الرجوع إلى لائحة المقالات الرجوع إلى السيد الوحيد الله يهوذا 1

يه 1: 4

السيد الوحيد


(SVD) لأَنَّهُ دَخَلَ خُلْسَةً أُنَاسٌ قَدْ كُتِبُوا مُنْذُ الْقَدِيمِ لِهَذِهِ الدَّيْنُونَةِ، فُجَّارٌ، يُحَوِّلُونَ نِعْمَةَ إِلَهِنَا إِلَى الدَّعَارَةِ، وَيُنْكِرُونَ السَّيِّدَ الْوَحِيدَ: اللهَ وَرَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ.



Holy_bible_1



الشبهة

حياكم الله اخوتى فى الله ... كما تعودنا فى الاصدقاء النصارى انهم يتعاملون مع الكتاب المقدس بمبدا احذف اكتر تكسب اكتر .. الله المستعان

اليوم الموضوع مختلف شوية
.. لانه بجد شئ يعصب ( مع العلم انى ما اتعصب بسرعة) .
تعالوا نرى الان وبسرعة ماذا حدث


ولكن اذكر اصدقائى النصارى بشئ واحد

رؤيا
22 عدد 18: لاني اشهد لكل من يسمع اقوال نبوة هذا الكتاب ان كان احد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب. (19) وان كان احد يحذف من اقوال كتاب هذه النبوّة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة ومن المدينة المقدسة ومن المكتوب في هذا الكتاب (SVD)

دعونا نرى يا نصارى والرجاء الرد بقا
_( الواحد بجد مش عارف يقول ايه )


كنت قاعد كده فى البيت وماسك البايبل
( الانجيل يعنى ) وقاعد بقرا كده فى رسالة يهوذا وانا مبسوط اوى اوى ( موضوع كده احتمال اكتب كتابى قريبا ً) وبعد كده بقرا فى هذة الرسالة وانا بنظر الى النص رقم 4
وحاسيت انى فى شئ غلطت تعالوا نشوف
.


4
لأَنَّهُ دَخَلَ خُلْسَةً أُنَاسٌ قَدْ كُتِبُوا مُنْذُ الْقَدِيمِ لِهَذِهِ الدَّيْنُونَةِ، فُجَّارٌ، يُحَوِّلُونَ نِعْمَةَ إِلَهِنَا إِلَى الدَّعَارَةِ، وَيُنْكِرُونَ السَّيِّدَ الْوَحِيدَ
: اللهَ وَرَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ فاندايك


التعقيب الاول لى
.. يهوذا بيعترف ان كان فى ناس كتبوا الكلام وللإسف حرفوا فيه
والناس دى حولت نعمة الرب الى دعارة
..؟؟ ايه المقصود بالدعارة هنا ؟؟؟..

المهم لى اننا بجد نجد الموضوع اكبر عندما نقوم بفحص باقى التراجم لنجد الكارثة القوية التى تدمر واكرر تدمر الكاتب فهل هذا الكتاب مقدس؟ او مش محرف
.. !!
وجريت بسرعة على التراجم
..ولكن قبلها شوفت التفسير .

تفسير انطونيوس فكرى

مصير المعلمين الكذبة
.

دخل خلسة
= هم مختلسون يظهرون غير ما يبطنون، ويحرفون الكتب كتبوا منذ القديم = كما سيأتى فى آية 14 أن أخنوخ سبق وتنبأ عن دينونة هؤلاء. فأخنوخ تنبأ على كل المرتدين فى كل زمن وفى كل مكان بالدينونة والهلاك. هم دخلوا لدائرة الدينونة بأعمالهم. والبدعة التى يتحدث عنها الرسول لها شقين:-

1.
شق إيمانى
= ينكرون السيد الوحيد وربنا يسوع = أى إنكار الله أو إنكار أن المسيح هو إبن الله، وهذه تشمل أى هرطقة خاصة بلاهوت المسيح.

التعقيب
.. السؤال الان لماذا يكتب انهم ينكرون الله السيد الوحيد ؟؟ والمسيح هو ابن الله ؟؟؟
يعنى هنا فى مشكلة
. ان يوجد الله والمسيح .. السيد الوحيد الله ويسوع المسيح ابن الله .. ما هذا ..؟؟؟؟

ولكن الامر سوف يكون صدمة اخرى عندما ترى هذا
...!!!

4
لأَنَّه قد تَسلَّلَ إلَيكم أُناسٌ كُتِبَ لَهم هذا العِقابُ مُنذُ القِدَم، كُفَّارٌ يَجعَلونَ نِعمَةَ إِلهِنا فُجورًا ويُنكِرونَ سَيدِّنا ورَبَّنا الوَحيدَ يسوعَ المسيح
. الكاثوليكية

الله اكبر
.. اختفت كلمة الله هنا فى النص ؟؟؟ اين كلمة الله ؟؟؟ اين كلمة الله ؟؟ ؟؟؟

نكمل
..!!!

