الله لم يره احد قط.الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر

Holy_bible_1

الشبهة



هل الاصل الابن ام الاله



قراءة الابن



الفانديك

18 اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ.



الحياه

18 ما من أحد رأى الله قط. ولكن الابن الوحيد، الذي في حضن الآب، هو الذي كشف عنه



اليسوعية

18 إن الله ما رآه أحد قط الابن الوحيد الذي في حضن الآب هو الذي أخبر عنه.



الكاثوليكية

يو-1-18: إِنَّ اللهَ ما رآهُ أَحدٌ قطّ الابنُ الوَحيدُ الَّذي في حِضْنِ الآب هو الَّذي أَخبَرَ عَنه.



قراءة الاله

السارة

18 ما من أحد رأى الله. الإله الأوحد الذي في حضن الآب هو الذي أخبر عنه.



المشتركه

يو-1-18: ما مِنْ أحدٍ رأى اللهَ. الإلهُ الأوحَدُ الّذي في حِضنِ الآبِ هوَ الّذي أخبَرَ عَنهُ.



ترجمه كتبت الاله الابن الوحيد



البولسية

يو-1-18: أَللهُ لم يَرَهُ أَحدٌ قطّ؛ أَلإِلهُ، الابْنُ الوحيدُ، الذي هُوَ في حِضْنِ الآبِ، هُوَ نفسُهُ قد أَخبَر.



Joh 1:18

التي تحتوي علي الابن الوحيد


(ASV) No man hath seen God at any time; the only begotten Son, who is in the bosom of the Father, he hath declared him.


(BBE) No man has seen God at any time; the only Son, who is on the breast of the Father, he has made clear what God is.


(Bishops) No man hath seene God at any tyme: The onely begotten sonne which is in the bosome of the father, he hath declared hym.


(Darby) No one has seen God at any time; the only-begotten Son, who is in the bosom of the Father, *he* hath declared him .



(DRB) No man hath seen God at any time: the only begotten Son who is in the Bosom of the Father, he hath declared him.


(EMTV) No one has seen God at any time. The only begotten Son, He who is in the bosom of the Father, He has declared Him.


(Geneva) No man hath seene God at any time: that onely begotten Sonne, which is in the bosome of the Father, he hath declared him.


(GNB) No one has ever seen God. The only Son, who is the same as God and is at the Father's side, he has made him known.


(GNT) Θεὸν οὐδεὶς ἑώρακε πώποτε· μονογενὴς υἱὸς ὁ ὢν εἰς τὸν κόλπον τοῦ πατρὸς, ἐκεῖνος ἐξηγήσατο.


(GW) No one has ever seen God. God's only Son, the one who is closest to the Father's heart, has made him known.


(HNT) את האלהים לא־ראה איש מעולם הבן היחיד אשר בחיק האב הוא הודיע׃


(KJV) No man hath seen God at any time; the only begotten Son, which is in the bosom of the Father, he hath declared him.


(KJV-1611) No man hath seene God at any time: the onely begotten Sonne, which is in the bosome of the Father, he hath declared him.


(KJVA) No man hath seen God at any time; the only begotten Son, which is in the bosom of the Father, he hath declared him.


(LITV) No one has seen God at any time; the only begotten Son, who is in the bosom of the Father, that One declares Him.


(MKJV) No one has seen God at any time; the Only-begotten Son, who is in the bosom of the Father, He has declared Him.

(RV) No man hath seen God at any time; the only begotten Son, which is in the bosom of the Father, he hath declared him.


(Webster) No man hath seen God at any time; the only begotten Son, who is in the bosom of the Father, he hath declared him.


(WNT) No human eye has ever seen God: the only Son, who is in the Father's bosom--He has made Him known.


(YLT) God no one hath ever seen; the only begotten Son, who is on the bosom of the Father--he did declare.


التي تحتوي علي الابن الوحيد الله الحق

(CEV) No one has ever seen God. The only Son, who is truly God and is closest to the Father, has shown us what God is like.



