«  الرجوع   طباعة  »

بعض رموز العهد القديم اولا الدم



Holy_bible_1



معني كلمة دم في العبري

H1818

דּם

dâm

BDB Definition:

1) blood

1a) of wine (figuratively)

Part of Speech: noun masculine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H1826 (compare H119)

Same Word by TWOT Number: 436

دم وايضا تقال مجازيا عن النبيذ

وملاحظه مهمة ان كلمة دم من كلمة ادم

H119

אדם

'âdam

aw-dam'

To show blood (in the face), that is, flush or turn rosy: - be (dyed, made) red (ruddy).

وهي ايضا مصدر لكلمة ادم اسم ابو البشر

H120

אדם

'âdâm

aw-dawm'

From H119; ruddy, that is, a human being (an individual or the species, mankind, etc.): - X another, + hypocrite, + common sort, X low, man (mean, of low degree), person.

فالانسان في العبري يعني من دم

وجائت 359 مره في العهد القديم

اليوناني

دم ايما

G129

αἷμα

aima

Thayer Definition:

1) blood

1a) of man or animals

1b) refers to the seat of life

1c) of those things that resemble blood, grape juice

2) blood shed, to be shed by violence, slay, murder

فهو دم حقيقي حقيقي مسفوك حتي لو استخدم كاشاره اليه اشياء مثل عصير الكرمة

اذا اقدر ان اقول ان عصير الكرمه هو دم بناء علي قواميس اللغه



وعدد مهم ابدا به لشرح رمز الدم وهو في العهد القديم يوضح ان الدم يشير للكائن الحي

سفر التثنية 12

12: 23 لكن احترز ان لا تاكل الدم لان الدم هو النفس فلا تاكل النفس مع اللحم

فطبيعة الحيوان ونفس الحيوان في دم الحيوان

ولهذا اصبح الدم رمز للفداء ومقابلة الله مع الانسان

وفي نقطة التقاء الله بالانسان نجد ان بعد ان انفصال الانسان عن الله بالخطيه اصبح يقبل الله الانسان بتقديم ذبائح اهم رمز فيها هو سفك الدم اي روح عوض عن روح كتكفير وهو المقصود بمعني المصالحه

ولكن هي ذبيحه ناقصه لان الحيوان اقل في المكانه من الانسان ولكن وضح الكتاب ان اهم من ذبيحه الحيوانيه رغم اهميتها وهي الذبيحه القلبيه

مزمور 51

16 لأَنَّكَ لاَ تُسَرُّ بِذَبِيحَةٍ وَإِلاَّ فَكُنْتُ أُقَدِّمُهَا. بِمُحْرَقَةٍ لاَ تَرْضَى.
17
ذَبَائِحُ اللهِ هِيَ رُوحٌ مُنْكَسِرَةٌ. الْقَلْبُ الْمُنْكَسِرُ وَالْمُنْسَحِقُ يَا اَللهُ لاَ تَحْتَقِرُهُ.

فالذبيحه القلبيه اوصي بها العهد القديم وهي يجب ان تصاحب الذبائح الحيوانيه وان تتقدمها وهذا لان القلب هو اهم جزء مسؤل عن الدم الذي قال عنه الكتاب هو يمثل نفس الانسان ولان الانسان مستحيل ان يقدم قلبه ذبيحه او يسفك دمه بالفعل فهو ياتي بقلبه رمزيا لله فرمز اليها بالذبيحه الحيوانيه وسفك دمها

اما الشرير الذي يفعل الشر وياتي بذبيحه فهو يصنع ام مكروه جدا لدي الرب لانه يقدم ذبيحه حيوانيه بدون التقدمه الاصليه وهي تقدمة قلبه فالدم يرمز لكل هذا



ونجد شيئ هام وهو تابوت عهد الرب وعلاقته بالدم

سفر الخروج25: 22

«وأنا أجتمع بك هناك، وأتكلم معك من على الغطاء من بين الكروبيم اللذين على تابوت الشهادة».

