«  الرجوع   طباعة  »

يوحنا 7: 39

Holy_bible_1



الروح القدس لم يكن اعطي بعد

الشبهة

يستخدم البعض هذا العدد في ان الكلمة الاصليه تعني الروح القدس لم يكن بعد اي لم يكن له وجود وكلمة اعطي زيادة لاثبات لاهوت الروح القدس



الرد



اوضح شئ في بداية الرد للمصداقيه

اولا يوجد خلاف اخر في العدد مثل كلمة الروح او الروح القدس التي قد اشير اليها قليلا في اثناء التحليل ولكن التركيز الاساسي هو علي كلمة اعطي لانها اساس الشبهة



التراجم العربي التي ذكرت اعطي



الفانديك

39 قَالَ هَذَا عَنِ الرُّوحِ الَّذِي كَانَ الْمُؤْمِنُونَ بِهِ مُزْمِعِينَ أَنْ يَقْبَلُوهُ لأَنَّ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ بَعْدُ لأَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَكُنْ قَدْ مُجِّدَ بَعْدُ.

الحياه

39 قال يسوع هذا عن الروح القدس الذي كان المؤمنون به سيقبلونه. ولم يكن الروح قد أعطي بعد لأن يسوع لم يكن قد تمجد بعد.

السارة

39 وعنى بكلامه الروح الذي سيناله المؤمنون به، فما كان الروح أعطي حتى الآن، لأن يسوع ما تمجد بعد.

.

المشتركة

يو-7-39: وعَنى بِكلامِهِ الرُّوحَ الّذي سَينالُهُ المُؤمِنونَ بِه، فما كانَ الرُّوحُ أُعطِيَ حتّى الآنَ، لأنَّ يَسوعَ ما تَمجَّدَ بَعدُ.

البولسية

يو-7-39: قالَ هذا عَنِ الرُّوحِ الذي كانَ المُؤْمِنونَ بهِ، مُزْمِعينَ أَنْ يَقْبَلوه؛ فالرُّوحُ لم يَكُنْ بعدُ ((قد أُعْطِيَ))، لأَنَّ يسوعَ لم يكُنْ بَعدُ قد مُجِّد.



التراجم التي لم تذكر اعطي

الكاثوليكية

يو-7-39: وأَرادَ بِقَولِه الرُّوحَ الَّذي سيَنالُه المؤمِنونَ بِه، فلَم يكُنْ هُناكَ بَعدُ مِن رُوح، لأَنَّ يسوعَ لم يَكُنْ قد مُجِّد.

اليسوعية

39 وأراد بقوله الروح الذي سيناله المؤمنون به، فلم يكن هناك بعد من روح، لأن يسوع لم يكن قد مجد

التراجم الانجليزي



Joh 7:39


(ASV) But this spake he of the Spirit, which they that believed on him were to receive: for the Spirit was not yet given; because Jesus was not yet glorified.


(BBE) This he said of the Spirit which would be given to those who had faith in him: the Spirit had not been given then, because the glory of Jesus was still to come.


(Bishops) (But this spake he of the spirite, which they yt beleue on hym, should receaue. For the holy ghost was not yet [there] because Iesus was not yet glorified.)


(CEV) Jesus was talking about the Holy Spirit, who would be given to everyone that had faith in him. The Spirit had not yet been given to anyone, since Jesus had not yet been given his full glory.


(Darby) But this he said concerning the Spirit, which they that believed on him were about to receive; for the Spirit was not yet, because Jesus had not yet been glorified.


(DRB) Now this he said of the Spirit which they should receive who believed in him: for as yet the Spirit was not given, because Jesus was not yet glorified.


(EMTV) (But this He spoke concerning the Spirit, whom those believing in Him were about to receive; for the Holy Spirit was not yet given, because Jesus was not yet glorified.)


(ESV) Now this he said about the Spirit, whom those who believed in him were to receive, for as yet the Spirit had not been given, because Jesus was not yet glorified.


(FLS) Il dit cela de l'Esprit que devaient recevoir ceux qui croiraient en lui; car l'Esprit n'était pas encore, parce que Jésus n'avait pas encore été glorifié.


(Geneva) ( This spake hee of the Spirite which they that beleeued in him, should receiue: for the holy Ghost was not yet giuen, because that Iesus was not yet glorified.)


(GLB) Das sagte er aber von dem Geist, welchen empfangen sollten, die an ihn glaubten; denn der Heilige Geist war noch nicht da, denn Jesus war noch nicht verklärt.


(GNB) Jesus said this about the Spirit, which those who believed in him were going to receive. At that time the Spirit had not yet been given, because Jesus had not been raised to glory.


(GW) Jesus said this about the Spirit, whom his believers would receive. The Spirit was not yet evident, as it would be after Jesus had been glorified.


(HNT) וזאת אמר על־הרוח אשר יקחהו המאמינים בו כי לא־נתן רוח הקדש בטרם נתפאר ישוע׃


(ISV) Now he said this about the Spirit, whom those who were believing in him were to receive. For the Spirit was not yet present, because Jesus had not yet been glorified.


