«  الرجوع   طباعة  »

الرد علي شبهة ان يقول لك ماذا ينبغي ان تفعل اع 10:6

Holy_bible_1

الشبهة

يقول القس منيس عبد النور[1]:


قال المعترض
: ورد في أعمال 10: 6 قول الملاك لكرنيليوس عن الرسول بطرس «إنه نازل عند سمعان رجل دباغ، بيته عند البحر. هو يقول لك ماذا ينبغي أن تفعل» . فقال كريسباخ وشولز إن قوله «وهو يقول لك ماذا ينبغي أن تفعل» أُضيفت إلى النص في ما بعد.
وللرد نقول
:هذه العبارة واردة في النسخ المعتبرة. ولو أنها حُذفت لجاء المعنى ناقصاً، وكأن الملاك يقول: استدْعِ سمعان النازل في البيت الفلاني دون أن يذكر هدف استدعائه.


حُجة القس في عبارة واحدة
"هذه العبارة واردة في النسخ المعتبرة", هذا ما سنرد عليه أما عبارة "ولو أنها حُذفت لجاء المعنى ناقصاً" فتلد على المشكلة التي سيقع فيها الكتاب إذا كانت العبارة زائدة وليست من أصل النص, هذه ليست حُجة للقس ولكنها مصيبة وقع فيها ويجب على أساس هذه المصيبة أن يدافع عن العبارة.


الآن يجب علينا أن نسأل سؤالاً مُهماً للغاية
, ما هي النسخ المُعتبرة التي ورد فيها هذه العبارة ؟


هناك مقولة رائعة تقول
"كفى المرء نُبلاً أن تعد معايبه" أي أنك لن تستطيع أن تحصي محاسن هذا الرجل وفي الوقت نفسه عيوبه محدودة, بهذا المفهوم نستطيع أن نقول "كفى النص بُطلاناً أن تعد شواهده" أي أن النص يكون باطلاً عندما تكون شواهده محدودة , وهذه حي حالة العبارة محل البحث, فإننا نستطيع أن نحصي أسماء المخطوطات والنسخ التي تحتوي على العبارة, أما إذا تكلمنا مثلاً عن نص يوحنا 1:1 (في البدء كان الكلمة) فإننا سنجد النص في جميع النسخ والمخطوطات.


يقول بروس متزجر
[2] عن هذه العبارة: (في نهاية هذا العدد في العديد من مخطوطات الحروف الصغيرة (321 322 436 453 466 467) نجد زيادة في نهاية النص (ὃς λαλήσει ῥήματα πρός σε, ἐν οἷς σωθήσῃ σὺ καὶ πᾶς ὁ οἶκός σου) . عبارة مُشابهة (οὗτος λαλήσει σοι τί σε δεῖ ποιεῖν) نجدها في المخطوطة (69mg) و (1611) وفي العديد من المخطوطات اللاتينية (موجودة في الفولجاتا الكلمنتية ولكنها غير موجودة في نسخة وردزورث و نسخة وايت) , وبطريقة ما دخلت النص المستلم (ربما إيرازموس ترجمها إلى اليونانية) وهكذا نجدا في نسخة الملك جيمز "هو يقول لك ماذا ينبغي أن تفعل").


ما هذه المخطوطات التي تحتوي على العبارة ؟
!

321 - XII
القرن الثاني عشر
- London, Brit. Libr., Harley 5557
322 - XV
القرن الخامس عشر
- London, Brit. Libr., Harley 5620
436 - XI/XII
منتصف القرن الحادي عشر
- Città del Vaticano, Bibl. Vat., Vat. gr. 367
453 - XIV
القرن الرابع عشر
- Città del Vaticano, Bibl. Vat., Barb. gr. 582
466 - XI
القرن الحادي عشر

467 - XV
القرن الخامس عشر
- Paris, Bibl. Nat., Gr. 59
69
في الهامش
- XV القرن الخامس عشر -Leicester, Leicestershire Record Office, Cod. 6D 32/1
1611 - X
القرن العاشر
- Athen, Nat. Bibl., 94


أقدم مخطوطة تحتوي على العبارة من القرن العاشر
! وثلاثة من القرن الخامس عشر !
هذه هي المخطوطات المعتبرة
, أما النُسخ المعتبرة فهم ستة.

