«  الرجوع   طباعة  »

التطور العضوي الجزء السابع والعشرين وكمالة شرح موضوع تصنيع خلية حية

 

Holy_bible_1

 

أدركنا حتى الان أن الدي ان ايه من صنعه هو كائن حي وهو الفطر هو فقط اجزاؤه الاولية بترتيبها هو من تصميمهم بتفاعلات اما الباقي قامت به هذه الكائنات الاولية الحية بالفعل التي اخذت هذه الأجزاء مثلما تأخذ مواد عضوية او إضافة أي جينات وجمعتها في دي ان ايه. 

وتمكنوا من استخلاص هذا الدي ان ايه من الفطر

وبهذا سنة 2008 أعلنا انهم صنعوا دي ان ايه ميكوبلازما جينيتاليم 

ويقول عنوان المجلات في هذا الوقت 

تصنيع كيميائي كامل وتجميع ونسخ جينوم الميكوبلازما جينيتاليوم

وصورة هذا الدي ان ايه 

ويتم استخلاصه بطرق ايضا معقدة الي حد ما يتم اضافة انزيمات تهضم كل البروتينات وتنقيته بالاثيلين جليكول وغيره من الخطوات

ولكن بقت خطوة هامة جدا وهي هل ممكن هذا الدي ان ايه (الذي اكرر ركبته ونسخته اي كولاي والفطريات) أن يعمل في الميكوبلازما؟

ولكنهم فشلوا بعدة عدة محاولات رغم انهم كانوا جربوا ان ينقلوا دي ان ايه طبيعي من ميكوبلازما مايكويدز الي مايكوبلازما كابريكولم ونجح 

فكانوا متوقعين ان ما صنعوه يجب ان ينجح ولكن هذا لم يحدث 

وفي النهاية قرروا ان يغيروا الميكوبلازما جنيتاليا لان المحاولات الكثيرة كان يعطلها ان الميكوبلازما بطيئة النمو وتستغرق عدة اسابيع حتى ترى مزرعة في طبق بيتري

فالايكولاي والفطر كانوا سريعين جدا في انتاج هذا الدي ان ايه ولكن لتحويله للكائن الاصلي وهو الميكوبلازما جنيتاليا فشل رغم ميزة الميكوبلازما جنيتاليم انها تمتلك أصغر دي ان ايه من 580 ألف قاعدة مزدوجة فقط. وبدوءا يستخدموا الميكوبلازما مايكويدز رغم ان عدد قواعدها ضعف المايكوبلازما جينيتاليا فهي تقريبا 1.1 مليون قاعدة 

قاموا بهذا بنفس الطريقة السابقة ولحموا 1.1 مليون قاعدة ايضا في الفطر 

واستمر هذا الدي ان ايه ينسخ في الفطر. وينقلوه عن طريق استخلاصه من الفطر ثم وضع عليه انزيمات بروتينيز لتهضم اي بروتين متعلق به ثم في اثليلين جليكول الذي احيانا يساعد على التحام خليتين معا واثناء هذا الالتحام يأخذ الدي ان ايه الموجود في الوسط المحيط ويدخله في الخلية ويفعل هذا بنسبة 1: 150,000 خلية والعمليات البيولوجية والفيزيائية وراء هذا غير معروفة بدقة حتى الان. 

ولكن عند نقل هذا الدي ان ايه لم ينجح 

وبعد ابحاث كثيرة جدا اكتشفوا ان هناك انزيم هو الذي يمنع هذا عن طريق الميثيليز 

فالدي ان ايه الاصلي في الميكويدز هو به مجموعة ميثيل 

فعرفوا انه بوضع مجموعات الميثيل في الدي ان ايه سيعمل او محاولة اخرى كانت عن طريق منع هذا الانزيم من ان يعمل وبهذا يقدروا ان يأخذوا الدي ان ايه الذي صنع في داخل الفطر ويزرعوه في ميكوبلازما مايكويدز ويجب ان يعمل

