآباء اليسوعيون في 1876 م بإصدار ترجمة عربية جديدة بمعاونة الشيخ إبراهيم اليازجي ابن الشيخ ناصيف اليازجي وقس اسمه جعجع تحت رعاية البطريرك الأورشليمي، فجاءت ترجمتهم فصيحة اللغة وإن كانت لا تبلغ في الدقة والمحافظة على روح الكاتب ما بلغته الترجمة الأمريكية. وقد صدرت في 1986 م نسخة منقحة منها لأسفار موسى الخمسة وللمزامير وللأناجيل الأربعة وأعمال الرسل. عن دار المشرق ببيروت
ــ الترجمات الحديثة : قام الآباء البولسيون في حريصا بلبنان بإصدار ترجمة للعهد الجديد في 1956 م.
ثم قامت لجنة على رأسها الدكتور القس جون طومسون والدكتور القس بطرس عبد الملك بتنقيح كامل لترجمة فان دايك البيروتية للعهد الجديد، ونشرت في 1973 م في سلسلة من الكراريس بها رسوم جذابة وخرائط كثيرة.
ثم قام الأنبا غريوريوس أسقف التعليم والبحث العلمي بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية مع بعض معاونيه بترجمة إنجيل مرقس الذي نشر في 1972 م، ثم ترجمةإنجيل متى الذي نشر في 1975.
وفي 1980 م أصدر اتحاد جمعيات الكتاب المقدس ببيروت ترجمة جديدة للعهد الجديد معنونة، ومذيلة بجدول للشروح.
وفي مارس 1982 صدرت في القاهرة ترجمة عربية تفسيرية للعهد الجديد تحت اسم " كتاب الحياة " عن هيئة كتاب الحياة الدولية (living Bible international ثم أعيدت طباعتها في أبريل 1983. وصدرت منها طبعة معنونة فقراتها في 1985، وفي 1988 م أصدرت ترجمة تفسيرية للعهدين الجديد والقديم.
المصدر : دائرة المعارف الكتابية . دار الثقافة . القاهرة . مصر .





بعض الترجمات الإنجليزية للوقا 4 : 44


التي كتبت الجليل

Luk 4:44




(ASV) And he was preaching in the synagogues of Galilee.


(BBE) And he was teaching in the Synagogues of Galilee.


(Bishops) And he preached in the synagogues of Galilee.


(Darby) And he was preaching in the synagogues of Galilee.


(DRB) And he was preaching in the synagogues of Galilee.


(EMTV) And He was preaching in the synagogues of Galilee.


(FLS) Et il prêchait dans les synagogues de la Galilée.


(Geneva) And hee preached in the Synagogues of Galile.


(GLB) Und er predigte in den Schulen Galiläas.


(ISV) So he continued to preach in the synagogues of Galilee.


(KJV) And he preached in the synagogues of Galilee.


(LITV) And He was proclaiming in the synagogues of Galilee.


(MKJV) And He proclaimed in the synagogues of Galilee.


(Murdock) And he preached in the synagogues of Galilee.


(RV) And he was preaching in the synagogues of Galilee.


(Webster) And he preached in the synagogues of Galilee.


(WNT) And for some time He preached in the synagogues in Galilee.


(YLT) and he was preaching in the synagogues of Galilee.


(GNB) So he preached in the synagogues throughout the country.



التي كتبت اليهودية


New American Standard Bible (©1995)
….............................................................................
So He kept on preaching in the synagogues of Judea.


(CEV) So he kept on preaching in the Jewish meeting places in Judea.


(ESV) And he was preaching in the synagogues of Judea.


(GW) So he spread his message in the synagogues of Judea.


وبنظره سريعه نكتشف ان معظم التراجم الانجليزية القديمة والحديثة كتبت الجليل فيما عدا التراجم النقدية التي تعتمد علي علم يتغيل معطياته وادلته وبنائا عليه استنتاجاته مع ظهور ادلة جديدة


(HNT) ויהי קורא בבתי כנסיות שבגליל׃



النسخ اليوناني


التي كتبت الجليل


(GNT) καὶ ἦν κηρύσσων εἰς τὰς συναγωγὰς τῆς Γαλιλαίας.


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
καὶ ἦν κηρύσσων εἰς τὰς συναγωγὰς τῆς Γαλιλαίας.



ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Greek Orthodox Church
καὶ ἦν κηρύσσων εἰς τὰς συναγωγὰς τῆς Γαλιλαίας.


................................................................................
ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
καὶ ἦν κηρύσσων ἐν ταῖς συναγωγαῖς τῆς Γαλιλαίας


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
και ην κηρυσσων εις τας συναγωγας της γαλιλαιας

kai En kErussOn eis tas sunagOgas tEs galilaias

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
και ην κηρυσσων εν ταις συναγωγαις της γαλιλαιας

kai En kErussOn en tais sunagOgais tEs galilaias


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Textus Receptus (1550)
και ην κηρυσσων εν ταις συναγωγαις της γαλιλαιας

kai En kErussOn en tais sunagOgais tEs galilaias


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Textus Receptus (1894)
και ην κηρυσσων εν ταις συναγωγαις της γαλιλαιας

kai En kErussOn en tais sunagOgais tEs galilaias



والتي كتبت اليهودية


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Westcott/Hort
και ην κηρυσσων εις τας συναγωγας της ιουδαιας

kai En kErussOn eis tas sunagOgas tEs ioudaias


ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 4:44 Greek NT: Westcott/Hort, UBS4 variants
και ην κηρυσσων εις τας συναγωγας της ιουδαιας

kai En kErussOn eis tas sunagOgas tEs ioudaias



وبهذا نري النسخة التي كتبت اليهودية هي فقط النقدية وست كوت هورت التي يوجد عليها العديد من الانتقادات


