«  الرجوع   طباعة  »

هل ملاخي يتكلم عن مجيئ رسول الاسلام بتعبير السيد وملاك العهد هو جبريل ؟ ملاخي 3: 1



Holy_bible_1



الشبهة



يقول ملاخي 3: 1 " هانذا ارسل ملاكي فيهيء الطريق امامي و ياتي بغتة الى هيكله السيد الذي تطلبونه و ملاك العهد الذي تسرون به هوذا ياتي قال رب الجنود " وهنا يتكلم عن ثلاثة اشخاص الاول يوحنا المعمدان كما يقول المسيحيين والثاني السيد الي هيكله اليس هذا هو الرسول ويوجد شخص ثالث اسمه ملاك العهد اليس هذا هو الملاك جبريل ؟ ونعرف ان المسيح لم ياتي معه ملاك كما يقولوا ثانيا المسيح كان معاصرا ليوحنا اذا النبوة ليست عن المسيح ولكن عن محمد السيد.

ومن الادله ايضا ان اوصاف هذا النبي المنتظر انه نار ممحص ويصفي بني لاوي والمسيح لم يكن محاربا ولم ياتي بشريعه جديده ولم يصفي بني لاوي ولكن محمد هو الذي قاتل اليهود الاشرار واتي بشريعه جديده ليجهز شعبا مستعدا

فهذه نبوة واضحه عن الرسول محمد

الرد



الحقيقه وكالعاده كل مره يريد المسلمين اختلاق وادعاء وجود نبوة عن رسولهم في العهد القديم ينتهوا بانهم يؤلهوا رسولهم لان النبوة تكون واضحه انها عن الله وعندما ندرس الاعداد سنتاكد من ذلك وسنجد انها توضح ان النبوة عن السيد الرب وهو رب الجنود وهو ملاك العهد وهو الذي يتجسد ويخرج من سبط يهوذا وهو الذي يقدم نفسه تقدمه وذبيحه في اورشليم



سفر ملاخي 3

انتهي الاصحاح الثاني بسؤال مهم لكل من تعب من الشرور فيقول " اين اله العدل " فالنبوة التي يبدا بها الاصحاح الثالث عن مجيئ اله العدل

بعد ان تحدث ملاخي عن الخطية واتعابها وفساد قادة الشعب يتحدث الرب في هذا الاصحاح عن الحل في مجيؤه هو نفسه وتجسده وحلوله بين البشر وتقديم نفسه ذبيحه ايضا واقامة عهدا جديدا ويشرح ما سيفعل قبل مجيؤه واثناء مجيؤه وبعد ذلك ايضا وهو يجاوب اين اله العدل فاله العدل بنفسه سياتي

فمن يعتقد ان النبوة عن نبي يخطئ ولكن النبوة اجابه اين اله العدل ومجيؤه

3: 1 هانذا ارسل ملاكي فيهيء الطريق امامي و ياتي بغتة الى هيكله السيد الذي تطلبونه و ملاك العهد الذي تسرون به هوذا ياتي قال رب الجنود

فالرب يخبرهم عن مجيئ اله العدل قد اقترب ولكن قبل ظهوره يخبر بان رسوله سياتي وهو يوحنا المعمدان

بل يوضح ملاخي بنفسه من هو الذي ياتي قبل مجيئ الرب

سفر ملاخي 4

4: 5 هانذا ارسل اليكم ايليا النبي قبل مجيء يوم الرب اليوم العظيم و المخوف

ولا ننسي هذا الشاهد الذي ساعود اليه مره اخري لانه يؤكد ان الذي سياتي بعد يوحنا المعمدان هو الرب نفسه ( يهوه ) فهل رسولكم هو يهوه ؟ هل وصلتم من الفجور الي هذه الدرجة ؟



واكد السيد المسيح بنفسه ايضا ان الملاك المقصود هنا الذي ياتي بروح ايليا وقوته هو يوحنا المعمدان

انجيل متي 11

9 لكِنْ مَاذَا خَرَجْتُمْ لِتَنْظُرُوا؟ أَنَبِيًّا؟ نَعَمْ، أَقُولُ لَكُمْ، وَأَفْضَلَ مِنْ نَبِيٍّ.
10
فَإِنَّ هذَا هُوَ الَّذِي كُتِبَ عَنْهُ
: هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ.
11
اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ
: لَمْ يَقُمْ بَيْنَ الْمَوْلُودِينَ مِنَ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ، وَلكِنَّ الأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ.



