«  الرجوع   طباعة  »

يوحنا 1: 13 اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ.

Holy_bible_1

الشبهة

يوحنا 1: 13عند إكليمندس السكندري .. طعنة في صدر الإنجيل الحالي ..!!

بتاريخ : 03-27-2007 الساعة : 12:14 AM



الأصدقاء الأعزاء
..القساوسة والرُهبان , بعد التحية
سؤالي مُباشرة ودون إطالة
...

من تتبعون وعن أي إنجيل تتحدثون؟!!


إن كُنتم قد استلمتوه من البدء كما سلمكم إياه آباء الكنيسة الأولى فكيف لكم بإثبات ذلك
...

إن كان إكليمندس السكندري الآب الكنسي في القرن الثالث و الذي مازالت رسائله بين أيديكم
, تؤكد أنه ما عرف الإنجيل الذي بين أيديكم اليوم ...والعجب أنكم تتخذونها دليلاً على عدم تحريف الإنجيل دون أن تُخبرونا كيف وأين؟!!..وتتخذونها دليلا على سلامة كتابكم دون تبرير لأتباعكم من أبناء الكنيسة كيف وأين؟!!


لنرى مثالاً من إنجيل يوحنا يُظهر بوضوح حقيقة النص الإنجيلي وكيف يتغيّر مع تغيّر الزمان
, وكيف كان في القرن الثالث وكيف أصبح بعد القرن الرابع الميلادي وإلى اليوم ...!!

مثالنا هو الفقرة
1 : 13 من إنجيل يوحنا :

(يوحنا 1: 13-14 )
َلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ
. وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً.

ولنعيد قرائتها كدليل على التحريف الصارخ وتطور النص الإنجيلي من كبير آبائكم إكليمندس السكندري في الكتاب الثاني من مؤلفه Stromata , الفصل الثالث عشر :


كيف كتبها إكليمندس في القرن الثالث ؟!!!

للذين وُلِدوا مرة أخرى ليس من دم ولا من مشيئة جسد بل في الروح
والتي تختص بالتوبة وعدم الرجوع لنفس الخطأ.

who has been "born again, not of blood, nor of the will of the flesh,"127 but in the Spirit; which consists in repenting by not giving way to the same fault

http://www.ccel.org/fathers2/ANF-02/anf02-59.htm#P5622_1697159

ها هو إكليمندس السكندري الدليل الأول على سلامة الإنجيل يُوجه لكم طعنة في سلامة إنجيل يوحنا ...فتقبلوها .

وتقبلوا معها ...موضوع التوبة الذي تطور أيضاً مع تطور الزمان ...فنظام التوبة والإعتراف لم يكن في الكنيسة الأولى اسفنجياً (يعتمد على آخر ) كما أصبح فيما بعد في الكنائس اللاتينية المتأخرة والتي حوّّلت فيها المسيح إلى مسئول عن خطايانا (بالخلاص)..!!


The penitential system of the early Church was no mere sponge like that of the later Latins, which turns Christ into "the minister of sin
http://www.ccel.org/fathers2/ANF-02/footnote/fn58.htm#P5826_1773186


___________

لقد كان فهم إكليمندس لمعنى التوبة يعتمد على إيمانه بوحي الله في الإنجيل ...

فما هو الإنجيل الذي كان بين يدي إكليمندوس السكندري
...؟!!!

1-
إنجيل العبرانيين
...
2-
وإنجيل متى
(غير الحالي طبعاً كما سنُوضح فيما بعد) ..
3-
ورسالة برنابا

4-
ورسالة هرماس الراعي
....!!!...
5-
رسائل بولس


وكل هؤلاء يا قساوسة النصارى وحي الله عند إكليمندوس السكندري
...!!

فأين هم اليوم في إنجيلكم ؟.!!!




ملخص الشبهة

1 يوحنا 1: 13 محرف بدليل اكليمندوس

2 معني التوبه مختلف والمسيحين ادخلوا فكرة المسيح كمخلص

3 الاناجيل الي يؤمن بها اكليمندوس الاسكندري مختلفه



اولا العدد من الترجمات المختلفه

التراجم العربي

فانديك

13 اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ.

الحياه

13 وهم الذين ولدوا ليس من دم، ولا من رغبة جسد، ولا من رغبة بشر، بل من الله.

السارة

13 وهم الذين ولدوا لا من دم ولا من رغبة جسد ولا من رغبة رجل، بل من الله.

اليسوعية

13 فهم الذين لا من دم ولا من رغبة لحم ولا من رغبة رجل بل من الله ولدوا.

المشتركة

يو-1-13: وهمُ الّذين وُلِدوا لا مِنْ دَم ولا مِنْ رَغبَةِ جسَدٍ ولا مِنْ رَغبَةِ رَجُلٍ، بل مِنَ اللهِ.