المخطوطات التي كتبت اليهودية



السينائية


وبتكبير العدد





وفعلا الكلمة الموجوده هي اليهودية ولكن الاحظ شئ وهو وجود علامة النقطتين فوق اول حرف في كلمة اليهودية





وهذه العلامه تدل علي وجود اختلافات في القراءات لهذا العدد في زمن النسخ وهذا ما اكتشفه العالم فليب باين وهذه العلامة النقديه تسمي اوملانتوس وهي زوجين من النقاط افقيين بجوار بعضهما دلالة علم الناسخ وجود قراءات مختلف عليها وهو غير متاكد من القراءه الصحيحة

فلهذا لانستطيع الاعتماد علي السينائية كدليل في هذا العدد بانه الاصل هو كلمة اليهودية



الفاتيكانية

وبتكبير العدد





ونلاحظ ايضا نفس الشئ مع الفاتيكانية





وهو نفس الشئ فايضا لا نستطيع استخدام الفاتيكانية في تحديد الكلمة الصحيحه لوجود اختلاف





وايضا المخطوطة

P75





ونجد شئ مهم جدا وهو الكلمة غير موجوده فكيف يستشهدون بها كدليل لانها الجليل

ونصها

44 και ην κ[ηρ]υ̣σ̣[σων] ε̣ι̣ς̣ τ̣α̣ς συναγω̣γας της [ιουδαιας]

ولهذا وضع الكلمة بين قوسين





المخطوطات التي كتبت كلمة الجليل الصحيحة



الاسكندرية



وايضا المخطوط بيزا



وهي مكونه من النص اليوناني ومقابله النص اللاتيني



ويوجد كلمة مجامع الجليل في الاثنين



اليوناني





وبتكبير العدد





وهو

συναγωγαις της γαλιλαιας



وهو

مجامع الجليل



اللاتيني





وبتكبير العدد





وهو



synagogis Galilaeae



وهو

مجامع الجليل



وايضا اللاتيني مثل الفولجاتا اللاتيني للقديس جيروم التي تعود للقرن الرابع



(Vulgate) et erat praedicans in synagogis Galilaeae



وترجمتها

4

44

And he was preaching in the synagogues of Galilee.

et erat praedicans in synagogis Galilaeae



وايضا

Latin: Biblia Sacra Vulgata
................................................................................
et erat praedicans in synagogis Galilaeae



واليضا الارامية

التي تعود ذمن ترجمتها للقرن الرابع مثل





السينائية السريانية





وترجمتها



The Lamsa Bible is the most popular and well known Bible that has been translated from the Aramaic



44 And he preached in the synagogues of Galilee.



وبها مجامع الجليل



وايضا



البشيتا الارامية



وبتكبير العدد قليلا



وهو



JOHN WESLEY ETHERIDGE

4:44 And he preached in the synagogues of Galila.



اي مجامع الجليل



وباقي المخطوطات التي تحتوي بوضوح الجليل

يوناني ولاتيني القديم وايضا القبطي



NOTES: "he was preaching in the synagogues of Galilee."
τς Γαλιλαας]  E F G H K X Δ Θ Π Ψ f13 28 33 180 565 597 700 1006 1009 1010 1071 1079 1195 1216 1230 1242 1243 (1253 ατν τς) 1292 1342 1344 1505 1546 1646 2148 2174 2542 Byz l211 l226 l299 l854 l1761 lAD ita itaur itb itc itd ite itf itff2 itl itq itr1 vg syrp syrh(mg) copbo(pt) goth arm eth geo slav ς ND Dio


وبهاذا تاكد ان الكلمة الصحيحة هي الجليل وان النص المسلم هو الصحيح وايضا القديس لوقا لم يخطئ



