«  الرجوع   طباعة  »

الوسيط والمصالح هو اثبات لاهوت . ايوب 9: 33 رومية 5: 10 كولوسي 1: 20 و 2 كورنثوس 5

 

Holy_bible_1

 

ندرس في هذا الملف تعبير قاله ايوب وله علاقة بفكرة المصالحة بين طرفين وسنجد ان هذا التعبير مهم في فهم معني المصالحة في المسيحية بين الله والانسان وهو ما جاء في  

سفر ايوب 9

32 لأَنَّهُ لَيْسَ هُوَ إِنْسَانًا مِثْلِي فَأُجَاوِبَهُ، فَنَأْتِي جَمِيعًا إِلَى الْمُحَاكَمَةِ.
33 لَيْسَ بَيْنَنَا مُصَالِحٌ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى كِلَيْنَا.

في البداية ندرس معا معني كلمة مصالح

من قاموس سترونج 

H3198

יכח

yâkach

yaw-kakh'

A primitive root; to be right (that is, correct); reciprocally to argue; causatively to decidejustify or convict: - appoint, argue, chasten, convince, correct (-ion), daysman, dispute, judge, maintain, plead, reason (together), rebuke, reprove (-r), surely, in any wise.

جذر بمعني يكون علي حق ( هذا هو الصحيح ) يتبادل النقاش يقرر بسببية, يبرر او يدين, يعين يجادل يوبخ يقنع يصحح, مصالح, فاصل الخلاف, قاضي, محافظ, مرافع, سبب, موبخ, يوبخ, يؤكد باي حكمة.

قاموس برون

H3198

יכח

yâkach

BDB Definition:

1) to prove, decide, judge, rebuke, reprove, correct, be right

1a) (Hiphil)

1a1) to decide, judge

1a2) to adjudge, appoint

1a3) to show to be right, prove

1a4) to convince, convict

1a5) to reprove, chide

1a6) to correct, rebuke

1b) (Hophal) to be chastened

1c) (Niphal) to reason, reason together

1d) (Hithpael) to argue

Part of Speech: verb

A Related Word by BDB/Strong’s Number: a primitive root

Same Word by TWOT Number: 865

يثبت ويقرر ويقضي ويوبخ ويصحح ويكون علي حق.....

قاموس كلمات الكتاب المقدس

H3198

 

ָיַכח

yāḵaḥ: A verb meaning to argue, to convince, to convict, to judge, to reprove. The word usually refers to the clarification of people's moral standing, which may involve arguments being made for them (Job_13:15Isa_11:4) or against them (Job_19:5Psa_50:21). The word may refer to the judgment of a case between people (Gen_31:37Gen_31:42) or even (in the days before Christ) to someone desired to mediate between God and humankind (Job_9:33). The word may also refer to physical circumstances being used to reprove sin (2Sa_7:14Hab_1:12). Reproving sin, whether done by God (Pro_3:12) or persons (Lev_19:17), was pictured as a demonstration of love, but some people were too rebellious or scornful to be reproved (Pro_9:7Pro_15:12Eze_3:26). In Gen_24:14Gen_24:44, the word referred to God's appointment (or judgment) of Rebekah as the one to be married to Isaac.

الفعل يعني يجادل ويقنع ويدين ويقاضي ويوبخ, الكلمة عادة تشير الي توضيح موقف الشعب المعنوي الذي قد يشمل المحاججة التي تقدم لاجلهم ايوب 13: 15 و اشعياء 11: 4 او ضدهم ايوب 19: 5 و مزمور 50: 21 . الكلمة قد تشير المحاكمة في حالة بين البشر تكوين 31: 37 و تكوين 31: 42 او حتي قبل ايام المسيح لاي شخص يرغب في وسيط بين الله والجنس البشري ايوب 9: 33 .....

ففهمنا ان الكلمة في العبري لها معني عميق جدا عن شخص يصالح بين اثنين له الحق ان يجادل الاثنين ويقنع ويدين ويقاضي ويوبخ المخطئ ويوضح ايضا موقف كل منهما.

ايوب يقول في هذا المقطع حزين علي التجربه الصعبه التي هو فيها ولكنه للاسف لايزال بارا في عينه نفسه ويعاتب الرب علي العذاب والالم ولكن يتكلم عن الله بوقار شديد وفقط مشكلته انه يري ان الله قد طرحه كمن هو في غضبٍ شديدٍ من جهته، وأن رجاءه الوحيد هو أن يلتقي معه وجهًا لوجه ليحقق له العدالة، لكن لا يزال غير الممكن الوصول إليه، حتى في المحكمة يتعامل الله معه كما لو كان قاضيًا غير عادلٍ. يكتشف الحاجة إلى وسيط بين الله غير المنظور والناس. اشتاق أيوب أن يجد هذا الوسيط الذي يستطيع أن يقدمه لله القدير. يترجى أيوب لو كان له وسيط لدى الله، أو يتخلى الله عن عصا سلطانه ويصير في مستوي البشر لمرة واحدة فيستطيع ان يتفاهم معه ويفهم منه لماذا غضب عليه وتركه في هذه التجربة رغم ان ايوب لا يعرف ما هي خطيته التي جلبت عليه كل هذه الشرور. 