البولسية

يو-1-13: الذينَ لم يُولَدوا مِن دَمٍ ولا مِن مَشيئَةِ جَسَدٍ، ولا مِن مشيئةِ رَجُلٍ، بل مِنَ الله.

الكاثوليكية

يو-1-13: فهُمُ الَّذينَ لا مِن دَمٍ ولا مِن رَغبَةِ لَحْمٍ ولا مِن رَغبَةِ رَجُل بل مِنَ اللهِ وُلِدوا.



وكلهم اتفقوا ولا يوجد خلاف



التراجم الانجليزي وبعض اللغات الحديثه الاخري



Joh 1:13


(ASV) who were born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.


(BBE) Whose birth was from God and not from blood, or from an impulse of the flesh and man's desire.


(Bishops) Which were borne, not of blood, nor of the wyll of the fleshe, nor yet of the wyll of man, but of God.


(CEV) They were not God's children by nature or because of any human desires. God himself was the one who made them his children.


(Darby) who have been born, not of blood, nor of flesh's will, nor of man's will, but of God.


(DRB) Who are born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.


(EMTV) who were born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.


(ESV) who were born, not of blood nor of the will of the flesh nor of the will of man, but of God.


(FDB) lesquels sont nés, non pas de sang, ni de la volonté de la chair, ni de la volonté de l'homme, mais de Dieu.


(FLS) non du sang, ni de la volonté de la chair, ni de la volonté de l'homme, mais de Dieu.


(Geneva) Which are borne not of blood, nor of the will of the flesh, nor of ye wil of man, but of God.


(GLB) welche nicht von dem Geblüt noch von dem Willen des Fleisches noch von dem Willen eines Mannes, sondern von Gott geboren sind.


(GNB) They did not become God's children by natural means, that is, by being born as the children of a human father; God himself was their Father.



(GSB) welche nicht aus dem Geblüt, noch aus dem Willen des Fleisches, noch aus dem Willen des Mannes, sondern aus Gott geboren sind.


(GW) These people didn't become God's children in a physical way-from a human impulse or from a husband's desire to have a child. They were born from God.


(ISV) who were born, not merely in a physical sense, or from a fleshly impulse, or from man's desire, but of God.


(KJV) Which were born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.


(LITV) who were born not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but were born of God.


(MKJV) who were born, not of bloods, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but were born of God.


(Murdock) who are born, not of blood, nor of the pleasure of the flesh, nor of the pleasure of man, but of God.


(RV) which were born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.


(Webster) Who were born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.


(WNT) who were begotten as such not by human descent, nor through an impulse of their own nature, nor through the will of a human father, but from God.


(YLT) who--not of blood nor of a will of flesh, nor of a will of man but--of God were begotten.



وكلهم اتفقوا في المعني


(GNT) οἳ οὐκ ἐξ αἱμάτων, οὐδὲ ἐκ θελήματος σαρκὸς, οὐδὲ ἐκ θελήματος ἀνδρὸς, ἀλλ᾿ ἐκ Θεοῦ ἐγεννήθησαν.


ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
................................................................................
οἳ οὐκ ἐξ αἱμάτων οὐδὲ ἐκ θελήματος σαρκὸς οὐδὲ ἐκ θελήματος ἀνδρὸς ἀλλ’ ἐκ θεοῦ ἐγεννήθησαν.


oi ouk ex aimatOn oude ek thelEmatos sarkos oude ek thelEmatos andros all ek theou egennEthEsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
οἳ οὐκ ἐξ αἱμάτων, οὐδὲ ἐκ θελήματος σαρκὸς, οὐδὲ ἐκ θελήματος ἀνδρὸς, ἀλλ’ ἐκ Θεοῦ ἐγεννήθησαν.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
οἳ οὐκ ἐξ αἱμάτων οὐδὲ ἐκ θελήματος σαρκὸς οὐδὲ ἐκ θελήματος ἀνδρὸς ἀλλ' ἐκ θεοῦ ἐγεννήθησαν


oi ouk ex aimatOn oude ek thelEmatos sarkos oude ek thelEmatos andros all ek theou egennEthEsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Westcott/Hort with Diacritics
................................................................................
οἳ οὐκ ἐξ αἱμάτων οὐδὲ ἐκ θελήματος σαρκὸς οὐδὲ ἐκ θελήματος ἀνδρὸς ἀλλ’ ἐκ θεοῦ ἐγεννήθησαν.