The Tyndale New Testament 1534
The Bishops' New Testament 1595
Geneva Bible 1599
KJA, KJG Authorized Version (KJV) - 1769 Blayney Edition of the 1611 King James Version
The English Noah Webster Bible 1833
The Douay-Rheims 1899 American Edition



هل هذه هي النُسخ المُعتبرة ؟ خمس ترجمات إنجليزية مترجمة من النص المستلم وترجمة مأخوذة من نسخة متأخرة من الفولجاتا
! ما وجه الإعتبار في هذه النسخ التي لم يعد يستخدما أحد على وجه الأرض ؟! أين أصالة النص في النسخ القديمة المُعتبرة بحق ؟ يا أيها المسيحي إن هذا النص غير موجود في أي مخطوطة يونانية إلا هذه المخطوطات المتأخرة, وجميع النسخ النقدية الإنجليزية المدققة قامت بحذف العبارة دون وضع تعليق أو هامش عليها اصلاً.


هذه أشهر النسخ الإنجليزية التي تحذف العبارة
:

ASV[3] Acts 10:6 he lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea side.
BBE
[4] Acts 10:6 Who is living with Simon, a leather-worker, whose house is by the sea.
CJB
[5] Acts 10:6 He's staying with Shim'on the leather-tanner, who has a house by the sea."
CSB
[6] Acts 10:6 He is lodging with Simon, a tanner, whose house is by the sea."
DBY
[7] Acts 10:6 He lodges with a certain Simon, a tanner, whose house is by the sea.
ERV
[8] Acts 10:6 he lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea side.
ESV
[9] Acts 10:6 He is lodging with one Simon, a tanner, whose house is by the seaside."
GWN
[10] Acts 10:6 He is a guest of Simon, a leatherworker, whose house is by the sea."
MRD
[11] Acts 10:6 Lo, he lodgeth in the house of Simon the tanner, which is by the side of the sea.
NAB
[12] Acts 10:6 He is staying with another Simon, a tanner, who has a house by the sea."
NAS
[13] Acts 10:6 he is staying with a certain tanner named Simon, whose house is by the sea."
NET
[14] Acts 10:6 This man is staying as a guest with a man named Simon, a tanner, whose house is by the sea."
NIV
[15] Acts 10:6 He is staying with Simon the tanner, whose house is by the sea."
NJB
[16] Acts 10:6 who is lodging with Simon the tanner whose house is by the sea.'
NLT
[17] Acts 10:6 He is staying with Simon, a tanner who lives near the seashore."
NRS
[18] Acts 10:6 he is lodging with Simon, a tanner, whose house is by the seaside."
RSV
[19] Acts 10:6 he is lodging with Simon, a tanner, whose house is by the seaside."



وجميع النسخ اليونانية النقدية أيضاً قامت بحذف العبارة وإليكم بعض من هذه النسخ
:

The Greek New Testament, Fourth Revised Edition
6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.
Novum Testamentum Graece: Nestle-Aland
6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.
Westcott-Hort Edition
6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστὶν οἰκία παρὰ θάλασσαν.
Novum Testamentum graece: Tischendorf
6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.



ليس هذا فحسب
, بل أن العبارة محذوفة من النصوص اليونانية المُعتمة على أغلبية المخطوطات البيزنطية:

Greek New Testament Majority Text of the Greek Orthodox Church.
6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.
The Greek New Testament according to the Majority
[20]
6 οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ, ᾧ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν.
The New Testament in the original Greek
[21]According to the Byzantine/Majority textform
6ουτος ξενιζεται παρα τινι σιμωνι βυρσει ω εστιν οικια παρα θαλασσαν


وإليكم صور أشهر المخطوطات اليونانية لا نجد فيها العبارة
:

المخطوطة السينائية

المخطوطة الفاتيكانية

المخطوطة السكندرية

المخطوطة رقم 676 من القرن الثالث عشر !



