«  الرجوع   طباعة  »

نبوة السبعون أسبوع واستشهاد المسيح بها دانيال 9 ومتى 24 ومرقس 13



Holy_bible_1



شرحت سابقا في ملف

الرد على شبهة لماذا لم يقتبس العهد الجديد نبوة سبعون أسبوع دانيال؟ دانيال 9

الرب يسوع في سياق اجابته على كلام التلاميذ

أولا الرب يسوع استشهد بالنبوة بعد احداث أحد الشعانين مباشرة التي جاءت في متى 21 وبعد ان قال بعض الامثال ومنها وما قاله عن حجر دانيال

إنجيل متى 21: 42


قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ فِي الْكُتُبِ: الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ هُوَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ؟ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ كَانَ هذَا وَهُوَ عَجِيبٌ فِي أَعْيُنِنَا!

ثم خرج من الهيكل

مت 24 :1 ثم خرج يسوع ومضى من الهيكل فتقدم تلاميذه لكي يروه ابنية الهيكل

فالرب يسوع يتكلم عما باقي من نبوة دانيال لان الأجزاء الاولى من نبوة دانيال انطبق بالفعل في أحد الشعانين ولهذا لا يحتاج التلاميذ ولا اليهود ان يشرح لهم انه تحقق فهم رؤا تحقيقه. ولكن ما هو اهم من هذا هو ما باقي من النبوة وبخاصة الإنذارات.

فالمتبقى هو ان يقطع المسيح دانيال 9: 26

وهذا قال انه المسيح سيحدث قريبا جدا بعد أيام

إنجيل متى 26: 2


«تَعْلَمُونَ أَنَّهُ بَعْدَ يَوْمَيْنِ يَكُونُ الْفِصْحُ، وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ لِيُصْلَبَ».



إنجيل متى 26: 24


إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ مَاضٍ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنْهُ، وَلكِنْ وَيْلٌ لِذلِكَ الرَّجُلِ الَّذِي بِهِ يُسَلَّمُ ابْنُ الإِنْسَانِ. كَانَ خَيْرًا لِذلِكَ الرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ!».

فالمسيح يؤكد ان قطعه والحكم عليه بالموت هو مكتوب بالفعل وبالطبع هذا في دانيال 9: 26 وغيره الكثير وشرحته في

ما هي الكتب وشواهد العهد القديم التي تتكلم عن موت الرب يسوع وقيامته

وبعض قطع المسيح كما قالت النبوة الذي أيضا أشار اليه المسيح. النبوة تكمل بالكلام عن خراب بعد صلب المسيح

سفر دانيال 9

9 :24 سبعون اسبوعا قضيت على شعبك و على مدينتك المقدسة لتكميل المعصية و تتميم الخطايا و لكفارة الاثم و ليؤتى بالبر الابدي و لختم الرؤيا و النبوة و لمسح قدوس القدوسين

9 :25 فاعلم و افهم انه من خروج الامر لتجديد اورشليم و بنائها الى المسيح الرئيس سبعة اسابيع و اثنان و ستون اسبوعا يعود و يبنى سوق و خليج في ضيق الازمنة

9 :26 و بعد اثنين و ستين اسبوعا يقطع المسيح و ليس له و شعب رئيس ات يخرب المدينة و القدس و انتهاؤه بغمارة و الى النهاية حرب و خرب قضي بها

وهذا ما أشار اليه المسيح في

انجيل متى 24

مت 24 :2 فقال لهم يسوع اما تنظرون جميع هذه الحق اقول لكم انه لا يترك ههنا حجر على حجر لا ينقض

وهذا عن خراب المدينة والقدس التي قالته النبوة أيضا

وأيضا الخراب الذي قاله المسيح

إنجيل لوقا 21: 24


وَيَقَعُونَ بِفَمِ السَّيْفِ، وَيُسْبَوْنَ إِلَى جَمِيعِ الأُمَمِ، وَتَكُونُ أُورُشَلِيمُ مَدُوسَةً مِنَ الأُمَمِ، حَتَّى تُكَمَّلَ أَزْمِنَةُ الأُمَمِ.

هو نفس المعنى الذي في النبوة

9 :26 و بعد اثنين و ستين اسبوعا يقطع المسيح و ليس له و شعب رئيس ات يخرب المدينة و القدس و انتهاؤه بغمارة و الى النهاية حرب و خرب قضي بها

ولكن النبوة تكمل

سفر دانيال 9

9 :27 و يثبت عهدا مع كثيرين في اسبوع واحد و في وسط الاسبوع يبطل الذبيحة و التقدمة و على جناح الارجاس مخرب حتى يتم و يصب المقضي على المخرب

وهنا الكلام عن زمن ابن الهلاك

والمسيح بحكمة يجمع العلامتين أولا رجسة الخراب في سنة 70 م في تخريب الهيكل واورشليم وأيضا رجسة الخراب التي تتكرر أيضا في زمن ابن الهلاك

