«  الرجوع   طباعة  »

اولا الرد علي ادعاء وجود النقاب والحجاب في العهد القديم

وكان في البدايه يدعي الشيوخ ان الكتاب هو كتاب سفور وخادش للحياء وفجاه اصبح الكتاب المقدس هو اصل النقاب للعفه فكيف نصدق هؤلاء ؟ وهل هم ينسخون كلامهم ايضا مثل الههم ؟ وما هو اخر رائ اتفقوا عليه هل كتاب عفه ام سفور ؟

ولكن قبل ذلك لا بد ان اشرح عدة اشياء مهمة

اولا لايوجد واكرر لا يوجد ايه في العهد القديم ولا الجديد تقول ان الحجاب او النقاب تشريع في ناموس موسي ولم يقل الرب لموسي في اي من الاسفار الخمسه او باقي العهد القديم ان الحجاب او النقاب واجب او فريضه اوسنه بل لم ياتي سيرة شعر المراه علي الاطلاق

ثانيا الاستشهاد بملابس مراه في موقف او حادثه او مناسبه بان الحجاب او النقاب فريضه هو كلام باطل لا اساس له من الصحه وهو فقط استنتاج خطا

ثالثا ليكون كلامي علي اساس ساشرح قليلا واعطي فكره عن ملابس النساء في اليهوديه قديما وساركز علي الشعر بادله

الموسوعه اليهودية

Bareheadedness of Women.

In ancient Biblical times there is no indication that women covered their hair except with head-gears for ornament. The Shulammite's long flowing locks are an object of admiration in the Song of Songs (iv. 1; vi. 5; vii. 5; compare Ezek. xvi. 7); and much art is bestowed in coquetry upon the braiding (see Isa. iii. 24; II Sam. xiv. 26; Judges xiii.). The woman suspected of adultery was therefore signally disgraced, or humiliated like a mourner, when for punishment her head was disheveled by the priest (Num. v. 18; compare Lev. xxi. 10; A. V. "uncover"); and shaving off the hair was an insult inflicted only on captive women (Jer. vii. 29; I Cor. xi. 15).

في زمان العهد القديم لايوجد اي دليل علي ان النساء غطوا شعورهم الا في بعض الحلات لتزينه . والشولاميتس ( وهو البرقع ) وهو كزينه وصف في نشيد الانشاد 4: 1 و 5: 5 و 7: 5 وحزقيال 16: 7 ومدحت الجدائل كثيرا ( اشعياء 2: 24 و 2 صم 14: 26 وقضاه 13 ) وكان تغطية الشعر شبهة زنا فكان يهان او يزل والتي عليها عقاب يكون شعرها اشعث من قبل الكاهن ( عدد 5: 18 ولاويين 21: 10 ) وحلق الشعر كان اهانه للمراه ويفعل ذلك للاسيره ( ارميا 7: 29 و 1 كو 9: 15 )



Mishnaic Times.

In Mishnaic times, however, it was regarded as an inviolable Jewish custom ("dat Yehudit") that women should not be seen in the streets with uncovered hair (Ket. vii. 6); and the infringement of that rule by a married woman was deemed sufficient ground for divorce, a view stated also in Roman law (Marquardt and Mommsen, "Handbuch der Römischen Alterthümer," vii., part 2, pp. 554 et seq.). Accordingly, the Mosaic law (Num. v. 18) mentioned above is taken by the Septuagint and the Rabbis to mean "the priest shall uncover the woman's head"; and, consequently, R. Ishmael derives from it the law forbidding the daughters of Israel to walk abroad with uncovered hair (Ket. 72a; Sifre, Num. 11). The great importance of the traditional custom may be inferred from the following story, related in Num. R. xviii. 20:

وقت المشناه ( اخر القرن الثاني و القرن الثالث الميلادي )

في وقت المشناه بدا اليهود يطلبون من النساء تغطية الشعر ويحرم من تسير مكشوفة الشعر ( كيت 7: 6 ) وانه لا ينبغي ان ينظر الي شعر النساء في الشارع ولا يكشف شعرهم وتعدي هذه القاعده من قبل امراه متزوجه كان يعتبر سبب كافي للطلاق وايضا في القانون الروماني حسب القانون اليهودي ماخوذ من السبعينية ان الكاهن يكشف راس المراه وبناء عليه انه لا يجب كشف شعر المراه اليهودية اثناء المشي في الخارج



عن شعر النساء اليهوديات

Among women long hair is extolled as a mark of beauty (Cant. iv. 1, vii. 6). A woman's hair was never cut except as a sign of deep mourning or of degradation (Jer. vii. 29; comp. Deut. xxi. 12). Women gave much thought to the care and decoration of their hair (II Kings ix. 30; Cant. iv. 1, vi. 4, vii. 5; Judith x. 3). The prophet Isaiah derides the many aids used by the women in curling and tending their hair (Isaiah iii.). Josephus mentions the custom—still obtaining in the East—of sprinkling gold-dust on the hair in order to produce a golden shimmer ("Ant." viii. 7, § 3).


الشعر الطويل يعتبر بين النساء علامه اظهار علي الجمال وشعر النساء لايقص الا في حالة علامة الحزن العميق و التدهور ( مثل ارميا 7: 29 و التثنية 21: 12 ) النساء تراعي كثيرا شعرها وديكور الشعر ( 2 ملوك 9: 20 وكتب القانون الرابع 1 و السادس 4 و السابع 5 ويهوديت 10: 3 ) النبي اشعياء يتكلم عن الوسائل المساعده الكثيره التي تستخدمها النساء لتجعيد شعرهم ( اشعياء 3 ) واشار يوسيفوس الي عادة ولازالت موجوده في الشرق وهو رش غبار الذهب علي الشعر من اجل ان يصنع وميض ذهبي ( كتاب الانت 8: 7 و 3 ) بمعني انهم كانوا يمشون وشعرهم لامع



Religious Customs

العوائد الدينيه

As a sign of mourning, part of the head, especially in front, was shaved. Although this was forbidden by the Law as a heathen superstition (Deut. xiv. 1; Lev. xxi. 5), the words of the Prophets indicate that it was customary among the people (Isa. xii. 12; comp. ib. iii. 24; Jer. vii. 29, xvi. 6; Ezek. vii. 18; Amos viii. 10; Micah i. 16; compare also the same custom among Arab women). The practise can not be interpreted as indicating a renunciation of everything considered in ordinary life to be a mere ornament (comp. Jer. vii. 29).


كعلامه علي الحداد كان يقص جزء من شعر الراس وبخاصه المقدمه تحلق ولكن كانت ممنوعه بالقانون لانه يعتبر عاده وثنيه ( تثنيه 14: 1 ولاويين 21: 5 ) واقوال الانبياء تدل علي انه كانت عاده بين الشعب ( اشعياء 12: 12 و ارمياء 7: 29 و 16: 6 وحزقيال 7: 18 و عاموس 8: 10 وميخا 1: 16 ) ولا يمكن انها تفسر علي انها ممارسه عن التخلي عن كل شئ في الحياه العاديه ولكن مجرد زخرفه وزينه ( ارميا 7: 29 )



The Law regards it in an entirely different light, as it forbids shaving of the head on the ground that Israel belongs to Yhwh only (Deut. xiv. 1). Originally, shaving in times of mourning indicated that the hair was sacrificed to the dead (comp. Lucian, "De Dea Syria," 60). The Law also regarded as a heathen custom the shaving of the head in a circle, so that only a strand remained in the center (comp. Jer. ix. 26, xxv. 23, xlix. 32), and forbade it as such to the Israelites (Lev. xix. 27). Herodotus (iii. 8) says expressly that the Arabs intended to imitate thereby the fashion of their god Orotal-Dionysus, and he correctly ascribes to the custom a religious reason. The ancient conception, mentioned above, that the continuously growing hair, like the blood, is a sign of vitality sufficiently explains the sacrifice of the hair.