النص غير موجود في المخطوطات اليونانية
, لا نجدها في الأقدم ولا نجدها في الأغلب.
أما من جانب الترجمات العربية فلا نجد النص إلا في الفاندايك وإليكم صور بعض الترجمات
:



الترجمة العربية المشتركة صـ 196

ترجمة الآباء اليسوعيين صـ 400

الترجمة البولسية للعهد الجديد صـ 540

كتاب الحياة العهد الجديد صـ 171

حتى ترجمة الفاندايك بالحواش[22] تضع العبارة بين قوسين




هذه فضيحة علمية للقس منيس عبد النور
!


إني أرى الحسرة في عين مسيحي باحث يقول في نفسه
: اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ! وأنا أقول له بالفعل الأمر مُحرج وهؤلاء هم من تفتخرون بهم, الذين يستغلون جهل عامة الشعب المسيحي ويقومون بحشو كتبهم بالأكاذيب ويظنون أنهم بهذا يردون على المسلمين .
وفي النهاية أقول للقس منيس
: بعد أن كشفنا عدم أصالة العبارة, هل جاء المعنى ناقصناً ؟!

هذه المقالة إهداء للأخ أبو جاسم حفظه الله ورعاه

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات



ملخص كلامه


غير موجود في العربي فقط فانديك بين قوسين


موجود في قله من الانجليزي


هو عدد مضاف في المخطوطات اي محرف لانه غير موجود في اي مخطوطه اقدم من القرن الحادي عشر


مع ملاحظة اني حزفت مقدمة كلامه الغير لائق عن القسس والكهنة


الرد


التراجم المختلفه

التراجم العربي

الفانديك


6 إِنَّهُ نَازِلٌ عِنْدَ سِمْعَانَ رَجُلٍ دَبَّاغٍ بَيْتُهُ عِنْدَ الْبَحْرِ. هُوَ يَقُولُ لَكَ مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ تَفْعَلَ.


يقول المشكك انه بين قوسين يعني انه مضاف فهل هذا صحيح ؟


فنجد في نفس الصوره التي وضعها كلمات اخري بين قوليس لم يختلف عليها احد في اصالتها مثل


العدد 12 عليه


العدد 13 وحوش


العدد 6 فهو يضع قوسين للتوضيح ولشرحها في الهامش وليس اشاره نقضيه

فهو في الهامش يشرح معني وقت الصلاه ومهنة الدباغه وايضا انه يعلم

وشرح عليه يؤكد انها رؤيه

وشرح وحوش يشرح التامل لها


ولتاكيد كلامي اضع الصوره التي استخدمها مع الاشاره باسهم للكلمات التي بين قوسين وهي اصليه


الانجليزي التي تحتوي علي العدد


يقول المشكك انهم قلة


Act 10:6


(Bishops 1568) He lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea syde: He shall tell thee what thou oughtest to do.


(DRB 1899) He lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea side. He will tell thee what thou must do.


(Geneva1587) Hee lodgeth with one Simon a Tanner, whose house is by the sea side: he shall tell thee what thou oughtest to doe.


(KJV) He lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea side: he shall tell thee what thou oughtest to do.


(KJV-1611) Hee lodgeth with one Simon a Tanner, whose house is by the Sea side; he shall tell thee what thou oughtest to doe.


(KJVA) He lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea side: he shall tell thee what thou oughtest to do.


(LITV) This one is lodged with one Simon, a tanner, whose house by the sea. He will tell you what you must do.


(MKJV) He is staying with one Simon a tanner, whose house is by the seaside. He will tell you what you must do.


