«  الرجوع   طباعة  »

التطور الكبير الجزء الخامس عشر امثلة مما يقال عنه طفرات مفيدة أولا البكتيريا

 

Holy_bible_1

 

درسنا خمس حقائق علمية في الطفرات ضد ادعاء انها تقود الى التطور

1 الندرة RARE EFFECTS

2 العشوائية RANDOM EFFECTS 

3 غير مفيدة NOT HELPFUL

4 ليست إضافة NO EDDITION

5 الجينات تعمل جماعيا ALL AFFECTED

ولهذا عرفنا لماذا الطفرات كحقائق علمية لا تؤدي لتطور بل تدهور ورغم هذا لا يزالوا متمسكين بادعاء ان هناك طفرات مفيدة تقود للتطور.

والان ندرس امثلة لما يدعوا انه طفرات مفيدة قادت للتطور 

في البكتيريا 

تجربة دراسة جينية جديدة وهي عن تعديل تم في فيرس ليهاجم بكتيريا اشيريشيا كولاي (العصوية في الامعاء) هذه التجربة اكتشف فيها الاتي وهي عندما بدا الفيرس يهاجم البكتيريا هو بدا يهاجمها من مركز علي جدار الخلية Receptor في مستقبلات مخصصه علي جدارها

http://ars.els-cdn.com/content/image/1-s2.0-S0303264710000365-gr2.jpg

وهو مميز بمواد بيلوجية كميائية في اقدامه ومحقنه متناسبه مع المستقبل كيميائيا يستطيع بها الفيرس ان يرتبط بهذا المكان وهذا المستقبل فقط (مالتوز)

Unfortunately we are unable to provide accessible alternative text for this. If you require assistance to access this image, or to obtain a text description, please contact npg@nature.com

 

بدات البكتيريا تدافع عن نفسها وعندما ادركت انه يرتبط بهذا المستقبل قامت باجراءات دفاعية عن طريق تدمير هذا المستقبل ليس فقط بمنع احد البروتينات التي تكونه بل تدمير الجين الذي يصنعه أيضا بمعنى البكتيريا أي كولاي متنوعة ولكن النوع الذي فيه هذا الجين تالف هو الذي نجى من الفيرس وهو الذي استمر وانتشر رغم انه في الظروف الطبيعية أضعف من الباقي لانه لا يستطيع ان يتغذى على المالتوز. 

الفيرس عن طريق تنوع به نجى نوع فيه لا يحتاج هذا الجين والمالتوز لانه يرتبط بمستقبل جزئيات سكر يسمي مانوز في البكتيريا ولكن الأنواع الأخرى انتهت. ولكن ايضا عندما ادركت البكتيريا هذا دمرت النظام البيلوجي فيها الذي ينتج هذا الرسيبتور عن طريق تدمير الجين الذي يصنعه أي كولاي متنوعة ولكن النوع الذي فيه هذا الجين تالف هو الذي نجى من الفيرس وهو الذي استمر وانتشر رغم انه في الظروف الطبيعية أضعف من الباقي لانه لا يستطيع ان يتغذى على المالتوز والمانوز ايضا. 

والنتيجة النهائية هي فيرس لا يستطيع ان يخترق بكتيريا ايكولاي فهو شبه غير حي فلم يتطور في شيئ بل خسر تنوعه وايضا المحصل انه ترك بكتيريا بها جينات محطمة والباقي هلك والذي بقى هي التي فقدت قدرتها علي امتصاص المالتوز والمانوز وهي اضعف بكثير فهي لم تتطور ولكن تدهورت.

 فهذا ليس تطور علي الاطلاق. فكيف يستشهد به كدليل على التطور؟

ولهذا شرح دكتور مايكل بيهي ان التطور الداروني هو في الحقيقة خطوة صغيرة جانبية تسبب تنوع وخطوتين كبار الي الخلف يسببوا تدهور 

 

مثال اخر

المثال الشهير المتكرر وهو البكتيريا المضادة للأدوية وادعاء ان هذا تطور

محاولة اثبات التطور باستخدام البكتيريا وهو ان البكتيريا تتطور في المستشفيات ووتحول لانواع قوية وتسمي 

Super bacteria

رغم انه لم تتغير أي بكتيريا لجنس اخر ولم تكتسب أي جين جديد ورغم هذا يعتبروها تطور لأنها من حساسة لمضاد حيوي اصبحت مقاومة له

