«  الرجوع   طباعة  »

الرد علي شبهة كيف يحمل فيل 32 جندي في 1 مكابيين 6: 37

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

يقول  في المكابيين 6 ان كل فيل عليه برج حصين وعلي كل برج اثنان وثلاثون رجل . كيف هذا ومن يقبل هذه الاساطير وبخاصة ان الفيل من النوع الهندي كما يقول ؟

 

الرد

 

الرد باختصار في البداية هو خطأ بسيط في الترجمة من النص العبري لليوناني والترجمات الاخري مثل الانجليزي والعربي نقلت عن النص اليوناني وليس العبري الاصلي

وندرس الاعداد باختصار  

سفر المكابيين الاول 6

هذا الاصحاح يتكلم عن الحرب بين اليهود وبين ليسياس بعد ان اقام انطيوخس ابيفانوس صديقه فيلبس علي جميع المملكة واقامه ايضا وصي علي انطيوخس اوباطور الصبي ابن انطيوخس ابيفانيوس لكي يستلم الملك 

وفي هذا الوقت كان يهوذا المكابي وجيشه يحاصرون قلعة السلوقيين التي في اورشليم وتسمى قلعة عكرة وكان الامميين فيها يمنعون اليهوم ويصدوهم من الوصول الي اورشليم وانضم اليهم البعض من المنافقين من اسرائيل

 وتقول الاعداد 

  1.  و كان اهل القلعة يصدون اسرائيل عن دخول المقادس ويحاولون الاضرار بهم من كل جانب وتوطيد الامم بينهم 

  2. فعزم يهوذا على الايقاع بهم وحشد جميع الشعب لمحاصرتهم 

  3. فاجتمعوا معا وحاصروهم سنة مئة وخمسين ونصب عليهم القذافات والمجانيق 

  4. فخرج بعض منهم من الحصار فانضم اليهم نفر منافقون من اسرائيل 

  5. و انطلقوا الى الملك وقالوا الى متى لا تجري القضاء ولا تنتقم لاخوتنا 

  6. انا ارتضينا بخدمة ابيك والعمل باوامره واتباع رسومه 

  7. و لذلك ابناء شعبنا يحاصرون القلعة بغضا لنا وكل من صادفوه منا قتلوه ونهبوا املاكنا 

  8. و لم يكتفوا بمد ايديهم علينا ولكنهم تجاوزا الى جميع تخومنا 

  9. و ها انهم قد زحفوا الى قلعة اورشليم ليستحوذوا عليها وعلى المقدس وحصنوا بيت صور 

  10. فالان ان لم تسرع وتبادرهم فسيصنعون شرا من ذلك فلا تقدر ان تكفهم 

  11. فلما سمع الملك غضب وجمع جميع اصحابه وقواد جيشه ورؤساء الفرسان 

  12. و جاءته من ممالك اخرى ومن جزائر البحار جنود مستاجرة 

  13. و كان عدد جيوشه مئة الف راجل وعشرين الف فارس واثنين وثلاثين فيلا مضراة على الحرب 

  14. فزحفوا مجتازين في ادوم ونزلوا عند بيت صور وحاربوا اياما كثيرة وصنعوا المجانيق فخرجوا واحرقوها بالنار وقاتلوا بباس 

  15. فسار يهوذا عن القلعة ونزل ببيت زكريا تجاه محلة الملك 

  16. فبكر الملك ووجه بباس جيشه الى طريق بيت زكريا فتاهبت الجيوش للقتال ونفخوا في الابواق 

  17. و اروا الفيلة عصير العنب والتوت حتى يهيجوها للقتال 

  18. ثم وزعوها على الفرق فجعلوا عند كل فيل الف رجل لابسين الدروع المسرودة وعلى رؤوسهم خوذ النحاس واقاموا لكل فيل خمسمئة فارس منتخبين 

  19. فكان اولئك حيثما وجد الفيل سبقوا اليه وحيثما ذهب ذهبوا معه لا يفارقونه 

فكل فيل يتحرك من الاثنين وثلاثين فيل ويحيط به الف محارب مشاة وخمسمائة فارس وبالاضافة الي هذا كان وصف الفيل 

