«  الرجوع   طباعة  »

هل العدد الذي يقول طريق رجل بفتاة ينفي ان لفظ علماه يعني عذراء؟ أمثال 30: 19



Holy_bible_1

27/10/2018



الشبهة



يقول المسيحيين أن لفظ علماه الذي جاء في إشعياء 7: 14 انه دليل على ولادة المسيح من عذراء رغم أن الكتاب يؤكد انلفظ علماه ليس بالشرط عذراء لانه في أمثال 30\19 "طريق نسر في السماوات وطريق حية على صخر وطريق سفينة في قلب البحر وطريق رجل بفتاة" فهذه الزانية مع رجل يلقبها بعلماه. أيضا نفس الامر في تثنية 22\29 "يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة، وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيام". فهذه التي تم الاضجاع معها لقبها بعلماه



الرد



في البداية ارجوا الرجوع لملفات

هل تعبير علماه يعني عذراء ام شابه؟ اشعياء 7: 14

نبوة " وَلَكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ" والرد علي بعض الشبهات المثارة حولها اش 7: 14

الرد على ادعاء ان باتولاه هو الذي يعني عذراء فقط وأسلوب راشي إشعياء 7

كيف فهم اليهود نبوة إشعياء 7

والذي فيهم بأدلة كثيرة جدا شرحت بالتفصيل ان لفظ علماه لغويا في العبري هو يعني عذراء بل وضحت فيه ان لفظ علماه هو الأكثر دقة في تعبير عذراء أكثر من لفظ باتولاه التي تعني تبتلت سواء بدون ان تعرف رجل او بعد ان عرفت رجل وانفصلت عنه

وباختصار شديد جدا وضحت فيهم بأدلة ان علماه ومذكرها عوليم ومن أصل عولام الذي يعني مخفي ومحجوب ولم يكشف بعد وسري وسر لم يعرفه أحد

فالكلمة معناها عذراء فقط ويؤكد هذا مصدر الكلمة مخفي لم يكتشف من معني انها فتاه لم يعرفها اي رجل اي عذراء

ولم تستخدم ولا مرة في العهد القديم على شابة عرفت رجل

وأيضا اوضح ان كلمة علماه هي من أصل من اللغة الاوغاريتيه وتعني فقط عذراء لم تعرف رجل على الاطلاق

اما تعبير بتولاه الذي تحمل معني عذراء فعلا لأنها متبتلة لم تعرف رجل ولكن ممكن ايضا تكون عرفت رجل في الماضي وانفصلت عنه وتبتلت ولهذا للتفرقة لو يريد ان يقصد بباتولاه عذراء لابد ان يضيف جملة لم تعرف رجل بدليل انها اتت كثيرا مؤكده بجملة لم تعرف رجل لأنها كلمة بثولاه العبري ليست بقوة علماه التي تعني عذراء ولا تحتاج معها جملة لم تعرف رجل

واضيف شيء صغير هنا وهو ان السيدة مريم العذراء لم يكن يصلح ان تقول عنها النبوة باتولاه لسببين

1 كما وضحت ان باتولاه لغويا لا يصلح كلفظ لتأكيد انها عذراء ولكن يعني انها متبتلة

2 السيدة العذراء التي بالفعل هي عذراء لا يصلح ان توصف بلفظ باتولاه في النبوة لأنها ستكون امام الناس ليست متبتلة ولكن ستكون مخطوبة لرجل وسيأخذها لبيته وهو يوسف النجار فلا يصلح أصلا لفظ باتولاه الذي يعني التبتل



المهم الاعداد التي استشهد بها المشكك

العدد الأول في

سفر الامثال 30

30 :19 طريق نسر في السماوات وطريق حية على صخر وطريق سفينة في قلب البحر وطريق رجل بفتاة

(IHOT+) דרךH1870 The way הנשׁרH5404 of an eagle בשׁמיםH8064 in the air; דרךH1870 the way נחשׁH5175 of a serpent עליH5921 upon צורH6697 a rock; דרךH1870 the way אניהH591 of a ship בלבH3820 in the midst יםH3220 of the sea; ודרךH1870 and the way גברH1397 of a man בעלמה׃H5959 with a maid.

