الى التوبة

Holy_bible_1

الشبهة

متى 9: 13

Mat 9:13

 

(SVD)  فاذهبوا وتعلموا ما هو: إني أريد رحمة لا ذبيحة لأني لم آت لأدعو أبرارا بل خطاة إلى التوبة».

 

(ALAB) اذهبوا وتعلموا معنى القول: إني أطلب رحمة لا ذبيحة. فإني ما جئت لأدعو أبرارا بل خاطئين! »

 

(GNA) فاذهبوا وتعلموا معنى هذه الآية: أريد رحمة لا ذبـيحة. وما جئت لأدعو الصالحين، بل الخاطئين)) .

 

(JAB) فهلا تتعلمون معنى هذه الآية: ((إنما أريد الرحمة لا الذبيحة ))، فإني ما جئت لأدعو الأبرار، بل الخاطئين )).

 

(KJV+)  But1161 go4198 ye and learn3129 what5101 that meaneth,2076 I will2309 have mercy,1656 and2532 not3756 sacrifice:2378 for1063 I am not3756 come2064 to call2564 the righteous,1342 but235 sinners268 to1519 repentance.3341

 

(GNT-BYZ+)  πορευθεντες4198 V-AOP-NPM  δε1161 CONJ  μαθετε3129 V-2AAM-2P  τι5101 I-NSN  εστιν1510 V-PAI-3S  ελεον1656 N-ASM  θελω2309 V-PAI-1S  και2532 CONJ  ου3756 PRT-N  θυσιαν2378 N-ASF  ου3756 PRT-N  γαρ1063 CONJ  ηλθον2064 V-2AAI-1S  καλεσαι2564 V-AAN  δικαιους1342 A-APM  αλλα235 CONJ  αμαρτωλους268 A-APM  εις1519 PREP  μετανοιαν3341 N-ASF  

 

(GNT-WH+)  πορευθεντες4198 V-AOP-NPM  δε1161 CONJ  μαθετε3129 V-2AAM-2P  τι5101 I-NSN  εστιν1510 V-PAI-3S  ελεος1656 N-ASN  θελω2309 V-PAI-1S  και2532 CONJ  ου3756 PRT-N  θυσιαν2378 N-ASF  ου3756 PRT-N  γαρ1063 CONJ  ηλθον2064 V-2AAI-1S  καλεσαι2564 V-AAN  δικαιους1342 A-APM  αλλα235 CONJ  αμαρτωλους268 A-APM  

 

(HNT)  ואתם צאו ולמדו מה הוא שנאמר חסד חפצתי ולא זבח כי לא־באתי לקרא את־הצדיקים כי אם־את־החטאים (לתשובה)׃

 

 (FDB)  Mais allez et apprenez ce que c'est que: "Je veux miséricorde et non pas sacrifice"; car je ne suis pas venu appeler des justes, mais des pécheurs.

 

(Vulgate)  euntes autem discite quid est misericordiam volo et non sacrificium non enim veni vocare iustos sed peccatores

  

المخطوطة السينائية :

 

 

المخطوطة الفاتيكانية :

 

  

المخطوطة السكندرية :

  

gospels, except Matt after 25:6; lacks John 6:50-8:52; Acts, Paul except 2 Cor. 4:13-12:6; Revelation

  

الاهمية العقائدية للنص :

 

هنا تعبير ( الى التوبة تقلب المعنى رأسا على عقب و تضع عقيدة الصلب و الفداء على المحك و دعونا نصيغ ذلك فى صورة اسئلة يدرك اهميتها اللبيب :

 

لماذا اتى يسوع للعالم ؟

هل ليدعوا البشر للايمان بالصلب و الفداء و من ثم الخلاص ؟

ام ليدعوهم للتوبة من المعاصى و الرجوع الى الله ؟

اليس الدعوة الى التوبة تؤدى الى عدم اهمية الفداء للتخلص من الخطية و تحسم القضية ؟

اليست هذة دعوة كل الانبياء و هى اقرب للعقل و المنطق ؟

أجب الاسئلة تجد الحقيقة و كلمة السر هى وجود تعبير ( الى التوبة ) او عدم وجوده



الرد

في البداية اوضح ان كلمة الي التوبه حتي لو لم تكتب في بعض الترجمات لكنها وضحه جدا من المعني فهو يدعوا الخطاه طبعا الي التوبه

ولهذا لم يهتم الكثير من دارسين النقد النصي مثل بروس متزجر وغيره اليها لانها ليست بالخلاف الذي يهتم به ( فكلمه ليست مؤثره علي المعني ) وبالرغم من هذا ردا علي الحرفيين بمعونة ربنا ساوضح اصالتها باختصار





التراجم المختلفة



(SVD) فَاذْهَبُوا وَتَعَلَّمُوا مَا هُوَ: إِنِّي أُرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً لأَنِّي لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ».





