«  الرجوع   طباعة  »

تاريخ الفلسطينيين حسب ما قدمه الكتاب المقدس وجزء بسيط من التاريخ

 

Holy_bible_1

 

في البداية اريد ان أوضح انا لا اسيئ الي أي شعب او فرد ولا أرجح أحد علي أحد فالكل خليقة الله متساوي وانا لست يهودي ولا فلسطيني. وأيضا انا لست طرف في صراع ولا ادافع عن قضية ولا اهاجم قضية 

أولا معني كلمة فلسطين פִּלְשִׁתּי أي مهاجر وهذا صفتهم أيضا 

H6430

פּלשׁתּי

pelishtı̂y

BDB Definition:

Philistine = “immigrants”

1) an inhabitant of Philistia; descendants of Mizraim who immigrated from Caphtor (Crete?) to the western seacoast of Canaan

وهم من أبناء فلشتيم الذين هم أبناء فتروسيم وكسلوحيم أبناء مصرايم 

وهم عاشوا في كفتور وهي جزيرة كريت وليس فلسطين 

سفر التكوين 10

10: 13 و مصرايم ولد لوديم و عناميم و لهابيم و نفتوحيم 

10: 14 و فتروسيم و كسلوحيم الذين خرج منهم فلشتيم و كفتوريم 

غالبا وعد الرب لابراهيم كان قبل ان يذهب الفلسطينيين ويحتلوا الارض لان الرب وعد إبراهيم قبل هذا بخمس وعشرين سنة لان إبراهيم انجب إسحاق وسنة 100 سنة ولكن وعد الرب له ان تكون الأرض له ولنسله وهو عمره 75 سنة عندما كان اسمها كلها ارض كنعان وكان  بها شعوب ليس بينهم الفلسطينيين 

سفر التكوين 12

12: 1 و قال الرب لابرام اذهب من ارضك و من عشيرتك و من بيت ابيك الى الارض التي اريك 

12: 2 فاجعلك امة عظيمة و اباركك و اعظم اسمك و تكون بركة 

12: 3 و ابارك مباركيك و لاعنك العنه و تتبارك فيك جميع قبائل الارض 

12: 4 فذهب ابرام كما قال له الرب و ذهب معه لوط و كان ابرام ابن خمس و سبعين سنة لما خرج من حاران 

12: 6 و اجتاز ابرام في الارض الى مكان شكيم الى بلوطة مورة و كان الكنعانيون حينئذ في الارض 

12: 7 و ظهر الرب لابرام و قال لنسلك اعطي هذه الارض فبنى هناك مذبحا للرب الذي ظهر له 

 

ونعرف ان قبل هذا كان هناك دعوة من الرب لابراهيم ان يخرج من اور الكلدانيين قبل هذا بخمس سنوات.

سفر التكوين 15

15: 5 ثم اخرجه الى خارج و قال انظر الى السماء و عد النجوم ان استطعت ان تعدها و قال له هكذا يكون نسلك 

15: 6 فامن بالرب فحسبه له برا 

15: 7 و قال له انا الرب الذي اخرجك من اور الكلدانيين ليعطيك هذه الارض لترثها 

والفلسطينيين لم يكونوا في الأرض لان الشعوب التي كانت في الأرض هم 

سفر التكوين 15

15: 18 في ذلك اليوم قطع الرب مع ابرام ميثاقا قائلا لنسلك اعطي هذه الارض من نهر مصر الى النهر الكبير نهر الفرات 

15: 19 القينيين و القنزيين و القدمونيين 

15: 20 و الحثيين و الفرزيين و الرفائيين 

15: 21 و الاموريين و الكنعانيين و الجرجاشيين و اليبوسيين 

وليس بينهم الفلسطينيين

خلال هذا الوقت الفلسطينيين عاشوا في كريت ولكن يذكر لنا الكتاب في سفر التثنية ان هؤلاء الكفتوريون ومعهم الفلسطينيين غزوا ارض العويون وابادوا العويين واحتلوا ارضهم واخذوا ارض فلسطين وعرفت الأرض بهذا الاسم من بعد هذا 

وهذا ما نعرفه 

سفر التثنية 2

2: 23 و العويون الساكنون في القرى الى غزة ابادهم الكفتوريون الذين خرجوا من كفتور و سكنوا مكانهم

والعويون هم من اقطاب الكنعانيين

سفر يشوع 13: 3

 

مِنَ الشِّيحُورِ الَّذِي هُوَ أَمَامَ مِصْرَ إِلَى تُخُمِ عَقْرُونَ شِمَالاً تُحْسَبُ لِلْكَنْعَانِيِّينَ أَقْطَابِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ الْخَمْسَةِ: الْغَزِّيِّ وَالأَشْدُودِيِّ وَالأَشْقَلُونِيِّ وَالْجَتِّيِّ وَالْعَقْرُونِيِّ، وَالْعَوِيِّينَ.

