«  الرجوع   طباعة  »

الرد على ادعاء تشابه قصة ميثرا مع المسيح

 

Holy_bible_1

 

في الحقيقة هذه شبهة لا أصل لها فهي مألفه فقط وابسط دليل علي هذا أطالب بإعطائنا مرجع صحيح على قصة ميثرا الاصلية. فالحقيقة لا يوجد فكل ما يستشهد به المشككين في كذبة التشابه هو بعض النقاد الغربيين باحثي الشهرة ونشر كتبهم للتربح فيكتبوا ما يريدوا ويألفون بدون مرجعية ما يريدوا وينقل منهم المشككين الشرقيين ويستشهدوا بهم كما لو كانوا هؤلاء الغربيين هم مرجعية رغم أن هذا غير صحيح. 

ميثرا Μίθρας وهو أحد الألهة عند الفرس وعند الهنود هو ملاك ألهى Zoroastrian angelic divinity فهو يدافع عن الحق وهو لا يموت فلا توجد وثيقة أو نقش خاص بميثرا يقول أنه ولد من عذراء او صلب او مات أو دفن أو قام وغيره، بل ويقول أحد العلماء الدارسين لهذه الأساطير الميثرية ويدعى جوردون (Gordon): " لا يوجد موت في أساطير ميثرا أصلا "، وبالتالي لا توجد قيامة من الموت لكي يحتفلوا بها وأوضح شيء هام جدا ان أصلا قصة حياة ميثرا الاصلية غير معروفة واختلفت الاقاويل عنه عبر الزمان فهي مرت بتغيرات كثيرة جدا 

أقدم ما يوجد ويتكلم عن ميثرا هو كتاب اسمه افيستا Avesta يعود الي بعض الاقوال الشفوية من قبل 500 ق م وهو بدا تجميعه وكتابته واضافة نصوص مختلفة في منطقة إيران حتى اخذ شكله الأخير في القرن الرابع الميلادي وبدا ينسخ ببعض الإضافات الاحدث في القرن التاسع الميلادي واقدم نسخة موجوده منه الان هي تعود الي سنة 1258م 

K. Hoffmann, 1987, AVESTAN LANGUAGE I-III, Encyclopaedia Iranica.

 

Religious persecution under Alexander the Great

فلا يوجد أصلا مرجع قديم قبل المسيحية لنقول أن المسيحية أخذت من ميثرا

بل ستجد في هذا الملف أنه غير منظم لان قصته غير محددة فلن تجد ترتيب في هذا الملف الا لعرض بعض المقتطفات التي جائت في كتاب افيستا او بعض المنقوشات في الهياكل

وأقدم رسومات لميثرا وهو يذبح الثور ويقدمه للشمس ما بين سنة 80 الي 120 م وقد وجد في روما بدون أي كتابة معه أو أي تفصيلات فقط مجرد نقش، وكذلك نقش أخر يعود لنفس التاريخ تقريباً وبعض النقوش الأخرى من أزمنة مثيلة.

 

فما هو الدليل ان المسيحية اخذت من اساطير ميثرا؟ 

فالكتاب المقدس ونبواته عن ميلاد المسيح من عذراء وصلبه وموته ومقيامته هي في العهد القديم سواء في اسفار موسي من القرن 15 ق م وأيضا من مزامير داود من القرن 10 ق م ومن اسفار الأنبياء مثل سفر اشعياء من القرن الثامن ق م وكلهم مكتوبين ومخطوطاتهم أقدم بكثير من مخطوطات الكتابة عن ميثرا بل حتى حياة والام وصلب وموت وقيامة المسيح مكتوبة في الأربع اناجيل ومخطوطاتهم موجودة وأقدم بأربع قرون قبل أي كتابه لميثرا مجمعة.

فحتى لو فيه أي تشابه من قريب او من بعيد تكون أفكار ميثرا المتغيره والمتطورة عبد الزمن هي التي اخذت سواء من العهد القديم او الجديد 

ولهذا سأبدأ بما كتب في افستا عن ميثرا ثم أقدم بعض التحليلات لاحقا 

 

 

Avestan 

 

7. 

mithrem vîspanãm dah'yunãm
dainghupaitîm ýazamaide

ýim fradathat ahurô

mazdå 
hvarenanguhastemem
mainyavanãm ýazatanãm,

tat nô jamyât avanghe

mithra ahurâ berezañta,

hvare-xshaêtem ameshem raêm

aurvat-aspem ýazamaide.

 

 

 (pa nãm i ýazdã, hôrmezd i hvadâe i awazûnî gurz hvarahe awazâyât, mihir i frâgayôt i dâwar i râst [bê rasat], 
ezh hamâ gunâh patit pashêmãnôm, ezh haravistîn dushmat duzhûxt duzhvaresht men pa gêthî minît vaem guft vaem kard vaem jast vaem bun bût estet ezh ã gunâhihâ manishnî gaweshnî kunishnî tanî rvãnî gêthî mainyuãnî ôxe awaxsh pashêmã pa se gaweshnî pa patit hôm!) 

9. 

nemase-tê ahura mazda ... jasa mê avanghe mazda,8
ashaunãm vanguhîsh sûrå speñtå fravashayô ýazamaide mithrem vouru-gaoyaoitîm ýazamaide.

ashem vohû...(3). 

English 

 

7. 

We sacrifice to Mithra
The lord of all countries,

Whom Ahura Mazda created the most glorious

Of the supernatural yazads.

So may there come to us for aid
Both Mithra and Ahura, the two exalted ones.

We sacrifice to the immortal,

Radiant, swift-horsed Sun.

 

 

In the name of God. May the majesty and glory of Ohrmazd, the beneficent lord, increase. (Hither) may come Mithra of wide cattle pastures, the true judge. Of all sins ... I repent. 

9. 

Homage to you, O Ahura Mazda ... come to my help, O Mazda. We sacrifice to the good, helpful, holy Fravashis of the righteous. We sacrifice to Mithra of wide cattle pastures. 

نضحي لميثرا رب جميع البلدان الي خلقه اهورا مازدا الأكثر مجد من الفوق الطبيعة من حجر 

لذلك ليتهم ياتوا لنا للمساعدة كل من ميثرا واهورا الاثنين المتعاليين نضحي للخالدين المشعين احصنة الشمس السريعة.

في اسم الاله ليزيد من عظمة ومجد أوهرمازد ولتزيد رحمة الرب. لياتي ميثرا من مراعي الماشية الواسعة القاضي الحقيقي لكل الذنوب . اتوب. 

تحية لك يا أهورا مازدا تعال لمساعدتي يا مازدا فنضحي من أجل الصالح المعين المقدس فارفاشيس الصالح. نضحي لميثرا من مراعي الماشية الواسعة.

 

10. 

fravarâne mazdayasnô zarathushtrish vîdaêvô ahura-tkaêshô

(Here recite the appropriate Gah dedication.) 

mithrahe vouru-gaoyaoitôish hazangra-gaoshahe baêvare- cashmanô aoxtô-nâmanô ýazatahe râmanô hvâstrahe xshnaothra ýasnâica vahmâica xshnaothrâica frasastayaêca.
ýathâ ahû vairyô zaotâ frâ-mê mrûtê,
athâ ratush ashâtcît haca frâ ashava vîdhvå mraotû. 