(Webster 1833) He lodgeth with one Simon a tanner, whose house is by the sea-side: he will tell thee what thou oughtest to do.


(YLT 1898) this one doth lodge with a certain Simon a tanner, whose house is by the sea; this one shall speak to thee what it behoveth thee to do.'


لغات اخري مثل الالمانية القديمة


(GLB) welcher ist zur Herberge bei einem Gerber Simon, des Haus am Meer liegt; der wird dir sagen, was du tun sollst.


(GSB) Dieser ist zur Herberge bei einem Gerber Simon, dessen Haus am Meere liegt; der wird dir sagen, was du tun sollst.



(HNT) הוא מתגורר עם־בורסי אחד שמעון שמו אשר ביתו על־יד הים הוא יאמר לך את־אשר עליך לעשות׃



بالفعل هو غير موجود في التراجم النقديه الحديثه ولكنها تمثل نص الاقليه


ولكنه موجود في كل التراجم التي تمثل نص الاغلبيه التي تمتد من بداية القرن السادس عشر وحتي الان

وهذه التراجم ليست بقله واوضح ان التراجم الانجليزيه لم تاخذ من نفس الاصل ولكنها من اصول مختلفه التي كانت كلها متفقه ولكن للاسف لم تصلنا لقدم الوقت


وايضا توجد ترجمه انجليزيه تعبر عن الاصول القديمه وهي ترجمة جون وكليف 1380



This is herboride at a man symount corlour, whose house is biside the sea this schal saye to thee what it bihoueth thee to do.


وايضا


Tyndale 1534


Cranmer 1539


Authorised 1611


فاعتقد ايهامنا بانه موجود بقله في الترجمات الانجليزي غير مقبول



اليوناني

.....................................................................
ΠΡΑΞΕΙΣ 10:6 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
οὗτος ξενίζεται παρά τινι Σίμωνι βυρσεῖ ἐστιν οἰκία παρὰ θάλασσαν οὗτος λαλήσει σοι τί σε δεῖ ποιεῖν


outos xenizetai para tini simōni bursei ō estin oikia para thalassan outos lalēsei soi ti se dei poiein

................................................................................
ΠΡΑΞΕΙΣ 10:6 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
ουτος ξενιζεται παρα τινι σιμωνι βυρσει ω εστιν οικια παρα θαλασσαν ουτος λαλησει σοι τι σε δει ποιειν
................................................................................
ΠΡΑΞΕΙΣ 10:6 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
ουτος ξενιζεται παρα τινι σιμωνι βυρσει ω εστιν οικια παρα θαλασσαν ουτος λαλησει σοι τι σε δει ποιειν



المخطوطات



قبل ان اتكلم عن المخطوطات القديمه التي تحتوي علي العدد

يجب ان اوضح ان يوجد ثلاث انواع من القراءه في هذا العدد كما شرح فليب كامفورت

اولا التي تحتوي علي العدد الناقص التي ذكرها المشكك مثل السينائية والفاتيكانية والاسكندرية



ثانيا التي تحتوي علي العدد كامل وهذه ساتكلم عنها ايضا



ثالثا التي تحتوي علي العدد مضاف علي العدد الذي في اع 11

ومثل هذه التي تثبت اصالة العدد ولكن ترتيب غلط

هو النص اللاتيني للمخطوطه بيزا التي تحتوي علي يوناني ولاتيني ولكن الجزء اليوناني الذي يقع فيه هذا العدد مفقود



واضع صورة هذا الجزء




وصورة اليوناني للاصحح 11







بيزا اللاتيني فيها سطر زياده 33 واليوناني 32


وبيزا من القرن الخامس



باقي المخطوطات التي تحتوي علي النص كامل في الاصحح 10 عدد 6


وقالها المشكك لكنه لم يشير بدقه الي الباقي


321 - XII القرن الثاني عشر - London, Brit. Libr., Harley 5557
322 - XV
القرن الخامس عشر
- London, Brit. Libr., Harley 5620
436 - XI/XII
منتصف القرن الحادي عشر
- Città del Vaticano, Bibl. Vat., Vat. gr. 367
453 - XIV
القرن الرابع عشر
- Città del Vaticano, Bibl. Vat., Barb. gr. 582
466 - XI
القرن الحادي عشر