4
لأنَّ بَعضَ النّاس ِ تَسَلَّلوا إلَينا، وهُم أشرارٌ يُحَوِّلونَ نِعمَةَ إلَهِنا إلى فُجورٍ ويُنكِرونَ سَيِّدَنا ورَبَّنا الواحِدَ يَسوعَ المَسيحَ، وعِقابُهُم مكتوبٌ مِنْ قديمِ الزَّمانِ
. العربية المشتركة


ايضا هنا لا اله الا الله فين الكلمة يا جدعان اين الكلمة الان
..!!! اين كلمة الموجوده فى النص الموجوده فى ترجمة الفاندايك.؟؟


نكمل
..!!!


لأَنَّهُ قدِ اندَسَّ
((فيكم)) أُناسٌ، كُتِبَ عليهمِ القَضاءُ مِن قَديمٍ، مُنافِقونَ يُحوِّلونَ نِعمةَ إِلهِنا الى عَهارَة، ويُنكِرونَ سَيِّدَنا ورَبَّنا الوحيدَ يسوعَ المسيح. البوليسية

لالالالا بقا
..الموضوع بقا كبير اوى اوى اوى ده تحس ان الناس دى بتعاند مع بعض

نكمل


4
لأَنَّهُ قَدْ تَسَلَّلَ إِلَى مَا بَيْنَكُمْ مُعَلِّمُونَ لاَبُدَّ أَنْ يُلاَقُوا الْحُكْمَ بِالْعِقَابِ الأَبَدِيِّ، كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ لَهُمْ مُنْذُ الْقَدِيمِ
. فَهُمْ أَشْرَارٌ لاَ يَهَابُونَ اللهَ ، يَتَّخِذُونَ مِنْ نِعْمَةِ إِلَهِنَا فُرْصَةً لإِبَاحَةِ الرَّذَائِلِ، وَيُنْكِرُونَ سَيِّدَنَا وَرَبَّنَا الْوَحِيدَ يَسُوعَ الْمَسِيحَ. نرجمة كتاب الحياة

هنا الموضوع بقا اكثر
.. كلمة الله مش موجودة ده اولا وثانياً هل تم تحويل كلمة يحولون الى يتخذون ..!!
هل يوجد فرق بين الاثنين يحول ويتخذ؟؟ بجد بسم الله ما شاء الله على الكتاب المقدس
..!!

السؤال الان ماذا حدث
... ؟؟ هل مازالت متأكد ان الكتاب المقدس كلام الله ؟؟

جزاكم الله كل خير
.
السلام عليكم يا جنود الاسلام
..



ملخص الشبهة

1 اولا كلمة الله هل حذفت ولماذا

2 ما هو معني التحريف الذي يقصده العدد

3 يحولون ولا يتخذون

4 ما هو معني يحولون نعمة ربنا الي دعاره

رسالة يهوذا 1: 4


لأَنَّهُ دَخَلَ خُلْسَةً أُنَاسٌ قَدْ كُتِبُوا مُنْذُ الْقَدِيمِ لِهذِهِ الدَّيْنُونَةِ، فُجَّارٌ، يُحَوِّلُونَ نِعْمَةَ إِلهِنَا إِلَى الدَّعَارَةِ، وَيُنْكِرُونَ السَّيِّدَ الْوَحِيدَ: اللهَ وَرَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ.





الحياة

4 لأنه قد تسلل إلى ما بينكم معلمون لابد أن يلاقوا الحكم بالعقاب الأبدي، كما هو مكتوب لهم منذ القديم. فهم أشرار لا يهابون الله ، يتخذون من نعمة إلهنا فرصة لإباحة الرذائل، وينكرون سيدنا وربنا الوحيد يسوع المسيح.

السارة

4 لأن بعض الناس تسللوا إلينا، وهم أشرار يحولون نعمة إلهنا إلى فجور وينكرون سيدنا وربنا الواحد يسوع المسيح، وعقابهم مكتوب من قديم الزمان.

اليسوعية

4 لأنه قد تسلل إليكم أناس كتب لهم هذا العقاب منذ القدم، كفار يجعلون نعمة إلهنا فجورا وينكرون سيدنا وربنا الوحيد يسوع المسيح .

المشتركة

يهو-1-4: لأنَّ بَعضَ النّاس ِ تَسَلَّلوا إلَينا، وهُم أشرارٌ يُحَوِّلونَ نِعمَةَ إلَهِنا إلى فُجورٍ ويُنكِرونَ سَيِّدَنا ورَبَّنا الواحِدَ يَسوعَ المَسيحَ، وعِقابُهُم مكتوبٌ مِنْ قديمِ الزَّمانِ.

البولسية

يهو-1-4: لأَنَّهُ قدِ اندَسَّ ((فيكم)) أُناسٌ، كُتِبَ عليهمِ القَضاءُ مِن قَديمٍ، مُنافِقونَ يُحوِّلونَ نِعمةَ إِلهِنا الى عَهارَة، ويُنكِرونَ سَيِّدَنا ورَبَّنا الوحيدَ يسوعَ المسيح.