11. 

mithrem vouru-gaoyaoitîm ýazamaide
arsh-vacanghem vyâxanem
hazangra-gaoshem hutâshtem
baêvare-cashmanem berezañtem
perethu-vaêdhayanem sûrem
ahvafnem jakhâurvånghem, mithrem aiwi-dah'yûm ýazamaide, mithrem añtare-dah'yûm ýazamaide, mithrem âdah'yûm ýazamaide, mithrem upairi-dah'yûm ýazamaide, mithrem adhairi-dah'yûm ýazamaide, mithrem pairi-dah'yûm ýazamaide, mithrem aipi-dah'yûm ýazamaide. 

 

10. 

I proclaim ... of the Ahurian Faith.

(Gah according to the period of the day.) 

Propitiation ... glorification to Mithra of wide cattle pastures, who has a thousand ears, who has ten thousand eyes, the Yazad who is invoked by name, (and) to Rama Khvastra. As (he is) the Lord that is to be chosen ... let one who knows it pronounce it to me. 

11.

We sacrifice to Mithra of wide cattle pastures, whose word is true ... the ever wakeful. We sacrifice to Mithra, who is around the country. We sacrifice to Mithra, who is within the country. We sacrifice to Mithra, who is in the country. We sacrifice to Mithra, who is above the country. We sacrifice to Mithra, who is under the country. We sacrifice to Mithra, who is before the country. We sacrifice to Mithra, who is behind the country. 

انا اعلن الايمان باهوريان

الاستعطاف. تمجيدا لميثرا من مراعي الماشية الواسعة والذي لديه الف اذن وله عشرة الاف عين. ويزاد الذي يستدعي بالاسموراما كافاسترا وهو الرب الذي تم اختياره لياتي احد يعرف هذا لينطقه لي. 

نضحي لميثرا من مراعي الماشية الواسعة , الذي كلمته صحيحة. والذي هو مستيقظ للابد. نضحي لميثرا الذي هو حول البلد. نضحي لميثرا الذي هو في داخل البلد. نضحي لميثرا الذي هو فوق البلد. نضحي لميثرا الذي هو اسفل البلد. نضحي لميثرا الذي هو قبل البلد. نضحي لميثرا الذي هو خلف البلد.

12. 

mithrem ahura berezañta
aithyajangha ashavana ýazamaide,
strêushca månghemca hvareca
urvarå paiti baresmanyå
mithrem vîspanãm dah'yunãm
dainghu-paitîm ýazamaide. 

13. 

ahe raya hvarenanghaca
tem ýazâi surunvata ýasna mithrem vouru-gaoyaoitîm zaothrâbyô, mithrem vouru- gaoyaoitîm ýazamaide râma-shayanem hushayanem airyâbyô dainghubyô. 

 

 

12.

We sacrifice to Mithra and Ahura, the exalted, imperishable, righteous ones, and the Stars, the Moon, and the Sun, by means of trees yielding Barsom. We sacrifice to Mitha, the Lord of all countries. 

13.

For his splendor and fortune I shall sacrifice to him with audible worship, Mithra of wide cattle pastures with libations. We sacrifice to Mithra of wide cattle pastures, who gives an abode of joy, and a good abode to the Aryan countries. 

 

نضحي لميثرا واهورا المتعالي, الخالد, الصالح, وللنجوم والقمر والشمس من خلال أشجار برسوم. نضحي لميثرا رب كل البلدان.

لروعته وثروته اضحي له مع العبادة المسموعة, ميثرا من المراعي الواسعة مع الاراقة. نضحي لميثرا من المراعي الواسعة الذي يعطي دار الفرح ودار جيد للبلدان الارية.

14. 

âca-nô jamyât avanghe
âca-nô jamyât ravanghe
âca-nô jamyât rafnanghe
âca-nô jamyât marzhdikâi
âca-nô jamyât baêshazâi
âca-nô jamyât verethrakhnâi
âca-nô jamyât havanghâi
âca-nô jamyât ashavastâi
ukhrô aiwithûrô ýasnyô
vahmyô anaiwidruxtô
vîspemâi anguhe astvaite
mithrô ýô vouru-gaoyaoitish. 

15. 

tem amavañtem ýazatem
sûrem dâmôhu sevishtem
mithrem ýazâi zaothrâbyô,
tem pairi-jasâi vañtaca nemanghaca
tem ýazâi surunvata ýasna mithrem vouru-gaoyaoitîm zaothrâbyô, mithrem vouru- gaoyaoitîm ýazamaide 
haomayô gava baresmana
hizvô danghangha mãthraca
vacaca shyaothnaca zaothrâbyasca
arshuxdhaêibyasca vâkhzhibyô. 

ýenghê hâtãm âat ýesnê paitî vanghô mazdå ahurô vaêthâ ashât hacâ ýånghãmcâ tãscâ tåscâ ýazamaide. 

14.

May he come hither to us in order to help (us). May he come hither to us for spaciousness. May he come hither to us to support (us). May he come hither to us to (grant us) mercy. May he come hither to us to cure (us of disease). May he come hither to us so that we are able to defeat our enemies. May he come hither to us to (grant us) a good life. May he come hither to us to grant us possession of Truth. (May) strong, unshakable, undeceivable Mithra of wide pastures, who is worthy of worship and praise, (come hither) for the sake of the whole material world. 

15.

This powerful strong god Mithra, strongest in the (world of) creatures, I will worship with libations. I will cultivate him with praise and reverence, worship him with audible prayer, with libations, Mithra of wide cattle pastures. 

We worship Mithra of wide cattle pastures with Haoma-containing milk and baresman twigs, with skill of tongue and magic word, with speech and action and libations, and with correctly uttered words. 

We worship the male and female Entities in the worship of whom Ahura Mazda knows (there is (or: consists) what is) best (lit. better) according to Asha. 

ليته يأتي الي هنا ليساعدنا. ليته يأتي هنا ليعطينا رحب. ليته يأتي الي هنا ليدعمنا. ليته يأتي الي هنا ليعطينا رحمة. ليته يأتي الي هنا ليشفينا. ليته يأتي الي هنا لنصبح قادرين علي هزيمة اعدائنا. ليته يأتي الي هنا ليمنحنا امتلاك الحقيقة. ليته القوي الغير متزعزع الغير مخدوع ميثرا من المراعي الواسعة الذي يستحق العبادة والتسبيح يأتي من اجل مواد العالم كله.

هذا الشديد القوي الله ميثرا الاقوي في عالم المخلوقات. وسوف اعبد مع النحر. وسوف ازرع مع الثناء والتبجيل له. اسجد له مع صلاة مسموعة, مع النحر. ميثرا من مراعي الماشية الواسعة. 

نعبد ميثرا من مراعي الماشية الواسعة مع الحليب الذي يحتوي هاؤما واغصان باريسمان. مع مهارة اللسان والكلمات السحرية مع الكلام والعمل والنحر ومع نطق الكلمات بشكل صحيح

نعبد الكائنات الذكور والاناث في العبادة منهم اهورا مازدا الذي يعرف وفقا لاشا.

