«  الرجوع   طباعة  »

هل هالي ويواقيم نفس الشخص؟

Holy_bible_1



جاءني السؤال التالي



هل مريم العذراء بنت هالي حسب لوقا البشير ام ابنت يواقيم حسب كتاب السنكسار؟

وهل اسم يواقيم اسم ابيها الحقيقي ام اسم خطا ذكر في بعض الكتب المرفوضة؟

وهل احضره المسيحيين من التلمود الذي اهان العذراء؟



وللرد



اولا الموضوع متعلق بنسب السيد المسيح المذكور في بشارة متي ولوقا لهذا سندرس معا يعقوب وهالي ونسبتهم الي يوسف النجار ثم بعد هذا ادلة اسم يواقيم التاريخية التي سنعرف انها قديمة وادلة من الاثار

ثانيا التلمود لم يوجه أي إهانة لا للرب يسوع المسيح ولا للسيدة العذراء مريم وهذا أفرد له ملف كامل بعنوان

موقف التلمود من مريم العذراء وموضوع بانديرا

وابين فيه بالأدلة من المراجع اليهودية الحديثة والقديمة انهم يتكلمون عن شخص اخر من القرن الثاني الميلادي ولا علاقة له بالرب يسوع المسح وبالسيدة العذراء مريم بل اليهود أصلا اسم الرب يسوع المسيح الذي هو يسوع الناصري عندهم هو ممنوع ذكر اسمه وقت كتابة التلمود في القرن الثاني الميلادي وما بعده فلهذا لم يكتبوا عنه ولا عن مريم العذراء أي شيء. ولكن للأسف فكرة ان اليهود في التلمود شتموا المسيح واتهموا العذراء هي فكرة خطأ من القرون المتوسطة وليست صحيحة.

Reverend James Parkes, The Conflict of the Church and the Synagogue, p.392

الجزء اللفظي هو

يوسف ابن يعقوب

انجيل متي

1: 16 ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح

كلمه مهمة يجب ان نعرف معناها قبل دراسة النسب

ولد begat

قاموس ثيور

G1080

γεννάω

gennaō

Thayer Definition:

1) of men who fathered children

1a) to be born

1b) to be begotten

1b1) of women giving birth to children

2) metaphorically

2a) to engender, cause to arise, excite

2b) in a Jewish sense, of one who brings others over to his way of life, to convert someone

2c) of God making Christ his son

2d) of God making men his sons through faith in Christ’s work

رجل اب لطفل يولد وامرأة ولدت طفل ومجازيا يسبب ان يقوم ويكون وفي المفهوم اليهودي الذي يحضر الاخرين لطريقه في الحياة او يغير شخص (يقبل الايمان) ....

قاموس سترونج

G1080

γεννάω

gennaō

ghen-nah'-o

From a variation of G1085; to procreate (properly of the father, but by extension of the mother); figuratively to regenerate: - bear, beget, be born, bring forth, conceive, be delivered of, gender, make, spring.

وتعني ابن مولود او امتداد او المجدد للنسل تحمل وتلد ...

وهي تصلح تماما ان تقال علي الجد للحفيد ولكنها تعني أكثر نسل حقيقي اب انجب ابن

وعبريا

H3205

ילד

yâlad

BDB Definition:

1) to bear, bring forth, beget, gender, travail

1a) (Qal)

1a1) to bear, bring forth

1a1a) of child birth

1a1b) of distress (simile)

1a1c) of wicked (behaviour)

1a2) to beget

1b) (Niphal) to be born

1c) (Piel)

1c1) to cause or help to bring forth

1c2) to assist or tend as a midwife

1c3) midwife (participle)

1d) (Pual) to be born

1e) (Hiphil)

1e1) to beget (a child)

1e2) to bear (figuratively - of wicked bringing forth iniquity)

1f) (Hophal) day of birth, birthday (infinitive)

1g) (Hithpael) to declare one’s birth (pedigree)

لد يحضر ميلاد طفل ....

