«  الرجوع   طباعة  »

كيف يكون تلاميذ المسيح انبياء والمسيح هو خاتم الانبياء وكيف هم عظماء وبينهم خائن ؟ متي 10: 2-4



Holy_bible_1



الشبهة



ورد في إنجيل متى 10 :2-4 أن دعوة السيد المسيح هي دعوة مخصوصة وموجهة إلي بني إسرائيل فقط وبهذا أوصى تلاميذه وبناء عليه فإن المسيحية الموجودة الآن هي ديانة سياسية وليست عقائدية » 2وَأَمَّا أَسْمَاءُ الاثْنَيْ عَشَرَ رَسُولاً فَهِيَ هذِهِ: اَلأَوَّلُ سِمْعَانُ الَّذِي يُقَالُ لَهُ بُطْرُسُ، وَأَنْدَرَاوُسُ أَخُوهُ. يَعْقُوبُ بْنُ زَبْدِي، وَيُوحَنَّا أَخُوهُ. 3فِيلُبُّسُ، وَبَرْثُولَمَاوُسُ. تُومَا، وَمَتَّى الْعَشَّارُ. يَعْقُوبُ بْنُ حَلْفَى، وَلَبَّاوُسُ الْمُلَقَّبُ تَدَّاوُسَ. 4سِمْعَانُ الْقَانَوِيُّ، وَيَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيُّ الَّذِي أَسْلَمَهُ.5هؤُلاَءِ الاثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاًإِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا، وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ. «. ولو صحّ أن المسيح هو خاتم الأنبياء والمرسلين فلا يكون تلاميذه أنبياء.

بالإضافة إلى أن المسيحيين يعتبرون تلاميذ المسيح أفضل من موسى وسائر أنبياء بني إسرائيل، مع أن يَهُوذَا الإِسْخَرْيُوطِيُّ الخائن كان واحداً من هؤلاء، ومع ذلك يُقال إنه ممتلئ بالروح القدس!.



الرد



في البداية ارجوا مراجعة ملف

هل المسيح نبي لليهود فقط

وشرحت فيه ادلة ان المسيح ليس سياسي لليهود فقط ولكن هو للعالم كله بعدة طرق

الاول هو النبوات في العهد القديم التي تدل ان المسيا للعالم كله وليس لليهود فقط

ثانيا اقوال المسيح التي تؤكد انه للعالم كله

ثالثا اقوال تلاميذه التي تؤكد انه للعالم

رابعا شرح للاعداد التي استشهد بها المشككون بدون فهم او دراسه حقيقيه

خامسا الفكر الاسلامي

فمن يقول ان المسيح هو لليهود فقط بعد ذلك فهو مدلس



النقطه الثانية وهي

ولو صحّ أن المسيح هو خاتم الأنبياء والمرسلين فلا يكون تلاميذه أنبياء.

الحقيقه لا يفهم المشكك معني النبوه في الفكر المسيحي ولكن يحكم عليه بالفكر الاسلامي

وتعبير خاتم الانبياء والمرسلين ليس تعبير كتابي ولا مسيحي ولكنه لفظ اسلامي فالمسيح هو الله الذي يرسل رسله ويعطيهم مواهب الروح القدس ومنها موهبة النبوة

فالنبوة هي موهبه يهبها الله لانبياؤه وخدامه

واولا معني النبوة

من معاجم اللغه العربية

نبا (لسان العرب)
نَبا بصره عن الشيء نُبُوًّا ونُبِيّاً؛

النَّبيّ هو الذي أَنْبأَ عن الله،

الرؤيا الصادقة جُزْءٌ من النُّبُوَّة، والنبوةُ لا تكون إلاَّ وَحْياً، والكاذب في رؤياه يَدَّعِي أن الله تعالى أراه ما لم يُرِهِ، وأَعطاه جزءاً من النبوة ولم يعطه إياه،

نَبَا (القاموس المحيط)
نَبَا بَصَرُهُ نُبُوًّا ونُبِيًّا ونَبْوَةً،

المحيط

النُّبُوَّةُ : النُّبُوءَةُ، وهي تبليغُ وحْي اللهِ إلى النّاس



وفي الانجليزي

Prophecy

نبوءة

نبوة

بشر

كشف المستقبل

وحي الهي

تكهن

تخمين



وتوصف صادقه لو كشفت بالفعل المستقبل

وتوصف كاذبه لو شخص ادعي وخمن وكهن ولم يصدق تخمينه



وفي العبري نبوا

H5016

נבוּאה

nebû'âh

BDB Definition:

1) prophecy

1a) prophecy

1a1) specific and genuine

1a2) false

1b) prophetic writing

Part of Speech: noun feminine

نبوة اخبار بشيئ محدد مميز



وفي اليوناني بروفيتيا

G4394

προφητεία

prophēteia

Thayer Definition:

