«  الرجوع   طباعة  »

التطور والجيولوجيا الجزء الحادي والأربعين وكمالة مشكلة حفريات الانسان في الطبقات القديمة التي تثبت خطأ التطور

 

Holy_bible_1

 

كمالة الحفريات في الأماكن الخطأ في الطبقات وكمالة حفريات الانسان 

كما قلت في الجزء السابق لو التطور صحيح والحقب صحيحة وكل حقبة حفظت حفريات الكائنات التي تعيش فيها اثناء رحلة التطور. ورحلة التطور بدأت من أكثر من 3.5 مليار سنة بكائن ينقسم ذاتيا ثم الي وحيد الخلية البسيط بروكريوتك الي معقد يوكاريوتك الي عديد الخلايا الي الاسفنجيات الي الكائنات البحرية القديمة الي الأسماك القديمة الي البرمائيات الي الزواحف قديمة ثم متوسطة فحديثة وتطورت الي ثدييات قديمة ومنها ظهر القردة القديمة ومنها تطور الجد المشترك للإنسان والقردة من اقل من 7مليون سنة ومنها مراحل تطور قبل الانسانيات من 4 مليون ومنها مراحل الانسانيات القديمة من اقل من 2.5 مليون سنة حتى الانسان الحديث الذي ظهر من اقل من 200,000 سنة. بكل تأكيد سنجد حفريات الانسان الحديث فقط في طبقات اقل من 200,000 سنة ولن نجد حفريات او اثار الانسان الحديث في طبقات أقدم من هذا. ولن نجد حفريات مراحل التطور للإنسانيات في طبقات أقدم من 2.5 مليون سنة. 

اما لو الفكر الكتابي عن الخلق والطوفان وان كل الاجناس خلقت معا ومنهم الانسان الطبيعي في أسبوع الخلق. ولا يوجد حقب بملايين السنين ولا غيره ولكن اغلب طبقات الجيولوجيا هي ترسبت بالطوفان في شهور فقط. وهذه الكارثة دفنت الاجناس معا. حتى مع زكاء الانسان ومحاولته للهرب ولكن نتوقع ان نجد القليل من حفريات الانسان وادواته في الطبقات السفلى والوسطى والعليا. 

فإيهما هو الذي وجدناه في الطبيعة وفي الطبقات الرسوبية؟ 

بالطبع ما يتفق مع الخلق والطوفان. 

مع ملاحظة ان لو وجدت حفرية للإنسان في طبقة يزعموا انها قديمة لن يطلق عليها طبقة قديمة حتى لو كان يطلق عليها انها طبقة قديمة قبل ذلك، وفي هذا دليل دائري لأنه بعد هذا يقولوا لم نجد حفرية للإنسان في طبقة قديمة. ورغم هذا يبقى الكثير من حفريات الانسان وأدوات الانسان في طبقات حسب زعمهم قديمة تؤكد خطأ التطور والحقب.

ورغم هذا عرفنا في الجزء السابق انه وجد حفريات الانسان كثيرة في الطبقات المختلفة قديمة ووسطى وحديثة مما يحددوها بمئات الملايين من السنين. 

في هذا الملف أكمل بعض ادلة وجود حفريات الانسان الطبيعي وادواته في الطبقات السفلى التي يدعوا انها قديمة بعشرات ومئات الملايين من السنين ولا زلت أقدمها باختصار شديد ولكن سأتكلم عن تفصيل هذه الحفريات بالأبحاث والمراجع وشهادات العلماء لاحقا في القسم السابع وهو الرد على ادعاء تطور الانسان 

فالان فقط كمالة الملخص

حفرية KNM-ER 1470

وهذه لها إشكالية كبري لأنها وجدت في طبقة KBS التي كان محدد عمرها ما بين 212 مليون الي 230 مليون 

Nature, April 18, 1970, P. 226

 

Early attempts to date the KBS tuff (1969) gave an age of 212-230 million years which was rejected as an extraneous argon age discrepancy, because of the presence of Australopithicine and other mammalian fossils beneath the tuff (Fitch & Miller 1970, Nature 226:226-8).  

http://www.earthage.org/radio/The%20Case%20of%20the%20KBS%20Tuff.htm

وكانت تستخدم لتحديد عمر الحفريات ولكن باكتشاف هذه الحفرية حدث خلافات كثيرة وتغير عمر الطبقة هذه كثيرا ليناسب ان فيها جمجمة بشرية 

