«  الرجوع   طباعة  »

هل العدد الذي يقول أنا من البدء محرف بدليل مقولة القديس أوغسطينوس يوحنا 8: 25



Holy_bible_1



الشبهة





الرد



باختصار المشكك يريد ان يقول ان العدد يقول انا منذ البدء او انا منذ البداية بينما يقول القديس اوغسطينوس في اقتباسه للعدد انا هو البدء.

شرحت سابقا ان الاقتباسات أنواع فكون ان القديس اوغسطينوس يقتبس بأسلوب يشرح فيه معنى العدد هذا لا يشهد على تحريف العدد على الاطلاق

انواع الاقتباسات

1 اقتباسات نصية

هو الذي يقتبس النص كما هو لفظيا فيلتزم بالنص والمعني معنا

2 اقتباسات ضمنية

هو الذي ياخذ المضمون بدون الالتزام باللفظ

3 اقتباسات بسيطة

والاقتباس البسيط هو الاقتباس من شاهد واحد فقط ويكون واضح انه ياخذ مقطع من سفر فقط بطريقه واضحة

4 اقتباسات مركبه

الاقتباس المركب هو الذي يستخدم فيه المستشهد بأكثر من عدد وأكثر من مقطع ويضعهم في تركيب لغوي مناسب ويوضح المعني وبخاصه النبوات بطريقه رائعة

5 اقتباسات جزئيه

جزئي اي يقتبس مقطع قصير الذي يريده فقط من منتصف العدد وهو قد يصل من القصر الي ان يكون كلمة واحده طويله من نوعية الكلمات المركبة او كلمتين يوضحوا معني مهم او أكثر

6 واقتباسات كليه

اي يقتبس مقطع كامل سواء عدد او أكثر وقد يصل الي خمس اعداد في بعض الاقتباسات وهو يقصد به ان ينقل الفكرة الكاملة وغالبا يستخدم في التأكيد على تحقيق نبوة كامله بكل محتوياتها



وبالإضافة الي الستة انواع التي مضت هناك انواع مشتركه بمعني اقتباس لفظي مركب او ضمني كلي وغيره

وايضا انواع معقده مثل ان يكون مركب من جزء لفظي وجزء ضمني وهكذا

فلماذا المشككين يفترضوا ان الاقتباسات لفظية كلية فقط؟

وواضح من اقتباس القديس أوغسطينوس انه ضمني فهو يقتبس العدد من الذاكرة



ولكن ندرس الموضوع من الناحية النقدية

(SVD) فقالوا له: «من أنت؟» فقال لهم يسوع: «أنا من البدء ما أكلمكم أيضا به.

الحقيقة العدد في جزء (من البدء أنا ) لا يوجد عليه خلاف من الناحية النصية فهو مثبت في كل النصوص اليوناني

(GNT) λεγον ον αὐτῷ· σὺ τίς ε; επεν αὐτοῖς ὁ ᾿Ιησοῦς· τὴν ἀρχὴν τι καὶ λαλῶ ὑμῖν.

(GNT-TR) ελεγον ουν αυτω συ τις ει και ειπεν αυτοις ο ιησους την αρχην ο τι και λαλω υμιν

Nestle Greek New Testament 1904
ἔλεγον οὖν αὐτῷ Σὺ τίς εἶ; εἶπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς Τὴν ἀρχὴν τι καὶ λαλῶ ὑμῖν;

Westcott and Hort 1881
ἔλεγον οὖν αὐτῷ Σὺ τίς εἶ; εἶπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς Τὴν ἀρχὴν ὅτι καὶ λαλῶ ὑμῖν;

Westcott and Hort / [NA27 variants]
ἔλεγον οὖν αὐτῷ Σὺ τίς εἶ; εἶπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς Τὴν ἀρχὴν ὅτι καὶ λαλῶ ὑμῖν;

RP Byzantine Majority Text 2005
Ἔλεγον οὖν αὐτῷ, Σὺ τίς εἴ; Καὶ εἴπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς, Tὴν ἀρχὴν τι καὶ λαλῶ ὑμῖν.