اعتبر القانون ذلك في ضوء مختلف تماما لانه يحرم حلق الراس علي اساس ان اسرائيل تنتمي الي يهوه ( تثنية 14: 1 ) وفي الاصل الحلق في اثناء الحزن تشير الي تضحية الشعر للموتي. عرف حلق الشعر بشكل دائري ونهي عن ذلك لاويين 9: 27 وهيروديت 8: 3 . ويقال صراحه ان العرب تميل الي تقليد موضة ازياء الههم

والمبدا القديم نمو الشعر مثل الدم هو علامه علي الحياه



في التنظيم اليهودي يوجد ما يطلق عليه تزنوس وهذا امر حدث بعد الميلاد ( ونبدا ندرك الفكر الاخر ما هو مصدر تشريعه المسروق )

وتشرحه الوكبيديا ايضا

الوكبيديا

Conservative and Reform Judaism do not generally require women to wear head coverings. Some more traditional Conservative synagogues will ask that married women cover their heads during services. However, some more liberal Conservative synagogues suggest that women, married or not, wear head-coverings similar to those worn by men, and some require it,

اليهود المحافظين والاصتلاحيين لا تطالب النساء بارتداء غطاء للراس وبعض المعابد اليهودية التقليديه المحافظه تطالب النساء المتزوجات فقط بتغطية رؤسهم اثناء الخدمات ( اي الصلاه في الهيكل ) وبعض المعابد الاكثر لبراليه تشير علي النساء متزوجات او غير بارتداء غطاء للراس اثناء الخدمه

ولكن يشير ايضا الي بعض اليهود المتشددين الذين يصروا علي ان المراه تغطي شعرها بالكامل خارج الهيكل ايضا

وايضا يتكلم عن ان التلمود يشير بغطاء للراس ويقول ان المتزوجات يرتدين قبعه والغير متزوجه كاب

ومن هذا ندرك ان اليهود يعرفون جيدا ان هذه الشروط لوضع كاب هي جديده في المشنه ولم تكن في العهد القديم



الشبهة




نأتي إلى دراستنا المقارنة بين الحجاب بين الإسلام واليهودية والمسيحية

أولاً: في الشريعة اليهودية:

- إن من يقرأ كتب العهد القديم وكتب الأناجيل يعلم بغير عناء كبير في البحث أن حجاب المرأة كان معروفًا بين العبرانيين من عهد إبراهيم عليه السلام، وظل معروفًا بينهم في أيام أنبيائهم جميعًا، إلى ما بعد ظهور المسيحية، وتكررت الإشارة إلى البرقع في غير كتاب من كتب العهد القديم وكتب العهد الجديد.

في الإصحاح الرابع والعشرين من سفر التكوين: عن (رفقة) أنها رفعت عينيها فرأت إسحاق، فنزلت عن الجمل وقالت للعبد: من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائي، فقال العبد: هو سيدي، فأخذت البرقع وتغطت.


اولا سفر التكوين 24

24: 64 و رفعت رفقة عينيها فرات اسحق فنزلت عن الجمل

24: 65 و قالت للعبد من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائنا فقال العبد هو سيدي فاخذت البرقع و تغطت

ولكن قبل هذا ندرس معا من نفس الاصحاح

: 16 يخبرنا انها كانت حسنة المنظر جدا ولم يقل حسنة الوجه

والكلمه العبريه ماريه التي تعني منظر

H4758

מראה

mar'eh

mar-eh'

From H7200; a view (the act of seeing); also an appearance (the thing seen), whether (real) a shape (especially if handsome, comeliness; often plural the looks), or (mental) a vision: - X apparently, appearance (-reth), X as soon as beautiful (-ly), countenance, fair, favoured, form, goodly, to look (up) on (to), look [-eth], pattern, to see, seem, sight, visage, vision.

كمظهر خارجي ومنظر وشكل

فهي لاتعني كانت متحجبه او منقبه ولكن منظرها يري باحتشام انها جميله المظهر الخارجي جدا

ونلاحظ شئ مهم انه رغم جمالها لم يفتنن بها كما نسمع من الفكر الاخر المرفوض


ويكمل الاصحاح ويقول

24: 22 و حدث عندما فرغت الجمال من الشرب ان الرجل اخذ خزامة ذهب وزنها نصف شاقل و سوارين على يديها وزنهما عشرة شواقل ذهب

وايضا

24: 47 فسالتها و قلت بنت من انت فقالت بنت بتوئيل بن ناحور الذي ولدته له ملكة فوضعت الخزامة في انفها و السوارين على يديها

وضع خزامه ( للانف ) وسوارين ( لليدين ) وزنهم 11 شاقل ونصف

والشاقل هو اكثر من 11 جرام ولكن للتقريب استخدم 11 جرام فيكون اعطاها ذهبا

11* 10.5 = 115 جرام

وكل هذا لا يعني انه محجبه الي الكفين

وايضا الاعداد تقول بدقه

24: 61 فقامت رفقة و فتياتها و ركبن على الجمال و تبعن الرجل فاخذ العبد رفقة و مضى

24: 62 و كان اسحق قد اتى من ورود بئر لحي رئي اذ كان ساكنا في ارض الجنوب

24: 63 و خرج اسحق ليتامل في الحقل عند اقبال المساء فرفع عينيه و نظر و اذا جمال مقبلة

24: 64 و رفعت رفقة عينيها فرات اسحق فنزلت عن الجمل

24: 65 و قالت للعبد من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائنا فقال العبد هو سيدي فاخذت البرقع و تغطت

هي وفتياتها ركبن علي الجمال ورحلوا كل هذه المسيره من ما بين النهرين حتي بئر لحي من غير البرقع ورات اسحاق ونزلت من عن الجمل وكل هذا بدون البرقع وعندما عرفت ان اسحق هو عريسها التي هي وافقت علي الزواج به ارتدت البرقع فماذا يعني هذا ؟

يؤكد هذا انها لم تكن محجبه بالبرقع طول حياتها الا وقت ملاقتها لعريسها فقط

واوضح شيئين بعد ان تاكدنا ان رفقه لم تكن محجبه وهم

اولا صورة البرقع في هذا الزمان


وصوره اخري له للتوضيح


ويعتبر من الحلي

فهل هذا حجاب ؟

بالطبع لا وهو ليس غطاء للشعر من اصله ولكن هو يوضع علي الوجه علامه من علامات العرس في هذا الزمان

ثانيا وهو الاهم ما هو معني كلمة برقع في العبري

العدد عبري

‎65 ‏וַתֹּ֣אמֶר אֶל־הָעֶ֗בֶד מִֽי־הָאִ֤ישׁ הַלָּזֶה֙ הַהֹלֵ֤ךְ בַּשָּׂדֶה֙ לִקְרָאתֵ֔נוּ וַיֹּ֥אמֶר הָעֶ֖בֶד ה֣וּא אֲדֹנִ֑י וַתִּקַּ֥ח הַצָּעִ֖יף וַתִּתְכָּֽס׃

65 watō’mer ’el-hā‘eḇeḏ mî-hā’îš hallāzeh hahōlēḵə baśśāḏeh liqərā’ṯēnû wayyō’mer hā‘eḇeḏ hû’ ’ăḏōnî watiqqaḥ haṣṣā‘îf watiṯəkās:

فتيكه هتسعيف فتيتكاس

تسعيف

H6809

צעיף

tsâ‛ı̂yph

tsaw-eef'

From an unused root meaning to wrap; a veil: - vail.

فهي تعني طرحه اي هي الشبكه التي توضع علي الوجه ومقدمة الشعر ومن الممكن تستخدم كبرقع كما شرحت وممكن كغطاء للشعر

ومرجع

Enhance Brown Driver Briggs Hebrew and English Lexicon

Shawl or veil


ومرجع

Complete Word Study Dictionary

6809. צָעִיף ṣaʿiyp̱: A masculine noun indicating a veil, a shawl. It refers to a piece of cloth used to cover a bride’s face, a wrap (Gen. 24:65). Some prefer to understand a shawl in this context, a covering for a woman’s head and shoulders (Gen. 38:14, 19).

i

الكلمه اسم يدل علي شال او برقع وهو قطه من القماش تستخدم لتغطية وجه العروسه او للزينه وهو من الراس للكتف

قد يكون شفاف او غير شفاف حسب النوع المصنوع منه ولكنه للزفاف

ويؤكد نفس الكلام مراجع كثيره جدا


وكلمة تغطت فاتيتكس

H3680

כּסה

kâsâh

BDB Definition:

1) to cover, conceal, hide

1a) (Qal) conceal, covered (participle)

1b) (Niphal) to be covered

1c) (Piel)

1c1) to cover, clothe

1c2) to cover, conceal

1c3) to cover (for protection)

1c4) to cover over, spread over

1c5) to cover, overwhelm

1d) (Pual)

1d1) to be covered

1d2) to be clothed

1e) (Hithpael) to cover oneself, clothe oneself


ورفقه ارتدتها يوم الزفاف فهل كل عروس ارتدت طرحه في زفافها هذا معناه انها تحجبت ؟

ولكن كما اوضحت ان ما فعلت رفقه هو من علامات العرس وليس له اي علاقه من قبل ولا من بعد وارتدت فقط عند لقاء عريسها وقت الزفاف

وايضا للتوضيح اضع صوره للطرحه التي تعرف انجليزيا فييل



فلهذا من يقول ان رفقه كانت محجبه طول حياتها فعليه ان ياتي بالدليل لان هذا الدليل يثبت انها فتاه غير محبجه علي عكس ما ادعي فهو دليل ضده


وفي تعليق احد المشككين وهو يلقب بشيخ علي هذا الامر يقول انه موجود في كل التراجم والتفاسير حجاب اي انها محجبه

رغم ان التراجم الانجليزيه كتبت فييل

وهي الطرحه والمتعارف عليها في الزفاف


يقتبس من كلام ادم كلارك

ادم كلارك هذه هي المره الاولي التي تاتي فيها هذه الكلمه وانه من المشكوك فيه من مغزي النص ولكن معظمهم وافق علي معني الحجاب او العبائه الخيمه والارجح هو الحجاب كما تستخدم عاده من قبل النساء في الشرق كعلامه علي العفه والحياء والخضوع

ونص كلام ادم كلارك

She took a veil - הצעיף hatstsaaif. This is the first time this word occurs, and it is of doubtful signification; but most agree to render it a veil or a cloak. The former is the most likely, as it was generally used by women in the east as a sign of chastity, modesty, and subjection.