التي تحتوي علي الاله الوحيد

(ESV) No one has ever seen God; the only God, who is at the Father's side, he has made him known.


(ISV) No one has ever seen God. The unique God, who is close to the Father's side, has revealed him.


(Murdock) No man hath ever seen God; the only begotten God, he who is in the bosom of his Father, he hath declared [him].




ونجد ان غالبية المترجمين ترجموها الابن الوحيد



اليوناني



υἱὸς الابن

................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Tischendorf 8th Ed. with Diacritics
................................................................................
θεν οδες ώρακεν πώποτε· μονογενς υἱὸς ν ες τν κόλπον το πατρός, κενος ξηγήσατο.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
Θεν οδες ώρακεν πώποτε· μονογενς υἱὸς ν ες τν κόλπον το πατρς κενος ξηγήσατο.
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
θεν οδες ώρακεν πώποτε· μονογενς υός, ν ες τν κόλπον το πατρς κενος ξηγήσατο

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
θεον ουδεις εωρακεν πωποτε ο μονογενης υιος ο ων εις τον κολπον του πατρος εκεινος εξηγησατο
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
θεον ουδεις εωρακεν πωποτε ο μονογενης υιος ο ων εις τον κολπον του πατρος εκεινος εξηγησατο
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
θεον ουδεις εωρακεν πωποτε ο μονογενης υιος ο ων εις τον κολπον του πατρος εκεινος εξηγησατο
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
θεον ουδεις εωρακεν πωποτε ο μονογενης υιος ο ων εις τον κολπον του πατρος εκεινος εξηγησατο

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Stephens Textus Receptus (1550) - Transliterated
................................................................................
theon oudeis eōraken pōpote o monogenēs uios o ōn eis ton kolpon tou patros ekeinos exēgēsato



الاله

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 1:18 Greek NT: Westcott/Hort, UBS4 variants
................................................................................
θεον ουδεις εωρακεν πωποτε μονογενης θεος ο ων εις τον κολπον του πατρος εκεινος εξηγησατο


theon oudeis eōraken pōpote monogenēs theos o ōn eis ton kolpon tou patros ekeinos exēgēsato

.

ونجد كلهم بهم الابن الوحيد فيما عدا وست كوت هورت



المخطوطات



فعلا السينائية والفاتيكانية و 66 و 75 موجود فيهم ثيؤس ( الله )

وايضا

33 syrp syrh(mg) geo2 copbo

John 1:18 Aramaic NT: Peshitta البشيتا


................................................................................
ܐܠܗܐ ܠܐ ܚܙܐ ܐܢܫ ܡܡܬܘܡ ܝܚܝܕܝܐ ܐܠܗܐ ܗܘ ܕܐܝܬܘܗܝ ܒܥܘܒܐ ܕܐܒܘܗܝ ܗܘ ܐܫܬܥܝ ܀

كو ناشا لا خزيلي لل الاها ايخيدايا الاها اود ايلي جو اوبي دبابي او هوقيلي


ko nasha la khzele ll alaha . ekhdaya alaha awod eile go oba dbabe awo ho qeile



ومقوله للقديس اغسطينوس



وابدا في وضع المخطوطات التي فيها كلمة الابن



الاسكندرية

وصورتها



Υιος



مخطوطة واشنطون نهاية القرن الرابع بداية الخامس







وهي اختصار هيوس = الابن

Υιος





وايضا موجود في الافرايمية كلمة ابن



ومخطوطات اخري مثل

E F G H K Wsupp X Δ Θ Π Ψ

063

0141

f1 f13

28 157 180 205 565 579 597 700 892 1006 1009 1010 1071 1079 1195 1216 1230 1241 1242 1243 1253 1292 1342 1344 1365 1424 1505 1546 1646 2148

Byz Lect

ita itaur itb itc ite itf itff2 itl

vg

ونص الفلجاتا

(Vulgate) Deum nemo vidit umquam unigenitus Filius qui est in sinu Patris ipse enarravit

وترجمتها

Latin volgata

1

18

No man hath seen God at any time: the only begotten Son who is in the Bosom of the Father, he hath declared him.