الكاثوليكية

يهو-1-4: لأَنَّه قد تَسلَّلَ إلَيكم أُناسٌ كُتِبَ لَهم هذا العِقابُ مُنذُ القِدَم، كُفَّارٌ يَجعَلونَ نِعمَةَ إِلهِنا فُجورًا ويُنكِرونَ سَيدِّنا ورَبَّنا الوَحيدَ يسوعَ المسيح .



التراجم الانجليزي الموجود بها كلمة الله



Jud 1:4


(Bishops) For there are certayne vngodly men craftily crept in, which were before of olde ordeyned to this condemnation: They turne the grace of our God vnto wantonnesse, and denye God which is the only Lorde, and our Lorde Iesus Christe.


(EMTV) For certain men have crept in unawares, who long ago were marked out for this condemnation, ungodly men, changing the grace of our God into licentiousness and denying the only Master God and our Lord Jesus Christ.


(Geneva) For there are certaine men crept in, which were before of olde ordeined to this condemnation: vngodly men they are which turne the grace of our God into wantonnesse, and denie God the onely Lord, and our Lord Iesus Christ.


(KJV) For there are certain men crept in unawares, who were before of old ordained to this condemnation, ungodly men, turning the grace of our God into lasciviousness, and denying the only Lord God, and our Lord Jesus Christ.


(KJV-1611) For there are certaine men crept in vnawares, who were before of olde ordained to this condemnation, vngodly men, turning the grace of our God into lasciuiousnesse, and denying the onely Lord God, & our Lord Iesus Christ.


(KJVA) For there are certain men crept in unawares, who were before of old ordained to this condemnation, ungodly men, turning the grace of our God into lasciviousness, and denying the only Lord God, and our Lord Jesus Christ.


(LITV) For certain men stole in, those of old having been written before to this judgment, ungodly ones perverting the grace of our God into unbridled lust, and denying the only Master, God, even our Lord Jesus Christ.


(MKJV) For certain men crept in secretly, those having been of old previously written into this condemnation, ungodly ones perverting the grace of our God for unbridled lust, and denying the only Master, God, even our Lord Jesus Christ.


(Murdock) For some have obtained entrance, who from the beginning were registered beforehand under this condemnation: wicked men, who pervert the grace of God to impurity, and deny him who is the only Lord God and our Lord, Jesus the Messiah.


(Webster) For certain men have crept in unawares, who were before of old ordained to this condemnation, ungodly men, turning the grace of our God into lasciviousness, and denying the only Lord God, and our Lord Jesus Christ.


(YLT) for there did come in unobserved certain men, long ago having been written beforehand to this judgment, impious, the grace of our God perverting to lasciviousness, and our only Master, God, and Lord--Jesus Christ--denying,



التي لا تحتوي علي كلمة الله


(ASV) For there are certain men crept in privily, even they who were of old written of beforehand unto this condemnation, ungodly men, turning the grace of our God into lasciviousness, and denying our only Master and Lord, Jesus Christ.


(BBE) For certain men have come among you secretly, marked out before in the holy Writings for this evil fate, men without the fear of God, turning his grace into an unclean thing, and false to our only Master and Lord, Jesus Christ.


(CEV) Some godless people have sneaked in among us and are saying, "God treats us much better than we deserve, and so it is all right to be immoral." They even deny that we must obey Jesus Christ as our only Master and Lord. But long ago the Scriptures warned that these godless people were doomed.


(Darby) For certain men have got in unnoticed, they who of old were marked out beforehand to this sentence, ungodly persons , turning the grace of our God into dissoluteness, and denying our only Master and Lord Jesus Christ.


(DRB) For certain men are secretly entered in (who were written of long ago unto this judgment), ungodly men, turning the grace of our Lord God into riotousness and denying the only sovereign Ruler and our Lord Jesus Christ.


(ESV) For certain people have crept in unnoticed who long ago were designated for this condemnation, ungodly people, who pervert the grace of our God into sensuality and deny our only Master and Lord, Jesus Christ.


(GNB) For some godless people have slipped in unnoticed among us, persons who distort the message about the grace of our God in order to excuse their immoral ways, and who reject Jesus Christ, our only Master and Lord. Long ago the Scriptures predicted the condemnation they have received.


(GW) Some people have slipped in among you unnoticed. Not long ago they were condemned in writing for the following reason: They are people to whom God means nothing. They use God's kindness as an excuse for sexual freedom and deny our only Master and Lord, Jesus Christ.


(ISV) For some people have slipped in among you unnoticed. They were written about long ago as being deserving of this condemnation because they are ungodly. They turn the grace of our God into uncontrollable lust and deny our only Master and Lord, Jesus Christ.


(RV) For there are certain men crept in privily, even they who were of old set forth unto this condemnation, ungodly men, turning the grace of our God into lasciviousness, and denying our only Master and Lord, Jesus Christ.