وفي هذا التعبير ينقل لنا ايوب فكر بيئي بمعني انه لو اختلف انسان مع انسان يبحث عن انسان مساوي لهما في المكانة هما الاثنين ليكون له القدرة ان يضع يد من يديه علي كتف كل واحد منهما وكلمته مسموعه عندهما كليهما وهذا امر مهم لانه هو الذي يكون مسؤل عن فض الخلاف عن طريق انه يفحص الامر ويرى سبب المشكله وهل هناك سوء تفاهم في الموضوع وايضا يكشف من هو المخطئ وهذا الوسيط يوبخه او يوجهه لو كان لا يعرف ما هو خطؤه وبالطبع يصالح المختلفين. وهذا هو دور القضاء في ابسط صوره. 

فمشكلة ايوب تتلخص انه كانسان ومخاصمه ليس انسان ولكن الله وفرق المكانه بينهم ضخمه بالطبع لان مكانة الانسان المخلوق لا تقارن بمكانة الله الخالق. فهو يبحث عن مصالح بين الله وبين الانسان وهنا تبرز مشكلة ضخمه هو قد يجد انسان مساوي لايوب في المكانة ولكن كيف يجد كائن مساوي لله في المكانة ليعمل كمصالح بين ايوب وبين الله ليضع يديه عليهما كلاهما ؟ ومن هنا تظهر مكانة المسيح الله الظاهر في الجسد فبدونه لايمكن مصالحة الانسان مع الله لانه لا يوجد وسيط مكانته مساوية لمكانة الانسان ومكانة الله في ذات الوقت ولكن المسيح الله الظاهر في الجسد 

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 3: 16

 

وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَىاللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ.

هو الوسيط فهو الله وهو الانسان 

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 2: 5

 

لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ،

وهذا يؤكد المعني الذي قاله ايوب ويؤكد ايضا ان المسيح هو الله وهو ابن الانسان 

مكانته بالناسوت هو مساوي للانسان 

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2 

17 مِنْ ثَمَّ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لِكَيْ يَكُونَ رَحِيمًا، وَرَئِيسَ كَهَنَةٍ أَمِينًا فِي مَا للهِ حَتَّى يُكَفِّرَ خَطَايَا الشَّعْبِ.
18 لأَنَّهُ فِي مَا هُوَ قَدْ تَأَلَّمَ مُجَرَّبًا يَقْدِرُ أَنْ يُعِينَ الْمُجَرَّبِينَ.

ومكانته باللاهوت هو مساوي وواحد مع الاب

إنجيل يوحنا 10: 30

 

أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».

وهذا ما شرحه معلمنا يوحنا 

انجيل يوحنا 1

1 فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ.
2 هذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللهِ.

3 كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ.

4 فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ،

ويوحنا الحبيب يكمل بكلمات مهمة تكمل المعني 

14 وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا.

ولهذا فتعبير ايوب يؤكد ان البشرية قبل المسيح كانت تبحث عن هذا المصالح الذي لابد ان تكون له طبيعة الهية وطبيعه بشرية ليضع يده علي الاب والانسان في ان واحد لانه من نفس طبيعة الله ومن نفس طبيعة الانسان. ولان لا يوجد احد له الطبيعة الالهية الا الله فلهذا المصاله هو الله ذاته ولكن عندما يتخذ جسد ويشابه البشر بدون ان يتخلي عن لاهوته فاللاهوت يحل بملؤه في الناسوت.

وهذا ما قاله معمنا بولس الرسول 

رسالة بولس الرسول الي أهل رومية 5

8 وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا.
9 فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُتَبَرِّرُونَ الآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الْغَضَبِ!

10 لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا وَنَحْنُ أَعْدَاءٌ قَدْ صُولِحْنَا مَعَ اللهِ بِمَوْتِ ابْنِهِ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُصَالَحُونَ نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ!

11 وَلَيْسَ ذلِكَ فَقَطْ، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا بِاللهِ، بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي نِلْنَا بِهِ الآنَ الْمُصَالَحَةَ.

بالله هو ربنا يسوع المسيح فنلنا المصالحه بالله وهو ربنا يسوع المسيح.

