«  الرجوع   طباعة  »

Holy_bible_1

لوقا40:24

وحين قال هذا أراهم يديه ورجليه



الشبهة 



لوقا 24 :40

هل حذف العدد 40 بواسطة بعض الشواهد الغربيه

(D ita,b,d,e,ff2,l,r1 syrc,s)

لأنه بدا أنه زائد عن الحاجه بعد العدد 39 ؟ , أم أنه كان حاشية جرى ادخالها فى النص بوساطة النساخ فى كل الشواهد الأخرى الباقيه من يوحنا 20-20 , مع بعض التكييف الضرورى ( الفقره فى يوحنا تشير الى أيدى يسوع و الى جنبه , هذه الفقره تشير الى أيدى يسوع و قدميه) ؟

فضل الأقليه من أعضاء اللجنه أن يحذفوا العدد و اعتبروه زياده, بينما رأت الأغلبيه أنه لو كانت هذه الفقره زياده مصدرها تعليق يوحنا , فإن النساخ كانوا سيتركون بالتأكيد آثارا تشير الى مصدر هذه الفقره .......

 

وملخص الشبهه

انه يشكك ان العدد حاشيه مضافه



وللرد

التراجم المختلفه

العربي

فانديك

40 وَحِينَ قَالَ هَذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ.

الحياه

40 وإذ قال ذلك، أراهم يديه وقدميه.

السارة

40 قال هذا وأراهم يديه ورجليه.

اليسوعيه

40 قال هذا وأراهم يديه قدميه

المشتركه

لو-24-40: قالَ هذا وأراهُم يَدَيهِ ورِجلَيهِ.

البولسيه

لو-24-40: وإِذْ قالَ هذا أَراهم يَدَيْهِ ورجلَيْه.

الكاثوليكية

لو-24-40: قالَ هذا وأَراهُم يَدَيهِ قدَمَيه



وكلهم بهم العدد



الانجليزي

Luk 24:40


(ASV) And when he had said this, he showed them his hands and his feet.


(BBE) And when he had said this, he let them see his hands and his feet.


(Bishops) And when he had thus spoken, he shewed them his handes and his feete.


(CEV) After Jesus said this, he showed them his hands and his feet.


(Darby) And having said this he shewed them his hands and his feet.


(DRB) And when he had said this, he shewed them his hands and feet.


(EMTV) When He had said this, He showed them His hands and His feet.


(ESV) And when he had said this, he showed them his hands and his feet.


(FDB) Et en disant cela, il leur montra ses mains et ses pieds.


(FLS) Et en disant cela, il leur montra ses mains et ses pieds.


(Geneva) And when he had thus spoken, he shewed them his hands and feete.


(GLB) Und da er das sagte, zeigte er ihnen Hände und Füße.


(GNB) He said this and showed them his hands and his feet.



(GSB) Und indem er das sagte, zeigte er ihnen die Hände und die Füße.


(GW) As he said this, he showed them his hands and feet.


(HNT) ויהי כאשר דבר את־הדברים האלה הראה אתם את ידיו ואת רגליו׃


(ISV) After he had said this, he showed them his hands and his feet.


(KJV) And when he had thus spoken, he shewed them his hands and his feet.


(LITV) And saying this, He showed them His hands and feet.


(MKJV) And when He had spoken this, He showed them His hands and feet.


(Murdock) And as he said thus, he showed them his hands and his feet.


(RV) And when he had said this, he shewed them his hands and his feet.


(Webster) And when he had thus spoken, he showed them his hands and his feet.


(WNT) And then He showed them His hands and His feet.


(YLT) And having said this, he shewed to them the hands and the feet,



وكلهم بهم العدد



اليوناني



(GNT) καὶ τοῦτο εἰπὼν ἐπέδειξεν αὐτοῖς τὰς χεῖρας καὶ τοὺς πόδας.




ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Greek Orthodox Church
καὶ τοῦτο εἰπὼν ἐπέδειξεν αὐτοῖς τὰς χεῖρας καὶ τοὺς πόδας.

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)

καὶ τοῦτο εἰπὼν ἐπέδειξεν αὐτοῖς τὰς χεῖρας καὶ τοὺς πόδας

kai touto eipōn epedeixen autois tas cheiras kai tous podas

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Westcott/Hort with Diacritics
. [[καὶ τοῦτο εἰπὼν ἔδειξεν αὐτοῖς τὰς χεῖρας καὶ τοὺς πόδας]].