(KJV) (But this spake he of the Spirit, which they that believe on him should receive: for the Holy Ghost was not yet given; because that Jesus was not yet glorified.)


(LITV) But He said this concerning the Spirit, whom the ones believing into Him were about to receive; for the Holy Spirit was not yet given, because Jesus was not yet glorified.


(MKJV) (But He spoke this about the Spirit, which they who believed on Him should receive; for the Holy Spirit was not yet given, because Jesus was not yet glorified.)


(Murdock) This he said of the Spirit, which they who believe in him were to receive: for the Spirit had not yet been given, because Jesus was not yet glorified.


(RV) But this spake he of the Spirit, which they that believed on him were to receive: for the Spirit was not yet given; because Jesus was not yet glorified.


(Webster) (But this he spoke of the Spirit, which they that believe on him should receive, for the Holy Spirit was not yet given, because that Jesus was not yet glorified.)


(WNT) He referred to the Spirit which those who believed in Him were to receive; for the Spirit was not bestowed as yet, because Jesus had not yet been glorified.


(YLT) and this he said of the Spirit, which those believing in him were about to receive; for not yet was the Holy Spirit, because Jesus was not yet glorified.



ونجد ان الغالبية العظمي من التراجم يوجد بها كلمة اعطي


وايضا كلمة القدس



وسنعود لهذه النقطه ثانية في التحليل الداخلي كمااشرت سابقا



المخطوطات



وسندرس كل واحده علي حدي لاجل الاختلافات



اولا



P66



صورة المخطوطه





ونجد نصها الاتي



39 τουτο δε ελεγεν περι του πν̅ς ου εμελλον λαμβανειν οι πιστευσαντες εις αυτον· ουπω γαρ ην πν̅α αγιον οτι ις̅ ουδεπω εδοξασθη



اي بها كلمة اجيون ( القدس ) واضحه اما كلمة اعطي فيوجد نقط ولكنها غير مكتوبه فقد تكون علامه علي علمه بها لكنها لم توضع









المخطوطه

P75





39 [το]υ̣το δ[ε] [ει]π̣εν περι του [πν̅ος] ο ε̣μελλον λαμβανειν οι πισ̣τευ[σαν]τες εις αυτον ουπω γαρ ην πν̅α [ο]τ̣ι ις̅ ουδεπω εδοξασθη· 40 εκ του οχλου [ου]ν̣ ακουσαντες των λογων τ[ο]υτων [ε]λεγον· ουτος εστιν αλ̣ηθως ο̣ προφητ̣ης·



وافترض الموضح للمخطوط ان الجزء المفقود بعد كلمة بنيوما فقط حرف

[ο]

ولكن بتدقيق النظر نجد المكان يفترض ان يكون به عدد حروف اكثر من ذلك فهو يكفي لخمس حروف ايضا قبلها التي قد تكون كلمة اجيون

αγιον

لكن كلمة ديدومينون غير متاح ان تكون موجوده لكن لضياع اجزاء كثيره من المخطوطه لا نستطيع ان نحكم



السينائية



وصورتها الكامله



وبتكبير العدد





وسنجد عدة ملحوظات

اولا يوجد عدة اخطاء حدثت اثناء نسخ العدد

اولا وضع نقطه بعد بنيوما واسفلها اشير الي شكل يشبه حرف الدلتا ولكنه مختلف قليلا





وغير معلوم معناها

وبهذا نجد ان السينائية لا تحتوي علي اجيون او ديدومينون لكن ايضا نري ان العدد لكثرة الاخطاء التي به صعب ان نستشهد به



الفاتيكانية



صورتها كامله



والعدد مكبر



ونجد به العدد الصحيح كامل وهو

الروح القدس لم يكن قد اعطي بعد

πνεῦμα ἅγιον δεδομένον



وتكون دليل علي صحة العدد في النص المسلم



والمخطوط الاسكندري للاسف الصفحه المحتويه علي هذا الجزء مفقوده رغم ان الاسكندريه عادة ما تؤيد النص البيزنطي



مخطوطة واشنطون

نهاية القرن الرابع لبداية القرن الخامس

صورتها

وبتكبير العدد



الروح القدس ( بنيوما اجيون ) ولكن كلمة اعطي ( ديدومينون ) غير واضحه ولكن بتكبير كلمة مجد





نجد بها اشاره ان كلمه غير موجوده هنا والكلمه المساويه لمجد في موقع الجمله هي قد تكون اعطي

ولكنه دليل لا يمكن الاستشهاد به الا لاصالة كلمة القدس





مخطوط بيزا

D

من القرن الرابع



وصورتها يوناني



والعدد مكبر



وهو

τὸ πνεῦμα ἅγιον ἐπ' αὐτοῖς

اي هي تشهد علي اصالة العدد الاصلي وهو ( الروح القدس لم يكن قد ) ولكن بدلة كلمة اعطي بكلمة ( عليهم ) فرغم عدم وجود الكلمه ولكن استبدالها بكلمة اوضح يؤكد اصالتها