النقطه الثانية وهي باطله وان القديس لوقا يجهل جغرافية المكان وللتوضيح

التحليل الداخلي السريع

ترتيب الاحداث الاصحاح الرابع وبداية الخامس

1 أَمَّا يَسُوعُ فَرَجَعَ مِنَ الأُرْدُنِّ مُمْتَلِئًا مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَكَانَ يُقْتَادُ بِالرُّوحِ فِي الْبَرِّيَّةِ
2
أَرْبَعِينَ يَوْمًا يُجَرَّبُ مِنْ إِبْلِيسَ. وَلَمْ يَأْكُلْ شَيْئًا فِي تِلْكَ الأَيَّامِ. وَلَمَّا تَمَّتْ جَاعَ أَخِيرًا.
3
وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ، فَقُلْ لِهذَا الْحَجَرِ أَنْ يَصِيرَ خُبْزًا».
4
فَأَجَابَهُ يَسُوعُ قِائِلاً: «مَكْتُوبٌ: أَنْ لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ».
5
ثُمَّ أَصْعَدَهُإِبْلِيسُ إِلَى جَبَل عَال وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْمَسْكُونَةِ فِي لَحْظَةٍ مِنَ الزَّمَانِ.
6
وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «لَكَ أُعْطِي هذَا السُّلْطَانَ كُلَّهُ وَمَجْدَهُنَّ، لأَنَّهُ إِلَيَّ قَدْ دُفِعَ، وَأَنَا أُعْطِيهِ لِمَنْ أُرِيدُ.
7
فَإِنْ سَجَدْتَ أَمَامِي يَكُونُ لَكَ الْجَمِيعُ».
8
فَأَجَابَهُ يَسُوعُ وَقَالَ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».
9
ثُمَّ جَاءَ بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَأَقَامَهُ عَلَى جَنَاحِ الْهَيْكَلِ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ مِنْ هُنَا إِلَى أَسْفَلُ،
10
لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ لِكَيْ يَحْفَظُوكَ،
11
وَأَنَّهُمْ عَلَى أَيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ».
12
فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «إِنَّهُ قِيلَ: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلهَكَ».
13
وَلَمَّا أَكْمَلَ إِبْلِيسُ كُلَّ تَجْرِبَةٍ فَارَقَهُ إِلَى حِينٍ.
14
وَرَجَعَ يَسُوعُ بِقُوَّةِ الرُّوحِ إِلَى الْجَلِيلِ، وَخَرَجَ خَبَرٌ عَنْهُ فِي جَمِيعِ الْكُورَةِ الْمُحِيطَةِ.
15
وَكَانَ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهِمْ مُمَجَّدًا مِنَ الْجَمِيعِ.
16
وَجَاءَ إِلَى النَّاصِرَةِ حَيْثُ كَانَ قَدْ تَرَبَّى. وَدَخَلَ الْمَجْمَعَ حَسَبَ عَادَتِهِ يَوْمَ السَّبْتِ وَقَامَ لِيَقْرَأَ،
17
فَدُفِعَ إِلَيْهِ سِفْرُ إِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ. وَلَمَّا فَتَحَ السِّفْرَ وَجَدَ الْمَوْضِعَ الَّذِي كَانَ مَكْتُوبًا فِيهِ:
18 «
رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لأَشْفِيَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ، لأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ ولِلْعُمْيِ بِالْبَصَرِ، وَأُرْسِلَ الْمُنْسَحِقِينَ فِي الْحُرِّيَّةِ،
19
وَأَكْرِزَ بِسَنَةِ الرَّبِّ الْمَقْبُولَةِ».
20
ثُمَّ طَوَى السِّفْرَ وَسَلَّمَهُ إِلَى الْخَادِمِ، وَجَلَسَ. وَجَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْمَجْمَعِ كَانَتْ عُيُونُهُمْ شَاخِصَةً إِلَيْهِ.
21
فَابْتَدَأَ يَقُولُ لَهُمْ: «إِنَّهُ الْيَوْمَ قَدْ تَمَّ هذَا الْمَكْتُوبُ فِي مَسَامِعِكُمْ».
22
وَكَانَ الْجَمِيعُ يَشْهَدُونَ لَهُ وَيَتَعَجَّبُونَ مِنْ كَلِمَاتِ النِّعْمَةِ الْخَارِجَةِ مِنْ فَمِهِ، وَيَقُولُونَ: «أَلَيْسَ هذَا ابْنَ يُوسُفَ؟»
23
فَقَالَ لَهُمْ: «عَلَى كُلِّ حَال تَقُولُونَ لِي هذَا الْمَثَلَ: أَيُّهَا الطَّبِيبُ اشْفِ نَفْسَكَ! كَمْ سَمِعْنَا أَنَّهُ جَرَى فِي كَفْرِنَاحُومَ، فَافْعَلْ ذلِكَ هُنَا أَيْضًا فِي وَطَنِكَ»
24
وَقَالَ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لَيْسَ نَبِيٌّ مَقْبُولاً فِي وَطَنِهِ.
25
وَبِالْحَقِّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ أَرَامِلَ كَثِيرَةً كُنَّ فِي إِسْرَائِيلَ فِي أَيَّامِ إِيلِيَّا حِينَ أُغْلِقَتِ السَّمَاءُ مُدَّةَ ثَلاَثِ سِنِينَ وَسِتَّةِ أَشْهُرٍ، لَمَّا كَانَ جُوعٌ عَظِيمٌ فِي الأَرْضِ كُلِّهَا،
26
وَلَمْ يُرْسَلْ إِيلِيَّا إِلَى وَاحِدَةٍ مِنْهَا، إِلاَّ إِلَى امْرَأَةٍ أَرْمَلَةٍ، إِلَى صَرْفَةِ صَيْدَاءَ.
27
وَبُرْصٌ كَثِيرُونَ كَانُوا فِي إِسْرَائِيلَ فِي زَمَانِ أَلِيشَعَ النَّبِيِّ، وَلَمْ يُطَهَّرْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ إِلاَّ نُعْمَانُ السُّرْيَانِيُّ».
28
فَامْتَلأَ غَضَبًا جَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْمَجْمَعِ حِينَ سَمِعُوا هذَا،
29
فَقَامُوا وَأَخْرَجُوهُ خَارِجَ الْمَدِينَةِ، وَجَاءُوا بِهِ إِلَى حَافَّةِ الْجَبَلِ الَّذِي كَانَتْ مَدِينَتُهُمْ مَبْنِيَّةً عَلَيْهِ حَتَّى يَطْرَحُوهُ إِلَى أَسْفَلٍ.
30
أَمَّا هُوَ فَجَازَ فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى.
31
وَانْحَدَرَ إِلَى كَفْرِنَاحُومَ، مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ، وَكَانَ يُعَلِّمُهُمْ فِي السُّبُوتِ.
32
فَبُهِتُوا مِنْ تَعْلِيمِهِ، لأَنَّ كَلاَمَهُ كَانَ بِسُلْطَانٍ.
33
وَكَانَ فِي الْمَجْمَعِ رَجُلٌ بِهِ رُوحُ شَيْطَانٍ نَجِسٍ، فَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ
34
قِائِلاً: «آهِ! مَا لَنَا وَلَكَ يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ؟ أَتَيْتَ لِتُهْلِكَنَا! أَنَا أَعْرِفُكَ مَنْ أَنْتَ: قُدُّوسُ اللهِ!».
35
فَانْتَهَرَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: «اخْرَسْ! وَاخْرُجْ مِنْهُ!». فَصَرَعَهُ الشَّيْطَانُ فِي الْوَسْطِ وَخَرَجَ مِنْهُ وَلَمْ يَضُرَّهُ شَيْئًا.
36
فَوَقَعَتْ دَهْشَةٌ عَلَى الْجَمِيعِ، وَكَانُوا يُخَاطِبُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا قَائِلِينَ: «مَا هذِهِ الْكَلِمَةُ؟ لأَنَّهُ بِسُلْطَانٍ وَقُوَّةٍ يَأْمُرُ الأَرْوَاحَ النَّجِسَةَ فَتَخْرُجُ!».
37
وَخَرَجَ صِيتٌ عَنْهُ إِلَى كُلِّ مَوْضِعٍ فِي الْكُورَةِ الْمُحِيطَةِ.
38
وَلَمَّا قَامَ مِنَ الْمَجْمَعِ دَخَلَ بَيْتَ سِمْعَانَ. وَكَانَتْ حَمَاةُ سِمْعَانَ قَدْ أَخَذَتْهَا حُمَّى شَدِيدَةٌ. فَسَأَلُوهُ مِنْ أَجْلِهَا.
39
فَوَقَفَ فَوْقَهَا وَانْتَهَرَ الْحُمَّى فَتَرَكَتْهَا! وَفِي الْحَالِ قَامَتْ وَصَارَتْ تَخْدُمُهُمْ.
40
وَعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ، جَمِيعُ الَّذِينَ كَانَ عِنْدَهُمْ سُقَمَاءُ بِأَمْرَاضٍ مُخْتَلِفَةٍ قَدَّمُوهُمْ إِلَيْهِ، فَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ وَشَفَاهُمْ.
41
وَكَانَتْ شَيَاطِينُ أَيْضًا تَخْرُجُ مِنْ كَثِيرِينَ وَهِيَ تَصْرُخُ وَتَقُولُ: «أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِفَانْتَهَرَهُمْ وَلَمْ يَدَعْهُمْ يَتَكَلَّمُونَ، لأَنَّهُمْ عَرَفُوهُ أَنَّهُ الْمَسِيحُ.
42
وَلَمَّا صَارَ النَّهَارُ خَرَجَ وَذَهَبَ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ، وَكَانَ الْجُمُوعُ يُفَتِّشُونَ عَلَيْهِ. فَجَاءُوا إِلَيْهِ وَأَمْسَكُوهُ لِئَلاَّ يَذْهَبَ عَنْهُمْ.
43
فَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضًا بِمَلَكُوتِ اللهِ، لأَنِّي لِهذَا قَدْ أُرْسِلْتُ».
44
فَكَانَ يَكْرِزُ فِي مَجَامِعِ الْجَلِيلِ.

