هل صلب المسيح في الساعة الثالثة أم السادسة

Holy_bible_1

الشبهة

وبما أن كتبة الأناجيل قد كذبوا على الله .. فكان لابد وأن يُظهر الله عوارهم وكذبهم أمام الناس في مسألة الصلب. ومن بحار الكذب التي كتبوها نأخذ نقطة واحدة وهي ساعة الصلب؟


فمرقص في ترجمة الفانديك يقول الساعة الثالثة صلبوه "وكانت الساعة الثالثة فصلبوه" مرقص 15: 25 ترجمة فانديك



ومرقص نفسه في الترجمة العربية المشتركة يقول الساعة التاسعة صباحا صلبوه؟ "وكانَتِ السّاعةُ التاسعةُ صباحًا حينَ صَلبوهُ" مرقص 15: 25 ترجمة عربية مشتركة


ويوحنا يقول في ترجمة الفانديك .. الساعة السادسة لم يكونوا بعد صلبوه "وَكَانَ اسْتِعْدَادُ الْفِصْحِ ، وَنَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. فَقَالَ لِلْيَهُودِ: هُوَذَا مَلِكُكُمْ!. فَصَرَخُوا: خُذْهُ! خُذْهُ ! اصْلِبْهُ! قَالَ لَهُمْ بِيلاَطُسُ: أَأَصْلِبُ مَلِكَكُمْ؟ أَجَابَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ: لَيْسَ لَنَا مَلِكٌ إِلاَّ قَيْصَرَ!. فَحِينَئِذٍ أَسْلَمَهُ إِلَيْهِمْ لِيُصْلَبَ" يوحنا 19 : 14 - 16 ترجمة فانديك



ويوحنا نفسه في الترجمة العربية المشتركة و الترجمة الكاثوليكية يقول الوقت وقت الظهر وليس السادسة صلبوه "وكانَ ذلِكَ يومَ الجُمعَةِ، يومَ التَّهيئَةِ لِلفِصحِ والوقتُ نحوَ الظُّهرِ. فقالَ لِليَهودِ: ها هوَ مَلِكُكُم! فصاحوا: أُقتُلْهُ! أُقتُلْهُ! إِصلِبْهُ! فقالَ لهُم بِـيلاطُسُ: أأصلِبُ مَلِكَكُم؟ فأجابَ رُؤساءُ الكَهنَةِ: لا مَلِكَ علَينا إلاَّ القَيصَرُ! فأسلَمَهُ إلَيهِم لِـيَصلِبوه" يوحنا 19 : 14 - 16 ترجمة عربية مشتركة



إن النصارى يقولون أن يوحنا كان يهوديا فهو يكتب بالتوقيت اليهودي بينما مرقص يكتب بالتوقيت الروماني وهناك فرق في التوقيت بين الاثنين! و بإذن الله تعالى أرد عليهم قائلا .. إن ما يهدم باطلكم .. ويأتي ببنيانكم من القواعد .. هو الآتي:



* رواية مرقص الإفريقي الذي يكتب بالرومانية في وقت صراخ يسوع في الساعة التاسعة .. "وفي الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ألوي ألوي لما شبقتني. الذي تفسيره الهي الهي لماذا تركتني" مرقص 15 : 34



رواية متى اليهودي الذي يكتب باليهودية في وقت صراخ يسوع:
في الساعة التاسعة .. "ونحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني" متى 27 :46



لماذا لم يكن هناك فرق عندما صرخ يسوع في توقيت مرقص الإفريقي الروماني ومتى اليهودي؟



الرد



اولا لغويا من التراجم المختلفة ردا علي ادعاء اختلاف التراجم



في (مر25:15)

فانديك

25 وَكَانَتِ السَّاعَةُ الثَّالِثَةُ فَصَلَبُوهُ.

الحياة

25 وكانت الساعة التاسعة صباحا حينما صلبوه.

السارة

25 وكانت الساعة التاسعة صباحا حين صلبوه.

اليسوعية

25 وكانت الساعة التاسعة حين صلبوه.

المشتركة

مر-15-25: وكانَتِ السّاعةُ التاسعةُ صباحًا حينَ صَلبوهُ.

البولسية

مر-15-25: وكانتِ السَّاعَةُ الثَّالِثَةُ لمَّا صَلَبوه.

الكاثوليكية

مر-15-25: وكانَتِ السَّاعَةُ التَّاسِعة حينَ صَلَبوه.



وكلهم اجمعوا علي ان الوقت كانت الساعه الثالثه اي التاسعه صباحا



الانجليزي وبعض اللغات الاخري



Mar 15:25


(ASV) And it was the third hour, and they crucified him.


(BBE) And it was the third hour when they put him on the cross.


(Bishops) And it was the thyrde houre, and they crucified hym.


(CEV) It was about nine o'clock in the morning when they nailed him to the cross.


(Darby) And it was the third hour, and they crucified him.


(DRB) And it was the third hour: and they crucified him.


(EMTV) Now it was the third hour, and they crucified Him.