ديريك هانيشير باشامايم ديريك ناحاش عالي تزور ديريك اونياه فيليف يام فديريك جيفير بعولماه

العدد لا يتكلم عن زانية كما ادعى المشكك بل الكلام عن رجل يسير مع فتاة أي قبل أن يحدث بينهم أي شيء والحقيقة كلمة علماه لا يقول ان هنا الرجل اقام علاقة معها بعد ولكن مخاوف مما سيحدث بينهم في المستقبل

بل العدد ترجمته يصلح ان يقول طريق رجل لعذراء. أي انه في طريقه اليها

בעלמה "ad virginem", Glassius, Gejerus, Noldius, p. 144. No. 678.

أي رجل في طريقه ليصل لعذراء. أي رجل يحاول ان يصل لعذراء ويحصل على موافقتها سواء بغرض لكسب حبها للارتباط والزواج او قد يكون لغرض جذب عواطفها بغرض الخداع وافساد عفتها

وهذا ما شرحه جيل المفسر

and the way of a man with a maid; or "to a maid" (x); the many artful ways and methods he uses to get into her company, who is kept recluse; and to convey the sentiments and affections of his heart unto her, to gain her love to him, and obtain her in an honourable way of marriage; or to decoy and deceive her, and draw her into impure and unlawful embraces:

وأيضا نت بايبل

for the preposition בְּ (bet) in this sequence indicates that the "way of the man" is "with" woman. This mystery might begin with the manner of obtaining the love of the young woman,

فالحقيقة كلمة علماه هنا التي تعني عذراء تؤكد

بل لا يصلح ان يكون يعني فتاه غير عذراء بالمعنى الذي يقصده المشكك لان الكلام عن أشياء لا تترك اثر مثل نسر في السماء وثعبان على الصخر وسفينة في البحر بعد مرور كل منهم لا يوجد اثر لا في السماء ولا على الصخر ولا في المياه ولكن الفتاة التي يكون معها رجل يخالف هذا لان هناك اثر لهذا وهي انها فقدت عفتها بل يوجد شريعة ماء اللعنة اليهودية حتى لو كانت متزوجة

والدليل ان العدد التالي يتكلم عن الزانية فهذا العدد لا يتكلم عن زانية بل فتاه عذراء حديثة



اما السبعينية فذكرت ان الكلام عن غلام صغير

(ABP+) the tracesG2487 [2eagleG105 1of a flying],G4072 andG2532 the waysG3598 of a serpentG3789 uponG1909 a rock,G4073 andG2532 the pathsG5147 of a shipG3491 passing through the sea,G4194.1 andG2532 the waysG3598 of a manG435 inG1722 youth.G3503


(ABP-G+) ιχνηG2487 αετουG105 πετομενουG4072 καιG2532 οδουςG3598 οφεωςG3789 επιG1909 πετραςG4073 καιG2532 τριβουςG5147 νηοςG3491 ποντοπορουσηςG4194.1 καιG2532 οδουςG3598 ανδροςG435 ενG1722 νεοτητιG3503

طريق رجل في صغره

فكما وضحت العدد لا يتكلم عن زانيى كما ادعى المشككين بل رجل يريد عذراء

وقبل ان انتهي من هذا العدد أوضح امر اخر وهو تفسير قاله بعض الإباء مثل القديس امبروسيوس

De Salomone, c. 2, 3, 4, 5.

هو فسر العدد

وأقدم ما قاله باختصار

هو فسر ان العدد يتكلم عن طرق الرب التي هي اعلى من فهم سليمان الحكيم لانها تختص بالرب

30 :18 ثلاثة عجيبة فوقي و اربعة لا اعرفها

30 :19 طريق نسر في السماوات و طريق حية على صخر و طريق سفينة في قلب البحر و طريق رجل بفتاة

فهو قال

ان طريق نسر في السماوات ان المقصود بها المسيح الذي صعد الى السماوات وهذا اعلى من فهم الرجل وكيف ينزل العظيم من السماء ويصعد اليها.