 

اذا الأرض وعد بها الرب إبراهيم ونسله أيام ما كان فيها الكنعانيون ولكن بعد هذا الفلسطينيون ابادوا احد اقطاب الكنعانيون وهذا غالبا أيام إبراهيم ولهذا إبراهيم تغرب في الأرض التي هم احتلوها 

سفر التكوين 21

22 وَحَدَثَ فِي ذلِكَ الزَّمَانِ أَنَّ أَبِيمَالِكَ وَفِيكُولَ رَئِيسَ جَيْشِهِ كَلَّمَا إِبْرَاهِيمَ قَائِلَيْنِ: «اللهُ مَعَكَ فِي كُلِّ مَا أَنْتَ صَانِعٌ.
23 فَالآنَ احْلِفْ لِي بِاللهِ ههُنَا أَنَّكَ لاَ تَغْدُرُ بِي وَلاَ بِنَسْلِي وَذُرِّيَّتِي، كَالْمَعْرُوفِ الَّذِي صَنَعْتُ إِلَيْكَ تَصْنَعُ إِلَيَّ وَإِلَى الأَرْضِ الَّتِي تَغَرَّبْتَ فِيهَا».

24 فَقَالَ إِبْرَاهِيمُ: «أَنَا أَحْلِفُ».

25 وَعَاتَبَ إِبْرَاهِيمُ أَبِيمَالِكَ لِسَبَبِ بِئْرِ الْمَاءِ الَّتِي اغْتَصَبَهَا عَبِيدُ أَبِيمَالِكَ.

26 فَقَالَ أَبِيمَالِكُ: «لَمْ أَعْلَمْ مَنْ فَعَلَ هذَا الأَمْرَ. أَنْتَ لَمْ تُخْبِرْنِي، وَلاَ أَنَا سَمِعْتُ سِوَى الْيَوْمِ».

27 فَأَخَذَ إِبْرَاهِيمُ غَنَمًا وَبَقَرًا وَأَعْطَى أَبِيمَالِكَ، فَقَطَعَا كِلاَهُمَا مِيثَاقًا.

28 وَأَقَامَ إِبْرَاهِيمُ سَبْعَ نِعَاجٍ مِنَ الْغَنَمِ وَحْدَهَا.

29 فَقَالَ أَبِيمَالِكُ لإِبْرَاهِيمَ: «مَا هِيَ هذِهِ السَّبْعُ النِّعَاجِ الَّتِي أَقَمْتَهَا وَحْدَهَا؟»
30 فَقَالَ: «إِنَّكَ سَبْعَ نِعَاجٍ تَأْخُذُ مِنْ يَدِي، لِكَيْ تَكُونَ لِي شَهَادَةً بِأَنِّي حَفَرْتُ هذِهِ الْبِئْرَ».

31 لِذلِكَ دَعَا ذلِكَ الْمَوْضِعَ «بِئْرَ سَبْعٍ»، لأَنَّهُمَا هُنَاكَ حَلَفَا كِلاَهُمَا.

32 فَقَطَعَا مِيثَاقًا فِي بِئْرِ سَبْعٍ، ثُمَّ قَامَ أَبِيمَالِكُ وَفِيكُولُ رَئِيسُ جَيْشِهِ وَرَجَعَا إِلَى أَرْضِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ.

33 وَغَرَسَ إِبْرَاهِيمُ أَثْلاً فِي بِئْرِ سَبْعٍ، وَدَعَا هُنَاكَ بِاسْمِ الرَّبِّ الإِلهِ السَّرْمَدِيِّ.

34 وَتَغَرَّبَ إِبْرَاهِيمُ فِي أَرْضِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ أَيَّامًا كَثِيرَةً.

