«  الرجوع   طباعة  »

الرد علي اختلاف سفر اعمال الرسل 2 عن مزمور 16 , اعمال 2: 25-28 و مزمور 16: 8-11



Holy_bible_1



الشبهة



تختلف أربع آيات من أعمال 2 :25-28 مع أربع آيات من مزمور 16: 8-11، فسفر الأعمال يقول:

»لأن داود يقول فيه كنت أرى الرب أمامي في كل حين، إنه عن يميني لكي لا أتزعزع. لذلك سُرّ قلبي وتهلل لساني. حتى جسدي أيضاً سيسكن على رجاء. لأنك لن تترك نفسي في الهاوية، ولا تدع قدوسك يرى فساداً. عرَّفتني سبُل الحياة، وستملأني سروراً مع وجهك«.

بينما يقول مزمور 16

»جعلتُ الرب أمامي في كل حين لأنه عن يميني فلا أتزعزع. لذلك فرح قلبي وابتهجت روحي. جسدي أيضاً يسكن مطمئناً، لأنك لن تترك نفسي في الهاوية. لن تدع تقيَّك يرى فساداً. تعرّفني سبُل الحياة. أمامك شِبع سرور في يمينك نعم إلى الأبد«.



الرد



الحقيقه انه لا يوجد اختلاف بين نص الايات التي ذكرت في اعمال الرسل وبين نص الايات التي ذكرت في مزامير والفرق الوحيد هو انواع التراجم التي ترجمت العدد



وفي البدايه ندرس العداد في مزمور 16

سفر المزامير 16

16: 8 جعلت الرب امامي في كل حين لانه عن يميني فلا اتزعزع

16: 9 لذلك فرح قلبي و ابتهجت روحي جسدي ايضا يسكن مطمئنا

16: 10 لانك لن تترك نفسي في الهاوية لن تدع تقيك يرى فسادا

16: 11 تعرفني سبيل الحياة امامك شبع سرور في يمينك نعم الى الابد



والنص عبري مع نطقه وترجمته للمؤسسه اليهوديه



Psa 16:8 שׁויתי יהוה לנגדי תמיד כי מימיני בל־אמוט׃

8 šiûîî yəhwâ ləneədî āmî kî mîmînî bal-’emmwō:

I have set the LORD always before me; surely He is at my right hand, I shall not be moved.



Psa 16:9 לכן שׂמח לבי ויגל כבודי אף־בשׂרי ישׁכן לבטח׃

9 lāēn| śāma libî wayyāel kə

î ’af-bəśārî yišəkōn lā

ea:

Therefore my heart is glad, and my glory rejoiceth; my flesh also dwelleth in safety;



Psa 16:10 כי לא־תעזב נפשׁי לשׁאול לא־תתן חסידך לראות שׁחת׃

10 kî| lō’-a‘ăzō

nafəšî lišə’wōl lō’-itēn ăsîəā lirə’wō šāa:

For Thou wilt not abandon my soul to the nether-world; neither wilt Thou suffer Thy godly one to see the pit.



Psa 16:11 תודיעני ארח חיים שׂבע שׂמחות את־פניך נעמות בימינך נצח׃

11 twōî‘ēnî3 ’ōra ayyîm śō

a‘ śəmā ’e-pāneyā nə‘imwō bîmînəā nea:

Thou makest me to know the path of life; in Thy presence is fulness of joy, in Thy right hand bliss for evermore.



ولكن اعود الي الترجمه السبعينية للاعداد

Psa 16:8 (15:8) προωρμην τν κριον νπιν μου δι παντς, τι κ δεξιν μο στιν, να μ σαλευθ.

proōrōmēn ton kurion enōpion mou dia pantos oti ek dexiōn mou estin ina mē saleuthō

16:8 I foresaw the Lord always before my face; for he is on my right hand, that I should not be moved.



Psa 16:9 (15:9) δι τοτο ηφρνθη καρδα μου, κα γαλλισατο γλσσ μου, τι δ κα σρξ μου κατασκηνσει π᾿ λπδι,

dia touto ēuphranthē ē kardia mou kai ēgangiasato ē glōssa mou eti de kai ē sarx mou kataskēnōsei ep' elpidi

16:9 Therefore my heart rejoiced an my tongue exulted; moreover also my flesh shall rest in hope:



Psa 16:10 (15:10) τι οκ γκαταλεψεις τν ψυχν μου ες δην οδ δσεις τν σιν σου δεν διαφθορν.

oti ouk enkataleipseis tēn psuchēn mou eis adēn oude dōseis ton osion sou idein diaphthoran

16:10 because thou wilt not leave my soul in hell, neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.