(ESV) And it was the third hour when they crucified him.


(FDB) Et c'était la troisième heure, et ils le crucifièrent.


(FLS) C'était la troisième heure, quand ils le crucifièrent.


(Geneva) And it was the third houre, when they crucified him.


(GLB) Und es war um die dritte Stunde, da sie ihn kreuzigten.


(GNB) It was nine o'clock in the morning when they crucified him.


(GNT) ἦν δὲ ὥρα τρίτη καὶ ἐσταύρωσαν αὐτόν.


(GSB) Es war aber die dritte Stunde, als sie ihn kreuzigten.


(GW) It was nine in the morning when they crucified him.


(HNT) ותהי השעה השלישית ויצלבהו׃


(ISV) It was nine in the morning when they crucified him.


(KJV-1611) And it was the third houre, and they crucified him.


(KJVA) And it was the third hour, and they crucified him.


(LITV) And it was the third hour, and they crucified Him.


(MKJV) And it was the third hour, and they crucified Him.


(Murdock) And it was the third hour when they crucified him.


(RV) And it was the third hour, and they crucified him.


(Vulgate) erat autem hora tertia et crucifixerunt eum


(Webster) And it was the third hour, and they crucified him.


(WNT) It was nine o'clock in the morning when they crucified Him.


(YLT) and it was the third hour, and they crucified him



وكل الترجمات وضحت انه يتكلم عن الساعه الثالثه بالمقياس اليهودي اي الساعه التاسعه صباحه بتوقيتنا



العدد الاخر



وفي (يو14:19)

فانديك

14 وَكَانَ اسْتِعْدَادُ الْفِصْحِ وَنَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. فَقَالَ لِلْيَهُودِ: «هُوَذَا مَلِكُكُمْ».

الحياة

14 وكان الوقت نحو السادسة في يوم الإعداد للفصح. وقال بيلاطس لليهود: «ها هو ملككم

السارة

14 وكان ذلك يوم الجمعة، يوم التهيئة للفصح، والوقت نحو الظهر. فقال لليهود: ((ها هو ملككم! ))

اليسوعية

14 وكان ذلك اليوم يوم تهيئة الفصح، والساعة تقارب الظهر. فقال لليهود: (( هاهوذا ملككم! ))

المشتركة

يو-19-14: وكانَ ذلِكَ يومَ الجُمعَةِ، يومَ التَّهيئَةِ لِلفِصحِ، والوقتُ نحوَ الظُّهرِ. فقالَ لِليَهودِ: ((ها هوَ مَلِكُكُم! ))

البولسية

يو-19-14: وكانَتْ تَهْيئَةُ الفِصْحِ، وكانَ نحوُ السَّاعةِ السَّادِسة. - ثُمَّ قالَ لِلْيَهود: "ها هُوَذا مَلِكُكم !"

الكاثوليكية

يو-19-14: وكانَ ذلكَ اليَومُ يَومَ تَهيِئَةِ الفِصْح، والسَّاعةُ تُقارِبُ الظُّهْر. فقالَ لِليَهود: (( هاهُوَذا مَلِكُكم! ))



وكلهم اجمعوا ان الوقت كان نحو ( اي يقترب من ) الساعه السادسه اي الظهيره او الثانية عشر ظهرا

Joh 19:14


(ASV) Now it was the Preparation of the passover: it was about the sixth hour. And he saith unto the Jews, Behold, your King!


(BBE) It was the day when they made ready for the Passover; and it was about the sixth hour. And he said to the Jews, There is your King!


(Bishops) It was the preparyng of ye Passouer, and about the sixt houre: And he sayth vnto the Iewes, beholde your kyng.


(CEV) It was about noon on the day before Passover, and Pilate said to the crowd, "Look at your king!"


(Darby) (now it was the preparation of the passover; it was about the sixth hour;) and he says to the Jews, Behold your king!


(DRB) And it was the parasceve of the pasch, about the sixth hour: and he saith to the Jews: Behold your king.


(EMTV) Now it was the Preparation Day of the Passover, and about the sixth hour. And he said to the Jews, "Behold your King!"


(ESV) Now it was the day of Preparation of the Passover. It was about the sixth hour. He said to the Jews, "Behold your King!"


(FDB) et en hébreu Gabbatha; (or c'était la Préparation de la Pâque, c'était environ la sixième heure;) et il dit aux Juifs: Voici votre roi!


(FLS) C'était la préparation de la Pâque, et environ la sixième heure. Pilate dit aux Juifs: Voici votre roi.


(Geneva) And it was the Preparation of the Passeouer, and about the sixt houre: and hee sayde vnto the Iewes, Beholde your King.


(GLB) Es war aber der Rüsttag auf Ostern, um die sechste Stunde. Und er spricht zu den Juden: Sehet, das ist euer König!


(GNB) It was then almost noon of the day before the Passover. Pilate said to the people, "Here is your king!"


(GNT) ἦν δὲ παρασκευὴ τοῦ πάσχα, ὥρα δὲ ὡσεὶ ἕκτη. καὶ λέγει τοῖς ᾿Ιουδαίοις· ἴδε ὁ βασιλεὺς ὑμῶν.