فالفلسطينيون الذين اقاموا في هذه الأرض ولهم جيش واصبح لهم ملك ورئيس جيش لكنهم احتفظوا بصفات اغتصاب الأرض والابار 

واستمروا أيام إسحاق واستمرت الأرض تحمل اسمهم ولكنهم كانوا يتميزوا بالعنف

سفر التكوين 26

12 وَزَرَعَ إِسْحَاقُ فِي تِلْكَ الأَرْضِ فَأَصَابَ فِي تِلْكَ السَّنَةِ مِئَةَ ضِعْفٍ، وَبَارَكَهُ الرَّبُّ.
13 فَتَعَاظَمَ الرَّجُلُ وَكَانَ يَتَزَايَدُ فِي التَّعَاظُمِ حَتَّى صَارَ عَظِيمًا جِدًّا.

14 فَكَانَ لَهُ مَوَاشٍ مِنَ الْغَنَمِ وَمَوَاشٍ مِنَ الْبَقَرِ وَعَبِيدٌ كَثِيرُونَ. فَحَسَدَهُ الْفِلِسْطِينِيُّونَ.

15 وَجَمِيعُ الآبَارِ، الَّتِي حَفَرَهَا عَبِيدُ أَبِيهِ فِي أَيَّامِ إِبْرَاهِيمَ أَبِيهِ، طَمَّهَا الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَمَلأُوهَا تُرَابًا.

16 وَقَالَ أَبِيمَالِكُ لإِسْحَاقَ: «اذْهَبْ مِنْ عِنْدِنَا لأَنَّكَ صِرْتَ أَقْوَى مِنَّا جِدًّا».

17 فَمَضَى إِسْحَاقُ مِنْ هُنَاكَ، وَنَزَلَ فِي وَادِي جَرَارَ وَأَقَامَ هُنَاكَ.

18 فَعَادَ إِسْحَاقُ وَنَبَشَ آبَارَ الْمَاءِ الَّتِي حَفَرُوهَا فِي أَيَّامِ إِبْرَاهِيمَ أَبِيهِ، وَطَمَّهَا الْفِلِسْطِينِيُّونَ بَعْدَ مَوْتِ أَبِيهِ، وَدَعَاهَا بِأَسْمَاءٍ كَالأَسْمَاءِ الَّتِي دَعَاهَا بِهَا أَبُوهُ.
19 وَحَفَرَ عَبِيدُ إِسْحَاقَ فِي الْوَادِي فَوَجَدُوا هُنَاكَ بِئْرَ مَاءٍ حَيٍّ.

20 فَخَاصَمَ رُعَاةُ جَرَارَ رُعَاةَ إِسْحَاقَ قَائِلِينَ: «لَنَا الْمَاءُ». فَدَعَا اسْمَ الْبِئْرِ «عِسِقَ» لأَنَّهُمْ نَازَعُوهُ.

21 ثُمَّ حَفَرُوا بِئْرًا أُخْرَى وَتَخَاصَمُوا عَلَيْهَا أَيْضًا، فَدَعَا اسْمَهَا «سِطْنَةَ».

22 ثُمَّ نَقَلَ مِنْ هُنَاكَ وَحَفَرَ بِئْرًا أُخْرَى وَلَمْ يَتَخَاصَمُوا عَلَيْهَا، فَدَعَا اسْمَهَا «رَحُوبُوتَ»، وَقَالَ: «إِنَّهُ الآنَ قَدْ أَرْحَبَ لَنَا الرَّبُّ وَأَثْمَرْنَا فِي الأَرْضِ».

23 ثُمَّ صَعِدَ مِنْ هُنَاكَ إِلَى بِئْرِ سَبْعٍ.

24 فَظَهَرَ لَهُ الرَّبُّ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَقَالَ: «أَنَا إِلهُ إِبْرَاهِيمَ أَبِيكَ. لاَ تَخَفْ لأَنِّي مَعَكَ، وَأُبَارِكُكَ وَأُكَثِّرُ نَسْلَكَ مِنْ أَجْلِ إِبْرَاهِيمَ عَبْدِي».

25 فَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحًا وَدَعَا بِاسْمِ الرَّبِّ. وَنَصَبَ هُنَاكَ خَيْمَتَهُ، وَحَفَرَ هُنَاكَ عَبِيدُ إِسْحَاقَ بِئْرًا.

26 وَذَهَبَ إِلَيْهِ مِنْ جَرَارَ أَبِيمَالِكُ وَأَحُزَّاتُ مِنْ أَصْحَابِهِ وَفِيكُولُ رَئِيسُ جَيْشِهِ.

