«  الرجوع   طباعة  »

علم الاثار يشهد على صحة ما قاله الكتاب المقدس عن مردوخ ونرجل ونبوزردان 2 مل 20 و25 واشعياء 39 وارميا 39



Holy_bible_1



مرودخ أو برودخ بلادان

اسم بابلي معناه "مردك قد أعطى ابنًا" وهو ملك بابل سنة 721 ق.م . أرسل رسلًا إلى حزقيا (2 أخبار 32: 31 واش 39: 1).

ويدعى أيضًا بردوخ بلادان وفقًا لبعض المخطوطات في 2 مل 20: 12.

41. Merodach-baladan II (=Marduk-apla-idinna II), king, r. 721–710 and 703, 2 Kings 20:12, etc., in the inscriptions of Sennacherib and the Neo-Babylonian Chronicles (Raging Torrent, pp. 111, 174, 178–179, 182–183. For Sennacherib’s account of his first campaign, which was against Merodach-baladan II, see COS, vol. 2, pp. 300-302. For the Neo-Babylonian Chronicle series, Chronicle 1, i, 33–42, see ANEHST, pp. 408–409. This king is also included in the Babylonian King List A (ANET, p. 271), and the latter part of his name remains in the reference to him in the Synchronistic King List (ANET, pp. 271–272), on which see ABC, pp. 226, 237.

مردوخ بالدان الثاني مردوك ابلا ايديني 11 ملك من 721 الى 710 و 703 وفي 2 ملوك 20: 12 وغيره. في نقوش سنحاريب واخبار بابل الجديدة

Raging Torrent, pp. 111, 174, 178–179, 182–183.

وفي حساب سنحاريب لحملته الأولى التي كانت ضد مردوخ بلدان 11

COS, vol. 2, pp. 300-302.

وفي اخبار بابل الجديدة

Chronicle 1, i, 33–42,

 ANEHST, pp. 408–409.

وأيضا هذا الملك موجود في قائمة ملوك بابل أ

ANET, p. 271

والجزء الأخير من اسمه يبقى في إشارة اليه في قائمة الملوك

ANET, pp. 271–272,

ABC, pp. 226, 237.

واللوحة التي تحمل اسمه وصورته

Merodach-Baladan, King of Babylon, enfeoffs (makes a legal agreement with) a vassal. From the original in the Altes Museum, Berlin

واسطوانة سنحاريب التي بها اسمه



نرجل شراصر

اسم بابلي معناه "نرجل، حامي الملك" أو "ليت نرجل يحمي الملك"، وهو أحد أمراء نبوخذ نصر البابلي وكان يشغل وظيفة "رب ماج" في البلاط البابلي وربما كان معنى هذه الوظيفة "الأمير العظيم" (ار 39: 3 و13). وهو نفسه نريكلسر الذي تزوج من ابنة نبوخذ نصر وخلفه بعد موته من 556-560 ق.م.

ويذكر هذا الاسم مرتين في العدد الثالث من الأصحاح التاسع والثلاثين من نبوة إرميا، في قائمة تضم أسماء رؤساء ملك بابل الذين جاءوا بعد فتح أورشليم، وجلسوا في الباب الأوسط. وفى المرة الثانية يوصف بأنه " رئيس المجوس" (إرميا 39: 3 و13)، وقد يكون هذا التكرار إما عن خطأ من الناسخ ، أو أنه كان هناك شخصان بنفس الاسم.

وقد اكتشف لوح خزفي مكسور، منقوشة عليه أسماء بعض رجال حاشية نبوخذ نصر الثاني ملك بابل، جاء فيهم اسم نرجل شروصر أمير " سن - ماجير ". وعلى أساس هذا النص المسماري ذكرت بعض الترجمات الإنجليزية (مثل الترجمة الإنجليزية الحديثة، وتوراة أورشليم)الأسماء هكذا: نرجل شراصر أمير سيماجير، بنو سرسخيم رئيس الخصيان، نرجل شراصر رئيس المجوس.." ( إرميا 39: 3).