  1. و كان على كل فيل برج حصين من الخشب يحميه مطوق بالمجانيق وعلى البرج اثنان وثلاثون رجلا من ذوي الباس يقاتلون منه والهندي يدير الفيل 

تعبير اثنان وثلاثون هو في الاصل العبري שלושים ושניים ( ثلاثين و اثنين ) وممكن يكتب שניים ושלושים ( اثنين و ثلاثين ) وتصريفه مذكر ) 

والذي يهمنا هو كلمة ثلاثون שלושים يوجد اشكالية في هذه الكلمة وهي انها تطابق كلمه اخري في العبري وهي تعني مركبية اي ركاب مركبات وتعني ايضا ثوالث وهي تعتبر مرتبه عسكرية  من الكباتن 

فكلمة شلوشيم التي تعني ثلاثين وايضا تعني مراكبية او ثوالث مفردها شلوشه او شلوش

قاموس سترونج 

H7991

שׁלשׁ    שׁלושׁ    שׁלישׁo

shâlı̂ysh  shâlôsh  shâlôsh

shaw-leesh', shaw-loshe', shaw-loshe'

(The second form used in 1Ch_11:111Ch_11:121Ch_11:18; the third form used in 2Sa_23:13); from H7969; a triple, that is, (as a musical instrument) a triangle (or perhaps rather three stringed lute); also (as an indefinitely great quantity) a three fold measure (perhaps a treble ephah); also (as an officer) a general of the third rank (upward, that is, the highest): - captain, instrument of musick, (great) lord, (great) measure, prince, three [from the margin].

تعني الثالث وثلاثي ( مذكر ) ومثلث ( ثلاث اعواد وترية ) وايضا كمية كبيرة بمعني ثلاث اضعاف وايضا مرتبة ثالثة كضابط وجنرال وامير وميزان وامير وثلاثة 

قاموس برون 

H7991

שׁלשׁ  /  שׁלושׁ  /  שׁלישׁ

shâlı̂ysh  /  shâlôsh

BDB Definition:

1) third part

1a) name of a measure

2) a musical instrument

2a) maybe three-stringed, triangular shape, or three-barred

2b) perhaps a sistrum or triangle

3) shield carrier, adjutant, officer, captain

Part of Speech: noun masculine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H7969

Same Word by TWOT Number: 2403e, 2403f, 2403g

طرف ثالث واسم مقياس وثلاث وترية وثلاثي ومثلث وحامل درع ومعاون وضابط وقائد

قاموس كلمات الكتاب المقدس

H7991

 

ִָלי

šāliyš: A masculine noun carrying many different meanings associated with the number three. First of all, it can be used to signify a measure, perhaps originally a third or an ephah. From the contexts in which it is used, it is clear the word stands for a large measure (Psa_80:5 [6]; Isa_40:12). It is also used once as a noun for a type of musical instrument-perhaps a three-cornered one with strings, such as a lute. This instrument was played with songs of celebration (1Sa_18:6). Finally, this word can signify a particular type of high-ranking officer or the third man in a chariot during battle (Exo_14:72Sa_23:82Ki_9:25).

شاليش وشالوش اسم مذكر يعني معاني مختلفة ترتبط مع عدد ثلاثة . في البداية تستخدم كتقدير غالبا بمعني الثالث . وايضا من سياق الكلام وتعني مقياس كبير وايضا نوع من الالاة الموسيقية وهي من ثلاثة اوتار مثل العود واخيرا تدل علي نوع من الرتب العالية من الضباط والرجل الثالث في العربة في معركة 

واؤكد ذلك بوضع امثلة من النصوص العبري التي اتت فيها هذه الكلمة بنفس تركيب ثلاثين ولكن لا تعني ثلاثين ولكن تعني مراكبية او الثالث في المركبة او الضابط 

سفر الخروج 14: 7

واخذ ست مئة مركبة منتخبة وسائر مركبات مصر وجنودا مركبية على جميعها.

