الرجوع إلى لائحة المقالات الرجوع إلى ثقبوا يدي ورجلي مز22: 16

مز 22: 16

بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين

Holy_bible_1

لا زال حتي الان بعضهم يردد الشبهة القديمة عن مزمور 22 هل هي نبوة صادقة وكتب بها ثقبوا يدي ورجلي ولا هي كلمة كأسد التي تلغيها كنبوة عن صلب السيد المسيح



واقدم هنا دراسة سريعه واوضح اني لا اضيف شئ علي ما قدمه الاستاذ مراد سلامه والاستاذ ابراهيم القبطي في بحثيهما الرائعين الذي تعلمت منهما الكثير



التراجم العربي

فانديك

16 لأَنَّهُ قَدْ أَحَاطَتْ بِي كِلاَبٌ. جَمَاعَةٌ مِنَ الأَشْرَارِ اكْتَنَفَتْنِي. ثَقَبُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ.

الحياة

16 أحاط بي الأدنياء. جماعة من الأشرار طوقتني. ثقبوا يدي ورجلي.

السارة

16 الكلاب يحيطون بي. زمرة من الأشرار يحاصرونني. أوثقوا يدي ورجلي

اليسوعية

16 كلاب كثيرة أحاطت بي زمرة من الأشرار أحدقت بي. ثقبوا يدي ورجلي

المشتركة

مز-22-17: الكلابُ يُحيطونَ بي. زُمرةٌ مِنَ الأشرارِ يُحاصِرونَني. أوثَقُوا يَدَيَ ورِجلَيَّ،

الكاثوليكية

مز-22-17: كِلابٌ كثيرةٌ أَحاطَت بي زُمرَةٌ مِنَ الأَشْرارِ أَحدَقَت بي. ثَقَبوا يَدَيَّ ورِجلَيَّ.



واستخدم فيها ثقبوا يدي ورجلي وترجمتين أوثقوا يدي ورجلي ولم تذكر اي منهم كلمة اسد

ولا نستطيع ان نحدد ايهما هي الصحيحة



التراجم الانجليزي



Psa 22:16


(ASV) For dogs have compassed me: A company of evil-doers have inclosed me; They pierced my hands and my feet.


(BBE) Dogs have come round me: I am shut in by the band of evil-doers; they made wounds in my hands and feet.


(Bishops) For dogges are come about me, the assemble of the wicked lay siege agaynst me: they haue pearced my handes and my feete, I may tell all my bones.


(CEV) Brutal enemies attack me like a pack of dogs, tearing at my hands and my feet.


(Darby) For dogs have encompassed me; an assembly of evil-doers have surrounded me: they pierced my hands and my feet.


(DRB) (22:17) For many dogs have encompassed me: the council of the malignant hath besieged me. They have dug my hands and feet.


(ESV) For dogs encompass me; a company of evildoers encircles me; they have pierced my hands and feet--


(FLS) (22:17) Car des chiens m'environnent, Une bande de scélérats rôdent autour de moi, Ils ont percé mes mains et mes pieds.


(Geneva) For dogges haue compassed me, and the assemblie of the wicked haue inclosed me: they perced mine hands and my feete.


(GLB) Denn die Hunde haben mich umgeben, und der Bösen Rotte hat mich umringt; sie haben meine Hände und Füße durchgraben.


(GNB) An evil gang is around me; like a pack of dogs they close in on me; they tear at my hands and feet.


(GW) Dogs have surrounded me. A mob has encircled me. They have pierced my hands and feet.



(KJV) For dogs have compassed me: the assembly of the wicked have inclosed me: they pierced my hands and my feet.



(LITV) and You appoint Me to the dust of death; for dogs have encircled Me; a band of spoilers have hemmed Me in, piercing My hands and My feet.



(MKJV) and You have brought Me into the dust of death. For dogs have circled around Me; the band of spoilers have hemmed Me in, piercers of My hands and My feet.