 

أيضا انسان جالي Galley Hill Man

وهو هيكل انسان طبيعي اكتشف سنة 1888 في إنجلترا في طبقة قديمة جدا من صخر رملي تغطي طبقة Chalk في عمق 8 اقدام من السطح في طبقة مستوية بدون اي شقوق ويشهد بهذا من حضروا الاكتشاف 

http://unmyst3.blogspot.ca/2009/11/galley-hill-skeleton.html

ويحاولوا فقط ان يدعوا ابدون دليل نها مزورة او انها دفنت في هذه الطبقة القديمة. اول ادعاء من هذا النوع ظهر في سنة 1949م أي بعد الاكتشاف 60 سنة 

حديثا المتحف البريطاني حللها بالكربون المشع فأعطت 3310 سنة فبدل من ان يعترفوا بخطأ عمر الطبقات ادعوا ان هذا دليل على حداثتها رغم ان العناصر المشعة مثل الفلورين أعطت أكثر من 300,000 سنة.

لكن البعض قال انها بعد 80 سنة بوضعها في المتحف قد تكون تلوثت بالكربون المشع. 

Swanscombe Committee of the RAI, JRAI, vol. 68, 1938, pp. 17—98. See especially Morant, G. M., ibid., pp. 67—96.

(هل هذا متحف ام مفاعل نووي ليلوثها بهذا المقدار من الكربون المشع)

 

أيضا فك Abbeville 

الذي اكتشف سنة 1863م بواسطة Jacques Boucher de Perthes في فرانسا الذي هو لأنسان حديث ولكنه وجد أيضا في طبقة قديمة بالملايين فادعى من هم ضد الخلق حديثا ادعاء بدون دليل ان أحد العمال وضعه هناك رغم انه اكتشف في طبقة لا يوجد بها اثار حفر او تلاعب. وكالعادة يتجاهلون هذا الدليل القوى. 

 

وأيضا فك Kanjera 

الذي اكتشفه لويس ليكي بنفسه في بحيرة فيكتوريا سنة 1932 م في طبقة قديمة جدا بأقل تقدير 800,000 سنة وهو واضح للكل وباعتراف ليكي نفسه انه فك انسان طبيعي حديث ولكن حديثة سنة 1995 م ادعوا من هم ضد الخلق بدون دليل انه قد يكون دفن في طبقة قديمة رغم ان ليكي نفسه لم يقل هذا 

 

ومثله فك Foxhall Jaw

الذي اكتشفه سنة 1855م تحت 16 قدم من طبقات رسوبية في طبقة قديمة جدا ومن مئات الألوف والملايين هو فك طبيعي لبشر طبيعي

 

جمجمة كالفيراس Calaveras Skull 

http://scienceblogs.com/laelaps/wp-content/blogs.dir/435/files/2012/04/i-eb25056b94a3a8eb831c5b361253859d-calaveras-skull-side.jpg

وهو جمجمة شبه كاملة لإنسان حديث حسب تصنيفهم وهو في طبقة أقدم من 2 الي 5 مليون سنة 

هذه اكتشفت سنة 1866 م على عمق 130 قدم في جبال نيفادا في كاليفورنيا وهي جمجمة متحجرة لإنسان طبيعي حسب تقرير عالم حفريات وهو من مؤيدي التطور وهو 

J.D. Whitney, chief of the California Geological Survey

واشكاليتها انها وجدة في طبقة بليوسين Pliocene stratum التي تعني انها أقدم من 2 مليون سنة بل وجد قربها عشرات من الادوات والاواني والصناعات اليدوية دقيقة الصنع

ولهذا دكتور هولمز الذي حقق في هذا الاكتشاف قال ان كيف الانسان موجود من ملايين السنين

“To suppose that man could have remained unchanged physically, mentally, socially, industrially and aesthetically for a million of years, roughly speaking (and all this is implied by the evidence furnished), seems in the present state of our knowledge hardly less than a miracle! It is equally difficult to believe that so many men should have been mistaken as to what they saw and found.”

*W.H. Holmes, quoted in H. Enoch, Evolution or Creation (1966), pp. 124-125.

 

وايضا جمجمة The Olmo 

وهي جمجمة غير مكتملة لإنسان طبيعي اكتشفت سنة 1883 م في اولما إيطاليا في طبقة Pliocene قديمة 

Morris, Henry M., 1974. Scientific Creationism, Green Forest, AR: Master Books, p. 177.