 

(IHOT+)  ויקחH3947 And he took  שׁשׁH8337 six  מאותH3967 hundred  רכבH7393 chariots,  בחורH970  וכלH3605 and all  רכבH7393 the chariots  מצריםH4714 of Egypt,  ושׁלשׁםH7991 and captains  עלH5921 over  כלו׃H3605 every one

 

وتعني ضباط 

 

2 صموئيل 23: 8

هذه أسماء الأبطال الذين لداود: يشيب بشبث التحكموني رئيس الثلاثة. هو هز رمحه على ثمان مئة قتلهم دفعة واحدة.

 

(IHOT+)  אלהH428 These  שׁמותH8034 the names  הגבריםH1368 of the mighty men  אשׁרH834 whom  לדודH1732 David  ישׁבH3427 that sat  בשׁבתH7675 in the seat,  תחכמניH8461 had: The Tachmonite  ראשׁH7218 chief  השׁלשׁיH7991 among the captains;  הואH1931 the same  עדינוH5722 Adino  העצנוH6112 the Eznite:  עלH5921 against  שׁמנהH8083 eight  מאותH3967 hundred,  חללH2491 whom he slew  בפעםH6471 time.  אחד׃H259 at one

 

وتعني ثلاث ضباط 

 

1 ملوك 9: 22

وأما بنو إسرائيل فلم يجعل سليمان منهم عبيدا لأنهم رجال القتال وخدامه وأمراؤه وثوالثه ورؤساء مركباته وفرسانه.

 

(IHOT+)  ומבניH1121  ישׂראלH3478 of Israel  לאH3808 no  נתןH5414 make  שׁלמהH8010 did Solomon  עבדH5650 bondmen:  כיH3588 but  הםH1992 they  אנשׁיH376 men  המלחמהH4421 of war,  ועבדיוH5650 and his servants,  ושׂריוH8269 and his princes,  ושׁלשׁיוH7991 and his captains,  ושׂריH8269 and rulers  רכבוH7393 of his chariots,  ופרשׁיו׃H6571 and his horsemen.

 

كباتن 

 

2 ملوك 10: 25

  ولما انتهوا من تقريب المحرقة قال ياهو للسعاة والثوالث: [ادخلوا اضربوهملا يخرج أحد]. فضربوهم بحد السيف، وطرحهم السعاة والثوالثوساروا إلى مدينة بيت البعل

 

(IHOT+)  ויהיH1961 And it came to pass,  ככלתוH3615 as soon as he had made an end  לעשׂותH6213 of offering  העלהH5930 the burnt offering,  ויאמרH559 said  יהואH3058 that Jehu  לרציםH7323 to the guard  ולשׁלשׁיםH7991 and to the captains,  באוH935 Go in,  הכוםH5221 slay  אישׁH376 them; let none  אלH408 them; let none  יצאH3318 come forth.  ויכוםH5221 And they smote  לפיH6310 them with the edge  חרבH2719 of the sword;  וישׁלכוH7993 cast out,  הרציםH7323 and the guard  והשׁלשׁיםH7991 and the captains  וילכוH1980 and went  עדH5704 to  עירH5892 the city  ביתH1004 of the house  הבעל׃H1168 of Baal.

 

 

1 اخبار 11: 11

وهذا هو عدد الأبطال الذين لداود: يشبعام بن حكموني رئيس الثوالث. هو هز رمحه على ثلاث مئة قتلهم دفعة واحدة.

 

(IHOT+)  ואלהH428 And this  מספרH4557 the number  הגבריםH1368 of the mighty men  אשׁרH834 whom  לדוידH1732 David  ישׁבעםH3434 had; Jashobeam,  בןH1121  חכמוניH2453  ראשׁH7218 the chief  השׁלושׁיםH7970  הואH1931 he  עוררH5782 lifted up  אתH853  חניתוH2595 his spear  עלH5921 against  שׁלשׁH7969 three  מאותH3967 hundred  חללH2491 slain  בפעםH6471 time.  אחת׃H259 at one

 

وتعني ثلاث ضباط 

 

1 اخبار 12: 18

فحل الروح على عماساي رأس الثوالث فقال : «لك نحن يا داود, ومعك نحن يا ابن يسى. سلام سلام لك, وسلام لمساعديك. لأن إلهك معينك». فقبلهم داود وجعلهم رؤوس الجيوش.