انجيل متى 24

مت 24 :13 و لكن الذي يصبر الى المنتهى فهذا يخلص

مت 24 :14 و يكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الامم ثم ياتي المنتهى

مت 24 :15 فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال النبي قائمة في المكان المقدس ليفهم القارئ

مت 24 :16 فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية الى الجبال

مت 24 :17 و الذي على السطح فلا ينزل لياخذ من بيته شيئا

مت 24 :18 و الذي في الحقل فلا يرجع الى ورائه لياخذ ثيابه

مت 24 :19 و ويل للحبالى و المرضعات في تلك الايام

مت 24 :20 و صلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء و لا في سبت

مت 24 :21 لانه يكون حينئذ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ ابتداء العالم الى الان و لن يكون

مت 24 :22 و لو لم تقصر تلك الايام لم يخلص جسد و لكن لاجل المختارين تقصر تلك الايام



إنجيل مرقس 13: 14


فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ الْخَرَابِ» الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ، قَائِمَةً حَيْثُ لاَ يَنْبَغِي. ­لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ­ فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ،

فالحقيقة كلام المسيح يؤيد بوضوح نبوة دانيال ان الأسابيع انطبقت على مجيء المسيح وواحد الشعانين والمتبقي من النبة من قطع المسيح اقترب انطباقه

فالرب يسوع بهذه الإشارة ليس فقط أشار واكد ان النبوة تحققت فيه لكن الأهم هو يحذر اليهود انهم بعد صلبه سياتي قائد حربي وسيخرب المدينة والقدس ولن تعمر حتى نهاية الأيام. وهذا حدث 70 م وأيضا رجسة الخراب التي ستحدث مرة أخرى في نهاية الايام

فالرب يسوع يهمه أكثر ان يحذر من الخراب الشديد القادم

فبهذا نتأكد ان ما قاله المسيح يتفق تماما مع مفهوم نبوة دانيال

وأيضا الرسائل

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي 2

2 :3 لا يخدعنكم احد على طريقة ما لانه لا ياتي ان لم يات الارتداد اولا و يستعلن انسان الخطية ابن الهلاك

2 :4 المقاوم والمرتفع على كل ما يدعى الها او معبودا حتى انه يجلس في هيكل الله كاله مظهرا نفسه انه اله

وهذا يتفق مع معنى

سفر دانيال 9

9 :27 و يثبت عهدا مع كثيرين في اسبوع واحد و في وسط الاسبوع يبطل الذبيحة و التقدمة و على جناح الارجاس مخرب حتى يتم و يصب المقضي على المخرب

وأيضا

سفر دانيال 7: 25


وَيَتَكَلَّمُ بِكَلاَمٍ ضِدَّ الْعَلِيِّ وَيُبْلِي قِدِّيسِي الْعَلِيِّ، وَيَظُنُّ أَنَّهُ يُغَيِّرُ الأَوْقَاتَ وَالسُّنَّةَ، وَيُسَلَّمُونَ لِيَدِهِ إِلَى زَمَانٍ وَأَزْمِنَةٍ وَنِصْفِ زَمَانٍ.

سفر دانيال 12: 7


فَسَمِعْتُ الرَّجُلَ اللاَّبِسَ الْكَتَّانِ الَّذِي مِنْ فَوْقِ مِيَاهِ النَّهْرِ، إِذْ رَفَعَ يُمْنَاهُ وَيُسْرَاهُ نَحْوَ السَّمَاوَاتِ وَحَلَفَ بِالْحَيِّ إِلَى الأَبَدِ: « إِنَّهُ إِلَى زَمَانٍ وَزَمَانَيْنِ وَنِصْفٍ. فَإِذَا تَمَّ تَفْرِيقُ أَيْدِي الشَّعْبِ الْمُقَدَّسِ تَتِمُّ كُلُّ هذِهِ».

أيضا الأسبوع وهو سبع سنين ووسط الأسبوع 3.5 سنين أي 42 شهر

سفر الرؤيا

11 :2 و اما الدار التي هي خارج الهيكل فاطرحها خارجا و لا تقسها لانها قد اعطيت للامم و سيدوسون المدينة المقدسة اثنين و اربعين شهرا

11 :3 و ساعطي لشاهدي فيتنبان الفا و مئتين و ستين يوما لابسين مسوحا



12 :6 و المراة هربت الى البرية حيث لها موضع معد من الله لكي يعولها هناك الفا و مئتين و ستين يوما



12 :14 فاعطيت المراة جناحي النسر العظيم لكي تطير الى البرية الى موضعها حيث تعال زمانا و زمانين و نصف زمان من وجه الحية



13 :5 و اعطي فما يتكلم بعظائم و تجاديف و اعطي سلطانا ان يفعل اثنين و اربعين شهرا



فالعهد الجديد يتفق تماما مع ما قاله نبوة دانيال 9 وانطباق الجزء الأول في النبوة على المسيح وبقية النبوة في خراب اورشليم والاسبوع الأخير ابن الهلاك



والمجد لله دائما