(WNT) For certain persons have crept in unnoticed--men spoken of in ancient writings as pre-destined to this condemnation--ungodly men, who pervert the grace of our God into an excuse for immorality, and disown Jesus Christ, our only Sovereign and Lord.





باقي الترجمات نجد بها كلمة الله مثل




(FLS) Car il s'est glissé parmi vous certains hommes, dont la condamnation est écrite depuis longtemps, des impies, qui changent la grâce de notre Dieu en dissolution, et qui renient notre seul maître et Seigneur Jésus Christ.


(GLB) Denn es sind etliche Menschen nebeneingeschlichen, von denen vorzeiten geschrieben ist solches Urteil: Die sind Gottlose, ziehen die Gnade unsers Gottes auf Mutwillen und verleugnen Gott und unsern HERRN Jesus Christus, den einigen Herrscher.



(HNT) כי התגנבו לבוא אנשים אשר נגזר דינם מאז אנשי רשע ההפכים את־חסד אלהינו לזמה וכפרים באלהים המשל היחיד ובאדנינו ישוע המשיח׃



النسخ اليوناني


(GNT) παρεισέδυσαν γάρ τινες ἄνθρωποι, οἱ πάλαι προγεγραμμένοι εἰς τοῦτο τὸ κρῖμα, ἀσεβεῖς, τὴν τοῦ Θεοῦ ἡμῶν χάριτα μετατιθέντες εἰς ἀσέλγειαν καὶ τὸν μόνον δεσπότην καὶ Κύριον ἡμῶν ᾿Ιησοῦν Χριστὸν ἀρνούμενοι.


ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Greek Orthodox Church
παρεισέδυσαν γάρ τινες ἄνθρωποι, οἱ πάλαι προγεγραμμένοι εἰς τοῦτο τὸ κρίμα, ἀσεβεῖς, τὴν τοῦ Θεοῦ ἡμῶν χάριν μετατιθέντες εἰς ἀσέλγειαν καὶ τὸν μόνον δεσπότην καὶ Κύριον ἡμῶν Ἰησοῦν Χριστὸν ἀρνούμενοι.


ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
παρεισέδυσαν γάρ τινες ἄνθρωποι οἱ πάλαι προγεγραμμένοι εἰς τοῦτο τὸ κρίμα ἀσεβεῖς τὴν τοῦ θεοῦ ἡμῶν χάριν μετατιθέντες εἰς ἀσέλγειαν καὶ τὸν μόνον δεσπότην Θεόν, καὶ κύριον ἡμῶν Ἰησοῦν Χριστὸν ἀρνούμενοι

pareisedusan gar tines anthrōpoi oi palai progegrammenoi eis touto to krima asebeis tēn tou theou ēmōn charin metatithentes eis aselgeian kai ton monon despotēn theon kai kurion ēmōn iēsoun christon arnoumenoi



ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
παρεισεδυησαν γαρ τινες ανθρωποι οι παλαι προγεγραμμενοι εις τουτο το κριμα ασεβεις την του θεου ημων χαριτα μετατιθεντες εις ασελγειαν και τον μονον δεσποτην και κυριον ημων ιησουν χριστον αρνουμενοι

pareiseduEsan gar tines anthrOpoi oi palai progegrammenoi eis touto to krima asebeis tEn tou theou EmOn charita metatithentes eis aselgeian kai ton monon despotEn kai kurion EmOn iEsoun christon arnoumenoi


. ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
παρεισεδυσαν γαρ τινες ανθρωποι οι παλαι προγεγραμμενοι εις τουτο το κριμα ασεβεις την του θεου ημων χαριν μετατιθεντες εις ασελγειαν και τον μονον δεσποτην θεον και κυριον ημων ιησουν χριστον αρνουμενοι

pareisedusan gar tines anthrOpoi oi palai progegrammenoi eis touto to krima asebeis tEn tou theou EmOn charin metatithentes eis aselgeian kai ton monon despotEn theon kai kurion EmOn iEsoun christon arnoumenoi


. ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Textus Receptus (1550)
παρεισεδυσαν γαρ τινες ανθρωποι οι παλαι προγεγραμμενοι εις τουτο το κριμα ασεβεις την του θεου ημων χαριν μετατιθεντες εις ασελγειαν και τον μονον δεσποτην θεον και κυριον ημων ιησουν χριστον αρνουμενοι

pareisedusan gar tines anthrOpoi oi palai progegrammenoi eis touto to krima asebeis tEn tou theou EmOn charin metatithentes eis aselgeian kai ton monon despotEn theon kai kurion EmOn iEsoun christon arnoumenoi


ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Textus Receptus (1894)
παρεισεδυσαν γαρ τινες ανθρωποι οι παλαι προγεγραμμενοι εις τουτο το κριμα ασεβεις την του θεου ημων χαριν μετατιθεντες εις ασελγειαν και τον μονον δεσποτην θεον και κυριον ημων ιησουν χριστον αρνουμενοι

pareisedusan gar tines anthrOpoi oi palai progegrammenoi eis touto to krima asebeis tEn tou theou EmOn charin metatithentes eis aselgeian kai ton monon despotEn theon kai kurion EmOn iEsoun christon arnoumenoi


ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Westcott/Hort
παρεισεδυησαν γαρ τινες ανθρωποι οι παλαι προγεγραμμενοι εις τουτο το κριμα ασεβεις την του θεου ημων χαριτα μετατιθεντες εις ασελγειαν και τον μονον δεσποτην και κυριον ημων ιησουν χριστον αρνουμενοι

pareiseduEsan gar tines anthrOpoi oi palai progegrammenoi eis touto to krima asebeis tEn tou theou EmOn charita metatithentes eis aselgeian kai ton monon despotEn kai kurion EmOn iEsoun christon arnoumenoi


ΙΟΥΔΑ 1:4 Greek NT: Westcott/Hort, UBS4 variants
{VAR1: παρεισεδυησαν } {VAR2: παρεισεδυσαν } γαρ τινες ανθρωποι οι παλαι προγεγραμμενοι εις τουτο το κριμα ασεβεις την του θεου ημων χαριτα μετατιθεντες εις ασελγειαν και τον μονον δεσποτην και κυριον ημων ιησουν χριστον αρνουμενοι

{WH: pareiseduEsan} {UBS4: pareisedusan} gar tines anthrOpoi oi palai progegrammenoi eis touto to krima asebeis tEn tou theou EmOn charita metatithentes eis aselgeian kai ton monon despotEn kai kurion EmOn iEsoun christon arnoumenoi





المخطوطات الموجود فيها كلمة ثيؤس


K L P Ψ 945 1175 1292 1505 1611 1735 1844 2138 2298 Byz Lectpt

وايضا موجود في مخطوطات القراءات الكنسية مثل

lAD l592 l593



وموجود ايضا في السريانية

syrph

507-508

A in Acts, Jam-Apoc


Philoxenian Syriac

syrh

616

B in the Gospels; mg is C in the Gospels and W in Acts,James-Rev


Harclean Syriac; sirh(gr) is a marginal reading in Greek and sirh* a reading in the text with asterisks to indicate a variant



وترجمت النص السرياني

For certain men have falsely entered among you, and these were foreordained from the very beginning to this condemnation; they are ungodly men, turning the grace of God into lasciviousness, and denying the Lord God and our Lord Jesus Christ.



وهو يتطابق مع كنج جيمس وايضا فانديك



وايضا في الترجمة السلافينية

Slav



التحليل الداخلي

الترتيب اليوناني للكلمات هو

και τον μονον δεσποτην

السيد الوحيد

ولو لم تكن كلمة الله موجوده يكون بعدها

και κυριον ημων ιησουν χριστον

وربنا يسوع المسيح

التركيب ليس سيدنا وربنا يسوع المسيح ولكن السيد الوحيد و ربنا يسوع المسيح وهذا تركيب غير صحيح لانه يحتاج تكرار كلمة

Μονον

بدلا من

ημων

ولو كان كلمة الله موجوده يكون التركيب صحيح هو السيد الوحيد الله و ربنا يسوع المسيح

واتي هذا في

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 1: 1


بُولُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، بِحَسَبِ أَمْرِ اللهِ مُخَلِّصِنَا، وَرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، رَجَائِنَا



رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 3: 11


وَاللهُ نَفْسُهُ أَبُونَا وَرَبُّنَا يَسُوعُ الْمَسِيحُ يَهْدِي طَرِيقَنَا إِلَيْكُمْ.





ثانيا هو لماذا حذفت فهو خطأ بسيط من ناسخ لوجود عدد كبير من الكلمات المختصره في هذا العدد مثل

لان كل هذه الكلمات كتبت باختصار

θεον κυριον ημων ιησουν χριστον

فقد تكون اختصار كلمة ثيؤس سقط من الناسخ

وبالرغم ان هذا العدد لا يمثل اهمية عقائدية فلو كان العدد

وينكرون سيدنا الوحيد الله وربنا يسوع المسيح.

او

وينكرون سيدنا وربنا الوحيد يسوع المسيح.

هذا لن يغير من العقيده بشئ ولذلك الرد علي لماذا وهل هو تحريف

اقول وبكل وضوح لا هو خطأ بسيط وليس تحريف ولدينا النص المسلم كامل وليس به خطأ

النقطه الثانية

ما هو معني التحريف المقصود في العدد

اولا العدد ليس فيه اي كلمة تحريف ونصه ثانية

أَنَّهُ دَخَلَ خُلْسَةً أُنَاسٌ قَدْ كُتِبُوا مُنْذُ الْقَدِيمِ لِهَذِهِ الدَّيْنُونَةِ، فُجَّارٌ، يُحَوِّلُونَ نِعْمَةَ إِلَهِنَا إِلَى الدَّعَارَةِ، وَيُنْكِرُونَ السَّيِّدَ الْوَحِيدَ: اللهَ وَرَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ

ولم فاته النطق الصحيح فالكلمه هنا ليس كتبوا كفعل في الماضي ولكن الكلمة كتبوا كمبني للمجهوا ايبضم الكف

who were before of old ordained to this condemnation

تم الحكم عليهم بالدينونة بسبب افعالهم الشريرة

ولهذا فهم ان ده شهاده بتحريف الكتاب المقدس هذا فهم خاطئ

ثانيا تفسير القمص انطونيوس فكري

آية 4:- لانه دخل خلسة اناس قد كتبوا منذ القديم لهذه الدينونة فجار يحولون نعمة الهنا الى الدعارة و ينكرون السيد الوحيد الله و ربنا يسوع المسيح.