انجيل متي 17

1 وَبَعْدَ سِتَّةِ أَيَّامٍ أَخَذَ يَسُوعُ بُطْرُسَ وَيَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا أَخَاهُ وَصَعِدَ بِهِمْ إِلَى جَبَل عَال مُنْفَرِدِينَ.
2
وَتَغَيَّرَتْ هَيْئَتُهُ قُدَّامَهُمْ، وَأَضَاءَ وَجْهُهُ كَالشَّمْسِ، وَصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ كَالنُّورِ
.
3
وَإِذَا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ
.
4
فَجَعَلَ بُطْرُسُ يَقُولُ لِيَسُوعَ
: «يَا رَبُّ، جَيِّدٌ أَنْ نَكُونَ ههُنَا! فَإِنْ شِئْتَ نَصْنَعْ هُنَا ثَلاَثَ مَظَالَّ: لَكَ وَاحِدَةٌ، وَلِمُوسَى وَاحِدَةٌ، وَلإِيلِيَّا وَاحِدَةٌ».
5
وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ إِذَا سَحَابَةٌ نَيِّرَةٌ ظَلَّلَتْهُمْ، وَصَوْتٌ مِنَ السَّحَابَةِ قَائِلاً
: «هذَا هُوَ ابْني الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ. لَهُ اسْمَعُوا».
6
وَلَمَّا سَمِعَ التَّلاَمِيذُ سَقَطُوا عَلَى وُجُوهِهِمْ وَخَافُوا جِدًّا
.
7
فَجَاءَ يَسُوعُ وَلَمَسَهُمْ وَقَالَ
: «قُومُوا، وَلاَ تَخَافُوا».
8
فَرَفَعُوا أَعْيُنَهُمْ وَلَمْ يَرَوْا أَحَدًا إِلاَّ يَسُوعَ وَحْدَهُ
.
9
وَفِيمَا هُمْ نَازِلُونَ مِنَ الْجَبَلِ أَوْصَاهُمْ يَسُوعُ قَائِلاً
: «لاَ تُعْلِمُوا أَحَدًا بِمَا رَأَيْتُمْ حَتَّى يَقُومَ ابْنُ الإِنْسَانِ مِنَ الأَمْوَاتِ».
10
وَسَأَلَهُ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ
: «فَلِمَاذَا يَقُولُ الْكَتَبَةُ: إِنَّ إِيلِيَّا يَنْبَغِي أَنْ يَأْتِيَ أَوَّلاً؟»
11
فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ
: «إِنَّ إِيلِيَّا يَأْتِي أَوَّلاً وَيَرُدُّ كُلَّ شَيْءٍ.
12
وَلكِنِّي أَقُولُ لَكُمْ
: إِنَّ إِيلِيَّا قَدْ جَاءَ وَلَمْ يَعْرِفُوهُ، بَلْ عَمِلُوا بِهِ كُلَّ مَا أَرَادُوا. كَذلِكَ ابْنُ الإِنْسَانِ أَيْضًا سَوْفَ يَتَأَلَّمُ مِنْهُمْ».
13
حِينَئِذٍ فَهِمَ التَّلاَمِيذُ أَنَّهُ قَالَ لَهُمْ عَنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ
.



إنجيل لوقا 1: 17


وَيَتَقَدَّمُ أَمَامَهُ بِرُوحِ إِيلِيَّا وَقُوَّتِهِ، لِيَرُدَّ قُلُوبَ الآبَاءِ إِلَى الأَبْنَاءِ، وَالْعُصَاةَ إِلَى فِكْرِ الأَبْرَارِ، لِكَيْ يُهَيِّئَ لِلرَّبِّ شَعْبًا مُسْتَعِدًّا».



سفر إشعياء 40: 3


صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلاً لإِلَهِنَا.



إنجيل يوحنا 1: 23


قَالَ: «أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبِّ، كَمَا قَالَ إِشَعْيَاءُ النَّبِيُّ».



وهذا واضح من الكتاب المقدس فهل يوحنا المعمدان اتي يعد الطريق للرسول رغم ان الاعداد الكثيره تؤكد انه جاء يعد طريق الرب اي الذي ياتي هو الرب نفسه ؟

هل رسولكم هو الرب ؟

وتخبر النبوة بانه يهيئ الطريق امامي وتهيئة الطريق هو التوبة ومعمودية الماء وهذا فعله يوحنا بوضوح

انجيل متي 3

1 وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ جَاءَ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ يَكْرِزُ فِي بَرِّيَّةِ الْيَهُودِيَّةِ
2
قَائِلاً
: «تُوبُوا، لأَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّماوَاتِ.
3
فَإِنَّ هذَا هُوَ الَّذِي قِيلَ عَنْهُ بِإِشَعْيَاءَ النَّبِيِّ الْقَائِلِ
: صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. اصْنَعُوا سُبُلَهُ مُسْتَقِيمَةً».