طريق الثعبان على الصخرة وهو الشيطان الحية القديمة الذي حاول ان يغوي الصخرة والصخرة هو المسيح في التجربة في البرية ولكن لم يستطع ان يطبع عليه أي شيء رغم خبثه لم يستطع ان يترك عليه أي اثر تركه خلفه وليس مثل ادم.

وطريق سفينة في وسط البحر وهو فسرها بالكنيسة التي بالرغم من ضغوط عواصف العالم والتجارب والاضطهاد والتعاليم الخاطئة ولكن لا يمكن ان تغرق السفينة لان فيها المسيح

والفقرة الأخيرة فسرها حسب الفلجاتا وأنها عن المسيح في صغره والرحلات التي اتخذها المسيح وطرق الفضيلة التي اتخذها ليفعل أمور خيرة لاجساد وارواح البشر والتي هي كانت كثيرة بحيث لا تكون معدودة.

ولكن لو اتخذت نفس أسلوبه فالمقطع الأخير قد يفسر بطريقة أفضل وبخاصة هذا الجزء انه نبوة أيضا عن المسيح وتجسده وانه يأتي من عذراء. وهو امر جديد ولم يسمع به من قبل (واربعة لا اعرفها) والطريقة والأسلوب غامضة (سر التجسد) واثقل واصعب ان تفهم اكثر من الباقي وهو طريق رجل من عذراء فديريك جيفير بعولماه وبخاصة ان رجل هنا هو جيبير أي الجبار من القاب يهوه في العهد القديم وطريق تجسده من عذراء اعلى من الفهم ويوصف بانه شيء عجيب ان الجبار يأتي من عذراء كما قال ارميا نفس التعبير في

سفر إرميا 31: 22

حَتَّى مَتَى تَطُوفِينَ أَيَّتُهَا الْبِنْتُ الْمُرْتَدَّةُ؟ لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ خَلَقَ شَيْئًا حَدِيثًا فِي الأَرْضِ. أُنْثَى تُحِيطُ بِرَجُل.

وشرحت هذا بشيء من التفصيل

نبوات ميلاد المسيح من عذراء

أولا العدد يتكلم عن شيء لم يحدث من قبل شيء حديث تماما لم يحدث على وجه الأرض فهي امرأة وليكون امر حديث امرأة لم تعرف رجل تحيط بالجبار

هذا حدث بالتجسد حين كانت العذراء تحيط بالمسيح أي تحمل الجبار المسيح. مع ملاحظة لغويا هو مهم

(IHOT+) עדH5704 מתיH4970 תתחמקיןH2559 wilt thou go about, הבתH1323 daughter? השׁובבהH7728 O thou backsliding כיH3588 for בראH1254 hath created יהוהH3068 the LORD חדשׁהH2319 a new thing בארץH776 in the earth, נקבהH5347 A woman תסובבH5437 shall compass גבר׃H1397 a man.

ان كلمة رجل هي في العبري جيبير التي تعني الجبار وليس ايش او انوش. وكلمة انثي (نيقيبا) تعني نوع وليس امراه متزوجه مثل لقب حواء وقت خلقها او اي مولود نوعه انثي.

فلو حاول أحدهم يفسر ان امرأة غير مقصود بها عذراء رغم انه لم يقل عذراء فما الحديث في هذا؟

ولهذا كتاب الزوهار اليهودي قال ان هذا عن المسيا

"this shall be in the time of the Messiah, which will be on the sixth day;'' that is, the sixth millennium And elsewhere

Zohar in Gen. tom. 13. 4.

وأيضا ابرابانيل

"a woman shall compass a man"; says R. Hona, in the name of R. Ame, this is the King Messiah. So says R. Joshua ben Levi

In Abarbinel. Mashmiah Jeshuah, fol. 37. 4.



Apud Moses Hadarsan in Gen. c. 41. Vid. Galatin. de Arcanis Cath. Ver. l. 7. c. 14. p. 52, 526.