وظنوا بهذا انهم بالهندسة الوراثية صنعوا دي ان ايه لبروكريوتك في الفطر 

وعنوان المجلات في هذا الوقت

تخليق سلالة بكتيريا من جينوم قد نسخ وهندس في فطر

(ارجوا ملاحظة تطور العنوان في المجلات العلمية المؤيدة للإلحاد فهو من تصنيع جينوم جزء معملي وجزء في فطر الي تصنيع بكتيريا من جينوم مصنع ومستنسخ في فطر الي تخليق اول خلية في المعمل كيميائيا ومع كل تغيير يصبح العنوان أكثر تضليل)

الخطوة التالية بعد تصنيعه ونسخه داخل الفطر

نقلوه من الفطر الي الميكوبلازما مايكويدز ولكنه لم يعمل. وبعد بحث طويل شعروا ان هناك خطأ في الاكواد 

فبدوءا يطبقوا نظام كمبيوتر لمراجعة الاكواد بالكامل وكانوا يراجعوا 100,000 قاعدة في المرة ثم يحاولوا يزرعوه عن طريق استبدال الكود الاصلي بالمصنع وتجريب ان كان يعمل ام لا (مع ملاحظة ان هناك احتمالية اختلاط الاثنين معا وان البكتيريا هي نفسها تقوم بتصحيح الخطأ الموجود به ولكن ليس لي ان أدين خطوات الاضافة والحذف)

واكتشفوا شيء غريب انه العشرة المصنعين لا يوجد مشكلة ولكن واحد من الذي يحتوي على القواعد 100,000 لابد ان يكون طبيعي وليس مصنع والا لن تعمل. 

فكريج لأنه ملحد قال ولو نشر هذا سيستغله المؤمنين وقال عنهم في محاضرته انهم لكانوا استغلوها بجنون فتكتم على الامر تماما ورفض ان ينشر هذا لكيلا يستغل المؤمنين هذه المعلومة. اي هو اعترف بطريق غير مباشر ان لو هناك بحث يثبت الخلق سيتكتمون عليه.

(رغم ان الكثيرين من الذين اشتركوا في هذه التجربة ومن العقليات المفكرة هم مسيحيين بل وبعضهم اختار ان يضع في النهاية من المقولات واحدة تقول الحياة تخرج من الحياة).

استمروا في مراجعة الموضوع فترة طويلة قرب السنتين

ثم بعد هذا اكتشفوا ان التفاعلات الكيميائية حسب ترتيب برنامج الكمبيوتر دائما يصدر اخطاء فوجدوا ان قاعدة مزدوجة واحدة فقط خطأ في جين هي التي جعلته جين خطأ وجعلت كل الدي ان ايه الذي فيه 1.1 مليون قاعدة مزدوجة لا يعمل كلية. (هذا قاد كريج نفسه في لقاء صحفي إجابة على سؤال عن الطفرات ان يعترف ان الطفرات هي قاتلة لان خطأ واحد في كود من 1.1 مليون كود هو قاتل)

فصححوا هذا واعادوا الخطوات مرة اخرى وزرعوه واخيرا اشتغل وأنتج مزرعة 

وبهذا هذه الخلايا هي بها دي ان ايه يعتبروه مصنع كلية رغم ان اجزاؤه مصنعة وتجميع خلايا حية. مع ملاحظة ان هناك احتمالية اختلاط الاثنين معا ولكن لن أصر على هذا كثيرا. 

ملحوظة هامة فكرة تأكيد ان هذا الدي ان ايه هو من المصنع وليس الاصلي هو وضع كود في المصنع ينتج انزيم يكسر الدي ان ايه الاصلي للخلية 

ولكن لا يوجد ما يؤكد انه لا يوجد جين أصلي عاد واستبدل مصنع. 

وكما يقول كريج بنفسه معترفا انه يظن ان الدي ان ايه المصنع كسر الدي ان ايه الاصلي 

ولأنها محملة بجين ينتج صبغة زرقاء والبكتيريا الناتجة هي زرقاء فتوقعوا بهذا ان الدي ان ايه المصنع فتت الاصلي 

ايضا هم وضعوا علامات في الدي ان ايه 

هم وضعوا في المناطق التي لا يوجد بها جينات اكواد تحمل اكواد لأسماء وتحمل اكواد للعنوان البريدي وايضا اكواد لأقوال مشهورة مع وضع معطلات لكيلا تستخدم هذه الاكواد في انتاج بروتينات خطأ.