فهل كان الرسول يؤمن ايضا بالتوبة والمعموديه كاعداد طريق له؟



ثم يقول " ياتي بغته الي هيكله السيد " الهيكل معروف وهو هيكل اورشليم فقد جاء إلى الهيكل الذي في أورشليم وطهَّره أكثر من مرة من باعة الحمام والصيارفة. فعل هذا بسلطان، لأنه هيكله وبيته. وفي سن الثانية عشرة وقف في الهيكل وسط المعلمين يسحب قلوبهم بسلطانه، إذ كان يعمل فيما لأبيه (لو 2: 49). وعندما دخل إلى أورشليم في الأسبوع الأخير ذهب إلى الهيكل مباشرة (مت 21: 12). هناك تقدم إليه عمي وعرج يطلبون الشفاء (مت 21: 14). هناك كرز وحاور وصنع آيات ومعجزات. وهذا هو المعني الواضح ولكن ايضا المعني المقصود هو تجسده وهذا الذي تكلم عنه في مخطوطات قمران عن الهيكل الثالث اللحمي وايضا اعلن المسيح ذلك عندما قال

انجيل يوحنا 2

19 أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «انْقُضُوا هذَا الْهَيْكَلَ، وَفِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أُقِيمُهُ».
20
فَقَالَ الْيَهُودُ
: «فِي سِتٍّ وَأَرْبَعِينَ سَنَةً بُنِيَ هذَا الْهَيْكَلُ، أَفَأَنْتَ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ تُقِيمُهُ؟»
21
وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَقُولُ عَنْ هَيْكَلِ جَسَدِهِ
.

فهل رسولكم اتي الي هيكل اورشليم ام هو الله المتجسد ؟



ويكمل كلمه مهمة عن القادم الي هيكله وهو السيد

وكلمة سيد ادوناي

قاموس سترونج

H136

אדני

'ădônây

ad-o-noy'

An emphatic form of H113; the Lord (used as a proper name of God only): - (my) Lord.

الرب وهو اسم لله فقط وايضا سيد

واستخدمت في العهد القديم 430 معظمهم عن السيد الرب وصاحب الهيكل هو يهوه ادوناي

فهل رسولكم هو ادوناي السيد الرب



ثم يكمل بالكلام عن من هو السيد فيقول هو ملاك العهد

ويخطي المشككين نتيجه للتراجم التي وضعت حرف و الاضافه فاعتقدوا ان السيد وملاك العهد شخصين ولكن الحقيقه ان السيد هو ملاك العهد من النص العبري

(HOT) הנני שׁלח מלאכי ופנה־דרך לפני ופתאם יבוא אל־היכלו האדון אשׁר־אתם מבקשׁים ומלאך הברית אשׁר־אתם חפצים הנה־בא אמר יהוה צבאות׃

1 hinənî šōlēa malə’āî ûfinnâ-ereə ləfānāy ûfiə’ōm yā

wō’ ’el-hêālwō hā’āwōn| ’ăšer-’atem mə

aqəšîm ûmalə’aə habərî ’ăšer-’atem ăfēîm hinnēh-

ā’ ’āmar yəhwâ ə

ā’wō:

هينني شولياح ملاخي اوفينا ديريخ ليفاناي اوفيتي اوم يافو ايلهيخالو ها ادون اشير اتيم ميباكيشيم اومالاخ هابيريت اشير اتيم هافيتسيم هيننه فا امار يهوه سيبا اوت

ولا يوجد بها اضافه " ياتي بغتة الى هيكله السيد الذي تطلبونه ملاك العهد الذي تسرون به " والدليل انه يتكلم عن شخص واحد ياتي بعد يوحنا المعمدان وهو ادوناي ملاك العهد الذي به المسره واستخدم فعل للتصريف المفرد وليس للمثني

فمن يعتقد ان السيد يختلف عن ملاك الرب هو اخطأ وبشده لان العدد يتكم عن شخص واحد هو السيد ملاك الرب

ولهذا الترجمه الانجليزي كتبت

(KJV) Behold, I will send my messenger, and he shall prepare the way before me: and the Lord, whom ye seek, shall suddenly come to his temple, even the messenger of the covenant, whom ye delight in: behold, he shall come, saith the LORD of hosts.