Deum nemo vidit umquam unigenitus Filius qui est in sinu Patris ipse enarravit



Latin: Biblia Sacra Vulgata
................................................................................
Deum nemo vidit umquam unigenitus Filius qui est in sinu Patris ipse enarravit

وباقي النسخ اللاتينيه القديمه كلها ابن

Latin: Vulgata Clementina

Deum nemo vidit umquam : unigenitus Filius, qui est in sinu Patris, ipse enarravit.

Latin: Nova Vulgata

Deum nemo vidit umquam; unigenitus Deus, qui est in sinum Patris, ipse enarravit.



syrc syrh syrpal

arm

eth

geo1

slav



وشهادة كتاب الدياتسرون ( 160 م ) رغم انه كرر الاثنين ولكنه يوضح ان الكلمه الاصليه الابن الوحيد



فكثرة الشواهد والتراجم الكثيره وقدمها مثل اللاتينيه القديمه اوائل القرن الثاني تؤكد ان النص التقليدي ( نص الاغلبيه هو الاصح ) ويكون الابن الوحيد هو الاصح



اقوال الاباء

وهي كثيره التي تشهد لكلمة الابن الوحيد

علي سبيل المثال

الدسقولية

مقدمة

جزء 1 صفحة 15

نحن الأثنى عشر رسولاً الذين لابن الله الوحيد ضابط الكل ربنا ومخلصنا يسوع المسيح

صفحة 119

. يقول الله الآب لابنه الوحيد ربنا يسوع المسيح : " لنخلق إنساناً كشبهنا ومثالنا إن الله خلق الإنسان كصورته خلقه ذكراً وأنثى " (24).

صفحة 121

. وقبلنا منه أن نؤمن بالانجيل ونبشر به فى كل العالم , ونعلم الامم كلها ان تنصبغ باسم اله البرية كلها وموت ابنه الوحيد يسوع المسيح وشهادة الروح القدس الذى هو البارقليط .



صفحة 127

. ترى كيف اغضبوا الرب إذ لم يؤمنوا به ؟ فلأجل هذا يقول : " أغضبوا روحى القدوس . وعادت لهم عداوة " (32) . انقلب عليهم الغم لأجل أفكارهم السيئة , لأنهم نظروا ولم يؤمنوا به أنه المسيح الله المولود منه قبل كل شىء , الابن الوحيد كلمة الآب .

صفحة 182

ومن بعد تصيير الأسقف واقامته فليصم ثلاثة أسابيع , ولا يذق شيئاً فى أسبوع منها إلى يوم السبت , هذا إذا لم يكن أيام الخمسين , ويصوم بقية سنته تلك ثلاثة أيام ثلاثة أيام , لأنه مثال المدخل الماء المقدس الذى عبر فيه الوحيد ابن الله الذى هو يوم تألمه وموته بالجسد , ويوم انبعاثه من بين الأموات , ويوم صعوده إلى السماوات .



صفحة 185

. وليس هو انساناً فقط بل هو إله وصار إنساناً بلا تغيير . الذى ملك جسد آدم بالروح القدس وجعله محيي . الذى ليس آدم بالتراب (الموت) وأقامه وصعد إلى السماوات . الذى ظفر بالموت وقطع رباطه بموته , وأخزى إبليس الذى كان متسلطاً وممتلكاً علينا زماناً طويلاً , وشق مخاضة وقوته وقطع أغلاله . لأن وجهه مملوء من الظلمة خاف وقلق لما أبصر الوحيد ابن الله لابساً جسداً من العذراء ,



القديس اريناؤس المتنيح 202 ميلادي



6. For “no man,” he says, “hath seen God at any time,” unless “the only-begotten Son of God, which is in the bosom of the Father, He hath declared [Him].”34443444    John i. 18. For He, the Son who is in His bosom, declares to all the Father who is invisible.