ولماذا اختار الله هذا المكان كنقطة التقاء الإنسان الخاطئ مع الله القدوس؟ الإجابة التي نفهمها من سفر اللاويين16 أنه إلى هذا المكان كان يدخل رئيس الكهنة كل سنة، كممثل لكل الشعب، في يوم الكفارة العظيم، ومعه الدم الذي يرشه على وجه الغطاء. فعلى أساس الدم أصبح للإنسان الخاطئ إمكانية الاقتراب إلى الله من جديد.

ونفس الأمر نجده أيضاً في العهد الجديد. ففي رسالة رومية3: 25 نقرأ أيضاً عن كرسي الرحمة المرشوش بالدم. في هذا المكان يتقابل الآن الله البار مع الإنسان الخاطئ. فعلى أساس الدم أمكن لنا الاقتراب من الله، وإلا لكان هذا الكرسي لا كرسي رحمة، بل عرش قضاء ودينونة، وما أرهب المصير! (مزمور143: 2).ولهذا رمز الدم هو الدال علي التقاء نفس الانسان بالله

ومن أهم الفصول التي تتحدث عن أهمية الدم كأساس العلاقة مع الله، هو سفر الخروج أصحاح12 الذي يتحدث عن الليلة التي فيها خرج شعب الله من بيت العبودية في أرض مصر، بعد ذبح خروف الفصح. ماذا طلب الرب منهم في تلك الليلة كي ينجو الأبكار من ضربة المهلك؟ لقد قال: «يأخذون لهم كل واحد شاة.. صحيحة.. يذبحه كل جمهور الجماعة، ويأخذون من الدم ويجعلونه على القائمتين والعتبة العليا. ويكون لكم الدم علامة على البيوت التي أنتم فيها، فأرى الدم وأعبر عنكم».

إذاً الذي كان يحميهم في تلك الليلة من ضربة الهلاك هو «الـدم». لانه فداء

في العهد القديم أكد المرنم أن فدية نفوسنا كريمة، وبالتالي فقد غلقت إلى الدهر (مزمور49: 8)،.

فرموزه من العهد القديم بالاضافه الي معني الفداء والمصالحه

الدم في العهد القديم بالاضافه الي انه السائل البيلوجي الاساسي للحياه وهو يعني الانسان نفسه كان يرمز لاقوي انواع العهود وهو ما يسمي بعهد الدم

عهد الدم هو اقوي من العهد الشفوي او العهد المكتوب لانه عهد يشترط فيه الختم بالدم علامة اشتراك حياه في هذا التعاهد
وباختصار بدأ عهد الدم من اول خطية ادم فذبح الرب خروفين ليقدم جلودهما لادم وحواء وارتبط ذلك بعهد نسل المراه يسحق رأس الحية

وبعهد كان عهد دم في تقديم ذبيحة قاين وكان عهد دم في تقديمة ذبيحة نوح حين تنسم الرب رائحة رضي واعطي عهد قوس قزح ان لا يعود يفني الانسان من علي وجه الارض لا تصور قلب الانسان شرير منذ حداثته

وكل هذا كان عهد دم حيواني ومشكلته انه لا يمثل روح الانسان وجسده اي لا يمثل الطبيعه الانسانيه جديا لانه ليس دم الانسان الحقيقي فهو عهد دم حيواني وليس عهد دم حقيقي فلهذا يجب ان يتم في وقت من الاوقات عهد دم بشري بين الله والانسان

عهد دم الانسان

ونصل للمرحله المهمة جدا وهي عهد الدم مع ابراهيم في الختان

وعلامة الختان هي تمثل عهد دم في جسم الانسان بقطع جزء ليس له وظيفه بيلوجية مهمة ولكنه بسببه يحدث نزف دم بشري فيمثل التعاقد او التعاهد انه يصدق علي هذه العهد بدمه ويشترك في التعاهد بحياته