فالعدد يتكلم عن يوحنا المعمدان ثم ياتي السيد وهو ملاك العهد

وشرحت سابقا في ملف

معني ملاك الرب وهل هو ظهور مسياني ام لا

لان ملاك الرب في ظهوره هو الرب يهوه نفسه وعرف ابراهيم ان ملاك الرب هو يهوه وقال له في

سفر التكوين 18

18: 25 حاشا لك ان تفعل مثل هذا الامر ان تميت البار مع الاثيم فيكون البار كالاثيم حاشا لك اديان كل الارض لا يصنع عدلا

وظهور اخر

سفر التكوين 22

15 وَنَادَى مَلاَكُ الرَّبِّ إِبْرَاهِيمَ ثَانِيَةً مِنَ السَّمَاءِ
16
وَقَالَ
: «بِذَاتِي أَقْسَمْتُ يَقُولُ الرَّبُّ، أَنِّي مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ فَعَلْتَ هذَا الأَمْرَ، وَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ،
17
أُبَارِكُكَ مُبَارَكَةً، وَأُكَثِّرُ نَسْلَكَ تَكْثِيرًا كَنُجُومِ السَّمَاءِ وَكَالرَّمْلِ الَّذِي عَلَى شَاطِئِ الْبَحْرِ، وَيَرِثُ نَسْلُكَ بَابَ أَعْدَائِهِ،

فهل الملاك يقول بذاتي اقسمت ام اقسم الرب بذاته

وكلام الملاك صيغه مباشره ايضا

وايضا

سفر الخروج 3

2 وَظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ بِلَهِيبِ نَارٍ مِنْ وَسَطِ عُلَّيْقَةٍ. فَنَظَرَ وَإِذَا الْعُلَّيْقَةُ تَتَوَقَّدُ بِالنَّارِ، وَالْعُلَّيْقَةُ لَمْ تَكُنْ تَحْتَرِقُ.
3
فَقَالَ مُوسَى
: «أَمِيلُ الآنَ لأَنْظُرَ هذَا الْمَنْظَرَ الْعَظِيمَ. لِمَاذَا لاَ تَحْتَرِقُ الْعُلَّيْقَةُ؟».
4
فَلَمَّا رَأَى الرَّبُّ أَنَّهُ مَالَ لِيَنْظُرَ، نَادَاهُ اللهُ مِنْ وَسَطِ الْعُلَّيْقَةِ وَقَالَ
: «مُوسَى، مُوسَى!». فَقَالَ: «هأَنَذَا».

ويكمل ويقول

6 ثُمَّ قَالَ: «أَنَا إِلهُ أَبِيكَ، إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ وَإِلهُ يَعْقُوبَ». فَغَطَّى مُوسَى وَجْهَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَى اللهِ.
7
فَقَالَ الرَّبُّ
: «إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ مَذَلَّةَ شَعْبِي الَّذِي فِي مِصْرَ وَسَمِعْتُ صُرَاخَهُمْ مِنْ أَجْلِ مُسَخِّرِيهِمْ. إِنِّي عَلِمْتُ أَوْجَاعَهُمْ،

وايضا

11 فَقَالَ مُوسَى للهِ: «مَنْ أَنَا حَتَّى أَذْهَبَ إِلَى فِرْعَوْنَ، وَحَتَّى أُخْرِجَ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ مِصْرَ؟»
12
فَقَالَ
: «إِنِّي أَكُونُ مَعَكَ، وَهذِهِ تَكُونُ لَكَ الْعَلاَمَةُ أَنِّي أَرْسَلْتُكَ: حِينَمَا تُخْرِجُ الشَّعْبَ مِنْ مِصْرَ، تَعْبُدُونَ اللهَ عَلَى هذَا الْجَبَلِ».
13
فَقَالَ مُوسَى للهِ
: «هَا أَنَا آتِي إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَقُولُ لَهُمْ: إِلهُ آبَائِكُمْ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ. فَإِذَا قَالُوا لِي: مَا اسْمُهُ؟ فَمَاذَا أَقُولُ لَهُمْ؟»
14
فَقَالَ اللهُ لِمُوسَى
: «أَهْيَهِ الَّذِي أَهْيَهْ». وَقَالَ: «هكَذَا تَقُولُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: أَهْيَهْ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ».
15
وَقَالَ اللهُ أَيْضًا لِمُوسَى
: «هكَذَا تَقُولُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: يَهْوَهْ إِلهُ آبَائِكُمْ، إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلهُ إِسْحَاقَ وَإِلهُ يَعْقُوبَ أَرْسَلَنِي إِلَيْكُمْ. هذَا اسْمِي إِلَى الأَبَدِ وَهذَا ذِكْرِي إِلَى دَوْرٍ فَدَوْرٍ.
16
اِذْهَبْ وَاجْمَعْ شُيُوخَ إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمُ
: الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكُمْ، إِلهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ظَهَرَ لِي قَائِلاً: إِنِّي قَدِ افْتَقَدْتُكُمْ وَمَا صُنِعَ بِكُمْ فِي مِصْرَ.

وايضا

سفر القضاة 2: 1


وَصَعِدَ مَلاَكُ الرَّبِّ مِنَ الْجِلْجَالِ إِلَى بُوكِيمَ وَقَالَ: «قَدْ أَصْعَدْتُكُمْ مِنْ مِصْرَ وَأَتَيْتُ بِكُمْ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَقْسَمْتُ لآبَائِكُمْ، وَقُلْتُ: لاَ أَنْكُثُ عَهْدِي مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ.