(GSB) Es war aber Rüsttag für das Passah, um die sechste Stunde. Und er sprach zu den Juden: Seht, das ist euer König.


(GW) The time was about six o'clock in the morning on the Friday of the Passover festival. Pilate said to the Jews, "Look, here's your king!"


(HNT) והעת ערב פסח וכשעה הששית ויאמר אל־היהודים הנה מלככם והם זעקו טול טול צלב אתו׃


(ISV) Now it was the Preparation Day for the Passover, about twelve noon. He said to the Jews, "Here is your king!"


(KJV-1611) And it was the preparation of the Passeouer, and about the sixt houre: and he saith vnto the Iewes, Beholde your King.


(LITV) And it was the Preparation of the Passover, and about the sixth hour. And he said to the Jews, Behold, your King!


(MKJV) And it was the preparation of the Passover, and about the sixth hour. And he said to the Jews, Behold your king!


(Murdock) And it was the preparation for the passover; and it was about the sixth hour. And he said to the Jews: Behold, your king.


(RV) Now it was the Preparation of the passover: it was about the sixth hour. And he saith unto the Jews, Behold, your King!

(Vulgate) erat autem parasceve paschae hora quasi sexta et dicit Iudaeis ecce rex vester


(Webster) And it was the preparation of the passover, and about the sixth hour: and he saith to the Jews, Behold your King!


(YLT) and it was the preparation of the passover, and as it were the sixth hour, and he saith to the Jews, `Lo, your king!'





وكلهم يؤكدون انها نحو او قرب الساعه السادسه بالتوقيت اليهودي اي الظهر

ويتضح ان المشكك اخطأ الفهم

فالتراجم التفسيريه التي قالت الساعه التاسعه صباحا شرحا للثالثه اليهوديه وايضا في العدد الثاني التي قالت ظهرا شرحا للسادسه اليهودية ولا يوجد اختلاف في التراجم كما ادعي



ثانيا لم يقل احد ان مرقس الرسول افريقي ولا انه كتب بالرومانية ولا اعرف من اين اتي بهذا الادعاء

وُلِدَ القديس مرقس في القيروان إحدى المدن الخمس الغربية بليبيا، من أبوين يهوديين واسم والده أرسطوبولوس ووالدته مريم امرأة تقية لها اعتبارها بين المسيحيين الأولين في أورشليم. وحمل مارمرقس اسم يوحنا أيضاً (أع12:12) وهو ابن أخت برنابا رفيق خدمة بولس الرسول. ووالده ابن عم زوجة القديس بطرس أو ابن عمتها (القيروان هي مدينة كيريني أو سيريني)

فهو يهودي الاصل وليس افريقي ولم يكتب بالرومانية



النقطه الهامه

لماذا الاختلاف بين البشيرين ؟



اعتقد ان المعني يتضح بكلمة نحو

معني كلمة نحو اي يوشك علي بداية اي ان الساعه السادسه لم تبدا بعد ولكن اقتربت وهي في ترجمة كنج جيمس

About

التي ايضا تعني كادت ان تبدأ ( اي انها لم تبدا بعد ) مثلما نقول علي مشارف او قبل بداية الساعه السادسه

فكره عن الساعات اليهودية

من تفسير ابونا انطونيوس فكري



لان اليهود يقسمون الليل إلى 4ساعات كبيرة ويقسمون النهار إلى 3ساعات كبيرة (الساعة الكبيرة = 3ساعات بتوقيتنا).

وتبدأ ساعات النهار عند شروق الشمس ولمدة (3ساعات بحسب ساعاتنا وتسمى الساعة الأولى. وتبدأ بعدها الساعة الثالثة ولمدة (3ساعات) وبعدها الساعة السادسة. وبهذا تنتهي الساعة الثالثة عند نصف النهار وتنتهي الساعة السادسة عند بعد الظهر وتمتد الساعة التاسعة للغروب. ولم تكن هناك ساعات في يدهم لتحديد الزمن، بل بالتقريب. وربما يطلقون على نهاية الساعة الثالثة أنها الساعة السادسة وعلى بداية السادسة أنها الثالثة. فالتدقيق في الساعات لم يكن مهماً في ذلك الوقت. فإن قال مرقس أن الصلب قد حدث في الساعة الثالثة فهو يقصد نهايتها وإذا قال يوحنا أن الصلب حدث في الساعة السادسة فهو يقصد بدايتها وكلاهما يصح التعبير عنه بطريقتهم كما حدث. ويقول أحد المفسرين أن نهاية أحد السواعى هو إبتداء الساعة الأخرى والقدر الذي بين الساعتين من الزمان مجهول. والفعل قد ينسب إلى زمانين (الثالثة والسادسة) لجواز وقوع طرفيه في طرفيهما، أي طرف الساعة الثالثة وطرف الساعة السادسة.