وفي هذا التعاهد مضي الانسان بدمه التعاهد في عهد الدم مع الله والله لا يخالف وعوده فهو ايضا انه سيقدم عهد دم للانسان
والعهد لا يكون ساري الا بامضاء الطرفين والرب جعل الانسان يبدا وهذا تواضع من الرب حتي ياتي ملئ الزمان ويقدم الرب دمه في عهد الدم للانسان ليدخل معه في شركه ابديه بعهد الدم

وهذه الشركه تمثل طبيعة الانسان الذي قبل ان يتحد بجسد الرب ودمه ليس من اجبار من الله ولكن بحرية اختيار من الانسان

وفي سر الافخارستيا الانسان الذي تم كل الرموز يقبل ان ياكل جسد الرب ويشرب دمه لكي يتحد بجسد الرب ودمه

ولهذا موسي عندما اهمل في عهد الدم وتنفيذه في ابنه كان خطيه عظيمه عليه لانه اهمل عهد الدم في ابنه

واعود الي تشابه عهد الدم في العهد القديم مع عهد الدم في العهد الجديد ودم المسيح الذي نتناوله كدم حقيقي

وهو موجود في

سفر الخروج 24

24: 3 فجاء موسى و حدث الشعب بجميع اقوال الرب و جميع الاحكام فاجاب جميع الشعب بصوت واحد و قالوا كل الاقوال التي تكلم بها الرب نفعل

24: 4 فكتب موسى جميع اقوال الرب و بكر في الصباح و بنى مذبحا في اسفل الجبل و اثني عشر عمودا لاسباط اسرائيل الاثني عشر

24: 5 و ارسل فتيان بني اسرائيل فاصعدوا محرقات و ذبحوا ذبائح سلامة للرب من الثيران

24: 6 فاخذ موسى نصف الدم و وضعه في الطسوس و نصف الدم رشه على المذبح

24: 7 و اخذ كتاب العهد و قرا في مسامع الشعب فقالوا كل ما تكلم به الرب نفعل و نسمع له

24: 8 و اخذ موسى الدم و رش على الشعب و قال هوذا دم العهد الذي قطعه الرب معكم على جميع هذه الاقوال

موسي قسم الدم نصفين و بدا يرش ما يقرب من نصف الدم علي المذبح ثم قراءة الكتاب ورش المتبقي من الدم علي الكتاب والشعب بعد القراءه ولكن يجب ان نعرف تفاصيل رش المذبح لانها كلمه عامه فهناك ذبائح عامه كما ذكر في سفر اللاويين 4 و 5 وهذه الذبائح يرش دمها بالكامل علي المذبح فقط مستديرا وهناك ذبائح خاصه مثل ذبيحة تقديس الكاهن ولها طقوس خاصه مثل رش الدم علي قرون المذبح واسفل المذبح وعلي شحمة الاذن والابهام وعلي ملابسهم فالكاهن يشترك مع المذبح في رش الدم عليه وعلي المذبح كعلامة عهد ان هذا الانسان سيكون كاهنا لله مرتبط بالمذبح لذلك يشترك مع المذبح في عهد دم

وايضا ذبيحة لتدشين المذبح وهذا يرش علي المذبح وايضا علي الخيمة والانية كلها كعلامة لتقديس المذبح والخيمه او المبني وكل الانيه ايضا

ولكن الذبيحه هذه في هذا الاصحاح هي نوع خاص جدا من الذبائح لم يتكرر مره اخري في العهد القديم فهي ذبيحه تدشين مذبح وهو ايضا في نفس الوقت كان علامة عهد بين الله والشعب وهو عهد دم اي اقوي العهود التي يفهمها الشعب فالنصف الاول رش به المذبح والانيه والخيمه وهذا هو النصف الاول الذي قصد به في سفر الخروج بانه رش النصف علي المذبح والنصف الثاني رشه علي الشعب للعهد بين الله والشعب بعد سماع الوصايا بعهد دم