 

 

من هذه الصلاة التي تعتبر في اقدم كتاب عن ميثرا من القرن الرابع الميلادي وما بعده عرفنا الاتي

ميثرا اله مخلوق خلقه اهورا مازدا من حجر 

ادركنا ان ميثرا هو لا يموت فهو احد احصنة الشمس بل هو ذبح ثور للبركة فيذبحوا الماشية للبركة ليبارك الزرع والأرض 

أيضا ميثرا له الف اذن وعشرة الاف عين 

 

لهذا فديانة ميثرا هي عبادة مجموعة من الالهة الأكبر فيها هو الشمس فالديانة الميثرائية: في اليونانية Μιθραϊσμός، في اللغة الإنكليزية Mithraism، تعرف بالإيطالية ب Mitraismo. هي ديانة هندو أوربية شرقية، اهورا مازدا خلق ميثرا من حجر ليستخدمه في حربه مع قوة الشر انجرا مينايو Angra Mainyu 

تقول دائرة المعارف البريطانية 

According to myth, Mithra was born, bearing a torch and armed with a knife, beside a sacred stream and under a sacred tree, a child of the earth itself. He soon rode, and later killed, the life-giving cosmic bull, whose blood fertilizes all vegetation. Mithra’s slaying of the bull was a popular subject of Hellenic art and became the prototype for a bull-slaying ritual of fertility in the Mithraic cult.

وبحسب الأسطورة فقد ولد ميثرا حاملا مشعلين ومسلح بمطواة من صخرة إلى جانب نهر مقدس وتحت شجرة مقدسة، ابناً للأرض ذاتهاوحالا ركب الثور معطي الحياة الكونية وقتله وأخصب بدمه كل النباتات. وكان ذبح ميثرا للثور موضوعاً عاما للفن إلهيليني وأصبح طقس ذبح الثور نموذجا للخصوبة في ديانة ميثرا

Encyclopedia Britannica. Mithra

https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ-bDMCo1WtPCPiRMzom4xj3ettEBF-L0fmC7GoLuXtrhiwqvI6

http://www.truthbeknown.com/images/mithrarockbirth.jpg

تقول الأسطورة فأن ميثرا تحالف مع الشمس التي طلبت منه قتل الثور الحيواني وذهب الطفل ميثرا ليقتل الثور الذي كان يرعى في المراعي الخضراء الواسعة ويأكل من خيرها وعندما رآه ميثرا أمسكه من القرنين و جره إلى أحد الكهوف ولكن الثور هرب منه فعاد وأمسكه مرة أخرى من أنفه (المنخار) وبعد أن أخذ الضوء الأخضر من الشمس سحب الثور بمساعدة كلبه مرة أخرى إلى الكهف وذبحه. بعد ذبح الثور خلق العالم وبدأ الزمن في الظهور (دوران الشمس) ومن جسم الثور المقتول ظهرت النباتات والمزروعات على الأرض ومن دمائه ظهرت الخمور. من هنا بداً الصراع بين الإله ميثرا والإله أهريمان إله الظلام حتى نهاية الأيام ".

Franz Cumont

أيضا في عقيدة ميثرا يؤمن أتباع ميثرا أن الأرواح البشرية تنزل على الأرض عند الولادة ولكي ترجع إلى السماوات العليا مرة أخرى يجب أن تجتاز سبع سماوات وكل ما زادت طاعة والتزام المؤمن يجتاز إحدى هذه السماوات 

سبع مراتب المرمزة بالكواكب وهي :
Corax (corvus; Mercuruis)1- و هي المرتبة الأولى في الدين الميثرائي و التي يدخل فيها المريد لتلقي الأسرار و الطقوس و ممثلة برمز الغراب الذي ساعد ميثرا على استرجاع الثور عبر دلالته له بمكان تواجده، يوافق المرتبة كوكب عطاردMercurius ..
Cryphius o Nymphus ( Occultum aut sponsus; Veneris) 2- و هي المرتبة الثانية في العقيدة الميثرائية و ترمز للسحر و التنجيم عبر رمز العريس ، يوافق المرتبة كوكب الزهرة Veneris .
Milia Passuum (Miles, Mars) 3_ و التي تسمى ميليا و ترمز للجندي، ربما عائدة إلى طبيعة إنتشار الديانة بشكل كبير في صفوف الجنود الرومان، يوافق هذه المرتبة كوكب المريخ Mars.
Leo (Leonis;Iuppiter) 4_ مرتبة الأسد و هي المرتبة الرابعة لدى الميثرائيين، يوافق المرتبة كوكب المشتري Juppiter.
Perses (Persarum;Luna) 5_ المرتبة الخامسة في الميثرائية و تسمى الفارسي، توافق كوكب القمر Luna.
Heliodromus (Nuntius solis;sol) 6- و هي المرتبة السادسة في الديانة الميثرائية و تعني الهيول أو رسول الشمس، و توافق كوكب الشمس Solis .
Pater noster (Pater Saturnus) 7-و هي المرتبة السابعة و الأخيرة في الديانة الميثرائية و التي تنتهي بإتحاد المريد في الديانة بالإله الأب الذي يرمز له في الديانة الميثرائية بكوكب زحل Saturnus.
كانت هذه المراتب، هي المراتب الأساسية في الدين الميثرائي، التي تقسم إلى سبعة مراتب، كل مرتبة منها تحت حكم جرم من الأجرام السماوية، أيضا كانت المراتب الأربعة الأولى، سهلة للتقدم الروحي بالنسبة للمريد أو الداخل في الطقس الميثرائي من جديد، لكنها كانت تصبح أكثر صعوبة في المراتب الثلاثة الأخيرة. أيضا كان لكل جرم سماوي باب يدخل منه إلى المجال الكوكبي وكان يرتبط بيوم من أيام الأسبوع، نراه أيضا يترافق بطبيعة أحد المعادن، فكانت مرافقة الكوكب لطبيعة معدن من المعادن، أمر شائع جدا لدى الميثرائيين. ففي الباب الأول نرى القمر ومعدن الفضة، في الباب الثاني نرى كوكب عطارد يوافق معدن الحديد، في الباب الثالث كان كوكب الزهرة يرافق معدن القصدير، في الباب الرابع كان كوكب الشمس يواكب معدن الذهب، في الباب الخامس كان كوكب المريخ يواكب معدن خليط، في الباب السادس كان كوكب المشتري يواكب معدن البرونز، في الباب السابع الأخير كان كوكب زحل يواكب معدن الرصاص. كانت هذه المعادن واختلاطاتها ومواكبتها لطبيعة الكواكب والنجوم تشرح للمريدين في الديانة الميثرائية بطريقة سرية، وكان يشرح لهم تبدل مواضعها وتأثيراتها كنجوم ذات طاقة حيوية على الأرض والإنسان حتى درجة إعتبارها أربابا أو آلهة للخلود.

من طقوس العبادة للمؤمن الجديد بديانة ميثرا أنه يقرع الطبول ثم يتم رفع الستارعنتمثال لميثرا وفي نهاية السلم الذي يصعده المؤمن الجديد يعطى تاج فيرفضه ويقول أن ميثرا هو تاجه ثم يتم رسم علامة بالنار على جبهته على شكل X داخلقرص رمزاً لقرص الشمس لأن ميثرا إله الشمس. بعد هذا يأكل المؤمن الجديدرغيفاً من الخبز يتم وضعه على إحدى الطبول في الشمسلكي يستلهم قوته منالشمس ويشرب الخمر علامة على الفرحة, بعد هذا يتعهد المؤمن بقطع كافةالروابط العائلية مع أسرته ويرتبط بالمؤمنين بميثرا مثله فقط, ثم يقدم رغيفاً من الخبز وكوباً من الماء لتمثال ميثرا. أثناء هذه الطقوس يصلى الحاضرونمجموعة صلوات تتحدث عن رحلة ميثرا التي أخترق فيها السماوات السبع راكباعلى جواده وهي مشابهة لقصة الإسراء والمعراج عند أصدقائنا المسلمين ".