Volume 1

وايضا يكرر

for all things learn through His Word that there is one God the Father, who contains all things, and who grants existence to all, as is written in the Gospel: “No man hath seen God at any time, except the only-begotten Son, who is in the bosom of the Father; He has declared [Him].”40844084    John i. 18.



القديس اغناطيوس تلميذ يوحنا الحبيب ( 35 – 108 )

And there is also one Son, God the Word. For “the only-begotten Son,” saith [the Scripture], “who is in the bosom of the Father.”13071307    John i. 18. And again, “One Lord Jesus Christ.

Volume 1

وبعد ان وضح وقال نصا ( يقول الكتاب ) ان الكلمه هو الابن الوحيد ويشرح مره اخري ويقول

If any one says there is one God, and also confesses Christ Jesus, but thinks the Lord to be a mere man, and not the only-begotten931931    John i. 18. God, and Wisdom, and the Word of God, and deems Him to consist merely of a soul and body, such an one is a serpent, that preaches deceit and error for the destruction of men.

فيشرح ويقول هو الله الوحيد هو المسيح يسوع وهو الاله المولود وهو الحكمة وهو كلمة الله

( ساعود اليها مره اخري في اثبات لاهوته من خلال الابن الوحيد )



العلامه ترتليان ( 160 – 220 )

Him we have seen and heard, and our hands have handled the Word of life.”  Well, (I must again ask,) what God does he mean? It is of course the Father, with whom was the Word, the only begotten Son, who is in the bosom of the Father, and has Himself declared Him.79477947    John i. 18.

وايضا

the Son alone knows the Father,78497849    Matt. xi. 27. and has Himself unfolded “the Father’s bosom.”78507850    John i. 18. He has also heard and seen all things with the Father; and what He has been commanded by the Father, that also does He speak.

Volume 3



العلامه اوريجانوس ( 185 – 254 )

Jesus taught us who it was that sent Him, in the words, “None knoweth the Father but the Son;”33983398    Cf. Luke x. 22. and in these, “No man hath seen God at any time; the only-begotten Son, who is in the bosom of the Father, He hath declared Him.”33993399    John i. 18.

Volume 4



القديس هيبوليتس ( 170 – 236 )

there is no one who sees God except the Son alone, the perfect man who alone declares the will of the Father. For John also says, “No man hath seen God at any time; the only-begotten Son, which is in the bosom of the Father, He hath declared16271627    Hippolytus reads διηγήσατο for ἐξηγήσατο.

volume 5



القديس ارخيلاؤس

Furthermore, there is but one only inconvertible substance, the divine substance, eternal and invisible, as is known to all, and as is also borne out by this scripture: “No man hath seen God at any time, save the only begotten Son, which is in the bosom of the Father.”17511751    John i. 18.

وايضا

( اقتباس ضمني )

Yea, would that even this had been all the length to which they had gone with their silly efforts, and that they had not declared that the only-begotten Christ, who has descended from the bosom of the Father,14751475    John i. 18. is the son

Volume 6



البابا الكساندروس الاسكندري ( المتنيح 326 م )

the evangelist John sufficiently shows, when he thus writes concerning Him: “The only-begotten Son, who is in the bosom of the Father.”24112411    John i. 18.

volume 6

ويكرر

Who that hears these words of the Gospel, “the only-begotten Son;”24512451    John i. 18.



العلامه تيتان في كتاب الدياتسرون (160 )

303303    John i. 18. No man hath seen God at any time; the only Son, God, which is in the bosom of his Father, he hath told of him.