Greek Orthodox Church 1904
ἔλεγον οὖν αὐτῷ· Σὺ τίς εἶ; καὶ εἶπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς· Τὴν ἀρχὴν ,τι καὶ λαλῶ ὑμῖν.

Tischendorf 8th Edition
ἔλεγον οὖν αὐτῷ· σὺ τίς εἶ; εἶπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς· τὴν ἀρχὴν τι καὶ λαλῶ ὑμῖν.

Scrivener's Textus Receptus 1894
ἔλεγον οὖν αὐτῷ, Σὺ τίς εἶ; καὶ εἶπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς, Τὴν ἀρχὴν τι καὶ λαλῶ ὑμῖν.

Stephanus Textus Receptus 1550
ἔλεγον οὖν αὐτῷ Σὺ τίς εἶ καὶ εἶπεν αὐτοῖς Ἰησοῦς Τὴν ἀρχὴν τι καὶ λαλῶ ὑμῖν

Westcott and Hort 1881 w/o Diacritics
ελεγον ουν αυτω συ τις ει ειπεν αυτοις [ο] ιησους την αρχην ο τι και λαλω υμιν

Tischendorf 8th Ed. w/o Diacritics
ελεγον ουν αυτω συ τις ει ειπεν αυτοις ο ιησους την αρχην ο τι και λαλω υμιν

Stephanus Textus Receptus 1550
ελεγον ουν αυτω συ τις ει και ειπεν αυτοις ο ιησους την αρχην ο τι και λαλω υμιν

Scrivener's Textus Receptus 1894 w/o Diacritics
ελεγον ουν αυτω, Συ τις ει; και ειπεν αυτοις ο Ιησους, Την αρχην ο τι και λαλω υμιν.

Byzantine/Majority Text (2000) w/o Diacritics
ελεγον ουν αυτω συ τις ει και ειπεν αυτοις ο ιησους την αρχην ο τι και λαλω υμιν

وكل المخطوطات تقريبا التي تحتويه على سبيل المثال

p66 p75א B L N T W X Δ D E F G H K Θ Ψ 0250 157 1006 565 0141 f1 f13 28 33 180 205 579 597 700 892 1009 1010 1071 1079 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1365 1424 1505 1546 1646 2148 2174 Byz Lect 1195vid 1344vid lAD (ita itaur itc itf itff2 itj itl itq itr1 vgmss quod) ς WH syrs syrp syrh syrpal copsa copbo copach2 arm geo slav (itd quoniam) (itb vgww vgst (

فلا يوجد إشكالية نقدية هنا فالعدد في أصله اليوناني في هذا المقطع لا خلاف عليه

ولكن الامر هو في فهم هذا العدد عند ترجمته للاتيني او للغة أخرى

فالعدد يقول في اليوناني كما هو متفق عليه

(IGNT+) ελεγονG3004 [G5707] THEY SAID ουνG3767 THEREFORE αυτωG846 TO HIM, συG4771 THOU τιςG5101 WHO ειG1488 [G5748] ART? καιG2532 AND ειπενG2036 [G5627] SAID αυτοιςG846 οG3588 TO THEM ιησουςG2424JESUS τηνG3588, αρχηνG746 οG3739 ALTOGETHER τιG5100 THAT WHICH καιG2532 ALSO λαλωG2980 [G5719] I SAY υμινG5213 TO YOU.

فالعدد في اليوناني ترجمة كل كلمة في المقطع المقصود «أنا من البدء ما أكلمكم أيضا به.

(تين) ال (ارشين) بدء (او تي) ما (كاي) أيضا (لالو) أكلم (ايمين) لكم

فترجمته حرفيا

البدء ما أيضا أكلمكم

فلهذا العدد يقول لفظا

فقالوا له: «من أنت؟» فقال لهم يسوع: «البدء» ما أيضا أكلمكم.

ولا يوجد كلمة من في اليوناني أصلا في أي نص

فهذا المقطع الذي فيه يجيب الرب يسوع على سؤال من انت

1 يفهم على انه ما يقوله منذ البدء هو نفس كلامه لم يتغير

2 يفهم على معنى يسوع هو البدء أي من هو يسوع؟ الإجابة هو البدء وهذا ما قاله لهم.

