«  الرجوع   طباعة  »

هل اليهود دانوا المسيح ام بيلاطس ومحاكمات المسيح الست ؟ متي 27: 3 مرقس 15 و لوقا 22 ويوحنا 18



Holy_bible_1



الشبهة



ورد في إنجيل متى 27 :3 أنه حُكم على المسيح وأنه دين، وهو غلط، لأن رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب وَدَفَعُوهُ إِلَى بِيلاَطُسَ الْبُنْطِيِّ



الرد



الحقيقه اليهود دانوا المسيح في محاكماتهم ليس مره احده بل ثلاث مرات وايضا حكم عليه بيلاطس

والعدد يقول

انجيل متي 27

27: 1 و لما كان الصباح تشاور جميع رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب على يسوع حتى يقتلوه

27: 2 فاوثقوه و مضوا به و دفعوه الى بيلاطس البنطي الوالي

27: 3 حينئذ لما راى يهوذا الذي اسلمه انه قد دين ندم و رد الثلاثين من الفضة الى رؤساء الكهنة و الشيوخ

27: 4 قائلا قد اخطات اذ سلمت دما بريئا فقالوا ماذا علينا انت ابصر

وهنا يتكلم عن المحاكمة الصباحية الثالثه التي ايضا ادانوه ظلما

ومعني دين

G2632

κατακρίνω

katakrinō

Thayer Definition:

1) to give judgment against, to judge worthy of punishment

1a) to condemn

1b) by one’s good example to render another’s wickedness themore evident and censurable

Part of Speech: verb

A Related Word by Thayer’s/Strong’s Number: from G2596 and G2919

Citing in TDNT: 3:951, 469

حكم عليه او يستحق العقاب دين او قدم ضده ادلة

وبالفعل اليهود قدموا ادله كاذبه وايضا ادانوه في تعبير انه المسيح وانه يجلس عن يمين الله



ثانيا العدد لا يقول انه دين من اليهود فقط ولكن ايضا يقول انه دين بعد ان مضوا به الي بيلاطس في الصباح بعد مجمع السنهدريم فالعدد لا يحدد اي دينونه يقصدها من اليهود ام من بيلاطس وبخاصه انه طرح الفضه في الهيكل لان اليهود كانوا قد مضوا بالفعل الي بيلاطس فقول دين لا يحدد عن دينونة اليهود له ام بيلاطس

فمن يدعي ان العدد يتناقض ان بيلاطس هو من ادان المسيح فقط اخطأ لان العدد لا يقول عكس ذلك

ولكن الحقيقه الموضوع اعمق من ذلك فالمسيح حوكم ستة مرات وادين في الستة محاكمات ظلما

ترتيب الاحداث

تمت للسيد المسيح ستة محاكمات

ثلاثه يهوديه وثلاثه رومانيه

الاولي بعد القبض عليه مساء في بيت حنان



انجيل يوحنا 18

18: 13 و مضوا به الى حنان اولا لانه كان حما قيافا الذي كان رئيسا للكهنة في تلك السنة

18: 14 و كان قيافا هو الذي اشار على اليهود انه خير ان يموت انسان واحد عن الشعب

18: 15 و كان سمعان بطرس و التلميذ الاخر يتبعان يسوع و كان ذلك التلميذ معروفا عند رئيس الكهنة فدخل مع يسوع الى دار رئيس الكهنة

فقيافا كان من البدايه وفي بداية المحاكمة اليهودية الاولي التي في بيت حنانيا حكم عليه بالموت وايضا حنانيا كان حكم عليه وارسله مقيد

18: 24 و كان حنان قد ارسله موثقا الى قيافا رئيس الكهنة

اي انه يدينه ويحكم عليه انه مجرم يستحق العقاب فارسله مقيد الي بيت قيافا



المحاكمة اليهودية الثانية في منتصف الليل في بيت قيافا

انجيل متي 26

26: 57 و الذين امسكوا يسوع مضوا به الى قيافا رئيس الكهنة حيث اجتمع الكتبة و الشيوخ

26: 58 و اما بطرس فتبعه من بعيد الى دار رئيس الكهنة فدخل الى داخل و جلس بين الخدام لينظر النهاية