1) prophecy

1a) a discourse emanating from divine inspiration and declaring the purposes of God, whether by reproving and admonishing the wicked, or comforting the afflicted, or revealing things hidden; especially by foretelling future events

1b) Used in the NT of the utterance of OT prophets

1b1) of the prediction of events relating to Christ’s kingdom and its speedy triumph, together with the consolations and admonitions pertaining to it, the spirit of prophecy, the divine mind, to which the prophetic faculty is due

1b2) of the endowment and speech of the Christian teachers called prophets

1b3) the gifts and utterances of these prophets, especially of the predictions of the works of which, set apart to teach the gospel, will accomplish for the kingdom of Christ

Part of Speech: noun feminine

A Related Word by Thayer’s/Strong’s Number: from G4396 (“prophecy”)

Citing in TDNT: 6:781, 952

نبوة, خطاب نابع من وحي الهي ومعلن مقاصد الله سواء عن طريق توبيخ او معاتبة الاشرار او مواساة المنكوبين والكشف عن الاشياء الخفية ولاسيما من جانب التنبؤ بالاحداث المقبلة

فالنبي هو من يتكلم بما يُوحى به إليه من الله، فأقواله ليست من بنات أفكاره، ولكنها من مصدر أسمى . والنبي هو في نفس الوقت “الرائي“ الذي يري أموراً لا تقع في دائرة البصر الطبيعي، ويسمع أشياء لا تستطيع الأذن الطبيعية أن تسمعها. فكلمتا “النبي“ و “الرائي“ مترادفتان (1 صم 9: 9). أما من يتكلمون “برؤيا قلبهم لا عن فم الرب“ “فمن تلقاء ذواتهم.. الذاهبين وراء روحهم، ولم يروا شيئاً “فهم أنبياء كذبة" و "الرب لم يرسلهم" (إرميا 23: 16 - 18 ، حز 13: 2 - 7 ). فالأنبياء الحقيقيون إنما يتكلمون بما يضعه الله في أفواههم، أو يكشفه لبصائرهم الروحية (ارجع إلى إش 2: 1)، فليس من الضروري أن يأتي كلام الرب للنبي بصوت مسموع لأذنه الطبيعية. ولكن الأمر الأساسي هو أن يكون قادراً تماماً على التمييز بين صوت الله وصوت قلبه أو أفكاره الذاتية. فبهذا وحده يستطيع أن يقول إنه يتكلم باسم الرب أو " هكذا قال السيد الرب" (حز 4: 16، 7: 1). وفي هذا الحال يدرك أنه لابد أن يتكلم، كما يقول عاموس النبي: الأسد قد زمجر، فمن لا يخاف ؟ . السيد الرب قد تكلم، فمن لا يتنبأ ؟ " (عا 3: 8)، لأن كلمات الرب تشتعل في قلبه " كنار محرقة " إلى أن ينطق بها (إرميا 20: 7 - 9).

ويستخدم عن العهد الجديد من كلام انبياء العهد القديم

ولكن مفهوم النبوة والانبياء في العهد الجديد يختلف قليلا عن مفهوم العهد القديم لان في العهد القديم كان وسيلة اتصال الله بالشعب هو من خلال النبي فقط ولكن العهد الجديد النبوة واحده من مواهب الروح القدس

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 1


اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ،



من التنبؤ بالاحداث المتعلقة بملكوت المسيح والانتصار والتعزية وروح النبوة والعقل الالهي ومن الهبات الممنوحه لبعض المعلمين المسيحيين يقال انبياء

موهبة وكلام الانبياء وخاصه من التوقعات بالاعمال والي جانب تعليم الانجيل وللوصول الي ملكوت المسيح

قدّمت دائرة المعارف البريطانية التعريف الآتي: "السجلات المدوَّنة للنبوَّة العبرية في سفر إشعياء توضّح أن معنى النبوة الأساسي هو الكلمة أو الرسالة الشفوية التي يعلن فيها رسول خاص من اللّه إرادة اللّه. أما العنصر النبوي في التهديد أو المواعيد فهو مشروط باستجابة السامعين (18:1-20)، أو آية  تحدُث في المستقبل (14:7) لأن كل ما يحدث يتمم مقاصد إرادة اللّه". ثم تمضي   دائرة المعارف ذاتها لتقول: "ويضع إشعياء أهمية خاصة على إبراز أوجه الفرق بين آلهة بابل وبين يهوه، في أن يهوه ينفّذ ما سبق أن أنبأ به (3:48). فنبوات الأنبياء هي إعلان لمقاصد اللّه الحي، أكثر منها لمصير الإنسان" (37).