5

1 وَإِذْ كَانَ الْجَمْعُ يَزْدَحِمُ عَلَيْهِ لِيَسْمَعَ كَلِمَةَ اللهِ، كَانَ وَاقِفًا عِنْدَ بُحَيْرَةِ جَنِّيسَارَتَ.



1 المعمودية

2 التجربه في البرية

3 تعليمه في الجليل

4 ذهابه الي الناصرة ( ناصرة الجليل ايضا )

5 مجمع الناصره والقراءه

6 محاولة القاؤه من فوق الجبل خارج مدينة الناصره الذي هو جبل الجليل

7 انحداره لكفر ناحوم في منطقة الجليل وادي الحولة

8 شفاء حماة سمعان

9 يبشر في مجامع الجليل

10 بحيرة جنيسارت







من كتب هذا الترتيب يثبة انه علي دراية بالاحداث وايضا بجغرافية المكان لانه يعلم ان مدينة ناصرة الجليل مبنية علي جبل وهذا حقيقي وايضا يعلم ان كفر نحوم في ارض منخفضه فكتب وانحدر وهذا صحيح



وبهذا يتاكد ان العدد الصحيح والاصلي هو ما يحتوي علي كلمة الجليل لذلك كل النظرية التي بناها المشكك وتعتمد فقط علي ان العدد يحتوي علي اليهودية وحرفوه ليصبح الجليل تصحيحا لخطا القديس لوقا يكون افتراض خاطئ تماما وليس له اي اساس والقديس لوقا كتب بارشاد الروح القدس ماهو صحيح تماما ويتطابق مع ما قاله البشيرين متي ومرقس