Volume 9



وغيره كثيرا مثلما وضح العالم ريتشارد ولسون



Theodotusaccording to Clement(1/2) Theodotus Irenaeuslat(1/3) Clement1/3 Tertullian Hippolytus Origenlat(1/2) Letter of Hymenaeus Alexander Eustathius Eusebius4/7 Hegemonius Ambrosiaster Faustinus Serapion1/2 Victorinus-Rome Hilary5/7 Athanasius Titus-Bostra Basil1/2 Gregory-Nazianzus Gregory-Elvira Phoebadius Ambrose10/11 Chrysostom Synesius Jerome Theodore Augustine Nonnus Cyril1/4 Proclus Varimadum Theodoret Fulgentius Caesarius John-Damascus Ps-Priscillian ς NRmg CEI ND Riv Dio TILC


تحليل داخلي

لم ياتي في العهد الجديد ولا مره تعبير الله الوحيد ولكن ذكر ابن الله الوحيد

ولكن ذكر اكثر من مره الابن الوحيد او ابن الله الوحيد وبخاصه القديس يوحنا

مثل

4)
إنجيل يوحنا 3: 16


لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.



5)
إنجيل يوحنا 3: 18


اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِهِ لاَ يُدَانُ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ، لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ الْوَحِيدِ.



6)
رسالة يوحنا الرسول الأولى 4: 9


بِهذَا أُظْهِرَتْ مَحَبَّةُ اللهِ فِينَا: أَنَّ اللهَ قَدْ أَرْسَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ إِلَى الْعَالَمِ لِكَيْ نَحْيَا بِهِ.



فيكون اسلوب كلمات القديس يوحنا واضح في ان يسوع المسيح هو الابن الوحيد فيكون هذا ايضا تاكيد ان الاصل هو الابن الوحيد الذي هو في حضن الاب



بعد ان يكون اتضح اصل العدد هو احتواؤه علي الابن الوحيد



ما هو معني الابن الوحيد ؟

اليوناني يقول مونوجنيس هوس

مونو تعني وحيد جينيس اي جنس فهو الوحيد في جنسه

قاموس سترونج

G3439

μονογενής

monogenēs

mon-og-en-ace

From G3441 and G1096; only born, that is, sole: - only (begotten, child).



قاموس ثيلور

G3439

μονογενής

monogenēs

Thayer Definition:

1) single of its kind, only

1a) used of only sons or daughters (viewed in relation to their parents)

1b) used of Christ, denotes the only begotten son of God



وتعني انه متفرد في نوعه تستخدم ايحانا بمعني ابن وحيد لابوه وتستخدم بمعني ان نوعه متفرد

وفي حالة السيد المسيح تعني انه نوع متفرد فهو ابن وحيد لله بمعني اخر انه اقنوم من الجوهر لذلك نقول مولود من الاب قبل كل الدهور

ولذلك لدقة هذا العدد عندما يقول

18 اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ.

الله لم يره احد يشرح طبيعة الله اللاهوتية

وتعبير الابن الوحيد يوضح لاهوته

وكلمة في حضن الاب يؤكد ميلاده الازلي

وهو خبر يوضح تجسده

ولكن تعبير الله الوحيد الذي في حضن الاب يكون غير مناسب للتسلسل فالمسيح هو الله وهو ايضا اقنوم الابن لان الله غير منقسم

فالمسيح ابن بالطبيعه وهو بلا بداية وهو الخالق

الانسان ابن بالتبني وهو له بداية وهو مخلوق

ولكن لماذا كتبها بالطريقه دي القديس يوحنا ؟

لانه يشرح الفرق الوظيفي بين الله الذي لم يري جوهره احد والابن الذي هو بهاء مجده ورسم جوهره الذي هو الله الظاهر في الجسد ( لهذا البعض يخطئ ويقول كيف الله لم يره احد )

والله يمثل الجوهر كله لذلك نقول الابن في حضن الاب وليس الله في حضن الاب ولكن ممكن ان يقال الله الابن في حضن الاب



ولهذا قال القديس اغناطيوس تلميذ القديس يوحنا

If any one says there is one God, and also confesses Christ Jesus, but thinks the Lord to be a mere man, and not the only-begotten931931    John i. 18. God, and Wisdom, and the Word of God, and deems Him to consist merely of a soul and body, such an one is a serpent, that preaches deceit and error for the destruction of men.