وايضا في

سفر القضاه 12

11 وَأَتَى مَلاَكُ الرَّبِّ وَجَلَسَ تَحْتَ الْبُطْمَةِ الَّتِي فِي عَفْرَةَ الَّتِي لِيُوآشَ الأَبِيعَزَرِيِّ. وَابْنُهُ جِدْعُونُ كَانَ يَخْبِطُ حِنْطَةً فِي الْمِعْصَرَةِ لِكَيْ يُهَرِّبَهَا مِنَ الْمِدْيَانِيِّينَ.
12
فَظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ وَقَالَ لَهُ
: «الرَّبُّ مَعَكَ يَا جَبَّارَ الْبَأْسِ».
13
فَقَالَ لَهُ جِدْعُونُ
: «أَسْأَلُكَ يَا سَيِّدِي، إِذَا كَانَ الرَّبُّ مَعَنَا فَلِمَاذَا أَصَابَتْنَا كُلُّ هذِهِ؟ وَأَيْنَ كُلُّ عَجَائِبِهِ الَّتِي أَخْبَرَنَا بِهَا آبَاؤُنَا قَائِلِينَ: أَلَمْ يُصْعِدْنَا الرَّبُّ مِنْ مِصْرَ؟ وَالآنَ قَدْ رَفَضَنَا الرَّبُّ وَجَعَلَنَا فِي كَفِّ مِدْيَانَ».
14
فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ الرَّبُّ وَقَالَ
: «اذْهَبْ بِقُوَّتِكَ هذِهِ وَخَلِّصْ إِسْرَائِيلَ مِنْ كَفِّ مِدْيَانَ. أَمَا أَرْسَلْتُكَ؟»
15
فَقَالَ لَهُ
: «أَسْأَلُكَ يَا سَيِّدِي، بِمَاذَا أُخَلِّصُ إِسْرَائِيلَ؟ هَا عَشِيرَتِي هِيَ الذُّلَّى فِي مَنَسَّى، وَأَنَا الأَصْغَرُ فِي بَيْتِ أَبِي».
16
فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ
: «إِنِّي أَكُونُ مَعَكَ، وَسَتَضْرِبُ الْمِدْيَانِيِّينَ كَرَجُل وَاحِدٍ».
17
فَقَالَ لَهُ
: «إِنْ كُنْتُ قَدْ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ فَاصْنَعْ لِي عَلاَمَةً أَنَّكَ أَنْتَ تُكَلِّمُنِي.
18
لاَ تَبْرَحْ مِنْ ههُنَا حَتَّى آتِيَ إِلَيْكَ وَأُخْرِجَ تَقْدِمَتِي وَأَضَعَهَا أَمَامَكَ
». فَقَالَ: «إِنِّي أَبْقَى حَتَّى تَرْجعَ».
19
فَدَخَلَ جِدْعُونُ وَعَمِلَ جَدْيَ مِعْزًى وَإِيفَةَ دَقِيق فَطِيرًا
. أَمَّا اللَّحْمُ فَوَضَعَهُ فِي سَلّ، وَأَمَّا الْمَرَقُ فَوَضَعَهُ فِي قِدْرٍ، وَخَرَجَ بِهَا إِلَيْهِ إِلَى تَحْتِ الْبُطْمَةِ وَقَدَّمَهَا.
20
فَقَالَ لَهُ مَلاَكُ اللهِ
: «خُذِ اللَّحْمَ وَالْفَطِيرَ وَضَعْهُمَا عَلَى تِلْكَ الصَّخْرَةِ وَاسْكُبِ الْمَرَقَ». فَفَعَلَ كَذلِكَ.
21
فَمَدَّ مَلاَكُ الرَّبِّ طَرَفَ الْعُكَّازِ الَّذِي بِيَدِهِ وَمَسَّ اللَّحْمَ وَالْفَطِيرَ، فَصَعِدَتْ نَارٌ مِنَ الصَّخْرَةِ وَأَكَلَتِ اللَّحْمَ وَالْفَطِيرَ
. وَذَهَبَ مَلاَكُ الرَّبِّ عَنْ عَيْنَيْهِ.
22
فَرَأَى جِدْعُونُ أَنَّهُ مَلاَكُ الرَّبِّ، فَقَالَ جِدْعُونُ
: «آهِ يَا سَيِّدِي الرَّبَّ! لأَنِّي قَدْ رَأَيْتُ مَلاَكَ الرَّبِّ وَجْهًا لِوَجْهٍ