 

عبادة ميثرا مرة كما قلت بعدة مراحل تطور الموطن الأصلي له إيران، جاء ذكره في أقدم الكتب المقدسة لدى الهندوس (ريك فيدا) باسم ميثرا. كان الإله ميثرا في الأصل، إلها ثانويا مساعدا لإله السماء الهندوسي (فارونا) حسب الديانة الفيدية. أما في الوسط الإيراني، فكان إلها مساعدا لإله النور و الخير أهورمزدا في صراعه مع قوى الشر، هذا ما ساهم في تجسيده لصفة إله محارب لدى الفرس، أو اعتناقه من قبل الجنود الرومان، ذلك عبر خلفيته المحاربة التي ترسخت في العقلية الفكرية للمعتقدين بالديانة الميثرائية، الذين كانوا بأغلبهم من المؤسسة العسكرية في الجيش الروماني أو الفارسي على السواء.

 

كانت عبادة ميثرا منتشرة في إيران حتى تم إلغاء طقوسها من قبل زرادشت، الذي عبر إنتشار تعاليمه ضعفت التأثيرات أو الإشارات إلى إستمرار عبادة ميثرا بقوة في إيران، أي أنها لم تعد بالقوة نفسها التي كانت قبل ظهور زرادشت على المسرح الديني الفارسي. في العهد الإخميني، على الرغم من إعتناق ملوك الفرس للزرادشتية، إلا أن تسامحهم الديني سمح بإنتشار الميثرائية ضمن حدود الإمبراطورية، و عاد الإله ميثرا للظهور إلى جانب أهورمزدا، مصورا كإله للشمس، حتى أن أكاسرة الفرس كان يستمدون قوتهم منه، ليتخذ تاج الملوك الإخمينيين هيئة قرص الشمس المعبرة عن عين الإله ميثرا. إذا كانت عبادة ميثرا قد إنتهت من فارس في العصور الكلاسيكية، بعد غزو الإسكندر الأكبر لفارس، إلا أن عبادته لم تغب عن مسرح الأحداث، بل أخذت منعطفا آخر، ذلك عبر إنتشارها بين الإغريق و الرومان خلال العصور الكلاسيكية.

إنتشرت عبادة ميثرا بين الإغريق في نهاية العهد الهلينستي أي في القرن الأول قبل الميلاد، من خلال إختلاط الإغريق بالفرس و الشعوب الشرقية بعد فتوحات الإسكندر الأكبر، فقام الإغريق من خلال احتكاكهم بالفرس بنقل هذه الديانة الى أراضيهم و أماكن تواجدهم، لاسيما في حوض المتوسط الشرقي، اليونان، أسيا الصغرى و سوريا. بعض المصادر التاريخية تشير إلى أن الإغريق بعد احتلالهم لبلاد الرافدين، تأثروا في بابل بالديانات الشرقية بعد أن كانوا قد اطلعوا على الديانة الزورانية أي الزمنية البابلية و التي عبر اختلاطها بمعتقدات الإغريق نشأت الميثرائية الإغريقية أو بالأصح الرومانية. 
في العهد الروماني، تشير المصادر التاريخية الرومانية إلى أن الفيلق الروماني الخامس عشر 
Legione XV الذي كان يرابط على حدود الإمبراطورية الفارسية في منطقة Comogene قرب أرمينيا في القرن الأول الميلادي، كان قد نقل جسم العقيدة الميثرائية إلى الجيش الروماني بشكل كبير و مؤثر.
توسع الإمبراطورية الفارسية أيضا، لاسيما في آسيا الصغرى كان قد ساعد كثيرا على انتقال الديانة الميثرائية الى أراضي الإمبراطورية الرومانية 

بعد إنتشار الديانة الميثرائية بين الرومان بشكل ملحوظ في نهاية القرن الأول قبل الميلاد، أصبحت الديانة الميثرانية جزء من ديانات الرومان كديانة وافدة شرقية غير أصيلة، أي أنها لم تكن من أصول يونانية أو رومانية كما هي حال الأغلبية العظمى من ديانات الرومان، في العصر الروماني المتأخر، لاسيما بين القرنين الثاني و الرابع الميلادي، اجتاحت الديانة الميثرائية بشكل لافت أراضي الإمبراطورية، منتشرة بطريقة كبيرة لدى الأباطرة و النبلاء الرومان، و بدرجة أكبر في صفوف الجنود الرومان، لا سيما المتواجدين أو الذين خدموا على الجبهة الشرقية، الذين بدورهم قاموا بنقلها الى أراضي الإمبراطورية بشكل عام، و العاصمة روما بشكل خاص.
 وتلاشت عبادته في القرن الرابع الميلادي.

أيضا نقطة مهمة وهي ان ميثرا كان له رفيقة وهي الالهة فيرثراغنا Verethraghna الهة الانتصار 

http://www.philipcoppens.com/mithras_05.jpg

كانت تقام المعابد لميثرا في الكهوف لأنه من المعتقد أن العالم كله عبارة عن كهف كبير خلقه ميثرا والعديد من الذبائح كانت تقدم للإله ميثرا من مواشي وطيور وكان الكهنة يشربون مشروباً معيناً قبل تقدمهم إلى مذبح الإله ميثرا والشعب كان يجب عليه أن يجلد نفسه بالسياط علامة على التطهر قبل التقدم للمذبح ".

ديانة ميثرا هي رجولية فقط ومننوع للإناث ان تعبد ميثرا بينما كان الرجال يعبدون ميثرا كانت النساء (الزوجاتوالبناتيعبدن مجموعة أخرى من الآلهة النسائية الأخرى هذه العبادة للإلهةالنسائية كانت تتطلب منهم تقديم ذبيحة الثور للآلهة النسائية. يتم عمل حفرة في الأرض وتوضع المؤمنةالجديدة بالإلهة في حفرة ويتم إغراقها بدم الثور المذبوح والحفرة رمزللموت ودم الثور رمز للتطهير وخروج المؤمنة الجديدة من الحفرة رمزلبداية الحياة الجديدة و بعدها تصبح المؤمنة مساوية للإله.

 

فلهذا ادعاء تشابه ميلاد ميثرا مع المسيح هو كذب فهو ولد من صخرة بجوار نهر مقدس ومباشرة ركب الثور 

وادعاء ام ان ميثرا هي عذراء مثل ام المسيح أيضا كذب فام ميثرا هو حجر 

أيضا الادعاء الثالث ان ميثرا صلب مثل المسيح وقام مثل المسيح هو كذب تماما 

أولا مثيرا كان يختفي كل يوم وليس كل سنة فهو حسب فكر الهنود يختفي مع الشمس ويظهر مع الفجر الجديد ولهذا هياكلهم دائما مغارة يرسم في سقفها الشمس 

ثانيا النماء ليس بقيامته لانه أصلا لا يقتل ولا يوجد عندهم أصلا لا الموت والقايامة لميثرا بل النماء يتم عندما يذبح ميثرا الثور ويسفك دمه ولهذا دائما صور ميثرا وهو يذبح الثور 

http://www.avesta.org/ka/niyayesh.htm

http://www.esotericarchives.com/kircher/mithra.jpg

http://freethoughtpedia.com/images/Mithra.jpg

http://www.crystalinks.com/mithraeum.jpg

In Rome, Mithras was a sun god, and, in Persia, he was a god of the morning sun. The Roman Mithras killed the Primeval Bull, mirroring the death of a Primeval Bull in the Persian religion.

The Roman Mithras wore a Phrygian cap. Phrygia was in the Persian empire for 200 years. Modern scholars have traced Mithras in Persian, Mittanian and Indian mythology. The Mitanni gave us the first written reference to Mithras in a treaty with the Hittites. These and much more suggest a continuity of belief from India to Rome in a myth of a sun god killing a bull.