Psa 16:11 (15:11) γνρισς μοι δος ζως· πληρσεις με εφροσνης μετ το προσπου σου, τερπντητες ν τ δεξι σου ες τλος.

egnōrisas moi odous zōēs plērōseis me euphrosunēs meta tou prosōpou sou terpnotētes en tē dexia sou eis telos

16:11 Thou hast made known to me the ways of life; thou wilt fill me with joy with thy countenance: at thy right hand [there are] delights for ever.



واعتقد من درس الاعداد التي قدمتها يري ان السبعينيه لم تترجم الاعداد حرفيه ولكن ترجمتها بطريقه تفسيريه لم تلتزم باللفظ كالعاده ولكن شرحت المعني

وهذه هي الفروق اللغويه بين السبعينيه والعبريه

Septuagint

Masoretic

16:8 I foresaw the Lord always before my face; for he is on my right hand, that I should not be moved.

16:9 Therefore my heart rejoiced an my
tongue exulted; moreover also my flesh shall rest in hope:

16:10 because thou wilt not leave my soul in hell, neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.

16:11 Thou
hast made known to me the ways of life; thou wilt fill me with joy with thy countenance: at thy right hand [there are] delights for ever.

16:8 I have set the LORD always before me: because he is at my right hand, I shall not be moved.

16:9 Therefore my heart is glad, and my
glory rejoiceth: my flesh also shall rest in hope.

16:10 For thou wilt not leave my soul in hell; neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.

16:11 Thou
wilt shew me the path of life: in thy presence is fulness of joy; at thy right hand there are pleasures for evermore.

مع ملاحظة لو سناخذ العدد العبري حرفيا فيوجد الكثير عليه من الادله علي اصالته مثل مخطوطات قمران رقم

4Q117 1+2

وايضا التلمود

ومخطوطة اليبو

ومخطوطة لننجراد



وبعض الترجمات مثل

الفلجاتا

والبشيتا

والسريانية القديمه

وغيرهم



فلا يوجد اي اشاره الي اي تغيير في نص المزمور العبري



والان اعرض الاعداد في العهد الجديد

سفر اعمال الرسل 2

2: 25 لان داود يقول فيه كنت ارى الرب امامي في كل حين انه عن يميني لكي لا اتزعزع

2: 26 لذلك سر قلبي و تهلل لساني حتى جسدي ايضا سيسكن على رجاء

2: 27 لانك لن تترك نفسي في الهاوية و لا تدع قدوسك يرى فسادا

2: 28 عرفتني سبل الحياة و ستملاني سرورا مع وجهك



والنص اليوناني

Act 2:25 δαβιδ γαρ λεγει εις αυτον προωρωμην τον κυριον ενωπιον μου δια παντος οτι εκ δεξιων μου εστιν ινα μη σαλευθω

kata de to mesonuktion paulos kai silas proseuchomenoi umnoun ton theon epēkroōnto de autōn oi desmioi

For David speaketh concerning him, I foresaw the Lord always before my face, for he is on my right hand, that I should not be moved:



Act 2:26 δια τουτο ευφρανθη η καρδια μου και ηγαλλιασατο η γλωσσα μου ετι δε και η σαρξ μου κατασκηνωσει επ ελπιδι

aphnō de seismos egeneto megas ōste saleuthēnai ta themelia tou desmōtēriou aneōchthēsan te parachrēma ai thurai pasai kai pantōn ta desma anethē

Therefore did my heart rejoice, and my tongue was glad; moreover also my flesh shall rest in hope:



Act 2:27 οτι ουκ εγκαταλειψεις την ψυχην μου εις αδου ουδε δωσεις τον οσιον σου ιδειν διαφθοραν

exupnos de genomenos o desmophulax kai idōn aneōgmenas tas thuras tēs phulakēs spasamenos machairan emellen eauton anairein nomizōn ekpepheugenai tous desmious

Because thou wilt not leave my soul in hell, neither wilt thou suffer thine Holy One to see corruption.



Act 2:28 εγνωρισας μοι οδους ζωης πληρωσεις με ευφροσυνης μετα του προσωπου σου

ephōnēsen de phōnē megalē o paulos legōn mēden praxēs seautō kakon apantes gar esmen enthade

Thou hast made known to me the ways of life; thou shalt make me full of joy with thy countenance.