واسلوب الرش يكون باستخدام خشب زوفا وارز وصوف بعد ان يكون خفف الدم بماء طاهر كما شرح في لاويين 14 فهو لا يرش الدم بيده ولكن يخففه بماء في داخل الوعاء ثم يغمس فيه الزوفا وينضح

ويشرح معلمنا بولس علاقة ذلك بعهد دم المسيح

وندرس الان كلام معلمنا بولس الرسول

رسالة بولس الرسول الي العبرانيين 9

9: 19 لان موسى بعدما كلم جميع الشعب بكل وصية بحسب الناموس اخذ دم العجول و التيوس مع ماء و صوفا قرمزيا و زوفا و رش الكتاب نفسه و جميع الشعب

9: 20 قائلا هذا هو دم العهد الذي اوصاكم الله به

9: 21 و المسكن ايضا و جميع انية الخدمة رشها كذلك بالدم

9: 22 و كل شيء تقريبا يتطهر حسب الناموس بالدم و بدون سفك دم لا تحصل مغفرة

9: 23 فكان يلزم ان امثلة الاشياء التي في السماوات تطهر بهذه و اما السماويات عينها فبذبائح افضل من هذه

دم المسيح في التناول ليس بمعني زكري تاريخيه ولكن مهم جدا للتطهر من الخطايا والحصول علي المغفرة وهو عهد مع الله نفسه

رسالة بولس الرسول الاولي الي اهل كورنثوس

11: 25 كذلك الكاس ايضا بعدما تعشوا قائلا هذه الكاس هي العهد الجديد بدمي اصنعوا هذا كلما شربتم لذكري

وايضا يؤكد ان هذه الكاسر بسر الافخارستيا هي دم المسيح للعهد الجديد دم حقيقي وكما ذكرت معني عهد الدم



ونري هنا معلمنا بولس الرسول يشرح بالتفصيل ماذا فعل موسي بالنصف الثاني وهو الذي يتكلم عليه اولا لان الدم الاول يرش مباشره علي المذبح اما النصف الذي في الطسوس هو الذي يرش بخشب الزوفا والصوف بعد ان يكون خفف بالماء فوضح انه فعل ذلك بعدما قراء الكتاب

ثم يعود معلمنا بولس ويشرح ان النصف الاول قد رش به المذبح والمسكن وكل الانيه

وقد وضحت ان ما يرش بالدم معناه اشترك في العهد فهو هنا يشرك المذبح والمسكن والانيه بالوصايا التي في الكتاب بالشعب كلهم بعهد دم

لماذا ركز معلمنا بولس علي شرح هذه الذبيحه خاصه ؟

اولا لانها تشير الي ذبيحة المسيح ولهذا اشار الي نقاط هامه ان الدم مع الماء كمثال السيد المسيح الذي خرج من جنبه دم وماء وهو الباب الذي فتح لنا بمعمودية الماء والدم معمودية الماء لنا ومعمودية الدم تعمدنا بها في المسيح ولكن ندخل في الشركه المسيحيه لا بد ان نعبر من الجنب المفتوح فنعبر في الماء بالمعموديه ونقبل ايضا الصبغه القانيه



ثانيا ركز علي ان الكتاب تم رشه بالدم لان كلام رب المجد هو روح وحياة فنحن نشترك بعهد الدم في كلامه لكي نطهر ازهاننا وقلوبنا وهذا دقه من معلمنا بولس الرسول فيما كتب بارشاد الوحي الالهي



ثالثا رش الخيمه بالدم يمثل خيمتنا الجسديه وايضا كنيستنا التي نجتمع فيها ويكون المسيح في وسطنا وينقذنا كفلك نوح من طوفان العالم ويوضح شئ مهم ان خيمتنا الجسديه لم ترش من الخارج فقط بل من الداخل ايضا ليطهر حواسنا ويقدسنا بجملتنا كما قال