والنص اللاتيني لها



وبتكبير العدد





وهو يحتوي علي نفس الشهاده

الروح القدس لم يكن عليهم بعد



وباقي المخطوطات اليوناني

اولا التي تؤيد الروح القدس ( بنيوما اجيون )



E G H Nc L W X Δ

f1 f13

0105 0141 28 33 157 180 205 565 579 597 700 892 1006 1009 1010 1071 1195 1216 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1505 1646 2148 2174



ثانيا باقي المخطوطات التي تؤيد اعطي ( ديدومينون )

اللاتيني القديمة التي تعود للقرن الثاني



ita itaur itb itc itff2 itl itr1

vgcl vgww



ومن نفس الزمان ( القرن الرابع ) الفلجاتا للقديس جيروم



(Vulgate) hoc autem dixit de Spiritu quem accepturi erant credentes in eum non enim erat Spiritus quia Iesus nondum fuerat glorificatus



7

39

Now this he said of the Spirit which they should receive who believed in him: for as yet the Spirit was not given, because Jesus was not yet glorified.

hoc autem dixit de Spiritu quem accepturi erant credentes in eum non enim erat Spiritus quia Iesus nondum fuerat glorificatus





syrc syrs syrp



وصورة البشيتا

وهي مخطوطتين لان العدد يقع بين مخطوطتين

وترجمتها

JOHN WESLEY ETHERIDGE





7:39-a But this he spake of the Spirit which they should receive who

believe in him. For not yet …..

7:39-b …..was the Spirit given, because not yet was Jeshu glorified.



copsacopbocopach2



فلو كان حدث خطا وفقدة كلمة القدس في بعض المخطوطات فهي موجوده في الكثير وايضا لو كانت كلمة اعطي فقدت من البعض فهي ايضا موجوده في الكثير



ويبقي سؤال هل كلمة الروح القدس موجوده مع كلمة لم يكن قد اعطي بعد في بعض المخطوطات ؟

والاجابه نعم

لاني كما اوضحت سابقا في المخطوطه الفاتيكانيه انها تحتوي العدد كامل

وايضا المخطوطه دي التي فقط بدلة الكلمات وايضا

1230

واللاتينيه القديمه التي تعود ترجمتها للقرن الثاني

ite itq

وايضا الفلجاتا بعض نسخها مثل

vgmss

والسريانيه الفلسطينه التي تعود ايضا للقرن الرابع والهريكانيه

syrh syrpal

والجوارجينيه القرن الخامس

geo2

والسلافينية القرن السادس

Slav



وايضا شهاده مهمه وهي نسخة العلامه اوريجانوس الهكسبلا وقد وضع العدد كامل في نسخته

وكلنا نعلم كم كان دقيقا



وبهذا تكون اصالة كلمة الروح القدس كلمه اصليه وليست مضافه وايضا كلمة اعطي اصليه وليست مضافه



وان ظل البعض يريد مزيد من الادله نعرض اقوال الاباء



نوفاتيان

Novatian (circa 200 – 258) was a scholar and antipope who held the title between 251 and 258.[1]

For, speaking of these rivers, the Lord set this forth, signifying the Holy Spirit whom they should receive who should believe on Him: “But the Spirit was not yet given, because Jesus was not yet glorified.”54725472    John vii. 39.

Volume 5

وياكد لم يكن اعطي بعد



العلامه تيتان

القرن الثالث الميلادي

23912391    John vii. 39. He said that referring to the Spirit, which those who believed in him were to receive:  for the Spirit was not yet granted; and because Jesus had not yet been [4] [Arabic, p. 133] glorified.

Volume 9



القديس اغسطينس ويقدم شهاده هامه جدا

Augustine, Saint (354-430)

He had sent Him, because He was now magnified, rising again from the dead, and ascending into heaven. For till then “the Holy Ghost was not yet given, because that Jesus was not yet glorified.”726726    John vii. 39.

ونجده يقتبس العدد كاملا نصا

لأَنَّ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ بَعْدُ لأَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَكُنْ قَدْ مُجِّدَ بَعْدُ

Volume 1

وايضا

for our receiving of which, love is breathed into us by the Spirit. But the Holy Spirit had not then been given, for Jesus had not yet been glorified.18361836    John vii. 39.

وهو نفس النص

وايضا

He, therefore, who proceeds from the Father and from the Son, is referred back to Him from whom the Son was born (natus). And that which the evangelist says, “For the Holy Ghost was not yet given, because that Jesus was not yet glorified;”556

Volume 3

ويؤكد ان هذا هو النص الانجيلي



وايضا القديس يوحنا ذهبي الفم

Chrysostom, John, St. (c. 347-407)

speaking of the cross as glory: and how then does He deprecate it here when He urges it there? For that the cross is glory listen to what the evangelist says “the Holy Ghost was not yet given, because Jesus was not yet glorified.”661661    John vii. 39.

الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ بَعْدُ لأَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَكُنْ قَدْ مُجِّدَ بَعْدُ

ويؤكد ان هذا هو النص الانجيلي

Volume 9

وفي افسيره لهذا الاصحح ذكر العدد ايضا نصا

NPNF1-14. Saint Chrysostom: Homilies on the Gospel of St. John and the Epistle to the Hebrews

Ver. 39. “But this spake He of the Spirit, which they that believe on Him should receive; for the Holy Ghost was not yet given.”

39 قَالَ هَذَا عَنِ الرُّوحِ الَّذِي كَانَ الْمُؤْمِنُونَ بِهِ مُزْمِعِينَ أَنْ يَقْبَلُوهُ لأَنَّ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ بَعْدُ

Volume 14



التحليل الداخلي



7: 37 و في اليوم الاخير العظيم من العيد وقف يسوع و نادى قائلا ان عطش احد فليقبل الي و يشرب

7: 38 من امن بي كما قال الكتاب تجري من بطنه انهار ماء حي

7: 39 قال هذا عن الروح الذي كان المؤمنون به مزمعين ان يقبلوه لان الروح القدس لم يكن قد اعطي بعد لان يسوع لم يكن قد مجد بعد

7: 40 فكثيرون من الجمع لما سمعوا هذا الكلام قالوا هذا بالحقيقة هو النبي



اولا هذه الكلمات هي كلمات يوحنا الذي يشرح ما قاله رب المجد ولان كل الكتاب موحي به من الله فالروح القدس قادوه ليذكر هذا العدد ليوضح موقف الروح القدس من التلاميذ

وسيشرحه بالتفصيل تفسير الاباء



ولكن اول ملاحظه نلاحظها في التحليل الداخلي هو سياق الكلام

القديس يوحنا يذكر بيت

لان الروح القدس لم يكن قد اعطي بعد....... لان يسوع لم يكن قد مجد بعد

En pneuma agion oti dedomenon ..... o iEsous oudepO edoxasthE



لو حذفنا كلمة اعطي بعد لنجد سياق الكلام غير مكتمل

لان الروح القدس لم يكن بعد .... لان يسوع لم يكن قد مجد بعد

En pneuma agion oti ..... o iEsous oudepO edoxasthE

وبهذا تكون القراءه احد لو حزفت الكلمه وهذا ما يؤكده باحثين النقد تانصي ان خطا النساخ الذي يقود لاختصار العدد ينتج عنه قراءه غير سلسه



القاعده الثانيه وهي القراءه الناتجه عن الحزف تكون حاده ونري هذا بوضوح في هذا العدد

فكلمة اعطي تشرح المعني ولكن الروح القدس لم يكن بعد ماذا ؟ ( بنيوما اجيون اوتي ؟ )



ولو فعلا اراد البشير يوحنا ان يقول ان الروح القدس لم يكن له وجود لكان قال ذلك صراحه

والان بعد ان اثبت اصالة العدد

اوضح سريعا ان من يشكك في وجود الروح القدس قبل يوم الخمسين فهو لم يقراء اي شئ في الانجيل



اولا من العهد القديم

سفر العدد 11: 29


فَقَالَ لَهُ مُوسَى: «هَلْ تَغَارُ أَنْتَ لِي؟ يَا لَيْتَ كُلَّ شَعْبِ الرَّبِّ كَانُوا أَنْبِيَاءَ إِذَا جَعَلَ الرَّبُّ رُوحَهُ عَلَيْهِمْ».



سفر القضاة 3: 10


فَكَانَ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، وَقَضَى لإِسْرَائِيلَ. وَخَرَجَ لِلْحَرْبِ فَدَفَعَ الرَّبُّ لِيَدِهِ كُوشَانَ رِشَعْتَايِمَ مَلِكَ أَرَامَ، وَاعْتَزَّتْ يَدُهُ عَلَى كُوشَانِ رِشَعْتَايِمَ.



13)
سفر القضاة 6: 34


وَلَبِسَ رُوحُ الرَّبِّ جِدْعُونَ فَضَرَبَ بِالْبُوقِ، فَاجْتَمَعَ أَبِيعَزَرُ وَرَاءَهُ.



سفر القضاة 11: 29


فَكَانَ رُوحُ الرَّبِّ عَلَى يَفْتَاحَ، فَعَبَرَ جِلْعَادَ وَمَنَسَّى وَعَبَرَ مِصْفَاةَ جِلْعَادَ، وَمِنْ مِصْفَاةِ جِلْعَادَ عَبَرَ إِلَى بَنِي عَمُّونَ.



سفر القضاة 14: 6


فَحَلَّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، فَشَقَّهُ كَشَقِّ الْجَدْيِ، وَلَيْسَ فِي يَدِهِ شَيْءٌ. وَلَمْ يُخْبِرْ أَبَاهُ وَأُمَّهُ بِمَا فَعَلَ.