مصير المعلمين الكذبة.

دخل خلسة = هم مختلسون يظهرون غير ما يبطنون، ويحرفون الكتب كتبوا منذ القديم = كما سيأتى فى آية 14 أن أخنوخ سبق وتنبأ عن دينونة هؤلاء. فأخنوخ تنبأ على كل المرتدين فى كل زمن وفى كل مكان بالدينونة والهلاك. هم دخلوا لدائرة الدينونة بأعمالهم. والبدعة التى يتحدث عنها الرسول لها شقين:-

1.     شق إيمانى = ينكرون السيد الوحيد وربنا يسوع = أى إنكار الله أو إنكار أن المسيح هو إبن الله، وهذه تشمل أى هرطقة خاصة بلاهوت المسيح.

2.     شق سلوكى = فجار يحولون نعمة إلهنا إلى الدعارة = هؤلاء إستغلوا حرية الإنجيل إلى حرية الجسد بزعم أن دم المسيح يطهر من كل خطية، وهذه البدعة واجهت بولس الرسول أيضا (رو5:3-8) + (رو2،1:6) + (غل13:5).

فجار = خالون من مخافة الله. يحولون نعمة إلهنا = يستغلون نعمة إلهنا ودمه الذى يطهر من كل خطية كفرصة لتحقيق نزواتهم. هؤلاء ظنوا أن مجرد الإيمان بغير جهاد يكفيهم كما يقول البعض الآن. وهنا نرى إرتباط العقيدة بالسلوك وبالحياة الروحية، فكما يعتقد الإنسان هكذا يسلك أيضا، ولاحظ أن من لا يخاف الله ينكره وسريعا ما يسقط فى الدعارة. والعكس صحيح، فمن يسلك فى الدعارة والشهوة تظلم عيناه وقلبه وسريعا ما ينكر الله.

هو يشرح ما قله في العدد السابق عندما تكلم عن المهرطقين ولن مشكلة من يقتطع جزء من الشرح ليوضح مفهوم خاطئ جدا

آية 3:- ايها الاحباء اذ كنت اصنع كل الجهد لاكتب اليكم عن الخلاص المشترك اضطررت ان اكتب اليكم واعظا ان تجتهدوا لاجل الايمان المسلم مرة للقديسين.

الرسول كان يود أن يجاهد، بل كان يجاهد لكى يكتب لهم عن الخلاص المشترك = أى الذى إشترك فيه الأمم مع اليهود، وصار الخلاص لكل العالم. ولكن الرسول وجد أن الهرطقات زادت مما شوه الإيمان المسلم مرة للقديسين ووجد الرسول أنه عليه أن يهتم بحفظ الإيمان من البدع أكثر من إهتمامه بالحديث عن الخلاص، وعن مبادىء الإيمان التى صارت معروفة للجميع.

ولكن قوله أصنع كل الجهد = فيه إشارة إلى أننا ليس بسهولة نستطيع أن نفهم.

*     كل ما حصلنا عليه بواسطة هذا الخلاص.

*     كل الأمجاد التى سنحصل عليها فى السماء بسبب هذا الخلاص.

*     عمق المحبة الإلهية التى دبرت هذا الخلاص.

المسلم مرة = أى لن يتغير بعد ذلك ولا يجب أن يلحقه حذف أو إضافة أو تغيير من يوم سلمه السيد المسيح للرسل وحتى هذا اليوم.

تجتهدوا = تجاهدوا حتى الدم فى حفظ هذا الإيمان بلا تحريف.

كان لابد ليهوذا الرسول أن ينبه العالم لأن يستيقظوا فلقد زرع إبليس زوانا وسط الحنطة، وهؤلاء الغشاشين يفسدون أولاد الله.

فهو يشرح الهرطقة والتعليم الخاطئ وتعاليمهم التي يكتبوها في كتب لينشروا فكرهم الخاطئ باي وسيلة فهو لم يتكلم عن تحريف الكتاب اطلاقا

وهو يوضح فكرهم المنحرف ويقسم الهرطقات الي نوعين

1.     شق إيمانى = ينكرون السيد الوحيد وربنا يسوع = أى إنكار الله أو إنكار أن المسيح هو إبن الله، وهذه تشمل أى هرطقة خاصة بلاهوت المسيح.