Beck, Roger (2002-07-20). "Mithraism". Encyclopaedia Iranica, Online Edition. Retrieved 2011-03-24.

رابعا ادعاء ان ميثرا يتشابه مع المسيح في عيد ميلاده هو أيضا كذب فاين قيل ان ميثرا ولد في 25 كانون اول ؟ ولا يوجد أي ذكر عن تاريخ ميلاد ميثرا، ، فتاريخ خلقته من حجر بواسطة الاله  أهورامازدا – Ahur Mazda الذي خلق الاله ميثرا من صخرة هو تاريخ غير محدد لكن احتفلوا به الرومان في القرن الثاني يوم 25 من ديسمبر فقط للشمس لانه فرس للشمس. 

خامسا من اين اتى هؤلاء بتاريخ ان ميثرا عيد قيامته 20 اذار؟ ميثرا لم يقتل أصلا لكي يموت هذا غير موجود بالمرة في الافيستا فميثرا صعد السبع سماوات ولكنه لم يموت ولم يقوم ولا كل هذا الكلام 

بل من قال اننا كمسيحيين نحتفل كل عام بعيد القيامة 20 اذار؟ عيد القيامة له حسابات تختلف كل سنة عن الأخرى وليس يوم محدد. فحتى هؤلاء لا يعرفون الأعياد المسيحية وتواريخها فكيف يعرفون أصلا التواريخ لميثرا التي لا يعرفها الهنود أنفسهم؟ 

سادسا كارثة ادعاء ان المسيحية اخذت من المثروية مفتاح دار النعيم ومفتاح الجحيم 

ما هو مفتاح دار النعيم في المسيحية؟ بل ما هو دار النعيم في المسيحية أصلا؟ 

المسيحية لا يوجد بها دار نعيم بل بها ملكوت السماوات ولكن الذي اخذ من المثروية دار النعيم هو الإسلام 

وأخيرا اقدم رد ابونا عبد المسيح بسيط علي الاثني عشر نقطة ادعاء تشابه ميثرا مع المسيح 

 

 

 

 

 

 

 

 

وهناك نقطة هامة يجب أن نؤكد عليها وهي أنه لم يكن لديانة ميثرا أي كتب مقدسة، وأتباعه لم يكتبوا أي شيء عن معتقداتهم الدينية، فقط كانت عبادته وأسطورته تتناقل شفوياًومعظم ما نعرفه عن ميثرا مجرد تخمينات واستنتاجات خمنها واستنتجها من درسوا أسطورته من خلال بعض النقوش والصور الأثرية التي ترجع إلى القرنين الثاني والرابع الميلاديينومثل ما ذكرناه من إلهة وثنية وما سنذكره في الصفحات التالية فقد قام الملحدون منذ جريف كرسبي وحتى الآن بعمل تماثلات أو تشابهات أو تطابقات مفبركة بين ميثرا والرب يسوع المسيح مدعين أن المسيحية اقتبست الكثير من حياة المسيح وتعاليمه وأعماله من أسطورة ميثرا!! وكما بينا من قبل أنهم رتبوا حياة وأعمال وتعاليم المسيح ونسبوها لهذه الإلهة الأسطورية ثم عادوا وقالوا أن المسيحية هي التي اقتبست هذه الأفكار من الأساطير الوثنية!! وفيما يلي أهم هذه التلفيقات والفبركات التي أسموها تماثلات بين ميثرا والمسيح:
(1) قالوا أن ميثرا ولد من عذراء مثلما ولد المسيح من عذراء: 

ونحن نسأل؛ هل تقول أساطير ميثرا أنه ولد من عذراء؟ والإجابة هي لا! لأن الأساطير تقول أنه ولد من صخرة أو من الأرض ذاتها ولا يمكن أن تكون الصخرة عذراء أو غير عذراء لأنها جماد وكذلك الأرض!! فهل يمكن للصخرة أو الأرض أن تتزوج وتمارس علاقات زواجية تتحول بسببها إلى غير عذراء حتى تظل الصخرة التي لم تتزوج عذراء؟! فما يلفقه هؤلاء مجرد تلفيقات مكشوفة، فتقول الأسطورة أنه خرج من الصخر الصلب، وهناك العديد من النقوش التي تؤكد هذا، ولا يمكن أن يتصور أحد أن الصخرة مثيلة بالعذراء القديسة مريم ولا بأي مخلوق بشري!! كما زعمت الكاتبة الملحدة أكاريا (Acharya S) والتي قالت في كتابها " شموس الله – The Suns of God " أن الإله الهندي مترا قد ولد من أنثى هي أديتي (Aditi)، أم الآلهة "، غير المنتهكة والبازغة، وهنا تستخدم كلمة " dawn " بمعنى عذراء، وهذا ليس صحيحا أيضا حيث إن كلمة (dawn) تعني فجر، كما أن أديتي لا تعتبر عذراء، أديتي هي أم لعد غير معروف من الآلهة السمائية (celestial)[10]!! بل وتعترف أخاريا (Acharya) أشهر من يكتب الآن في هذه التلفيقات والفبركات أن مترا " ولد من الأنثى أديتي (Aditi) أم الآلهة، ثم راحت تلعب بالألفاظ فتقول " العذراء الناضجة أو غير المنتهكة أو الأم العذراء "!! 
وتقول دائرة المعارف البريطانية " أديتي (Aditi) كلمة سنسكريتية تعني " غير المحدود " وفي العبارة الفيدية للأسطورة الهندية فهي تشخيص لغير المحدود وأم لمجموعة من الإلهة السمائية (the Ādityas). وكإلهة أولية يشار إليها كأم لإلهة عديدة بما ذلك فيشنوا في تجسده الصغير وفي إعادة الظهور الأخير لكريشنا 000 فليس لدينا معرفة بعدد أبنائها (the Ādityas) أو هويتهم وأبنائها "[11].
ويقول معجم ديانات وأساطير العالم أنها: " إلهة أم قديمة في الديانة الهندوسية. وتقول الريج فيدا (Rig - Veda) أن أديتي كانت زوجة كاسيابا (Kasyapa) أو براهما وأم أديتاس ومجموعة أخرى من صغار الإلهة، منهم مترا وأريامان وفارونا وداكسا وانيزا. وفي بعض الروايات أنها أم الإله إندرا إله المطرليس لهذه الإلهة صورة بشرية وإن كانوا يصورونها أحيانا في صورة بقرة "[12].
إذا فهي، بحسب الأساطير الهندية زوجة وأم لعدد غير معروف من الآلهة وليس لها صورة بشرية وإن كانت تصور أحيانا في صورة بقرة!! والسؤال لهؤلاء الملحدين وأشياعهم كيف تكون عذراء وهي زوجة وأم؟! وما وجه الشبه ببينها وبين العذراء وهي ليست بشرية ولا تصور في صورة بشرية بل صورت في صورة بقرة؟! ما علاقة كل هذا بالعذراء القديسة مريم الإنسانة وليست الإلهة أو البقرة؟! وأين هو وجه التشابه المزعوم والملفق؟
وتقول قصة ميثرا الإيرانية أن ميثرا ولد سفاحا من علاقة بين أهورا مازدا وأمه!! ولكن لا يوجد حمل من عذراء هنا!! 
وفيما يلي عدة صور تصور مجموعة صور ميلاد ميثرا وانبثاقه من الحجر وليس من عذراء ولا يبدو في الصور سوى ميثرا مع كوتس وكوتوباتس تابعيه الوحيدين اللذين يمثلان (الشروق والغروب).

