«  الرجوع   طباعة  »

وأما هذا الجنس فلا يخرج إلا بالصلاة والصوم

 Holy_bible_1

الشبهة

متى 17: 21

Mat 17:21

 

(SVD)  وأما هذا الجنس فلا يخرج إلا بالصلاة والصوم».

 

(ALAB) أما هذا النوع من الشياطين، فلا يطرد إلا بالصلاة والصوم».

 

(GNA) وهذا الجنس من الشياطين لا يطرد إلا بالصلاة و الصوم)).

 

(JAB) وهذا الجنس من الشيطان لا يخرج إلا بالصلاة والصوم )).

 

(KJV+)  Howbeit1161 this5124 kind1085 goeth not out1607, 3756 but1508 by1722 prayer4335 and2532 fasting.3521

  

 (GNT-BYZ+)  τουτο3778 D-NSN  δε1161 CONJ  το3588 T-NSN  γενος1085 N-NSN  ουκ3756 PRT-N  εκπορευεται1607 V-PNI-3S  ει1487 COND  μη3361 PRT-N  εν1722 PREP  προσευχη4335 N-DSF  και2532 CONJ  νηστεια3521 N-DSF  

 

(GNT-WH+)  OMIT

 (HNT)  והמין הזה לא יצא כי אם־בתפלה ובצום׃

 

(FDB)  Mais cette sorte ne sort que par la prière et par le jeûne.

 

(Vulgate)  (17:20) hoc autem genus non eicitur nisi per orationem et ieiunium

 

 المخطوطة السينائية :

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2001/GA01_010b.jpg

 

 

المخطوطة الفاتيكانية :

 

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2003/GA03_014b.jpg

 

  

المخطوطة السكندرية :

 

http://www.csntm.org/Manuscripts/GA%2002/

 

gospels, except Matt after 25:6; lacks John 6:50-8:52; Acts, Paul except 2 Cor. 4:13-12:6; Revelation

 

الاهمية العقائدية للنص :

 

هل هناك جنس من الشياطين لا يخرج بالقوة التى اعطاها يسوع لتلاميذه ؟  و على ماذا يدل ذلك ؟ هل قدرة يسوع الاله لا تكفى لإخراج هذا الجنس من الشياطين ؟  و باى قوة تخرج هذة الشياطين ؟ هل يعقل ان قوة الصلاة و الصوم تقعل ما لم تفعله قوة يسوع ؟ ثم الى من الصلاة و الصوم ؟ هل ليسوع ام للاب نفسه ؟ أليس يسوع ما زال مع التلاميذ فهل كانوا سيصلوا له و يصوموا له و هو نفسه يصلى و يصوم ؟

كلها اسئلة تجيب عن لماذا تم حذف هذا العدد فأقل ما يقال عنه انه ينفى ألوهية يسوع المزعومة  و هذا ما لا يعجب الكثيرين .



الرد



التراجم المختلفة

التراجم العربي



الفانديك

21 وَأَمَّا هَذَا الْجِنْسُ فَلاَ يَخْرُجُ إِلاَّ بِالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ».



الحياه

21 أما هذا النوع من الشياطين، فلا يطرد إلا بالصلاة والصوم».



السارة

21 وهذا الجنس من الشياطين لا يطرد إلا بالصلاة و الصوم)).



اليسوعية

21 وهذا الجنس من الشيطان لا يخرج إلا بالصلاة والصوم )).



المشتركة

مت-17-21: [وهذا الجِنْسُ مِنَ الشَّياطينِ لا يُطرَدُ إلاَّ بالصَّلاةِ و الصَّومِ))].



البولسية

مت-17-21: ثمَّ إِنَّ هذا الجنسَ لا يُطرَدُ إلاّ بالصّلاةِ والصَّوم".



الكاثوليكية

مت-17-21: وهذا الجِنسُ مِنَ الشَّيطانِ لا يَخرُجُ إِلاَّ بالصَّلاةِ والصَّوم )).



وبهذا نجد انه موجود في كل التراجم التقليديه والنقديه . فهل كلهم اخطؤوا ؟



التراجم الانجليزي



Mat 17:21


(ASV) But this kind goeth not out save by prayer and fasting.