 

(IHOT+)  ורוחH7307 Then the spirit  לבשׁהH3847 came upon  אתH853  עמשׂיH6022 Amasai,  ראשׁH7218 chief  השׁלושׁיםH7970  לך  דוידH1732 Thine David,  ועמךH5973 and on thy side,  בןH1121 thou son  ישׁיH3448 of Jesse:  שׁלוםH7965 peace,  שׁלוםH7965 peace  לך  ושׁלוםH7965 unto thee, and peace  לעזרךH5826 to thine helpers;  כיH3588 for  עזרךH5826 helpeth  אלהיךH430 thy God  ויקבלםH6901 received  דוידH1732 thee. Then David  ויתנםH5414 them, and made  בראשׁיH7218 them captains  הגדוד׃H1416 of the band.

 

ثلاث كباتن

 

فالجملة العبري ممكن تترجم اثنين وايضا ثوالث ( مرتبة الثالث الكابتن ) وايضا تترجم اثنين ضباط او اثنين كباتن او اثنين مركبية ( عساكر المركبات ) وبخاصه ان العبري لا يوجد به مثني فهو مفرد او جمع فقط . فهو ليس خطأ في النص العبري ولكن فقط غالبا هو خطأ من المترجم لان الكلمة تحمل المعنيين اثنين وثلاثين او اثنين وثالث او اثنين ضباط 

وما يؤكد المعني الذي قدمته وان كلمة ثلاثين هي تعني ضابط او جنرال اي رتبة كبيرة مميزة ان بالفعل احد جنود يهوذا المكابي اسمه العازر رائ فيل مميز فظن ان عليه الملك مما يؤكد ان بالفعل الكلمة تعني جنرال ولي ثلاثين 

  1. و جعلوا سائر الفرسان من هنا وهناك على جانبي الجيش يحثونه ويكتنفونه في الشعاب 

  2. فلما لمعت الشمس على تروس الذهب والنحاس لمعت بها الجبال وتاججت كسرج من نار 

  3. و انتشر جيش الملك قسم على الجبال العالية وقسم في البطاح ومشوا بتحفظ وانتظام 

  4. فارتعد كل من سمع جلبتهم ودرجان جمهورهم وقعقعة سلاحهم فان الجيش كان عظيما وقويا جدا 

  5. فتقدم يهوذا وجيشه للمبارزة فسقط من جيش الملك ست مئة رجل 

  6. و راى العازار بن سواران واحدا من الفيلة عليه الدرع الملكية يفوق جميع الفيلة فظن ان عليه الملك 

  7. فبذل نفسه ليخلص شعبه ويقيم لنفسه اسما مخلدا 

  8. و عدا اليه مقتحما في وسط الفرقة يقتل يمنة ويسرة فتفرقوا عنه من هنا ومن هناك 

  9. و دخل بين قوائم الفيل حتى صار تحته وقتله فسقط عليه الى الارض فمات مكانه 

فهذا يؤكد ان حجم الفيلة كان كبير لدرجة انه يدخل تحت الفيل بسهولة وثانيا يوضح ان بالفعل الكلمة مقصود بها رتبة عسكرية وليس ثلاثين 

 

وسفر المكابيين الاول كتب بالعبرية ويشهد علي هذا مخطوطات قمران 

وارجوا الرجوع الي ملف قانونية سفر المكابيين الاول 

 

ولكن لان النص العبري غير متوفر وباقي فقط الترجمات اليوناني والتي اخذ منها بقية الترجمات للغات الاخري مثل الانجليزي والعربي