واخذت البرقع وهي المره الاولي التي تاتي فيها هذه الكلمه والمشكوك في معناها فقد تكون برقع او معطف ( وفي ترجمة الفلجاتا للقديس جيروم من القرن الرابع قال ان الكلمه تعني معطف )

ونص الفلجاتا وترجمتها انجليزي

24

65

And said to the servant: Who is that man who cometh towards us along the field? And he said to her: That man is my master. But she quickly took her cloak, and covered herself.

et ait ad puerum quis est ille homo qui venit per agrum in occursum nobis dixit ei ipse est dominus meus at illa tollens cito pallium operuit se


ولكن طبعا هو انتقي لانه لو اخذ اخر من المفسرين مثل جيل

for the veil was put on when the bride was introduced to the bridegroom, as among the Romans (x) in later times.

لان البرقع كان يوضع عندما تلتقي العروس بعريسها مثلما يحدث في الرومان وفي الاوقات المتاخره

ويشير جيل الي ان هذا مكتوب في كتاب العلامه ترتليان العذراء صفحة 228

(x) Vid. Lucan. l. 2. & Martial. Epigr. l. 2. 74. (y) See Shaw's Travels, p. 228. Tertullian. de Virgin. Veland, c. 17.


ويقول ايضا بارنز ايضا انها وضعته عندما عرفت انه اسحق

On being informed by the servant that this is his young master, she puts on the veil, which covers the head, and hangs down gracefully both behind and before.


ويشرح جميسون

In a bride it was a token of her reverence and subjection to her husband.

في العروس كان رمزا للتقديس لها ، والخضوع لزوجها


ويؤكد كيل

She then inquired the name of the man; and as soon as she heard that it was Isaac, she enveloped herself in her veil, as became a bride when meeting the bridegroom. צָעִיף, θέπιστρον, the cloak-like veil of Arabia (see my Archäologie, §103, 5).

وعندما عرفت اسم الرجل وسمعت انه اسحاق غطت نفسها بالبرقع كما تفعل العروس عندما تلتقي بالعريس وهو برقع في العربيه ( يقصد به انه عاده للعرس في هذه المنطقه )

فهم يؤكدون ان هذا فقط كمراسم الزفاف ولكنها لم تكن مرتدياه من قبل


وفى الإصحاح الثامن والثلاثين من سفر التكوين أيضا أن تامار: "مضت وقعدت فى بيت أبيها ولما طال الزمان خلعت عنها ثياب ترملها وتغطت ببرقع وتلففت

العدد في سفر التكوين يقول

38: 14 فخلعت عنها ثياب ترملها و تغطت ( 1 ببرقع ) ( 2 و تلففت )و جلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة لانها رات ان شيلة قد كبر و هي لم تعط له زوجة

38: 15 فنظرها يهوذا و حسبها زانية لانها كانت قد غطت وجهها

والعدد عبري

‎14 ‏וַתָּסַר֩ בִּגְדֵ֨י אַלְמְנוּתָ֜הּ מֵֽעָלֶ֗יהָ וַתְּכַ֤ס בַּצָּעִיף֙ וַתִּתְעַלָּ֔ף וַתֵּ֙שֶׁב֙ בְּפֶ֣תַח עֵינַ֔יִם אֲשֶׁ֖ר עַל־דֶּ֣רֶךְ תִּמְנָ֑תָה כִּ֤י רָאֲתָה֙ כִּֽי־גָדַ֣ל שֵׁלָ֔ה וְהִ֕וא לֹֽא־נִתְּנָ֥ה ל֖וֹ לְאִשָּֽׁה׃

14 watāsar biḡəḏê ’aləmənûṯāh mē‘āleyhā watəḵas baṣṣā‘îf watiṯə‘allāf watēšeḇ bəfeṯaḥ ‘ênayim ’ăšer ‘al-dereḵə timənāṯâ kî rā’ăṯâ kî-ḡāḏal šēlâ wəhiw’ lō’-nitənâ lwō lə’iššâ:

فاتاسر بجيدي المينوتاه من عليها فاتيخاس فتسعيف فتيتالف

فيتكلم انها ارتدت شيئين

الاول وهو البرقع وقد شرحته في المثال السابق

والثاني وهو التلفف والتلفف هو بالفعل التحجب او اقرب الي التنقب

والعدد انجليزي للتوضيح

(KJV) And she put her widow's garments off from her, and covered her with a vail, and wrapped herself, and sat in an open place, which is by the way to Timnath; for she saw that Shelah was grown, and she was not given unto him to wife.


والكلمه العبري هي فتيتالف

H5968

עלף

âlaph

BDB Definition:

1) to cover

1a) (Pual) covered, encrusted (participle)

1b) (Hithpael) to enwrap oneself, disguise oneself, faint

يتغطي ويلف نفسه بالكامل او يدوخ


Enhance Brown Driver Briggs Hebrew and English Lexicon

†[עָלַף S5968, 5969 TWOT1634 GK6634, 6635] vb. cover (NH id., cover, faint; Arabic غَلَفَ (ğalafa) smear, ii. cover, غِلَافٌ (ğilāfun) sheath; Assyrian elpitu, pining, exhaustion)ii


يغطي ويخفي ويغلف

ومرجع

Complete Word Study Dictionary

5968. עָלַף ʿālap̱: I. A verb meaning to cover, to wrap, to overlay. It means in context to hide one’s identity by wrapping oneself in something (Gen. 38:14)iii

فعل يعني يغطي او يغلف ويغطي وهو يعني اخفاء الهوية بالاختفاء في شيئ ما


وصوره توضيحيه للقطعتين




وهذه الكلمه اتت مرتين بمعني غلاف في العهد القديم مره في هذا العدد ومره اخري في

سفر نشيد الانشاد 5: 14

Son 5:14 يَدَاهُ حَلْقَتَانِ مِنْ ذَهَبٍ مُرَصَّعَتَانِ بِالزَّبَرْجَدِ. بَطْنُهُ عَاجٌ أَبْيَضُ مُغَلَّفٌ بِالْيَاقُوتِ الأَزْرَقِ.

وفي سفر النشيد معني مجازي

وهي الكلمه الحقيقيه التي تعني التنقب او التغليف بالمنظر الاسلامي المعروف

ومن هذا نري ان البرقع في حد ذاته ليس نقاب او حجاب ولكن التلفف هو بالفعل التنقب

ولكن من هذا العدد ندرك نقطاتين هامتين وهما

اولا ثامار لم تكن متحجبه ولكن ارتده ساعات قليله لتنفيز شريعة اقامة نسل فقط من يهوذا دون ان يعلم ولتاكيد هذا

38: 14 فخلعت عنها ثياب ترملها و تغطت ببرقع و تلففت و جلست في مدخل عينايم التي على طريق تمنة لانها رات ان شيلة قد كبر و هي لم تعط له زوجة

وايضا

38: 19 ثم قامت و مضت و خلعت عنها برقعها و لبست ثياب ترملها

فنتاكد انها لم تكن محجبه او لم تكن تغطي وجهها طول عمرها ولكن فقط ساعات قليله لكي لا يعرفها يهوذا وهي الحاله الوحيده في العهد القديم للنقاب

النقطه الثانيه وهي الاهم وهي ايضا صدمه للمسلمين ان التلفف اي التنقب والتحجب في هذا الزمان هو لبس الزواني واكرر النقاب والحجاب هو لبس الزواني وهذا ما يؤكده العدد

38: 15 فنظرها يهوذا و حسبها زانية لانها كانت قد غطت وجهها

فالعدد يؤكد ان تغطية الوجه هو علامه ان هذه المراه زانيه فهل تقبل المحجبات ذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

والشيئ المهم ان هذه ليست عادة اليهود بل للاسف عادة كنعانية اي فلسطينيه

38: 21 فسال اهل مكانها قائلا اين الزانية التي كانت في عينايم على الطريق فقالوا لم تكن ههنا زانية

وكما شرحت سابقا ان عادة الزواني في هذا الزمان انهم يغطون وجوههم ويكشفون قدمهم علي قارعة

ومن هذا انا اشفق علي المحجبات او المنقبات لو اقنعوهم المشككون المسلمين بان الحجاب مكتوب في سفر التكوين 38 لان بهذا يقولوا لهم ان كل محجبه ومنقبه هي زانيه ولكن بالطبع ان لا اقبل هذه الشتيمه لاخوتي المسلمات

واسئل مره اخري هل المشكك لديه دليل واضح يقول بان ثامار كانت محجبه او منقبه ؟ لان الدليل الذي ذكره هو ضده تماما وسباب للمنقبات


ويعلق المشكك الذي يلقب بشيخ

سفر العدد 5: 18

الكتاب الشريف

شريعه الغيره كشف الوجه امام الكاهن هو عقاب

5: 18 و يوقف الكاهن المراة امام الرب و يكشف راس المراة و يجعل في يديها تقدمة التذكار التي هي تقدمة الغيرة و في يد الكاهن يكون ماء اللعنة المر