والأرجح أن نرجل شراصر كان هو قائد الجيش الذي جلس على عرش بابل في 560 ق.م. بعد "أويل مرودخ" ابن نبوخذ نصر ويعرف في التاريخ باسم "بزيجليصر"، وكان (كما يذكر المؤرخ اليونانى بروسوس) قد تزوج " بل شوم إشكن " إحدى بنات نبوخذ نصر. ولعله جلس على العرش نتيجة قيامه بثورة اغتال فيها "أويل مرودخ "، أو باعتباره الوريث الشرعى لصهره "أويل مرودخ" بعد مقتله.

وقبل اعتلائه العرش بنحو 35 سنة، تذكر الوثائق أنه كان أحد ملاَّك الأراضى الأثرياء، فكانت له أملاك في بابل وفي أوفيسى، وقد عينه نبوخذ نصر مشرفاً على شئون معبد إله الشمس في " سبَّار ". وفى أثناء النصف الأول من حكمه القصير، اهتم بتجديد معيد " إيزاجيلا" في بابل، ومعبد " إيزيدا " في بورسيبا، وإعادة بناء قصر قديم ليكون مقرّاً له، وترميم القنوات المائية حول بابل.

وتذكر قصاصة من تاريخ بابل، حملة قام بها "نريخليصر" في 557 ق.م. فيها قاد الملك جيشه إلى الطرف الشمالى الغربى من إمبراطوريته، إلى كيليكية لصد هجوم "أبواشا" ملك "بيرنيدو" (غربي كيليكية) الذي كان قد وصل إلى "هوم" ( شرقي كيليكية). وبالرغم من سلسلة الجبال الوعرة، نجح "نريجليصر" وجيشه في صد زحف "أبو اشا" بل ومطاردته إلى بلاده. وتذكر هذه القصاصة أن الممرات بين الجبال كانت تبلغ من الضيق حدّاً، جعلت الجنود يسيرون واحداً خلف الآخر لمسافة نحو مائة ميل، كما نجحوا في الاستيلاء على جزيرة " بيتوسو " الصخرية التي كانت تحرسها حامية من 6000 جندي.

وبعد موت " نريجليصر " في 556 ق.م. استطاع ابنه " لاباسي مردوخ " أن يملك مدة تسعة أشهر، إلى أن قتله نبو نيدس آخر الملوك الكلدانيين.

وكان نرجل شراصر أحد رؤساء ملك بابل الذين أُرسلوا فأخذوا إرميا النبى من دار السجن ، واسلموه لجدليا بن أخيقام الذي أقامه نبوخذ نصر والياً على اليهود، فسكن إرميا بين الشعب (إرميا 39: 10 - 14).

44. Nergal-sharezer (= Nergal-sharuur the Sin-magir = Nergal-šarru-uur the simmagir), officer of Nebuchadnezzar II, early sixth century, Jeremiah 39:3, in a Babylonian cuneiform inscription known as Nebuchadnezzar II’s Prism (column 3 of prism EŞ 7834, in the Istanbul Archaeological Museum). See ANET, pp. 307308; Rocio Da Riva, “Nebuchadnezzar II’s Prism (EŞ 7834): A New Edition,” Zeitschrift für Assyriologie und Vorderasiatische Archäologie, vol. 103, no. 2 (2013): 204, Group 3.

نرجل شراصر مسؤول عند نبوخذنصر 11 في بداية القرن السادس ارميا 39: 3

في نقش أسطواني بابلي معروف باسم عمود نبوخذنصر 11 عمود 3 في متحف الاثار إستانبول

ANET, pp. 307308;

Rocio Da Riva, “Nebuchadnezzar II’s Prism (EŞ 7834): A New Edition,” Zeitschrift für Assyriologie und Vorderasiatische Archäologie, vol. 103, no. 2 (2013): 204, Group 3.