[[kai touto eipOn edeixen autois tas cheiras kai tous podas]]

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
και τουτο ειπων επεδειξεν αυτοις τας χειρας και τους ποδας

kai touto eipōn epedeixen autois tas cheiras kai tous podas

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Textus Receptus (1550)
και τουτο ειπων επεδειξεν αυτοις τας χειρας και τους ποδας

kai touto eipOn epedeixen autois tas cheiras kai tous podas

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Textus Receptus (1894)
και τουτο ειπων επεδειξεν αυτοις τας χειρας και τους ποδας

kai touto eipōn epedeixen autois tas cheiras kai tous podas

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Westcott/Hort
[[και τουτο ειπων εδειξεν αυτοις τας χειρας και τους ποδας]]

[[kai touto eipōn edeixen autois tas cheiras kai tous podas]]

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Westcott/Hort, UBS4 variants
{VAR1: [[και } {VAR2: και } τουτο ειπων εδειξεν αυτοις τας χειρας και τους {VAR1: ποδας]] } {VAR2: ποδας }

{WH: [[kai } {UBS4: kai } touto eipōn edeixen autois tas cheiras kai tous {WH: podas]] } {UBS4: podas }




غير موجود في

ΚΑΤΑ ΛΟΥΚΑΝ 24:40 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.



العدد موجود في كل النسخ اليوناني القديمه والحديثه التقليديه المسلمه والنقديه فيما عدا نسخة تشيندورف النقديه الذي يميل الي الحذف



المخطوطات التي لا تحتوي علي العدد


D





المخطوطات التي تحتوي علي العدد


اولا

P75


وصورتها



40 και τουτο ειπων εδειξεν αυτοις τας χειρας και τους ποδας



السينائية





وبتكبير العدد






الفاتيكانية



وبتكبير العدد






الاسكندرية




وبتكبير العدد




وموجود ايضا في مخطوطات كثيره جدا مثل



E G H K L N W X Δ Θ Π Ψ

28 33 157 180 205 565 579 597 700 892 1006 1009 1010 1071 1079 1195 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1505 1546 1646 2148 2174


وايضا مجموعة

f1 f13


واللاتينيه القديمه

itaur itc itf itq


والفلجاتا اللاتيني

Vg


(Vulgate) et cum hoc dixisset ostendit eis manus et pedes


وترجمتها


24

40

And when he had said this, he shewed them his hands and feet.

et cum hoc dixisset ostendit eis manus et pedes



وايضا السريانية


syrp syrh syrpal



وصورتها في البشيته



والعدد




Luke 24:40 Aramaic NT: Peshitta


ܘܟܕ ܗܠܝܢ ܐܡܪ ܚܘܝ ܐܢܘܢ ܐܝܕܘܗܝ ܘܪܓܠܘܗܝ ܀



24:40 And while these words he spake, he showed them his hands and

his feet.



وايضا الترجمه القبطيه


copsa copbo


ونصها






والاثيوبية


والجوارجينيه


والسلافينيه




الرد علي المخطوطات الغير موجود بها العدد


اولا


D بيزا


لو دققنا نجد ان المخطوطه تنتهي عند العدد 39 والتاليه تبدا من العدد 41

ويوجد بعض الاحرف الممسوحه بعد ذلك

فعلا العدد غير موجود ولكن وهذا مجرد افتراض قد يكون بدا الناسخ في العدد ووجد ان الصفحه لن تكفي فمسحه وبدا بالخطا في الصفحه التاليه بالعدد 41



المخطوطات اللاتينيه القديمه


ان كان غير موجود في البعض منها لكنه موجود في العديد من مخطوطات الترجمه اللاتينيه القديمه ايضا فهذا يدل علي خطا في النسخ وليس عدم اصالته


وبالمثل في السريانيه لانه موجود في اقدم نسخ السريانيه مثل البشيتا التي عرضتها


وبهذا الادله المقدمه لاتثبت عدم اصالته ولكن تثبت وجود خطأ في النسخ ادي الي حزفه



والفيصل هو


اقوال الاباء



العلامه تيتان


See my hands and my feet, that I am he:  feel me, and know that a spirit hath not flesh and bones, as ye see me having that.  [5] 37903790    Luke xxiv. 40. And when he had said this, he shewed them his hands and his feet and his side

Volume 9



القديس اغسطينوس


And He said unto them, Why are ye troubled? and why do thoughts arise in your hearts? Behold my hands and my feet, that it is I myself: handle me and see; for a spirit hath not flesh and bones, as ye see me have. And when He had thus spoken, He showed them His hands and His feet.”15411541     Luke xxiv. 36–40.