وأحداث الصلب (تسليم بيلاطس السيد في يد اليهود/ الحكم بالصلب/ الجلد/ الإهانات/ كتابة اللوح/إقتسام الجند لثيابه/محاورة اللصين/ إستهذاء العابرين/ إعتراض المجتازين/ صلب المسيح على الصلب) هذه الأحداث بدأت في الساعة الثالثة وإنتهت في الساعة السادسة. والظلمة حدثت في الساعة السادسة وإستمرت حتى الساعة التاسعة. وغالباً فقد قصد مرقس أن هذه الأحداث بدأت بصدور الحكم الذي صدر في خلال الساعة الثالثة. ويوحنا يشير بقوله نحو الساعة السادسة أن الأحداث التي يشير إليها كانت في نهاية الساعة الثالثة وقد إقتربنا من الساعة السادسة. أماّ قول مرقس فصلبوه فيشير لصدور الحكم ضد السيد بالصلب وبداية الأحداث وإتفاق قرار بيلاطس مع إرادة اليهود في الصلب.

تحدث الإنجيلي مرقس (15: 25) عن صلب السيد المسيح في وقت الساعة الثالثة حيث حسب الجلد منذ بدأ جلد السيد، أما الإنجيلي يوحنا فحسبه وقت الساعة السادسة حيث بدأ رفعه على الصليب.


حسب القديس مرقس بدأ الصلب منذ صرخ الشعب أمام بيلاطس "أصلبه"، وقد وافقهم بيلاطس على طلبهم. وإن كان رفعه على الصليب قد تم في وقت الساعة السادسة. لهذا يرى القديسان جيروم وأغسطينوس أن القديس مرقس بقوله هذا حمل الشعب اليهودي مسئولية صلبه، صلبوه بألسنتهم قبل أن ينفذ الرومان حكمهم هذا!

بعد عرضه لمكان المحاكمة عرض الإنجيلي أيضًا التوقيت فكان وقت الاستعداد للفصح نحو الساعة السادسة أي ظهرًا. كانت أيام عيد الفطير (لو 23: 54)، وكان اليهود يستعدون لسبت الفصح. جاء التوقيت يضخم من ذنب صالبيه، إذ لم ينتظروا عبور العيد، مما يكشف عن مرارة حقدهم واندفاعهم وتسرعهم. لقد نزعوا الخمير القديم من كل بيت، لكنهم لم ينزعوا أعمال الإنسان القديم من قلوبهم وأفكارهم وسلوكهم.


وتوضيح

ان اليهود كانوا ينظرون الي زاوية الشمس في السماء ولا ينظرون الي ساعات في ايديهم بالدقيقه والثانيه


فلو كانت في المشرق فهي الاولي حتي قرب وصولها الي ربع السماء

ولو كانت في ربع الاول من السماء تكون بدات الثالثه وتستمر حتي قرب وصولها الي منتصف السماء

وحينما تنتصف تكون السادسه وتستمر حتي الثلث الثالث من السماء

وفي الربع الاخير تكون التاسعه وتستمر حتي قرب مغيب الشمس

وتبدا ساعة الغروب وقت غروب الشمس الي اختفاء اخر شعاع لها



كان ذلك ما بين الساعة الثالثة والساعة السادسة، إذ رُفع على الصليب في تمام الساعة السادسة.



إلاّ أن بعض المفسرين ذهبوا لأن يوحنا يقصد بقوله الساعة السادسة أنها الساعة بالتوقيت الحالي أي فجراً ودليلهم على ذلك أن يوحنا كان يعيش في أفسس التي كانت تستخدم توقيتات مشابهة،. والرأي الأول أرجح.



ورغم عدم دقة التقويم اليهودي في حساب عدد الساعات الا ان بهذه الطريق اتضح تماما ان السيد المسيح رفع علي عود الصليب في بداية الساعه السادسه بدقه اي الساعه الثانية عشر ظهرنا بتوقيتنا



واتفق الكثير من الاباء ان القديس مرقس قصد الساعه الثالثه لتحميل اليهود المسؤلية

ويؤكد ذلك تفسير ابونا تادرس يعقوب ملطي

صلبه بين لصين

"وكانت الساعة الثالثة فصلبوه.

وكان عنوان علته مكتوبًا: ملك اليهود.

وصلبوا معه لصين، واحدًا عن يمينه وآخر عن يساره.

فتم الكتاب القائل: وأحصى مع أثمه" [25-28].

حسب القديس مرقس بدأ الصلب منذ صرخ الشعب أمام بيلاطس "أصلبه"، وقد وافقهم بيلاطس على طلبهم. وإن كان رفعه على الصليب قد تم في وقت الساعة السادسة. لهذا يرى القديسان جيروم وأغسطينوس[365] أن القديس مرقس بقوله هذا حمل الشعب اليهودي مسئولية صلبه، صلبوه بألسنتهم قبل أن ينفذ الرومان حكمهم هذا!