18)
سفر القضاة 14: 19


وَحَلَّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ فَنَزَلَ إِلَى أَشْقَلُونَ وَقَتَلَ مِنْهُمْ ثَلاَثِينَ رَجُلاً، وَأَخَذَ سَلَبَهُمْ وَأَعْطَى الْحُلَلَ لِمُظْهِرِي الأُحْجِيَّةِ. وَحَمِيَ غَضَبُهُ وَصَعِدَ إِلَى بَيْتِ أَبِيهِ.



19)
سفر القضاة 15: 14


وَلَمَّا جَاءَ إِلَى لَحْيٍ، صَاحَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ لِلِقَائِهِ. فَحَلَّ عَلَيْهِ رُوحُ الرَّبِّ، فَكَانَ الْحَبْلاَنِ اللَّذَانِ عَلَى ذِرَاعَيْهِ كَكَتَّانٍ أُحْرِقَ بِالنَّارِ، فَانْحَلَّ الْوِثَاقُ عَنْ يَدَيْهِ.



سفر صموئيل الأول 10: 6


فَيَحِلُّ عَلَيْكَ رُوحُ الرَّبِّ فَتَتَنَبَّأُ مَعَهُمْ وَتَتَحَوَّلُ إِلَى رَجُل آخَرَ.



22)
سفر صموئيل الأول 16: 13


فَأَخَذَ صَمُوئِيلُ قَرْنَ الدُّهْنِ وَمَسَحَهُ فِي وَسَطِ إِخْوَتِهِ. وَحَلَّ رُوحُ الرَّبِّ عَلَى دَاوُدَ مِنْ ذلِكَ الْيَوْمِ فَصَاعِدًا. ثُمَّ قَامَ صَمُوئِيلُ وَذَهَبَ إِلَى الرَّامَةِ.



23)
سفر صموئيل الأول 16: 14


وَذَهَبَ رُوحُ الرَّبِّ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ، وَبَغَتَهُ رُوحٌ رَدِيءٌ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ.



سفر صموئيل الثاني 23: 2


رُوحُ الرَّبِّ تَكَلَّمَ بِي وَكَلِمَتُهُ عَلَى لِسَانِي.



سفر الملوك الثاني 2: 16


وَقَالُوا لَهُ: «هُوَذَا مَعَ عَبِيدِكَ خَمْسُونَ رَجُلاً ذَوُو بَأْسٍ، فَدَعْهُمْ يَذْهَبُونَ وَيُفَتِّشُونَ عَلَى سَيِّدِكَ، لِئَلاَّ يَكُونَ قَدْ حَمَلَهُ رُوحُ الرَّبِّ وَطَرَحَهُ عَلَى أَحَدِ الْجِبَالِ، أَوْ فِي أَحَدِ الأَوْدِيَةِ». فَقَالَ: «لاَ تُرْسِلُوا».



سفر نحميا 9: 20


وَأَعْطَيْتَهُمْ رُوحَكَ الصَّالِحَ لِتَعْلِيمِهِمْ، وَلَمْ تَمْنَعْ مَنَّكَ عَنْ أَفْوَاهِهِمْ، وَأَعْطَيْتَهُمْ مَاءً لِعَطَشِهِمْ.



4)
سفر نحميا 9: 30


فَاحْتَمَلْتَهُمْ سِنِينَ كَثِيرَةً، وَأَشْهَدْتَ عَلَيْهِمْ بِرُوحِكَ عَنْ يَدِ أَنْبِيَائِكَ فَلَمْ يُصْغُوا، فَدَفَعْتَهُمْ لِيَدِ شُعُوبِ الأَرَاضِي.



5)
سفر يهوديت 16: 17


اياك فلتعبد خليقتك باسرها لانك انت قلت فكانوا ارسلت روحك فخلقوا وليس من يقاوم كلمتك



6)
سفر المزامير 51: 11


لاَ تَطْرَحْنِي مِنْ قُدَّامِ وَجْهِكَ، وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي.



7)
سفر المزامير 104: 30


تُرْسِلُ رُوحَكَ فَتُخْلَقُ، وَتُجَدِّدُ وَجْهَ الأَرْضِ.



8)
سفر المزامير 139: 7


أَيْنَ أَذْهَبُ مِنْ رُوحِكَ؟ وَمِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ؟



9)
سفر المزامير 143: 10


عَلِّمْنِي أَنْ أَعْمَلَ رِضَاكَ، لأَنَّكَ أَنْتَ إِلهِي. رُوحُكَ الصَّالِحُ يَهْدِينِي فِي أَرْضٍ مُسْتَوِيَةٍ.



11)
سفر الحكمة 9: 17


ومن علم مشورتك لو لم تؤت الحكمة وتبعث روحك القدوس من الاعالي









العهد الجديد




1)
إنجيل متى 1: 18


أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ، قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا، وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.



2)
إنجيل متى 1: 20


وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.