اذا لم يكتفي موسي برش الخيمه ولكن رش البشر ايضا

والخيمه تمثل جسد الانسان ورشه بالماء والدم يمثل العماد وهو امر فردي ولكن ماذا يمثل رش الدم علي الشعب جماعه وليس فردي ؟

في رائي هو يمثل وبوضوح سر الافخارستيا الجماعي الذي هو يمثل استمرارية عهد الدم ولكنه في العهد القديم تم بدم حيوانات لذلك يرش وليس يتناول ولكن في العهد الجديد يتم بدم ابن الانسان الذي يجمع العهد بين الله والانسان في دم ابن الانسان الرب يسوع المسيح ولهذا فهو يتم تناوله مع جسد الرب في سر الافخارستيا ومن يرفضه او لا يعتبر ان هذا هو دم حقيقي للرب يسوع المسيح كمن يرفض عهد الدم مع الرب



ورابعا نصف الدم تم رشه علي المذبح ( وكما شرحت في ملف هل يسوع المسيح ذبح بالمعني اللفظي ام المجازي ) وهنا المذبح هو عود الصليب

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 20


وَأَنْ يُصَالِحَ بِهِ الْكُلَّ لِنَفْسِهِ، عَامِلاً الصُّلْحَ بِدَمِ صَلِيبِهِ، بِوَاسِطَتِهِ، سَوَاءٌ كَانَ: مَا عَلَى الأَرْضِ، أَمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ.



رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 18


فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ اللهِ،



وبالفعل نصف دم المسيح تقريبا سفك علي عود الصليب



واخيرا يسوع المسيح هو الذي ذبح عننا والنصف الاخر تم رشه علينا لذلك اسمه دم عهد ولهذا اسمه العهد الجديد ودم العهد الجديد هو دم جسد الله مع الانسان بدا الانسان في العهد القديم بالختان والذبائح الحيوانية مع الذبيحه القلبية واكملها الله بدم جسده

سفر أعمال الرسل 20: 28


اِحْتَرِزُوا اِذًا لأَنْفُسِكُمْ وَلِجَمِيعِ الرَّعِيَّةِ الَّتِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ الْقُدُسُ فِيهَا أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوْا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ.



رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 25


الَّذِي قَدَّمَهُ اللهُ كَفَّارَةً بِالإِيمَانِ بِدَمِهِ، لإِظْهَارِ بِرِّهِ، مِنْ أَجْلِ الصَّفْحِ عَنِ الْخَطَايَا السَّالِفَةِ بِإِمْهَالِ اللهِ.



ففي العهد القديم الله سمح للانسان ان يعد مائده الفداء ليشترك مع الله وفي العهد الجديد الله اعد المائده بنفسه علي مذبحه الذي هو الصليب ويدعوا الكل لهذه المائده فمن يقبل يجلس معه ويتناول جسده ودم عهده للحياة الابدية ومن يرفض فيرفض عهده ولا ينال الخلاص

لانه لم يدرك ان السيد المسيح ذبح لاجلانا وايضا حمل لعنة التعليق علي الخشبه لاجلنا ليصالحنا في جسده مع الاب

ذبح بين السماء والارض وسكب نصف دمه علي مذبح الصليب ونصفه الاخر علينا واخذنا الصبغه الصبغه القانيه ونلنا الفداء واعطانا جسده ودمه ليحيا فينا وايضا اعطانا كلمته الحيه لنحيا بها

وبعد المصالحه قام ليعطي كل من اشترك في التناول من جسده ودمه قوة حياه في داخله يحيا به الي الابد فحزنا معه في الامه والان نفرح معه بقيامته وبخاصه انها ثاني ثمرة من ثمار الروح القدس