وكان أتباع ميثرا يحتفلون بميلاده في معابدهم كل عام بتصوير انبثاقه من الحجر وكأنه ميلاد جديد لاأكثر ولا أقل
ويضيف الباحث Punkish تعني أديتي بحسب المواقع الفلكية حر غير مرتبط، سماء غير محدودة بالمقارنة بالأرض المحدودة إلهة فيدية تمثل المولد الأولي لكل ما هو منبعث!! كل الفراغ الأبدي غير المحدود العمق الذي لا يسبر غوره الذي يمثل الحجاب فوق غير المعروف!! والكثير من الأوصاف التي تجعلها شيئاً غير محدود وليست مجرد أم سواء عذراء أو غير ذلك[13].
(2) قالوا أن ميثرا ولد في 25 ديسمبر مثل المسيح!!  

وهو اليوم الذي وافق الانقلاب الشتوي الشمسي، لكون ميثراهو رب الشمس.
والسؤال هنا متى ولد الرب يسوع المسيح؟ ومتى ولد ميثرا بحسب ما تقوله الأساطير؟ وهل ولد الرب يسوع المسيح يوم 25 ديسمبر؟ وهل قالت أساطير ميثرا أنه ولد يوم 25 ديسمبر؟ ونقول لهم أن هذا مجرد تلفيق في تلفيق!! فلم يذكر في الأناجيل الأربعة ولا في أي سفر أخر من أسفار العهد الجديد أن الرب يسوع الرب يسوع المسيح ولد يوم 25 ديسمبر، بل أن ما ذكره الإنجيل هو بشارة الملاك لزكريا الكاهن بميلاد يوحنا المعمدان بقوله: " كان في أيام هيرودس ملك اليهودية كاهن اسمه زكريا من فرقة أبيا وامرأته من بنات هرون واسمها إليصابات " (لو1 :5)، فقط " كان في أيام هيرودس "، ولم يسجل أي تفاصيل أخرى. وعن بشارة الملاك للعذراء يقول: " وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف. واسم العذراء مريم " (لو1 :26و27). أما عن ميلاده فيقول: " وفي تلك الأيام صدر أمر من أوغسطس قيصر بان يكتتب كل المسكونة. وهذا الاكتتاب الأول جرى إذ كان كيرينيوس والي سورية. فذهب الجميع ليكتتبوا كل واحد إلى مدينته. فصعد يوسف أيضا من الجليل من مدينة الناصرة إلى اليهودية إلى مدينة داود التي تدعى بيت لحم لكونه من بيت داود وعشيرته ليكتتب مع مريم امرأته المخطوبة وهي حبلى. وبينما هما هناك تمّت أيامها لتلد. فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته في المذود إذ لم يكن لهما موضع في المنزل " (لو2 :1-6). وفي كل ذلك لم يسجل يوم أو شهر مطلقا، كما لم تحدد السنة بدقة، فقد ارتبط ميلاد الرب يسوع المسيح بهيرودس الملك وبالاكتتاب.
هذا ما قاله العهد الجديد فماذا قال آباء الكنيسة؟
أكليمندس السكندري يقدم لنا عدة أراء مختلفة حول تاريخ ميلاد الرب يسوع المسيح وأكليمندس كان متواجدا بعد صعود الرب يسوع المسيح بحوالي 150 سنة، حيث يقول أن البعض قال أنه، المسيح، ولد في 19 إبريل، والبعض الآخر في 10 مايو، في حين أكليمندس نفسه حدد هذا اليوم بـ 17 نوفمبر. وإذا نظرنا اليوم وجدنا أن الكنيسة الشرقية تحتفل بميلاد الرب يسوع المسيح في يوم 29 كيهك، وهذا التقليد متبع منذ القرن الثاني الميلادي، ومنذ العام354 بعد الميلاد تحتفل كنيسة روما وبعض الكنائس الغربية بميلاد الرب يسوع المسيح في يوم 25 نوفمبر، وقد كان هذا اليوم قد عد خطأ يوم الانقلاب الشتوي، حيث تطول الأيام من بعده، وقد كان يحتفل فيه بعيد ميثرا تعبيراً عن مولد الشمس التي لا تقهر، وما كاد القرن الرابع ينتهي حتى بدأت الكنائس الغربية في الاحتفال بميلاد الرب يسوع المسيح يوم 25 ديسمبر من كل عام. واعتماد الكنيسة الغربية يوم 25 ديسمبر من كل عام للاحتفال بميلاد الرب يسوع المسيح لا يعتمد على علم اللاهوت بل هو عبارة عن عرف واجتهاد من القائمين على الكنيسة وليس دين. ولا يوجد أي ذكر عن تاريخ ميلاد ميثرا، لكن يعتقد انه ولد في يوم 25 من ديسمبر، فتاريخ ميلاده غير محدد.
(3) الشبهة الثالثة: تواجد الرعاة وقت الميلاد:
قيل أن هناك مجموعة من الرعاة شهدت ميلاد ميثرا، مثل ما حدث في حالة الرب يسوع المسيح، وقد زعم بهذا التلفيق فرانز كيومونت، الذي ذكرناه أعلاه، في كتابه أسرارميثرا(The Mysteries of Mithras) المنشور عام 1903 والذي بينّا أن العلماء اثبتوا عدم صحة كل نظرياته تقريباً!! 
فقد كان ميلاد ميثرا، بحسب الأساطير، عجيباً جداً، حيث أنه قد انبثق من صخرة صماء منتصباً تزين رأسه قلنسوة فريجية، ويحمل في يده اليمنى سكيناً وفي اليسرى شعلة بددت ظلمة الليل. وهناك نقش يظهر ميثرا وهو خارج من الصخرة ويساعده بعض الرجال، الذين يفترض أنهم رعاة، لكن هذا النقش يعودإلى القرن الرابع الميلادي، هذا بالإضافة لأن وقت ولادة ميثرا لم يكن البشر قدخلقوا بعد. أن قصة ولادة ميثرا قد تطورت على مدى السنيين، وأقدم النقوش التي تتحدث عنها تعود للقرن الرابع الميلادي، ولا يوجد نقوش تعود لما قبل ذلك[14].
وإذا كان الرجال الذين وصفوهم بالرعاة في أساطير ميثرا قد ساعدوه في الخروج من الصخرة! فقصة الرعاة في ميلاد المسيح مختلفة تماما، أولاً فهم لم يحضروا ميلاده بل بشرتهم الملائكة بميلاده: " وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم. وإذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب أضاء حولهم فخافوا خوفا عظيما. فقال لهم الملاك لا تخافوا. فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. انه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلّص هو المسيح الرب. وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود ". كما ظهر جمهور من الملائكة من السماء يسبحون ويهتفون مسبحين بهذه المناسبة: " وظهر بغتة مع الملاك جمهور من الجند السماوي مسبحين الله وقائلين المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة ". " ولما مضت عنهم الملائكة إلى السماء قال الرجال الرعاة بعضهم لبعض لنذهب الآن إلى بيت لحم وننظر هذا الأمر الواقع الذي أعلمنا به الرب. فجاءوا مسرعين ووجدوا مريم ويوسف والطفل مضجعا في المذود. فلما رأوه اخبروا بالكلام الذي قيل لهم عن هذا الصبيوكل الذين سمعوا تعجبوا مما قيل لهم من الرعاة " (لو2 :8-18). وهذا لم يحدث في حالة ميثرا فأين هو وجه التشابه أو التماثل؟؟!!
(4) الشبهة الرابعة: اعتبار ميثرا مسافر عظيم ومعلم وسيد:
قيل أن ميثرا حمل لقب المعلم متنقل (مشاء) مثله مثل الرب يسوع المسيح، يتنقل من مكان لآخر ليعلم الناس وينقل لهم حكمتهوهنا نؤكد أنه لا يوجد نقش واحد يقول أن ميثرا كان معلما، فلم يذكر مطلقاً أنه علم شيئاً، أو كان رحالة!! فمن أين أتوا بهذا إلهراء؟! وأين دعي أنه كان معلماً: ماذا علم؟ وعلم من؟ ومتى؟ ونقول لمثل هؤلاء أن أي قائد ديني يتوقع منه أن يكون معلماً لأتباعه ينقل لهم حكمته، ولكن ميثرا لم يكن له تعليم ولم تقل وثيقة واحدة أنه ترك تعاليم لأتباعه!! وهنا نسأل؛ لو كان ميثرا معلماً، فما الذي علمه؟ وأين قام بتعليمه؟ ومن الذين تلقوا عنه العلم؟ لا يوجد أي كتابات أو نصوص عن أن ميثرا ترك تعاليم للمؤمنين به. كما نسأل أيضاً؛ أين دعي سيداً؟ بالرغم من أنه من الطبيعي أن يكون الإله سيدا!! ومع ذلك لم يقل نقش واحد أنه دعي كذلك!!
(5) الشبهة الخامسة: كان لميثرا، مثل المسيح أثنى عشر تابعاً:

