الرجوع إلى لائحة المقالات الرجوع إلى مثلي تثنية 18

تث 18: 15 - 18

ماذا تعني كلمة مثلي في تث 18: 15 هلي الكلمه تعني مثل الله ام مثل موسي ؟

Holy_bible_1

تثنية 18

18: 14 ان هؤلاء الامم الذين تخلفهم يسمعون للعائفين و العرافين و اما انت فلم يسمح لك الرب الهك هكذا

18: 15 يقيم لك الرب الهك نبيا من وسطك من اخوتك مثلي له تسمعون

18: 16 حسب كل ما طلبت من الرب الهك في حوريب يوم الاجتماع قائلا لا اعود اسمع صوت الرب الهي و لا ارى هذه النار العظيمة ايضا لئلا اموت

18: 17 قال لي الرب قد احسنوا فيما تكلموا

18: 18 اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك و اجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به



ولنفهم الاعداد ندرس اقوال الاباء معا



القديس اغناطيوس

نهاية القرن الاول الميلادي

Chapter II.—The true doctrine respecting God and Christ.

For Moses, the faithful servant of God, when he said, “The Lord thy God is one Lord,”12181218    Deut. vi. 4; Mark xii. 29. and thus proclaimed that there was only one God, did yet forthwith confess also our Lord when he said, “The Lord rained upon Sodom and Gomorrah fire and brimstone from the Lord.”12191219    Gen. xix. 24. And again, “And God12201220    The ms. has “Lord.” said, Let Us make man after our image: and so God made man, after the image of God made He him.”12211221    Gen. i. 26, 27. And further “In the image of God made He man.”12221222    Gen. v. 1, Gen. ix. 6. And that [the Son of God] was to be made man [Moses shows when] he says, “A prophet shall the Lord raise up unto you of your brethren, like unto me.”12231223   Deut. xviii. 15; Acts iii. 22, Acts vii. 37.

ترجمته

وهو ( ابن الله ) كان مخطط ليكون انسان ( موسي اظهر حينما) قال نبي يقيم لك الرب من وسطك من اخوتك مثلي .



القديس اكليمندوس الاسكندري

Presently, therefore, Moses prophetically, giving place to the perfect Instructor the Word, predicts both the name and the office of Instructor, and committing to the people the commands of obedience, sets before them the Instructor.

A prophet,” says he, “like Me shall God raise up to you of your brethren,” pointing out Jesus the Son of God, by an allusion to Jesus the son of Nun; for the name of Jesus predicted in the law was a shadow of Christ. He adds, therefore, consulting the advantage of the people, “Him shall ye hear;11641164    Deut. xviii. 15. and, “The man who will not hear that Prophet,”11651165    Deut. xviii. 19. him He threatens.

حاضريا موسي بالنبوه اعطي وصف وتعليمات الكلمه توقع الاسم وتعليمات السيد وامر الناس باوامر الطاعه ووضع المدير امامهم . نبي قال مثلي سيقيمه الرب لكم من اخوتكم يشير الي يسوع ابن الله باشاره الي يسوع ابن الراهبه لان اسم يسوع قد توقع به الناموس كظل المسيح . واضاف



ويكمل

But gnostic perfection in the case of the legal man is the acceptance of the Gospel, that he that is after the law may be perfect. For so he, who was after the law, Moses, foretold that it was necessary to hear in order that we might, according to the apostle, receive Christ, the fulness of the law.28732873    Deut. xviii. 15; Rom. x. 4. But now in the Gospel the Gnostic attains proficiency not only by making use of the law as a step, but by understanding and comprehending it, as the Lord who gave the Covenants delivered it to the apostles. And if he conduct himself rightly (as assuredly it is impossible to attain knowledge (gnosis) by bad conduct); and if, further, having made an eminently right confession, he become a martyr out of love, obtaining considerable renown as among men; not even thus will he be called perfect in the flesh beforehand

لان السيد اعطي اتفاق سلم للرسل ولو هو وضح بطريقه صحيحه



العلامه ترتليان

any more than you have favoured us with a revelation about your own prior existence? “Hear ye Him,” therefore, whom from the beginning (the Creator) had declared entitled to be heard in the name of a prophet, since it was as a prophet that He had to be regarded by the people. “A prophet,” says Moses, “shall the Lord your God raise up unto you, of your sons the voice of His Son” (that is, of course, after a carnal descent43534353    Censum: Some read sensum, “sense.” ); “unto Him shall ye hearken, as unto me.”43544354    Deut. xviii. 15. “Every one who will not hearken unto Him, his soul43554355    Anima: life. shall be cut off from amongst his people.”43564356    Deut. xviii. 19. So also Isaiah: “Who is there among you that feareth God? Let him hear the voice of His Son.This voice the Father was going Himself.