ولها نفس المعني

وايضا يوضح ان أقرب معنى لها هو ابن حقيقي أكثر من ابن بالنسب

فمتى البشير الذي يتكلم عن يعقوب ولد يوسف هو يتكلم عن والد يوسف الحقيقي بالجسد. فلهذا يقول يعقوب ولد يوسف رجل مريم أي زوجها فهذا النسب هو بالفعل النسب الجسدي ليوسف النجار ابن داود

اما لوقا البشير

انجيل لوقا 3

3: 23 ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة وهو على ما كان يظن ابن يوسف بن هالي

3 :24 بن متثات بن لاوي بن ملكي بن ينا بن يوسف

وهذا العدد ندرس كلماته لأنه في اليوناني أوضح ومعنى عميق فندرس مقطع (يظن ابن يوسف بن هالي)

فالعدد اليوناني المستلم

(GNT-TR) και αυτος ην ο ιησους ωσει ετων τριακοντα αρχομενος ων ως ενομιζετο υιος ιωσηφ του ηλι

وهو مقطع: اوس اينوميزيتو ايوس ئيوسوف توس ايلي

لفظ يظن ويعني

G3543

νομίζω

nomizō

nom-id'-zo

From G3551; properly to do by law (usage), that is, to accustom (passively be usual); by extension to deem or regard: - suppose, think, be wont.

يحسب بالقانون او يحسب عادة (ينسب) .... يفترض, يظن,

فاعتقد ترجمتها المناسبة في العدد: ينسب بالقانون

كلمة ابن

G5207

υἱός

uihos

hwee-os'

Apparently a primary word; a “son” (sometimes of animals), used very widely of immediate, remote or figurative kinship: - child, foal, son.

ابن، نوع وتستخدم بتطبيقات واسعة لابن مباشرة وقريب وعلاقة مجازية، طفل، يحسب ثمن، ابن.

فلا تشترط ان تعني ابن بالحقيقة لكن ممكن ينسب

يوسف

G2501

Ἰωσήφ

Iōsēph

ee-o-safe'

Of Hebrew origin [H3130]; Joseph, the name of seven Israelites: - Joseph.

يوسف

فهو حتى الان يقول (يحسب ابن يوسف

الكلمة التالية مهمة التي ترجمت ابن (يظن ابن يوسف بن هالي) ولكن نفاجأ في اليوناني انها ليست ايوس ولكن هي تو

G3588

ὁ, ἡ, τό

ho hē to

ho, hay, to

The masculine, feminine (second) and neuter (third) forms, in all their inflections; the definite article; the (sometimes to be supplied, at others omitted, in English idiom): - the, this, that, one, he, she, it, etc.

مذكر ومؤنث ومحايد .... وهو تعريف وأحيانا امتداد ل ال, هذا, احد, هو, هي ,

وهنا الكلمة لا تعني ابن أصلا ولا يجب ان كانت تترجم ابن ولكن تعني ل

فلغويا يقول (يحسب ابن يوسف ل هالي)

هالي

G2242

Ἡλί

Hēli

hay-lee'

Of Hebrew origin [H5941]; Heli (that is, Eli), an Israelite: - Heli.

اسم عبري هيلي



فعرفنا شيء مهم ان كلمة ابن تكررت في العدد العربي مرتين ولكن بالحقيقة في اليوناني اتت مره واحده فهو ابن يوسف (بالنسب او القانون والشرع) ولكنه الهالي او لهالي اي لجده هالي وليس ليوسف (اما ابن يوسف ابن هالي هذا غير دقيق ولكن يظن او يحسب ابن يوسف هو لهالي)

وهنا لو استطعت ان اترجمها بشرح تكون

هو يفترض بالقانون منسوب ليوسف هو لهالي

هو افترض انه منسوب ليوسف ولكنه لهالي

فالمسيح اعتقدوا انه ينسب ليوسف النجار ولكن بالحقيقة لهالي جده والد العذراء مريم

فهو لا يقول ان المسيح ابن يوسف ولكن انهم كانوا يظنوا ابن يوسف او يحسب ابن يوسف ولكن المسيح ابن هالي ولا يقول ابن يوسف ابن هالي لان يوسف ابن يعقوب

فلوقا يركز علي نسب المسيح من العذراء بنت داود لذلك بعدما ذكر ان تجسد من العذراء ذكرا انه بالحقيقة ابن العذراء ابن هالي ابن متثات ........... ابن داود

وهذا التعبير بالطبع نستنتج منه بوضوح ان يوسف ليس ابن هالي الحقيقي ولكنه بالنسب بزواجه للعذراء