وامثلة على ذلك

المقاومة الكروموزومية أو مقاومة البكتيريا الجينومية:
و هي عبارة عن " طفرات " تؤدي لتغيير نفاذية الغشاء السيتوبلازمي في مواضع معينة ومستقبلات محددة للبكتيريا و 
تزيد من قدرتها لمنع مرور مضادات حيوية ضارة إلى داخل البكتيريا ، نعم هي استراتيجية في الظاهر "نافعة" لكن ليست طفرة أي تغيير جيني " نافع " منتج لخاصية جديدة أو عضو جديد أو جين جديد، بل في الأصل هو تدمير لجين مسؤول عن خاصية تكوين جزء في هذا المستقبل لبعض المواد الغذائية. فبتدميره يضعف عمل هذا المستقبل فهو تغيير سيؤدي لأضرار غذائية أخرى مع الوقت ومنها عدم تمكن البكتيريا من امتصاص بعض المواد الغذائية بنفس الطريقة لان هذا المستقبل وظيفته الاصلية هي لمرور انواع من الطعام وهو كما وضحت تدهور جيني حتى لو كان في الظاهر حمى للبكتيريا من مضادات حيوية ولكنه ليس اكتساب معلومات جينية جديدة. أي بكتيريا متنوعة ولكن النوع الذي فيه هذا الجين تالف هو الذي نجى من المضاد الحيوي والانواع السليمة ماتت وهو الذي استمر وانتشر رغم انه في الظروف الطبيعية أضعف من الباقي لأنه لا يستطيع ان يتغذى على كل المواد الغذائية مثلهم.

فالمقاومة للمضادات الحيوية من هذا النوع هو ليس تطور ولكن هو في الحقيقة تدهور جيني وينتج نوع أضعف من بقية البكتيريا ولكن مناسب للنجاة من المضاد الحيوي ولكن لو عاد للطبيعة مرة اخرى فهو يكون من أضعف الانواع لأنه اقل قدرة على التغذية. 

للأسف ادعاء ان البكتيريا المضادة للمضادات الحيوية هو واحد من اوائل المعلومات التي كتبت في كتب التعليم كدليل على التطور لأنه يقولوا ان هذا كدليل على التطور حدث في ايامنا وامام اعيننا 

فيقول ان تكوين مناعة للمضادات الحيوية هو دليل مباشر على التطور 

ومواقع التعليم تكرر هذا حتى الان

العصر الذهبي للمضادات الحيوية ثبت انه عمر قصير لان في العقود السابقة القليلة انواع كثيرة من البكتيريا تطورت الى المقاومة للمضادات الحيوية

بل في موقع جامعات مثل جامعة مونتانا تقول ان البكتيريا تتطور بسرعة للمقاومة وهذا اقوى دليل على التطور وتتساءل لماذا تتطور البكتيريا بسرعة

 

ويقولوا انه تطور ولكنه ليس تطور بالمقياس الذي يفهموه لان هذا ليس تغير في الجنس وليس اكتساب معلومات جينية ليس لها وجود سابق ولكن تغير صفات وتنوع. ونحن نؤمن بالتنوع من الجنس الواحد وبالفعل بالعزل وبظروف البيئة يحدث تنوع في الجنس الواحد ولكنه لن يتغير الي جنس ثاني 

وفي حالة بكتيريا المستشفيات فالبكتيريا تتنوع من نفس البكتيريا اثناء النسخ ويتغير صفات بعضها وينتج نوع مضاد للمضادات الحيوية فينتشر ولكنه نفس البكتيريا ولم يتغير ويصبح جنس اخر مثلا.

وايضا البكتيريا من الجنس الواحد متنوعة في ما يسمي مجتمع بكتيري

Bacterial pool

وعندما تتعرض لمضاد حيوي تموت كل التنوع ويبقي فقط النوع الذي به صفة مقاومة المضاد الحيوي من الأصل او الذي اكتسبها بسبب تدهور جيني كما شرحت سابقا. اي انه ليس تطور ولكن قتل التنوع فيبقي واحد 

ولكن البعض سوف يصر ويقول انه تطور لان البكتيريا لم يكن بها هذه الصفة الجينية علي الاطلاق واضافة صفة حديثة عليها. ورغم اننا عرفنا ان في اغلب الحالات هي تدهور جيني ولكن المفاجئة هي 

ان البكتيريا المضادة لمضادات حيوية موجودة قبل اختراع المضادات الحيوية نفسها وهذه كانت مفاجئة لكل من يتشدق بادعاء ان البكتيريا تطورت وان البكتيريا المضادة للأدوية هي دليل على التطور 

في جامعة البرتا تمت دراسة على رحلة قديمة من قرن ونصف ونظمت بعثة بحثية لاكتشاف بقايا مركب فرانكلين وهذه المركب هو للسير جون فرانكلين 

Sir John Franklin

http://www.thecanadianencyclopedia.com/media/franklin-sir-john-1403.jpg

التي كان الغرض منها استكشاف الاجزاء الباقية من شمال كندا في الارتك التي لم تكتشف بعد

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/d/d0/Northwest_passage.jpg/800px-Northwest_passage.jpg

وهذا سنة 1845 م قبل المضادات الحيوية الحديثة بكثير. ولكن للاسف السفينتين غرزتا في الثلج بالقرب من جزيرة الملك وليام ونتيجة لهذا سير فرانكلين ومعه 128 رجل ماتوا في الثلج منهم الكثيرين دفنوا في الثلج وبقيت جثثهم محفوظة في الثلج

Map of Canada

وهذه الاجساد كانت محفوظة جيدا في الثلج وتم اكتشاف بعضها سنة 1980 م 

المهم من هذه الابحاث ان فريق بحث من البرتا تمكن من استخراج بكتيريا من الجهاز الهضمي لهؤلاء الرجال محفوظة من وقت دفنهم. 