oi ouk ex aimatOn oude ek thelEmatos sarkos oude ek thelEmatos andros all ek theou egennEthEsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
οι ουκ εξ αιματων ουδε εκ θεληματος σαρκος ουδε εκ θεληματος ανδρος αλλ εκ θεου εγεννηθησαν


oi ouk ex aimatōn oude ek thelēmatos sarkos oude ek thelēmatos andros all ek theou egennēthēsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
οι ουκ εξ αιματων ουδε εκ θεληματος σαρκος ουδε εκ θεληματος ανδρος αλλ εκ θεου εγεννηθησαν


oi ouk ex aimatōn oude ek thelēmatos sarkos oude ek thelēmatos andros all ek theou egennēthēsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
οι ουκ εξ αιματων ουδε εκ θεληματος σαρκος ουδε εκ θεληματος ανδρος αλλ εκ θεου εγεννηθησαν


oi ouk ex aimatōn oude ek thelēmatos sarkos oude ek thelēmatos andros all ek theou egennēthēsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
οι ουκ εξ αιματων ουδε εκ θεληματος σαρκος ουδε εκ θεληματος ανδρος αλλ εκ θεου εγεννηθησαν


oi ouk ex aimatōn oude ek thelēmatos sarkos oude ek thelēmatos andros all ek theou egennēthēsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
οι ουκ εξ αιματων ουδε εκ θεληματος σαρκος ουδε εκ θεληματος ανδρος αλλ εκ θεου εγεννηθησαν


oi ouk ex aimatōn oude ek thelēmatos sarkos oude ek thelēmatos andros all ek theou egennēthēsan

................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:13 Greek NT: Westcott/Hort, UBS4 variants
................................................................................
οι ουκ εξ αιματων ουδε εκ θεληματος σαρκος ουδε εκ θεληματος ανδρος αλλ εκ θεου εγεννηθησαν


oi ouk ex aimatōn oude ek thelēmatos sarkos oude ek thelēmatos andros all ek theou egennēthēsan



وكلهم متفقين بدون خلاف وبخاصه نسخة وست كوت و هورت مع هيئة الكتاب التي تحتوي الاختلافات ولا نجد اختلاف واحد



المخطوطات



وملخص عام نجد تقريبا كل المخطوطات اتفقة علي صحة العدد



اولا

P66

التي تعود للقرن الثاني







وبتكبير العدد





ونصها

13 οι ου̣κ εξ αιματων ουδε εκ θελημα̣[τος] σαρκος ουδε εκ θεληματος αν[δρος] αλλα εκ θυ̅ εγεννηθησαν·



وايضا

P75

التي تعود للقرن الثاني ايضا



ونجد فيها العدد كامل ايضا ونصها



13 οι ουκ εξ αιματων ουδε εκ θεληματος σαρκος ουδε εκ θεληματος ανδρος̣ αλλ εκ θυ̅ εγενηθησαν·







السينائية



التي تعود للقرن الرابع



وبتكبير العدد





ونجده ايضا يتطابق مع ما لدينا



13 who were born not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of a man, but of God.



الفاتيكانية





وبتكبير العدد





وهو نفس العدد ايضا





وايضا الاسكندرية



التي تعود للقرن الخامس



وبتكبير العدد





وايضا هو نفس العدد



وتقريبا كل المخطوطات اليوناني تتفق علي هذا العدد



وعلي سبيل المثال لا الحصر



C Dc E F G Δ Θ H K L Wsupp X Π Ψ

63 33 180 205 280 565 579 597 700 892 1006 1009 1010 0141 1071 1079 1195 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1505 1546 1646 2148vid

Byz

Lect

f1 f13

والترجمه اللاتينيه القديمه التي تعود تاي بداية القرن الثاني الميلادي



ita itb itaur itc ite itf itff2 itq


وترجمة الفلجاتا اللاتيني التي تعود للقرن الرابع الميلادي للقديس جيروم

vg

ونصها

(Vulgate) qui non ex sanguinibus neque ex voluntate carnis neque ex voluntate viri sed ex Deo nati sunt

وترجمتها الانجليزي

1

13

Who are born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.

qui non ex sanguinibus neque ex voluntate carnis neque ex voluntate viri sed ex Deo nati sunt



والترجمه السريانيه التي يعود بعضها لما قبل القرن الرابع

syrp syrh syrpal (syrc syrp(mss)

البشيتا

وصورة المخطوطه



وبتكبير العدد

ونصه

John 1:13 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܐܝܠܝܢ ܕܠܘ ܡܢ ܕܡܐ ܘܠܐ ܡܢ ܨܒܝܢܐ ܕܒܤܪܐ ܘܠܐ ܡܢ ܨܒܝܢܐ ܕܓܒܪܐ ܐܠܐ ܡܢ ܐܠܗܐ ܐܬܝܠܕܘ ܀

وترجمتها

1:13 These, not from blood, nor from the will of the flesh, nor from the will of man, but from Aloha, are born.