معني كلمة المصالحة 

G604

ἀποκαταλλάσσω

apokatallassō

ap-ok-at-al-las'-so

From G575 and G2644; to reconcile fully: - reconcile.

هي من كلمتين ( علي وربط المختلفين ) مصالحة تامة توفيق 

G604

ἀποκαταλλάσσω

apokatallassō

Thayer Definition:

1) to reconcile completely

2) to reconcile back again

3) bring back a former state of harmony

Part of Speech: verb

للمصالحة تماما التوفيق والعوده الي الوفاق مره اخري العوده مره اخري الي حالة الوئام 

فمعلمنا بولس الرسول يقول بعد ان سقط الانسان ان الله هو الذي بادر بالمصالحة ففدي البشرية كلها ويمد يده بالمصالحه للجميع وهذا تممه الله المصالح نفسه عن طريق انه ارسل اقنوم حكمته اقنوم اللوغوس ليتجسد فهو من ذات الله وهو ايضا صار جسدا ( يوحنا 1: 14 ) وبهذا الله صالح الكل لنفسه 

رسالة بولس الرسول الي أهل كولوسي 1

1: 20 و ان يصالح به الكل لنفسه عاملا الصلح بدم صليبه بواسطته سواء كان ما على الارض ام ما في السماوات

 

رسالة بولس الرسول الثانية الي أهل كورنثوس 5

18 وَلكِنَّ الْكُلَّ مِنَ اللهِ، الَّذِي صَالَحَنَا لِنَفْسِهِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَأَعْطَانَا خِدْمَةَ الْمُصَالَحَةِ،
19 أَيْ إِنَّ اللهَ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعًا فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ.
20 إِذًا نَسْعَى كَسُفَرَاءَ عَنِ الْمَسِيحِ، كَأَنَّ اللهَ يَعِظُ بِنَا. نَطْلُبُ عَنِ الْمَسِيحِ: تَصَالَحُوا مَعَ اللهِ.
21 لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ.

فمعلمنا بولس الرسول يوضح ان الرب يسوع المسيح اكمل المصالحه ولا ينقص فيها شيئ فهو بدم صليبه تتم الصلح وكان صلحاً بين الله والإنسان وبين الإنسان والإنسان وبين الأرضيين والسمائيين، فلقد صاروا كنيسة واحدة، والمسيح صار رأساً لكليهما (أف10:1) وصارت السماء تفرح بتوبة الخطاة. لقد صار كل شىء جديداً في المسيح يسوع. 

رو 5: 1  فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح

اف 2: 13  ولكن الآن في المسيح يسوع انتم الذين كنتم قبلا بعيدين صرتم قريبين بدم المسيح.

اف 2: 14  لانه هو سلامنا الذي جعل الاثنين واحدا ونقض حائط السياج المتوسط

اف 2: 15  اي العداوة.مبطلا بجسده ناموس الوصايا في فرائض لكي يخلق الاثنين في نفسه انسانا واحدا جديدا صانعا سلاما

اف 2: 16  ويصالح الاثنين في جسد واحد مع الله بالصليب قاتلا العداوة به.

اف 2: 17  فجاء وبشركم بسلام انتم البعيدين والقريبين.

عب 13: 20  واله السلام الذي اقام من الاموات راعي الخراف العظيم ربنا يسوع بدم العهد الابدي

عب 13: 21  ليكمّلكم في كل عمل صالح لتصنعوا مشيئته عاملا فيكم ما يرضي امامه بيسوع المسيح الذي له المجد الى ابد الآبدين.آمين

1يو 4: 9  بهذا أظهرت محبة الله فينا ان الله قد ارسل ابنه الوحيد الى العالم لكي نحيا به.

1يو 4: 10  في هذه هي المحبة ليس اننا نحن احببنا الله بل انه هو احبنا وارسل ابنه كفارة لخطايانا

 

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 1:

1: 21 و انتم الذين كنتم قبلا اجنبيين و اعداء في الفكر في الاعمال الشريرة قد صالحكم الان

فالذي تمم المصالحة هو المسيح فقط فنحن البشر كان من المستحيل أن نتصالح مع الله لذلك تنازل هو وصالحنا. اي انه هو الذي بادر 

1: 22 في جسم بشريته بالموت ليحضركم قديسين و بلا لوم و لا شكوى امامه

وهو تتم المصالحه في جسده, في جسم بشريته الذي سُمَّر على الصليب، هذا الجسم هو مركز المصالحة. لان الرب يسوع المسيح هو الله وهو الانسان وهو لانه ابن الله من ذات الله اقنوم حكمة الله فهو يضع يده علي الله لانه واحد مع الاب ويضع يده علي الانسان لانه ايضا انسان مساوي للانسان. 

 

والمجد لله دائما