Mat 9:13


(Bishops) Go ye, and learne what that meaneth, I wyll [haue] mercie, and not sacrifice: for I am not come, to call the righteous, but sinners to repentaunce.


(EMTV) But go and learn what this means: 'I desire mercy and not sacrifice.' For I did not come to call the righteous, but sinners, to repentance."


(Geneva) But goe yee and learne what this is, I will haue mercie, and not sacrifice: for I am not come to call the righteous, but the sinners to repentance.


(KJV) But go ye and learn what that meaneth, I will have mercy, and not sacrifice: for I am not come to call the righteous, but sinners to repentance.


(KJV-1611) But goe ye and learne what that meaneth, I will haue mercy and not sacrifice: for I am not come to call the righteous, but sinners to repentance.


(LITV) But going, learn what this is, "I desire mercy and not sacrifice." For I did not come to call righteous ones, but sinners to repentance. Hos. 6:6


(MKJV) But go and learn what this is, I will have mercy and not sacrifice. For I have not come to call the righteous, but sinners to repentance.


(Webster) But go ye and learn what that meaneth, I will have mercy, and not sacrifice: for I am not come to call the righteous, but sinners to repentance.


(YLT) but having gone, learn ye what is, Kindness I will, and not sacrifice, for I did not come to call righteous men, but sinners, to reformation.'


(GLB) Gehet aber hin und lernet, was das sei: "Ich habe Wohlgefallen an Barmherzigkeit und nicht am Opfer." Ich bin gekommen die Sünder zur Buße zu rufen, und nicht die Gerechten.


(FDB) Mais allez et apprenez ce que c'est que: "Je veux miséricorde et non pas sacrifice"; car je ne suis pas venu appeler des justes, mais des pécheurs.


(FLS) Allez, et apprenez ce que signifie: Je prends plaisir à la miséricorde, et non aux sacrifices. Car je ne suis pas venu appeler des justes, mais des pécheurs.


(HNT) ואתם צאו ולמדו מה הוא שנאמר חסד חפצתי ולא זבח כי לא־באתי לקרא את־הצדיקים כי אם־את־החטאים (לתשובה)׃


التي لاتحتوي علي التوبه


(ASV) But go ye and learn what this meaneth, I desire mercy, and not sacrifice, for I came not to call the righteous, but sinners.


(BBE) But go and take to heart the sense of these words, My desire is for mercy, not offerings: for I have come not to get the upright, but sinners.


(CEV) Go and learn what the Scriptures mean when they say, 'Instead of offering sacrifices to me, I want you to be merciful to others.' I didn't come to invite good people to be my followers. I came to invite sinners."


(Darby) But go and learn what that is--I will have mercy and not sacrifice; for I have not come to call righteous men but sinners.



(DRB) Go then and learn what this meaneth, I will have mercy and not sacrifice. For I am not come to call the just, but sinners.


(ESV) Go and learn what this means, 'I desire mercy, and not sacrifice.' For I came not to call the righteous, but sinners."


(GSB) Gehet aber hin und lernet, was das sei: «Ich will Barmherzigkeit und nicht Opfer.» Denn ich bin nicht gekommen, Gerechte zu berufen, sondern Sünder.


(GW) Learn what this means: 'I want mercy, not sacrifices.' I've come to call sinners, not people who think they have God's approval."



(ISV) Go and learn what this means: 'I want mercy and not sacrifice.' For I did not come to call righteous people, but sinners."


(Murdock) Go and learn what that is: I require compassion, and not a sacrifice! For I did not come to call the righteous, but the sinful.


(RV) But go ye and learn what this meaneth, I desire mercy, and not sacrifice: for I came not to call the righteous, but sinners.


(WNT) But go and learn what this means, 'IT IS MERCY THAT I DESIRE, NOT SACRIFICE'; for I did not come to appeal to the righteous, but to sinners."