أما التعريف الكتابي للنبي فهو أنه الشخص الذي يعلن إرادة اللّه، والمستقبل، للشعب، كما يرشده الوحي الإلهي. وعلاوة على أنه ينادي بالقضاء على الخطأ، والدفاع عن الحق والبر، والشهادة لسمو الأخلاق على الطقوس الشكلية، فإن النبوّة وثيقة الارتباط بمقاصد نعمة اللّه من نحو شعبـه (ميخـا 4:5،20:7، إشعياء 3:60، 25:65).

ويعرفها اشعياء النبي بنفسه فيقول

سفر اشعياء

41: 22 ليقدموها و يخبرونا بما سيعرض ما هي الاوليات اخبروا فنجعل عليها قلوبنا و نعرف اخرتها او اعلمونا المستقبلات

41: 23 اخبروا بالاتيات فيما بعد فنعرف انكم الهة و افعلوا خيرا او شرا فنلتفت و ننظر معا



ويهدف النبي إلى جوار إعلان الآتيات، أن يعلن صفات اللّه وما يعمله، حسب مسرة مشيئته. وباختصار هو يعرِّف الناس باللّه وبإرادته وعمله.

وتكلمت في ملف صفات الانبياء الكذبه كيف نحكم علي الانبياء الصادقين وكيف نحكم علي ان انسان يدعي النبوه وهو كاذب

http://holy-bible-1.com/articles/display/10712



والنبوة كموهبة وعطية من الروح القدس مستمره

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 12: 28


فَوَضَعَ اللهُ أُنَاسًا فِي الْكَنِيسَةِ: أَوَّلاً رُسُلاً، ثَانِيًا أَنْبِيَاءَ، ثَالِثًا مُعَلِّمِينَ، ثُمَّ قُوَّاتٍ، وَبَعْدَ ذلِكَ مَوَاهِبَ شِفَاءٍ، أَعْوَانًا، تَدَابِيرَ، وَأَنْوَاعَ أَلْسِنَةٍ.



رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 4: 11


وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ،



وقد اكد ذلك يؤيل النبي

سفر يوئيل 2

28 « وَيَكُونُ بَعْدَ ذلِكَ أَنِّي أَسْكُبُ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ، وَيَحْلَمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا، وَيَرَى شَبَابُكُمْ رُؤًى.
29
وَعَلَى الْعَبِيدِ أَيْضًا وَعَلَى الإِمَاءِ أَسْكُبُ رُوحِي فِي تِلْكَ الأَيَّامِ،

فالذي يرفض النبوة كموهبة مستمره من الروح القدس هو يقاوم عمل الروح القدس ومن يدعي انه اخر الانبياء والمرسلين هو نبي كاذب لان النبوة موهبة لا تتوقف

ولكن مع مراعاة ان بعد المسيح لن ياتي مخلص فالمسيح هو الفادي المخلص المسيا المنتظر الوحيد فقط ولكن هو يعطي لتلاميذه وابناؤه مواهب منها النبوة

وقد اكد هذا بطرس الرسول

اعمال الرسل 2

16 بَلْ هذَا مَا قِيلَ بِيُوئِيلَ النَّبِيِّ.
17
يَقُولُ اللهُ
: وَيَكُونُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ أَنِّي أَسْكُبُ مِنْ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ، وَيَرَى شَبَابُكُمْ رُؤًى وَيَحْلُمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا.
18
وَعَلَى عَبِيدِي أَيْضًا وَإِمَائِي أَسْكُبُ مِنْ رُوحِي فِي تِلْكَ الأَيَّامِ فَيَتَنَبَّأُونَ
.





فهي موهبة مستمرة

سفر أعمال الرسل 19: 6


وَلَمَّا وَضَعَ بُولُسُ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْهِمْ، فَطَفِقُوا يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ وَيَتَنَبَّأُونَ.



ووجد انبياء من تلاميذ الرب

سفر أعمال الرسل 11: 27


وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ انْحَدَرَ أَنْبِيَاءُ مِنْ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ



سفر أعمال الرسل 21: 10


وَبَيْنَمَا نَحْنُ مُقِيمُونَ أَيَّامًا كَثِيرَةً، انْحَدَرَ مِنَ الْيَهُودِيَّةِ نَبِيٌّ اسْمُهُ أَغَابُوسُ.



سفر أعمال الرسل 21: 9


وَكَانَ لِهذَا أَرْبَعُ بَنَاتٍ عَذَارَى كُنَّ يَتَنَبَّأْنَ



رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 13: 9


لأَنَّنَا نَعْلَمُ بَعْضَ الْعِلْمِ وَنَتَنَبَّأُ بَعْضَ التَّنَبُّؤِ.



رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 14: 1


اِتْبَعُوا الْمَحَبَّةَ، وَلكِنْ جِدُّوا لِلْمَوَاهِبِ الرُّوحِيَّةِ، وَبِالأَوْلَى أَنْ تَتَنَبَّأُوا.



ويشرح معلمنا بولس فائدة موهبة النبوة

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 14:

1 اِتْبَعُوا الْمَحَبَّةَ، وَلكِنْ جِدُّوا لِلْمَوَاهِبِ الرُّوحِيَّةِ، وَبِالأَوْلَى أَنْ تَتَنَبَّأُوا.
2
لأَنَّ مَنْ يَتَكَلَّمُ بِلِسَانٍ لاَ يُكَلِّمُ النَّاسَ بَلِ اللهَ، لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَسْمَعُ، وَلكِنَّهُ بِالرُّوحِ يَتَكَلَّمُ بِأَسْرَارٍ
.
3
وَأَمَّا مَنْ يَتَنَبَّأُ، فَيُكَلِّمُ النَّاسَ بِبُنْيَانٍ وَوَعْظٍ وَتَسْلِيَةٍ
.
4
مَنْ يَتَكَلَّمُ بِلِسَانٍ يَبْنِي نَفْسَهُ، وَأَمَّا مَنْ يَتَنَبَّأُ فَيَبْنِي الْكَنِيسَةَ
.
5
إِنِّي أُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَكُمْ تَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ، وَلكِنْ بِالأَوْلَى أَنْ تَتَنَبَّأُوا
. لأَنَّ مَنْ يَتَنَبَّأُ أَعْظَمُ مِمَّنْ يَتَكَلَّمُ بِأَلْسِنَةٍ، إِلاَّ إِذَا تَرْجَمَ، حَتَّى تَنَالَ الْكَنِيسَةُ بُنْيَانًا.
6
فَالآنَ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، إِنْ جِئْتُ إِلَيْكُمْ مُتَكَلِّمًا بِأَلْسِنَةٍ، فَمَاذَا أَنْفَعُكُمْ، إِنْ لَمْ أُكَلِّمْكُمْ إِمَّا بِإِعْلاَنٍ، أَوْ بِعِلْمٍ، أَوْ بِنُبُوَّةٍ، أَوْ بِتَعْلِيمٍ؟



وكان يوحنا الرائي - بلا شك - نبياً (رؤ 1: 3، 22: 9 و18) رغم أنه لم يطلق على نفسه هذا اللقب.

وفائدة موهبة النبوة في الحياه المسيحية هي الوعظ والتشجيع (1 كو 14: 3)، كما كانت أحياناً لإرشاد المؤمنين في اتخاذ القرارات الهامة. فعن طريق الأنبياء أعلن الروح القدس اختياره لبولس وبرنابا للعمل الذي دعاهما إليه ( أع 13: 1 - 3، ارجع أيضاً إلى 1 تي 1: 18، 4: 14) . والأرجح أنه عن طريق النبوة أيضاً، منع الروح القدس بولس وتيموثاو س من الكرازة في أسيا (أع 16: 6)، كما منعهم من الذهاب إلى بثينية (أع 16: 7 ) .

كما كان التنبؤ أحياناً يتضمن أحداثاً في طي المستقبل، كما تنبأ أغابوس عن المجاعة العالمية)أع 11: 28)، وبإلقاء القبض على الرسول بولس في أورشليم (أع 21: 11 - ارجع أيضاً إلى 20: 23). كما أن سفر الرؤيا يحتوي على نبوات عن الأيام الأخيرة، ليس لإشباع فضول من كتب إليهم، بل لتعزيتهم وتشجيعهم في وسط الاضطهادات والتجارب المحيطة بهم.



اما كلام المشكك عن يهوذا الاسخريوطي وانه وسط التلاميذ فيقول القس الدكتور منيس عبد النور

أما كلام المعترض عن يهوذا الإسخريوطي فمردود عليه بأن وجود منافق وسط الأبرار لا يقدح في صلاحهم، والمسيح كان يعرف حقيقة يهوذا، ولكنه قال عن الحنطة والزوان: »دعوهما ينميان كلاهما معاً إلى الحصاد«، (متى 13:30) فيجمع الزوان للنار ويُدخِل الحنطة في المخازن. فكذلك الحال مع كنيسة الله، ففي أعضائها الصالح والطالح إلى أن يأتي اليوم الأخير. ومع ذلك فلما أظهر يهوذا الخيانة نخسه ضميره على خيانته، وتأكد أنه أسلم القدوس لأجل الأثمة، فلم يسعه سوى الانتحار.



والمجد لله دائما