مع ملاحظة ان كلمة تين ارشي أي البدء كلمة ارشي تعني بداية وتعني رئاسة وسلطان وهي المعروفة عن اعلان المسيح في يوحنا 1: 1 في البدء كان الكلمة

فالقديس اوغسطينوس واضح انه مع معنى ان إجابة المسيح للعدد هو من انت؟ انا هو البدء

فهذا ليس تحريف ولا غيره مما ادعاه المشككين عن جهل شديد او تدليس فالعدد في المخطوطات لا يوجد عليه خلاف في كلمة البدء ولكن القديس اوغسطينوس ترجمه وشرحه ان المسيح يجيب ويقول انه هو ارشي



الامر الثاني الهام وهو ان القديس اوغسطينوس اقتبس هذا العدد عدة مرات

الجزء الذي استشهد به هو في شرحه لمزمور 60 في كتابه Exposition on the Book of Psalms وكما قلت في الجزء الأول هو اقتباس ضمني يقتبسه من الذاكرة بدليل انه لم يذكر اسم يسوع المذكور بوضوح في العدد وأيضا يقول ان نفس الكلام كما في المزمور في تعبير

8. What meaneth, “With Thee is the beginning”? Suppose anything you please as the beginning. Of Christ Himself, it would rather have been said, Thou art the Beginning, than, With Thee is the beginning. For He answered to those who asked Him, “Who art Thou?” and said, “Even the same that I said unto you, the Beginning;”49634963     John viii. 25. since His Father also is the Beginning, of whom is the only-begotten Son, in which Beginning was the Word, for the Word was with God.

فهو هنا لا يقتبس العدد لفظيا ولكن يقوله ضمنيا في شرح الجزء من العدد الثامن من مزمور 60

ولكن رغم انه يقتبس ضمنيا اقتباسه في جزء البدء هو يتفق نصا مع العدد اليوناني كما قدمت ماذا يقول العدد في اليونانية بل هو اقتبسه عدة مرات ضمنيا بطرق مختلفة مرة في Prolegomena: ومرتين في The City of God, Christian Doctrine وثلاث مرات On the Holy Trinity وغيره

ولكن مثلا في شرحه لانجيل القديس يوحنا في Homilies on the Gospel of John,

Tractate XXXVIII.