نبي قال موسي يقيم لك الرب الهك لكم من ابناؤكم يكون صوت ابنه (كابيتال)...و من هو بينكم يخاف الله يجب ان يسمع صوت ابنه وهو صوت الاب الذي يكون بنفسه



العلامه اوريجانوس

And to this is subjoined the promise:  “A prophet shall the Lord thy God raise up unto thee from among thy brethren.”31353135    Cf. Deut. xviii. 15.   Since, therefore, the heathen employ modes of divination either by oracles or by omens, or by birds, or by ventriloquists, or by those who profess the art of sacrifice, or by Chaldean genealogists—all which practices were forbidden to the Jews—this people, if they had no means of attaining a knowledge of futurity, being led by the passion common to humanity of ascertaining the future would have despised their own prophets, as not having in them any particle of divinity;



وايضا يقول

but as for thee, the Lord thy God has not suffered thee to do so.”40564056    Cf. Deut. xviii. 14, cf. 12.   And he adds:  “A prophet shall the Lord your God raise up unto you from among your brethren.”40574057    Cf. Deut. xviii. 15.   On one occasion, moreover, God, wishing by means of an augur to turn away (His people) from the practice of divination,



القديس كبريانوس

and He shall be the expectation of the nations.”50645064    Gen. xlix. 10. He is spoken of by Moses when he says: “Provide another whom thou mayest send.”50655065    Ex. iv. 13. He is again spoken of by the same, when he testifies, saying: “A Prophet will God raise up to you from your brethren; listen to Him as if to Me.”50665066    Deut. xviii. 15. It is He, too, that he speaks of when he says: “Ye shall see your life hanging in doubt night and day, and ye shall not believe Him

الله تكلم من خلال موسي حينما قال عندما شهد نبي يقيم لك الرب من وسطك من بين اخوتك اسمع لهم كما لي (كابيتال) لانه هو



القديس ارخيلاوس

he indicated who He was, and whence He was to come. For he said: “The Lord God will raise up unto you a Prophet from among your brethren, like unto me: unto Him hearken ye.”19631963    Deut. xviii. 15.



القديس ميثوديوس

and spake of Him to all that looked for redemption in Jerusalem, even as the things that were spoken of both have been appositely and excellently recorded, and quite in harmony with the sacred festival. For it was fitting and necessary that the old man who knew so accurately that decree of the law, in which it is said: Hear Him, and every soul that will not hearken unto Him shall be cut off from His people,30863086    Deut. xviii. 15–19.

تعاليم التلاميذ الاثني عشر



Still further He said, ‘I am he concerning whom Moses prophesied, saying, A Prophet shall the Lord our God raise unto you of your brethren, like unto me:  Him hear in all things; and whosoever will not hear that Prophet shall die.’10051005    Deut. xviii. 15–19; Acts iii. 22; vii. 37.

وهو قال (الله) انا يقصد بها الذي تنا عنه موسي حينما قال نبي سيقيم لك الرب من وسطك من بين اخوتك



القديس اغريغوريوس

And, as many prophets had appeared in Israel, and one in particular was looked for according to the prophecy of Moses, who said,48334833    Deut. xviii. 15. “A prophet shall the Lord your God raise up to you of your brethren, like unto me, him shall ye hear; and it shall come to pass that every soul that shall not hear that prophet shall be destroyed from among the people,” they, therefore, ask a third question, not whether he is a prophet, but whether he is the prophet.  Now, they did not apply this 354name to the Christ, but supposed the prophet to be a second figure beside the Christ.  But John, on the contrary, who knew that He whose forerunner he was was both the Christ and the prophet thus foretold, answered “No;” whereas, if they had asked if he was a prophet, he would have answered “Yes;”48344834    John i. 25. for he was not unconscious that he was a prophet.

ويشرح الفرق بين النبي و نبي



يوحنا ذهبي الفم

And yet Moses had said, “A Prophet shall the Lord raise up unto you: and the rest also told of this (Christ) that He would come: and the prophet again said, “What house will ye build Me?” and again, “Did ye offer to Me slain beasts and sacrifices” those “forty years?” (Deut. xviii. 18.)



How, in what way has it so taught? Moses says, speaking of Christ, “The Lord God will raise up unto thee a Prophet from the midst of thee of thy brethren, like unto me; unto Him shall ye hearken.” (Deut. xviii. 15.)