3)
إنجيل متى 3: 11


أَنَا أُعَمِّدُكُمْ بِمَاءٍ لِلتَّوْبَةِ، وَلكِنِ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي هُوَ أَقْوَى مِنِّي، الَّذِي لَسْتُ أَهْلاً أَنْ أَحْمِلَ حِذَاءَهُ. هُوَ سَيُعَمِّدُكُمْ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ وَنَارٍ.



4)
إنجيل متى 12: 32


وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لاَ فِي هذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي.


5)
إنجيل متى 28: 19


فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ.


6)
إنجيل مرقس 1: 8


أَنَا عَمَّدْتُكُمْ بِالْمَاءِ، وَأَمَّا هُوَ فَسَيُعَمِّدُكُمْ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ».


7)
إنجيل مرقس 3: 29


وَلكِنْ مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَيْسَ لَهُ مَغْفِرَةٌ إِلَى الأَبَدِ، بَلْ هُوَ مُسْتَوْجِبٌ دَيْنُونَةً أَبَدِيَّةً».


8)
إنجيل مرقس 12: 36


لأَنَّ دَاوُدَ نَفْسَهُ قَالَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي، حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ.


9)
إنجيل مرقس 13: 11


فَمَتَى سَاقُوكُمْ لِيُسَلِّمُوكُمْ، فَلاَ تَعْتَنُوا مِنْ قَبْلُ بِمَا تَتَكَلَّمُونَ وَلاَ تَهْتَمُّوا، بَلْ مَهْمَا أُعْطِيتُمْ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ فَبِذلِكَ تَكَلَّمُوا. لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلِ الرُّوحُ الْقُدُسُ.


10)
إنجيل لوقا 1: 15


لأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيمًا أَمَامَ الرَّبِّ، وَخَمْرًا وَمُسْكِرًا لاَ يَشْرَبُ، وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.



إنجيل لوقا 1: 35


فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.



إنجيل متى 1: 20


وَلكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هذِهِ الأُمُورِ، إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ، لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ. لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.



92)
إنجيل مرقس 12: 36


لأَنَّ دَاوُدَ نَفْسَهُ قَالَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي، حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ.




12)
إنجيل لوقا 1: 41


فَلَمَّا سَمِعَتْ أَلِيصَابَاتُ سَلاَمَ مَرْيَمَ ارْتَكَضَ الْجَنِينُ فِي بَطْنِهَا، وَامْتَلأَتْ أَلِيصَابَاتُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ،



13)
إنجيل لوقا 1: 67


وَامْتَلأَ زَكَرِيَّا أَبُوهُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، وَتَنَبَّأَ قَائِلاً:



14)
إنجيل لوقا 2: 25


وَكَانَ رَجُلٌ فِي أُورُشَلِيمَ اسْمُهُ سِمْعَانُ، وَهَذَا الرَّجُلُ كَانَ بَارًّا تَقِيًّا يَنْتَظِرُ تَعْزِيَةَ إِسْرَائِيلَ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ كَانَ عَلَيْهِ.



15)
إنجيل لوقا 2: 26


وَكَانَ قَدْ أُوحِيَ إِلَيْهِ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ أَنَّهُ لاَ يَرَى الْمَوْتَ قَبْلَ أَنْ يَرَى مَسِيحَ الرَّبِّ.



93)
إنجيل لوقا 1: 15


لأَنَّهُ يَكُونُ عَظِيمًا أَمَامَ الرَّبِّ، وَخَمْرًا وَمُسْكِرًا لاَ يَشْرَبُ، وَمِنْ بَطْنِ أُمِّهِ يَمْتَلِئُ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.



94)
إنجيل لوقا 2: 26


وَكَانَ قَدْ أُوحِيَ إِلَيْهِ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ أَنَّهُ لاَ يَرَى الْمَوْتَ قَبْلَ أَنْ يَرَى مَسِيحَ الرَّبِّ.



95)
إنجيل لوقا 4: 18


«رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لأَشْفِيَ الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ، لأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ ولِلْعُمْيِ بِالْبَصَرِ، وَأُرْسِلَ الْمُنْسَحِقِينَ فِي الْحُرِّيَّةِ،



وغيرها كثيرا جدا من الايات

كل هذه الايات قبل ان يحل روح الرب في يوم الخمسين



فمن يدعي ان هذه الايه تثبت ان الروح القدس لم يكن له وجود في الماضي فهو غير صادق او غير قارئ



الشبهه الثانية هنا



- من المعروف في الكتاب المقدس عند عابدي المسيح أن السيدة مريم قد حبلت من الروح القدس بعد أن حل عليها .. ففي انجيل متى "لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس" متى 1: 18

-
ويؤكد انجيل متى ذلك في قول الملاك ليوسف النجار
"لأن الذي حبل به فيها هو من الروح القدس" متى 1: 20

-
وهذا مايؤكده انجيل لوقا
"فاجاب الملاك وقال لها الروح القدس يحل عليك" .. لوقا 1: 35