Volume 6



وغيرهم كثير من الاباء مثل




Eusebian

Canons Athanasius

Amphilochius

Chrysostom

Jerome

Cyril

John-Damascus

بشهادة

NEW TESTAMENT MANUSCRIPTS

Richard Wilson

ويقول ايضا في تعليقه


COMMENTS: While it is possible that this verse was added by copyists from John 20:20 with "his side" changed to "his feet" to match verse 39, the fact that the verse is found in early manuscripts of several types of ancient text indicates that it is original.

ويؤكد اصالة العدد


وايضا


روجر اومانسون وفليب كامفورت اكدوا اصالته


وايضا


بروس متزجر الذي اقتبس منه المشكك بعض كلامه وليس الكل



A Textual Commentary On
The Greek New Testament

 

by

 

BRUCE M. METZGER


24.40 include verse {B}

Was ver. 40 omitted by certain Western witnesses (D ita, b, d, e, ff2, l, r1 syrc, s) because it seemed superfluous after ver. 39? Or is it a gloss introduced by copyists in all other witnesses from Jn 20.20, with a necessary adaptation (the passage in John refers to Jesus’ hands and side; this passage refers to his hands and feet)? A minority of the Committee preferred to omit the verse as an interpolation (see the Note following 24.53); the majority, however, was of the opinion

Page 161

that, had the passage been interpolated from the Johannine account, copyists would probably have left some trace of its origin by retaining th.n pleura,n in place of tou.j po,daj (either here only, or in ver. 39 also).

وهو يوضح اثبات اصالته بشرح بعض التحليل الداخلي الذي ساتتي اليه الان



التحليل الداخلي



36 وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ: «سَلاَمٌ لَكُمْ
37
فَجَزِعُوا وَخَافُوا، وَظَنُّوا أَنَّهُمْ نَظَرُوا رُوحًا.
38
فَقَالَ لَهُمْ: «مَا بَالُكُمْ مُضْطَرِبِينَ، وَلِمَاذَا تَخْطُرُ أَفْكَارٌ فِي قُلُوبِكُمْ؟
39
اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي».
40
وَحِينَ قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ.
41
وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ ههُنَا طَعَامٌ؟»


اولا العدد غير منقول من


إنجيل يوحنا 20: 20


وَلَمَّا قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَجَنْبَهُ، فَفَرِحَ التَّلاَمِيذُ إِذْ رَأَوْا الرَّبَّ.


لانه كما قال بروس متزجر وهو امر بديهي لو كان النساخ نقلوه من يوحنا لكانوا كتبوا يديه وجنبه لكن العدد


يديه ورجليه


ثانيا التسلسل المنطقي للاحداث يثبت العدد

مثال ان قلت لاحدهم انظر شيئا في كتاب فالمنطق يقول ان مباشره بعد هذا اريه المكتوب في الكتاب فايضا بعد ان قال لهم انظروا يدي ورجلي وجسوني منطقيا ان يريهم يديه ورجليه وايضا ليجسوه وهذا ما يذكره العدد فلو كان غير موجود لاصبح التسلسل ناقص

ثاثا

يذكر لنا الانجيل انهم كانوا مضطربين وخائفين بعد ظهوره لانهم ظنوه روح وبعد ان جسوا يديه ورجليه فرحوا فطلب منهم طعاما فلو كان مباشره قال لهم انظروا يدي ورجلي ثم طلب طعام يكون الموقف غير مكتمل



المعني الروحي


من تفسير ابونا تادرس يعقوب


أولا: إذ كانوا يتحدثون عن القيامة التهب الكل شوقًا نحو التمتع به كما تمتع بطرس الرسول وتلميذا عمواس وبعض النساء، فحقق لهم السيد شهوة قلوبهم إذ وقف بنفسه في وسطهم.

حقًا بحلوله في وسطهم تحولت العُليَّة إلى كنيسة مقدسة في بهاءٍ ومجد فائقين، أو قل صارت العُليَّة في هذه اللحظات تمثل نموذجًا حيًا لما ينبغي أن تكون عليه الكنيسة، ألا وهو التهابأعضائها بالتمتع بالمسيّا المقام، وحلول المسيّا في وسطها كرأس حيّ يهب قوة القيامة لأعضاء جسده.

v     جاء ذاك الذي كان مُشتهى جدًا، معلنًا ذاته لطالبيه ومنتظريه، لا بطريقة يمكن أن يُشك فيها، وإنما حّل بشهادة واضحة.