2.     شق سلوكى = فجار يحولون نعمة إلهنا إلى الدعارة = هؤلاء إستغلوا حرية الإنجيل إلى حرية الجسد بزعم أن دم المسيح يطهر من كل خطية، وهذه البدعة واجهت بولس الرسول أيضا (رو5:3-8) + (رو2،1:6) + (غل13:5).

ولم يتكلم عن تحريف ايات الكتاب

وللتوضيح اكثر اؤيد هذا الكلام بما قاله ابونا تادرس يعقوب ملطي

أيها الأحباء، إذ كنت أصنع كل الجهد لأكتب إليكم

عن الخلاص المشترك" [3].

كان الرسول يصنع كل الجهد ليكتب عن الخلاص، لأنه من يقدر أن يكتب عنه أو يعبر عنه؟ فالحديث عن الخلاص هو حديث عن الحب الإلهي غير المنطوق به. هو إيماننا باللّه الذي يتسلمه كل جيل من قلوب الأجيال الأخرى.

لذلك فالمسيحية بالحق ليست كتبًا تقرأ أو مبادئ تحفظ، بل هي حياة مع ربنا وتذوق لحلاوة العشرة معه.

لقد تلمذ ربنا يسوع تلاميذه على يديه، عاش في وسطهم وعاشوا معه. التفوا حوله، وساروا معه أينما ذهب. وهكذا طلب من تلاميذه: "اذهبوا وتلمذوا" (مت 19:28). فيتتلمذ كل جيلٍ على يدي آبائه لربنا يسوع.

وإذ ضعفت روح التلمذة في جيلنا هذا لهذا فترت الروحانية وتحولت العبادة إلى مجرد وعظ وتأليف كتب وتثقيف ذهني وحفظ كلمات وكثرة جدال.

"لأكتب إليكم عن الخلاص المشترك"، أي الذي تشترك فيه كل أمة ولسان وقبيلة، لأن اللّه ليس عنده محاباة.

"اضطررت أن اكتب إليكم،

واعظا أن تجتهدوا لأجل الإيمان المسلم مرة للقديسين" [3].

كان يتوق الرسول إلى الحديث عن الخلاص والصليب ومحبة اللّه والشركة معه. الأمور المبهجة، لكن إذ رأى أن بعض المعلمين يعلمون بغير ما استلمت الكنيسة، غيّر حديثه عن اضطرارٍ، مطالبًا إياهم أن يجتهدوا "لأجل الإيمان المسلم للقديسين".

فحيث توجد البدع والهرطقات التي يبثها الغرباء، وهم يدعون أنهم مسيحيون، يليق بالراعي أن يوقظ أولاده، ويحذرهم حتى لا ينحرفوا عن الإيمان المستقيم.

وخطورة هؤلاء المعلمين أنهم يدخلون خلسة: "لأنه دخل خلسة أناس، قد كُتبوا منذ القديم لهذه الدينونة". أي أنهم مخادعون، ينادون باسم المسيح، وهم يهاجمونه في كنيسته.

يدخلون خلسة، أي دخلاء مختلسون، يظهرون غير ما يبطنون. لهم مظهر التقوى والغيرة في الخدمة، لكنهم يحرفون تفسير الكتب.

هؤلاء هم فجّار، وذلك لسببين:

أ. "يحولون نعمة إلهنا إلى الدعارة" فجار، أي خالون من مخافة اللّه، إذ يستغلون نعمة إلهنا ومحبته كفرصة لتحقيق نزواتهم. متطلعين إلى دم السيد المسيح ليس كفرصة للجهاد والتحلي بالفضائل التي نقتنيها من يديه، بل فرصة للتراخي والانجراف في تيار الشهوات، ظانين أن مجرد الإيمان بغير جهاد يكفيهم.

ب. "ينكرون السيد الوحيد اللّه وربنا يسوع المسيح" [4]، هذا الإنكار يأخذ أحد صورتين أو كليهما، إما إنكار وجود اللّه أو لاهوت ربنا يسوع، أو إنكار لعملهما، وذلك بالاندفاع في تيار الخطية، وعدم التسليم والجهاد حسب إرادة الرب.



النقطه الثالثة

هل الكلمة يحولون ولا يتخذون

رغم اني لا اجد فرق في المعني وهذا هو الحرفية التي تقتلت التي قال عنها رب المجد

فكل التراجم العربي كتبت يحولون او يجعلون فيما عدا ترجمة الحياة

(SVD) لأَنَّهُ دَخَلَ خُلْسَةً أُنَاسٌ قَدْ كُتِبُوا مُنْذُ الْقَدِيمِ لِهَذِهِ الدَّيْنُونَةِ، فُجَّارٌ، يُحَوِّلُونَ نِعْمَةَ إِلَهِنَا إِلَى الدَّعَارَةِ، وَيُنْكِرُونَ السَّيِّدَ الْوَحِيدَ: اللهَ وَرَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ.