وايضا الترجمه القبطي التي تعود للقرن الرابع



copsa copbo

ونصها



وترجمتها

13 اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ بَلْ مِنَ اللَّهِ.



والترجمه الارمنيه التي تعود للقرن الخامس

arm

والترجمه الاثيوبيه القديمه

eth

والجوارجينيه

geo

والسلافينيه

slav


وهنا اوؤكد ان اذا كان نص العدد كما هو لم يتغير من بداية القرن الثاني الميلادي حتي الان مع ملاحظة ان القديس يوحنا كتب انجيله في اواخر القرن الاول اي عندنا مخطوطات تشهد بعد ما كتبه القديس يوحنا باقل من عشرين سنه فكيف نقبل التشكيك



اقوال الاباء



القديس ارينيؤس المتنيح 202 م

knows Him, so that he understands that He who “was not born either by the will of the flesh, or by the will of man,”3672

ANF01

وايضا يقول

.” And for this reason in the last times (fine), not by the will of the flesh, nor by the will of man, but by the good pleasure of the Father,4457

وايضا يقول

not by the will of the flesh nor by the will of man, but by the will of God was the Word made flesh;”35753575    John i. 13, 14.

ونلاحظ معا الاتي

اقتباسه الاول والثاني ضمني

اقتباسه الثالث نصي

وهذا هو الخطأ الذي وقع فيه المشكك لعدم علمه

يوجد نوعين من الاقتباس

اقتباس ضمني وملخصه هو ان يقتبس المستشهد بفكر العدد ومعناه وقد يذكر تامل او يشرح منعني وسط الاقتباس

اقتباس نصي وهو ايضا نوعين

اقتباس نصي كامل اي يقتبس نصع العدد حرفيا كاملا ويبدا شرحه بعد ذلك

اقتباس نصي غير كامل عندما يقتبس جزء من العدد ويشرحه او يؤكد فكره به



وعلي فكره القديس ايرنيؤس يسبق القديس اكليمندوس الاسكندري في الزمن

لذلك يتضح ان العدد اصلي والقديس اكليمندس اقتبسه ضمنيا وكان يشرح المعني







اقتباس اكليمندس الاسكندري

Titus Flavius Clemens (c.150 - c. 215), known as Clement of Alexandria



For not only must the idols which he formerly held as gods, but the works also of his former life, be abandoned by him who has been “born again, not of blood, nor of the will of the flesh,”22792279    John i. 13. but in the Spirit; which consists in repenting by not giving way to the same fault.

وهو اقتبس نصف العدد اقتباس نصي

Which were born, not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.

وبهذا يتاكد انه يعرف العدد ويقتبس نصفه نصا

ويكمل بالشرح من مفهوم انجيل يوحنا 3: 6 (اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ، وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوحٌ.) لان ايات الانجيل تشرح بعضها

ويؤكد العلماء ان باقي الكلام ليس اقتباس بل شرح ولكن اقتباسه وضع بين قوسين

born again, not of blood, nor of the will of the flesh,”22792279    John i. 13



اقتباس اخر مقارب في الزمان وهو كلام العلامه ترتليان

Quintus Septimius Florens Tertullianus, anglicised as Tertullian, (ca. 160 – ca. 220 A.D.)[

Born not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God72017201    John i. 13.

وهو اقتباس نصي كامل

وايضا مره اخري

Born,72747274    John i. 13. Tertullian’s quotation is, as usual, in the singular, “natus.” not of blood, nor of the will of the flesh, nor of the will of man, but of God.”

ANF03

ويؤكد ان العدد اصلي وكامل ولم يتغير منذ ان كتبه القديس يوحنا بارشاد الروح القدس وان القديس اكلمندس الاسكندري لم يخطئ ولكن المشكك هو الذي اخطأ الفهم



نقطه اخري هامه جدا

دراسه لاسلوب القديس اكليمندوس

باقي الاعداد التي استشهد بها في نفس الفصل

But the righteousness of the blameless cuts straight paths,”22812281    Prov. xi. 5. says the Scripture. And again, “The righteousness of the innocent will make his way right.”22822282    Prov. xiii. 6. Nay, “as a father pitieth his children, so the Lord pitieth them that fear Him.”22832283    Ps. ciii. 13. David writes, “They who sow,” then, “in tears, shall reap in joy;”22842284    Ps. cxxvi. 5. those, namely, who confess in penitence. “For blessed are all those that fear the Lord.”22852285    Ps. cxxviii. 1. You see the corresponding blessing in the Gospel. “Fear not,” it is said, “when a man is enriched, and when the glory of his house is increased: because when he dieth he shall leave all, and his glory shall not descend after him.”22862286    Ps. xlix. 16, 17. “But I in Thy I mercy will enter into Thy house. I will worship toward Thy holy temple, in Thy fear: Lord, lead me in Thy righteousness.”22872287    Ps. v. 7, 8. Appetite is then

الامثال 11: 5

(KJV) The righteousness of the perfect shall direct his way: but the wicked shall fall by his own wickedness.