يكشف وجهها عقوبه

العدد يقول

5: 18 و يوقف الكاهن المراة امام الرب و يكشف راس المراة و يجعل في يديها تقدمة التذكار التي هي تقدمة الغيرة و في يد الكاهن يكون ماء اللعنة المر

يكشف راس وليس وجه كما ادعي المشكك وكونها مغطاة الراس ليس لانها محجبه ولكن لان هذا هو العاده لدخول الهيكل عهد قديم وجديد

ويقول

امر شاق

علق الحبر الشهير راشي بما انهم يفعلون ذلك لاصابتها بالخزي فان ذلك يدل علي ان اصله محرم ( اي كشف الوجه والشعر ) بما انه كتب يكشف الي حد ذلك الفعل راسها مغطي ويتضح من ذلك ان ليس من عادت بنات اسرائيل ان يخرجن براس مكشوف

لنقراء معا تعليق الراشي رغم ان تعليق الراشي ليس بحجه وبالنسبه للمسيحيين اراؤه الي حد ما غير مقبوله ولكن للتوضيح ساضع بالعبري والانجليزي وترجمته العربي

ופרע: סותר את קליעת שערה כדי לבזותה, מכאן לבנות ישראל שגלוי הראש גנאי להן:

and expose: He unravels the plaits of her hair to humiliate her. From here [we derive] that a bared head is considered a disgrace for the daughters of Israel. — [Keth. 72a]

 

ويكشف غطاء شعرها لاصابتها بالخزي ( لم يقل وجهها ) ومن هنا نستمد ان راس ان الراس العاريه هي عدم احترام علي بنات اسرائيل ( ولكن هي في الهيكل ) .

ولكن اضيف سؤال صغير . عن اي مكان يقول الراشي انه عار ان يكون شعرهم مكشوف ؟ الاجابه في الهيكل

والتاكيد من العدد نفسه يقول يوقف الكاهن المراه امام الرب

وايضا من العدد السابق

5: 17 و ياخذ الكاهن ماء مقدسا في اناء خزف و ياخذ الكاهن من الغبار الذي في ارض المسكن و يجعل في الماء



وايضا العدد

5: 25 و ياخذ الكاهن من يد المراة تقدمة الغيرة و يردد التقدمة امام الرب و يقدمها الى المذبح

5: 26 و يقبض الكاهن من التقدمة تذكارها و يوقده على المذبح و بعد ذلك يسقي المراة الماء

وايضا من كلام الراشي

before the Lord: At the Nicanor Gate, the eastern gate of the [Temple] courtyard (Sotah 7a) the route by which everyone enters

وتعليقه علي كلمة تقف امام الرب يقول تقف في نيكانور اي البوابه الشرقيه في داخل الفسحة

وحتي راشي يتكلم بناء علي الفكر الذي هو في زمن المشنه ويستشهد عليه فكلامه غير دقيق ايضا



وعلماء اليهود المتاخرون منلاغاوي فلنان غاوي دليل علي حرمة كشف الاسرائيليات لرؤسهن

ولا تعليق علي الاسم ولكن

Vilna Gaon فيلنا غاؤن

ولا اعرف اين قال هذا فلم يذكر المصدر ولكن نقرا معا من الموقع اليهودي المسمي باسم فيلنا

Additional support that the color red, is the color of Argaman according to Rashi's viewpoint, comes from his commentary to Shir Hashirim {Canticles 7:6} "And the locks of your hair are as Argaman" - the braids of the hair of your Nazirites {who vow not to cut their hair} are beautiful in their commandment like the braids of Argaman". Now a color found on the heads of people is red hair and not the color, dark purple. And so too in the book Eitz Chaim (Shaar 13 chapter 5 M"T, clal 3) "Behold the hairs of the head... black as it is written "the tips of his curled hairs are black like a raven" {Shir Hashirim / Canticles 5:11} and of the female, red as argaman, as it is written the locks of your hair (are as Argaman)".

تدعيم لللون الاحمر كما كانت وجهة نظر الراشي انه ( يصبغ الشعر احمر ) في تعليقه علي شير ها شيريم سفر نشيد الانشاد 7: 6 وهو

سفر نشيد الأنشاد 7: 5


رَأْسُكِ عَلَيْكِ مِثْلُ الْكَرْمَلِ، وَشَعْرُ رَأْسِكِ كَأُرْجُوَانٍ. مَلِكٌ قَدْ أُسِرَ بِالْخُصَلِ.

ومنه يمكن صبغ الشعر احمر ارجواني



وايضا من اقواله

In the first chapter, we have proven that according to the sages the word, U'pharah is to be defined as the revealing of the head.

في الفصل الاول فقد اثبت لنا وفقا للحكماء يجوز كشف الراس ان كلمة فاراه هو كشف الراس اي عدم تغطيتها



ادم كلارك

ان كشف المراه عن حجابها وعرضها علي الرجال يعتبر مهانة عظيمه

ونص كلام ادم كلارك لانه اقتطعه

Num 5:18

Uncover the woman’s head - To take off a woman’s veil, and expose her to the sight of men, would be considered a very great degradation in the East. To this St. Paul appears to allude, 1Co_11:5, 1Co_11:6,1Co_11:10.

نزع غطاء راس المراه وتعريضها لنظر الرجال يعتبر مهانة عظيمه في الشرق ولهذا تكلم القديس يوحنا عن المظهر ويتكلم عن عدد كورنثوس الاولي 11: 5, 6 – 10 وهو موضع وقوفها امام الهيكل للصلاه والتنبؤ اي ادم كلارك يتكلم عن وقت الصلاه في الهيكل كما كان يتكلم راشي وغيره

وايضا يستشهد من كتاب المدراش واوضحت انه متاخر وهو مرفوض من قبلنا كمسيحيين ومليئ بالخرافات التي نقل منها الفكر الاسلامي ولكنه ايضا يتكلم عن الوثنيات في اسلوب عبادتهم يكشفون شعرهم

وهذا استنتاج لهم وليس نص تشريع

Rabbi Ishmael derives from this, the law forbidding women to walk with uncovered hair (Ket. 72a; Sifre Num.11).

رابي ايشاميل استنتج من هذا قانون ( قانون جديد ) يمنع المراه من ان تمشي مكشوفة الشعر ( كيت 72 الف )

ومن هذا

In Mishanic times it was a universal practice for women to cover their hair, it's violation was deemed grounds for divorce without paying the kethubah. Later custom became more lenient toward unmarried women. It was an inviolable Jewish custom that women should not be seen in the streets with their hair uncovered (Ket. 7:6).

ولكن يقول جوزوفيل

في وقت المشنه ( اي في القرن الثاني الميلادي ) بدات النساء ان تغطي شعرهم ليتحاشوا تطليق ازواجهم لهم وبدا الرجال يطالبون زوجاتهم بانهم لايجب ان يمشوا في الشوارع مكشوفي الشعر اي ان هذا الكلام بدا واكرر بدا في اخر القرن الثاني

ولكن ايضا نص المدراش

It was forbidden to pray in the presence of an unmarried woman with uncovered hair (Ber 25A).

اي انه ممنوع الصلاه ( في الهيكل ) في وجود امراه غير متزوجه مكشوفة الشعر ( لاير 25 ش الف )


وفي النشيد الخامس من أناشيد سليمان: تقول المرأة: أخبرني يا من تحبه نفسي، أين ترعى عند الظهيرة؟ ولماذا أكون كمقنعة عند قطعان أصحابك؟

والحقيقه لا اعلم معني كلمة النشيد الخامس فهل يقصد الاصحاح الخامس ؟ ولو كان كذلك فهو اخطا ولو كان يقصد العدد الخامس فهو اخطا ايضا لان العدد الذي يقصده

سفر نشيد الأنشاد 1: 7


أَخْبِرْنِي يَا مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي، أَيْنَ تَرْعَى، أَيْنَ تُرْبِضُ عِنْدَ الظَّهِيرَةِ. لِمَاذَا أَنَا أَكُونُ كَمُقَنَّعَةٍ عِنْدَ قُطْعَانِ أَصْحَابِكَ؟

ولو يقصد كلمة مقنعه اي انها ترتدي الحجاب فلندرس العدد معا

الترجمه الانجليزي تقول

(KJV) Tell me, O thou whom my soul loveth, where thou feedest, where thou makest thy flock to rest at noon: for why should I be as one that turneth aside by the flocks of thy companions?

فتقول لماذا اكون ملتفه بجانب القطعان اي مختبئه وليست متحجبه

ولتاكيد ذلك سياق الكلام يقول

5 أَنَا سَوْدَاءُ وَجَمِيلَةٌ يَا بَنَاتِ أُورُشَلِيمَ، كَخِيَامِ قِيدَارَ، كَشُقَقِ سُلَيْمَانَ.
6 لاَ تَنْظُرْنَ إِلَيَّ لِكَوْنِي سَوْدَاءَ، لأَنَّ الشَّمْسَ قَدْ لَوَّحَتْنِي. بَنُو أُمِّي غَضِبُوا عَلَيَّ. جَعَلُونِي نَاطُورَةَ الْكُرُومِ. أَمَّا كَرْمِي فَلَمْ أَنْطُرْهُ.
7 أَخْبِرْنِي يَا مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي، أَيْنَ تَرْعَى، أَيْنَ تُرْبِضُ عِنْدَ الظَّهِيرَةِ. لِمَاذَا أَنَا أَكُونُ كَمُقَنَّعَةٍ عِنْدَ قُطْعَانِ أَصْحَابِكَ؟
8 إِنْ لَمْ تَعْرِفِي أَيَّتُهَا الْجَمِيلَةُ بَيْنَ النِّسَاءِ، فَاخْرُجِي عَلَى آثَارِ الْغَنَمِ، وَارْعَيْ جِدَاءَكِ عِنْدَ مَسَاكِنِ الرُّعَاةِ.