 

ايضا جمجمة كاستينيدولو CASTENEDOLO SKULL في ايطاليا  

وهي جمجمة مكتملة لإنسان طبيعي وهو اكتشف في سنة 1860 م ثم اكتشف في نفس المكان عظام اخري لبشر طبيعيين سنة 1880 م رجل وامرأة وطفل وهو ايضا في طبقة بليوسين Pliocene stratum التي تعني انها أقدم من 2 مليون سنة بل تقريبا 10 مليون سنة

Late in the summer of 1860, Professor Giuseppe Ragazzoni, a geologist and teacher at the Technical Institute of Brescia, traveled to the nearby locale of Castenedolo, about 10 kilometers southeast of Brescia, to gather fossil shells in the Pliocene strata exposed in a pit at the base of a low hill, the Colle de Vento Here he discovered this remarkable and anatomically modern human skull. The stratum from which it was taken is assigned to the Astian stage of the Pliocene.

On page 107 in the 1957 issue of the classic, Fossil Men, by Boule and Vallois, 

 

والاشكالية انهم وجدوا في بعض الهياكل مادة الكولاجين وعندما اجروا الكربون المشع سنة 1969 م بواسطة المتحف البريطاني على بعض العظام وجد انها لا تتعدي بضعة الاف من السنين وليست منذ 2 مليون سنة كما هو مفترض لطبقة البليوسين 

ويخبرنا آرثر كيث ان من يدرس هذه الحفريات يحتاج ان يخالف ضميره لكي يقر بالتطور او يلتزم بالصمت لان هذا يجعل مشكلة في مصدر الانسان 

“As the student of prehistoric man reads and studies the records of the Castinedolo finds, a feeling of incredulity is raised within him. He cannot reflect the discovery as false without doing injury to his sense of truth, and he cannot accept it as a fact without altering his accepted beliefs (i.e. his belief in the evolution of man). It is clear that we cannot pass Castinedolo by in silence: all the problems relating to the origin and antiquity of modern man focus themselves round it.” *Sir Arthur Keith, The Antiquity of Man, p. 43.

 

أيضا جمجمة Oldoway man

التي اكتشفت سنة 1913 م في Olduvai Gorge وكان معها مطارق وازاميل في طبقة رسوبية متماسكة بدون أي اثار للشقوق او غيره والذي حدد عمر الطبقة بمقدار 13 مليون سنة ودراستها وضحت انه انسان طبيعي حديث 

وكثير من العلماء وضحوا كارثة هذا للتطور 

Bowden (1981) disputes this, as Reck had originally claimed the skeleton could not be an intrusive burial because of the undisturbed layers above it.

فعندنا انسان طبيعي في طبقة من التي يقولوا ان عملاها حسب فرضية اعمار الطبقات من 13 مليون سنة 

 

أيضا وجدوا عظمة فك طفل تقريبا عمره كان 6 سنين في طبقة فحم في تسكاني Tuscany سنة 1958 م وهي وجدت وتم فحصها بواسطة خبير الحفريات Johannes Hurzeler الذي يعمل في متحف التاريخ الطبيعي في باسيل Basel, Switzerland وهذا نشر في

Harroux, One Hundred Thousand Years of Man’s Unknown History, 1970, p. 29

 

أيضا وجد اضراس بشر طبيعيين في منجم فحم لطبقة قديمة من عشرات الملايين الذي في بير كريك في مونتانا 

Coal Mine at Bear Creek, Montana, in November 1926

وهذا نشر في

Frank Edwards, Stranger than Science, p. 77

 

وأيضا وجد عظمة رجل انسان طبيعي في منجم فحم في غرب فيرجينيا وهذه القدم متحجرة 

Creation Research Society Quarterly, March 1968, p. 147

 

ايضا وجد هيكلين ويسموا باسم THE MOAB SKELETONS سنة 1971 م في منطقة مؤاب في شرق يوتا التي بها عظام الديناصورات على عمق 50 قدم وجد فيها هياكل عظمية لبشر على مقربة من نهر كلورادو في منجم نحاس قديم بدا ينقب مستر لين اوتينجر Mr. Lin Ottinger فوجد في البداية اسنان وعظم مكسر واضح انه لبشر ثم بعدها اكتشف هيكل كامل في طبقة صخر رملي صلب جدا