بل قال راباوات يهود مثل رابي هونا ورابي جشوا وغيرهم الرب يعصب كما جرح فكما اخطات العذراء إسرائيل في ارميا 31: 4 و21

سفر ارميا 31

31: 3 تراءى لي الرب من بعيد و محبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة

31: 4 سابنيك بعد فتبنين يا عذراء اسرائيل تتزينين بعد بدفوفك و تخرجين في رقص اللاعبين

31 :21 انصبي لنفسك صوى اجعلي لنفسك انصابا اجعلي قلبك نحو السكة الطريق التي ذهبت فيها ارجعي يا عذراء اسرائيل ارجعي الى مدنك هذه

فرحمة الرب ستتحقق عن طريق العذراء وسيريحهم من خلال عذراء ارميا 31: 22 وقالوا هذا الجبار هو الملك المسيا كما في مزمور 2: 7

he, that is, God, heals with the same he wounds; so will you find in Israel, they sinned by a virgin, and were punished in virgins, Eze_23:1; so he comforts them by a virgin, according to Jer_31:21; "turn again, O virgin of Israel", &c. "a woman shall compass a man". R Huna, in the name of R. Idi and R. Joshua, said, that this man is the King Messiah, of whom it is said, Psa_2:7, "this day have I begotten thee"

Prophecies of the Messiah", &c. p. 100, 101.

فيكون العدد نبوة أخرى عن ميلاد المسيح من عذراء تضاف لبقية النبوات

نبوات ميلاد المسيح من عذراء

فالحقيقة استخدام لفظ عذراء هنا ليس فقط هو الصحيح بل هو روعة لاظهار معنى النبوة وربط نبوة ارميا 31: 22 عن ميلاد الجبار من امرأة فقط مع اشعياء 7: 14 وميلاد عمانوئيل من عذراء فهنا ربط بين الجبار وبين العذراء



اما عن العدد الثاني وهو

سفر التثنية 22: 29

يعطي الرجل الذي اضطجع معها لأبي الفتاة خمسين من الفضة وتكون هي له زوجة من أجل أنه قد أذلها. لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.

فالحقيقة هو ضد محاولة المشكك وليس معه

لان اللفظ المستخدم هنا ليس علماه أصلا بل هانعار موضحا ان كلمة علماه تستخدم على عذراء فقط

(IHOT+) ונתןH5414 her shall give האישׁH376 Then the man השׁכבH7901 that lay עמהH5973 with לאביH1 father הנערH5291 unto the damsel's חמשׁיםH2572 fifty כסףH3701 of silver, ולו תהיהH1961 and she shall be לאשׁהH802 his wife; תחתH8478 because אשׁרH834 because ענהH6031 he hath humbled לאH3808 not יוכלH3201 her, he may שׁלחהH7971 put her away כלH3605 all ימיו׃H3117 his days.

فناتان هاأيش هاشوكاف عيماه لأفي هاناعار

وكلمة ناعار وهي تعني شابه عرفت او لم تعرف رجل

H5291

נערה

naărâh

nah-ar-aw'

Feminine of H5288; a girl (from infancy to adolescence): - damsel, maid (-en), young (woman).

وهي أطلقت على فتيات لم يتزوجوا وايضا أطلق علي فتيات تزوجوا من قبل ولكن لازالوا شابات مثل راعوث ودينه (بعد ان اخطأ معها شكيم) وغيرهم

فكون في هذا العدد لان هذه الفتاة تم الاضجاع معها فلم يستخدم علماه ولكن ناعاراه وهذا يؤكد ان علماه تعني عذراء فقط فلهذا قلت ان هذا العدد أصلا ضده.

وبهذا يستمر العدد في

سفر إشعياء 7: 14

وَلَكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ».

لا يزال يضايق كل انسان يرفض الايمان ويسيطر عليه فكر شرير لانه يؤكد ميلاد المسيح من عذراء وهذا حدث. وسيستمر عدو الخير واتباعه في هجومهم على هذا العدد من قوته.



والمجد لله دائما