ورغم ان العدد يقدم رموز رائعه ولا يؤخذ بالمعني الحرفي ولكن اعلم ان اكلم حرفيين فلن اتكلم عن المعني الرمزي ولكن اشرح لفظيا المكتوب

الحبيبه تصف نفسها بانها داكنة البشره بسبب ان الشمس لوحتها وهذا دليل انها ليست محجبه وهذا يعني انها قضت وقت طويل تحت الشمس لان اخوتها غضبوا عليها ويحاولون منعها من رؤية حبيبها ولكنها هربت منهم وذهبت تبحث عن حبيبها وظلت تسير في الشمس وتحاول الاختباء من من يعرفونها لكي لا يخبروا بنوا امها فيقبضون عليها ويمنعوها من رؤيته فلجئت الي الاختباء حول قطعان غنم اصحاب حبيبها وتنتظر هناك وتريد ان تعرف اين هو ولكنه يطمئنها ويقول لها اخرجي من اختبائك ولا تخشي من احد لانه بالطبع يحميها واكرر انه كلام له رموز رائعه عن المسيح والكنيسه وحمايته لها

فالعدد واضح انه يتكلم عن اختبائها وليس عن تحجبها

ولهذا الكلمة ترجمت في السبعينية بمعني الخفيفه اي التائهة المختبئة

ولو سايرت المشككين فرضا ان كلمة مقنعه تعني حجاب او نقاب فهل هي تتحجب بوضع غنم علي وجهها بدل القماش ؟ هل هذا يعقل ؟


ولكن ايضا بقية الاصحاح يثبت انها ليست محجبه فهو يقول

10 مَا أَجْمَلَ خَدَّيْكِ بِسُمُوطٍ، وَعُنُقَكِ بِقَلاَئِدَ!

فهل المحجبه عنقها ظاهر ؟

ارجوا ان تبتعدوا عن الحرفيه ومره ثانيه اؤكد ان المعني رمزي وليس حرفي ويتكلم عن الكنيسه والمسيح وتاكيد انه يتكلم رمزيا من نفس الاصحاح

9 لَقَدْ شَبَّهْتُكِ يَا حَبِيبَتِي بِفَرَسٍ فِي مَرْكَبَاتِ فِرْعَوْنَ.

فهل هذا وصف حسي ؟ بالطبع لا ولكنه رمزي


ويستشهد المشكك الملقب بالشيخ بسفر نشيد الانشاد ويقول كلام كثير غير لائق وفي الاخر يدعي انه يحترم الكتاب المقدس ويبجله

نشيد الانشاد 4: 1

4: 1 ها انت جميلة يا حبيبتي ها انت جميلة عيناك حمامتان من تحت نقابك*( ويتوقف عند هذه النقطه ويقول مش هكمل كلام لانه صعب شويه )* شعرك كقطيع معز رابض على جبل جلعاد

ولكن يا مشكك انت توقفت لانه مكتوب شعرك وليس لانه كلام صعب كما ادعيت فلا يوجد به اسماء اعضاء جنسيه مثل بعض الكتب الاخري او الفاظ سباب باعضاء جنسيه مثل الفاظ شخص اخر ولكنه يكشف بطلان شبهتك

فهو يؤكد انه يصفها

شعرك كقطيع معز رابض على جبل جلعاد

اولا يصف شعرها المرائ فهي غير محجبه كما تدعي

ثانيا لن يغازل رجل امراه بان يشبه شعرها بقطيع ماعز ولكن هو رمز لان الماعز المرتفع علي الجبال هو اشاره لشعب اسرائيل وكنيسته التي قال عنها يجدد مثل النسر شبابك ويعني الماعز التي تسير علي الجبال فهي مطمئنه ورائ راعيها من الحيوانات المفترسه لان الراعي صعد بها فوق الجبل حيث لا خوف هناك

وبخاصه انها ماعز غير خائفه علي جبل جلعاد المرتفع الخصيب

فهل لو كانت محجبه كان سيصف شعرها ام حجابها ؟

اما كلمة برقع التي استشهد بها فهي

وهو يستشهد بكلمة نقابك فماذا تعني هذه الكلمه في العبري

قاموس سترونج

H6777

צמּה

tsammâh

tsam-maw'

From an unused root meaning to fasten on; a veil: - locks.

وقاموس برون

H6777

צמּה

tsammâh

BDB Definition:

1) veil, woman’s veil

Part of Speech: noun feminine

اي برقع

ولذلك ترجمة في غالبية التراجم الانجليزي بكلمة فييل اي برقع وهو للتحلي كعروسه كما شرحت سابقا



ويعلق ادم كلارك

ولعل هذا يشير الي حد ما نوع من الحجاب التي ترتديه النساء الشرقيه وخاصه في مصر وهو نوع من القماش الاسود المصنوع من شعر بعض الحيوانات مثل الماعز الاسود ويتدلي منها بعض الحبال واحد منها من تاج الراس الي الجبهه الي الجزء العلوي من الانف تحت العينين هذا حجاب جزئي لا يشمل كل وججه لا ينفع انما يجب ان يشمل كل وجهه العينين والجبين استثناء وايضا في الرقبه

وهو لم يكن امين في نقل كلام ادم كلارك لانه اقتطع ما قبل كلمة الرقبه الذي يقول

Thou hast doves’ eyes within thy locks - Perhaps this refers rather to a sort of veil worn by many of the Eastern women, but especially in Egypt. It is a species of black cloth made of the hair of some animal, probably the black goat; is suspended from the head by silken cords, one of which comes from the crown of the head, down the forehead, to the upper part of the nose, just under the eyes, at which place the veil begins; for the forehead and the eyes are uncovered, except the cord above mentioned, which is ornamented with gold, silver, and precious stones, according to the circumstances of the wearer. This partial veil not only covers all the face, the eyes and forehead excepted, but the neck also

ويقول يشير الي برقع قصير

وهو عباره عن حبال حريريه ويقف اعلي الانف اسفل العين

والجمله التي اخفاها من كلام ادم كلارك هي عن وصف انه زينه

وهو يزين بالذهب والفضه والاحجار الثمينه حسب ظروف مرتديها

اي انه لبس للزينه وليس للتحجب ويلبس في المناسبات فلهذا اقتطع هذه الجمله من الوسط ولم يقلها

ويقول ان ادم كلارك قال لانه قصير لا يصلح يجب ان تغطي وجهها كله ولا نجد هذا الكلام في نص كلام ادم كلارك فمن هو الغير امين في النقل والتفسير ؟ استطيع ان اجيب واقول المشكك الملقب بالشيخ


وفي الإصحاح الثالث من سفر أشعيا: "(16) يقول الرب: لأن بنات صهيون متغطرسات، يمشين بأ‘ناق مشرئبة متغزلات بعيونهن، متخطرات فى سيرهم ، مجلجلات بخلاخيل أقدامهن(17) سيصيبهن الرب بالصلع، ويعرى عوراتهن (18) فى ذلك اليوم ينزع الرب زينة الخلاخيل، وعصابات روؤسهن والأهلة(19) والأقراط والأساور والبراقع(20) والعصائب والسلاسل والأحزمة ، وآنية الطيب والتعاويذ... (24) فتحل العفونة محل الطيب والعار عوض الجمال" (أشعياء 3: 16ـ24).

ويكرر كلام مشابه المشكك الملقب بالشيخ

ويستنتج ان كل بنات اسرائيل كن منقبات

والحقيقه بكل المقاييس هذه الاعداد ضد المشكك وليست معه وساوضح لماذا

الاعداد

3: 16 و قال الرب من اجل ان بنات صهيون يتشامخن و يمشين ممدودات الاعناق و غامزات بعيونهن و خاطرات في مشيهن و يخشخشن بارجلهن

3: 17 يصلع السيد هامة بنات صهيون و يعري الرب عورتهن

3: 18 ينزع السيد في ذلك اليوم زينة الخلاخيل و الضفائر و الاهلة

غيرها من ضفائر الي عصابات روؤسهن

3: 19 و الحلق و الاساور و البراقع

3: 20 و العصائب و السلاسل و المناطق و حناجر الشمامات و الاحراز

3: 21 و الخواتم و خزائم الانف

3: 22 و الثياب المزخرفة و العطف و الاردية و الاكياس

3: 23 و المرائي و القمصان و العمائم و الازر

3: 24 فيكون عوض الطيب عفونة و عوض المنطقة حبل و عوض الجدائل قرعة و عوض الديباج زنار مسح و عوض الجمال كي

المشكك كان غير امين بتحويلها من ضفائر الي عصائب

H7636

שׁביס

shâbı̂ys

shaw-beece'

From an unused root meaning to interweave; a netting for the hair

تضفير الشعر

والشيخ ترك كلمة الضفائر واستمر يكرر في كلمة البراقع

اولا الاعداد تصف ملابس السيدات في هذا الزمان وزينتهم تفصيليا و يشهد انه كانوا يسيرون بضفائر وكانت ضفائرهم زينه

فهي تلبس برقع وضفائرها مكشوفه فهل هذا حجاب ؟ بل البرقع هو زينه للوجه

وللتاكيد ايضا الكلمه العبريه

H7479

רעלה

ra‛ălâh

rah-al-aw'

Feminine of H7478; a long veil (as fluttering): - muffler.