اليوناني


التي بها الي التوبه


(GNT) πορευθέντες δὲ μάθετε τί ἐστιν ἔλεον θέλω καὶ οὐ θυσίαν. οὐ γὰρ ἦλθον καλέσαι δικαίους, ἀλλ᾿ ἁμαρτωλούς εἰς μετάνοιαν.



poreuthentes de mathete ti estin eleon thelO kai ou thusian ou gar Elthon kalesai dikaious all amartOlous eis metanoian



ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 9:13 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
πορευθέντες δὲ μάθετε τί ἐστιν, Ἔλεον θέλω καὶ οὐ θυσίαν· οὐ γὰρ ἦλθον καλέσαι δικαίους, ἀλλὰ ἁμαρτωλούς εἰς μετάνοιαν.


poreuthentes de mathete ti estin eleon thelO kai ou thusian ou gar Elthon kalesai dikaious alla amartOlous eis metanoian..

..............................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 9:13 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
πορευθέντες δὲ μάθετε τί ἐστιν Ἔλεον θέλω καὶ οὐ θυσίαν· οὐ γὰρ ἦλθον καλέσαι δικαίους ἀλλ' ἁμαρτωλοὺς εἰς μετάνοιαν


poreuthentes de mathete ti estin eleon thelō kai ou thusian ou gar ēlthon kalesai dikaious all amartōlous eis metanoian...

.............................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 9:13 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
πορευθεντες δε μαθετε τι εστιν ελεον θελω και ου θυσιαν ου γαρ ηλθον καλεσαι δικαιους αλλα αμαρτωλους εις μετανοιαν


poreuthentes de mathete ti estin eleon thelō kai ou thusian ou gar ēlthon kalesai dikaious alla amartōlous eis metanoian

................................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 9:13 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
πορευθεντες δε μαθετε τι εστιν ελεον θελω και ου θυσιαν ου γαρ ηλθον καλεσαι δικαιους αλλ αμαρτωλους εις μετανοιαν


.. poreuthentes de mathete ti estin eleon thelO kai ou thusian ou gar Elthon kalesai dikaious all amartOlous eis metanoian...

...........................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 9:13 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
πορευθεντες δε μαθετε τι εστιν ελεον θελω και ου θυσιαν ου γαρ ηλθον καλεσαι δικαιους αλλ αμαρτωλους εις μετανοιαν


poreuthentes de mathete ti estin eleon thelō kai ou thusian ou gar ēlthon kalesai dikaious all amartōlous eis metanoian



التي لاتحتوي علي الي التوبه



ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 9:13 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
πορευθεντες δε μαθετε τι εστιν ελεος θελω και ου θυσιαν ου γαρ ηλθον καλεσαι δικαιους αλλα αμαρτωλους


poreuthentes de mathete ti estin eleos thelō kai ou thusian ou gar ēlthon kalesai dikaious alla amartōlous....

............................................................................
ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 9:13 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
πορευθεντες δε μαθετε τι εστιν ελεος θελω και ου θυσιαν ου γαρ ηλθον καλεσαι δικαιους αλλα αμαρτωλους
................................................................................
poreuthentes de mathete ti estin eleos thelO kai ou thusian ou gar Elthon kalesai dikaious alla amartOlous



وبهذا نري ان الغالبيه من التراجم اليونانية تحتوي علي كلمة ايس ميتانويان ( الي التوبه )



المخطوطات



هو بالفعل غير موجود في السينائية والفاتيكانية





ولكنه موجود في الكثير منها مثل

الافرايمية القرن الرابع C

L 7thc

Θ 6thc

مجموعة مخطوطات

f13

والكثير من المخطوطات اليوناني مثل

157 180 579 700 892 1006 1009 1010 1071 1079 1195 1216 1230 1242 1243 1253 1292 1342 1365 1424 1505 1546 1646 2148

ومخطوطات الترجمة اللاتينيه القديمه التي تعود للقرن الثاني وهي كافية لاثبات اصالته

مثل

ita itaur itb itc itff1 itg1 ith itk itl itq


مجموعة مخطوطات البيزنطيه وهي تعد بالالاف



Byz

والسينائية السريانية التي تعود للقرن الثالث

syrs

ونصها





syrh(mg)

الترجمات القبطيه مثل



copsa copmae copbo(pt)



ونصها







اقوال الاباء

تعاليم التلاميذ الاثني عشر

الباب العاشر ص 92

ومن البدء يدعو قبيلة بعد قبيلة إلى التوبة



القديس يستينوس الشهيد ( تلميذ التلاميذ 100 – 165 )

ويقول نصا

His words being, “I came not to call the righteous, but sinners to repentance.17891789    Matt. ix. 13.