467 - XV
القرن الخامس عشر
- Paris, Bibl. Nat., Gr. 59
69
في الهامش
- XV القرن الخامس عشر -Leicester, Leicestershire Record Office, Cod. 6D 32/1
1611 - X
القرن العاشر
- Athen, Nat. Bibl., 94



وهو مخطوطات الترجمه اللاتيني القديمه التي تمت في بدايات القرن الثاني الميلادي



ita itc itdem ite itph itt itw



وايضا موجود في مخطوطات الفلجات التي ترجمها القديس جيروم في القرن الرابع الميلادي


vgmss vgcl


وايضا القبطي البحيري التي تعود للقرن الرابع

copbo



فلو كان مضاف في القرن العاشر كيف وجد في الترجمات القديمه التي تعود للقرن الثاني وما بعده ؟ وكيف هو موجود في بيزا من القرن الخامس ؟



اقوال الاباء


تعاليم التلاميذ الاثني عشر

يقتبس ضمنيا


,32153215     Acts x.   who was a centurion of the Roman government, and spake to him concerning me, that he should send for me, and hear the word of life from my mouth. He therefore sent for me from Joppa to Cæsarea Stratonis; and when I was ready to go to him, I would have eaten.

ينبغي ان يرسل لي ويسمع كلمة الحياه من فمي


Volume 7



القديس اغسطينوس


Among them was that Cornelius to whom an angel said: “Cornelius, thine alms are accepted, and thy prayers are heard,”28742874    Acts x. 4. when he directed him to send to the blessed Apostle Peter, and to hear from him what he ought to do, to which apostle he sent a devout soldier


وتسمع منه ما ينبغي ان تفعل

Volume 1

وايضا يقتبسها عدة مرات ضمنيا


القديس يوحنا ذهبي الفم


He does not tell him for what purpose, that he may not take off the intense desire, but he leaves him to an eager and longing expectation of what he shall hear. “And526526    The clause οτος λαλσει σοι τ σε δε ποιεν when the Angel which spake unto Cornelius was departed, he called two of his household servants


ويكرر


But the Angel says to him, “Thy prayers and thine alms are come up for a memorial before God, and now send men to Joppa, and call for one Simon, who is called Peter.” (v. 5.) So far, he signified that the sending for him would be for good consequences, but in what way good, he did not intimate.540540    The text is defective here. He seems to be commenting upon the variations of the different narratives



وغيره كثيرا في اقوال الاباء رغم انه عدد في سياق الكلام


فاذا كان موجود في تعاليم التلاميذ انفسهم والقديس اغسطينوس وايضا القديس يوحنا يعلم العدد ويشرحه في مكانه فكيف يقولوا انه مضاف في القرن العاشر ؟




التحليل الداخلي مهم


ثقل ادلة التحليل الداخلي تساوي وقد تتعدي اهمية التحليل الخارجي ولهذا عندما قال القس منيس ان سياق الكلام سيكون ناقص كان مدققا جدا فيما قال وكلامه ينطبق علي قواعد التحليل الداخلي والدليل


الاعداد


10: 1 و كان في قيصرية رجل اسمه كرنيليوس قائد مئة من الكتيبة التي تدعى الايطالية

10: 2 و هو تقي و خائف الله مع جميع بيته يصنع حسنات كثيرة للشعب و يصلي الى الله في كل حين

10: 3 فراى ظاهرا في رؤيا نحو الساعة التاسعة من النهار ملاكا من الله داخلا اليه و قائلا له يا كرنيليوس

10: 4 فلما شخص اليه و دخله الخوف قال ماذا يا سيد فقال له صلواتك و صدقاتك صعدت تذكارا امام الله