متي 4

13 وَتَرَكَ النَّاصِرَةَ وَأَتَى فَسَكَنَ فِي كَفْرَنَاحُومَ الَّتِي عِنْدَ الْبَحْرِ فِي تُخُومِ زَبُولُونَ وَنَفْتَالِيمَ،
14
لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِإِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ الْقَائِلِ:
15 «
أَرْضُ زَبُولُونَ، وَأَرْضُ نَفْتَالِيمَ، طَرِيقُ الْبَحْرِ، عَبْرُ الأُرْدُنِّ، جَلِيلُ الأُمَمِ.
16
الشَّعْبُ الْجَالِسُ فِي ظُلْمَةٍ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا، وَالْجَالِسُونَ فِي كُورَةِ الْمَوْتِ وَظِلاَلِهِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ».
17
مِنْ ذلِكَ الزَّمَانِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يَكْرِزُ وَيَقُولُ: «تُوبُوا لأَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ».
18
وَإِذْ كَانَ يَسُوعُ مَاشِيًا عِنْدَ بَحْرِ الْجَلِيلِ أَبْصَرَ أَخَوَيْنِ: سِمْعَانَ الَّذِي يُقَالُ لَهُ بُطْرُسُ، وَأَنْدَرَاوُسَ أَخَاهُ يُلْقِيَانِ شَبَكَةً فِي الْبَحْرِ، فَإِنَّهُمَا كَانَا صَيَّادَيْنِ.
19
فَقَالَ لَهُمَا: «هَلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكُمَا صَيَّادَيِ النَّاسِ».
20
فَلِلْوَقْتِ تَرَكَا الشِّبَاكَ وَتَبِعَاهُ.
21
ثُمَّ اجْتَازَ مِنْ هُنَاكَ فَرَأَى أَخَوَيْنِ آخَرَيْنِ: يَعْقُوبَ بْنَ زَبْدِي وَيُوحَنَّا أَخَاهُ، فِي السَّفِينَةِ مَعَ زَبْدِي أَبِيهِمَا يُصْلِحَانِ شِبَاكَهُمَا، فَدَعَاهُمَا.
22
فَلِلْوَقْتِ تَرَكَا السَّفِينَةَ وَأَبَاهُمَا وَتَبِعَاهُ.
23
وَكَانَ يَسُوعُ يَطُوفُ كُلَّ الْجَلِيلِ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهِمْ، وَيَكْرِزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ، وَيَشْفِي كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضَعْفٍ فِي الشَّعْب.