وصورة اللوحة



نبوزردان

اسم بابلي معناه "قد أعطى نبو ذرية" وهو قائد جيش نبوخذ نصر الذي حاصر القدس واستولى عليها (2 مل 25: 8) وهو الذي أكرم ارميا بناء على طلب الملك (ار 39: 11-14 و40: 1). وقد جاء إلى القدس من جديد، بعد ذلك بخمس سنوات، وسبى عددًا من سكانها (ار 52: 30).

وكان رئيس شرطة نبوخذ نصر الثاني ملك بابل، وقد أرسله مع بعض رجاله، في السنة التاسعة عشرة من ملكه إلى أورشليم، "فأحرق بيت الرب وبيت الملك وكل بيوت أورشليم وكل بيوت العظماء"، وهدم أسوار أورشليم وسبى معظم سكان أورشليم، ولم يبق بها إلا الفقراء، وأخذ أدوات بيت الرب التي كانت من الذهب والفضة والنحاس. كما أخذ " سرايا الكاهن الرئيس وصفنيا الكاهن الثاني وحارسي الباب الثلاثة... وخمسة رجال من الذين ينظرون وجه الملك... وكاتب رئيس الجند... وستين رجلًا من شعب الأرض... وسار بهم إلى ملك بابل إلى ربلة، فضربهم ملك بابل وقتلهم في ربلة في أرض حماة. فسبي يهوذا من أرضه" ( 2 مل 25: 8 - 21، إرميا 29: 9 و10).

وقد أوصاه نبوخذ نصر ملك بابل هو وغيره من الرؤساء على إرميا النبي، فأخذوا إرميا من دار السجن وأسلموه لجدليا بن أخيقام ( الذي أقامه نبوخذ نصر واليًا على يهوذا) (إرميا 39: 10 - 14)، وعرض على إرميا أن يأتي معه إلى بابل، أو أن يبقى أينما يشاء في يهوذا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). " وأعطاه زادًا وهدية وأطلقه" (إرميا 40: 2-6).

وفي السنة الثالثة والعشرين لنبوخذ نصر جاء نبوزردان مرة أخرى إلى يهوذا وسبى من اليهود 745 نفسًا (إرميا 52: 30).

وقد وجد اسم "نبوزردان" مدونًا في قائمة رجال بلاط نبوخذ نصر، وقد وجدت هذه القائمة في بابل ونشرها "إكهارد يونجر" Eckhard Unger في 1925م.، باسم "نيوزريديتام رب نوهتيمو".

45. Nebuzaradan (= Nabuzeriddinam = Nabû-zēr-iddin),
a chief officer of Nebuchadnezzar II, early sixth century, 2 Kings 25:8, etc. & Jeremiah 39:9, etc.
, in a Babylonian cuneiform inscription known as Nebuchadnezzar II’s Prism (column 3, line 36 of prism EŞ 7834, in the Istanbul Archaeological Museum). See ANET, p. 307; Rocio Da Riva, “Nebuchadnezzar II’s Prism (EŞ 7834): A New Edition,” Zeitschrift für Assyriologie und Vorderasiatische Archäologie, vol. 103, no. 2 (2013): 202, Group 1.

نبوزردان = نبوزردانيم = نبو-زير-يدين، ورئيس عند نبوخذنصر 11 في بداية القرن السادس ق م و2 ملوك 25: 8 وغيره وأيضا 39: 9 وغيره

في نقش بابل الاسطواني المعروف باسم أسطوانة نبوخذنصر 11

column 3, line 36 of prism EŞ 7834, in the Istanbul Archaeological Museum

ANET, p. 307;

Rocio Da Riva, “Nebuchadnezzar II’s Prism (EŞ 7834):

A New Edition,” Zeitschrift für Assyriologie und Vorderasiatische Archäologie, vol. 103, no. 2 (2013): 202, Group 1.



فكالعادة علم الاثار والاكتشافات التاريخية الاثرية تؤكد دقة الكتاب المقدس وكل ما تكلم عنه من معلومات وأسماء وتؤكد ان الكتاب المقدس كتب اثناء الاحداث بدقة



والمجد لله دائما