(SVD) بِرُّ الْكَامِلِ يُقَوِّمُ طَرِيقَهُ أَمَّا الشِّرِّيرُ فَيَسْقُطُ بِشَرِّهِ.


ايضا العدد الي اقتبسه من سفر الامثال نصفه فقط كما فعل في العدد من انجيل يوحنا



الامثال 13: 6

(KJV) Righteousness keepeth him that is upright in the way: but wickedness overthroweth the sinner.


(SVD) اَلْبِرُّ يَحْفَظُ الْكَامِلَ طَرِيقَهُ وَالشَّرُّ يَقْلِبُ الْخَاطِئَ.



وايضا يقتبس نصفه فقط



وايضا سفر المزامير 128: 1

(KJV) A Song of degrees. Blessed is every one that feareth the LORD; that walketh in his ways.


(SVD) تَرْنِيمَةُ الْمَصَاعِدِ طُوبَى لِكُلِّ مَنْ يَتَّقِي الرَّبَّ وَيَسْلُكُ فِي طُرُقِهِ

يقتبس ايضا نصفه فقط



وبهذا يتاكد انه من المعتاد ان يقتبس جزء من العدد فقط



واباء اخرين اقتبسوا العدد مثل



Origengr Origenlat(1/2) Eusebius Asterius Ambrosiaster Hilary Athanasius Marcellus Cyril-Jerusalem Ambrose3/5 Didymusdub Macarius/Symeon Epiphanius Chrysostom Chromatius Severian Jerome2/3 Augustine10/14 Cyril Theodotus-Ancyra Hesychius Theodoret Ps-Athanasius ς WH
Augustine
3/14

Irenaeuslat Tertullian Origenlat(1/2) Ambrose2/5 Jerome1/3 Sulpiciusvid Augustine1/14

ويقدموا شهاده حيه علي صحة العدد




النقطه الثانيه للمشكك



تحريف العدد لاضافة معني التوبه والخلاص بالمسيح

هذا الكلام لا اساس له من الصحه لان لان العدد لا يضيف شئ ولا يتكلم عن التوبه من اساسه

لكن المعني الروحي الموجود في العدد ( من تفسير ابونا تادرس يعقوب )

كان اليهود يطلبون من الأممي لكي يصير دخيلاً أن يمارس ثلاثة أمور: الختان والعماد وتقديم ذبيحة، بهذا يُحسب أنه وُلد من جديد حيث يصير من شعب الله، له حق التمتع بالعهد الإلهي. أما اليهود في مصر فقد أهملوا الختان، ولم يكن ممكنًا لهم الخلاص من عبودية فرعون والتمتع بالميلاد الجديد ما لم يختتنوا ويقدموا دم الفصح، وكأنه يلزم أن يختلط دمهم بدم الحمل ليتقدسوا ويخلصوا ويصيروا مولودين حديثًا. أما وقد جاء ابن الله الوحيد فقدم البنوة لله خلال الميلاد الروحي بالماء والروح.

كشف الإنجيلي يوحنا عن عمل الكلمة في حياة الناس، فقدمه الخالق الذي به كان كل شيء، ثم أوضح أنه هو "الحياة" واهبة الحياة. هذه الحياة الحقيقية تشرق على الإنسان ليتمتع بالنور الصادر من النور الحقيقي. خلال هذه الاستنارة يتمتع الإنسان بإعلان الله ذاته له فيؤمن، هذا الإيمان يرافقه الميلاد الجديد الروحي من الماء والروح. بهذا الميلاد الجديد الذي من الله الروح نصير باكورة الخليقة الجديدة، وخميرة حية تخمر عجين الأمم. "شاء فولدنا بكلمة الحق، لكي نكون باكورة من خلائقه" (يع 1: 18).



يتطابق مع اعداد كثيره علي سبيل المثال لا الحصر



يو 3:3 اجاب يسوع وقال له الحق الحق اقول لك ان كان احد لا يولد من فوق لا يقدر ان يرى ملكوت الله.

يو 3:5 اجاب يسوع الحق الحق اقول لك ان كان احد لا يولد من الماء والروح لا يقدر ان يدخل ملكوت الله.