فيشرح ويقول

لو قال اي احد هناك اله واحد ويعترف بيسوع المسيح ولكن يفكر في الرب انه مجرد انسان وليس الله والحكمه وكلمة الله الوحيد ويعتقد انه روح وجسد فحسب هذا خطأ

فيوضح

هو الله الوحيد هو المسيح يسوع وهو الاله المولود وهو الحكمة وهو كلمة الله



ولهذا قال البعض من الاباء

ان المسيح هوس ثيؤس اي انه الله الابن الوحيد مثل

μονογενς υἱὸς θεο] itq (copsa? Θες) Irenaeuslat(1/3) Ambrose1/11(vid)


المعني الروحي


من تفسير ابونا تادرس يعقوب


الله لم يره أحد قط،

الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبَّر" [18].

ينظر إلى هذه العبارة بأنها ختام مقدمة إنجيل يوحنا، إن جاز لنا ذلك، والتي جاءت تقدم لنا الكلمة الإلهي بكونه الاقنوم الإلهي الواحد مع الآب في الجوهر وقد صار جسدًا من أجلنا. هنا يربط بين هاتين الحقيقتين: إنه الكلمة الأزلي، وأنه صار إنسانًا حقيقيًا من أجل بني البشر.

بكونه الكلمة الحقيقي والابن الوحيد الجنس، فإنه وحده يرى الآب رؤية الواحد معه في ذات الجوهر. لا يضارعه في هذا كائن ما على الأرض أو في السماء. ليس من مجال للمقارنة بينه وبين إبراهيم أب الآباء أو موسى مستلم الشريعة أو غيره من الأنبياء، ولا وجه للمقارنة بينه وبين أية طغمة سماوية.

موسى العظيم في الأنبياء رأى شبه الله (عد ١٢: ٨) لكنه لم يستطع أن يرى وجهه (خر ٣٣: ٢٠).

إنه الابن الوحيد الحقيقي القائم بذاته في حضن الآب، أي في أعماقه لن ينفصل قط عنه، موضع سروره، قادر أن يعلن عنه ويكشف عن أسراره الإلهية وخطته الفائقة.هكذا نلنا في المسيح إعلانًا واضحًا عن الآب الذي لم يره أحد قط. هذه هي النعمة، وهذا هو الحق الإلهي الذي صار لنا في المسيح، وهي "المعرفة".

الله روح، فلا يقدر الجسد على معاينته، لذا تجسد الابن ليهبنا الميلاد الجديد الروحي فنرى ذاك الذي لا يُرى (عب ١١: ٢٧)، ونحيا به. هو وحده يفتح الختوم (رؤ ٥: ٩) لنتعرف على أسرار الله.

v     "الله لم يره أحد قط".

ماذا عن إعلانات العهد القديم؟ فما الذي نقوله لصوت إشعياء العظيم القائل: رأيت السيد جالسًا على كرسيٍ عالٍ ومرتفعٍ وأذياله تملأ الهيكل" (إش 6: ا)؟

وما الذي نقوله لدانيال الذي قال: "كنت أرى أنه وُضعت عروش وجلس القديم الأيام، لباسه أبيض كالثلج وشعر رأسه كالصوف النقي وعرشه لهيب نار وبكراته نار متقدة" (دا 7: 9)؟

ويعقوب من هذا المنظر تسلم لقبه، إذ دعي إسرائيل، لأن معنى إسرائيل هو الناظر إلى إلهه (تك 32: 28)؟

وما الذي نقوله لموسى القائل بنفسه للرب: "أرني مجدك" (خر 33: 18)؟

آخرون كثيرون قد أبصروا الله، فما غرض يوحنا من قوله: "الله لم يره أحد قط"؟ غرض يوحنا هنا هو: أن تلك المعاينات كانت مناسبة لنزول الله وظهوره، وليست مناسبة لجوهره، لأنهم لو كانوا قد أبصروا طبيعة الله بعينها لما كانوا أبصروها، لأن طبيعته بسيطة مستحيل أن تكون ذات شكل، فطبيعة الله لا تجلس ولا تقوم ولا تمشي، لأن هذه كلها خواص أجسام.