الحياة

4 لأنه قد تسلل إلى ما بينكم معلمون لابد أن يلاقوا الحكم بالعقاب الأبدي، كما هو مكتوب لهم منذ القديم. فهم أشرار لا يهابون الله ، يتخذون من نعمة إلهنا فرصة لإباحة الرذائل، وينكرون سيدنا وربنا الوحيد يسوع المسيح.

السارة

4 لأن بعض الناس تسللوا إلينا، وهم أشرار يحولون نعمة إلهنا إلى فجور وينكرون سيدنا وربنا الواحد يسوع المسيح، وعقابهم مكتوب من قديم الزمان.

اليسوعية

4 لأنه قد تسلل إليكم أناس كتب لهم هذا العقاب منذ القدم، كفار يجعلون نعمة إلهنا فجورا وينكرون سيدنا وربنا الوحيد يسوع المسيح .

المشتركة

يهو-1-4: لأنَّ بَعضَ النّاس ِ تَسَلَّلوا إلَينا، وهُم أشرارٌ يُحَوِّلونَ نِعمَةَ إلَهِنا إلى فُجورٍ ويُنكِرونَ سَيِّدَنا ورَبَّنا الواحِدَ يَسوعَ المَسيحَ، وعِقابُهُم مكتوبٌ مِنْ قديمِ الزَّمانِ.

البولسية

يهو-1-4: لأَنَّهُ قدِ اندَسَّ ((فيكم)) أُناسٌ، كُتِبَ عليهمِ القَضاءُ مِن قَديمٍ، مُنافِقونَ يُحوِّلونَ نِعمةَ إِلهِنا الى عَهارَة، ويُنكِرونَ سَيِّدَنا ورَبَّنا الوحيدَ يسوعَ المسيح.

الكاثوليكية

يهو-1-4: لأَنَّه قد تَسلَّلَ إلَيكم أُناسٌ كُتِبَ لَهم هذا العِقابُ مُنذُ القِدَم، كُفَّارٌ يَجعَلونَ نِعمَةَ إِلهِنا فُجورًا ويُنكِرونَ سَيدِّنا ورَبَّنا الوَحيدَ يسوعَ المسيح .

فمعني كلمة يتخذون من هو ان ياخذوا نعمه ربنا ويحولونها ولكن للرد علي الحرفية اوضح

الصحاح في اللغة

الزونُ: الصَنَم وكلُّ شيءٍ يتَّخذونه ويُعبد بدون حق

وايضا التراجم الانجليزي التي لن اكررها مره اخري استخدمت كلمة



Turn, turning, changing, preverting, impious, pervert, distort

وكلهم بمعني يغير او يحول



لانهم كلهم ترجمة للكلمة اليوناني

G765

ἀσεβής

asebēs

as-eb-ace'

From G1 (as a negative particle) and a presumed derivative of G4576; irreverent, that is, (by extension) impious or wicked: - ungodly (man).



التي تعني فعل مخالف تترجم بمعني يغير او يحول او يتخذ منه شئ معاكس





ولاجابة النقطه الرابعه والاخيره وهي

ما هو معني الفجور هنا قد اتت ضمنيا في تفسير ابونا انطونيوس فكري

شق سلوكى = فجار يحولون نعمة إلهنا إلى الدعارة = هؤلاء إستغلوا حرية الإنجيل إلى حرية الجسد بزعم أن دم المسيح يطهر من كل خطية، وهذه البدعة واجهت بولس الرسول أيضا (رو5:3-8) + (رو2،1:6) + (غل13:5).

فجار = خالون من مخافة الله. يحولون نعمة إلهنا = يستغلون نعمة إلهنا ودمه الذى يطهر من كل خطية كفرصة لتحقيق نزواتهم. هؤلاء ظنوا أن مجرد الإيمان بغير جهاد يكفيهم كما يقول البعض الآن. وهنا نرى إرتباط العقيدة بالسلوك وبالحياة الروحية، فكما يعتقد الإنسان هكذا يسلك أيضا، ولاحظ أن من لا يخاف الله ينكره وسريعا ما يسقط فى الدعارة. والعكس صحيح، فمن يسلك فى الدعارة والشهوة تظلم عيناه وقلبه وسريعا ما ينكر الله.



وايضا ما اتي في شرح ابونا تادرس يعقوب

هؤلاء هم فجّار، وذلك لسببين:

أ. "يحولون نعمة إلهنا إلى الدعارة" فجار، أي خالون من مخافة اللّه، إذ يستغلون نعمة إلهنا ومحبته كفرصة لتحقيق نزواتهم. متطلعين إلى دم السيد المسيح ليس كفرصة للجهاد والتحلي بالفضائل التي نقتنيها من يديه، بل فرصة للتراخي والانجراف في تيار الشهوات، ظانين أن مجرد الإيمان بغير جهاد يكفيهم.



وهؤلاء الذين يستغلون طول اناة الله وصبره لكنه طويل الاناه لكي يقتادهم للتوبه ولكنهم ان لم يتوبوا فيحكمون علي انفسهم بالهلاك الابدي



والمجد لله دائما