كُتبت علته على الصليب "ملك اليهود"، ولم يكن ذلك جزافًا فقد تضايق اليهود وأرادوا أن يُكتب أنه قال عن نفسه أنه ملك اليهود، لكنهم لم يستطيعوا بالصليب أن ينزعوا عنه انتسابه لملكه، إذ جاء الصليب يقيم مملكته فينا! يقول القديس أمبروسيوس: [كان المسيح يسوع المصلوب، وكان مجده الملوكي يشع من فوق الصليب[366].]



والان ندرس الاعداد بدقه معا ردا علي شبهة الاخوه المشككين وايضا لتوضيح لماذا لا يقبل الراي بان يوحنا البشير استخدم التقويم الروماني





ترتيب الاحداث

تمت للسيد المسيح ستة محاكمات

ثلاثه يهوديه وثلاثه رومانيه

الاولي بعد القبض عليه مساء في بيت حنان

يوحنا 18: 12- 13

((12 ثم ان الجند و القائد و خدام اليهود قبضوا على يسوع و اوثقوه* 13 و مضوا به الى حنان اولا لانه كان حما قيافا الذي كان رئيسا للكهنة في تلك السنة)).



الثانيه في منتصف الليل في بيت قيافا

يو18: 23-24

" أجابه يسوع: ((إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟ , وكان حنان قد أرسله موثقا إلى قيافا رئيس الكهنة ".

الثالثة صباحا

امام مجمع السنهدريم الذي اجتمع بداية النهار

لوقا 22: 66-71

((66 و لما كان النهار اجتمعت مشيخة الشعب ورؤساء الكهنة و الكتبة و اصعدوه الى مجمعهم* 67 قائلين ان كنت انت المسيح فقل لنا فقال لهم ان قلت لكم لا تصدقون



الاولي الرومانية

امام بيلاطس في الساعه الثامنه او ما بعد ذلك صباحا ( قرب بداية الساعه الثالثه اليهودية )

لوقا23: 1-4

" فقام كل جمهورهم وجاءوا به إلى بيلاطس،وابتدأوا يشتكون عليه قائلين:

الثانية

امام هيرودس وتكون تقريبا بعد العاشره صباحا ( وتكون بدات الساعه الثالثه اليهودية )

وقا 23: 6-11

" فلما سمع بيلاطس ذكر الجليل ، سأل: ((هل الرجل جليلي؟ , وحين علم أنه من سلطنة هيرودس ، أرسله إلى هيرودس ، إذ كان هو أيضا تلك الأيام في أورشليم ,

وهم ساروا به من امام بيلاطس الي مقر اقامة هيرودس

الثالثه الرومانية

امام بلاطس مرة اخري وتكون بعد الحاديه عشر صباحا (ولازلنا في الساعه الثالثه اليهودية ولكن الساعه السادسه اقتربت اي نحو السادسه )

لوقا23: 11-25

" فاحتقره هيرودس مع عسكره واستهزأ به ، وألبسه لباسا لامعا ، ورده إلى بيلاطس , فصار بيلاطس وهيرودس صديقين مع بعضهما في ذلك اليوم



من الصعب ان تكون كل هذه الاحداث حدثت قبل الساعه السادسه صبحا بتوقيتنا ( مثل التوقيت الروماني ) لان هذا يعني انهم ايقظوا كل افراد المجمع في الثالثه صباحا ثم ايقظوا بلاطس وكل افراده الرابعه صباحا وايقظوا هيرودس الخامسه صباحا واتوا مره اخري الي بيلاطس السادسه صبحا فهذا غير مقبول

وفي الساعه الثالثه شهدوا عليه اسلموه ليصلب وبدات احداث الصلب بالجلد وحمل الصليب



الاعداد


إنجيل متى 27:


35
وَلَمَّا صَلَبُوهُ اقْتَسَمُوا ثِيَابَهُ مُقْتَرِعِينَ عَلَيْهَا، لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ بِالنَّبِيِّ: «اقْتَسَمُوا ثِيَابِي بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي أَلْقَوْا قُرْعَةً».
36
ثُمَّ جَلَسُوا يَحْرُسُونَهُ هُنَاكَ.
37
وَجَعَلُوا فَوْقَ رَأْسِهِ عِلَّتَهُ مَكْتُوبَةً: «هذَا هُوَ يَسُوعُ مَلِكُ الْيَهُودِ».
38
حِينَئِذٍ صُلِبَ مَعَهُ لِصَّانِ، وَاحِدٌ عَنِ الْيَمِينِ وَوَاحِدٌ عَنِ الْيَسَارِ.
39
وَكَانَ الْمُجْتَازُونَ يُجَدِّفُونَ عَلَيْهِ وَهُمْ يَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ
40
قَائِلِينَ: «يَا نَاقِضَ الْهَيْكَلِ وَبَانِيَهُ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ، خَلِّصْ نَفْسَكَ! إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَانْزِلْ عَنِ الصَّلِيبِ!».
41
وَكَذلِكَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ أَيْضًا وَهُمْ يَسْتَهْزِئُونَ مَعَ الْكَتَبَةِ وَالشُّيُوخِ قَالُوا:
42 «
خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ!
43
قَدِ اتَّكَلَ عَلَى اللهِ، فَلْيُنْقِذْهُ الآنَ إِنْ أَرَادَهُ! لأَنَّهُ قَالَ: أَنَا ابْنُ اللهِ!».
44
وَبِذلِكَ أَيْضًا كَانَ اللِّصَّانِ اللَّذَانِ صُلِبَا مَعَهُ يُعَيِّرَانِهِ.
45
وَمِنَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ.
46
وَنَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِيلِي، إِيلِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» أَيْ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟
47
فَقَوْمٌ مِنَ الْوَاقِفِينَ هُنَاكَ لَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: «إِنَّهُ يُنَادِي إِيلِيَّا».
48
وَلِلْوَقْتِ رَكَضَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَأَخَذَ إِسْفِنْجَةً وَمَلأَهَا خَلاً وَجَعَلَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَسَقَاهُ.
49
وَأَمَّا الْبَاقُونَ فَقَالُوا: «اتْرُكْ. لِنَرَى هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا يُخَلِّصُهُ!».
50
فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.