فهل رسوكم هو الرب يهوه ملاك العهد ؟

ويكمل العدد " هوذا ياتي قال رب الجنود " فالمتكلم هو رب الجنود فهل رسولكم هو يهوه صباؤت



وبعد ان درسنا العدد جيدا اي مقطع منهم ينطبق علي مدعي النبوة محمد ؟

هل تعبير السيد الرب ( يهوه ادوناي ) ام الرب ملاك العهد ام يهوه صاحب الهيكل ينطبق علي رسول الاسلام ؟

وكما قلت ملاخي يؤكد انها نبوة عن يهوه

سفر ملاخي 4

4: 5 هانذا ارسل اليكم ايليا النبي قبل مجيء يوم الرب اليوم العظيم و المخوف

ويكمل ملاخي النبي قائلا ليؤكد ان الكلام عن مجيئ يهوه نفسه

3: 2 و من يحتمل يوم مجيئه و من يثبت عند ظهوره لانه مثل نار الممحص و مثل اشنان القصار

ظهر مجد المسيح كثيراً بالرغم من إخلائه لذاته وظهر هذا في التجلي وفي سقوط من أتي للقبض عليه، عند قوله "أنا هو". وفي معجزاته ولقد فزعت منه الشياطين وقالت "أتيت لتهلكنا". ولكنه كان مخفياً مجد لاهوته، فالشياطين بالفعل لم تحتمل يوم مجيؤه وهو نار ممحصه ينقي القلوب وهو بالفعل القي نار التنقيه

إنجيل لوقا 12: 49


«جِئْتُ لأُلْقِيَ نَارًا عَلَى الأَرْضِ، فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟



أشنان القصارالمنظف الذي يستخدمه منظف الأقمشة ومبيضها، فالمسيح بمجيئه يفرز من يقبل الملكوت عن من لا يقبله، فمن يقبل الملكوت فهذا يطهره ويغسله بدمه أولاً (رؤ14:7) وبسماحه ببعض التجارب له، أما من لا يقبل فهذا يكون مرفوضاً ومصيره الهلاك ولن يستطيع أن يثبت أمام الله، مهما كان جباراً قوياً وعنيداً. ويقصد اسنان القصار بالتبيض اي انه الفادي الذي قيل عنه

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 7: 14


فَقُلْتُ لَهُ: «يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَعْلَمُ». فَقَالَ لِي: «هؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَتَوْا مِنَ الضِّيقَةِ الْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوا ثِيَابَهُمْ فِي دَمِ الْخَرُوفِ



هذا بالاضافه الي ان العدد يحمل معني مجيئ المسيح الثاني ايضا مجيئ الدينونه الذي كان يتكلم عنه العهد القديم بدون تفصيل

سفر إشعياء 61: 2


لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ، وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ.

فهل الرسول هو النار الممحصه ؟

وهل هو الفادي والمخلص ؟

وهل هو الديان ؟

هذه الصفات تنطبق علي الرب نفسه يهوه نفسه فلا ديان غيره ولهذا بادعاء انها نبوة عن الرسول وليس عن تجسد الرب فانتم تؤلهوا رسولكم

ويكمل ايضا مؤكدا ان النبوة عن الرب قائلا

3: 3 فيجلس ممحصا و منقيا للفضة فينقي بني لاوي و يصفيهم كالذهب و الفضة ليكونوا مقربين للرب تقدمة بالبر

والتنقيه هنا عن انه يصير رئيس الكهنه الاعظم ولا يقصد بالطبع التنقيه كما تخيلها المشكك انها تعني تصفيه جسديه اي ذبح

هذا الذي فكرت فيه ياعزيزي هو شغل عصابات وتصفيه جسديه وهذا ما فعله رسولك مع يهود بني قريظه وغيرهم من اعداؤه

ولكن ينقي بني لاوي باختيار تلاميذه من اليهود ووهبهم عطية الكهنوت، وبالتالي جاء خلفاؤهم يتسلمون ذات الموهبة، إلا أنه يوجد كهنوت عام يناله المؤمن في سرّ المعمودية. خلاله يقدم المؤمن صلواته وأصوامه وعطاياه وخدمته تقدمات روحية مقبولة لدى الله. يقول القديس يوحنا باسم كل الكنيسة: "جعلنا ملوكًا وكهنة لله أبيه" (رؤ 1: 6).