مرقس 1


14
وَبَعْدَمَا أُسْلِمَ يُوحَنَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى الْجَلِيلِ يَكْرِزُ بِبِشَارَةِ مَلَكُوتِ اللهِ
15
وَيَقُولُ: «قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ وَاقْتَرَبَ مَلَكُوتُ اللهِ، فَتُوبُوا وَآمِنُوا بِالإِنْجِيلِ».
16
وَفِيمَا هُوَ يَمْشِي عِنْدَ بَحْرِ الْجَلِيلِ أَبْصَرَ سِمْعَانَ وَأَنْدَرَاوُسَ أَخَاهُ يُلْقِيَانِ شَبَكَةً فِي الْبَحْرِ، فَإِنَّهُمَا كَانَا صَيَّادَيْنِ.
17
فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ: «هَلُمَّ وَرَائِي فَأَجْعَلُكُمَا تَصِيرَانِ صَيَّادَيِ النَّاسِ».
18
فَلِلْوَقْتِ تَرَكَا شِبَاكَهُمَا وَتَبِعَاهُ.
19
ثُمَّ اجْتَازَ مِنْ هُنَاكَ قَلِيلاً فَرَأَى يَعْقُوبَ بْنَ زَبْدِي وَيُوحَنَّا أَخَاهُ، وَهُمَا فِي السَّفِينَةِ يُصْلِحَانِ الشِّبَاكَ.
20
فَدَعَاهُمَا لِلْوَقْتِ. فَتَرَكَا أَبَاهُمَا زَبْدِي فِي السَّفِينَةِ مَعَ الأَجْرَى وَذَهَبَا وَرَاءَهُ.
21
ثُمَّ دَخَلُوا كَفْرَنَاحُومَ، وَلِلْوَقْتِ دَخَلَ الْمَجْمَعَ فِي السَّبْتِ وَصَارَ يُعَلِّمُ.
22
فَبُهِتُوا مِنْ تَعْلِيمِهِ لأَنَّهُ كَانَ يُعَلِّمُهُمْ كَمَنْ لَهُ سُلْطَانٌ وَلَيْسَ كَالْكَتَبَةِ.
23
وَكَانَ فِي مَجْمَعِهِمْ رَجُلٌ بِهِ رُوحٌ نَجِسٌ، فَصَرَخَ
24
قَائِلاً: «آهِ! مَا لَنَا وَلَكَيَا يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ؟ أَتَيْتَ لِتُهْلِكَنَا! أَنَا أَعْرِفُكَمَنْ أَنْتَ: قُدُّوسُ اللهِ
25
فَانْتَهَرَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: «اخْرَسْ! وَاخْرُجْ مِنْهُ
26
فَصَرَعَهُ الرُّوحُ النَّجِسُ وَصَاحَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَخَرَجَ مِنْهُ.
27
فَتَحَيَّرُوا كُلُّهُمْ، حَتَّى سَأَلَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا قَائِلِينَ: «مَا هذَا؟ مَا هُوَ هذَا التَّعْلِيمُ الْجَدِيدُ؟ لأَنَّهُ بِسُلْطَانٍ يَأْمُرُ حَتَّى الأَرْوَاحَ النَّجِسَةَ فَتُطِيعُهُ
28
فَخَرَجَ خَبَرُهُ لِلْوَقْتِ فِي كُلِّ الْكُورَةِ الْمُحِيطَةِ بِالْجَلِيلِ.
29
وَلَمَّا خَرَجُوا مِنَ الْمَجْمَعِ جَاءُوا لِلْوَقْتِ إِلَى بَيْتِ سِمْعَانَ وَأَنْدَرَاوُسَ مَعَ يَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا،
30
وَكَانَتْ حَمَاةُ سِمْعَانَ مُضْطَجِعَةً مَحْمُومَةً، فَلِلْوَقْتِ أَخْبَرُوهُ عَنْهَا.
31
فَتَقَدَّمَ وَأَقَامَهَا مَاسِكًا بِيَدِهَا، فَتَرَكَتْهَا الْحُمَّى حَالاً وَصَارَتْ تَخْدِمُهُمْ.
32
وَلَمَّا صَارَ الْمَسَاءُ، إِذْ غَرَبَتِ الشَّمْسُ، قَدَّمُوا إِلَيْهِ جَمِيعَ السُّقَمَاءِ وَالْمَجَانِينَ.
33
وَكَانَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا مُجْتَمِعَةً عَلَى الْبَابِ.
34
فَشَفَى كَثِيرِينَ كَانُوا مَرْضَى بِأَمْرَاضٍ مُخْتَلِفَةٍ، وَأَخْرَجَ شَيَاطِينَ كَثِيرَةً، وَلَمْ يَدَعِ الشَّيَاطِينَ يَتَكَلَّمُونَ لأَنَّهُمْ عَرَفُوهُ.
35
وَفِي الصُّبْحِ بَاكِرًا جِدًّا قَامَ وَخَرَجَ وَمَضَى إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ، وَكَانَ يُصَلِّي هُنَاكَ،
36
فَتَبِعَهُ سِمْعَانُ وَالَّذِينَ مَعَهُ.
37
وَلَمَّا وَجَدُوهُ قَالُوا لَهُ: «إِنَّ الْجَمِيعَ يَطْلُبُونَكَ».
38
فَقَالَ لَهُمْ: «لِنَذْهَبْ إِلَى الْقُرَى الْمُجَاوِرَةِ لأَكْرِزَ هُنَاكَ أَيْضًا، لأَنِّي لِهذَا خَرَجْتُ».
39
فَكَانَ يَكْرِزُ فِي مَجَامِعِهِمْ فِي كُلِّ الْجَلِيلِ وَيُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ



وبهذا يتضح ان القديس لوقا كان دقيق جدا في وصفه وكلامه يطابق ويكمل باقي بشارات القديس متي والقديس مرقس



النقطه الثالثه وهي الاستشهادات

اولا

يقول التفسير التطبيقي للكتاب المقدس :

سجل متى و مرقس، أن الرب يسوع كان يتنقل في الجليل وليس اليهودية أما لوقا فإنه عندما كتب إلى الأمميين استخدم كلمة "اليهودية"
و بصراحة أنا أسخر من هذا التبرير فهل من حق لوقا أن يغير المكان الذي كان يتنقل فيه يسوع لأن لوقا كان يكتب للأمم ؟؟ هل سيضير الأمم شئ لو عرفوا المكان الصحيح ؟ ثم لماذا الكيل بمكيالين ؟ كان مرقص أيضا يكتب للأمم فهو لم يكن يكتب لليهود و على الرغم من ذلك كتب أن يسوع كان يكرز في مجامع الجليل !!


سجل متى ومرقس، أن الرب يسوع كان يتنقل في الجليل وليس اليهودية. أما لوقا فإنه عندما كتب إلى الأمميين استخدم كلمة "اليهودية لأنها غالبا ما تشير إلى كل منطقة فلسطين (انظر أع 10: 37 ؛ 26: 20) وربما أشار لوقا إلى خدمة يسوع المبكرة في اليهودية والمسجلة في

(يو 2: 13-4: 3).



وتحليل التفسير

اولا هو يعتمد علي نسخه الحياة التي تحتوي علي كلمة اليهودية بدل الجليل فالملاحظه التفسيريه توضح معني كلمة اليهودية ولهذا فهو شرح مبني علي خطأ فهو خطأ . وهو لم يقل لانه ينتقل الي الاممين استخدم كلمة اليهودية هو قال استخدم كلمة يهوديه التي تشير الي منطقة فلسطين



ولكن باقي اقوال المفسرين الشرقيين والغربيين مثل



Gill

Luk 4:44 And he preached in the synagogues of Galilee. In the several synagogues that were in different cities and towns throughout all Galilee.



Robertson

Luk 4:44

Was preaching (ēn kērussōn). Periphrastic imperfect active, describing his first tour of Galilee in accord with the purpose just stated. One must fill in details, though Mar_1:39 and Mat_8:23-25 tell of the mass of work done on this campaign.