فهم يقولوا عنها انها خلية مصنعة لأنهم صنعوا اكواد الدي ان ايه والان الخلية بالكامل تعمل بهذا الدي ان ايه فيعتبروا انهم لأنهم صنعوه فهم صنعوا خلية صناعية. فادعاء انها خلية مخلقة فقط لأنهم صنعوا أجزاء الدي انه ايه ولحمه لهم الفطر الحي على عدة خطوات وادخلوه في بكتيريا حية بالفعل ومكتملة في كل شيء. 

وكريج اعترف ان هناك اختلافات على هذا التعريف لان هي ليست خلية مصنعة ولكنه قال لأنه مؤسسته فعلت هذا فلهم الحق ان يلقبوها بهذا بانها خلية مصنعة.

إذا عرفنا ان العناوين التي نشرت في الاخبار ليس فقط غير دقيقة بل غير حقيقية.

 

ملحوظات هامة في الختام

اكرر ما قلته في البداية 

هو بحث رائع ومجهود علمي مميز احيهم عليه وارجوا ان يستغل في مجالات مفيدة للبشرية مثل الطاقة وغيره (رغم أنى متخوف ان هذا يفتح باب أكبر لأسلحة بيولوجية مدمرة عن قصد وعن دون قصد أيضا).

هذه التجربة هي لم تجيب على أصل الحياة 

هذه التجربة هي لم تصنع لا بروتين واحد في الطبيعة ولا شريط نووي صغير في الطبيعة ولا نشويات ولا دهون ولا اي من مكونات الخلية في الطبيعة 

وهذه التجربة لم تصنع كائن حي ينقسم ذاتيا في الطبعة

فهذه التجربة رغم روعتها هي لا تثبت شيء مما يريده الملحدون ادعاؤه بالنسبة الي بداية الحياة بدون خالق، وهي ان ثبتت شيء فهي اثبتت الخلق

لان الحقيقة هذه التجربة الرائعة تؤكد ان الدي ان ايه والجينات لا تنتج في الطبيعة لان عرفنا ان الطبيعة اي على شاطئ بحر او بجوار فوهة بركان او غيره لا تنتج المواد العضوية مثل البروتينات ولا شريط نووي ولا غيرها. فالفت نظر القارئ انهم قاموا بهذا فهي ظروف لا تشابه الطبيعة وهذا ايضا يؤكد عدم امكانية حدوث حياة في الطبيعة. أي ان تجربتهم الرائعة في الحقيقة هي اثبات لعدم إمكانية حدوث ذلك في الطبيعة كما قال ديكرسون ان تصنيع شيء في المعمل بطريقة معقدة يؤكد استحالة احتمالية وجوده في الطبيعة 

R. Dickerson, “Chemical Evolution and the Origin of Life,” in Scientific American, p. 70

فهذه التجربة هي نفي للتطور العضوي العشوائي لان الطبيعة لا تقوم بهذه الخطوات المعقدة إذا هي اثبات للخلق لأنه يقدر ان يقوم بأكثر من هذا ولا يحتاج الي كل هذه التجارب المعملية.

ايضا هم مجموعة من العلماء الأذكياء الذين اجتمعوا معا بكل هذا الذكاء وهذه الادوات المعقدة فقط لتقليد دي ان ايه فهذا يثبت ان الدي ان ايه يحتاج ان يكتبه في الاصل قوة فائقة الذكاء فقط وهذا ايضا يثبت ان الحياة تحتاج زكاء فهم لو فعلوا هذا لايزال يؤكدوا الخلق الذكي وليس التطور الغير عاقل. فهذه التجربة هي شهادة على الخلق الذكي

وايضا هم قلدوا تصميم الخالق الذكي ولم يبتكروا شيء ولم يثبتوا انه حدث في الطبيعة بدون خالق. فهم نسخوا ترتيب اكواد ميكوبيد الحقيقية وهذا يقوله كريج في الفيديو في الدقيقة 9:50 بل ويكمل قائلا لم نأخذ شيء مكتوب اصلا في البداية لما تمكنا من تصنيع دي ان ايه فهذا شهادة على الخالق الذكي الذي هم يقلدوه فقط.