-
إلا اننا نقرأ في انجيل يوحنا أن يسوع لم يكن معه الروح القدس حتى بلغ ثلاثين عاما
"لان الروح القدس لم يكن قد أعطي بعد لان يسوع لم يكن قد مجّد بعد" يوحنا 7: 39

ولنا اليوم سؤالين نتحدى به كل عابدي المسيح على أرض الله:


1-
إذا كان يسوع قد حبل به من الروح القدس
.. أليس من حق الروح القدس أن يكون عندكم هو الآب .. وهو الأولى بذلك حسب كتابكم المقدس؟

2-
ألم تقولوا أن السيدة مريم حبلت من الروح القدس الاقنوم الثالث في الثالوث الاقدس
.. فكيف لم يكن الروح القدس مع يسوع الابن الاقنوم الثاني في الثالوث الاقدس حتى كان عمره ثلاثين سنة "لان الروح القدس لم يكن قد أعطي بعد لان يسوع لم يكن قد مجّد بعد"

ايها المسيحيون
"عابدي المسيح" .. اجمعوا كيدكم ثم اتوا صفا .. واجيبوا .. ولن تستطيعوا



وحقيقي اتعجب من الاخوه المسلمين



المسيح يتكلم عن الروح القدس ( الذي يرسله الاب باسمي ) الذي سيحل حلول دائم



إنجيل يوحنا 14: 26


وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.


25)
إنجيل يوحنا 20: 22


وَلَمَّا قَالَ هذَا نَفَخَ وَقَالَ لَهُمُ: «اقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ.



يوحنا 16

7 لكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ: إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ.
8
وَمَتَى جَاءَ ذَاكَ يُبَكِّتُ الْعَالَمَ عَلَى خَطِيَّةٍ وَعَلَى بِرّ وَعَلَى دَيْنُونَةٍ:
9
أَمَّا عَلَى خَطِيَّةٍ فَلأَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ بِي.
10
وَأَمَّا عَلَى بِرّ فَلأَنِّي ذَاهِبٌ إِلَى أَبِي وَلاَ تَرَوْنَنِي أَيْضًا.
11
وَأَمَّا عَلَى دَيْنُونَةٍ فَلأَنَّ رَئِيسَ هذَا الْعَالَمِ قَدْ دِينَ.
12 «
إِنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لأَقُولَ لَكُمْ، وَلكِنْ لاَ تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا الآنَ.
13
وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ.
14
ذَاكَ يُمَجِّدُنِي، لأَنَّهُ يَأْخُذُ مِمَّا لِي وَيُخْبِرُكُمْ.
15
كُلُّ مَا لِلآبِ هُوَ لِي. لِهذَا قُلْتُ إِنَّهُ يَأْخُذُ مِمَّا لِي وَيُخْبِرُكُمْ.



وتفسير هذه الايه من تفسير ابونا انطونيوس فكري



الآيات (37-39): "وفي اليوم الأخير العظيم من العيد وقف يسوع ونادى قائلاً إن عطش أحد فليقبل إلىّ ويشرب. من آمن بي كما قال الكتاب تجري من بطنه انهار ماء حي. قال هذا عن الروح الذي كان المؤمنون به مزمعين أن يقبلوه لأن الروح القدس لم يكن قد أعطى بعد لأن يسوع لم يكن قد مجد بعد."