Henry

. Christ, though he preached not in vain in the synagogue at Capernaum, yet would not be tied to that, but preached in the synagogues of Galilee, Luk_4:44. What is good is self-diffusive. It is well for us that our Lord Jesus has not tied himself to any one place or people, but, wherever two or three are gathered in his name, he will be in the midst of them: and even in Galilee of the Gentiles his special presence is in the Christian synagogues.



TSK

Luk 4:44

he: Luk_4:15; Mat_4:23; Mar_1:39

Galilee: Many of the Jewish traditions, in accordance with Isa_9:1-2, assert that Galilee was the place where the Messiah should first appear. Thus also Isa_2:19, "When he shall arise to smite terribly the earth," is expounded in the book Zohar, as referring to the Messiah: "When he shall arise; ויתגלי בארעא דגליל, and shall be revealed in the land of Galilee."







ثانيا اقوال العالم بروس متزجر ممن يعتمدون فقط علي مقارنة المخطوطات دون الادلة الاخري ويهاجمون النص المسلم لا يغير ثقتنا في النص المسلم



الاستشهاد بما جاء في مدخل اليسوعية



هذا كلام عام وليس عن انه اخطأ في هذا العدد وهو يشرح اسلوبه بوجه عام

وملحوظه الله في كتابة الوحي استخدم فكر الانسان وبيئته وثقافته وفلسفته ولم يلغي دور الانسان تماما ولهذا الوحي في المسيحية تفاعل

قد يرفض بعض اصحاب الفكر المخالف مفهوم الوحي المسيحي لكن هذا لايؤثر علي مفهومنا الراسخ

ورئي باقي المفسرين في القديس لوقا



ابونا انطونيوس فهمي

*** كاتبه:

لوقا الطبيب الحبيب (كو14:4) والرسام الذي رسم أيقونة القديسة العذراء، وهو الذي رافق بولس الرسول في اسفاره الكثيرة (اع11:16- 2،20تى11:4) وقد تقابل مع بولس فى ترواس وذهب معه الى فيلبى وبقى معه الى ان أسر واخذ الى روميه (اع30:28) ولوقا ليس من الاثنى عشر تلميذا، بل هو يونانى الجنسية من إنطاكية لسوريا، ويقال رأي أنه من السبعين رسولا، وهو أحد التلميذين الذي ظهر لهما يسوع في طريقهما إلي عمواس (لو 24: 13-32)، فهو الأممى الوحيد بين كتاب الأناجيل وهو الذى كتب هذا السفر وسفر أعمال الرسل لشريف بالإسكندرية يدعي ثاوفيلس (1: 3)، وقد كتب بشارته نتيجة بحث دقيق بالإعتماد علي التقليد، الى عزيز اسمه (ثاوفيلس).



ابونا انطونيوس فكري

1-   من هو القديس لوقا؟

هو الوحيد بين كتاب العهد الجديد الذي لم يكن يهودياً بل أممياً. وغالباً هو من إنطاكية سوريا. قَبِلَ الإيمان المسيحي دون أن يتهود. ويعلل الدارسون ذلك بأن الرسول بولس حين أشار إليه في رسالته إلى كولوسي (14:4) لم يضمه إلى من هم من أهل الختان (10:4،11) مثل أرسترخس ومرقس. ورأي البعض أنه كان من السبعين رسولاً وهو أحد تلميذي عمواس ولم يذكر أسمه اتضاعاً. ولكن الرأي الغالب أنه لم يكن من الرسل بل قبل الإيمان على يدي بولس الرسول وذلك لأن لوقا نفسه يعترف أنه لم يعاين المسيح بنفسه بل "كما سلمها إلينا الذين كانوا من البدء معاينين وخداماً للكلمة" (2:1)

وكان القديس لوقا طبيباً (كو14:4) وكان الرومان لا يسمحون لأحد أن يمتهن مهنة الطب إن لم يجتاز إمتحانات عديدة صعبة ودقيقة، لذلك فشخصية لوقا كطبيب نرى فيه شخصية العالم المدقق، والرجل العملي المحقق. وإضافة لذلك فأسلوبه رقيق وجميل. ويضيف التقليد أنه أيضاً فنان رسم صورة للسيدة العذراء.

ولقد ارتبط القديس لوقا بالقديس بولس الرسول، رسول الأمم في صداقة قوية وأول مرة نلتقي فيها في سفر أعمال الرسل بكلمة نحن كانت في (أع10:16) أثناء وجودهما في ترواس في خلال الرحلة التبشيرية الثانية ثم صاحبه في الرحلة الثالثة وكان لوقا هو الوحيد الذي ظل مرافقاً بولس في أسره وحتى النهاية (2تي11:4) وبسبب هذا الارتباط سجل لنا لوقا كثيراً من أعمال بولس الرسول وكرازته ودعاه بولس بالطبيب الحبيب (كو14:4+ فل24)

وقيل أنه عاش بتولاً وعمل في إخائية باليونان واستشهد في سن الرابعة والثمانين. وهو الذي كتب أيضاً سفر أعمال الرسل ووجه إنجيله وسفر الأعمال لنفس الشخص "العزيز ثاوفيلس" (لقب العزيز هو لقب شرف فهو أحد أشراف الإسكندرية) بل يأتي سفر الأعمال في بدايته كتكملة للإنجيل. ولأنه طبيب يصف الأمراض بدقة ولا يهاجم الأطباء (مر26:5+ لو43:8) احتراماً لمهنة الطب. وبولس إذ يكتب لأممي مثله (ثاوفيلس) يريد نفعاً لكل الأمم.