يع 1:18 شاء فولدنا بكلمة الحق لكي نكون باكورة من خلائقه

1بط 1:3 مبارك الله ابو ربنا يسوع المسيح الذي حسب رحمته الكثيرة ولدنا ثانية لرجاء حيّ بقيامة يسوع المسيح من الاموات

1بط 1:23 مولودين ثانية لا من زرع يفنى بل مما لا يفنى بكلمة الله الحية الباقية الى الابد.

1بط 2:2 وكاطفال مولودين الآن اشتهوا اللبن العقلي العديم الغش لكي تنموا به

1يو 3:9 كل من هو مولود من الله لا يفعل خطية لان زرعه يثبت فيه ولا يستطيع ان يخطئ لانه مولود من الله.

1يو 4:7 ايها الاحباء لنحب بعضنا بعضا لان المحبة هي من الله وكل من يحب فقد ولد من الله ويعرف الله.

1يو 5:1 كل من يؤمن ان يسوع هو المسيح فقد ولد من الله.وكل من يحب الوالد يحب المولود منه ايضا.

1يو 5:4 لان كل من ولد من الله يغلب العالم.وهذه هي الغلبة التي تغلب العالم ايماننا.

1يو 5:18 نعلم ان كل من ولد من الله لا يخطئ بل المولود من الله يحفظ نفسه والشرير لا يمسه.

يو 8:33 اجابوه اننا ذرية ابراهيم ولم نستعبد لاحد قط.كيف تقول انت انكم تصيرون احرارا.

يو 8:34 اجابهم يسوع الحق الحق اقول لكم ان كل من يعمل الخطية هو عبد للخطية.

يو 8:35 والعبد لا يبقى في البيت الى الابد.اما الابن فيبقى الى الابد.

يو 8:36 فان حرركم الابن فبالحقيقة تكونون احرارا.

يو 8:37 انا عالم انكم ذرية ابراهيم.لكنكم تطلبون ان تقتلوني لان كلامي لا موضع له فيكم.

يو 8:38 انا اتكلم بما رأيت عند ابي.وانتم تعملون ما رأيتم عند ابيكم.

يو 8:39 اجابوا وقالوا له ابونا هو ابراهيم.قال لهم يسوع لو كنتم اولاد ابراهيم لكنتم تعملون اعمال ابراهيم.

يو 8:40 ولكنكم الآن تطلبون ان تقتلوني وانا انسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله.هذا لم يعمله ابراهيم.

يو 8:41 انتم تعملون اعمال ابيكم.فقالوا له اننا لم نولد من زنا.لنا اب واحد وهو الله.

مت 3:9 ولا تفتكروا ان تقولوا في انفسكم لنا ابراهيم ابا.لاني اقول لكم ان الله قادر ان يقيم من هذه الحجارة اولادا لابراهيم.

رو 9:7 ولا لانهم من نسل ابراهيم هم جميعا اولاد.بل باسحق يدعى لك نسل.

رو 9:8 اي ليس اولاد الجسد هم اولاد الله بل اولاد الموعد يحسبون نسلا.

رو 9:9 لان كلمة الموعد هي هذه.انا آتي نحو هذا الوقت ويكون لسارة ابن

تك 25:22 وتزاحم الولدان في بطنها.فقالت ان كان هكذا فلماذا انا.فمضت لتسأل الرب.

تك 25:28 فاحب اسحق عيسو لان في فمه صيدا.واما رفقة فكانت تحب يعقوب.

تك 27:4 واصنع لي اطعمة كما احب وأتني بها لآكل حتى تباركك نفسي قبل ان اموت

تك 27:33 فارتعد اسحق ارتعادا عظيما جدا. وقال فمن هو الذي اصطاد صيدا وأتى به اليّ فاكلت من الكل قبل ان تجيء وباركته.نعم ويكون مباركا.

رو 9:10 وليس ذلك فقط بل رفقة ايضا وهي حبلى من واحد وهو اسحق ابونا.

رو 9:11 لانه وهما لم يولدا بعد ولا فعلا خيرا او شرا لكي يثبت قصد الله حسب الاختيار ليس من الاعمال بل من الذي يدعو.

رو 9:12 قيل لها ان الكبير يستعبد للصغير.

رو 9:13 كما هو مكتوب احببت يعقوب وابغضت عيسو

رو 9:14 فماذا نقول.ألعل عند الله ظلما.حاشا.

رو 9:15 لانه يقول لموسى اني ارحم من ارحم واتراءف على من اتراءف.

رو 9:16 فاذا ليس لمن يشاء ولا لمن يسعى بل للّه الذي يرحم.