26: 59 و كان رؤساء الكهنة و الشيوخ و المجمع كله يطلبون شهادة زور على يسوع لكي يقتلوه

26: 60 فلم يجدوا و مع انه جاء شهود زور كثيرون لم يجدوا و لكن اخيرا تقدم شاهدا زور

26: 61 و قالا هذا قال اني اقدر ان انقض هيكل الله و في ثلاثة ايام ابنيه

26: 62 فقام رئيس الكهنة و قال له اما تجيب بشيء ماذا يشهد به هذان عليك

26: 63 و اما يسوع فكان ساكتا فاجاب رئيس الكهنة و قال له استحلفك بالله الحي ان تقول لنا هل انت المسيح ابن الله

26: 64 قال له يسوع انت قلت و ايضا اقول لكم من الان تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة و اتيا على سحاب السماء

26: 65 فمزق رئيس الكهنة حينئذ ثيابه قائلا قد جدف ما حاجتنا بعد الى شهود ها قد سمعتم تجديفه

26: 66 ماذا ترون فاجابوا و قالوا انه مستوجب الموت

26: 67 حينئذ بصقوا في وجهه و لكموه و اخرون لطموه





انجيل مرقس 14

14: 53 فمضوا بيسوع الى رئيس الكهنة فاجتمع معه جميع رؤساء الكهنة و الشيوخ و الكتبة

14: 54 و كان بطرس قد تبعه من بعيد الى داخل دار رئيس الكهنة و كان جالسا بين الخدام يستدفئ عند النار

14: 55 و كان رؤساء الكهنة و المجمع كله يطلبون شهادة على يسوع ليقتلوه فلم يجدوا

14: 56 لان كثيرين شهدوا عليه زورا و لم تتفق شهاداتهم

14: 57 ثم قام قوم و شهدوا عليه زورا قائلين

14: 58 نحن سمعناه يقول اني انقض هذا الهيكل المصنوع بالايادي و في ثلاثة ايام ابني اخر غير مصنوع باياد

14: 59 و لا بهذا كانت شهادتهم تتفق

14: 60 فقام رئيس الكهنة في الوسط و سال يسوع قائلا اما تجيب بشيء ماذا يشهد به هؤلاء عليك

14: 61 اما هو فكان ساكتا لم يجب بشيء فساله رئيس الكهنة ايضا و قال له اانت المسيح ابن المبارك

14: 62 فقال يسوع انا هو و سوف تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة و اتيا في سحاب السماء

14: 63 فمزق رئيس الكهنة ثيابه و قال ما حاجتنا بعد الى شهود

14: 64 قد سمعتم التجاديف ما رايكم فالجميع حكموا عليه انه مستوجب الموت

14: 65 فابتدا قوم يبصقون عليه و يغطون وجهه و يلكمونه و يقولون له تنبا و كان الخدام يلطمونه



انجيل لوقا 22

22: 54 فاخذوه و ساقوه و ادخلوه الى بيت رئيس الكهنة و اما بطرس فتبعه من بعيد

22: 55 و لما اضرموا نارا في وسط الدار و جلسوا معا جلس بطرس بينهم

22: 56 فراته جارية جالسا عند النار فتفرست فيه و قالت و هذا كان معه

22: 57 فانكره قائلا لست اعرفه يا امراة

22: 58 و بعد قليل راه اخر و قال و انت منهم فقال بطرس يا انسان لست انا

22: 59 و لما مضى نحو ساعة واحدة اكد اخر قائلا بالحق ان هذا ايضا كان معه لانه جليلي ايضا

22: 60 فقال بطرس يا انسان لست اعرف ما تقول و في الحال بينما هو يتكلم صاح الديك

22: 61 فالتفت الرب و نظر الى بطرس فتذكر بطرس كلام الرب كيف قال له انك قبل ان يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات

22: 62 فخرج بطرس الى خارج و بكى بكاء مرا

22: 63 و الرجال الذين كانوا ضابطين يسوع كانوا يستهزئون به و هم يجلدونه

22: 64 و غطوه و كانوا يضربون وجهه و يسالونه قائلين تنبا من هو الذي ضربك



انجيل يوحنا 18

18: 19 فسال رئيس الكهنة يسوع عن تلاميذه و عن تعليمه

18: 20 اجابه يسوع انا كلمت العالم علانية انا علمت كل حين في المجمع و في الهيكل حيث يجتمع اليهود دائما و في الخفاء لم اتكلم بشيء

18: 21 لماذا تسالني انا اسال الذين قد سمعوا ماذا كلمتهم هوذا هؤلاء يعرفون ماذا قلت انا

18: 22 و لما قال هذا لطم يسوع واحد من الخدام كان واقفا قائلا اهكذا تجاوب رئيس الكهنة

18: 23 اجابه يسوع ان كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي و ان حسنا فلماذا تضربني

18: 24 و كان حنان قد ارسله موثقا الى قيافا رئيس الكهنة

وهم ايضا دانوه في هذه المحاكمة وحكموا بانه يستحق القتل بل بدؤا في ضربه بالفعل اقرارا بانه قد دين



الثالثة صباحا

امام مجمع السنهدريم الذي اجتمع بداية النهار

انجيل متي 27

27: 1 و لما كان الصباح تشاور جميع رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب على يسوع حتى يقتلوه

27: 2 فاوثقوه و مضوا به و دفعوه الى بيلاطس البنطي الوالي

27: 3 حينئذ لما راى يهوذا الذي اسلمه انه قد دين ندم و رد الثلاثين من الفضة الى رؤساء الكهنة و الشيوخ



انجيل مرقس 15

15: 1 و للوقت في الصباح تشاور رؤساء الكهنة و الشيوخ و الكتبة و المجمع كله فاوثقوا يسوع و مضوا به و اسلموه الى بيلاطس



انجيل لوقا 22

22: 66 و لما كان النهار اجتمعت مشيخة الشعب رؤساء الكهنة و الكتبة و اصعدوه الى مجمعهم

22: 67 قائلين ان كنت انت المسيح فقل لنا فقال لهم ان قلت لكم لا تصدقون

22: 68 و ان سالت لا تجيبونني و لا تطلقونني

22: 69 منذ الان يكون ابن الانسان جالسا عن يمين قوة الله

22: 70 فقال الجميع افانت ابن الله فقال لهم انتم تقولون اني انا هو

22: 71 فقالوا ما حاجتنا بعد الى شهادة لاننا نحن سمعنا من فمه

انجيل لوقا 23

23: 1 فقام كل جمهورهم و جاءوا به الى بيلاطس

فهم دانوه ايضا واقروا انه مستحق الموت ولانهم لا يقدرون ان يقتلوه بانفسهم لان الحكم نزع منهم فاخذوه الي بيلاطس

وبدات بعد ذلك المحاكمات الرومانية الثلاثه

الاولي الرومانية

امام بيلاطس في الساعه الثامنه او ما بعد ذلك صباحا ( قرب بداية الساعه الثالثه اليهودية )

انجيل متي 27

27: 11 فوقف يسوع امام الوالي فساله الوالي قائلا اانت ملك اليهود فقال له يسوع انت تقول

27: 12 و بينما كان رؤساء الكهنة و الشيوخ يشتكون عليه لم يجب بشيء

27: 13 فقال له بيلاطس اما تسمع كم يشهدون عليك

27: 14 فلم يجبه و لا عن كلمة واحدة حتى تعجب الوالي جدا



انجيل مرقس 15

15: 2 فساله بيلاطس انت ملك اليهود فاجاب و قال له انت تقول

15: 3 و كان رؤساء الكهنة يشتكون عليه كثيرا

15: 4 فساله بيلاطس ايضا قائلا اما تجيب بشيء انظر كم يشهدون عليك

15: 5 فلم يجب يسوع ايضا بشيء حتى تعجب بيلاطس



انجيل لوقا 23

23: 1 فقام كل جمهورهم و جاءوا به الى بيلاطس

23: 2 و ابتداوا يشتكون عليه قائلين اننا وجدنا هذا يفسد الامة و يمنع ان تعطى جزية لقيصر قائلا انه هو مسيح ملك