مرقس 15

25 وَكَانَتِ السَّاعَةُ الثَّالِثَةُ فَصَلَبُوهُ.
26
وَكَانَ عُنْوَانُ عِلَّتِهِ مَكْتُوبًا: «مَلِكُ الْيَهُودِ».
27
وَصَلَبُوا مَعَهُ لِصَّيْنِ، وَاحِدًا عَنْ يَمِينِهِ وَآخَرَ عَنْ يَسَارِهِ.
28
فَتَمَّ الْكِتَابُ الْقَائِلُ: «وَأُحْصِيَ مَعَ أَثَمَةٍ».
29
وَكَانَ الْمُجْتَازُونَ يُجَدِّفُونَ عَلَيْهِ، وَهُمْ يَهُزُّونَ رُؤُوسَهُمْ قَائِلِينَ: «آهِ يَا نَاقِضَ الْهَيْكَلِ وَبَانِيَهُ فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ!
30
خَلِّصْ نَفْسَكَ وَانْزِلْ عَنِ الصَّلِيبِ
31
وَكَذلِكَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَهُمْ مُسْتَهْزِئُونَ فِيمَا بَيْنَهُمْ مَعَ الْكَتَبَةِ، قَالُوا: «خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا!
32
لِيَنْزِلِ الآنَ الْمَسِيحُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ عَنِ الصَّلِيبِ، لِنَرَى وَنُؤْمِنَ!». وَاللَّذَانِ صُلِبَا مَعَهُ كَانَا يُعَيِّرَانِهِ.
33
وَلَمَّا كَانَتِ السَّاعَةُ السَّادِسَةُ، كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ.
34
وَفِي السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ صَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «إِلُوِي، إِلُوِي، لِمَا شَبَقْتَنِي؟» اَلَّذِي تَفْسِيرُهُ: إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي؟
35
فَقَالَ قَوْمٌ مِنَ الْحَاضِرِينَ لَمَّا سَمِعُوا: «هُوَذَا يُنَادِي إِيلِيَّا».
36
فَرَكَضَ وَاحِدٌ وَمَلأَ إِسْفِنْجَةً خَلاً وَجَعَلَهَا عَلَى قَصَبَةٍ وَسَقَاهُ قَائِلاً: «اتْرُكُوا. لِنَرَ هَلْ يَأْتِي إِيلِيَّا لِيُنْزِلَهُ
37
فَصَرَخَ يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.