Chapter VIII. 21–25

هو يشرح بالكامل العدد ويقسمه أجزاء تطابق العدد اليوناني الذي في ايادينا

واضع نص كلامه

11. And savoring as these men always did of the earth, and ever hearing and answering according to the flesh, what did they say to Him? “Who art thou?” For when thou saidst, “If ye believe not that I am,” thou didst not tell us what thou wert. Who art thou, that we may believe? He answered “The Beginning.” Here is the existence that [always] is. The beginning cannot be changed: the beginning is self-abiding and all-originating; that is, the beginning, to which it has been said, “But thou Thyself art the same, and Thy years shall not fail.”700700     Ps. cii. 27. “The beginning,” He said, “for so I also speak to you.” Believe me [to be] the beginning, that ye may not die in your sins. For just as if by saying, “Who art thou?” they had said nothing else than this, What shall we believe thee to be? He replied, “The beginning;” that is, Believe me [to be] the “beginning.” For in the Greek expression we discern what we cannot in the Latin. For in Greek the word “beginning” (principium, ἀρχή), is of the feminine gender, just as with us “law” (lex) is of the feminine gender, while it is of the masculine (νόμος) with them; or as “wisdom” (sapientia, σοφία) is of the feminine gender with both. It is the custom of speech, therefore, in different languages to vary the gender of words, because in things themselves there is no place for the distinction of sex. For wisdom is not really female, since Christ is the Wisdom of God,701701     1 Cor. i. 24. and Christ is termed of the masculine gender, wisdom of the feminine. When then the Jews said, “Who art thou?” He, who knew that there were some there who should yet believe, and therefore had said, Who art thou? that so they might come to know what they ought to believe regarding Him, replied, “The beginning:” not as if He said, I am the beginning; but as if He said, Believe me [to be] the beginning. Which, as I said, is quite evident in the Greek language, where beginning (ἀρχή) is of the feminine gender.702702     The Greek is τὴν ἀρχή;ν, which to some has here the sound of an adverb, like the Latin principio and primum. So at least it sounded to Chrysostom. But Augustin’s interpretation is favored by Ambrose, Bernard, etc. Just as if He had wished to say that He was the Truth, and to their question, “Who art thou?” had answered, Veritatem703703     In the accusative case. [the Truth]; when to the words, “Who art thou?” He evidently ought to have replied, Veritas704704     In the nominative case. [the Truth]; that is, I am the Truth. But His answer had a deeper meaning, when He saw that they had put the question, “Who art thou?” in such a way as to mean, Having heard from thee, “If ye believe not that I am,” what shall we believe thee to be? To this He replied, “The beginning:” as if He said, Believe me to be the beginning. And He added “for [as such] I also speak to you;” that is, having humbled myself on your account, I have condescended to such words. For if the beginning as it is in itself had remained so with the Father, as not to receive the form of a servant and speak as man with men; how could they have believed in Him, since their weak hearts could not have heard the Word intelligently without some voice that would appeal to their senses? Therefore, said He, believe me to be the beginning; for, that you may believe, I not only am, but also speak to you.705705     Augustin here makes Christ’s speaking—His use of human language—the means whereby they should be able to know and believe Him to be the beginning, the Eternal Alpha. Had He not become man and spoken to them, but remained always hidden with the Father, and silent, they could never have had the means of knowing that He personally was the beginning, or believing Him such.—Tr. But on this subject I have still much to say to you; may it therefore please your Charity that we reserve what remains, and by His gracious aid deliver it tomorrow.

فلهذا لا يوجد أي خلاف نصي بل القديس اغسطينوس اقتبس العدد ضمنيا كثيرا ولكن في شرحه للانجيل شرح العدد مؤكدا نصه



اما عن استشهادهم بتفسير ابونا تادرس يعقوب

فلماذا ذهبوا الى تكوين 1: و 41 عن يوحنا 8: 25 ولم يذهبوا لتفسيره في انجيل يوحنا نفسه في 8: 25؟ هل لانهم لا يريدوا نقل الصورة الصحيحة؟

فقالوا له: من أنت؟ فقال لهم يسوع: أنا من البدء ماأكلمكم أيضًا به". [25]

جاءت إجابته على سؤالهم هكذا: "أنا هو البدء Arche"، كما تكلمت معكم في العهد القديم، لم أتغير. من البدء قيل أن نسل المرأة يسحق رأس الحية (تك ٣: ١٥). إنه موضوع إيمان الآباء البطاركة (إبراهيم وإسحق ويعقوب). إنه هو وسيط العهد، موضوع نبوات الأنبياء. من بدء خدمته أعلن لهم أنه ابن الله، وخبز الحياة. لماذا يكررون السؤال وقد سبق الإجابة عليه مرارًا وتكرارًا، وقد أخبرهم أنه مخلص العالم. لقد سألوه: من أنت يا من تهددنا بهذه الطريقة؟ أي سلطان لك علينا؟

وفعلا كما قدمت النص اليوناني هو يقول البدء أي انا هو ارشي

ولكن المشككين فقد يقتطعوا من كل شيء ليقدموا صورة مزورة

فهذه الشبهة توضح لحضراتكم كمثال كيف ان المشككين لا يفهمون في النقد النصي ولا في أنواع الاقتباسات بل هؤلاء لم يراجعوا ما يقوله القديس مع النص اليوناني او راجعوا ودلسوا لان الكذب حلال لنصرة اسلامهم. فارجوا ان لا تثقوا فيما يقولوا وتراجعوا ورائهم لأنهم يعتمدوا على ان امة اقراء لا تقرء ولا تفهم. فلن يراجع أحد ورائهم ما يقولونه من كذب.

ولكن كتابنا المقدس يوجد علماء رائعين دققوا في كل كلمة بل أيضا دققوا في كل اقتباس لكل قديس وكل هذا مقدم في المراجع الضخمة



والمجد لله دائما