27 فَقَالَ لَهُمْ إِسْحَاقُ: «مَا بَالُكُمْ أَتَيْتُمْ إِلَيَّ وَأَنْتُمْ قَدْ أَبْغَضْتُمُونِي وَصَرَفْتُمُونِي مِنْ عِنْدِكُمْ؟»

28 فَقَالُوا: «إِنَّنَا قَدْ رَأَيْنَا أَنَّ الرَّبَّ كَانَ مَعَكَ، فَقُلْنَا: لِيَكُنْ بَيْنَنَا حَلْفٌ، بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ، وَنَقْطَعُ مَعَكَ عَهْدًا:

29 أَنْ لاَ تَصْنَعَ بِنَا شَرًّا، كَمَا لَمْ نَمَسَّكَ وَكَمَا لَمْ نَصْنَعْ بِكَ إِلاَّ خَيْرًا وَصَرَفْنَاكَ بِسَلاَمٍ. أَنْتَ الآنَ مُبَارَكُ الرَّبِّ».

30 فَصَنَعَ لَهُمْ ضِيَافَةً، فَأَكَلُوا وَشَرِبُوا.

31 ثُمَّ بَكَّرُوا فِي الْغَدِ وَحَلَفُوا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ، وَصَرَفَهُمْ إِسْحَاقُ. فَمَضَوْا مِنْ عِنْدِهِ بِسَلاَمٍ.
32 وَحَدَثَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ عَبِيدَ إِسْحَاقَ جَاءُوا وَأَخْبَرُوهُ عَنِ الْبِئْرِ الَّتِي حَفَرُوا، وَقَالُوا لَهُ: «قَدْ وَجَدْنَا مَاءً».

33 فَدَعَاهَا «شِبْعَةَ»، لِذلِكَ اسْمُ الْمَدِينَةِ بِئْرُ سَبْعٍ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.

ثم تاتي المرحلة المهمة وهي خروج شعب إسرائيل من ارض مصر سنة 1447 ق م تقريبا

الفلسطينيين في أيام خروج بني إسرائيل كانوا شعبًا عظيمًا ذا بأس. وكانت مدنهم الحصينة غزة وأشقلون واشدود وعقرون تتاخم الطريق الساحلية المؤدية من مصر إلى كنعان من بعد اجتياز الصحراء. ولما لم يكن العبرانيون المهاجرون من مصر مع نسائهم وأطفالهم وماشيتهم مستعدين للقيام بأعمال حربية يشقون بها طريقهم إلى أرض الكنعانيين فقد أرشدوا إلى اتخاذ طريق أخرى (خر 13: 17 و18)

ويكرر الرب وعده انهم ياخذوا هذه الأرض 

سفر الخروج 23

27 أُرْسِلُ هَيْبَتِي أَمَامَكَ، وَأُزْعِجُ جَمِيعَ الشُّعُوبِ الَّذِينَ تَأْتِي عَلَيْهِمْ، وَأُعْطِيكَ جَمِيعَ أَعْدَائِكَ مُدْبِرِينَ.
28 وَأُرْسِلُ أَمَامَكَ الزَّنَابِيرَ. فَتَطْرُدُ الْحِوِّيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ مِنْ أَمَامِكَ.

29 لاَ أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ فِي سَنَةٍ وَاحِدَةٍ، لِئَلاَّ تَصِيرَ الأَرْضُ خَرِبَةً، فَتَكْثُرَ عَلَيْكَ وُحُوشُ الْبَرِّيَّةِ.

30 قَلِيلاً قَلِيلاً أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ إِلَى أَنْ تُثْمِرَ وَتَمْلِكَ الأَرْضَ.

31 وَأَجْعَلُ تُخُومَكَ مِنْ بَحْرِ سُوفٍ إِلَى بَحْرِ فِلِسْطِينَ، وَمِنَ الْبَرِّيَّةِ إِلَى النَّهْرِ. فَإِنِّي أَدْفَعُ إِلَى أَيْدِيكُمْ 
سُكَّانَ الأَرْضِ، فَتَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ.
32 لاَ تَقْطَعْ مَعَهُمْ وَلاَ مَعَ آلِهَتِهِمْ عَهْدًا.

33 لاَ يَسْكُنُوا فِي أَرْضِكَ لِئَلاَّ يَجْعَلُوكَ تُخْطِئُ إِلَيَّ. إِذَا عَبَدْتَ آلِهَتَهُمْ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَكَ فَخًّا».