(Bishops) Howebeit, this kynde goeth not out, but by prayer and fastyng.


(Darby) But this kind does not go out but by prayer and fasting.


(DRB) (17:20) But this kind is not cast out but by prayer and fasting.


(EMTV) However, this kind does not go out except by prayer and fasting."


(ESV) [But this kind never comes out except by prayer and fasting.]


(FDB) Mais cette sorte ne sort que par la prière et par le jeûne.


(FLS) Mais cette sorte de démon ne sort que par la prière et par le jeûne.


(Geneva) Howbeit this kinde goeth not out, but by prayer and fasting.


(GLB) Aber diese Art fährt nicht aus denn durch Beten und Fasten.


(GSB) Aber diese Art fährt nicht aus, außer durch Gebet und Fasten.


(HNT) והמין הזה לא יצא כי אם־בתפלה ובצום׃


(ISV) But this kind does not come out except by prayer and fasting."


(KJV) Howbeit this kind goeth not out but by prayer and fasting.


(LITV) But this kind does not go out except by prayer and fasting.


(MKJV) However, this kind does not go out except by prayer and fasting.


(Murdock) But this kind goeth not out, except by fasting and prayer.


(Webster) However, this kind goeth not out, but by prayer and fasting.


(WNT) But an evil spirit of this kind is only driven out by prayer and fasting."


(YLT) and this kind doth not go forth except in prayer and fasting.'



وهو موجود في تراجم كثيره جدا وحزف فقط من قله مثل



(CEV) (SEE 17:20)


(GNB) OMITTED TEXT


(GW) (OMITTED TEXT)


(RV) <



ويتضح انه موجود في النسخ القديمه والحديثه التقليديه وبعض النسخ النقدية ايضا



النسخ اليوناني


(GNT) τοῦτο δὲ τὸ γένος οὐκ ἐκπορεύεται εἰ μὴ ἐν προσευχῇ καὶ νηστείᾳ.


touto de to genos ouk ekporeuetai ei mE en proseuchE kai nEsteia

................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 17:21 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
τοῦτο δὲ τὸ γένος οὐκ ἐκπορεύεται εἰ μὴ ἐν προσευχῇ καὶ νηστείᾳ.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 17:21 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
τοῦτο δὲ τὸ γένος οὐκ ἐκπορεύεται εἰ μὴ ἐν προσευχῇ καὶ νηστείᾳ
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 17:21 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
τουτο δε το γενος ουκ εκπορευεται ει μη εν προσευχη και νηστεια
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 17:21 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
τουτο δε το γενος ουκ εκπορευεται ει μη εν προσευχη και νηστεια
................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 17:21 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
τουτο δε το γενος ουκ εκπορευεται ει μη εν προσευχη και νηστεια



والتراجم الغير موجود فيها


................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 17:21 Greek NT: Westcott/Hort


ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 17:21 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.


ونجد ان النسخ التقليديه الاغلبيه يوجد فيها العدد وايضا يوجد في بعض النسخ النقدية ولا يوجد في البعض الاخر من النسخ النقديه ( الاقلية )



المخطوطات



قال المشكك انه غير موجود في السينائية



وهو موجود في تعديل السينائية



وصورتها





وبتكبير الجزء الذي فيه علامات الخطا النسخي





وصورة العدد واضحه





وبهذا تكون السينائية شاهد علي اصالة العدد

ولااعلم هل المشكك اخطا عن جهل ام عمد ؟



وهو فعلا غير موجود في الفاتيكانية



والاسكندرية

هذا الجزء مفقود من الاسكندريه فهي تبدا من الاصحح 25 عدد 6 في انجيل متي

ولكن عتابي للمشكك انه اراد ان يوحي انه غير موجود في الاسكندرية وهذا عدم امانه منه



المخطوطه بيزا

D

التي تعود الي اخر الرابع بداية الخامس



وصورتها



وبتكبير العدد





وايضا النص اللاتيني في مخطوطه بيزا





وبتكبير العدد





وتكون ايضا بيزا دليل علي اصالة العدد



الافرايمية



وغيرها كثيرا جدا من المخطوطات اليوناني مثل



C D E F G H K L O W X Y Δ Π Σ

ومجموعة مخطوطات

f1 f13

وايضا

22 28 118 205 209 1505 157 180 565 597 700 892c 1006 1009 1010 1071 1079 1195 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1546 1646 2148 2174