Yet surely he was a prophet. Wherefore then doth he deny it? Because again he looks to the intention of his questioners. For they expected that some especial prophet should come, because Moses said, “The Lord thy God will raise up unto thee a Prophet of thy brethren like unto me, unto Him shall ye harken.” ( Deut. xviii. 15.) Now this was Christ.



القديس اثاناسيوس الرسولي

God with us21472147    Is. vii. 14; Matt. i. 23. ;’ and that, ‘A prophet shall the Lord your God raise up to you21482148    Deut. xviii. 15. ,’ is spoken of one of the Prophets; and who, as to the words, ‘

الله معنا وقال نبي سيقيم لك الرب الهك تكلم عن النبي الذي هو الكلمه



القديس اغريغوريوس النزنيزي

Moses then, the prophet, saith, A Prophet shall the Lord your God raise up unto you of your brethren, like unto me14181418    Deut. xviii. 15; Acts vii. 37. :  but let that “like unto me” be reserved awhile to be examined in its proper place14191419    ἐξεταζόμενον , a clear instance of the Gerundive, or quasi-Future, sense of the Present Participle, common in Cyril.  “This intention is not fulfilled in the sequel of these Lectures” (R.W.C.).



وعلي من قراء معي اقوال الاباء ان يستنتج المعني



ايات تشير لمفهوم العدد



تث 5:5 انا كنت واقف بين الرب وبينكم في ذلك الوقت لكي اخبركم بكلام الرب.لانكم خفتم من اجل النار ولم تصعدوا الى الجبل.فقال


تث 34:10 ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه



يو 1:45 فيلبس وجد نثنائيل وقال له وجدنا الذي كتب عنه موسى في الناموس والانبياء يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة.


اع 3:22 فان موسى قال للآباء ان نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم.له تسمعون في كل ما يكلمكم به.


اع 3:23 ويكون ان كل نفس لا تسمع لذلك النبي تباد من الشعب.


اع 7:37 هذا هو موسى الذي قال لبني اسرائيل نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم.له تسمعون.


لو 24:19 فقال لهما وما هي.فقالا المختصة بيسوع الناصري الذي كان انسانا نبيا مقتدرا في الفعل والقول امام الله وجميع الشعب.


1تي 2:5 لانه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الانسان يسوع المسيح


عب 1:1 الله بعد ما كلم الآباء بالانبياء قديما بانواع وطرق كثيرة


عب 1:2 كلمنا في هذه الايام الاخيرة في ابنه الذي جعله وارثا لكل شيء الذي به ايضا عمل العالمين


عب 2:1 لذلك يجب ان نتنبه اكثر الى ما سمعنا لئلا نفوته.


عب 2:2 لانه ان كانت الكلمة التي تكلم بها ملائكة قد صارت ثابتة وكل تعد ومعصية نال مجازاة عادلة


عب 2:3 فكيف ننجو نحن ان اهملنا خلاصا هذا مقداره قد ابتدأ الرب بالتكلم به ثم تثبت لنا من الذين سمعوا


عب 3:2 حال كونه امينا للذي اقامه كما كان موسى ايضا في كل بيته.


عب 3:3 فان هذا قد حسب اهلا لمجد اكثر من موسى بمقدار ما لباني البيت من كرامة اكثر من البيت.


عب 3:4 لان كل بيت يبنيه انسان ما ولكن باني الكل هو الله.


عب 3:5 وموسى كان امينا في كل بيته كخادم شهادة للعتيد ان يتكلم به.


عب 3:6 واما المسيح فكابن على بيته.وبيته نحن ان تمسكنا بثقة الرجاء وافتخاره ثابتة الى النهاية


مت 17:5 وفيما هو يتكلم اذا سحابة نيرة ظللتهم وصوت من السحابة قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت.له اسمعوا.


لو 9:35 وصار صوت من السحابة قائلا هذا هو ابني الحبيب.له اسمعوا.


لو 10:16 الذي يسمع منكم يسمع مني.والذي يرذلكم يرذلني.والذي يرذلني يرذل الذي ارسلني


يو 6:29 اجاب يسوع وقال لهم هذا هو عمل الله ان تؤمنوا بالذي هو ارسله.


عب 1:2 كلمنا في هذه الايام الاخيرة في ابنه الذي جعله وارثا لكل شيء الذي به ايضا عمل العالمين


1يو 3:23 وهذه هي وصيته ان نؤمن باسم ابنه يسوع المسيح ونحب بعضنا بعضا كما اعطانا وصية.



وايضا

إنجيل يوحنا 5: 46


لأَنَّكُمْ لَوْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ مُوسَى لَكُنْتُمْ تُصَدِّقُونَنِي، لأَنَّهُ هُوَ كَتَبَ عَنِّي.