ويوجد ادلة تاريخية مثل لوحات حجرية اثرية من منطقة الهند وايضا فارس توضح ان بالفعل كان فوق الفيل يوضع قلعة صغيره تسع ثلاث او اربع جنود بمراتب مختلفة بالاضافة الي قائد الفيل 

e3

e4

e6

22

File:Schlacht bei Zama Gemälde H P Motte.jpg

Battle of Zama by Henri-Paul Motte, 1890

وصورة توضيحية 

e2

وهذا المعني اكده اكثر من مفسر 

37. thirty-two. This is, of course, an impossible number; Grimm, following Michaelis, suggests in the original the reading שׁלשׁ שׁנים (‘two (or) three’) which, through a copyist’s error, became שׁלישׁים ושׁנים (‘thirty-two’); Fairweather and Black offer the ingenious suggestion that ‘possibly the original text may have read שָׁלִשִׁים (“picked warriors”), the term used in Exod. 14:7, 15:4 of the picked men in Pharaoh’s chariots, which the translator mistook for שְׁלשִׁים (“thirty”)’; some Greek MSS. read ‘thirty’, and א  v read ‘thirty men of strength.’ The usual number of warriors on an elephant was three or four.1 

 

Ver. 37. Two and thirty soldiers. The number commonly fighting in this way on the back of an elephant was, at the most, only four or five. Besides, a structure capable of holding thirty warriors would have been quite too large for an elephant’s back. Whether the obvious error is due to an exaggeration or a mistranslation, two or three being taken for two and thirty, it is impossible to say; but, considering the generally trustworthy character of our book, the latter theory is preferable.—His Indian (driver). The elephant came from India, and often, though not always, had drivers from that country.2 

 

37towers of wood] These were manned by archers, and were already in use at the battle of Magnesia (b.c. 190).

cunning contrivances] Probably of the nature of saddle-girths, which are still used in India to keep similar “towers” in position on the backs of elephants.

two and thirty valiant men &c.] Some MSS. omit “valiant,” and instead of 32 some give 30 as the number of men accommodated, but either statement must be regarded as grossly exaggerated. A posse of five is credible, and has been known in modern times; but a war-elephant usually carried only three or four combatants. The Greek translator may have misunderstood the Hebrew text which perhaps read two or three, or there may have been an error of transcription ( Possibly the original text may have read שָׁלִשִׁים, ‘picked warriors,’ the term used in Ex. 14:7 )

his Indian] i.e. his Indian driver. As India was the home of the elephant, Indians naturally made the best drivers. But the term came to be used generally of those who followed this occupation, even though not Indian-born. So, among ourselves, an “Indiaman” = a large vessel, whatever its destination.

3 

 

The detailed account of the overwhelming forces of the enemy in 6:34-41 is intended to show that it was not Judah’s fault that he lost this battle. Goldstein suggests that the author took the description of the elephants from a military manual. In his view, the unfermented grape and mulberry juice stimulated the animals because of its color and taste. Elephants were commonly used in battle during the Hellenistic age, a practice apparently adopted from the Persians. Although the RSV in v. 37 says that there were “four armed men” on each elephant, that reading is based on emendation. More probable is “two” as in Tedesche and Goldstein, based on a reconstructed Hebrew original shene shalishim, “two riding warriors,” which was easily misread as shenayim u-sheloshim, “thirty two,” the reading in most Greek manuscripts.4 

 

The two warriors (šālīšīm) on each elephant I derive from the reading “thirty-two” of A V q Lav 62 46 56 58 106 340, by assuming that the translator misread our authors šlšym (“warriors”) as šelōšīm (“thirty”). The other witnesses to the text have “thirty,” a reading which on the same assumption would leave the number on each elephant unspecified. Both thirty and thirty-two are impossible totals for a force riding a single elephant. The term šālīš (“third man”) for a riding “warrior” occurs several times in the Hebrew Bible for a warrior on a chariot and has a precise cognate in Ugaritic. The expression probably is derived from the fact that the warrior on board a chariot made three with the driver and an armorbearer (Hebrew Exod 14:7 and Mekilta Bešallaḥ 2, lines 203–7, vol. I, 202 Lauterbach). Ancient sources vary as to the number of warriors in a war elephant’s howdah; an ancient cameo shows a war elephant with two warriors in the howdah and the mahout on the elephant’s neck. See Reinach, DAGR IIi, 540.5 