Byz Lect



والترجمه اللاتينيه القديمه التي تعود للقرن الثاني

ita itaur itb itc itd itf itff2 itg1 itl itn itq itr1

والفلجاتا للقديس جيروم التي تعود للقرن الرابع

vg

ونصها

(Vulgate) hoc autem genus non eicitur nisi per orationem et ieiunium


ترجمتها


But this kind is not cast out but by prayer and fasting.

hoc autem genus non eicitur nisi per orationem et ieiunium




الترجمه السريانية

(syrp syrh)

وصورة البشيتا



ونصها



Matthew 17:21 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܗܢܐ ܕܝܢ ܓܢܤܐ ܠܐ ܢܦܩ ܐܠܐ ܒܨܘܡܐ ܘܒܨܠܘܬܐ ܀



وترجمتها

17:21 But this kind goeth not forth but by fasting and by prayer.



الترجمه القبطي القديمه

copmae copbo(pt)



الارمنية

arm

الاثيوبية

ethpp ethTH

الجوارجينيه

geoB

السلافينية

slav

وايضا مخطوطات القراءت الكنسية

(l184) (l514) l1074



ودليل مهم جدا وهو كتاب الدياتسرون للعلامه تيتان الذي يعود لسنة 160 ميلادية

Diatessaron



اقوال الاباء



اولا كما اوضحت كتاب الدياتسرون للعلامه تيتان








تعليم الرسل الاثني عشر

but they speak with terrible words, and affright people, but do not act with true faith, according to the teaching of our Lord, who hath said:  “This kind goeth not out but by fasting and prayer,”413413    Matt. xvii. 21 offered unceasingly and with earnest mind.

Volume 8



العلامه ترتليان



for why should what is salutary be sad?  He taught likewise that fasts are to be the weapons for battling with the more direful demons:10641064    See Matt. xvii. 21

ANF04



Origen Origen (c. 185-c. 254)

But let us also attend to this, “This kind goeth not out save by prayer and fasting,”58795879    Matt. xvii. 21. in order that if at any time it is necessary that we should be engaged in the healing of one suffering from such a disorder, we may not adjure, nor put questions, nor speak to the impure spirit as if it heard, but devoting ourselves to prayer and fasting, may be successful as we pray for the sufferer, and by our own fasting may thrust out the unclean spirit from him.

Volume 9



Augustine, Saint (354-430)

116. Matthew goes on in the following terms: "And when He was come [1102] to the multitude, there came to Him a certain man, kneeling down before Him, and saying, Lord, have mercy on my son; for he is lunatic, and sore vexed;" and so on, down to the words, "Howbeit this kind is not cast out but by prayer and fasting." [1103] Both Mark and Luke record this incident, and that, too, in the same order, without any suspicion of a want of harmony. [1104]

[1102] Venisset.

[1103] Matt. xvii. 14-20.



وغيرهم كثيرين اقتبسوها نصا مثل

Asterius



Hilary



Basil



Ambrose



Chrysostom



Jerome



الرد علي ادعاء انه حزف بسبب ان هل الايمان بالسيد المسيح وحده لا يكفي ؟



الاعداد



17: 14 و لما جاءوا الى الجمع تقدم اليه رجل جاثيا له

17: 15 و قائلا يا سيد ارحم ابني فانه يصرع و يتالم شديدا و يقع كثيرا في النار و كثيرا في الماء

17: 16 و احضرته الى تلاميذك فلم يقدروا ان يشفوه

17: 17 فاجاب يسوع و قال ايها الجيل غير المؤمن الملتوي الى متى اكون معكم الى متى احتملكم قدموه الي ههنا

17: 18 فانتهره يسوع فخرج منه الشيطان فشفي الغلام من تلك الساعة

17: 19 ثم تقدم التلاميذ الى يسوع على انفراد و قالوا لماذا لم نقدر نحن ان نخرجه

17: 20 فقال لهم يسوع لعدم ايمانكم فالحق اقول لكم لو كان لكم ايمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا الى هناك فينتقل و لا يكون شيء غير ممكن لديكم