 

ولم يهاجم يشوع بعد ذلك المدن التي على الساحل ولا مدينة جت في الهضاب السفلى (يش 13: 2 و3 وقض 3: 3). 

سفر يشوع 13

1 وَشَاخَ يَشُوعُ. تَقَدَّمَ فِي الأَيَّامِ. فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «أَنْتَ قَدْ شِخْتَ. تَقَدَّمْتَ فِي الأَيَّامِ. وَقَدْ بَقِيَتْ أَرْضٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا لِلامْتِلاَكِ.
2 هذِهِ هِيَ الأَرْضُ الْبَاقِيَةُ: كُلُّ دَائِرَةِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، وَكُلُّ الْجَشُورِيِّينَ

وإنما بعد موت يشوع أخذ يهوذا غزة وأشقلون وعقرون (قض 1: 18). ولكن استمر الفلسطينيون واستمر النزاع بينهم وبين شعب إسرائيل ملخصها ضرب شمجر 600 رجلًا من الفلسطينيين بمنساس البقر (قض 3: 31) إلا أن الفلسطينيين استردوا هذه المدن وسقط العبرانيون في قبضتهم (10: 6 و7). ثم أنقذوا (عد 11). ثم عادوا فذلوا للفلسطينيين أربعين سنة، أنقذهم بعدها شمشون. إلا أن الفلسطينيين كانوا في النهاية سبب هلاكه (قض 14- 16). ثم هزموا العبرانيين في أول عهد صموئيل وأخذوا تابوت الله (1 صم 4- 6). وبعد ذلك بعشرين سنة هزمهم صموئيل في ذات المكان. فأسماه حجر المعونة (1 صم 7: 3- 12). فاسترد العبرانيون تخومهم من عقرون إلى جتّ، وعادوا فاستملكوا الهضاب السفلى. ولم يعد الفلسطينيون "للدخول في تخم إسرائيل" (7: 13 و14)

واحتكر الفلسطينيون صناعة الآلات والأسلحة الحديدية (1 صم 13: 19- 21). وكان الحديد قد بدأ يعم استعماله في القرن الحادي عشر قبل الميلاد. فتفوّقوا في الأسلحة والتجارة. وكانت قوتهم في عهد شاول هائلة (1صم 10: 5 و12: 9 و14: 52). إلا أن شاول وابنه يوناثان ضرباهم في جبعة ومخماس وهزماهم (13: 1- 14: 31). وبعد حين عادوا فظهروا في أرض يهوذا قرب سوكوه. ولكنهم عندما قتل بطلهم جليات هربوا (ص 17 و18: 6 و19: 5). وقد اصطدم بهم شاول وداود مرارًا (18: 27 و30 و19: 8 و23: 1- 5 و27 و28). إلا أن داود اضطّر أخيرًا مرتين إلى الالتجاء إليهم من وجه شاول (21: 10- 15 وص 27- 29 وعنوان مز 56). وعندما التجأ إليهم في المرة الثانية وضع ملك جتّ مدينة صقلغ تحت تصرفه (1 صم 27: 6). وكان الفلسطينيون قد تغلغلوا في قلب كنعان عندما هزموا العبرانيين وقتلوا شاول وأولاده على جبل جلبوع (1 صم 28: 4 و29: 11 وص 31 و1 أخبار ص 10) وعندما ملك داود ردّ غزواتهم وحاربهم في عقر دارهم (2 صم 3: 18 و5: 17- 25 و8: 1 و21: 15- 22 و23: 9- 17 و1 أخبار 11: 13 و18: 1 و20: 4 و5). 

وبعد موت داود لا يرد ذكر الفلسطينيين كثيرًا. فكأنما قوتهم كانت قد أخذت في الزوال. 

وبعد انقسام المملكة كانوا يحاربون من وقت إلى آخر كلًا من المملكتين ولكن واضح انهم كانوا قلة. وقد حاصر  بنو إسرائيل في عهد  ناداب ابن يربعام الأول مدينتهم جبثون (1 مل 15: 27 و16: 15). وخضعوا ليهوشافاط وقدموا له هدايا (2 أخبار 17: 11). إلا أنهم غزوا يهوذا في عهد خلفه يهورام (21: 16 و17)، وكذلك في عهد آحاز (28: 18). ثم غزاهم عزّيا وغلبهم (2 أخبار 26: 6 و7) وكذلك حزقيا (2 مل 18: 8)