Volume 1



القديس برناباس

من اباء القرن الاول المتنيح 61 ميلاديه

He came “not to call the righteous, but sinners to repentance.”14841484    Matt. ix. 13;

Volume 1



القديس اكليمندس الاسكندري

Wherefore also He cries, “I will have mercy, and not sacrifice.”39113911    Matt. ix. 13. “I desire not the death, but the repentance of the sinner.”3912

Volume 2



اقتباس ضمني للعلامه ترتليان

He it is, indeed, who “would have mercy rather than sacrifices.”84978497    Matt. ix. 13. The heavens, and the angels who are there, are glad at a man’s repentance.8498

Volume 3



دليل مهم اخر وهو

كتاب الدياتسرون للعلامه تيتان في القرن الثاني

I came not to call the righteous, but the sinners, to repentance. And they said unto him, Why do the disciples of John fast always, and pray, and the [32] Pharisees also, but thy disciples eat and drink? 

Volume 9

واستشهادات اخري كثيره

مثلما قدم ابونا تادرس يعقوب في تفسيره

فيجيبهم: "لا يحتاج الأصحّاء إلى طبيب بل المرضى. فاذهبوا وتعلّموا ما هو، إني أريد رحمة لا ذبيحة، لأني لم آت لأدعو أبرارًا، بل خطاة إلى التوبة" [12].

يُعلّق القدّيس أمبروسيوس على صنع الوليمة، قائلاً:

[عندما ترك مكان الجباية تبع المسيح بقلبٍ ملتهبٍ، ثم صنع له وليمة عظيمة. فمن يقبل المسيح في قلبه يمتلئ بالأطاييب الكثيرة والسعادة الفائقة، ويود الرب نفسه أن يدخل في قلب المؤمن ويستريح!...

كل من يقبل جمال الفضيلة، ويقبل المسيح في بيته، يصنع له وليمة عظيمة أي وليمة سماويّة من الأعمال الصالحة، هذه التي يحرم منها جماعة الأغنياء ويشبع منها الفقير[437].]

هذه الوليمة يدخلها الخطاة والعشّارون الذين يشعرون بالحاجة إلى المخلّص لكي يبرّرهم، بينما يقف الفرّيسيّون خارجًا ينتقدون السيّد على محبّته المتّسعة لهم، لذلك أكّد لهم السيّد: "لا يحتاج الأصحّاء إلى طبيب بل المرضى... لأني لم آت لأدعو أبرارًا بل خطاة إلى التوبة".

يُعلّق القدّيس أغسطينوس على هذا القول الإلهي، قائلاً: [لو لم يحب الله الخطاة ما كان قد نزل من السماء إلى الأرض[438].]

ويقول القدّيس أمبروسيوس: [إنه لا يدعو من يدعون أنفسهم أبرارًا، فإنهم إذ يجهلون برّ الله ويطلبون أن يُثبتوا برّ أنفسهم لم يخضعوا لبرّ الله (رو 10: 3). من يدعون أنفسهم أبرارًا لا تقترب إليهم النعمة. فإن كانت التوبة هي بداية النعمة فمن الواضح أن احتقار التوبة هو تخلي عن النعمة[439].]

نختم حديثنا عن دعوة متّى الإنجيلي بالمناجاة التي ينطق بها القدّيس أمبروسيوس على لسانه بعد تركه موضع الجباية وتبعيّته للسيّد المسيح:

[لست بعد عشّارًا، فقد تبررت من أن أكون لاويًا!

لقد خلعت عنّي لاوي، ولبست المسيح!

كرهت أسْري، وهربت من حياتي الأولى!

إني لا أتبع آخر سواك أيها الرب يسوع! يا من تشفي جراحاتي!

من سيفصلني عن محبّة الله التي فيك؟ أشدة أم ضيق أم جوع؟‍ (رو 8: 35).