(RV) For dogs have compassed me: the assembly of evil–doers have enclosed me; they pierced my hands and my feet.


(Webster) For dogs have compassed me: the assembly of the wicked have inclosed me: they pierced my hands and my feet.


(YLT) And to the dust of death thou appointest me, For surrounded me have dogs, A company of evil doers have compassed me, Piercing my hands and my feet.


New American Standard Bible (©1995)
For dogs have surrounded me; A band of evildoers has encompassed me; They
pierced my hands and my feet.


(CAB) For many dogs have compassed Me; the assembly of the evildoers has enclosed Me; They pierced my hands and My feet



وكلهم ثقبوا او نقبوا وواحده جرحوا ويتضح ان الكلمة الاصليه بناء علي حكم التراجم هي ثقبوا فهل كل المترجمين اخطأوا ؟



يوناني



الترجمة السبعينية التي تعود للقرن الثالث قبل الميلاد


(LXX) (21:17) ὅτι ἐκύκλωσάν με κύνες πολλοί, συναγωγὴ πονηρευομένων περιέσχον με, ὤρυξαν χεῖράς μου καὶ πόδας.


وترجمتها

22:16 For many dogs have compassed me: the assembly of the wicked doers has beset me round: they pierced my hands and my feet.


وتكون الكفة الان ارجح بكثير الي ان الكلمة الاصلية هي ثقبوا


وايضا الفولجاتا اللاتيني التي تعود للقرن الرابع


(Vulgate) (21:17) quoniam circumdederunt me canes multi concilium malignantium obsedit me foderunt manus meas et pedes meos


وترجمتها الانجليزي


For many dogs have encompassed me: the council of the malignant hath besieged me. They have dug my hands and feet.


ومعني الكلمة في القاموس اللاتيني العبري


حفر

ثقب


والبشيتا الارامي التي تعود ايضا للقرن الرابع الميلادي

وترجمتها الانجليزي

The Lamsa Bible is the most popular and well known Bible that has been translated from the Aramaic Peshitta.


For the vicious have surrounded me; the assembly of the wicked have enclosed me; they have pierced my hands and my feet.


وتحتوي ايضا علي ثقبوا


وتعليقا علي البشيتا للعهد القديم

The Peshitta OT is the Aramaic version of a Hebrew Old testament version (possibly older and superior to the current accepted Massoretic Hebrew version).


وبهذا كل المصادر الحديثة والقديمة غير العبرية تؤكد بما لا يدع مجال للشك ان الكلمة هي ثقبوا



العبري




(HOT) (22:17) כי סבבוני כלבים עדת מרעים הקיפוני כארי ידי ורגלי׃



................................................................................
תהילים 22:16 Hebrew OT: BHS (Consonants Only)
................................................................................
כי סבבוני כלבים עדת מרעים הקיפוני כארי ידי ורגלי׃
................................................................................
תהילים 22:16 Hebrew OT: Westminster Leningrad Codex
................................................................................
כִּ֥י סְבָב֗וּנִי כְּלָ֫בִ֥ים עֲדַ֣ת מְ֭רֵעִים הִקִּיפ֑וּנִי כָּ֝אֲרִ֗י יָדַ֥י וְרַגְלָֽי׃
................................................................................
תהילים 22:16 Hebrew OT: WLC (Consonants Only)
................................................................................
כי סבבוני כלבים עדת מרעים הקיפוני כארי ידי ורגלי׃
................................................................................
תהילים 22:16 Hebrew OT: WLC (Consonants & Vowels)
................................................................................
כִּי סְבָבוּנִי כְּלָבִים עֲדַת מְרֵעִים הִקִּיפוּנִי כָּאֲרִי יָדַי וְרַגְלָי׃
................................................................................
תהילים 22:16 Hebrew OT: Aleppo Codex
................................................................................
יז  כי סבבוני כלבים    עדת מרעים הקיפוני כארי ידי ורגלי
................................................................................
תהילים 22:16 Hebrew Bible
................................................................................
כי סבבוני כלבים עדת מרעים הקיפוני כארי ידי ורגלי׃



ولكهم يحتوا علي كاّري اي كأسد

ونسخة الماسوريتك ايضا

יז  כִּי סְבָבוּנִי, כְּלָבִים:    עֲדַת מְרֵעִים, הִקִּיפוּנִי; כָּאֲרִי, יָדַי וְרַגְלָי.