وهذا ما ذكرته دائرة المعارف الكتابية

(2) والحل الأرجح هو اعتبار أن إحداهما هي شجرة عائلة يوسف ، والأخرى شجرة عائلة مريم ، فقــد افترض " أنيوس فيتربو " فى 1440 أنه بينما يذكر متى السلسلة الشرعية من خلال يوسف ، فإن لوقا يذكر السلسلة الطبيعية من خلال العذراء مريم ، وهو رأى يعود أصلاً إلى القرن الخامس الميلادي . وبكل تأكيد تبدو العذراء مريم الشخصية الرئيسية في قصة ميلاد المسيح في إنجيل لوقا ، وبخاصة أن أداة التعريف التى تبدأ بها عادة كل قائمة ، غير موجودة في اسم " يوسف " فى إنجيل لوقا ( 3 : 23 ) ، مما يرجح معه أن القائمة الحقيقية تبدأ باسم " هالي " وليس باسم " يوسف " ، وأن العبارة يجب أن تُقرأ : " ولما ابتدأ يسوع ... وهو ( على ما كان يظن ابن يوسف ) ابن هالي ... " ( لو 3 : 23 ) ، وبذلك تكون القائمة فى إنجيل لوقا هي سلسلة نسب العذراء مريم ، وتبدأ بهالي أبيها .

وهو افتراض قوي جذَّاب ، ولا اعتراض عليه سوى أن اسم مريم لم يذكر قبل اسم هالي ، ولكن ذلك لا يمنع من مصداقية هذا الفرض الذي يقدم حلاَّ بسيطاً للمشكلة .

أما كون أن " مريم " كانت نسيبة لأليصابات ابنة هارون ( لو 1 : 36 ) ، فإنه لا ينفي نسبة مريم إلى داود ، متى كانت قرابة مريم لأليصابات عن طريق الأم ، وليس عن طريق الأب ، فقد تزوج هرون نفسه من " أليشابع " بنت عميناداب أخت نحشون " من سبط يهوذا ( خر 6 : 23 ، 1 أخ 2 : 10 ) .

ومما يؤيد هذه النظرية ، افتراض أنه لم يكن لمريم إخوة ذكور ، وأصبح يوسف هو الابن والوريث الشرعى لهالي ، بزواجه من ابنته مريم ( انظر مثلاً 1 أخ 2 : 21 و 34 ، عن نسب أبناء الابنة لأبيها ، وعد 2 : 6 ، نح 7 : 63 عن نسب زوج الابنة لأبيها ) .



مع ملاحظة ان القانون الذي يتكلم عنه لوقا هو قانون يهودي ان الذي يربي طفل حتى لو لم يلده هو يدعى ابيه وهذا في شيموت رابا

الذي يربي ولكنه لم ينجب يدعى الاب

"that brings up, and not he that begets, is called the father,''

Shemot Rabba, sect. 46. fol. 143. 1.

وهالي والد مريم العذراء هو من احفاد داود أيضا

ويقول جيل نقلا عن اليهود

شمعون بن عزرا يقول وجدت في اورشليم كتاب الانساب وكان مكتوب فيه ويقول نفس الامر باباي ليفي عن ان هيليل اتى من نسل داود

Simeon ben Azzai says, I found in Jerusalem, (Nyoxwy tlgm) , "a volume of genealogies", and there was written in it''

Again F11, says R. Levi,

``they found a "volume of genealogies" in Jerusalem, and there was written in it that Hillell came from David; Ben Jarzaph from Asaph; Ben Tzitzith Hacceseth from Abner; Ben Cobesin from Ahab; Ben Calba Shebuah from Caleb; R. Jannai from Eli; R. Chayah Rabba from the children of Shephatiah, the son of Abital; R. Jose be Rabbi Chelphetha from the children of Jonadab, the son of Rechab; and R. Nehemiah from Nehemiah the Tirshathite.''

ويشرح ان الراباي ليفي: قد وجدت في أورشليم مجلد للأنساب وكان مكتوب بها ان هليل اتي من داود

وبالفعل حتى الان في موقع جيني اليهودي للانساب يذكر ان هالي الذي ولد 40 ق م في اليهودية هو ابن متثات ابن لاوي ابن مليكي

Heli ben Matat

Hebrew: עלי בן מתת

Also Known As:"Eli", "E'li",

Birthdate: circa -40

Birthplace:

Judea?