لوقا 23


33
وَلَمَّا مَضَوْا بِهِ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى «جُمْجُمَةَ» صَلَبُوهُ هُنَاكَ مَعَ الْمُذْنِبَيْنِ، وَاحِدًا عَنْ يَمِينِهِ وَالآخَرَ عَنْ يَسَارِهِ.
34
فَقَالَ يَسُوعُ: «يَاأَبَتَاهُ، اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ». وَإِذِ اقْتَسَمُوا ثِيَابَهُ اقْتَرَعُوا عَلَيْهَا.
35
وَكَانَ الشَّعْبُ وَاقِفِينَ يَنْظُرُونَ، وَالرُّؤَسَاءُ أَيْضًا مَعَهُمْ يَسْخَرُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «خَلَّصَ آخَرِينَ، فَلْيُخَلِّصْ نَفْسَهُ إِنْ كَانَ هُوَ الْمَسِيحَ مُخْتَارَ اللهِ!».
36
وَالْجُنْدُ أَيْضًا اسْتَهْزَأُوا بِهِ وَهُمْ يَأْتُونَ وَيُقَدِّمُونَ لَهُ خَلاُ،
37
قَائِلِينَ: «إِنْ كُنْتَ أَنْتَ مَلِكَ الْيَهُودِ فَخَلِّصْ نَفْسَكَ!».
38
وَكَانَ عُنْوَانٌ مَكْتُوبٌ فَوْقَهُ بِأَحْرُفٍ يُونَانِيَّةٍ وَرُومَانِيَّةٍ وَعِبْرَانِيَّةٍ: «هذَا هُوَ مَلِكُ الْيَهُودِ».
39
وَكَانَ وَاحِدٌ مِنَ الْمُذْنِبَيْنِ الْمُعَلَّقَيْنِ يُجَدِّفُ عَلَيْهِ قَائِلاً: «إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الْمَسِيحَ، فَخَلِّصْ نَفْسَكَ وَإِيَّانَا
40
فَأجَابَ الآخَرُ وَانْتَهَرَهَُ قَائِلاً: «أَوَلاَ أَنْتَ تَخَافُ اللهَ، إِذْ أَنْتَ تَحْتَ هذَا الْحُكْمِ بِعَيْنِهِ؟
41
أَمَّا نَحْنُ فَبِعَدْل، لأَنَّنَا نَنَالُ اسْتِحْقَاقَ مَا فَعَلْنَا، وَأَمَّا هذَا فَلَمْ يَفْعَلْ شَيْئًا لَيْسَ فِي مَحَلِّهِ».
42
ثُمَّ قَالَ لِيَسُوعَ: «اذْكُرْنِي يَارَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ».
43
فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ الْيَوْمَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ».
44
وَكَانَ نَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ، فَكَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ.
45
وَأَظْلَمَتِ الشَّمْسُ، وَانْشَقَّ حِجَابُ الْهَيْكَلِ مِنْ وَسْطِهِ.
46
وَنَادَى يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَ: «يَا أَبَتَاهُ، فِي يَدَيْكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي». وَلَمَّا قَالَ هذَا أَسْلَمَ الرُّوحَ.

يوحنا 19


14
وَكَانَ اسْتِعْدَادُ الْفِصْحِ، وَنَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ. فَقَالَ لِلْيَهُودِ: «هُوَذَا مَلِكُكُمْ!».
15
فَصَرَخُوا: «خُذْهُ! خُذْهُ! اصْلِبْهُقَالَ لَهُمْ بِيلاَطُسُ: «أَأَصْلِبُ مَلِكَكُمْ؟» أَجَابَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ: «لَيْسَ لَنَا مَلِكٌ إِلاَّ قَيْصَرَ!».
16
فَحِينَئِذٍ أَسْلَمَهُ إِلَيْهِمْ لِيُصْلَبَ. فَأَخَذُوا يَسُوعَ وَمَضَوْا بِهِ.
17
فَخَرَجَ وَهُوَ حَامِلٌ صَلِيبَهُ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «مَوْضِعُ الْجُمْجُمَةِ» وَيُقَالُ لَهُ بِالْعِبْرَانِيَّةِ «جُلْجُثَةُ»،
18
حَيْثُ صَلَبُوهُ، وَصَلَبُوا اثْنَيْنِ آخَرَيْنِ مَعَهُ مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَا، وَيَسُوعُ فِي الْوَسْطِ.
19
وَكَتَبَ بِيلاَطُسُ عُنْوَانًا وَوَضَعَهُ عَلَى الصَّلِيبِ. وَكَانَ مَكْتُوبًا: «يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ مَلِكُ الْيَهُودِ».
20
فَقَرَأَ هذَا الْعُنْوَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْيَهُودِ، لأَنَّ الْمَكَانَ الَّذِي صُلِبَ فِيهِ يَسُوعُ كَانَ قَرِيبًا مِنَ الْمَدِينَةِ. وَكَانَ مَكْتُوبًا بِالْعِبْرَانِيَّةِ وَالْيُونَانِيَّةِ وَالّلاَتِينِيَّةِ.
21
فَقَالَ رُؤَسَاءُ كَهَنَةِ الْيَهُودِ لِبِيلاَطُسَ: «لاَ تَكْتُبْ: مَلِكُ الْيَهُودِ، بَلْ: إِنَّ ذَاكَ قَالَ: أَنَا مَلِكُ الْيَهُودِ!».
22
أَجَابَ بِيلاَطُسُ: «مَا كَتَبْتُ قَدْ كَتَبْتُ».
23
ثُمَّ إِنَّ الْعَسْكَرَ لَمَّا كَانُوا قَدْ صَلَبُوا يَسُوعَ، أَخَذُوا ثِيَابَهُ وَجَعَلُوهَا أَرْبَعَةَ أَقْسَامٍ، لِكُلِّ عَسْكَرِيٍّ قِسْمًا. وَأَخَذُوا الْقَمِيصَ أَيْضًا. وَكَانَ الْقَمِيصُ بِغَيْرِ خِيَاطَةٍ، مَنْسُوجًا كُلُّهُ مِنْ فَوْقُ.
24
فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لاَ نَشُقُّهُ، بَلْ نَقْتَرِعُ عَلَيْهِ لِمَنْ يَكُونُ». لِيَتِمَّ الْكِتَابُ الْقَائِلُ: «اقْتَسَمُوا ثِيَابِي بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي أَلْقَوْا قُرْعَةً». هذَا فَعَلَهُ الْعَسْكَرُ.
25
وَكَانَتْ وَاقِفَاتٍ عِنْدَ صَلِيبِ يَسُوعَ، أُمُّهُ، وَأُخْتُ أُمِّهِ مَرْيَمُ زَوْجَةُ كِلُوبَا، وَمَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ.
26
فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ، وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفًا، قَالَ لأُمِّهِ: «يَا امْرَأَةُ، هُوَذَا ابْنُكِ».
27
ثُمَّ قَالَ لِلتِّلْمِيذِ: «هُوَذَا أُمُّكَ». وَمِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ أَخَذَهَا التِّلْمِيذُ إِلَى خَاصَّتِهِ.
28
بَعْدَ هذَا رَأَى يَسُوعُ أَنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدْ كَمَلَ، فَلِكَيْ يَتِمَّ الْكِتَابُ قَالَ: «أَنَا عَطْشَانُ».
29
وَكَانَ إِنَاءٌ مَوْضُوعًا مَمْلُوًّا خَلاً، فَمَلأُوا إِسْفِنْجَةً مِنَ الْخَلِّ، وَوَضَعُوهَا عَلَى زُوفَا وَقَدَّمُوهَا إِلَى فَمِهِ.
30
فَلَمَّا أَخَذَ يَسُوعُ الْخَلَّ قَالَ: «قَدْ أُكْمِلَ». وَنَكَّسَ رَأْسَهُ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.