 

رغم اني اعتقد ان هذا هو المعني الصحيح لكن لن الغي احتمالية ان يكون الترجمة صحيحة وان التعبير العبري اثنين وثلاثين وليس اثنين وثوالث او اثنين ضباط 

فنبدا بدراسة مبسطه عن الفيل 

 بالطبع نعرف ان الفيل هو اضخم حيوان ثديي علي اليابسة . وهو حيوان يمكن استئناثه للخدمة وحمل الاثقال . هناك نوعين من الافيال الفيل الافريقي والفيل الاسيوي 

الفيل الافريقي يصل وزن الذكور الي 7500 كج اما الفيل الهندي فيصل الي 6000 كج 

يستطيع الفيل الافريقي البالغ ان يحمل حمولة من جزوع الاشجار الضخمة وغيرها تصل الي 6000 كج ويستطيع الفيل الهندي ان يحمل حمولة تصل الي اكثر من 4000 كج 

هذه ارقام متوسطة ولكن سجل ارقام لافيال اضخم من هذه الارقام  فتم تسجيل وزن فيل في انجولا سنة 1974 م وهو 13500 كج اي هو 13 طن ونصف 

وبالنسبة للحمولة سجلت ارقام اكثر من هذا في بعض الفيلة الضخمه تستطيع ان تحمل الي 9000 كج

بل خرطوم الفيل فقط يستطيع ان يحمل به حموله تصل الي اكثر من 500 كج 

ويستطيع الباحث الرجوع الي موسوعة الاحياء المبسطة وايضا بعض المراجع الاخري مثل 

Weight

Adult African elephants weigh between 4,000-7,500kg. Asian males weigh between 3000-6,000kg. 

Elephants are the largest living land mammals.[1] The largest elephant recorded was one shot in Angola, 1974. It weighed 27,060 pounds (13.5 tons) and stood 13 feet 8 inches tall.

http://simple.wikipedia.org/wiki/Elephant

الفيل الهندي 

Prior to mechanized transport, elephants carried massive tree loads, weighing more than four tons (around 9,000 lb.), to nearby rivers; where the load was then carried to respective sea ports.

الافيال الافريقية الكبيرة 

In brute strength, elephants are the strongest mammals and the strongest land animals. African elephants can weigh up to 6,350kg and they can carry up to 9,000kg, the weight of 130 adult humans.

http://www.onekind.org/be_inspired/top_10_lists/strongest/

 

If an adult elephant lifts a weight only using the strength of its mighty trunk, it can lift approximately 300kg. However, they have been shown to be able to carry about 500kg of logs. A leather cord is tied around the logs and the elephant bites on this cord with its molars. It then leans back, using the weight of its body as extra power.

http://www.andrews-elephants.com/elephants-faq.html

 

 

وساخذ اقل هذه الارقام وهي 4000 كج للفيل الهندي وليس الافريقي 

32 رجل متوسط وزنهم باسلحتهم وملابسهم فلنفترض انها 2880  كج  ( 90 كج للرجل ) فنجد انه مقبول جدا ان الفيل يحمل هذا الوزن بسهوله بل لو هو فيل افريقي يستطيع ان يحمل اكثر من ضعف هذا . ويكون الفن هو تصميم القلعه التي فوق ظهر الفيل بطريقة مستويين احدهم علي جانب الفيل واحدهم اعلي الفيل كل واجهة تحمل ثمانية رجال فيكون من كل جانب 16 ويكون العدد الكلي 32 رجل

وشرح هذا بليني

Pliny (Natural History viii. 7.) observes that sixty people have been seen upon an elephant.  