Immediate Family: Son of Matthat Son of Levi ben Melchi

https://www.geni.com/people/Heli-ben-Matat

فبالفعل هالي والد مريم من نسل داود ويوسف خطيب مريم هو أيضا من نسل داود

فبعد ان تأكدنا من الجزء اللفظي ان يوسف ابن يعقوب ومريم بنت هيلي والمسيح ينسب ليوسف ولكنه لجده الحقيقي هالي حفيد داود

نقطة مهمة اريد توضيحها

وجدت في كتابات كثيرة معلومة وهي ان في التلمود الفلسطيني في حجي 77: 4 ان مريم بنت هالي ويضعوا الشاهد التالي

Palestinian “Talmud”, Haggigah, Book 77, # 4

الحقيقة بحثت عن هذا في التلمود الاورشليمي (الفلسطيني) في خاجاي CHAGIGAH ولم أجد له أي أصل من الصحة بل أصلا التلمود الفلسطيني لحجي لا يوجد فيه أصلا 77 فصل فهذا لا وجود له ومن يجد هذا في نسخة اصلية من التلمود الاورشليمي به هذا الكلام يمدني به ولكن اعتقد بعد البحث انه معلومة خطأ ليس لها أصل في التلمود



ابدا الان في عرض من هو يواقيم. المشكور في التقليد انه أبو مريم العذراء

من كتاب السنكسار

بشارة يواقيم بميلاد العذراء ( 7 مســري)

في مثل هذا اليوم أرسل الله ملاكه الجليل جبرائيل وبشر القديس يواقيم (ورد نياحة هذا القديس تحت اليوم السابع من برمودة) بميلاد البتول والدة الإله بالجسد. كان هذا البار وزوجته القديسة حنة قد تقدما في أيامهما ولم يرزقا ولدا لان حنة كانت عاقرا ولان بني إسرائيل كانوا يعيرون من لا ولد له. لهذا كان القديسان حزينين ومداومين على الصلاة والطلبة إلى الله نهارا وليلا ونذرا أن الولد الذي يرزقانه يجعلانه خادما للهيكل وفيما كان الصديق يواقيم في الجبل مواظبا على الصلاة نزل عليه سبات فنام وظهر له ملاك الرب جبرائيل وبشره بأن امرأته حنة ستحبل وتلد مولودا يقر عينيه ويسر قلبه ويحصل بسببه الفرح والسرور للعالم أجمع ولما انتبه من نومه أتي إلى بيته فأعلم زوجته بالرؤيا فصدقتها وحبلت من تلك الليلة وولدت القديسة البتول مريم. وافتخرت حنة بذلك على كل نساء العالم.

شفاعتها تكون معنا. آمين

ورغم الثقة في كتاب السنكسار ولكن من اين اتي بالمعلومة اسم يواقيم

بعض الكتابات الكاثوليكية القديمة تشرح أكثر ونفهم منها

ان يواقيم وهالي نفس الاسم او نفس المعنى بنطق مختلف عن طريق ان اسم هالي هو في العبري كما قدمت سابقا ها لي وهو اختصار يهوه الي ولي أي يقيمني او قيم أي يهوه قيم ويقال عليه بنطق مختلف يواقيم ويوياقيم ويهوياقيم

Joachim (whose name means Yahweh prepares, Heli)

والدليل

يوياقيم

اسم عبري معناه "يهوه قيم" وهو اختصار يهوياقيم وهو اسم ابن يشوع وخليفته في هذه الوظيفة (نح 12: 10 و 12 و 26).

H3079

יהויקים

yehôyâ̂ym

yeh-ho-yaw-keem'

From H3068 abbreviated and H6965; Jehovah will raise; Jehojakim, a Jewish king: - Jehoiakim. Compare H3113.

يهوياقيم يهوه سوف يقيم من مقطع يهوه ويقيم

وايضا تساوي

H3137

יוקים

yô̂ym

yo-keem'

A form of H3113; Jokim, an Israelite: - Jokim.