السيد المسيح صلب قبل الساعه السادسه مباشره لان الاحداث التي حدثت هي الصلب وبعد الصلب وضع اللافته وبعدها صلب اللصين بعده وبعدها استهزاء العابرين ثم رؤساء الكهنة واستهزاء اللصين ثم توبة اللص اليمين في الساعه السادسه ثم الظلمة التي حدثت الساعه السادسه ( فتكون اثناء السادسه الي اثناء التاسعه ) ونحو الساعه التاسعه اي باقترابها نادي وقال الهي الهي لما تركتني وبعد ذلك القصبه والخل وبعدها قال اكمل وكانت الساعه التاسعه بدات واسلم الروح في التاسعه قرب نهاية الظلمة اي تقريبا الساعه الرابعه

ولكن من الصعب ان يطلق عليه مات سريعا زهول علق من الساعه السادسه صباحا حتي الرابعه مساء



ثانيا لو كان احد يتكلم بالتقويم فكان اجدر ان يكون القديس لوقا الذي يكلم الرومان ولكنه تكلم بالتوقيت اليهودي













الغروب



الظلمة

المحاكمات






الرد علي الاشياء المستخدمه كاثبات ان القديس يوحنا يستخدم التقويم اليوماني


اولا مسافة السير


ساضع خريطه لاورشليم



وتبعد الجلجثة 250 يارده عن باب العمود

اي انها مسافة مشي اقل من عشر دقائق وبسبب حمل الصليب ممكن تصل الي اقل من 30 دقيقه وليس ثلاث ساعات


ثانيا بعض الاعداد


إنجيل يوحنا 1: 39


فَقَالَ لَهُمَا: «تَعَالَيَا وَانْظُرَا». فَأَتَيَا وَنَظَرَا أَيْنَ كَانَ يَمْكُثُ، وَمَكَثَا عِنْدَهُ ذلِكَ الْيَوْمَ. وَكَانَ نَحْوَ السَّاعَةِ الْعَاشِرَةِ.

الساعه العاشره اي قبل الغروب وهو الوقت الذي يمكث الانسان لان المسيح كان يسير طول النهار يبشر ويمكث ليلا في اي بستان او موضع

ويقول الانجيل انهما مكثا اي قضيا ليلتهم عنده بعد ان قضوا معه وقت الغروب



33)
إنجيل يوحنا 4: 6


وَكَانَتْ هُنَاكَ بِئْرُ يَعْقُوبَ. فَإِذْ كَانَ يَسُوعُ قَدْ تَعِبَ مِنَ السَّفَرِ، جَلَسَ هكَذَا عَلَى الْبِئْرِ، وَكَانَ نَحْوَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ.

موضوع السامريه

السيد المسيح كان يسير بالنهار

وهو سار النهار كله وتعب من الشمس المشرقه بشده فجلس بعد ان سار ستة ساعات تقريبا

ووقت الاسقاء من البير يكون عاده فجرا كما اوضح مؤيدي هذا الراي و كما نري من قصة راحيل وغيرها

ولكن السامريه فضلت الخروج في وقت غير معتاد لكي تكون وحيده عند البئر تجنبا لملاقات البشر كما ذكر مفسرين كثيرين واقوال الاباء ايضا

فيكون هذا العدد دليل علي استخدام القديس يوحنا للتقويم اليهودي



واخير

ارجوا ان اعتزر ان كنت خالفت اراء البعض

ورغم ذلك انا لا اعترض علي الرئي القائل ان القديس يوحنا كان يستخدم التقويم الروماني ولكني غير مقتنع بذلك




والمجد لله دائما