ابونا تادرس يعقوب ملطي



لوقا البشير

v     كلمة "لوقا" غالبًا اختصار للكلمة اللاتينية "لوقانوسLucanus" أو"لوكيوس" وتعني "حامل النور[1]"، أو "المستنير[2]". غير أنه يجب التمييز بين لوقا الإنجيلي ولوكيوس المذكور في (أع 13: 1)، وأيضًا لوكيوس المذكور في (رو 6: 21)[3].

v     هو الوحيد بين كتَّاب العهد الجديد الذي كان أمميًا ولم يكن يهوديًا بل، غالبًا من إنطاكية سوريًا؛ قَبِل الإيمان المسيحي دون أن يتهوّد. ويعلّل الدارسون ذلك بأن الرسول بولس حين أشار إليه في رسالته إلى كولوسى (كو 4: 14). لم يضمُّه إلى من هم من أهل الختان (4: 10-11) مثل أرسترخس ومرقس ابن أخت برنابا ويسوع المدعو يسطس .

v     رأى البعض أنه كان أحد السبعين رسولاً، بل وأحد التلميذين اللذين ظهر لهما السيد بعد قيامته في طريقهما إلى عمواس (لو 24: 12)، وأن الرسول لم يذكر اسمه بروح التواضع؛ غير أن الرأي الغالب بين الدارسين المحدثين أنه لم يكن من الرسل، بل قَبِل الإيمان على يديّ الرسول بولس، مدلّلين على ذلك أولاً بافتقار السند التاريخي، وثانيًا لأن هذا الفكر يبدو متعارضًا مع مقدمة الإنجيل، إذ يقول الكاتب عن الأمور المختصة بالسيد المسيح: "كما سلّمها إلينا الذين كانوا من البدء معاينين وخدامًا للكلمة" (لو 1: 2)، وكأن الكاتب لم ينظر السيد المسيح بل سجّل ما تسلمه خلال التقليد بتدقيقٍ شديدٍ وتحقق من الذين عاينوا بأنفسهم. ولعلّه لهذا السبب يُعلق أحد الدارسين على هذا الإنجيل بقوله: "إنه عمل وليد إيمان الجماعة، قام على التقليد، وليس عملاً فرديًا[4]".                                                                    

v     كان القديس لوقا طبيبًا (كو 4: 14)، ورسّامًا، جاء في التقليد أنه رسم أيقونة السيدة العذراء.

v     ارتبط القديس لوقا بالقديس بولس رسول الأمم بصداقة قوية، ففي سفر الأعمال أقلع الإنجيلي لوقا مع الرسول بولس من تراوس إلى ساموتراكي ثم إلى نيابوليس، ومن هناك إلى فيلبي (أع 16: 10-39  الرحلة التبشيرية الثانية). مرة أخرى في رحلة الرسول بولس التبشيرية الثالثة عند رجوعه تبعه الإنجيلي لوقا من فيلبى إلى أورشليم (أع 20: 5-21: 18). كما نراه مرافقًا له في روما عند الأسر (28: 30). وكان معه في لحظاته الأخيرة، إذ يقول في رسالته الوداعية: "لوقا وحده معي" (2 تي 4: 11).

v     هكذا ارتبط الاثنان معًا، فسجل لنا الإنجيلي لوقا الكثير من عمل الله الكرازي خلال الرسول بولس في سفر الأعمال؛ ودعاه الرسول بولس: "الطبيب الحبيب" (كو 4: 14)، كما دعاه بالعامل معه (فل 24).

v     قيل أنه عاش بتولاً، عمل في أخائية (باليونان)، استشهد في الرابعة والثمانين من عمره وأن الإمبراطور قسطنطينوس الثاني نقل رفاته إلي القسطنطينية عام 357م، وفي عام 1177م نقلت إلىPadau بإيطاليا[5]







اخيرا المعني الروحي كما ذكره القمص تادرس يعقوب ملطي

6. كرازته في مجامع الجليل

إذ صنع السيِّد المسيح أشفية كثيرة عند غروب الشمس، مع بداية يوم الأحد، ولا ندري كم من الساعات قضاها السيِّد مع الجموع القادمة تلتمس الشفاء، إنما يُخبرنا الإنجيلي أنه إذ صار النهار [42]، أي في الصباح المبكِّر ذهب إلى موضع خلاء، ساحبًا قلوب الخدَّام الأمناء إلى اللقاءات الخفيَّة مع الآب حتى لا يضيع الهدف منهم.

على أي الأحوال لم تتركه الجموع وحده فانطلقت تفتِّش عليه وقد أمسكوه لئلاَّ يذهب عنهم. وفي حب شديد أعلن: "ينبغي لي أن أبشر المدن الأخرى أيضًا بملكوت الله" [43]. ويمكننا أن نقول كلما اختلى الخادم مع الله اِلتهب قلبه بالأكثر نحو خلاص العالم، فالحياة التأمَُّليَّة الصادقة هي التي تفتح القلب بالأكثر وتُلهبه نحو الشوق لخلاص الكل.



والمجد لله دائما

مساوي الاب في الجوهر اوموسيس اوم نفس الشئ وسيس مساويه ونفس خواصه وطبيعته