ثم يحدث حدث مهم جدا وهو السبي فسبي اشور لمملكة إسرائيل ولكل شعوب النصف الشمالي تقريبا سنة 722 ق م ثم سبي نبوخذنصر لمملكة يهوذا وشعوب الجزء الجنوبي وهذا تقريبا ما بين سنة 605 ق م الي سنة 586 ق م وانتهت شعوب كثيرة ومنهم الفلسطينيون وتحققت النبوات التي تنبا عليهم الأنبياء بالخراب 

سفر إشعياء 11: 14

 

وَيَنْقَضَّانِ عَلَى أَكْتَافِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ غَرْبًا، وَيَنْهَبُونَ بَنِي الْمَشْرِقِ مَعًا. يَكُونُ عَلَى أَدُومَ وَمُوآبَ امْتِدَادُ يَدِهِمَا، وَبَنُو عَمُّونَ فِي طَاعَتِهِمَا.

 

سفر إشعياء 14: 31

 

وَلْوِلْ أَيُّهَا الْبَابُ. اصْرُخِي أَيَّتُهَا الْمَدِينَةُ. قَدْ ذَابَ جَمِيعُكِ يَا فِلِسْطِينُ، لأَنَّهُ مِنَ الشَّمَالِ يَأْتِي دُخَانٌ، وَلَيْسَ شَاذٌّ فِي جُيُوشِهِ.

 

سفر إرميا 25: 20

 

وَكُلَّ اللَّفِيفِ، وَكُلَّ مُلُوكِ أَرْضِ عُوصَ، وَكُلَّ مُلُوكِ أَرْضِ فِلِسْطِينَ وَأَشْقَلُونَ وَغَزَّةَ وَعَقْرُونَ وَبَقِيَّةَ أَشْدُودَ،

 

سفر إرميا 47: 4

 

بِسَبَبِ الْيَوْمِ الآتِي لِهَلاَكِ كُلِّ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، لِيَنْقَرِضَ مِنْ صُورَ وَصَيْدُونَ كُلُّ بَقِيَّةٍ تُعِينُ، لأَنَّ الرَّبَّ يُهْلِكُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، بَقِيَّةَ جَزِيرَةِ كَفْتُورَ.

 

سفر حزقيال 25: 16

 

فَلِذلِكَ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هأَنَذَا أَمُدُّ يَدِي عَلَى الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَأَسْتَأْصِلُ الْكَرِيتِيِّينَ، وَأُهْلِكُ بَقِيَّةَ سَاحِلِ الْبَحْرِ.

 

سفر عاموس 1: 8

 

وَأَقْطَعُ السَّاكِنَ مِنْ أَشْدُودَ، وَمَاسِكَ الْقَضِيبِ مِنْ أَشْقَلُونَ، وَأَرُدُّ يَدِي عَلَى عَقْرُونَ، فَتَهْلِكُ بَقِيَّةُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ».

 

سفر عوبديا 1: 19

 

وَيَرِثُ أَهْلُ الْجَنُوبِ جَبَلَ عِيسُو، وَأَهْلُ السَّهْلِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، وَيَرِثُونَ بِلاَدَ أَفْرَايِمَ وَبِلاَدَ السَّامِرَةِ، وَيَرِثُ بِنْيَامِينُ جِلْعَادَ.

 

سفر صفنيا 2: 5

 

وَيْلٌ لِسُكَّانِ سَاحِلِ الْبَحْرِ أُمَّةِ الْكِرِيتِيِّينَ! كَلِمَةُ الرَّبِّ عَلَيْكُمْ: «يَا كَنْعَانُ أَرْضَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، إِنِّي أَخْرِبُكِ بِلاَ سَاكِنٍ».

 

وبعد هذا انتهى شعب فلسطين الذي اصله كريتي واستبدلهم ملك اشور بقوم اخرين 

سفر الملوك الثاني 17

24 وَأَتَى مَلِكُ أَشُّورَ بِقَوْمٍ مِنْ بَابِلَ وَكُوثَ وَعَوَّا وَحَمَاةَ وَسَفَرْوَايِمَ، وَأَسْكَنَهُمْ فِي مُدُنِ السَّامِرَةِ عِوَضًا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَامْتَلَكُوا السَّامِرَةَ وَسَكَنُوا فِي مُدُنِهَا. 

