«  الرجوع   طباعة  »

التطور والجيولوجيا الجزء الثاني والخمسين والفحم وعلاقته بالطوفان الجزء الاول

 

Holy_bible_1

 

يقول مؤيدي التطور أن الفحم ترسب في حقب زمنية قديمة 

ويستشهدوا ان الفحم يوجد في طبقات قديمة مختلفة وبكميات ضخمة فيستشهدوا به على قدم الأرض والحقب وغيرها 

في البداية ارجو الرجوع الي ملف 

الرد على معدل التحجر والتفحم كدليل علي قدم الكائنات المتحجرة الجزء الثاني

والذي ملخصه وضحت فيه 

التفحم لا يستلزم وقت طويل 

التفحم هو عملية تحول الخشب والمواد الكربونية الي فحم بالضغط والحرارة بمعزل عن التحلل البيولوجي والتأكسد فهو يحتاج ضغط مرتفع 

فكما تعرفه المراجع ودوائر المعارف هو يحدث للنباتات التي محتواها الكربوني مرتفع عندما يحدث فيضان فتتغطى طبقة النباتات بماء وطمي وترتفع الحرارة والضغط فتتحول النباتات من مواد كربونية الي فحم او ما يسمى carbonization 

Taylor, Thomas N; Taylor, Edith L; Krings, Michael (2009). Paleobotany: The biology and evolution of fossil plants

بل دائرة المعارف ويكيبيديا تعرفه بانه يحدث للغابات بالفيضانات 

هذه نراها في الطبيعة ولا خلاف عليها ولكن الخلاف على الاستنتاج الذي يدعوه من هم ضد الخلق لأنهم يقولوا ان التفحم أيضا يحتاج الي زمن طويل جدا عشرات ومئات الالاف وملايين من السنين.

دراسة اي مور اثبتت ان التحويل الي فحم هو ممكن في وقت قصير جدا لو الظروف مناسبة (الضغط العالي)

“From all available evidence it would appear that coal may form in a very short time, geologically speaking if conditions are favorable.” *E.S. Moore, p. 143.

 

ما هو الظروف المناسبة التي فحمت غابات ضخمة الا طوفان ضخم دفنهم كلهم في وقت واحد بطبقة رسوبية عملاقة وانضغط بارتفاع المياه الرهيب

أيضا ما يؤكد ان الغابات ليست من ملايين السنين هو اكتشاف تماثيل خشبية متحجرة التي كانوا يدعوا انها ملايين السنين 

Anthropos, 1963-64; 1969, 921-40

دكتور روبرت جنتري أيضا قدم أبحاث على معدل التفحم فأثبت بالتجارب أن أي قطعة خشب لو وضعت في الماء في أسطوانة حرارية وغلقت وسخنت في فرن الي 160 مئوية لمدة أسبوعين ستتفحم

 

المحاجر الفحمية

في كل مناجم الفحم في العالم يوجد الفحم في طبقات مضغوط بطبقة رسوبية

 الغريب ان هذه الطبقات الرسوبية التي غطت الغابات ليست طمي في كارثة مكانية كفيضان نهر او بحيرة ولكن دائما طبقة رملية من التي في قاع المحيطات

ونري فوقه دائما ترسيبات من التي نجدها في قاع المحيطات 

ولكن الشيء الخطير هو ان معظم الفحم هو من اشجار مثل البين pine المعروف عنها انها لا تنموا في المستنقعات ولا بجوار شواطئ ولكن في غابات في ارض مرتفعة وسط القارات بعيدة عن البحار فكيف دائما نجد الفحم المصنوع من اشجار لا تنموا في المستنقعات مدفون تحت طبقة رسوبية من رمل البحار يرسبها مياه كثيرة؟ 

هذا ايضا لا يناسب الا الطوفان 

 

كانوا يقولوا لأن الفحم طبقات مختلفة فهم من مراحل زمنية مختلفة ولكن اكتشفوا ان معظم هذه الطبقات المختلفة تتحد معا في نقاط كثيرة مما يثبت انهم ليسوا من ازمنة مختلفة ولكن من زمن واحد كأمواج وبعضهم دفن اولا كبقعة اولي ثم جاءت موجة أكبر بطبقة رسوبية محملة بأشجار اخري فرسبت طبقة اعلي من الاولي وايضا غطت بقية الطبقة الاولي 

ولهذا طبقات الفحم التي كان مفترض انها من ازمنة مختلفة يجدوها متداخلة في النهاية 

فهذه الطبقات هي من زمن واحد 

وايضا ما كانوا يقولوا عنه طبقتين من الفحم طبقة ماري وطبقة بلو علماء التطور يقولوا ان عمرهم مختلف ويفصلهم ملايين السنين 

http://ars.els-cdn.com/content/image/1-s2.0-S0166516206001212-gr1.gif

وعندما يأخذون عينات 

يجدوا بمقاييس مختلفة ان عمرهم واحد

من اهم هذه المقاييس وجود اشجار تعبر في عدة طبقات polystrate trees وتصل طول بعض هذه الاشجار الي 30 قدم او أكثر وتكلمت عنها سابقا

وهذه الاشجار مكونة شبكة تعبر في طبقات فحم وايضا طبقات مختلفة 

ومثال التي في منجم الفحم الذي في الباما 

هذا يثبت انهم تكونوا بفارق ايام وليس ملايين السنين وهذا يفسره الطوفان وليس ترسيبات بطيئة من التربة على مدار ملايين السنين بل سريع بطوفان في ايام

"a tree that was buried to a depth of 4.6 m [15 ft]. Because the tree is in growth position and shows no root regeneration, it probably was buried very quickly, cetainly before it could decay.”