إنجيل لوقا 24: 44


وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ: أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ».


المفسرين الغربيين



جيل

like unto me; the Targum of Jonathan adds,"in the Holy Spirit;''which he received without measure, and in respect of which was superior to Moses, or any of the prophets: he was like to Moses in the faithful discharge of his office, in his familiar converse with God, in the miracles which he wrought; as well as in his being a Mediator, and the Redeemer of his people, as Moses was a mediator between God and the people of Israel, and the deliverer of them out of Egypt; and it is a saying of the Jews (p) themselves,"as was the first redeemer, so is the second:"



كلارك

Like unto me - Viz., a prophet, a legislator, a king, a mediator, and the head or chief of the people of God. This was the very person of whom Moses was the type, and who should accomplish all the great purposes of the Divine Being. Such a prophet as had never before appeared, and who should have no equal till the consummation of the world.

This prophet is the Lord Jesus, who was in the bosom of the Father, and who came to declare him to mankind. Every word spoken by him is a living infallible oracle from God himself; and must be received and obeyed as such, on pain of the eternal displeasure of the Almighty. See Deu_18:19, and Act_3:22, Act_3:23; and see the conclusion of this chapter, Deu_18:22 (note).



هنري

  1. What it is that is here promised concerning Christ. What God promised Moses at Mount Sinai (which he relates, Deu_18:18), he promised the people (Deu_18:15) in God's name. [1.] That there should come a prophet, great above all the prophets, by whom God would make known himself and his will to the children of men more fully and clearly than ever he had done before. He is the light of the world, as prophecy was of the Jewish church, Joh_8:12.



تفسير ابونا انطونيوس فكري

آية15:- يقيم لك الرب الهك نبيا من وسطك من اخوتك مثلي له تسمعون.

هذه الأيات هى أوضح ما قيل فى نبوات موسى عن المسيح وراجع (أع22:3 + أع37:7 + يو14:6+ 1بط10:1 + يو46،45:5 + يو41،40:7). ولاحظ مواصفات هذا النبى وأنها تنطبق على المسيح يقيم لك الرب = أى الله يدعوه ويختاره (عب4:5-6) والمسيح دائماً كان يردد أبى أرسلنى (يو38:6-40) من وسطك = فهو سيأتى من إسرائيل ومن إخوتك (رو29:8 + عب11:2).

مثلى = أى مثل موسى أى إنسان مثله وهناك أوجه شبه عديدة بين المسيح وموسى فموسى رمز للمسيح:-

1-  كلاهما من شعب إسرائيل من وسطهم ومن إخوتهم.

2-  نجا كل منهما من مؤامرة أحد الملوك فى طفولته وفى كل مؤامرة إستشهد أطفال كثيرين

3-  موسى ترك القصر ليفتقد شعبه والمسيح أخلى ذاته ليفتقد شعبه وكلاهما فضل أن يتألم مع شعبه

4-  الشعب اليهودى رفض موسى قاضياً ورفضوا المسيح ملكاً وكثيراً ما تذمروا على المسيح وعلى موسى

5-  أعمال كليهما صاحبها معجزات كثيرة

6-  كلاهما أنقذ شعبه من العبودية

7-  كلم الله شعبه عن طريق عبده موسى والمسيح هو كلمة الله

8-  كلاهما وسيط بين الله والناس

9-  موسى كان راعياً للخراف والمسيح كان الراعى الصالح

10- كلاهما صام 40 يوماً

11-                     الله أعطى الشريعة لموسى على جبل والمسيح بدأ حياته العملية على جبل التطويبات

12-                     موسى وجهه لمع بعد ما تجلى له مجد الرب والمسيح تجلى مجده أمام تلاميذه

13-                     المسيح إختار 12 تلميذاً و 70 رسولاً وموسى عين 12 رئيساً للأسباط و 70 شيخاً لمعاونته

14-                     موسى رحب بألداد وميداد حين تنبآ والمسيح لم يمنع من يخرج الشياطين (لو50،49:9)

15-                     كلاهما بارك الشعب فى نهاية خدمته

16-                     شفاعة موسى عن شعبه وكونه يفضل أن يموت عوض شعبه يشبه محبة المسيح فى فدائه

17-                     مات كلاهما على جبل

18-                     كان موسى نبياً وكذلك المسيح (تث15:18+ 10:34 + مر 15:6)

19-                     موسى كان ملكاً فى يشورون (تث5:33) والمسيح أخذ كرسى داود أبيه (لو33،32:1)

20-                     موسى أخذ وظيفة كاهن (مز6:99) والمسيح كان رئيس كهنة

21-                     كلاهما كان وسيط عهد والعهدين كانا مختومين بالدم

22-                     موسى أسس كنيسة العهد القديم والمسيح أسس الكنيسة فى العهد الجديد

23-                     موسى كان قاضياً لشعبه والمسيح هو الديان.