تُسمّرني فيك بمسامير الإيمان، وتربطني بك قيود الحب الصالحة!

وصاياك هي أداة الكيّ التي سأحتفظ بها على جرحي، إنها الوصيّة التي تحرق الموت الذي في الجسد، حتى لا تنتقل العدوى إلى الأعضاء الحيّة، إنه دواء مؤلم يحمي من عفونة الجرح!

أيها الرب يسوع، اقطع بسيفك القوي عفونة خطاياي، وقيّدني برباطات الحب، نازعًا كل فساد فيّ!

أسرع وتعال لتفضح الشهوات الخفيّة والمتنوّعة!

اكشف الجرح فلا تزداد عفونته!

طهّر كل فساد بحميم الميلاد الجديد[440].] ‏‏‏



التحليل الداخلي

الرب سيدعو خطاه الي ماذا ؟ ليتوبوا ام يستمروا في الخطيه ؟

فتكون الي التوبه مكملة للمعني

9: 13 فاذهبوا و تعلموا ما هو اني اريد رحمة لا ذبيحة لاني لم ات لادعوا ابرارا بل خطاة الى التوبة



وهذا المعني تكرر كثيرا

إنجيل متى 4: 17


مِنْ ذلِكَ الزَّمَانِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يَكْرِزُ وَيَقُولُ: «تُوبُوا لأَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ».

إنجيل مرقس 2: 17


فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ قَالَ لَهُمْ: «لاَ يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلَى طَبِيبٍ بَلِ الْمَرْضَى. لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ».

إنجيل مرقس 6: 12


فَخَرَجُوا وَصَارُوا يَكْرِزُونَ أَنْ يَتُوبُوا.

إنجيل لوقا 5: 32


لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ».

إنجيل لوقا 13: 3


كَلاَّ! أَقُولُ لَكُمْ: بَلْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ.

إنجيل لوقا 15: 7


أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ هكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ فِي السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارًّا لاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى تَوْبَةٍ.

إنجيل لوقا 24: 47


وَأَنْ يُكْرَزَ بِاسْمِهِ بِالتَّوْبَةِ وَمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا لِجَمِيعِ الأُمَمِ، مُبْتَدَأً مِنْ أُورُشَلِيمَ.



اما ماقاله المشكك في ان كلمة التوبه تلغي الفداء فبهذا اكد انه لم يعلم شئ عن الفكر المسيحي لان من هو بار في عين نفسه لن يعرف كيف يقبل المسيح ولذلك اضع تفسير ابونا انطونيوس فكري لعله يستفيد من معاني كلماته



والفريسيين المتكبرين لم يعجبهم جلوس المسيح مع خطاة، والمسيح يقول لهذا أتيت " أنا أريد رحمة لا ذبيحة " لقد قبل السيد لاوى بن حلفى هذا وصيره تلميذاً لهُ حتى يشهد لمن يبشرهم أنه المسيح يريد ويقبل الخطاة. والسمائيين وأولاد الله يفرحون بتوبة الخطاة أما الفريسيين المتكبرين الأرضيين فقد ثاروا على المسيح لجلوسه مع الخطاة.العشارين والخطاة = ارتبط إسم العشارين مع الخطاة نظراً لطمعهم وقساوتهم.

ربما يتعلل الفريسيين بالمزمور الأول " طوبى للرجل الذى لا يجلس فى مجلس المستهزئين" ولكن هناك فرق، فالسيد لم يجلس فى مجلس مستهزئين، بل مع خطاة فرحوا بمن يقبلهم وإشتاقوا لتغيير حياتهم، وتلامسهم مع المسيح قدسهم. وعلى مائدة الإفخارستيا نجتمع كخطاة تائبين لننال مغفرة خطايانا.

لم آت لأدعو أبراراً = أى من يظن فى نفسه أنه بار كالفريسيين، والحقيقة فإنه لا يوجد ولا واحد بار سوى المسيح وحده. والمسيح أتى لمن إكتشف أنه خاطىء نجس يحتاج للمسيح لكى يرحمه ويغفر له.

لا يحتاج الأصحاء الى طبيب= فالخاطئ فى نظر الله ما هو إلاّ مريض يريد الله شفاؤه.



فان لم تشعر بانك مريض وخاطئ لن تستطيع ان تقبل المسيح شافيا ومخلصا



والمجد لله دائما