وهو البرقع الطويل او الكوفيه

ويترجمه مرجع

Treasury of scriptural knowledge

mufflers: or, spangled ornaments

كوفيه او الحلي اللامع

وهو ليس للتحجب ولكن للزينه مثل الحلق والاساور لذلك هو وضع معهم فهل الحلق والاساور هم حجاب ؟


وهذه صورته


والمفاجئه التي لن تسر المشككين ايضا ان لو اصر علي ان هذا هو الحجاب او النقاب الاسلامي سيقع في مشكله كبري لان مصدر الكلمه هو من رعال وكلمه رعال العبري تعني يهز او يرقص فهو يستخدم لغرض الرقص وتاكيدا لذلك اضع بعض القواميس العبري

Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament Scriptures

רַעַל m.—(1) reeling (from drunkenness), Zec. 12:2.

(2) pl. רְעָלוֹת a woman’s vails, so called from their tremulous motion, Arab. رَعْلُ Isa. 3:19.iv

يترنح من السكر زكريا 12: 2

(SVD) [هَئَنَذَا أَجْعَلُ أُورُشَلِيمَ كَأْسَ تَرَنُّحٍ لِجَمِيعِ الشُّعُوبِ حَوْلَهَا وَأَيْضاً عَلَى يَهُوذَا تَكُونُ فِي حِصَارِ أُورُشَلِيمَ.

وبرقع المراه واطلق عليه ذلك من الحركه المرتعشه وهي في اللغه العربيه رعل

ومرجع

Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon

†[רְעָלָה S7479 TWOT2188b GK8304] n.[f.] prob. veil (cf. Arabic supr.);—pl. הָֽרְעָלוֹת Is 3:19, in list of finery.v


كلام بارنز

Mufflers - Margin, “spangled ornaments.” The word used here is derived from a verb, “to tremble, to shake” - רעל râ‛al - and the name is given to the ornament, whatever it was, probably from its “tremulous” motion.

لبس زينه والكلمه المستخدما هنا اتت من الفعل يرتعش او يهز وهو اسم اعطي لهذا النوع من ملابس الزينه وغالبا يعني الحركه الراقصه

وايضا المفسر جيل

the Targum here explains the word by "women's veils"; though some think only the "spangles" which were on them are meant, so called from their trembling and shaking motion.

يفسر الترجوم الكلمه ببرقع المراه ببعض التفكيره بانه يتلالآ والمقصود بان يطلق عليها المهتز او الحركه المهزوزه

وجيمسون يقول نفس الشيئ

mufflers — veils covering the face, with apertures for the eyes, close above and loosely flowing below. The word radically means “tremulous,” referring to the changing effect of the spangles on the veil.


ثانيا يقول العدد ان الرب يصلع هامتهم لان الشعر هو تاج المراه فلو كانت محجبه فما العار في ان يصلع شعرها لو كانت محجبه علي اي حال ولا يري احد شعرها ؟؟؟؟؟؟؟ فهذا دليل ان الفضيحه هي ان تسير صلعاء او تغطي راسها فلا يظهر منه اي شعر علامه علي انها صلعاء وهذا دليل اخر ان الحجاب والنقاب تغطية الشعر بالكامل في الفكر اليهودي هو علامة زل وعار


ودليل اخر من نفس الاصحاح

Isa 3:24 فَيَكُونُ عِوَضَ الطِّيبِ عُفُونَةٌ وَعِوَضَ الْمِنْطَقَةِ حَبْلٌ وَعِوَضَ الْجَدَائِلِ قَرْعَةٌ وَعِوَضَ الدِّيبَاجِ زُنَّارُ مِسْحٍ وَعِوَضَ الْجَمَالِ كَيٌّ!

يقول عن الطيب والمنطقه وغيره وعندما جاء الي منطقة الراس قال عوض عن الجدائل اي الضفائر قرعه اي بدل من ان عادتهم المعروفه في ايام رضا الرب عنهم ان يسيروا بضفائر يجعلهم في العبوديه يسيروا محلوقي الشعر كالعبيد


وتعليق علي هذا العدد قال الشيخ

يقول الناقد اتو كيزر

ويدعي انه يؤكد ان المراه كانت منقبه



اولا لقب ناقد لا يعني شارح وهو ليس اتو كيزر

ولكن هو غالبا يقصد

Otto kaiser

اوتو قيصر

Isaiah 1-12: a commentary

 By Otto Kaiser

في تفسيره لسفر اشعياء

صفحة 79

منظر الاهانة التي تحدث لهن بيهوه ويعني بين السطور ويصف افتخارهم


صفحة 80

العقاب هو عكس الظروف الموجوده وطبيعيه فيهوه بنفسه سوف يربط شعر هؤلاء النساء المفتخرات بشعرهن , وهن الذين يخجلوا ويعتقدوا ان عار اظهار انفسهم في الاماكن العامه بدون برقع ( كزينه ) لانه يعني انهم سينزلون لدرجة الجواري وهو نبوه انهن سيذهبون الي السبي ويعني انهم سيذهبون الي المجهول غير مغتسلات وهدوم باليه وشعر مقصوص ليعني انهم امتلكوا ووقعوا تحت رحمة قابضهم


ويكمل ويصف حالتهم الطبيعيه


وكانت المراه اليهوديه في القديم تسير في الشارع ترتدي خلاخيل حول القدم فوق بعضهم وكانو يخيطون طوق الشعر ( الذي يقال عنه سيرتيت او هيد باند اي ان العرف مكشوف وملموم بطوق فقط ) منسوج من الصوف مزخرف باقراص الذهب في فرق وكانو يلبسون تمائم علي شكل هلال في قلادات الرقبه و غيره من الاصنام لتحميهم من الارواح الشريره وغيره من الزينه مثل الحلقان التي تتدلي من دائرة الاذن متعلقه في شبكه علي شكل نقاط بعدة عناصر ( قضاه 8: 26 ) واساور وسلاسل علي ذراعهم مفتوح حتي اليد


فهل من هذا الوصف نفهم انهم منقبات ام العكس ؟


وهو اضاف شئ في اخر كلامه بان هذا هو الفرق بين لبس الحرائر والاماء لان الامه وقال

فيقول ان الامه في الاسلام تكشف وجهها وشيئ من جسمها ووطي صوته

ويحاول ان يدعي كما عندنا ايضا هناك ولكن راينا انه لا يوجد شئ عن كشف منطقه محدده من جسمها كما هو معرف في الفكر الاسلامي وهو اعلي البدن


ويقول شيخ ان اشعياء 47: 2 والخطاب موجه الي بابل

خذي الرحا واطحني الدقيق واكشفي نقابك وشمري الذيل واكشفي الساق واعبري الانهار

وبعض التراجم حجاب وشمري الذيل اي الثوب طويل

ويستشهد بتفسير ابونا

تادرس يعقوب ملطي

اكشفي نقابك شمري الذيل وهو امر غير لائق بالفتيات في ذلك الحين

فالبنت التي تكشف وجهها غير شريفه والتي تشمر ذيل ثوبها غير شريفه

ويكمل

يعني ان المراه كلها عوره في المسيحيه

والاعداد

47: 1 انزلي و اجلسي على التراب ايتها العذراء ابنة بابل اجلسي على الارض بلا كرسي يا ابنة الكلدانيين لانك لا تعودين تدعين ناعمة و مترفهة

47: 2 خذي الرحى و اطحني دقيقا اكشفي نقابك شمري الذيل اكشفي الساق اعبري الانهار

وهو يستشهد بكلمة نقابك فماذا تعني هذه الكلمه في العبري

قاموس سترونج

H6777

צמּה

tsammâh

tsam-maw'

From an unused root meaning to fasten on; a veil: - locks.

اي برقع او عبائه

وقاموس برون

H6777

צמּה

tsammâh

BDB Definition:

1) veil, woman’s veil

Part of Speech: noun feminine

اي برقع

ولذلك ترجمة في غالبية التراجم الانجليزي بكلمة فييل اي برقع كما شرحت سابقا

والكلمه الثانيه هي الذيل ولشرحها

العدد انجليزي

(KJV) Take the millstones, and grind meal: uncover thy locks, make bare the leg, uncover the thigh, pass over the rivers.

والكلمه تترجم في العبري الي

H7640

שׁבל

shôbel

show'-bel

From an unused root meaning to flow; a lady’s train (as trailing after her): - leg.