أورد كذلك فرانز كيومونت وتبعه العديد مقولة أنه كان لميثرا 12 تابعا مثل تلاميذ الرب يسوع المسيح، بدون أن يقدم وثيقة أو دليل يقول بذلك[15]!! فقط مجرد وجود عدة نقوش تصور ميثرا محاط باثني عشر برج فلكي!! فما علاقة الأتباع بالأبراج؟وأمامنا اثنان من هذه النقوشالتي أساء البعض فهمها واعتبروا أن الأبراج الاثنى عشر المحيطةبميثرا هم أتباع ميثرا، في حين أن هذا النقش يصور ميلاد ميثرا بشكل مختلف، حيث يعتقدأنه ولد من البيضة الكونية الأولي في المحيط الكوني فكانت الأبراج تحيط به، حيث يوجد لميثرا العديد من قصص الولادة ولكن لا يوجد بينها أي ذكر لميلاد من عذراء!!
أي أنه لم يكن لميثرا اثنا عشر تابعاً، ولا يوجد أي دليل على وجود أتباع لميثرا في النقوش محل الدراسة، فقد كان لميثرا الإيراني تابع واحد فقط يدعى فارونا (Varuna)، وكان لميثرا الروماني رفيقان مساعدان حملا الشعلتين الصغيرتين وهما كوتس (Cautes) وكوتوباتس (Cautopates) وهما يمثلا الشروق والغروب، بينما يمثل ميثرا الظهيرة حيث ترتفع الشمس في كبد السماء، كذلك فقد كانلميثرا أربع رفاق من الحيوانات هم الأسد والكلب والثعبان والعقرب.أما محاولةالربط بين الأبراج الفلكية وعدد التلاميذ فهو نوع من أنواع الخلط الغير العلمي[16]