17 For dogs have encompassed me; a company of evil-doers have inclosed me; like a lion, they are at my hands and my feet.

والكلمة هنا كأري ( כָּאֲרִי ) وتعني كأسد

وهي مخالفة عن التي تعبر عن ثقب ( كأرو ) כארו وتعني فعل ثقب

وبهذا يكون فيه خلاف

وللفصل ابدا في المخطوطات



اولا اليبو التي تعود للقرن العاشر الميلادي





وحسب ترجمتها هي كاري اي كاسد

ولكن المصدر الاقدم والاهم والادق وهو

مخطوطة قمران وهي اقدم مصدر متاح و لانها تعود للقرن الاول قبل الميلاد







تؤكد ان الكلمة كارو اي ثقب وتنهي الخلاف لان لو كان الخطا حدث في زمن متوسط مثل ما بعد القرن الرابع فاتت كل النسخ العبري بها كأسد لتلغي النبوة التي تحققت حرفيا بالسيد المسيح لكن المصادر الاقدم والاصدق العبرية تؤكد ان الكلمة كأرو اي ثقبوا













تحليل داخلي

الخلاف بين كلمتين

كأري כְּאַרְיֵ ( كوف ألف ريش يود ) وتعني كأسد

كأرو כְּאַרְוֹ ( كوف ألف ريش فاف ) وتعني ثقب

والفرق هو فقط بين فاف الطويله و اليود التي تشبهها كثيرا ولكن اقصر



اقتبس التحليل اللغوي الرائع الذي قدمه الاستاذ ابراهيم القبطي

من ناحية التركيب اللغوي

ظل نقاد التركيب النصي في حيرة لأن الترجمة اليهودية للنص حرفيا تقول: “مثل الأسد يدي ورجلي” وليس “مثل الأسد حول يدي ورجلي” فليس في النص أي حروف وصل أو جر … مما أثار المزيد من الشك أن الكلمة في أول الجملة هي فعل و ليس إسم .

عند الترجمة الحرفية للنص المازوري  

כי סבבוני כלבים עדת מרעים הקיפוני כארי ידי ורגלי

يظهر النص كالآتي : لأنه أحاطت بي كلاب ٬ جماعة أشرار احاطوا بي كأسد يدي و رجلي.

فيكون : جماعة الأشرار كالأسد أحاطوا بي يدي و رجلي

لا معنى لهذا الكلام ٬ لأن لو الكلمة كانت كأسد ٬ لتطلبت كلمة يدي أن تُسبق بحرف جر مثل : أحاطوا بي كأسد بيدي و رجلي…

ولكن هذا الحرف غير موجود في العبرية ٬ لذلك نجد أن الجملة مفتقره إلى المعنى و التركيب اللغوي الصحيح إن صدقنا على كلمة كأسد .

فلنقرأ الآن إن كانت الترجمة الصحيحة ثقبوا ٬ فكيف ستكون الجملة ؟؟

כי סבבוני כלבים עדת מרעים הקיפוני כארו ידי ורגלי

لأنه أحاطت بي كلاب ٬ جماعة أشرار احاطوا بي ثقبوا يدي و رجلي.

بإمكان أي قاريء بسيط الآن أن يقارن بين الترجمتين الحرفيتين ويقرر أيهما المفهومة ٬ و أيهما الصحيحة من التركيب اللغو ي.