وتقدمة البر فهذا عمل المسيح وعمل الكهنة فالكهنة يقربوا أي يقدموا قرابين لله، ولكي يقوموا بهذا العمل يقوم الله بتطهيرهم ليقدموا تقدماتهم بالبر أي وهم في طهارة. وهم استلموا هذه التقدمه من الرب الذي قدم جسده الطاهر ذبيحه عنا واعطانا ان ناكل جسده ونشرب دمه ليحيا فينا ونحيا فيه وبه

فهل رسولكم ايضا قدم جسده تقدمه ؟

وما التقدمه التي قدمها لبني لاوي غير الذبح والقتل ؟

وتاكيدا انه ياتي في اورشليم فيقول

3: 4 فتكون تقدمة يهوذا و اورشليم مرضية للرب كما في ايام القدم و كما في السنين القديمة

هذا لان ملاخي تكلم في الاصحاح الاول عن تقدماتهم المرفوضهم بسبب خطاياهم لذلك يتكلم هنا عن تقدمه واحده هي الوحيده المقبوله والمرضيه وهذه التقدمه تكون الخارج من سبط يهوذا وتقدم في اورشليم والمسيح الذي هو التقدمة المقبوله هو الخارج من سبط يهوذا وهو قدم جسده الطاهر تقدمه فداء عنا علي عود الصليب في اورشليم

ويوضح ان بهذه التقدمه نعود الي القدم قبل الوقوع في الخطيه لان تقديم المسيح جسده حمل عنا خطايانا وتتم المصالحه مع السمائيين

فاذا هي نبوة واضحه جدا وتعلن بوضوح لاهوت المسيح وهو السيد المتجسد وهو يهوه وهو الظاباؤت الذي ياتي الي هيكله وتعلن ايضا تجسده من سبط يهوذا وانه يقدم نفسه تقدمه وذبيحه في اورشليم بعد ان يختار لاويين جدد انقياء وهم تلاميذه

اين رسولكم مدعي النبوة من كل هذا ؟ واي من هذه الصفات تنطبق عليه ؟

وايضا يقول

3: 5 و اقترب اليكم للحكم و اكون شاهدا سريعا على السحرة و على الفاسقين و على الحالفين زورا و على السالبين اجرة الاجير الارملة و اليتيم و من يصد الغريب و لا يخشاني قال رب الجنود

وهنا يتحول ضمير الكلام للحاضر لان المتكلم هو رب الجنود فيقول الرب يهوه انه سيقترب الينا بمجيؤه هذا ويكون ديان علي الاشرار وكل من لا يخاشه ولا يقبله في مجئؤه وهو رب الجنود

لان الله هو الذي يطهر وينقي فما عذر من يستمر في خطيته؟ وماذا يكون تبريره لموقفه حين يقترب الله للحكم؟ أي حين يأتي للدينونة. ففي مجيء المسيح مسرة وفرح لمن يقبله ونار دينونة لمن يرفضه

3: 6 لاني انا الرب لا اتغير فانتم يا بني يعقوب لم تفنوا

وايضا يكرر ان الكلام عن يهوه الازلي الابدي الغير متغير والنبوة كلها عن مجئؤه وسط بني يعقوب



فاعتقد ان الكلام واضح تماما

اما ما قاله المشكك بان رسوله هو السيد فهذه كارثه لانهم يؤلهم رسولهم مدعي النبوة

وادعاء ان المسيح كان معاصر ليوحنا فالمسيح اتي بعد يوحنا ويوحنا شهد له واكد انه جاء ليعد الطريق لحمل الله الذي يحمل خطية العالم ولا يعقل ان يوحنا يعد الطريق لمن سياتي بعده بستة قرون فيكون من تعمد بمعمودية الماء مات ومات بعده خمسة عشر جيل فما فائدة الاعداد بمعمودية الماء ان لم يكن سياتي بعده بقليل

وادعاء ان ملاك العهد هو جبريل فهذه ايضا كارثه لان العدد بدون اضافه فالسيد هو ملاك العهد هو رب الجنود وثانيا ملاك العهد هو الله نفسه بشواهد كثيره قدمت بعض منها

اما عن تصفية بني لاوي فهي ايضا كارثه ان يدعوا انه قتال اليهود لانه يتكلم عن التنقيه القلبية وجعلهم كهنه يقدمون تقدمه مرضيه وليس تصفيتهم جسديا



واخيرا المعني الروحي

من تفسير ابونا تادرس يعقوب واقوال الاباء

*   "كان إنسان مُرسل من الله اسمه يوحنا" (يو 1: 6)... لقد دُعي "رسولاً" (مل 3: 1)، لأن امتياز الرسول هو أنه لا يقول شيئًا من عنده[96].