اليوم الأخير من العيد= له تكريم خاص عند اليهود كيوم سبت. إن عطش أحد فليقبل إلىّ ويشرب= هذه رد على تطلبونني ولا تجدونني. فمن يطلبه بأمانة يجده. والمسيح هنا يشرح الطقس الذي يمارسونه وأنه هو المقصود بالصخرة التي تفيض ماء. وبسبب النور (المنارات) قال أنا هو النور (إصحاح8) وبسبب الذبائح قال لماذا تطلبون أن تقتلوني فهو الذبيحة الحقيقية. من هنا فهم بولس أن المسيح هو الصخرة التي تفيض ماء (1كو10) والصخرة تابعتهم أي ظلوا يرتووا من صخرة كل رحلتهم في سيناء. والمسيح أخذ على عاتقه أن يشبعنا (فهو المن) ويروينا خلال رحلتنا في هذا العالم حتى نصل للسماء حيث الخبز السري والماء السري. بل لا نشرب فقط بل نتحول في داخلنا لصخر يفيض منه الماء على الآخرين= تجري من بطنه أنهار= بطنه= أي داخل النفس والإرادة= الإنسان الداخلي حيث يقام ملكوت الله. أنهار= وفرة مواهب الروح وبركاته، بل يصير المؤمن بركة لغيره. إن عطش= فالذي لا يعطش لن يبحث عن الماء. المسيح يتكلم عن العطش الروحي، أما غير المهتم لن يبحث عن المسيح. العطش هنا هو إشارة للشعور بالإحتياج للمسيح. من آمن= يثق في المسيح ويحبه ويسلم له حياته ويقبله كملك بالمحبة ويؤمن بألوهيته. تجري= وذلك لأننا إذ نؤمن بالمسيح نتحد به. وهو مصدر الإرتواء. فإذا فتحنا فمنا يتكلم الروح. والكنيسة بأسرارها تفيض بغني الروح القدس على أولادها. ولكن المسيح يعطي هذا الماء لمن يشعر أنه محتاج، أي يشعر بالعطش لهذا الماء.. طوبى للجياع والعطاش إلى البر.. وهذا ما قاله داود "كما تشتاق الأيل إلى جداول المياه كذلك تشتاق نفسي إليك يا الله" (أم4:18+ عا11:8+ رؤ17:22) والعكس فمن لا يشعر بالإحتياج يصير فاتراً يتقيأه المسيح (رؤ17:3). ونلاحظ التطور فمن يشعر بالعطش يأتي للمسيح وإذا أقبل سيعرفه ويؤمن به وإن آمن تفيض من بطنه أنهار ماء حي. (راجع أش7:35+ 3:44+ 1:55+ حز25:36+ زك16:14-19) ولكن هناك من يعطش فيذهب للآبار المشققة أي إلى العالم ولذاته. أمّا المسيح فهو وحده الذي يشبع النفس والروح. والنفس لا تشبع حقاً سوى من الله ولا يكفيها كل ما في العالم. ولن يحل مشكلة الإحساس بالفراغ والعزلة سوى الله ومحبة الله.. بل أننا في المسيح لن نشتهي شيئاً في الأرض (مز25:73) والروح يفيض من المؤمنين قداسة وفضائل ومواهب وأعمال صالحة.

يفيض= فهناك إمتلاء. وهناك فيض. الروح القدس يسكن فينا ولكن له درجات بحسب جهاد كل فرد. والروح له ثمار (غل22:5،23). مثال: من ثمار الروح القدس السلام. فمن له درجة الملء إذا وُجِدَ في ظروف صعبة يكون مملوءاً سلاماً بالرغم من إضطراب كل من حوله. ومن له درجة الفيض فهو يفيض عليهم سلاماً، وطالما هو موجود فهم يشعرون بالسلام. من يفيض يروي الآخرين كما عمل الرسل. ومن ضمن الفيض التعليم. بل أن المسيح أعطى الرسل وخلفائهم أن يعطوا الروح القدس للآخرين وبهذا تستمر الكنيسة.,

قال هذا عن الروح= يوحنا يفسر كلام المسيح بأن الماء يشير للروح القدس (أش3:44+ يؤ28:2،29). ولكن حلول الروح القدس على المؤمنين كان متوقفاً على صعود المسيح (يو7:16) لأن يسوع لم يكن قد مُجِّد بعد= قد مُجِّدَ= المجد هو الصليب، أو بدأ بالصليب. فالصليب هو قمة رفض هذا العالم، الذي بدأه المسيح برفضه كل ما في العالم (في التجربة على الجبل) وإنتهى برفضه للحياة ذاتها. أمّا من يُقبل على ملذات هذا العالم فهو بلا مجد، فالعالم باطل. ومحبة العالم عداوة لله (يع4:4). وراجع قول بولس الرسول "الذين خوفاً من الموت كانوا جميعاً كل حياتهم تحت العبودية" (عب15:2). فالمسيح في صليبه نراه لم يخف من الموت. وهذا قمة المجد. وهذا المجد يبدأ بالصليب. ورفض كل ملذات العالم ينتهي بالجلوس عن يمين الآب. فكلمة مجد تشمل الصليب والقيامة أي النصرة على الموت والعالم وتكميل الخلاص الذي إنتهى بالمجد (يو31:13+ يو31:12+ يو28:12+ يو4:17،5،24). وكان لابد للمسيح أن يصعد للسماء ويمجد حتى يحل الروح القدس على البشر، كانت البشرية غير مهيأة بعد أن تتقبل الروح القدس إلاّ بعد أن دخل المسيح للأقداس العليا فوجد لنا فداءً أبدياً. وليتبرر الإنسان. لذلك فالتلاميذ الذين آمنوا بالمسيح لم يمتلئوا من الروح القدس إلا يوم الخمسين بعد صعود المسيح. لذلك قال المسيح "خيرٌ لكم أن أنطلق.." لأنه حين ينطلق للسماء ويتمجد يكمل الفداء. فقبل الفداء كان الإنسان في حالة عداوة مع الله، والله نزع الروح القدس من الإنسان بسبب الخطية. وكان لابد أن تتم المصالحة وهذا تم بالموت والقيامة والصعود "صالحنا لنفسه بيسوع المسيح". والمجد هو للجسد فاللاهوت دائماً في مجد. وحين نكون مصالحين يرتاح فينا الروح القدس.

 

تأمل روحي: لا يملأ الروح القدس قلب الإنسان إن لم يكن يمجد المسيح بحياته.



والمجد لله دائما