10: 5 و الان ارسل الى يافا رجالا و استدع سمعان الملقب بطرس

10: 6 انه نازل عند سمعان رجل دباغ بيته عند البحر هو يقول لك ماذا ينبغي ان تفعل

10: 7 فلما انطلق الملاك الذي كان يكلم كرنيليوس نادى اثنين من خدامه و عسكريا تقيا من الذين كانوا يلازمونه


فسياق كلامه يتضح منه ان الملاك طلب منه ان يرسل ليستدعي سمعان بطرس لكي ؟؟؟؟ يستدعي سمعان بطرس لماذا ؟؟؟؟

ونجد الاجابه ليستدعي سمعان بطرس ليقول له كيف يخلص

فلو هذا الجزء من العدد محزوف سيكون النص حاد وغير واضح

وبناء علي قواعد التحليل الداخلي يكون العدد الناقص خطأ والكامل هو الصحيح


ثانيا حينما تكرر هذا الكلام مره اخري ذكر فيه وصية الملاك


11: 12 فقال لي الروح ان اذهب معهم غير مرتاب في شيء و ذهب معي ايضا هؤلاء الاخوة الستة فدخلنا بيت الرجل

11: 13 فاخبرنا كيف راى الملاك في بيته قائما و قائلا له ارسل الى يافا رجالا و استدع سمعان الملقب بطرس

11: 14 و هو يكلمك كلاما به تخلص انت و كل بيتك


ويكرر نفس الكلام تاكيدا لوصية الملاك

فلو كان العدد في 10: 6 كلام الملاك ناقص لم يقل فيه " هو يقول لك ما ينبغي ان تفعل " يكون جملة كرنيليوس علي فم الملاك " هو يكلمك كلاما " غير صحيح لان الملاك لم يخبره به


ومن هذا يتضح اهمية هذا الجزء لسياق الكلام ومصداقية كرنيليوس



ردا علي من قال انه منقول من عدد 14

هذا رائ غير مقبول لانه لو نقل سيكون نفس نص الكلام ولكن نجد السياق مختلف لان الاول كلمات الملاك والثاني هو صياغة كرنيليوس لكلام الملاك


ولكن قد يكون سبب الحذف هو ان احدهم راي ان سياق الكلام مختلف فاعتقد انه خطا نسخي فلغاه


ملخص ما قدمت


ادعاء ان هذا العدد مضاف

اولا في ترجمة فانديك ليست بين قوسين لكنهم قوسين للشرح المعني في الهوامش فهذا خطا من المشكك

ثانيا الايحاء بانه قله في التراجم الانجليزيه ايضا خطا فالتراجم الانجليزيه من اقدمه نسخه وهي ترجمة جون ويكليف ا1380 وما بعده بها العدد فيما عدا التراجم النقديه الحديثه التي تتبع نص الاقليه

ثالثا انه موجود فقط في قله من المخطوطات بعد القرن العاشر ايضا خطا لانه موجود في بيزا الجزء المتوفر منها ولكن الترتيب خطا ولكنه موجود بالترتيب الصحيح في كثير من الترجمات القديمه جدا من القرن الثاني مثل اللاتينيه القديمه ومابعدها

وايضا التحليل الداخلي لسياق الكلام لابد ان يحتوي علي العدد الكامل والا اصبح كلام كرنيليوس فيما بعد غير مؤيد بكلمات الملاك وايضا بدون العدد الكامل سيظل سؤال قائم كرنيليوس يستدعي بطرس لماذا ؟ لكن بوجود العدد الكامل سياق الكلام يكون واضح وله معني ويكون الملاك طلب من كرنيليوس ان يرسل لبطرس ليقول له كيف يخلص . وقد يكون حزف خطا بسبب ظن البعض انه تكرار