فاسم هيلي يهوه لي مساوي لاسم يواقيم اختصار يهوه يوقيم



وايضا من الموسوعة الوكبيديا وغيرها

Genealogy of Jesus.

It is further suggested that Eli (Heli). Is short for Eliakim, another name of king Joachim.

اسم هيلي او يلي هو اختصار ايلياقيم وهو اسم اخر للملك يواقيم

أي ان من الماضي معروف بان اسم يواقيم هو يساوي هيلي

وان هيلي هو يواقيم تؤكده كل من الموسوعات والمراجع الاتيه

ونصا من الموسوعة الكاثوليكية

Joachim (whose name means Yahweh prepares), was the father of the Blessed Virgin Mary.

يواقيم هو الذي يعني يهوه يعد (هيلي) والد الطوباوية العذراء مريم

If we were to obey the warning of St. Peter Damian, we should consider it a blameable and needless curiosity to inquire about those things that the Evangelists did not deem it advisable to relate, and, in particular, about the parents of the Blessed Virgin (Serm. Iii de Nativ. B.M.V.).

Some commentators, who believe that the genealogy given by St. Luke is that of the Blessed Virgin, find the mention of Joachim in Heli (Luke 3:23; Eliachim, i.e. Jeho-achim), and explain that Joseph had, in the eyes of the law, become by his marriage the son of Joachim.

نجد ذكر يواقيم في اسم هيلي في لوقا 3: 23

وايضا بالإضافة الى الأدلة اللغوية

ادله تاريخيه

أولا إعادة اكتشف قبر والدي مريم وهما القديسة حنه والقديس يواقيم في اورشليم عام 1889 وكان اسمه يواقيم مكتوب

The Virgin Mary’s parents, Anne and Joachim.

وهو مزار سياحي حاليا

والدليل التاريخي الثاني هو ان تاريخ الاحتفال بمريم يعود الي القرون الاولي باسم مريم بنت يواقيم بواسطة اليونانيين



ثالث هذا الاسم مذكور في التسبيحة القبطي التي يعود زمنها للقرن الثاني بداية الثالث الميلادي وهو مصدر من المصادر المهمة التي نعتمد عليها في التاريخ التي كتبت الأسماء نقلا عن التقليد الشفوي السابق أي قبل القرن الثاني أي من القرن الأول الميلادي

أي اسم والد مريم في الكنيسة هو يواقيم من القرن الأول الميلادي

وايضا يوجد في ايقونات قديمة ترجع زمنها تقريبا للعصور الاولي مكتوب على الصورة مريم ابنة يواقيم وهذا مصدر رابع



واخيرا هو مذكور في انجيل يعقوب الابوكريفي ان يواقيم والد مريم وهو كتاب من القرن الثاني الميلادي ولو كان ذكر اسم يواقيم في انجيل يعقوب الابوكريفي الغير قانوني هذا ليس دليل علي خطؤه او انه مصدر الاسم

فإنجيل يعقوب يرجع الي سنة 150 ميلاديه بعد استشهاد يعقوب اخوا الرب بأكثر من قرن وهو يتكلم عن احداث كثيره معظمها مبنيه على معلومات تاريخية صحيحه ولكن يضيف عليها للأسف الطابع الغنوسي

فهو لم يؤلف اسماء بل استخدم اسماء حقيقيه ووقائع حقيقيه معروفه ومسلم بها في التقليد في ذلك الوقت ولكن ادخل عليها الفكر الغنوسي

اي انه اثبات على صحة الاسم وليس العكس فهو لم يؤلف اسماء واثبات ان اسم والد القديسة مريم العذراء والدة الاله هو هيلي اي يواقيم اعتقد أصبح واضح

أي ان هذا الكتاب الابوكريفي هو الذي اخد اسم والد مريم العذراء المعروف جيدا في الكنيسة وكتبه.

وأيضا نفس الامر في انجيل سودو متى الابوكريفي Pseudo-Matthew, أيضا مذكور اسمه يواقيم

فاسم والد السيدة العذراء يواقيم وهو هالي هذا معروف من بداية الكنيسة

ولهذا لم ننقل من أحد في عصور متأخرة بل الكنيسة من البداية تعرف جيدا اسم والد السيدة العذراء. ولم ننقله لا من تلمود ولا غيره.



والمجد لله دائما