فلا يسعنا سوى أن نعيد قول: J.J.M. Roberts

إن العدد الموجود في المزامير عند تبديل كلمة ثقبوا بكلمة كأسد ٬ يصبح غير مفهوم ٬ ولا معنى له (make no sense) “J.J.M. Roberts, Vetus Testamentum, Vol 23, pge 247

انتهي الاقتباس



واضيف علي قدر ضعفي

تحليل داخلي لكلمة اسد في الانجيل وبخاصه في سفر المزامير



اتت كلمة اسد 6 مرات في سفر المزامير

اولا

אַרְיֵה ( ألف ريش يود هيت ) وتنطق أري أو أريه

وهي اتت 24 مره في الانجيل مرتين منهم في المزامير في نفس المزمور

كما في العدد



יד  פָּצוּ עָלַי פִּיהֶם;    אַרְיֵה, טֹרֵף וְשֹׁאֵג.

14 They open wide their mouth against me, as a ravening and a roaring lion.



כב  הוֹשִׁיעֵנִי, מִפִּי אַרְיֵה;    וּמִקַּרְנֵי רֵמִים עֲנִיתָנִי.

22 Save me from the lion's mouth; yea, from the horns of the wild-oxen do Thou answer me.



H738
אריה ארי
אֲרִי אַריֵה ‎ ‘ărı̂y ‘aryêh
ar-ee‘, ar-yay‘
From
717 (in the sense of violence); a lion



כְּאַרְיֵה

كاسد مز 7: 2 و 10: 9 و 17: 12

وهي نفس كلمة اسد (אַרְיֵה ) وفقط مضاف اليها حرف الكاف (כְּ ) للتشبيه ( ك )



وايضا

כּפיר

صغير الاسد اي الشبل وهي كلمة مختلفة مزمور 94: 20

H3715
כּפיר
כְּפִירkephı̂yr
kef-eer‘
From
3722 a village (as covered in by walls); also a young lion (perhaps as covered with a mane): - (young) lion, village. Compare 3723



ארי

واتت خمس مرات ليس منها اي شئ في سفر المزامير وكلهم بعد زمن سفر المزامير وليس قبله



اذا فالاسلوب اللغوي لسفر المزامير يستخدم كلمة اري (אַרְיֵה ) للتعبير عن اسد وايضا كلمة كاري (כְּאַרְיֵה ) للتعبير عن كأسد ولم تستخدم كلمة أري (ארי ) ولا مرة فلماذا نفترض ان فجاه يغير داوود النبي اسلوبه ويكتب كلمة (ארי ) بدل ( אַרְיֵה )

فهذا دليل ان المرجح ان لو كانت الكلمة تعني أسد لكان استخدم אַרְיֵה وليس כְּארי لهذا احتمالية ان تكون الكلمة هي كاروا اي ثقبوا هي الارجح



ثانيا



كأرو وتستخدم كفعل

ايوب 41: 6

هل تحفر جماعة الصيادين لأجله حفرة أو يقسمونه بين الكنعانيين؟

(IHOT+) יכרוH3738 make a banquet עליוH5921 of חבריםH2271 Shall the companions יחצוהוH2673 him? shall they part ביןH996 him among כנענים׃H3669 the merchants?