وبهذا يكون العدد اصلي


والمجد لله دائما

الشواهد التي وضعها المشكك


[1] منيس عبد النور: شبهات وهمية حول الكتاب المقدس - صـ374 و 375
http://fatherbassit.com/shobohat/shobohat_wahmia/new/5.htm

[2]Metzger, B. M., & United Bible Societies. (1994). A textual commentary on the Greek New Testament, second edition a companion volume to the United Bible Societies' Greek New Testament (4th rev. ed.) (Page 325). London; New York: United Bible Societies [At the close of the verse several minuscules (321 322 436 453 466 467) add from 11.14 the words ὃς λαλήσει ῥήματα πρός σε, ἐν οἷς σωθήσῃ σὺ καὶ πᾶς ὁ οἶκός σου. A similar phrase, οὗτος λαλήσει σοι τί σε δεῖ ποιεῖν, which is found in 69mg 1611 and in several Latin manuscripts (it is included in the Clementine Vulgate, but not in Wordsworth and White’s edition), somehow got into the Textus Receptus (perhaps Erasmus translated it into Greek, on the model of 9.6), and so the AV renders, “he shall tell thee what thou oughtest to do.”]
[3]The Holy Bible, American Standard Version 1901 (ASV), similar to the English Revised Version of 1881-1885, both being based upon the Hebrew Masoretic text for the OT and upon the Westcott-Hort Greek text for the NT
[4]The English Bible in Basic English 1949/1964 (BBE), ASCII version Copyright © 1988-1997 by the Online Bible Foundation and Woodside Fellowship of Ontario, Canada
[5]Complete Jewish Bible. Copyright © 1998 by David H. Stern
[6]Holman Christian Standard Bible®. Copyright © 1999, 2000, 2002, 2003 by Holman Bible Publishers
[7]The English Darby Bible 1884/1890 (DBY), a literal translation by John Nelson Darby (1800-1882), ASCII version Copyright © 1988-1997 by the Online Bible Foundation and Woodside Fellowship of Ontario, Canada
[8]English Revised Version 1885
[9]ENGLISH STANDARD VERSION (ESV). Copyright © July 2001 by Crossway Books/Good News Publishers
[10]GOD'S WORD® translation. Copyrighted © 1995 by God's Word to the Nations
[11]Peshitta - James Murdock Translation (1852) - James Murdock published The New Testament, A Literal Translation from the Syriac Peshito Version, in 1851, published by Robert Carter & Brothers, New York
[12]The New American Bible with Revised New Testament and Revised Psalms, and with Roman Catholic Deutero-Canon
[13]The New American Standard Bible (NASB) NAS 1977 and NAU 1995
[14]The NET Bible, Version 1.0 - Copyright © 2004,2005 Biblical Studies Foundation
[15]THE HOLY BIBLE: NEW INTERNATIONAL VERSION®. NIV®. Copyright © 1973, 1978, 1984 by International Bible Society
[16]New Jerusalem Bible. Edited by Henry Wansbrough Copyright © 1985, by Darton, Longman & Todd Limited and Doubleday
[17]Holy Bible, New Living Translation, second edition Copyright © 2004 by Tyndale House Publishers, Inc. All rights reserved
[18]New Revised Standard Version Bible Copyright © 1989, Division of Christian Education of the National Council of the Churches of Christ in the United States of America
[19]Revised Standard Version of the Bible Copyright © 1952 [2nd edition, 1971] by the Division of Christian Education of the National Council of Churches of Christ in the United States of America
[20]Hodges, Z. C., Farstad, A. L., & Dunkin, W. C. (1985). The Greek New Testament according to the Majority Text (2nd ed.) (406). Nashville: T. Nelson Publishers.
[21]Pierpont, W. G., & Robinson, M. A. (1995, c1991). The New Testament in the original Greek : According to the Byzantine/Majority textform (Ac 10:6). Roswell, GA: The Original Word Publishers.

[22]كتاب العهد الجديد مُفصلاً مع حواش وشواهد ومقدمات لكل من أسفاره - الطبعة الثانية صـ 313