ربنا يعطي الكل روح الفرح فنفرح معا بافراح القيامه


وليس معلمنا بولس الرسول فقط شرح ذلك ولكن ارميا النبي بروح النبوة يقول

سفر ارميا 31

31: 31 ها ايام تاتي يقول الرب و اقطع مع بيت اسرائيل و مع بيت يهوذا عهدا جديدا

31: 32 ليس كالعهد الذي قطعته مع ابائهم يوم امسكتهم بيدهم لاخرجهم من ارض مصر حين نقضوا عهدي فرفضتهم يقول الرب

31: 33 بل هذا هو العهد الذي اقطعه مع بيت اسرائيل بعد تلك الايام يقول الرب اجعل شريعتي في داخلهم و اكتبها على قلوبهم و اكون لهم الها و هم يكونون لي شعبا

فالعهد الجديد بدم المسيح سيكون في داخلهم لانهم سيتناولوه في سر التناول وايضا سيجعلوا قلوبهم عرش للمسيح ويسمعون كلامه بالايمان ويتحدوا في جسده ويجعلوه الها لهم وهم شعبه اعضاء في جسده

وملخص تحقيق رموز الدم الذي شرحه العهد الجديد بدم المسيح مؤكدا لرموز العهد القديم



فهو اصبح للشركة بين الله والانسان

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2: 14


فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ،



وسيلة الفداء

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 1: 7


الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ بِدَمِهِ، غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ،



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 12


وَلَيْسَ بِدَمِ تُيُوسٍ وَعُجُول، بَلْ بِدَمِ نَفْسِهِ، دَخَلَ مَرَّةً وَاحِدَةً إِلَى الأَقْدَاسِ، فَوَجَدَ فِدَاءً أَبَدِيًّا.



رسالة بطرس الرسول الاولي 1

1: 18 عالمين انكم افتديتم لا باشياء تفنى بفضة او ذهب من سيرتكم الباطلة التي تقلدتموها من الاباء

1: 19 بل بدم كريم كما من حمل بلا عيب و لا دنس دم المسيح

1: 20 معروفا سابقا قبل تاسيس العالم و لكن قد اظهر في الازمنة الاخيرة من اجلكم



المغفرة

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1: 14


الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا.



تتميم الكفارة

رسالة بولس الرسول الي اهل رومية 3

3: 25 الذي قدمه الله كفارة بالايمان بدمه لاظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفة بامهال الله



اقتناء الله لنا مره اخري

سفر أعمال الرسل 20: 28


اِحْتَرِزُوا اِذًا لأَنْفُسِكُمْ وَلِجَمِيعِ الرَّعِيَّةِ الَّتِي أَقَامَكُمُ الرُّوحُ الْقُدُسُ فِيهَا أَسَاقِفَةً، لِتَرْعَوْا كَنِيسَةَ اللهِ الَّتِي اقْتَنَاهَا بِدَمِهِ.



للتطهير

رسالة يوحنا الرسول الأولى 1: 7


وَلكِنْ إِنْ سَلَكْنَا فِي النُّورِ كَمَا هُوَ فِي النُّورِ، فَلَنَا شَرِكَةٌ بَعْضِنَا مَعَ بَعْضٍ، وَدَمُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِهِ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ.



التبرير والخلاص

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 5: 9


فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُتَبَرِّرُونَ الآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الْغَضَبِ!



الغسيل

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 1: 5


وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ: الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ،



سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 7: 14


فَقُلْتُ لَهُ: «يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَعْلَمُ». فَقَالَ لِي: «هؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَتَوْا مِنَ الضِّيقَةِ الْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوا ثِيَابَهُمْ فِي دَمِ الْخَرُوفِ



وعدد مهم اخير ان الدم ليس بانفصال ولكن عمل الروح ايضا فيقول

رسالة يوحنا الرسول الأولى 5: 8


وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَالثَّلاَثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِدِ.

وساكمل هذا بمعونة ربنا في رمز الماء



والمجد لله دائما