فاخبر لي ستوكس W. Lee Stokes رئيس قسم الجيولوجي في جامعة اوتا الذي ارسل عالم بشريات anthropologist, J.P. Marwitt ليحقق في الامر فأثناء تحقيق مارويت اكتشف هيكل ثاني مدفون 

1990 burial

ووجد الهيكلين عليهم اثار اللون الاخضر من كربون النحاس والمنطقة الصخر الرملي التي سمكها 50 قدم وصلبة جدا لها نفس اللون 

حتى وصل الاكتشاف الي عشر هياكل رجال ونساء واطفال 

وهي طبقة الصخر الرملي وهي من كريتاشيوس Cretaceous rock التي المفروض عمرها 100 مليون الي 140 مليون سنة وهذه هي الكارثة فكيف يجدوا هياكل للإنسان الطبيعي Homo sapiens في طبقة منذ 140 مليون سنة؟

وهذا نشر في عدة ابحاث منها كوبان من متحف جلين روز في تكساس الذي أعلن ان هذا دليل ان الانسان عاش مع الديناصورات 

Kuban, Glen J. (2005) "Moab Man" - "Malachite Man

علماء الجيولوجيا بحثوا عن اي اثار لشق أو غيره فلم يجدوا لا اثار لشقوق ولا اضطرابات في الارض. بل كان من الوضح ان مكان وجودهم هو المكان الذي دفنوا فيه اي في الوقت التي ترسبت فيه طبقة الكراتيشيوس 

“Black bits of chalococite, a primary type of copper ore, are still in place [on the skeletons when found].

Chemical alteration changes this to blue azurite or green malachite, both carbonated minerals formed in the near surface or oxidized areas of the earth’s crust. This diagenesis takes time.”

Clifford L. Burdick, “Discovery of Human Skeletons in Cretaceous Formation” in Creation Research Society Quarterly, September 1973, p. 110.

وأيضا 

“If man, or even his ape ancestor, or even that ape ancestor’s early mammalian ancestor, existed as far back as in the Carboniferous Period in any shape, then the whole science of geology is so completely wrong that all the geologists will resign their jobs and take up truck driving. Hence for the present at least, science rejects the attractive explanation that man made these mysterious prints in the mud of the Carboniferous Period with his feet.”—*lbid.

وقال ارمسترونج ان هذا دليل علي خطأ اعمار الطبقات 

Armstrong, John R. (1987). Creation/Evolution Newsletter 7 5:21

وحددوا عمرهم الكربون المشع ووجدوا ان عمرهم حديث 

“University of Arizona personnel performed the Micro K Jell Dahl or nitrogen retention test on the bones, and found them comparatively recent in origin, that is well within Biblical time limits.”

Ibid.

 

Coulam, Nancy J.; Schroedl, Alan R. (1995). "The Keystone Azurite Mine in Southeastern Utah". Utah Archaeology 8 (1): 1–12.

Jim Brandon (1978). Weird America: A Guide to Places of Mystery in the United States. p. 221.

Barnes, F. A. 1975. The Case of the Bones in Stone. Desert Magazine (Feb. 1975). p. 36-39. 

Berger, R. and R. Protsch, 1989. UCLA Radiocarbon Dates XI. Radiology. Vol. 31, No. 1. pp. 55-67. 

Burdick, Clifford, 1973. Discovery of Human Skeletons in Cretaceous Formation. Creation Research Society Quarterly. Vol. 10, pp. 109-110. 

Coulam N.J. and Schroedl A.R. (1995): The Keystone azurite mine in southeastern Utah. Utah Archaeology, 8(1):1-12. (an review of the Moab Man skeletons) 

Eckert, A. W. and N. D. Eckert. (c. 1979). Introductory chapter to The Encyclopedia of Unexplained Phenomena (draft).

 

وهذا ليس الأول بل اكتشف في شيلي هيكل انسان في منجم نحاس يعود لأزمنة قديمة وهذا نشر في وقته 

 

كل هذا يؤكد ان الانسان له اثار في كل طبقات الأرض من التي يدعوا انها منذ مئات الملايين من السنين الي الان فكيف يقولوا بعد هذا ان الانسان تطور ومر بمراحل والانسان الحديث ظهر فقط من 200,000 سنة؟

فكل هذا هل يتفق مع التطور والحقب ام يتفق مع الخلق والطوفان؟

واترك الحكم للقارئ الأمين.

 

والمجد لله دائما