وبمقارنة الاعداد مع السبعينيه نجدها تتشابه

Act 2:25 δαβιδ γαρ λεγει εις αυτον;

προωρωμην τον κυριον ενωπιον μου δια παντος οτι εκ δεξιων μου εστιν ινα μη σαλευθω

Psa 16:8

προωρμην τν κριον νπιν μου δι παντς τι κ δεξιν μο στιν να μ σαλευθ.

ونري العددين متطابقين تماما

Act 2:26

δια τουτο ευφρανθη η καρδια μου και ηγαλλιασατο η γλωσσα μου ετι δε και η σαρξ μου κατασκηνωσει επ ελπιδι

Psa 16:9 (15:9)

δι τοτο ηφρνθη καρδα μου, κα γαλλισατο γλσσ μου, τι δ κα σρξ μου κατασκηνσει π᾿ λπδι,

ايضا تطابق تام



Act 2:27

οτι ουκ εγκαταλειψεις την ψυχην μου εις αδου ουδε δωσεις τον οσιον σου ιδειν διαφθοραν

Psa 16:10 (15:10)

τι οκ γκαταλεψεις τν ψυχν μου ες δην οδ δσεις τν σιν σου δεν διαφθορν.

وايضا تطابق تام



Act 2:28

εγνωρισας μοι οδους ζωης πληρωσεις με ευφροσυνης μετα του προσωπου σου

Psa 16:11 (15:11)

γνρισς μοι δος ζως· πληρσεις με εφροσνης μετ το προσπου σου,

τερπντητες ν τ δεξι σου ες τλος.

ايضا يتطابق بالحرف الواحد

اذا فنري ان لوقا البشير في هذا الاقتباس ينقل من السبعينيه بالحرف ( رغم ان له اقتباسات اخري لم ينقل من السبعينيه ولكن نقل من النص العبري ) وكما وضحت سابقا في شبهات كثيره ان السبعينيه هي ترجمه تفسيريه وليست لفظيه

اذا الامر لا يوجد اختلاف ولا تحريف ولكن لوقا البشير يكتب باليوناني فنقل من السبعينيه اليوناني وبخاصه انه يكتب اعمال الرسل الي اشخاص تتكلم وتجيد اليوناني والسبعينيه هي النسخه المنتشره في ايديهم



والمعني الروحي

من تفسير ابونا تادرس يعقوب واقوال الاباء

تقدمت فرأيت الرب أمامي في كل حين،

لأنه عن يميني كي لا أتزعزع" [8]

إن كان الله يهب مؤمنيه المعرفة ليتمتعوا بحبه ويسلكوا حسب مشيئته، فإن غاية هذه المعرفة العملية أن نراه هنا بالإيمان كعربون لرؤيته في الدهر الأتي بالعيان. نراه هنا في كل شيء، نهارًا وليلاً، ونحن سائرين وأيضًا ونحن جالسين، نراه في كل ما نصنعه وفي كل ما نحتمله من آلام.

رؤية الله أمامنا علامة قيادته لنا وإرشادنا كما كان يظهر كعمود نور في البرية يقود شعبه؛ ونراه عن يميننا أي سرّ قوتنا فلا نتزعزع.

*   يوجه المسيحي كل عمل - صغيرًا كان أم عظيمًا - حسب مشيئة الله، متممًا إياه بكل حرص ودقة، ويحفظ أفكاره مثبتة في (الله) الواحد الذي وهبه العمل لكي يتممه، بهذه الكيفية يتم القول: "تقدمت فرأيت الرب أمامي في كل حين، لأنه عن يميني كي لا أتزعزع"[335].

القديس باسيليوس الكبير

تعبير "عن يمين" يشير إلى القوة، لهذا قيل عند صعود السيد المسيح أنه جلس على يمين الآب، أي يحمل قوة الآب، بكونه واحدًا معه، ولا يعني هذا أن للآب يمين ويسار بطريقة مادية مكانية.

*   إذن الجلوس عن اليمين لا يعني أن الآب عن يساره[336] ؛ لكن كل ما هو يمين في الآب وثمين فهو للابن القائل: "كل ما للآب هو لي" (يو 16: 15). من ثم إذ يجلس الابن عن اليمين يُرى الآب أيضًا عن اليمين، فإنه إذ صار (الابن) إنسانًا يقول: "رأيت الرب أمامي في كل حين، لأنه عن يميني كي لا أتزعزع". هذا أيضًا يكشف أن الابن في الآب، والآب في الابن، لأن الآب عن اليمين والابن أيضًا عن اليمين. وبينما يجلس الابن عن يمين الآب إذا بالآب في للابن[337].

البابا أثناسيوس الرسولي



والمجد لله دائما