القديس يوحنا الذهبي الفم

ثانيًا: في أول لقاء للسيد القائم من الأموات بتلاميذه المجتمعين، ممثلي كنيسته، قدم لهم "سلامه" الفائق، لا كعطية خارجية، إنما هبه تمس الأعماق في الداخل، إذ "قال لهم: سلام لكم" [36]ٍ. لقد حقق لهم ما وعدهم به في ليلة آلامه، قائلاً: "سلامًا أترك لكم، سلامي أعطيكم، ليس كما يعطي العالم أعطيكم أنا" (يو 14: 27).

v     لنكرم عطية السلام التي تركها المسيح لنا عند رحيله... فالسلام، على وجه الخصوص يخص الله الذي يوحّد كل الأشياء معًا في واحد، والذي إليه لا يُنسب شيء مثل وحدة الطبيعة والسلام الذي يحلّ به في الإنسان[943].

القديس غريغوريوس النزينزي

v     لقد كشف لهم أيضًا آثار الجراحات بوضوح، وقد ثبت صوته في أذهانهم القلقة، إذ قيل: "فقال لهم يسوع أيضًا سلام لكم"، أي لا تضطربوا. وبقوله هذا ذكّرهم بكلماته التي نطق بها قبل الصلب: "سلامي أترك لكم" (يو 14: 37)، "ليكون لكم فيّ سلام، في العالم سيكون لكم ضيق" (يو 16: 33).

لقد "فرح التلاميذ إذ رأوا الرب" (يو20: 21). انظر كيف تحقق ذلك؟ ما قاله قبل صلبه: "ولكنني سأراكم أيضًا فتفرح قلوبكم، ولا ينزع أحد فرحكم منكم" (يو 16: 22)، قد تمّ الآن في تلك اللحظة. كل هذا قد جلب فيهم إيمانًا أكيدًا ثابتًا...

هذه هي كلمات الرب الأولى التي حدثهم بها بعد قيامته... أما بالنسبة للنساء فأعطاهن الفرح (مت 28: 9)، لأن النسوة كن في حزن، لذلك وهبهن أولاً الفرح. بلياقة وهب السلام للرجال، ووهب النسوة الفرح بسبب حزنهن...

أنه يقدم ثمار الصليب أولاً، وهو:"السلام"[944].

القديس يوحنا الذهبي الفم

v     هذا هو السلام الحقيقي وتحية الخلاص، إذ تأخذ التحية اسمها من الخلاص[945].

القديس أغسطينوس

ثالثًا: يقول الإنجيلي: "فجزعوا وخافوا، وظنوا أنهم نظروا روحًا" [37]. لقد عاش التلاميذ مع السيد المسيح زمانًا وأدركوا أنه بالحقيقة تأنس، يحمل ناسوتًا حقيقيًا، والآن إذ سمعوا عن قيامته لم يكونوا يتوقعون أنه يحّل هكذا في وسطهم والأبواب مغلقة، لذا جزعوا وخافوا وظنوا أنهم نظروا روحًا. وكان عمل السيد المسيح بعد أن وهبهم سلامه الحقيقي أن يؤكد لهم أنه ليس روحًا مجردًا بل بالحقيقة يحمل جسدًا، مبرهنًا على ذلك بأن يلمسوه ويتناول معهم.

v     لا نستطيع أن نعتقد بأن بطرس ويوحنا قد شكا (بعد تأكدهما من قيامته بدخولهما القبر)، فلماذا يقول لوقا بأن التلاميذ خافوا؟

أولاً: بسبب إعلان الأغلبية (عن شكهم) الذي طغى على الأقلية.

ثانيًا: ولو أن بطرس آمن بالقيامة، لكنه دُهش إذ رأى يسوع حاضرًا فجأة بجسده، بينما الأبواب مغلقة.

القديس أمبروسيوس

رابعًا: لقد كشف لهم السيد المسيح عن شخصه أولاً بإعلانه لهم أنه عارف بما في أفكارهم وقلوبهم، إذ قال لهم: "ما بالكم مضطربين؟ ولماذا تخطر أفكار في قلوبكم؟ [38]، ثم عاد يؤكد لهم أنه المسيا المصلوب، قائلاً لهم: "انظروا يديّ ورجليّ إني أنا هو؛ جسوني وانظروا فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي" [39].