بليني ( وكتب هذا في كتاب التاريخ الطبيعي جزء 8 فصل 7 ) لاحظ ان ستين رجل شوهدوا علي فيل واحد

فقط صورة توضيحية 

e11

واضع صور لبعض الفية الضخمة التي تستطيع بالفعل حمل اكثر من 32 رجل بالاضافة الي القائد بسهولة 

 

e12

http://1.bp.blogspot.com/_2t4NSadMxtg/TSSW8DttvPI/AAAAAAAABec/-oRkuFhZBuI/s1600/Big+Elephant+Passing+Safari+Van.jpg

e13

Giant-Elephant-1

Giant-Elephant-4

Giant-Elephant-6

Giant-Elephant-9

Giant-Elephant-10

فيل كهذا يسحق عربة كهذه الا يستطيع ان يحمل 32 رجل علي ظهره ؟؟؟

وصورة من مخطوطة قديمة 

e10

Ms 22 f.26v Elephant carrying a howdah full of soldiers, from the Westminster Abbey Bestiary, c.1270-90 (vellum) English School, (13th century) / Westminster Abbey, London, UK / The Bridgeman Art Library

 

امر اخير 

التعبير اليوناني في كلمة علي ( الفيل ) هو

π᾿

 وتعبير علي القلعة  

 φ᾿ 

وكلمة ايب تاتي بمعني علي ومقربة وبجوار وغيرها 

فهي تصلح ان تصف ان الفيل يجر عربة بعجل علي شكل قلعه صغيره محصنة بها 32 رجل وهذا سهل جدا لفيل ان يجرها  

 

تأتى أول إشارة لاستخدام الأفيال بالنسبة للأعمال العسكرية في الكتاب المقدس، في سفرى المكابيين فقط، وأن كان استخدامها في الأعمال الحربية سابق على ذلك بقليل، فقد ُعثر على عملة تذكارية ُسكّت بمناسبة انتصار الرومانيين على بيروس في سنة 264 ق.م، وقد ظهر على أحد وجهى العملة صورة فيل حربى، كما سارت الفيلة في استعراض النصر الشهير لأنطيوخس الرابع سنة 166 ق.م.

وتعد أفضل الأفيال - في الإطار الحربى - تلك الواردة من الهند، وكان يثبت فوق ظهر الفيل برجًا من الخشب مثبّت بأحزمة من الجلد يتسع لعدد كبير من الجنود ، والبرج محصّن مثل القلعة الصغيرة. عدا قائده والذي كان من أصل هندي في الغالب، كما هو الحال هنا، ولكن الأفيال والتي كانت مرتفعة الثمن نادرة الوجود بسبب صعوبة وصولها من جنوب شرق آسيا إلى الشرق الأدنى، جعل من وجودها ضمن القوة العسكرية امتيازًا كبيرًا لمالكيها، وقد ُذكر أن أنطيوخس الكبير كان يمتلك مئة وعشرون فيلًا، غنمها منه الرومانيون بعد هزيمته (1مكا8: 6). على الرغم من أن الرومان بعد حرب مغنيسيا قد منعوا الجيش السوري من استخدام الفيلة، إلا أن كل الشواهد التاريخية في المصادر المختلفة توضح بجلاء عدم انصياع الملوك السوريين لهذه الرغبة.

وفي العمليات العسكرية كان الفيل الواحد يتوسط عددا كبيرًا من الجنود، وصل إلى ألف في هذه المعركة كانوا يرتدون الخوذ النحاس (البرونز) والدروع (الزرود) ومعهم خمسمائة فارس. وكانت هذه الحملة تضمّ اثنين وثلاثين فيلًا، ومن الميزات التي يوفرها الفيل في المعارك هو إتاحة الفرصة للجنود المحمولين فوقه استخدام السيوف والرماح والسهام بشكل أكثر فعالية، إضافة إلى ميزة لا نظير لها، وهي أن رائحة الفيل، وربما منظره، يثير اشمئزاز الخيول الموجودة في المعركة مما يدفعها إلى الهرب بعيدًا، ولذلك فمن المعتاد جعل الأفيال في مقدمة الصفوف!. وفي المقابل كان يجب تدريب الخيول تدريبا خاصا لتتحمل وجود الفيلة.