17: 21 و اما هذا الجنس فلا يخرج الا بالصلاة و الصوم



هذا الفكر خاطئ نابع عن عدم فهم للحياه المسيحيه لان الايمان في حد ذاته ميت بدون اعمال ولكن الاعمال تثبت ان الايمان حي فلو امنت ان السيد المسيح هو رب المجد بدون اعمال حسنا ولكن ايضا الشيطين تؤمن وتقشعر واعترفوا بان المسيح هو ابن الله الحي ولهذا يوضح السيد المسيح لهم اهمية الاعمال

واهم الاعمال التي تثبت ان الانسان مؤمن برب المجد ان الانسان يصوم علي اسم الرب لمحاربة شهوات الجسد ويصلي للرب ويدخل في عمق الشركه مع الله وبهذا يتغلب علي قوي الشر الروحيه وفي هذه الحالة ابواب الجحيم لن تقوي علينا



ولهذا اوضحت ان شبهة المشكك سببها عدم فهم المسيحيه او عدم الرغبه في الفهم



والذي يعتقد ان هذا العدد الوحيد الذي يتكلم عن الصلاه والصوم قد اخطا لان

مرقس الرسول اكد نفس المعني ولكن بصيغة مختلفة

مر 9:29 فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة والصوم



وايات اخري مثل


دا 9:3 فوجهت وجهي الى الله السيد طالبا بالصلاة والتضرعات بالصوم والمسح والرماد.



اع 13:2 وبينما هم يخدمون الرب ويصومون قال الروح القدس افرزوا لي برنابا وشاول للعمل الذي دعوتهما اليه.


اع 13:3 فصاموا حينئذ وصلّوا ووضعوا عليهما الايادي ثم اطلقوهما


اع 14:23 وانتخبا لهم قسوسا في كل كنيسة ثم صلّيا باصوام واستودعاهم للرب الذي كانوا قد آمنوا به.


1كو 7:5 لا يسلب احدكم الآخر الا ان يكون على موافقة الى حين لكي تتفرغوا للصوم والصلاة ثم تجتمعوا ايضا معا لكي لا يجربكم الشيطان لسبب عدم نزاهتكم.


2كو 11:27 في تعب وكد.في اسهار مرارا كثيرة.في جوع وعطش.في اصوام مرارا كثيرة.في برد وعري.


اف 6:18 مصلّين بكل صلاة وطلبة كل وقت في الروح وساهرين لهذا بعينه بكل مواظبة وطلبة لاجل جميع القديسين





المعني الروحي

من تفسير ابونا انطونيوس فكري

1)  هنا يشفى السيد ولداً يصرعه الشيطان، أن يخرج منه هذا الشيطان وتأتى هذه المعجزة مباشرة وراء حادثة التجلى. فليس معنى أن يعطينا الله ونحن مازلنا على الأرض بعض التعزيات السماوية أن نكف عن الجهاد ضد الشيطان. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). ونلاحظ دعوة السيد لتلاميذه لأن يصوموا ويصلوا ليهزموا إبليس. إذاً الحياة الروحية هى جهاد ضد مملكة إبليس بصوم وصلاة وخدمة النفوس التى يعذبها الشيطان بل يستعبدها، وجَذْبَها للمسيح، وهى أيضاً تعزيات سماوية مفرحة. ولننظر لخادم مثالى هو بولس الرسول، وقارن تعزياته (2كو3:1-7) (كم مرة يذكر كلمة تعزية) مع جهاده فى خدمته (2كو 23:11-33). ولكن هناك من يخطىء ويظن أن الحياة الروحية هى خلوة مع الله فقط، وأيضاً هناك من يخطىء ويظن أنه قادر على الخدمة المتواصلة بدون خلوة مع الله.

2)  يُصرع ويتألم شديداً = أصل الآية يُصرع فى رؤوس الأهلة وبعض الترجمات ترجمتها يُصرع بالقمر (رؤوس الشهور القمرية) وهذا خداع شيطانى ليوحى للناس علاقة صرع الولد بالكواكب. عموماً فلنلاحظ أن كل من يُستعبد لإبليس يفقد سلامه ويعيش فى ألام حقيقية.