البكتيريا محفوظة في الثلج لمدة 150 قبل اكتشافها . والمفاجئة ان بها أنواع بالفعل مقاومة للمضادات الحيوية التي لم تكن اخترعت أصلا وهذا نشر في مقالات طبية

وشرحت ان هذا دليل واضح ان البكتيريا المقاومة للمضادات هي لم تتطور من الاصل

قد يكون حان الوقت ان نعيد التفكير في تخيلنا عن خواص نظام البكتيريا المضادة للأدوية لانه ثلاث افراد من الرحلة الاستكشافية للشمال المتجمد 1845 وبقوا 140 سنة ويظهروا خواص المقاومة للمضادات الحديثة. 

فالنظرية الحالية التي تقترح ان البكتيريا المضادة هي مرتبطة بتعرض فترة طويلة للمضادات الحيوية. لانحتاج ان نقول ان المضادات الحيوية لم تكن تكونت حتي بعد بكتيريا القرن ال19 وعوائلهم كانوا مدفونين في الارتك 

وهذا تقرير لمجموعة الابحاث 

استطاعوا ان يفحصوا ستة انواع منها. المفاجئة في بقية التقرير انه يقول 

اي ثلاثة منهم لهم القدرة علي مقاومة المضدات الحيوية . مثل الكلنداميسن وسيفوكستين وغيرهم. مع ملاحظة ان هذه المضادات هي ظهرت بعد قرن كامل من دفن هذه البكتيريا في الثلج. 

مع ملاحظة ان ما نتكلم عنه هي ليست مقاومة للمضادات الحيوية فقط هي مقاومة للمضادات الحيوية التي صنعها الانسان Synthatic

 

بل دراسة أيضا 1999 م وضحت ان المقاومة هي تنوع موجود في مناطق لا يوجد بها مضادات حيوية اصلا

نتائجنا أظهرت ان المقاومة للمضادات منتشرة حتى في الشعوب البرية حتى هؤلاء الذين حسب معرفتنا لم يتعرضوا لاي مضادات حيوية

بل أيضا دراسة أخرى في ابريل 2015 نتائجة دراسة نشرت في سينس ادفانس عن استخراج بكتيريا من اخراج بشر لقبيلة معزولة من جنوب أمريكا 

وهذه القبيلة معزولة منذ 11 الف سنة حسب ادعاء التطوريين رغم اعتراضي على الرقم ولكن نتماشى معه جدلا لانى أوافق انهم معزولين من فترة طويلة المهم بشر لم ياخذوا مضاد حيوي في حياتهم 

هؤلاء لم ياخذوا أي مضاد حيوي واحد ولكن البكتيريا التي في امعاء جدودهم هي بها أنواع تقاوم المضادات الحيوية 

فالذي يقول ان البكتيريا تتطور بانها تتحول الي مقاومة للمضادات الحيوية هو مخطئ لان بكتيريا بها هذه المقاومات قبل ان تظهر اصلا هذه المضادات بقرون وهذا التنوع الذي تمتلكه.

 وبعضها بسبب خسارة جينية (وليس اكتساب) تقاوم ادوية رغم انها اضعف من النوع الأصلي الغير متدهور في الطبيعة

بل هذا يشرح ويوضح اكثر ان عندما استخدم المضاد الحيوي واجد نوع بكتيريا اصبحت مقاومة له هي ببساطة لم تتطور ولكن انها قتلت اغلب التنوع الجيني 

وتركت فقط النوع الوحيد الذي كان موجود من الاصل وغير منتشر وبه صفة المقاومة قبل اختراع المضاد الحيوي اصلا. 

فنحن كل الذي عملناه اننا هيانا له المجال للنمو اكثر بقتل بقية الأنواع الأفضل منه والتي لا يوجد بها هذا العيب الجيني.

أي هو تغير في نسبة الأنواع الموجودة من قبل بقتل الكثير منها وترك أنواع قليلة. بل هذا اقدر اقول عنه انه تدهور وليس تطور باني قتلت التنوع وابقيت علي نوع واحد فقط ولولا ان بقية الانواع موجوده في مناطق اخري لكنت فقدت كل التنوع الجيني وهو فقد المحتوى الاكبر.

ونعود لما قالته مراجع التطور على ان هذا واحد من افضل ادلة مسجلة عن التطور

هذا اتضح انه ليس تطور فواحد من اقوى الأدلة هو كان خطا من عدم دراسة ويفتقد للتجربة والتفكير أيضا فلماذا لا يزال من كتب التعليم رغم ان الأبحاث العلمية اثبتت خطا هذا؟

الكمالة في الجزء التالي

 

والمجد لله دائما