6 – ميثرا، مثل المسيح، وعد اتبعاه بالخلود:
زعموا بدون أي وثيقة أو دليل أو حتى إشارة من قريب أو بعيد أن ميثرا، مثل المسيح وعد أتباعه بالخلود!! ولا نعلم كيف يبيحون لأنفسهم مثل هذه الفبركة وهذا التلفيق؟وعلى الرغم من أنه من الطبيعي أن يعد أي من يزعمون أنهم آلهة أتباعهم بالخلود إلا أن الوثائق الخاصة بميثرا لا تقول بمثل ذلك على الإطلاق، بل تتكلم عن الارتقاء في المستويات إلى الخلود بتقديمه لدم الثور الذي ذبحة، وهذا غير الخلاص في المسيحية من الخطية والذي تم بدم المسيح
7 – يقولون أنه، مثل المسيح، صنع معجزات:
ونقول لهؤلاء أنه من الطبيعي أن ينسب لأي من يدعونه إله معجزات، فحتى البسطاء والسذج في جميع الأديان يدعون ذلك لمن يمكن أن نسميهم بأولياء الله ويدعون الاستجابة لطلباتهم مثل الحبل والولادة وشفاء المرضى 00 الخ ومع ذلك فلا تقول وثيقة واحدة أو نقش واحد أن ميثرا صنع معجزات مثل المسيح أو يمكن أن تقتبس عنه وتنسب للمسيح مثل تحويل الماء إلى خمر أو تهدئة العاصفة 00 الخ 
8 – يزعمون أن ميثرا كثور الشمس العظيم ضحى بنفسه لأجل سلام العالم
وما يزعمونه هذا مجرد تلفيق ولا أساس له من الصحة ولا وجود له في أساطير ميثرا، فميثرا لم يقدم نفسه ولم يضحي بنفسه بمعنى أنه مات من أجل خطايا البشرية، ولم يكن هو ثور الشمس العظيم كما لفقوا، ولكنه هو الذي قتل الثور. وتقول الأساطير أن ميثرا قام بالتضحية بالثور المقدس لكي يخرج من جسد الثور النباتات والأعشاب، ومن نخاعه الشوك يبذرة القمح ومن دمه العنب الذي يعطي الشراب المقدس (هناك نصوص تتحدث عن أن مني الثور خرجت منه الكائنات وجسد الثور كان أصل النباتات)، وجدير بالذكر أنه في النصوص الزرادشتية فإن قتل الثور المقدس كان عمل أهريمان، وفي يوم القيامة سيعاد التضحية بالثور من جديد على يد رب الأرباب ومن شحم ونخاع الثور سيكتسب البشر الخلود[17].
وهنا نقول لمثل هؤلاء الملفقين؛ أين قيل أنه كان مخلصاً؟ أو مكفراً للذنوب أو فادياً لخطايا البشر؟ تقول الأسطورة أنه ضحى بثور مقدس لكي يخلق الحياة، هو الذي قدم الثور ليخلق لا ليفدي، كما أنه هو الذي قدم الثور ولم يكن هو الذبيحة، فقد قدم المسيح نفسه ذبيحة عن خطايا العالم " فإذ ذاك (المسيح) كان يجب أن يتألم مرارا كثيرة منذ تأسيس العالم ولكنه الآن قد اظهر مرة عند انقضاء الدهور ليبطل الخطية بذبيحة نفسه " (عب9 :26)، " وليس بدم تيوس وعجول بل بدم نفسه دخل مرة واحدة إلى الأقداس فوجد فداء أبديا " (عب9 :12). كما أنه لا يوجد في ديانة ميثرا ما يسمى بتكفير الخطايا
9 - الشبهة السابعة: العشاء الأخير:
قيل أن ميثرا قد تناول العشاء الأخير، وتحدث فيه قائلاً " من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير ".
وتقول الأساطير أنه بعد أن ضحى ميثرا بالثور المقدس ليخلق الحياة، تناول طعام العشاء مع هيليوس (Helios)،رب الشمس، وفي نقش آخر يظهر فيه ميثرا يتناول الطعام مع الشمس ذاتها وذلك قبل أن يدخل السماء مع باقي الإلهة، وكانت الوجبة التي تناولها ميثرا مكونة من (الخبز، الماء، النبيذ واللحم) وقد كان أتباع ميثرا يتناولون هذه الوجبة أثناء طقوسهم.ولا يوجد في كل أساطير ميثرا أي شيء يشبه العشاء الرباني على الإطلاق، وإنما هو تلفيق الملفقين[18]!!
وقد قيل أنه وجد نقش يقول مثل هذه العبارة التي قالها المسيح منسوبة لميثرا، وبعد الدراسة تبين الآتي، كما قال Godwin أن النقش " هو لنقش فارسي " ولكنه لم يقدم وثيقة ولا تاريخاً للنص، ولم يقل أين وجده، هكذا كلام مرسل!! إلى أن وجد العلماء في كتابات (Vermaseren) قوله أن هذا النص يرجع للعصور الوسطى وأن قائله المنسوب إليه ليس هو ميثرا بل (Zarathustra)!! وهذا يعني أن النص مأخوذ من المسيحية وليس العكس.
10 – 
تضحيته السنوية هي فصح المجوس الذي هو كفارة رمزية وعربون إعادة الميلاد الجسداني والأخلاقي!! 
وبالرغم من أن هذه العبارة غامضة فهي ملفقة ومزيفة، فلم يحدث أنه كان لميثرا احتفال سنوي لما أسموه بتضحية ميثرا!! إلا مرة واحدة في التاريخ!! وقد استخدم هؤلاء الملفقون تعبيراً مسيحياً يهودياً (كفارة الفصح) ليوحوا بوجود تماثل بين طقوس ميثرا والطقوس المسيحية 
10 – زعموا أن ميثرا مثل المسيح صلب ومات ودفن ثلاثة أيام وقام:
ونسأل هؤلاء من أين أتوا بهذا التلفيق؟! فلا توجد وثيقة أو نقش خاص بميثرا يقول أنه مات أو دفن، بل ويقول أحد العلماء الدارسين لهذه الأساطير الميثرية ويدعى جوردون (Gordon): " لا يوجد موت في أساطير ميثرا "، وبالتالي لا توجد قيامة من الموت لكي يحتفلوا بها، وتقول أساطير ميثرا أنه بعد أن أنهى مهمته الأرضية صعد حياً إلى السماء في عربة تجرها الخيول السماوية، فهو لم يمت ولم يمسه سوء ولا أذى. إنما موضوع الصليب ما هو إلا مزاعم لفقوها!!
ولكن أثنان من هؤلاء الملفقين (Freke and Gandy [Frek.JM, 56]) استغلوا عبارة قيلت في كتابات العلامة ترتليان وزعموا أن أتباع ميثرا انشئوا قصة لميثرا مثيلة تعطي إيحاء بالقيامة!! ولكن عبارة ترتليان قيلت بعد العهد الجديد بحوالي 250 سنة، ولا يمكن أن تعني ما قاله حيث يقول نص عبارة ترتليان الهامشية، أي التي كتبها في هامش كتابه (Against Heretics, chapter 40) : " إذا كانت تسعفني الذاكرة ميثرا هناك (في مملكة الشيطان) يضع ميثرا علاماته على جباه جنوده ويحتفل بقربان من الخبز ويقدم صور للقيامة وأمام سيف يكلل بتاج 00"[19]ونقول لهؤلاء أن ترتليان ليس مرجعا في ديانة ميثرا بل أنه يتكلم عن شيء يحاول أن يتذكره، فهل يني هؤلاء عقائدهم على ما يتذكره ترتليان عن شيء من الواضح أنه لا يعرفه بل سمع عنه شيئاَ يحاول أن يتذكره؟!
11 – زعموا أنه كان يحتفل بميثرا، مثل المسيح، في الفصح ويوم الأحد: 
وهذا الكلام مجرد تلفيق، فقد كان يحتفل بميثرا الإيراني في 8 أكتوبر وفي 12 – 16 سبتمبر، وعيد المواشي في 12 – 16 أكتوبر، كما كانوا يحتفلون في الاعتدال الربيعي، وقد كانت مجرد احتفالات موسمية لا علاقة لها لا بقيامة المسيح، ولا بموت لميثرا أو قيامته مزعومة له. وكان الرومان يحتفلون بميثرا يوم الأحد. وهذا لا علاقة له بيوم الأحد المسيحي لأن المسيح قام في اليوم الأول من الأسبوع اليهودي وهو التالي بعد السبت، يوم الراحة اليهودي، وكان اليوم واحد، أو رقم واحد في الأسبوع، وتصادف أن هذا اليوم الأول كان معروفا عند الرومان بيوم الشمس. ومن ثم فلا علاقة بين الاثنين على الإطلاق
12 - الألقاب المتشابهة:
قيل أن ميثرا قد حمل نفس الألقاب التي حملها الرب يسوع المسيح، فهو المنقذ والفادي، والراعي الصالح، وابن الله، الطريق والحق والضوء، الكلمة، الوسيط.
ونؤكد لهم أن ميثرا لم يكن ابن لأي إله سواء كان هذا الإله (أهورامزدا أو هيليوس)، بل كان حليفا لرب الشمس هيليوس، كذلك فهو لم يكن منقذاً أو فادياً للبشر،ولم يطلق عليه أي من الألقاب السابقة باستثناء لقبي الكلمة (logos) والوسيط.وبالنسبة للقب الكلمة فميثرا لم يلقب بالكلمة الحية (living word)، وهولقب الرب يسوع المسيح، ومفهوم الكلمة موجود في العهد القديم وفي كتابات أقتبسها المسيحيون من فيلو الفيلسوف اليهودي الذي عاش قبل ظهور ميثرا بزمن طويل، أما لقب الوسيط فميثرا كان وسيط بين الخير والشر بينما الرب يسوع المسيح كان وسيطاً بين الله والإنسان.
والجدير بالذكر أن ديانة ميثرا كانت ديانة ذكورية جداً، فقد كانت عقيدة سرية موقوفةعلى المحاربين، ولم تكن تقبل بانضمام النساء للديانة. وقد دخلت هذه الديانة في صراع مع المسيحية، انتهت بانتصار المسيحية.

 

والمجد لله دائما 

[1]http://en.wikipedia.org/wiki/Mithra
http://www.well.com/~davidu/mithras.html


قاموس أديان ومعتقدات شعوب العالم ص 492.

السابق ص 492.

[4] Encyclopedia Britannica. Mithra.

 

[5]Encyclopedia Britannica. Mithra.

 

[6]http://www.farvardyn.com/mithras.php

 

[7]http://en.wikipedia.org/wiki/Mithra

 

[8]http://www.sacred-s.com/cla/mom/index.htm

 

[9] http://www.tektonics.org/copycat/mithra.html
http://en.wikipedia.org/wiki/Mithraic_Mysteries

 

[10] http://en.wikipedia.org/wiki/Aditi

 

[11]Encyclopedia Britannica. Aditi. 


12 
معجم ديانات وأساطير العالم ص 47.

[13]http://www.tektonics.org/copycat/mithra.html

 

[14]http://en.wikipedia.org/wiki/Mithraic_Mysteries 

 

[15]http://www.sacred-s.com/cla/mom/index.htm

 

[16]http://www.tektonics.org/copycat/mithra.html

 

[17]http://www.tektonics.org/copycat/mithra.html

 

[18]http://en.wikipedia.org/wiki/Mithraic_Mysteries

 

[19]http://www.tektonics.org/copycat/mithra.html