وعند بدء القتال كان "الفيّال" وهو سائق الفيل ومدربه، والذي كان في العادة هنديًا (ترجمة الفولجاتا6: 37) يضع أمام الفيل عصير من العنب والتوت الأحمر، وفي ترجمات أخرى: "دم العنب" (راجع: تكوين 49: 11 وتثنية 32: 14) وذلك بغرض إثارة حميته للقتال وجعله أكثر فعالية ونشاطًا في ساحة المعركة، ولكنه من غير المعروف إن كان الفيل ُيسقى من هذا الشراب أم ُيكتفي بعرضه أمام عينيه فقط. ولكننا نعرف أن الفيلة مغرمة بعصير الفواكه. ومن المرجح جدًا أن يكون المقصود هو عصائر غير مختمرة، إذ أن الأفيال متى سكرت فإنها ستصبح خطرة على كلا الطرفين.

كان المشهد مرعبًا من شأنه أن يوقع الرعب في قلوب المحاربين من اليهود على الجانب الآخر، والذي لم تكن إمكانياته البشرية أو عتاده يتناسب مع إمكانيات الطرف الآخر، وكان هذا الحشد يشبه العرض العسكري (استعراض للقوة) كما يعكس هذا الهجوم بهذا العدد مدى حنق السلوقيين على اليهود.. لقد كانت قوة كافية لفتح عدة ممالك.

كان منظر التروس (الذهب والنحاس) في شعاع الشمس، ثم توزيع الجنود سواء في أعلى الجبال أو في السهول من أسفل، مع حركة أقدامهم المنتظمة ثم صياحهم العسكري والأبواق التي تزأر أصواتها، سبب رعدة ونذير كارثة في طريقها إلى اليهودية، فها قد تربّص بها الأعداء راغبين في الثأر لكرامتهم من "حفنة المكابيين" التي أقضّت مضاجعهم. ويمكن أن نجد هنا صدى لهذا المشهد في (حزقيال 21: 8-23) حيث يبرق سيف مصقول ويرهب ويهزم إسرائيل.

التحام الجيشان ومقتل ألعازار: إن "تقُدم يهوذا" يؤكد شجاعته واقدامه وعدم الانتظار لتلقّي الضربات، وقد استطاع جنوده قتل ستمائة جندي سلوقى في أول جولة، أما ألعازار فقد وجد أحد الأفيال وفوقه برجًا مميزًا ومزيًنا، يرتدى الجنود الذين يستقلونه ثيابًا مميزة، ومن ثم فقد ظن أنه الفيل الذي يستقله الملك، ورأى في قتله كسرة عظيمة لجيش الأعداء، فاخترق الصفوف في شجاعة حتى وصل إلى ذلك الفيل، ثم دخل بين قوائمه الأربعة ليطعنه طعنة قاتلة، ولكنها كانت قاتلة للاثنين! حيث سقط الفيل فوقه فقتله في الحال، وربما كان ذلك الفيل هو الذي كان الملك معتادا على ركوبه، ولكن الملك الطفل لم يذهب إلى المعركة. ولكن هذا السلوك مع ذلك دليل على شجاعة ألعازار وتضحيته، وبينما ينظر البعض إلى سلوكه باعتباره نوعًا من التهوّر وعدم الحكمة، فإنه عندما يحمى وطيس القتال في المعارك يفعل الجندي ما لا يفعله في الأوقات العادية. ويشار إلى هذا الحدث في (2مكا13: 15). ومع كل ذلك فقد تراجع اليهود أمام هذا السيل الجارف من الجيوش.

 

والمجد لله دائما

 


1 Commentary on the Apocrypha of the Old Testament. 2004 (R. H. Charles, Ed.) (1:89). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.

2 Lange, J. P., Schaff, P., & Bissell, E. C. (2008). A commentary on the Holy Scriptures : Apocrypha (508). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.

3 Fairweather, W., & Black, J. S. (1897). The First Book of Maccabees with Introduction and Notes (139). Cambridge: Cambridge University Press.

4 Mays, J. L., Harper & Row, P., & Society of Biblical Literature. (1996, c1988). Harper's Bible commentary (1 Mac 6:18). San Francisco: Harper & Row.

5 Goldstein, J. A. (2008). I Maccabees: A new translation with introduction and commentary. Includes indexes. (321). New Haven; London: Yale University Press.