مز 110:3 شعبك منتدب في يوم قوتك في زينة مقدسة من رحم الفجر لك طل حداثتك

رو 9:1 اقول الصدق في المسيح.لا اكذب وضميري شاهد لي بالروح القدس

رو 9:2 ان لي حزنا عظيما ووجعا في قلبي لا ينقطع.

رو 9:3 فاني كنت اود لو اكون انا نفسي محروما من المسيح لاجل اخوتي انسبائي حسب الجسد

رو 9:4 الذين هم اسرائيليون ولهم التبني والمجد والعهود والاشتراع والعبادة والمواعيد.

رو 9:5 ولهم الآباء ومنهم المسيح حسب الجسد الكائن على الكل الها مباركا الى الابد آمين

رو 10:1 ايها الاخوة ان مسرّة قلبي وطلبتي الى الله لاجل اسرائيل هي للخلاص.

رو 10:2 لاني اشهد لهم ان لهم غيرة الله ولكن ليس حسب المعرفة.

رو 10:3 لانهم اذ كانوا يجهلون بر الله ويطلبون ان يثبتوا بر انفسهم لم يخضعوا لبر الله.

1كو 3:6 انا غرست وأبلوس سقى لكن الله كان ينمي.

في 2:13 لان الله هو العامل فيكم ان تريدوا وان تعملوا من اجل المسرّة.

يع 1:18 شاء فولدنا بكلمة الحق لكي نكون باكورة من خلائقه

يو 3:6 المولود من الجسد جسد هو والمولود من الروح هو روح.

يو 3:7 لا تتعجب اني قلت لك ينبغي ان تولدوا من فوق.

يو 3:8 الريح تهب حيث تشاء وتسمع صوتها لكنك لا تعلم من اين تأتي ولا الى اين تذهب.هكذا كل من ولد من الروح

تي 3:5 لا باعمال في بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلّصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس

1يو 2:28 والآن ايها الاولاد اثبتوا فيه حتى اذا أظهر يكون لنا ثقة ولا نخجل منه في مجيئه.

1يو 2:29 ان علمتم انه بار هو فاعلموا ان كل من يصنع البر مولود منه



النقطه الثالثه

اقتباس القديس اكليمندس الاسكندري من

1- إنجيل العبرانيين ...
2-
وإنجيل متى
(غير الحالي طبعاً كما سنُوضح فيما بعد) ..
3-
ورسالة برنابا

4-
ورسالة هرماس الراعي
....!!!...
5-
رسائل بولس

ورد سريع لهذه النقطه علي موضوع الاستشهادات

لو اثناء شرحي لموضوع انجيلي ولكي اشرح مفهومي اقتبس لبيت شعر للبابا او مثل شائع في هذا الزمان هل هذا معناه اعترافا مني بان المثل موحي به من الروح القدس ؟ طبعلا لا وهذا ما لم يدركه المشكك



وفي انتظار ادلته (لانه لم يثبت كلامه ولكنه قال قريبا) للرد عليها تفصيليا بمعونة ربنا



المعني الروحي

الذين ولدوا ليس من دماءٍ،

ولا من مشيئة جسد،

ولا من مشيئة رجل،

بل من الله" [13].

كان اليهود يطلبون من الأممي لكي يصير دخيلاً أن يمارس ثلاثة أمور: الختان والعماد وتقديم ذبيحة، بهذا يُحسب أنه وُلد من جديد حيث يصير من شعب الله، له حق التمتع بالعهد الإلهي. أما اليهود في مصر فقد أهملوا الختان، ولم يكن ممكنًا لهم الخلاص من عبودية فرعون والتمتع بالميلاد الجديد ما لم يختتنوا ويقدموا دم الفصح، وكأنه يلزم أن يختلط دمهم بدم الحمل ليتقدسوا ويخلصوا ويصيروا مولودين حديثًا. أما وقد جاء ابن الله الوحيد فقدم البنوة لله خلال الميلاد الروحي بالماء والروح.

كشف الإنجيلي يوحنا عن عمل الكلمة في حياة الناس، فقدمه الخالق الذي به كان كل شيء، ثم أوضح أنه هو "الحياة" واهبة الحياة. هذه الحياة الحقيقية تشرق على الإنسان ليتمتع بالنور الصادر من النور الحقيقي. خلال هذه الاستنارة يتمتع الإنسان بإعلان الله ذاته له فيؤمن، هذا الإيمان يرافقه الميلاد الجديد الروحي من الماء والروح. بهذا الميلاد الجديد الذي من الله الروح نصير باكورة الخليقة الجديدة، وخميرة حية تخمر عجين الأمم. "شاء فولدنا بكلمة الحق، لكي نكون باكورة من خلائقه" (يع 1: 18).