وهي كارو (بدونه اليف) ولكن مفتوحة

(BHS+) יִכְרוְּ עָלָיו חַבָּרִים יֶחֱצוְּהוְּ בֵּין כְּנַעֲנִים

واستخدمت في غيرها من الاعداد

واكمل جزء صغير سياق كلام داوود النبي


ولكن دعنا من هذا كله دعنا نجرب وضع البديلين في النبوءة و نرى الفارق سويا :
البديل الأول :
13 فَغَرُوا عَلَيَّ أَفْوَاهَهُمْ كَأَسَدٍ مُفْتَرِسٍ مُزَمْجِرٍ.
14
كَالْمَاءِ انْسَكَبْتُ. انْفَصَلَتْ كُلُّ عِظَامِي. صَارَ قَلْبِي كَالشَّمْعِ. قَدْ ذَابَ فِي وَسَطِ أَمْعَائِي.
15
يَبِسَتْ مِثْلَ شَقْفَةٍ قُوَّتِي، وَلَصِقَ لِسَانِي بِحَنَكِي، وَإِلَى تُرَابِالْمَوْتِ تَضَعُنِي.
16
لأَنَّهُ قَدْ أَحَاطَتْ بِي كِلاَبٌ. جَمَاعَةٌ مِنَ الأَشْرَارِ اكْتَنَفَتْنِي. ثَقَبُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ.
17
أُحْصِي كُلَّ عِظَامِي، وَهُمْ يَنْظُرُونَ وَيَتَفَرَّسُونَ فِيَّ.
18
يَقْسِمُونَ ثِيَابِي بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي يَقْتَرِعُونَ.

19 أَمَّا أَنْتَ يَا رَبُّ، فَلاَ تَبْعُدْ. يَا قُوَّتِي، أَسْرِعْ إِلَى نُصْرَتِي.
20
أَنْقِذْ مِنَ السَّيْفِ نَفْسِي. مِنْ يَدِ الْكَلْبِ وَحِيدَتِي.
21
خَلِّصْنِي مِنْ فَمِ الأَسَدِ، وَمِنْ قُرُونِ بَقَرِ الْوَحْشِ اسْتَجِبْ لِي


البديل الثاني :
13 فَغَرُوا عَلَيَّ أَفْوَاهَهُمْ كَأَسَدٍ مُفْتَرِسٍ مُزَمْجِرٍ.
14
كَالْمَاءِ انْسَكَبْتُ. انْفَصَلَتْ كُلُّ عِظَامِي. صَارَ قَلْبِي كَالشَّمْعِ. قَدْ ذَابَ فِي وَسَطِ أَمْعَائِي.
15
يَبِسَتْ مِثْلَ شَقْفَةٍ قُوَّتِي، وَلَصِقَ لِسَانِي بِحَنَكِي، وَإِلَى تُرَابِالْمَوْتِ تَضَعُنِي.
16
لأَنَّهُ قَدْ أَحَاطَتْ بِي كِلاَبٌ. جَمَاعَةٌ مِنَ الأَشْرَارِ اكْتَنَفَتْنِي. كأسد يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ.
17
أُحْصِي كُلَّ عِظَامِي، وَهُمْ يَنْظُرُونَ وَيَتَفَرَّسُونَ فِيَّ.
18
يَقْسِمُونَ ثِيَابِي بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي يَقْتَرِعُونَ.

19 أَمَّا أَنْتَ يَا رَبُّ، فَلاَ تَبْعُدْ. يَا قُوَّتِي، أَسْرِعْ إِلَى نُصْرَتِي.
20
أَنْقِذْ مِنَ السَّيْفِ نَفْسِي. مِنْ يَدِ الْكَلْبِ وَحِيدَتِي.
21
خَلِّصْنِي مِنْ فَمِ الأَسَدِ، وَمِنْ قُرُونِ بَقَرِ الْوَحْشِ اسْتَجِبْ لِي


ما معنى : كأسد يدي و رجلي في كلام داوود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فماذا يعني ان يديه ورجليه كاسد رغم انه يصف نفسه بالضعف ( كالماء انسكب و كل عظامه انفصلت و قلبه ذاب كالشمع وبعدها يصف انهم اخذوا ثيابه واقتسموها فماذا فعل بيديه ورجليه التاني كالاسد وبخاصة ماذا يفعل الاسد في التشبيهات التي اتت في الانجيل ؟