يعلن القديس يوحنا أن كل هذه كانت أمثلة عن تنازله وليست رؤية الجوهر ذاته[180]

القديس يوحنا الذهبي الفم

v     رب قائل يعترض:إن كان جوهر اللاهوت لا يقع تحت الحواس، فلماذا نتحدث في هذه الأمور؟

نعم، هل لأني لاأستطيعأن أشرب النهر كله يكون هذا سببًا في ألاأستقي منه باعتدال قدر ما يناسبني؟!

هل لأن عيني تعجزان عن استيعاب أشعة الشمس في كمالها لاأنظرإليها قدر ما احتاج؟!

وإذا دخلت حديقة عظيمة ولم أقدرأنآكل كل ثمارها هل تريد منيأنأخرج منها جائعًا؟!

إذن لأسبح اللٌه خالقنا وأمجده، إذ وُهبت لنا وصيةإلهية تقول:"كل نسمة فلتسبح الرب" (مز 6:5).

إننيأسعى الآن لأقوم بتمجيده دونأنأصفه، عالمًا أنه بالرغم من عجزي عن القيام بتمجيده حسبما يستحق، لكن حتى هذا السعي هومن الأعمال التقوية. ويشجع الرب يسوع ضعفي بقوله:"اللٌه لم يرهأحد في أي زمان[181]".

v     يستحيل عليناأن نتطلع إلى اللٌه بأعين بشرية، لأن غير الجسدي لا يقع تحت الأعين الجسدية. وقد شهد الابن الوحيد، ابن اللٌه نفسه، قائلاً:"اللٌه لم يرهأحد في أي زمان".فإن فهمأحد مما ورد في حزقيالأنه رأى اللٌه (حز 28: 1)، فإنه ماذا يقول الكتاب المقدس؟إنه رأى"شبه مجد اللٌه"، وليس الرب ذاته كما هو في حقيقته بل شبه مجده.فإن كانت رؤية شبه المجد تملأ الأنبياء رعدة، فبالتأكيدإنحاولأحد رؤية اللٌه ذاته يموت، وذلك كالقول:"الإنسان لا يرى وجهي ويعيش" (خر 20:33"لا يراني ويعيش").من أجل هذا فإن اللّه بحنو رحمته بسط السماوات أمام لاهوته لكي لا نهلك. لستأقول هذا من عندي بل هو قول النبي: "ليتك تشق السماوات وتنزل من حضرتك تتزلزل الجبال"(وتذوب إش 1:64).

لماذا تتعجب من سقوط دانيال عند رؤيته شبه المجد، إن كان دانيال عند رؤيته جبرائيل، الذي هو ليس إلا مجرد خادم اللّه، ارتعب للحال وسقط على وجهه ولم يجسر النبيأن يجيبه بالرغم من أن الملاك نفسه جاء على شبه ابن بشر؟ (راجع دا 9:10،16،18).إن كان ظهور جبرائيلأرعب الأنبياء، فهل يرى الإنسان اللّه كما هو ولايموت؟![182]

القديس كيرلس الأورشليمي

v     قوله: "الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب" يعني أن سلطان الابن مساو لسلطان الآب، لأن الآب الأزلي ما حاز في حضنه جوهرًا غير جوهره، وهذا القول يدلنا على اتفاق الابن مع أبيه في أزليته.

القديس يوحنا الذهبي الفم

v     الذي يرى هو أيضًا يخبر. لكن لا يخبر بكل عظمة من يراه، ولا بكل ما يعرفه، إنما قدر ما يحتمل القابلون للموت (البشر) أن يقبلوا[183].


والمجد لله دائما