23: 3 فساله بيلاطس قائلا انت ملك اليهود فاجابه و قال انت تقول

23: 4 فقال بيلاطس لرؤساء الكهنة و الجموع اني لا اجد علة في هذا الانسان

23: 5 فكانوا يشددون قائلين انه يهيج الشعب و هو يعلم في كل اليهودية مبتدئا من الجليل الى هنا

23: 6 فلما سمع بيلاطس ذكر الجليل سال هل الرجل جليلي

23: 7 و حين علم انه من سلطنة هيرودس ارسله الى هيرودس اذ كان هو ايضا تلك الايام في اورشليم



انجيل يوحنا 18

18: 29 فخرج بيلاطس اليهم و قال اية شكاية تقدمون على هذا الانسان

18: 30 اجابوا و قالوا له لو لم يكن فاعل شر لما كنا قد سلمناه اليك

18: 31 فقال لهم بيلاطس خذوه انتم و احكموا عليه حسب ناموسكم فقال له اليهود لا يجوز لنا ان نقتل احدا

18: 32 ليتم قول يسوع الذي قاله مشيرا الى اية ميتة كان مزمعا ان يموت



الثانية

امام هيرودس وتكون تقريبا بعد العاشره صباحا ( وتكون بدات الساعه الثالثه اليهودية )

انجيل لوقا 23

23: 8 و اما هيرودس فلما راى يسوع فرح جدا لانه كان يريد من زمان طويل ان يراه لسماعه عنه اشياء كثيرة و ترجى ان يرى اية تصنع منه

23: 9 و ساله بكلام كثير فلم يجبه بشيء

23: 10 و وقف رؤساء الكهنة و الكتبة يشتكون عليه باشتداد

23: 11 فاحتقره هيرودس مع عسكره و استهزا به و البسه لباسا لامعا و رده الى بيلاطس

23: 12 فصار بيلاطس و هيرودس صديقين مع بعضهما في ذلك اليوم لانهما كانا من قبل في عداوة بينهما



وهم ساروا به من امام بيلاطس الي مقر اقامة هيرودس

الثالثه الرومانية

امام بلاطس مرة اخري وتكون بعد الحاديه عشر صباحا (ولازلنا في الساعه الثالثه اليهودية ولكن الساعه السادسه اقتربت اي نحو السادسه )

انجيل متي 27

27: 15 و كان الوالي معتادا في العيد ان يطلق للجمع اسيرا واحدا من ارادوه

27: 16 و كان لهم حينئذ اسير مشهور يسمى باراباس

27: 17 ففيما هم مجتمعون قال لهم بيلاطس من تريدون ان اطلق لكم باراباس ام يسوع الذي يدعى المسيح

27: 18 لانه علم انهم اسلموه حسدا

27: 19 و اذ كان جالسا على كرسي الولاية ارسلت اليه امراته قائلة اياك و ذلك البار لاني تالمت اليوم كثيرا في حلم من اجله

27: 20 و لكن رؤساء الكهنة و الشيوخ حرضوا الجموع على ان يطلبوا باراباس و يهلكوا يسوع

27: 21 فاجاب الوالي و قال لهم من من الاثنين تريدون ان اطلق لكم فقالوا باراباس

27: 22 قال لهم بيلاطس فماذا افعل بيسوع الذي يدعى المسيح قال له الجميع ليصلب

27: 23 فقال الوالي و اي شر عمل فكانوا يزدادون صراخا قائلين ليصلب

27: 24 فلما راى بيلاطس انه لا ينفع شيئا بل بالحري يحدث شغب اخذ ماء و غسل يديه قدام الجمع قائلا اني بريء من دم هذا البار ابصروا انتم