R.C. Milici, et. al, “The Mississippian and Pennsylvanian [Carboniferous] Systems in the United States: Tennessee,” United States Geological Survey Professional Paper 111O-G32-4

الأشجار مدفونة على عمق 4.6 متر 15 قدم ولان الأشجار في وضع نمو ولا يوجد بها إعادة نمو للجذور هي غالبا دفنت بسرعة بكل تأكيد قبل ان تتحلل. 

 

الطبقات التي بين طبقتي الفحم تسمي عدسات وهي تكون احيانا ثلج او صخور رسوبية او فحم ايضا. الطبقات التي بينهم دائما طبقات رسوبية من الحجر الرملي الذي هو من رمل البحر او حجر طميي او حجر كلسي كل هذا يؤكد طوفان دفنهم وبسرعة 

فطبقات الفحم تتراوح ما بين بعض البوصات الي 400 قدم وأكثر في السمك ولا يتخللها أي طبقات رسوبية أخرى 

ما هو الفيضان المحلي او نهر او انفجار بركان او انزلاق طمي او غيره يدفن غابات فجأة ويدفنها ويضغطها مكون طبقة 400 قدم؟ 

 

http://www.no-carbon-tax.org/wp-content/uploads/2011/07/Coal_mining_jobs.jpg

وليس السمك فقط ولكنها دائما تأخذ مساحة كبيرة فأحيانا تصل الي ما هو أكثر من 250000 ك م2 مثل الذي في شرق الولايات المتحدة ولا يوجد ظروف في الحاضر من الممكن ان تفعلا هذا الا طوفان عظيم

 

ايضا الفحم لا يتكون هذه الايام في المستنقعات بلا لا نرى الفحم يتكون أصلا 

فبنظرية uniformitarian لا يمكن يتكون فحم وهذه الفرضية فشلة في تفسيره 

Oard, M.J., Vertical tectonics and the drainage of Floodwater: A model for the middle and late diluvian period—Part II, Creation Research Society Quarterly 38(2):79–95, 2001.

 

Walker, T., A biblical geologic model; in: Walsh, R.E. (Ed.), Proceedings of the Third International Conference on Creationism, Technical Symposium Sessions, Creation Science Fellowship, Pittsburgh, PA, pp. 589, 1994.

 

Oard, M.J., Thick coal seams challenge uniformitarianism, Journal of Creation 10(1):5–6, 1996.

 

شيء اخر في الفحم اننا نجد فيه اشجار تصل في اطوالها من 300 الي 400 قدم فكيف تتفحم شجرة بهذا الطول تحت طبقة رسوبية دفنتها مرة واحدة في ظروف الحياة اليومية؟ هذا ايضا يستلزم امواج عملاقة تحمل طبقات رسوبية ضخمة مثل ما حدث في الطوفان.

وهذا اعترف به بعض علماء التطور انه لا يوجد ظروف حالية ممكن ان تفحم اشجار بهذا الطول 

No single bog or marsh [today] would supply sufficient peat to make a large coal seam.”

E.S. Moore, “Coal: Its Properties, Analysis, Classification, Geology, Extraction, Uses and Distribution” p. 146.

 

ايضا دليل اخر وهو ان التفحم حدث في غابات ضخمة مرة واحدة ولم يحدث في شجرة او فرع فقط في زمن بطيء 

ايضا هذه الغابات التي تفحمت في وقت قصير دفنت مرة واحدة وهي كانت حية وتفحمت في مكانها بجذورها 

أيضا طبقات التي بها حفريات والتي بها فحم هي كلها من الطوفان فالفحم كما درسنا سابقا لا يحدث الان ولا يوجد ظروف تفسره الا الطوفان 

فبنظرية uniformitarian لا يمكن يتكون فحم وهذه الفرضية فشلة في تفسيره 

Oard, M.J., Vertical tectonics and the drainage of Floodwater: A model for the middle and late diluvian period—Part II, Creation Research Society Quarterly 38(2):79–95, 2001.

 

Walker, T., A biblical geologic model; in: Walsh, R.E. (Ed.), Proceedings of the Third International Conference on Creationism, Technical Symposium Sessions, Creation Science Fellowship, Pittsburgh, PA, pp. 589, 1994.

 

Oard, M.J., Thick coal seams challenge uniformitarianism, Journal of Creation 10(1):5–6, 1996.

والفحم موجود في طبقة الكيراتيشيس من الميسوزوك ويوجد البعض منه في السينوزوك مثل الذي في 

the Powder River Basin of northeast Wyoming and southeast Montana

Figure 5

وهذه الطبقة تمتد تقريبا 100 كم شمال جنوب و25 كم من الشرق للغرب وتصل أحيانا 75 متر سمك وهذا يساوي تقريبا 500 متر ارتفاع اخشاب واشجار لان تقريبا طبقة الفحم تنضغط 7: 1 

ولا شيء يفسره الا الطوفان ليضغط هذا السمك بضغط رهيب.

 

والمجد لله دائما