وبعد هذا عندما انتصر كورش ملك فارس علي بابل رجع اليهود من ارض السبي علي مراحل 

سفر اخبار الأيام الثاني 36

36: 23 هكذا قال كورش ملك فارس ان الرب اله السماء قد اعطاني جميع ممالك الارض و هو اوصاني ان ابني له بيتا في اورشليم التي في يهوذا من منكم من جميع شعبه الرب الهه معه و ليصعد 

 

ومن هذا الوقت لا نسمع عن الفلسطينيين لا في زمنا عزرا ولا نحميا مع بقاء اسم الأرض باسم ارض كنعان او ارض فلسطين (صفنيا 2: 5 و زكريا 9: 6)

وأيضا ينتهي ذكرهم تماما حتى المكابيين يشير الي الأرض باسم فلسطين التي لا يوجد بها شعب ولا جيش ولا ملك و لا يوجد خبر عن الفلسطينيين الكريتيين الذين اختفوا تماما من وقت السبي وتبقى في هذه الأرض أمم مختلفة الجنسيات ولكن مملوكة لليهود في أيام فارس ثم بعد هذا في أيام الاسكندر الأكبر الذي غزاها سنة 333 ق م ثم السلواقيين من اليونان و انطوخيوس وهذا تقريبا في القرن الثالث ق م 

سفر المكابيين الأول 3:

24 فتتبعه في عقبة بيت حورون الى السهل فسقط منهم ثماني مئة رجل وانهزم الباقون الى ارض فلسطين
25 فوقع خوف يهوذا واخوته ورعبهم على الامم الذين حولهم

ثم يستمر الامر واليهود مسيطرين علي الأرض حتي يأتي الرومان ويبقي اليهود أيضا هم أصحاب الأرض ويستمر هذا حتى زمن المسيح وياتي العهد الجديد وليس لهم أي ذكر تماما بل الأرض نفسا اسمها اليهودية او الجليل واختفي حتى اسم فسطين كاسم ارض. أي اكثر من ستة قرون لا يوجد له ذكر وهم غالبا انتهوا من وقت السبي والقلة اندمجوا في بلاد النهرين او اليهود والأمة اليهودية. فلا عملة ولا حضارة ولا اسم و لغة.

ثم تاتي سنة 70 ميلادية وتحدث الحرب بين اليهود تحت اشراف الغيوريون وبين الرومان بقيادة تيطس الروماني الذي ينجح في النهاية في اخراب اورشليم وقتل وسبي اليهود ويترك الأرض خربة. ويصر الرومان (إيليا كابترينا) علي تغيير الاسم مرة ثانية الي سيليا بلاتتينا التي اتي منها اسم فلسطين مرة ثانية 

وتستمر الأرض خربة فقط يقيم فيها فقراء ولكن واضح ان اليهود بدؤا يرجعوا الي ارضهم تدريجيا حتي يمتلكوا الأرض مره ثانية. ثم يأتي العصر البيزنطي من 324 م الي 638 م ويعيش اليهود مع المسيحيين في اليهودية 

ثم يأتي الإسلام الذي يعترف في قرانه ان ارض المقدس أي بيت القدس الذي هو الهيكل واورشليم وارض اليهودية انها من نصيب اليهود. مثلما قال موسى نبي الله لشعبه

المائدة 

21

  يَٰقَوْمِ ٱدْخُلُوا ٱلأَرْضَ ٱلمُقَدَّسَةَ ٱلَّتِي كَتَبَ ٱللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَٰسِرِينَ

وبعد رسول الإسلام يسيطر المسلمين علي بيت المقدس الذي هو ملك لليهود ويعقدوا معهم صلحا ولكن يبدا قبائل عربية من الحجاز ان تاتي الي اليهودية ودار تاريخ طويل ما بين المسيحيين واليهود والمسلمين الاتيين من الحجاز وسوريا والعراق حتي 1031 م حتي تاتي الحرب الصليبية ثم صلاح الدين ما بين 1099 م الي 1260 م وبعد هذا تستمر هذه الأرض ارض صراع تحت اشراف المماليك من 1260 الي 1517 م وبعد هذا هاجر معظم اليهود الي دول كثيرة مثل مصر وشمال افريقيا وأيضا الشرق الأوسط و اوربا ودارت احداث اسبانيا وغيرها من احداث أوروبا 

حتى ناتي الي الحروب والحرب العالمية الثانية وهتلر وانتصار الحلف الاطلنتي واليهود الذين بسبب ما فعله هتلر ساندوا إنجلترا