وتستخدم بمعني قدم او التريلنج اي الطرحه الممتده بعد العروس

ولذلك فسرها المفسرين مثل كل من كلارك ووزلي وجيل وبارنز وغيرهم انها بمعني نزع الزينه

Take off the ornaments

ولذلك ترجمتها الفلجاته بالكتف للجلد

ومعني الاعداد

اولا الكلام علي مملكة بابل وليس عن امراه في حد ذاتها وهو نبوه وانذار

هو يدل علي ان افراح بابل ستنتهي وايام التنعم والترفه انتهت وسيعاقب الرب هذه المملكه عقاب شديد وسيجعل شعبها يدخل الي الاعمال القاسيه ويشبهها بالمراه فيقول لها فستان فرحك الطويل انتهي زمانه وبرقع فرحك انتهي ايضا وجاء وقت ان ترتدي زي العمل ونركز علي زي العمل وهو ان وجهها مكشوف وساقيها مكشوفتين لتستطيع ان تعمل وتعبر في الماء

وكما اكدت سابقا هو لا يتكلم عن امراه ولكن ان اخذناها بصوره لفظيه حرفيه لو كان البرقع امر الهي هل كان الرب امر بخلعه ؟ ولو كان الثوب بالزيل امر الهي هل كان امر بتشميره ؟ ثانيا هل الله يملي ناموس موسي علي بابل ؟

واستشهاده من تفسير ابونا تادرس مقطوع لسوء النيه

بعد أن كانت بابل سيدة الممالك المتشامخة، صارت تمارس أعمال العبيد الشاقة لحساب سادتها. هنا يصورها إشعياء النبي بامرأة تطحن بالرحى، وهو عمل يحتاج إلى سيدتين تعملان معًا؛ والرحى الكبيرة تديرها الحيوانات؛ ها هي تُؤمر بهذا العمل العنيف دون معونة من أحد [2]. تصير كشمشون حين أذلته الخطية فصار يدير الطاحونة عوض الحيوانات، ليضحك الكل عليه ويستهزئون به.

بعد أن كانت تبحر بسفنها التجارية أو الحربية المزينة الكثيرة الثمن بكونها ملكة العالم، يُقال لها: "اكشفي الساق، اعبري الأنهار، تنكشف عورتك وتُرى معاريك. آخذ نقمة ولا أصالح أحدًا" [3]. لقد حطمت كثيرين وأساءت إلى الأمم كثيرة لهذا استحقت أن يرتد إليها عملها فتحمل ذات العار. وكأن الخطية تدخل بالإنسان إلى العار والخزى.

وهنا ابونا تادري يؤكد انه معني رمزي وليس بامر شخصي للنساء

وتعليقه

اكشفي نقابك، شمري الذيل" [2]؛ وهو أمر غير لائق بالفتيات الصغيرات الشريفات في ذلك الحين، أن يكشفن وجوههن أو يشمرن ذيل ثيابهن.

هو يؤكد في ذلك الحين اي يتكلم عن العادات في بابل وهو ليس تشريع موسي كما ادعي الشيخ ولكنه عرف في بابل غير لائق مثل بقية تصرفات بابل التي عوقبت عليها

ويقول ابونا انطونيوس فكر يفي تفسيره

آية (2) خذي الرحى واطحني دقيقا اكشفي نقابك شمري الذيل اكشفي الساق اعبري الأنهار.

يشير لسبيهن فالطحن على الرحى هو عمل النساء الفقيرات والعبيد، فهي شابهت شمشون إذ أذلته الخطية.

فهذا تاكيد ان زي العامه من الشعب لم يكن الثياب الطويله ولكن الملابس القصيره والشعر المسترسل

والمشكك استشهد بادم كلارك في موقف رفقه فلماذا لم يستشهد به هذه المره ؟ والسبب نعرفه عند عرض كلام ادم كلارك

Make bare the leg, uncover the thigh - This is repeatedly seen in Bengal, where there are few bridges, and both sexes, having neither shoes nor stockings, truss up their loose garments, and walk across, where the waters are not deep.

وينظر الى هذا مرارا وتكرارا في ولاية البنغال ، حيث هناك عدد قليل الجسور ، وكلا الجنسين ، وكان لا أحذية ولا جوارب ، يشمرن ثيابهم ، والسير عبر ، حيث المياه ليست عميقة

ويوضح انها ليست وصيه الهية

وهذا دليل اخر ضد المشككين وليس في صالحهم


ويتكلم الشيخ عن سفر ارميا 3: 3

فامتنع الغيث و لم يكن مطر متاخر و جبهة امراة زانية كانت لك ابيت ان تخجلي

اصبحت زانيه لانها كشفت وجهها

لكل من له ضمير هل هذا كلام امين ؟ وجبهة امراه زانيه كانت لك يعني انها اصبحت زانيه لانها كشفت وجهها ؟

اولا الاصحاح يخاطب الشعب وليس مراه معينه

والعدد السابق يقول

جلست لهم كاعرابي في البرية ونجست الارض بزناك وبشرك.

اي ان الاعرابي في هذا الزمان كان مشهور بعرض بضاعة نساء للزني

وكلمة جبهة امراه زانيه اي تعبير عن عدم خجل شعبه من عبادة الهه اخري وليس بمعني ان كشف الوحه زنا



تادرس يعقوب ملطي

لها جبهة زانيه اي وجه نحاس قديما كانت النساء الزانيات يضعن علامه علي جباههن ليتعرفن عليهن من يطلب الشر ولانها كشفت وجهها كانت العلامه علي جبهتها

وهو استنتج ان من عندها العلامه زانيه اما من ليس عندها العلامه تكون تاركه للحياء

وهذا نص كلام ابونا ولكن اضاف الشيخ المشكك خطا وتحريف وهنا كلام ابونا وشرح يوحنا ذهبي الفهم

خامسًا: لها جبهة زانية [3]، أي وجه نحاس لا يعرف الخجل أو الحياء. قديمًا كانت النساء الفاسدات يضعن علامة على جباههن لكي يتعرف عليهن من يطلب الشر.

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم[94] أن ارتكاب أية خطية بدون حياء يجعل من الإنسان زانية لها جبهة زانية. وفي موضع آخر يقول: [يبدو أن استخدام هذا التعبير لا يناسب تلك المدينة فحسب، بل كل الذين يتطلعون ضد الحق بلا خجل[95]].

وهو يقول ولانها كشفت وجهها ؟ اين هذا الكلام في تفسير ابونا ؟

واين التصنيف الذي ادعاه في تفسير ابونا ؟


وقال

المعجم الكتابي 180 فليب شاف عن الجبهه كلما كان النساء يراعين العفه كان يغطين الجبهة بحجاب فان لم يفعلن ذلك كان علامه علي تركها الحياء

وللرد ها هو مقدمة الكتاب



وها هي صفحة 180

ولا نجد بها شئ مما ادعي

لكن الحقيقه لو وصلنا الي صفحة 312 لانه نقل من ادامن البالتوك خطا

الجبهة

المراه المتواضعه تغطي جبهتها ببرقع ليس كعلامه علي الفجور ( اي ان نوع من البراقع علامه علي الفجور ولكن هذا نوع مختلف فهو حلي ) ارميا 3: 3 وهو جواهر للجبهة وللانف ( حزقيال 16: 12 ) وهو في هذه الايام المراه الشرقيه ترتدي جواهر وعملات لامعه عبر جبهتهم لتعلم الجبهة بعلامه جيده وتعني التكريس ولكن سفر الرؤيا يتكلم علي علامة الوحش علي الجبهة رؤيا 13: 16 وعلامة الله علي الجبهة رؤيا 22: 4

اين ما ادعاه المشكك ؟

وفهمنا انه لو شبكه خفيفه بزينه بالدهب هذا زي شعبي اما التغطيه الكامله فهذا علامه علي انها زانيه


ولكن طالما استشهد من هذا الكتاب فاليه هذه المعلومه

في الجزء الخاص بالشعر 351


الكتاب يقول عن النساء اليهوديات انهم كان شعرهم الطبيعي طويل ويضفر


وايضا في نفس الجزء


وكان الشعر ( وبخاصه الاسود او الداكن ) يعتبر زينة وكان يعطر بالزيوت العطريه وبخاصه في الحفلات والمناسبات السعيده ( رعوث 3: 3 و2 صم 14: 2 و مزامير 28: 5 و 92: 10 والجامعه 9: 8 ولوقا 7: 46 ويمشط واشير الي دبابيس الشعر في التلمود كان يستخدم بين اليهوديات

وتم التلكم عن الشعر بالرسول علي انه البرقع الطبيعي الذي يغطي المراه طبيعيا الذي من العار التخلص منه ( اي قصه او تغطيته ) 1 كو 11: 15 ووكان يضفر او يجدل في هذه الايام في النساء الاسياويات ولكن الاعتناء بالشعر كثيرا ( اي زياده عن الجاجه ) كان مرفوض من الرسول 1 تي 2: 9 و 1 بط 3: 3