إنه ميلاد جديد في نوعه، فهو ليس ثمرة عناصر طبيعية، لأنه ليس من دمٍ. ولا من نتاج غرائز جسدية، لأنه ليس من مشيئة جسد، ولا يتحقق بخطة بشرية، لأنه ليس من مشيئة رجلٍ، إنما هو ميلاد علوي سماوي من الله. إنه ميلاد من الله، ليس للمصدر الطبيعي "الدم" موضع فيه، متحرر من الغرائز الطبيعية ومن القدرات البشرية ومن التخطيط البشري.

جاءت الصيغة في النص اليوناني لكلمة "دماء" بالجمع وليس بالمفرد، لأنه يقصد دماء الآب والأم، وليس يعني "الدم" اليهودي. إذ كان اليهود يفتخرون أنهم من نسل الآباء البطاركة إبراهيم واسحق ويعقوب، دم الجنس المختار.

هذا الميلاد الجديد هو موضع اعتزاز الإنجيلي يوحنا: "انظروا أية محبة أعطانا الله حتى ندعى أولاد الله!" (1 يو 3: 1). "إن علمتم أنه بار هو، فاعلموا أن كل من يصنع البرّ مولود منه" (1 يو 2: 29). "نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطئ، بل المولود من الله يحفظ نفسه والشرير لا يمسه" (1 يو 5: 8).

v     لقد ولدوا من آدم بالضرورة (وليس لهم اختيار في ذلك)... ويولدوا بالمسيح بإرادتهم وبالنعمة.

لا يُلزم البشر أن يولدوا بالمسيح.

إنهم لم يولدوا من آدم لأنهم رغبوا في ذلك. على أي الأحوال كل الذين ولدوا من آدم هم خطاة بالخطية، وكل الذين ولدوا بالمسيح يتبررون ليس بذواتهم بل فيه...

كان الموت عقوبة الخطايا، وفي الرب كانت هبة الرحمة، وليس عقوبة خطية...

لم تكن فيه أية علة لكي يلزم أن يموت، ومع ذلك مات، أما أنت فلديك علّة فهل ترفض الموت؟...

أنت مت في آدم، قم في المسيح، فالاثنان واجبا الأداء لك.

الآن أنت تؤمن بالمسيح، لا ترتد إلى ما هو واجب خلال آدم.

قيود الخطية لن تلحق بك أبديًا، لأن موت ربك المؤقت ذبح موتك الأبدي. نفس الأمر بالنسبة للنعمة أيها الاخوة، وبالنسبة للحق إذ وُعد بهما وأعلنا عنهما[156].

v     إذ ينالوا سلطانًا أن يصيروا أبناء الله يولدون من الله. لاحظوا إذن أنهم يولدون من الله "وليس من دماء" مثل ميلادهم الأول، مثل ذاك المولد البائس يصدر عن البِؤس. أما الذين يولدون من الله ماذا كانوا قبلاً؟ مما قد وُلدوا أولاً؟ من دماء، من ارتباط دم الذكر والأنثى، من الاتحاد الجسدي للذكر والأنثى؛ من هذا ولدوا.

مما يولدون الآن؟ من الله.

الميلاد الأول من الذكر والأنثى، والثاني من الله والكنيسة[157]

v     لقد وُلدوا، لكنهم وُلدوا من الله. رحم أمهم هو مياه المعمودية[158]

v     لا تظنوا أنه أمر عظيم جدًا أن تصيروا أبناء الله، فإنه من أجلكم صار هو ابن الإنسان ذاك الذي هو ابن الله. إن كان قد صار أقل، ذاك الذي كان أكثر، أفلا يستطيع أن يجعل من هذا الأقل الذي هو نحن أن نصير أمرًا أعظم؟

نزل إلينا، أفما نصعد إليه؟

من أجلنا قبل موتنا، أفما يعطينا حياته؟

من أجلكم احتمل شروركم، أفما يعطيكم أموره الصالحة؟[159]

القديس أغسطينوس

v     يفعل ذلك حتى إذا تأملنا مكانة ولادتنا الأولى، ومذلتها الكائنة بالدماء وبمشيئة الجسد، وعرفنا علو مكانة ولادتنا الثانية بالمعمودية وشرف حسبها الكائنة بالنعمة، سنظهر حينئذ حرصنا العظيم، ونتأهل لعطية من ولدنا، ونظهر في المستقبل غيرة عظيمة، فإنه رعبنا لا يكون بسيطًا أن ندنس ذلك الثوب الجميل بإهمالنا بعد ذلك ومعاصينا، فنُطرح خارج حجال العرس الداخلي مثل العذارى الجاهلات، أو مثل ذاك الذي لم يرتدِ ثوب العرس (مت 25: 22)[160].

القديس يوحنا الذهبي الفم





والمجد لله دائما