The sequence of the DNA, however, is almost identical to the native M. mycoides genome. So the genetic information is indeed borrowed from an already existing species, and the genome transplantation process also requires a recipient cell that is very much pre-existing.

ايضا هم استعانوا بكائنات حية اي لحام اجزاء الدي ان ايه الكبيرة تم في داخل خلايا حية هي خاصية غريبة موجودة في بعض الكائنات الاولية وغير مفهومة بالتفصيل حتى الان وتتراوح من كائن الي اخر وهي خاصية ان هذه الكائنات الاولية بعضها له القدرة على ان يلحم اجزاء الدي ان ايه لو تم تكسيره بسبب مواد مشعة. فتجميعه وتحويله من أجزاء صغيرة غير معبرة الي أجزاء كبيرة معبرة تمت في داخل الخلية الحية بإنزيمات الخلية الحية.

فهم استعانوا بخلايا حية مثل اولا ايشيريشيا كولا ثم الفطر للحامه وتصنيعه داخلهم وبعد تصنيعه اخذه من الفطر ثم ضعه في خلية لتكون خلية تعمل بدي ان ايه مصنع. اي هؤلاء استغلوا قوة الحياة التي خلقها الخالق واستخدموها في تصنيع شيء يشبه ما صممه هو اصلا ليكون حي فأيضا الحياة خرجت من حياة. وهذا يؤكد أيضا الخلق.

ايضا اريد ان أوضح ليس فقط هم لم يخترعوا جين واحد من العدم بل هو قراءة لجينات حقيقية حية في خلايا حية مختلفة مصمم جيناتها بواسطة خالق بدقة رائعة بل هم أيضا لم يكونوا كود واحد من العدم بل هم قاموا باستخدام الأربع قواعد المعروفة الطبيعيين الادينين والسيتوزين والجوانين والثيمين في تفاعلات معظمها حيوية وهذه القواعد في الاصل صممها الخالق.

وهم استخدموا انزيمات حتى في التفاعلات خارج الخلايا ولكن صنعتها خلايا حية وهذه نقطة مهمة يجب ان ندركها ايضا توضح انه لا يحدث في الطبيعة الا بالخلق لأنها احتاجت الكثير جدا من الانزيمات التي هي من نتاج الخلايا الحية ولا توجد في الطبيعة مثل البوليميريز والليجيز والاكسونيوكليز وغيره اي كل هذه المركبات العضوية المعقدة يجب ان تكون متوفرة من البداية. وهذا يؤكد الخلق والتصميم الزكي. 

ايضا احتاجت ايضا اسلوب الفصل الكهربائي بالجيل والكروماتوجرفي السائل الذي هو بالطبع غير طبيعي بالمرة وغيره من الخطوات المعقدة مثل القراءة والتحليل بالكمبيوتر التي لا تشبه الطبيعة في شيء بل تثبت العكس ان الطبيعة لا تفعل هذا أي ان هذا يؤكد الخلق 

وايضا وجود الهدف فهذه التجربة التي فيها كم كبير من الذكاء وقضوا فيها 15 سنة وهم يعرفون هدفهم جيدا وضحت ان هذا لا يتم في الطبيعة الغبية الغير عاقلة الغير هادفة الغير حكيمة بل هذا يحتاج الي ذكاء فائق اهم ما في هذا الذكاء ان له هدف فان كان تقليد جزء من دي ان ايه احتاج كل هذا الذكاء لتحقيق الهدف في هذا الوقت الطويل فبالطبع الذي كون الدي ان ايه في الاصل هو فائق الذكاء وله هدف وليس طبيعة غير هادفة. وهذا أيضا شهادة ان هذه التجربة تشهد للخلق الذكي.

 

فالحقيقة ارى واقول هذا بأمانة ان هذه التجربة هي تثبت الخلق الهادف والتصميم الذكي وليس التطور الغبي الغير هادف.

 

والمجد لله دائما