تثنية

33: 20 و لجاد قال مبارك الذي وسع جاد كلبوة سكن و افترس الذراع مع قمة الراس

عدد

23: 24 هوذا شعب يقوم كلبوة و يرتفع كاسد لا ينام حتى ياكل فريسة و يشرب دم قتلى

ارمياء

2: 30 لباطل ضربت بنيكم لم يقبلوا تاديبا اكل سيفكم انبياءكم كاسد مهلك

ملوك الاول

13: 24 و انطلق فصادفه اسد في الطريق و قتله و كانت جثته مطروحة في الطريق و الحمار واقف بجانبها و الاسد واقف بجانب الجثة

20: 36 فقال له من اجل انك لم تسمع لقول الرب فحينما تذهب من عندي يقتلك اسد و لما ذهب من عنده لقيه اسد و قتله

مزمور

7: 2 لئلا يفترس كاسد نفسي هاشما اياها و لا منقذ

17: 12 مثله مثل الاسد القرم الى الافتراس و كالشبل الكامن في عريسه

هوشع

5: 14 لاني لافرايم كالاسد و لبيت يهوذا كشبل الاسد فاني انا افترس و امضي اخذ و لا منقذ

13: 7 فاكون لهم كاسد ارصد على الطريق كنمر

13: 8 اصدمهم كدبة مثكل و اشق شغاف قلبهم و اكلهم هناك كلبوة يمزقهم وحش البرية

دانيال

6: 24 فامر الملك فاحضروا اولئك الرجال الذين اشتكوا على دانيال و طرحوهم في جب الاسود هم و اولادهم و نساءهم و لم يصلوا الى اسفل الجب حتى بطشت بهم الاسود و سحقت كل عظامهم

أشعياء

5: 29 لهم زمجرة كاللبوة و يزمجرون كالشبل و يهرون و يمسكون الفريسة و يستخلصونها و لا منقذ

حزقيال

19: 6 فتمشى بين الاسود صار شبلا و تعلم افتراس الفريسة اكل الناس

فكحقيقه او كتشبيه يتكلم عن تحطيم افتراس تمزيق شرب الدم بطش

ولكن سياق كلامه ينطبق مع كل صفات الضعف وليس العنف منه وان تكون يديه ورجليه انثقبت وليست كاسد العنيف فلو كان هذا لكان يقول : كأسد ألتهموا يدي و رجلي

ولكن الجملة بدون فعل التهموا يوضحها ليس لها معنى ويكون المعني الاصح هو ثقبوا .

قارن بين العدد 13 من نفس المزمور :

مزمور 22 : 13فَغَرُوا عَلَيَّ أَفْوَاهَهُمْ كَأَسَدٍ مُفْتَرِسٍ مُزَمْجِرٍ.

هنا النبي داود يوضح ما فعله به المحيطين به بأنهم ( فغروا عليه أفواههم ( كأسد

هنا يظهر بوضوح الفعل التوضيحي و اوجه التشابه بين ما يفعله الأسد و ما فعله المحيطين
بدلا من العدد 16 لو كتبنا اسد بدل من ( ثقبوا ) لا يظهر هذا الفعل التوضيحي .

وايضا في العدد 21

21 خَلِّصْنِي مِنْ فَمِ الأَسَدِ، وَمِنْ قُرُونِ بَقَرِ الْوَحْشِ اسْتَجِبْ لِي.

وايضا يوجد بها فعل واضح



ودليل داخلي اخر

WELCOME TO THE OFFICIAL WEB SITE OF THE HOLY BIBLE:

INTERNATIONAL
STANDARD VERSION



One reason that we adjudge the "like a lion" reading of the MT to be problematic is that the MT uses a single noun "like a lion" instead of the plural noun ("like lions") that the grammar of the MT Hebrew would be requiring if the "like a lion" reading were correct. Single nouns ("lion") do not modify dual nouns ("hands") or plural nouns ("feet"). So the MT reading, if it had any chance of being accurate, should have read "like lions are my hands and my feet". But then again, that's not what the MT says, either!

And the next question that should follow is to ask "What in the world does 'like a lion is my hands and my feet" mean? The statement is non-sensical. In the ISV, we've opted for the LXX and DSS renderings, not just because they reflect the older and non-anti-Jesus bias of the MT, but because they make sense logically.