وينتقل الي الاسفار القانونية الثانية فيقول

وفي سفر دانيال إصحاح 13/ (سوسَنَّة وحُكمُ دانيال): (وفي الغد لما اجتمع الشعب إلى زوجها يوياقيم,أتى الشيخان مضمرين نية أثيمة على سوسنة ليميتاها,فقالا أمام الشعب استحضروا سوسنة بنت حلقيا,التي هي امرأة يوياقيم,فاستحضروها.فأتت هي ووالداها وبنوها وجميع أهل قرابتها.وكانت سوسنة لطيفة جدا جميلة المنظر, ولما كانت متبرقعة, أمر هذان الفاجران أن يكشف وجهها, ليشبعا من جمالها , وكان أهلها وجميع الذين يعرفونها يبكون



وهذا العدد من سفر تتمة دانيال

13: 28 وفي الغد لما اجتمع الشعب الى رجلها يوياقيم اتى الشيخان مضمرين نية اثيمة على سوسنة ليهلكاها

13: 29 وقالا امام الشعب ارسلوا الى سوسنة بنة حلقيا التي هي امراة يوياقيم فارسلوا

13: 30 فاتت هي ووالداها وبنوها وجميع ذوي قرابتها

13: 31 وكانت سوسنة ترفة جدا وجميلة المنظر

13: 32 فامر هذان الفاجران ان يكشف وجهها ( وكانت مبرقعة ) ليشبعا من جمالها

13: 33 وكان اهلها وجميع الذين يعرفونها يبكون

اولا جملة وكانت مبرقعه هي توضيح فقط

والعدد انجليزي


(KJVA) And these wicked men commanded to uncover her face, (for she was covered) that they might be filled with her beauty.


والعدد يوناني من الترجمه السبعينية

(LXX) ο δ παρνομοι κλευσαν ποκαλυφθναι ατν, ν γρ κατακεκαλυμμνη, πως μπλησθσιν το κλλους ατς·

وترجمته


فهي كانت متغطيه لانها في موقف محزن جدا وجارح ومخزي لاتهامهم لها في شرفها فلهذا لا تريد ان يري احد وجهها ولو كان الحجاب فريضه كما يدعي المشكك لما خالف الشيخان هذه الفريضه امام الشعب ولهذا فهذا يؤكد انه امر مؤقت جدا وليس تشريع عام كما ادعي المشكك

ولو افترضت جدلا مع المشكك انها كانت محجبه وهم اشتهوها لجمالها هذا يدل علي ان الحجاب لا يمنع الشهوه

ولكن كما اوضحت هي فقط حزينه وتتوقع عقوبة الموت علي ذنب لم تقترفه فلهذا غطت وجهها فقط اثناء المحاكمة وبهذا يكون دليل المشكك هو ضده

وايضا تعليق المشكك الذي يدعي شيخ

سوسنه المبرقعه طبقا لشريعة موسي

واقول له اخطات لان اثبت ان سوسنه كانت بسياب حزن ومن هذا نعرف ان البرقع كان انواع يلبس في الزفاف وفي الحزن ونوع منه هو حلي يلبس للرقص والحفلات ولكن الاوقات الحياه العاديه لا يلبس

مبرقعه لا يظهر منها شئ

واقول له دليلك وانا اثبت انه لبسته فقط لظروف المحاكمه وهذا صورته



امر هذان الفاجران اي الذي يكشف وجه المراه فاجر

وهذا ايضا خطا منه لاني كما اوضحت انهم ما كانوا ليفعلوا ذلك لو كان مخالف للشرع



فيه اصحاحين زياده في اليسوعية عن الفانديك

وهذا فقط من عدم معرفة المشكك الفرق بين سفر دانيال وتتمة سفر دانيال فيا شيخ التتمه توضع منفصله وممكن تضاف الي السفر ايضا فمثلا ضيفت في السبعينيه ولكن الفلجاتا وضعتها منفصله


*قلت: في هذا دليل واضح على أتباع هذه الأناجيل (المعصومة) عندهم أن تغطية وجه المرأة كان معروفا عند الحرائر من النساء.

وطالما المشكك يتكلم من الاسفار القانونية فاقدم له دليل من الاسفار القانونيه يثبت كذبه

سفر يهوديت 10: 3


واستحمت وادهنت باطياب نفيسة وفرقت شعرها وجعلت تاجا على راسها ولبست ثياب فرحها واحتذت بحذاء ولبست الدمالج والسواسن والقرطة والخواتم وتزينت بكل زينتها

فهل كانت يهوديت العظيمه التي ترمز للقديسه العذراء مريم ستخالف التشريع اليهودي وتفرق شعرها وتضع عليه تاج ؟

والعدد يؤكد ان هذه هي ثياب الفرح بتزيين الشعر ولبس ثياب الفرح

ويقول سفر الحكمه

سفر الحكمة 4: 1


ان البتولية مع الفضيلة اجمل فان معها ذكرا خالدا لانها تبقى معلومة عند الله والناس

وهذا يشرح وجود البتوليه في اليهودية فلو استشهد احدهم بصورة يهودية تشبه المحجبه فهذه هي البتوليه


وقبل ان انتقل الي العهد الجديد مع المشككين اضع بعض الادله عكس كلامه برغم اني ذكرت ان رفقه لم تكن ترتدي البرقع الا وقت الزفاف وثامار ايضا الا مره مع يهوذا وسوسنه في وقت محاكمتها والمراه في المحاكمه في الهيكل وايضا ادله اخري

ثامار بنت داود

سفر صموئيل الثاني 13: 19


فَجَعَلَتْ ثَامَارُ رَمَادًا عَلَى رَأْسِهَا، وَمَزَّقَتِ الثَّوْبَ الْمُلَوَّنَ الَّذِي عَلَيْهَا، وَوَضَعَتْ يَدَهَا عَلَى رَأْسِهَا وَكَانَتْ تَذْهَبُ صَارِخَةً.

ولم يقل الكتاب انها نزعت غطاء راسها او برقع او اي شئ من هذا القبيل

ايزابل الشريره

سفر الملوك الثاني 9: 30


فَجَاءَ يَاهُو إِلَى يَزْرَعِيلَ. وَلَمَّا سَمِعَتْ إِيزَابَلُ كَحَّلَتْ بِالأُثْمُدِ عَيْنَيْهَا، وَزَيَّنَتْ رَأْسَهَا وَتَطَلَّعَتْ مِنْ كَوَّةٍ.

ولم تكن ترتدي غطاء راس

يهوديت

سفر يهوديت 9: 1


وبينما هم ذاهبون دخلت يهوديت معبدها ولبست مسحا والقت رمادا على راسها وخرت امام الرب وصرخت الى الرب قائلة

استير

سفر أستير 2: 17


فَأَحَبَّ الْمَلِكُ أَسْتِيرَ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ النِّسَاءِ، وَوَجَدَتْ نِعْمَةً وَإِحْسَانًا قُدَّامَهُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الْعَذَارَى، فَوَضَعَ تَاجَ الْمُلْكِ عَلَى رَأْسِهَا وَمَلَّكَهَا مَكَانَ وَشْتِي.


ونري من هذا ان كل ما قاله المشكك عن وجود حجاب او النقاب بمعناه الاسلام في العهد القديم لا اساس له من الصحه وكل الكلام غير امين وكل اقتباس منتقص او محرف ليوحي بمعني غير صحيح

وبعد ان شرحت هذا اكرر واقول لايوجد نص تشريعي واحد يقول علي المراه اليهودية ان تتحجب او تتنقب بل اثبت عكس ذلك ان المنقبه هو رداء الزواني

ودليل اخير في العهد القديم انه حينما اخطأ ادم وحواء وانفتحت اعينهما وعرفا انهما عريانين الله اعطاهم اقمصه من جلد فان كان التشريع ان المراه تغطي شعرها فلماذا لم يعطيها حجاب او نقاب في هذا الوقت ؟ ولمذا لم يقل لاي من نساء اسرائيل من اول ساره ومن بعدها انه يجب عليهن ان يتنقبن ؟

وهذا دليل علي عدم وجود النقاب او الحجاب في العهد القديم



















iBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (960). Chattanooga, TN: AMG Publishers.



†[† prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’



SS Strong’s Concordance



TWOTTWOT Theological Wordbook of the Old Testament.



GKGK Goodrick/Kohlenberger numbering system of the NIV Exhaustive Condordance.



vb.vb. verb.



NH NH New (Late) Hebrew.



iiBrown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon. Strong's, TWOT, and GK references Copyright 2000 by Logos Research Systems, Inc. (electronic ed.) (763). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.



iiiBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (841). Chattanooga, TN: AMG Publishers.



ivGesenius, W., & Tregelles, S. P. (2003). Gesenius' Hebrew and Chaldee lexicon to the Old Testament Scriptures (774). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.



†[† prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’



SS Strong’s Concordance



TTWOT Theological Wordbook of the Old Testament.



KGK Goodrick/Kohlenberger numbering system of the NIV Exhaustive Condordance.



.n. nomen, noun.



.f. feminine, feminae.



.cf. confer, compare.



.supr. supra, above.



. pl. plural.



vBrown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon (electronic ed.) (947). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.

http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=286&letter=B&search=cover hair