*   تحدث يسوع عن ثياب يوحنا وسجنه ودوره في النبوة؛ بقوله هذا أظهر أنه أعظم من نبي. ماذا يعني يسوع أيضًا أنه هو أعظم؟ في كونه كان قريبًا جدًا من ذاك القادم. يقول: "هأنذا أرسل ملاكي أمام وجهك", قاصدًا قربه من المسيا. فكما بالنسبة للملوك الذين يركبون بجوار المركبة يكون أكثر شهرة من البقية، هكذا كان يوحنا، إذ يظهر بدوره قريبًا من المجيء ذاته[97].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*   يوحنا أعظم من الأنبياء الآخرين للسبب التالي: تنبأ الأنبياء الآخرون عن يوحنا أنه قادم، أما يوحنا فأشار بإصبعه أنه جاء حقًا، قائلاً: "هوذا حمل الله الذي يحمل خطية العالم" (يو 1: 29). لم يبلغ فقط مركز نبي، بل والمعمدان بتعميده ربه، هذا رفع من شأنه. بهذا حقق نبوة ملاخي إذ تنبأ عن ملاك. يوحنا انتمي إلى طغمة الملائكة، ليس حسب الطبيعة، بل بسبب أهمية رسالته. إنها تعني أنه الرسول الذي يعلن عن مجيء الرب[98].

القديس جيروم

*   بكلمة "ملائكة" (غل 3: 19) يعني رسل الله أي موسى وابن نون وأنبياء آخرين حتى يوحنا المعمدان[99].

الأب أمبروسياستر

*   في هذا النص يسبق فيخبرنا عن كلٍ من المجيئين للمسيح، الأول والثاني. الأول حيث يقول: "للتو سيأتي الرب في هيكله بغتةً". هذا يُشير إلى جسد المسيح الذي قال عنه بنفسه في الإنجيل: "اهدموا هذا الهيكل، وفي ثلاثة أيام أنا أقيمه" (يو 2: 19). ومجيئه الثاني تنبأ عنه بتلك الكلمات: "ومن يقدر أن يفكر في يوم مجيئه؟ ومن يقف ليراه؟"[100].

*   يُدعى البشر ملائكة، فيقول الرسول عن نفسه: "كملاكٍ من الله قبلتموني" (غل 4: 14). ويُقال عن يوحنا المعمدان: "هأنذا أرسل أمام وجهك ملاكي يهيئ طريقك قدامك" (مت 11: 10). لذلك عند مجيئه ومعه كل ملائكته (مت 25: 31) سيكون معه قديسوه أيضًا[101].

 القديس أغسطينوس

*   المسيح نفسه الذي فعل هذا كله سيقف فيما بعد أمامنا كديانٍ لنا. بالتأكيد لم يعبر الأنبياء على هذا، بل تنبأوا عنه. البعض رآه في ذات الشكل الذي يكون عليه حين يقف أمامنا، والبعض تنبأ فقط خلال الكلمات. كان دانيال بين البرابرة والبابليين عندما رأى المسيح آتيًا على السحاب. أنصتوا إلى قوله: "رأيت، هوذا مثل ابن إنسان آتيا على السحاب. وجاء إلى القديم الأيام وقُدم أمامه وأعطي الحكم والمملكة وكل الشعوب والقبائل والألسنة لتتعبد له" (راجع دا 7: 13-14). أشار إلى قضاء الله وحكمه بقوله: العروش أعدت والكتب انفتحت. ونهر من النار جرى أمامه. ألوف ألوف خدمته، وربوات ربوات تنتظره (دا 7: 9-10). لم يعلن دانيال هذا فحسب، وإنما أظهر الكرامة التي ينالها الأبرار حين قال: "أعطي حكما للقديسين الذين للعلي، وملك القديسون" (دا 7: 22). هذا الحكم سيأتي خلال نارٍ. قال ملاخي: "إنه آتٍ (كنار أتون مطهرٍ) مثل طرقات القصارين". عندئذ يتمتع الأبرار بكرامةٍ عظيمةٍ. ويتحدث دانيال عن القيامة حيث يقول: "الراقدون في التراب يقومون" (دا 12: 12)[102].

القديس يوحنا الذهبي الفم

*   عندما سقطنا، قام قرن الخلاص لأجلنا (لو 1: 69)، وحجر الزاوية الرئيسي (إش 28: 16)، ويربطنا به ببعضنا البعض، وُضع في الوقت المناسب، أو قامت النار (مل 3: 2-3) التي تطهر أمورنا المنحطة الشريرة (1 كو 3: 13-15)[103].

 القديس غريغوريوس النزينزي

يقول أحد آباء الكنيسة بأنه: [ليس في جسارة يُدعى يوحنا ملاكًا مع أنه إنسان، وذلك بسبب قوته واستحقاقة، فإنه أكثر مجدًا مما لو كان ملاكًا بالاسم أو بالطبيعة. فإن الملاك يُدعى ملاكًا بسبب طبيعته كملاك أكثر منه أنه قد تأهل لذلك. لكنه لأمر معجزي أن إنسانًا وهو في طبيعته البشرية يعبر إلى القداسة الملائكية وينال نعمة الله التي ليست بحسب الطبيعة[104]].



والمجد لله دائما