وكان سنة 1940 م اليهود مشتتين ولكن يعيش منهم 800000 يهودي في ارض فلسطين او اليهودية ومعهم قلة من العرب المهاجرين من مناطق مختلفة وكان قبل وعد بلفورد الارض 3% للعرب 9% لليهود 17% اراضي ممنوعه بسبب الامراض مثل الملاريا للانجليز و 71 % ارض خالية خربة تحت اشراف إنجلترا

بيت لحم وكفر ناحوم وغيرها كانت ارض خلاء كورازيم حتي الان خراب 

خارج اسوار اورشليم لم يكن هناك انسان حي ولم يكن صوت

وهذا ما تشهد به جرائد واخبار هذه السنين والذي كان يريد ان يعتبر ارض اليهودية هي ملك للعرب هو ملك السعودية 

ابن سعود ملك السعودية 

قال : انا لا اعرف الخوف من اليهود فهي ارض العرب 

ولكن اصل هذه الأرض كان السلطان عبد العزيز عبد الرحمن ال فيصل ال سعود هو الذي باع الأرض الي اليهود 

ووثيقة يقر ويعترف فيها عبد العزيز ال سعود انه يعطي فلسطين لليهود كما ترى بريطانيا التي لا يخرج عن رايها حتى تصيح الساعة كما يقول 

نصها 

(بسم الله الرحمن الرحيم )
أنا السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن آل الفيصل آل سعود، .

أقر وأعترف ألف مرة، لسير برسي كوكس، مندوب بريطانيا العظمى، .

لا مانع عندي من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود أو غيرهم، .

كما تراه بريطانيا، التي لا أخرج عن رأيها، حتى تصيح الساعة

 

http://zndka.files.wordpress.com/2010/08/image001hw1.jpg

والنسخة الاصلية موجوده في مركز الوثائق البريطانية في لندن قسم الشرق الأوسط 

وصورة عبد العزيز ال سعود مع سمحا ايرلخ اليهودي سنة 1945 م 

وسمحا هو الذي اصبح وزير مالية إسرائيل في عهد مناحن بيجن 

ولكن لم يكن هناك شيء اسمه شعب فلسطيني بل حتى العرب في هذا الوقت لم يكونوا يتكلموا عن القضية الفلسطينية او دفاعا عن الشعب الفلسطيني بل فقط ارض احتل جزء منها بعض العرب ثم باعوها 

ثم جاء سنة 1948 م وأعطى الانجليز اليهود وعد بلفور بان يرجعوا ويمتلكوا الأرض ويذكر لنا التاريخ ان 3% العرب الذين كانوا يمتلكوا بعض الأراضي باع اغلبهم هذه الأراضي لليهود وقبضوا ثمنها ولكن بسبب العقيدة الإسلامية التي تكن الكره لليهود بدات الحروب ضد اليهود من سنة 1948 م وبدا ظهور ما يسمى بالقضية الفلسطينية 

وأيضا صورة عبد العزيز ال سعود اثناء طلبه للسير برسي كوكس اليهودي ان يحميه 

http://img205.imageshack.us/img205/394/71256822mk2.jpg

وأيضا المس بل اليهودية التي تزوجت عبد العزيز ال سعود وهي عضو المكتب الهندي للمخابرات البريطانية 

ورسالة الأمير السعودي بعد ان حصل علي موافقة امير الكويت لتسليم الأرض لليهود

http://dc11.arabsh.com/i/02439/zg898bu4aux8.jpg

ولهذا وجود خلاف علي ارض تم بيعها بالفعل لليهود أرى كشخص بسيط انه غير لائق.

 اما الخلاف علي الأرض على انها ملك للفلسطينيين منذ القدم فهذا ما استطيع ان أقول وبادلة كما قدمت ان ما يلقبون منذ 1948 باسم الفلسطينيين هم ليسوا الفلسطينيين ما قبل الميلاد ولكن القداما انتهوا تماما اما الحاليين هم من جنسيات عربية واخذوا لقب فلسطينيين فقط يفتعلوا خلاف سياسي لكسب مكاسب مادية وتبرعات وتعاطف دولي وعناد مع اليهود ومضايقتهم لانهم أعداء رسول الإسلام (مع بعض الاستثناءات)

اعتذر لو كنت أخطأت في شيء وهذا رائي الشخصي الذي أعلنته سابقا واقدمه بادلة لمن يقبل فليقبل ومن يرفض فليرفض لاني اؤمن بحرية الرائ

 

والمجد لله دائما