3)  يقع كثيراً فى النار وكثيراً فى الماء= وهذا ما يفعله إبليس مع كل واحد منها فهو يحاول أن يدفعنا لنيران الشهوات أو نيران الغضب أو يدفعنا لبرودة الفتور. إن يخضع للخطية يفقد سلامه ويتشتت فكره ويتألم جسده، ويندفع فى خصام بل قتال عنيف مع من حوله، أماّ عن حياته الروحية فهى فتور كامل.

4)  تلاميذك لم يقدروا أن يشفوه = المسيح منع عنهم الموهبة حتى يفهموا أهمية الصلاة (الصراخ لله باستمرار) وأهمية الصوم (الزهد فى ملذات الدنيا ) ويكون لديهم شعور مستمر بالإحتياج. فيبدو أنهم بعد التجلى وما رأوه شعروا بنشوة وإكتفاء جعلهم ينسون الصلاة والصوم.

5)  أيها الجيل غير المؤمن= 1) ضعف إيمان التلاميذ 2) ضعف إيمان الوالد وهو صرح بهذا أعن عدم إيماني (مر 24:9) 3) ضعف بل عدم إيمان الجمع، جلسوا يحاورونهم فى إستخفاف وقساوة قلب وعدم إيمان. هنا نلمس فى كلمات الرب رنة عدم الرضا ونفاد الصبر فالمسيح أراد أن يرى تلاميذه ولهم صلوات قوية وأصوام يصرع أمامها الشيطان.ولنعلم أن الإيمان ينمو حتى ولو كان مثل حبة خردل، لذلك فالتلاميذ طلبوا مرة من السيد قائلين زد إيماننا (لو 5:17) وبولس يمدح أهل تسالونيكى أن إيمانهم ينمو (2تس 3:1). والله يعمل مع كل واحد من أولاده ليزيد إيمانه، تارة بعطايا حلوة وتارة بتجارب نرى منها يد الله. ولكن من يأخذ عطايا حلوة فليشكر ويسبح، ومن تأتى عليه تجارب فليسلم الأمر لله ويصلى فيرى يد الله. أماّ من يأخذ عطايا فينشغل بها عن الله أو من تأتى لهُ تجارب فيتذمر ويترك صلواته، فمثل هذا لن ير يد الله ولن ينمو إيمانه. ونرى هذا الأب أتى للمسيح وإعترف بأن إيمانه ضعيف أو معدوم، لكن المسيح لم يرفضه إذ أتى إليه، بل شفى له إبنه وبهذا زاد إيمانه. فلنصرخ لله بدون تذمر شاكرين على كل حال فينمو إيماننا وما يساعد على نمو الإيمان. أيضاً الصلاة الكثيرة والأصوام المصاحبة لها.

6)  تقولون لهذا الجبل إنتقل=الجبل هو أى خطية محبوبة او شهوة نستعبد لها أو عقبة مستحيلة أو أى صعوبة بحسب الظاهر تواجه المسيحى، كل هذا يمكن أن يتزحزح بالصلاة والصوم مع الإيمان. ولقد تم نقل جبل المقطم فعلاً بحسب هذه الآية

7)  جاء المسيح للتلاميذ فى الوقت المناسب، فهم فشلوا فى إخراج الروح والكتبة والجمع يحاورونهم فى إستهزاء. ودائماً يأتى المسيح لكنيسته فى الوقت المناسب ليرفع عنها الحرج ويبكم المقاومين "الله فى وسطها فلا تتزعزع (مز 5:46). وهذا هو وعده (مت 19:10،20) فهو المسئول عن الكنيسة والمدافع عنها، فهى عروسه.

8)  مفهوم السيد المسيح هنا عن الصلاة والصوم ولزومهم لطرد الأرواح الشريرة إلتقطته كنيستنا ووضعت أصواماً كثيرة مع صلوات وتسبيحات عديدة، حتى تعطى شعبها قوة فى حربه ضد إبليس. والله يعطى مواهب ( كما أعطى التلاميذ سلطان إخراج الشياطين ) لكن لنحافظ على هذه الموهبة لابد من الصلاة والصوم.



والمجد لله دائما