يقول القديس أغسطينوس إن السيد المسيح ترك آثار جراحاتهبعد القيامة ليشفي بها جراحات التلاميذ، إذ لم يصدقوا قيامته عندما أظهر ذاته لهم وظنوه روحًا. فأظهر لهم يديه ورجليه، إذ يقول: [مع أن جراحاته شُفيت، فإن آثارها قد بقيت! إذ حكم هو بأن هذا نافع للتلاميذ، أن يستبقي آثار جراحاته لكي يشفي جروح أرواحهم، جراحات عدم إيمانهم! فقد ظهر أمام عيونهم، وأظهر لهم جسده الحقيقي، ومع هذا ظنوه روحًا!... وماذا قال لهم الرب؟ "ما بالكم مضطربين؟ ولماذا تخطر أفكار في قلوبكم؟" [38]، إن كانت هناك أفكار قد صعدت إلى قلوبكم فهي قادمة من الأرض. الأفضل للإنسان ألا تصعد الأفكار إلى قلبه، بل يرتفع قلبه إلى الأعالي، حيث يود الرسول من المؤمنين أن يضعوا قلوبهم هناك، إذ يقول: "فإن كنتم قد قمتم مع المسيح فأطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله. اهتموا بما فوق، لا بما على الأرض، لأنكم قد متم وحياتكم مستترة مع المسيح في الله. متى أُظهر المسيح حياتنا، فحينئذ تظهرون أنتم أيضًا معه في المجد" (كو 3: 1-4)، أي مجد هذا؟ إنه مجد القيامة! أي مجد؟ اسمع ما يقوله الرسول عن هذا الجسد: "يزُرع في هوان، ويقوم في مجد" (1 كو 15: 43)[946].]

يقول القديس أمبروسيوس:[ظن التلاميذ في اضطرابهم إنهم يروا روحًا، لهذا فلكي يُظهر لهم الرب حقيقة القيامة قال لهم: "جسوني وانظروا فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي"... كيف يمكن أن يكون ليس في الجسد وقد ظهرت فيه علامات الجروح وآثار الطعنة التي أظهرها الرب؟!... لقد قبل الرب أن يرتفع إلى السماء بالجراحات التي تحمّلها لأجلنا، ولم يشأ أن يمحوها، حتى يظهر لله الآب ثمن تحريرنا. بهذا يجلس عن يمين الآب وهو حامل لواء خلاصنا[947].]

السبب الرئيسي لإبقاء آثار الجراحات كما يقول القديس كيرلس الكبير[948] هو الشهادة لتلاميذه أن الجسد الذي قام هو بعينه الذي تألم. أما البابا غريغوريوس (الكبير)[949]، فيقدم أربعة مبرّرات لهذه الجراحات، وهي:

أ. لكي يبني تلاميذه في الإيمان بقيامته.

ب. تبقى هذه الجراحات تعلن شفاعته الكفارية لدي الآب عنا.

ج. لكي يتذكر المؤمنين حبه لهم ورحمته تجاههم.

د. تبقى لإدانة الأشرار في يوم الرب العظيم.

خامسًا: "وبينما هم غير مصدقين من الفرح ومتعجبون،

قال لهم أعندكم ههنا طعام؟

فناولوه جزءًا من سمك مشوي وشيئًا من شهد عسل،

فأخذ و أكل قدامهم"[41-43].

من شدة الفرح لم يصدقوا أنفسهم إنهم يرون الرب، لهذا أراد أن يؤكد لهم أنه ليس خيالاً، بطلبه طعامًا يأخذه من أيديهم ويأكله قدامهم.

v     لم يكن جائعًا لكنه طلب أن يأكل، فأكل بسلطانه لا عن الضرورة، حتى يدرك التلاميذ حقيقة جسده، ويتعرف العالم عليه خلال كرازتهم[950].

القديس أغسطينوس

v     وإن كان بعد القيامة العامة للكل، لا يكون أكل ولا شرب، ولا إذا كان أحد به جرح يقوم به... إنما صنع الرب هذا ليحقق لنا أجمعين أن الجسد الذي تألم ومات هو الذي انبعث من بين الأموات[951].

الأنبا بولس البوشي

v     بحسب أمر الناموس كان الفصح يؤكل حقًا مع أعشاب مُرّة لأن مرارة العبودية كانت لا تزال قائمة، أما بعد القيامة فالطعام حلو بعسل النحل[952].

القديس غريغوريوس النيسي

سادسًا: إذ حّل السيد المسيح القائم من الأموات في وسط تلاميذه، وقدم لهم نفسه خلال الحواس حتى يرفعهم بالإيمان إلى ما هو فوق الحواس، فتح أذهانهم ليدركوا ما كُتب عنه في الناموس والأنبياء، خاصة عن صلبه وقيامته.


والمجد لله دائما