وترجمته

وسبب اننا حكمنا ان قراءة " كأسد " التي هي قراءة النص الماسوريتك هي مشكله لان النسخة الماسوريتك استخدمت اسم مفرد وهو كأسد بدل من اسم جمع وهو كأسود. والتركيب اللغوي في النسخة الماسوريتك العبرية تحتاج ان تكون قراءة كأسد لاتصلح لتكون متماشيه مع كلمة ثنائية " يدي " او كلمة جمع " ارجل ". لذلك قراءة النسخه الماسوريتك لو لها اي فرصه للصحة كانت يجب ان تحتوي علي قراءة كأسود تكون يدي ورجلي ولكن هذا لم يحدث

والسؤال الاخر الذي هو ماذا تعني كلمة كأسد يدي ورجلي ؟ الجمله ليس لها اي معني . فلهذا نسخة انترناشونال استاندرد فيرجن اخذت نص السبعينية ونسخة دي دي اس وليس فقط لانهم يقدموا النص الاقدم والمحايد الغير مضاد ليسوع مثل الماسوريتيك ولكن ايضا لانهم يقدموا معني منطقي.







وأيضا الاستاذ مراد سلامة اورد ادلة خارجية كثيره ووضحها بتحليله الرائع

انتهي الاقتباس



واضيف القليل جدا

Glenn Miller
May 2000

3. All of the very early translators (except the somewhat later Targumic writers, doing the interpretive-paraphrase thing) obviously had textual variants in the Hebrew text in front of them (or emended the text because of the difficulties mentioned above) as they translated--none of them had "as a lion" in front of them!

  • The great Jewish translator Aquila (125 AD), in his first edition of his Greek translation of this passage, rendered this by aschuan--"ashamed" or "disgraced" (reading ka'wr, instead of ka'rw, a simple case of transposition of letters--which he corrected in his second edition) [instead of "as a lion"!] [KD, vol 5, in. loc.(p.318ff)]
     

  • Aquila's second edition had a different rendering. He renders it by the same meaning (but different Greek words) as Symmachus (Jewish translator for Origin) and Jerome, meaning "they have bound/tied". Aquila used epedasan (aor of pedaw, "to shackle"), whereas Symmachus used hos zatountes dasai ("as seeking to bind"). Again, note that this rendering is both  (a) a verb and; (b) not a lion...(smile)

وترجمته

3 كل التراجم الاولي ( ماعدا بعض مترجمين الترجوم الاحدث ) تحتوي علي خلافات في النص ولكن ولا واحد منهم ترجمها " كأسد " وفي مقدمتهم

المترجم العظيم اليهودي اقيلا (125 ميلادية ) في نسخته الاولي للترجمه اليوناني لهذا العدد في محاوله للتغيير كتبها اشكوان التي تعني خزي او عدم النعمة ( كقراءة كأور بدل من كأرو بتغير ترتيب الحروف التي صححها في نسخته الثانية ولم يذكر كلمة اسد)

نسخة اقيلا الثانية يوجد بها قراءه مختلفة . غيرها بكلمة سيماكوس (تعني بالعبري مصدر ) وجيروم تعني قيد او ربط . ولم يستخدم اسد

واخيرا اريد ان اوضح ان هذا العدد ليس هو الوحيد النبوة بل باقي الاعداد ايضا مثل اقتسامهم علي الثياب والاقتراع علي اللباس واحصاء العظام والتعدي عليه بالكلمات وغيرها

وايضا يوجد نبوة مهمه عن الطعن وهي

زك 12:10 وافيض على بيت داود وعلى سكان اورشليم روح النعمة والتضرعات فينظرون اليّ الذي طعنوه وينوحون عليه كنائح على وحيد له ويكونون في مرارة عليه كمن هو في مرارة على بكره.




والمجد لله دائما