27: 25 فاجاب جميع الشعب و قالوا دمه علينا و على اولادنا

27: 26 حينئذ اطلق لهم باراباس و اما يسوع فجلده و اسلمه ليصلب



انجيل مرقس 15

15: 6 و كان يطلق لهم في كل عيد اسيرا واحدا من طلبوه

15: 7 و كان المسمى باراباس موثقا مع رفقائه في الفتنة الذين في الفتنة فعلوا قتلا

15: 8 فصرخ الجمع و ابتداوا يطلبون ان يفعل كما كان دائما يفعل لهم

15: 9 فاجابهم بيلاطس قائلا اتريدون ان اطلق لكم ملك اليهود

15: 10 لانه عرف ان رؤساء الكهنة كانوا قد اسلموه حسدا

15: 11 فهيج رؤساء الكهنة الجمع لكي يطلق لهم بالحري باراباس

15: 12 فاجاب بيلاطس ايضا و قال لهم فماذا تريدون ان افعل بالذي تدعونه ملك اليهود

15: 13 فصرخوا ايضا اصلبه

15: 14 فقال لهم بيلاطس و اي شر عمل فازدادوا جدا صراخا اصلبه

15: 15 فبيلاطس اذ كان يريد ان يعمل للجمع ما يرضيهم اطلق لهم باراباس و اسلم يسوع بعدما جلده ليصلب



انجيل لوقا 23

23: 13 فدعا بيلاطس رؤساء الكهنة و العظماء و الشعب

23: 14 و قال لهم قد قدمتم الي هذا الانسان كمن يفسد الشعب و ها انا قد فحصت قدامكم و لم اجد في هذا الانسان علة مما تشتكون به عليه

23: 15 و لا هيرودس ايضا لاني ارسلتكم اليه و ها لا شيء يستحق الموت صنع منه

23: 16 فانا اؤدبه و اطلقه

23: 17 و كان مضطرا ان يطلق لهم كل عيد واحدا

23: 18 فصرخوا بجملتهم قائلين خذ هذا و اطلق لنا باراباس

23: 19 و ذاك كان قد طرح في السجن لاجل فتنة حدثت في المدينة و قتل

23: 20 فناداهم ايضا بيلاطس و هو يريد ان يطلق يسوع

23: 21 فصرخوا قائلين اصلبه اصلبه

23: 22 فقال لهم ثالثة فاي شر عمل هذا اني لم اجد فيه علة للموت فانا اؤدبه و اطلقه

23: 23 فكانوا يلجون باصوات عظيمة طالبين ان يصلب فقويت اصواتهم و اصوات رؤساء الكهنة

23: 24 فحكم بيلاطس ان تكون طلبتهم



انجيل يوحنا 18

18: 33 ثم دخل بيلاطس ايضا الى دار الولاية و دعا يسوع و قال له انت ملك اليهود

18: 34 اجابه يسوع امن ذاتك تقول هذا ام اخرون قالوا لك عني

18: 35 اجابه بيلاطس العلي انا يهودي امتك و رؤساء الكهنة اسلموك الي ماذا فعلت

18: 36 اجاب يسوع مملكتي ليست من هذا العالم لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون لكي لا اسلم الى اليهود و لكن الان ليست مملكتي من هنا

18: 37 فقال له بيلاطس افانت اذا ملك اجاب يسوع انت تقول اني ملك لهذا قد ولدت انا و لهذا قد اتيت الى العالم لاشهد للحق كل من هو من الحق يسمع صوتي

18: 38 قال له بيلاطس ما هو الحق و لما قال هذا خرج ايضا الى اليهود و قال لهم انا لست اجد فيه علة واحدة

18: 39 و لكم عادة ان اطلق لكم واحدا في الفصح افتريدون ان اطلق لكم ملك اليهود

18: 40 فصرخوا ايضا جميعهم قائلين ليس هذا بل باراباس و كان باراباس لصا

19: 1 فحينئذ اخذ بيلاطس يسوع و جلده

وايضا ادانه

ولهذا تعبير ان اليهود ادانوه هذا صحيح وتعبير ان بيلاطس ادانه هذا صحيح ومتي البشير هو وبقية المبشرين وضحوا محاكمات المسيح بدقة شديدة

وحتي في اثناء محاكمات بيلاطس هو كان يريد ان يطلقه واليهود هم الذين ادانوه واجبروا بيلاطس ان يحكم عليه وهم صرخوا قائلين اصلبه اصلبه

ولهذا تعبير انه دين كان تعبير دقيق لانه دين اكثر من مره باكثر من شخص



والمجد لله دائما