24-                     لم يوجد فى تاريخ البشرية من قدم الشريعة الإلهية سوى موسى والسيد المسيح.

هذا من ناحية الرمز لكن يجب ألا ننسى أن موسى نبى أرسله الله أما المسيح فإبن الله.

وموسى كان له ضعفاته أما المسيح فلم يكن له خطية. وشفاعة المسيح دائمة أبداً وهى شفاعة كفارية أما شفاعة موسى فهى شفاعة توسلية



ابونا تادرس يعقوب

"يُقيم الرب إلهك نبيًا من وسطك من اخوتك مثلي، له تسمعون" [15].

هنا وعد بمجيء "النبي". كاد الشعب أن يعبد موسى النبي بعد موته، لذلك أخفى ميخائيل رئيس الملائكة جسده، وصارع مع إبليس الذي أراد إظهاره لينحرف الشعب عن عبادة الله إلى عبادة موسى. فلو قال موسى أن القادم أعظم منه لظنُّوا وجود إلهين، إذ لم يكن ممكنًا لهم إدراك الأقانيم الإلهيَّة، لهذا قال: "مثلي". بتجسُّده صار إنسانًا، فصار مثله.

أولاً: يقول "من وسطك"، أي من وسط إسرائيل وليس من أمة أخرى كما يحاول البعض ادعاء ذلك. أكَّد السيِّد المسيح ذلك بقوله للسامريَّة: "لأن الخلاص هو من اليهود" (يو 4: 22). ويقول القدِّيس يوحنا: "جاء إلى خاصته وخاصته لم تقبله" (يو 1: 11).

تحدَّث بطرس الرسول مع جمع اليهود بعد العنصرة عن شخص المسيح، قائلاُ:

"ويرسل يسوع المسيح المبشر به لكم قبل.

الذي ينبغي أيضًا أن السماء تقبله إلى أزمنة ردّ كل شيء التي تكلَّم عنها الله بفم جميع

أنبيائه القدِّيسين منذ الدهر.

فإن موسى قال للآباء إن نبيًا مثلي سيُقيم لكم الرب إلهكم من اخوتكم.

له تسمعون في كل ما يكلِّمكم به.

ويكون أن كل نفسٍ لا تسمع لذلك النبي تُباد من الشعب.

وجميع الأنبياء أيضًا من صموئيل فما بعده جميع الذين تكلَّموا سبقوا وأنبأوا بهذه الأيَّام"

(أع 3: 20-24).

وفي خطاب رئيس الشمامسة إسطفانوس الوداعي عن شخص المسيح قال: "هذا هو موسى الذي قال لبني إسرائيل نبيًا مثلي سيُقيم لكم الرب إلهكم من اخوتكم له تسمعون" (أع 7: 37). ويقول الإنجيلي يوحنا: "فلمَّا رأى الناس الآية التي صنعها يسوع (إشباع الجموع) قالوا إن هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم" (يو 6: 14).

ثانيًا: بقوله "نبيًا من وسطك" ميَّزه عن بقيَّة الأنبياء، إذ وُجد في كل العصور أنبياء كثيرون. هنا يقصد "النبي" الذي وحده يستطيع القول: "أنا هو نور العالم" (يو 8: 22)، الكلمة الذي به تكلَّم الآب معنا (يو 1: 1؛ عب 1: 2).

ثالثًا: يقول: "مثلي"، فإنَّه وإن كان رب الأنبياء لكنَّه صار مثل موسى.

·        كان موسى يتحدَّث مع الله بطريقة فائقة، إذ قيل عنه: "إن كان منكم نبي للرب فبالرؤيا استعلن له، في الحلم أكلِّمه، أمَّا عبدي موسى فليس هكذا، بل هو أمين في كل بيتي. فمًا إلى فم وعيانًا أتكلَّم معه لا بالألغاز، وشبه الرب يعاين" (عد  12: 6-8). "ولم يقم بعد نبي في إسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجهًا لوجه" (تث 34: 10). أمَّا بالنسبة ليسوع المسيح، ابن الله وكلمته، فإنَّه في الآب والآب فيه (يو 14: 10). إدراكه لإرادة الآب كاملة (يو 5: 20-21).



قدمت الفكر بدون اي تعليق مني

ولكن سؤاء تعني مثل الله كلاهوت او مثل موسي كناسوت فهي تشير للسيد المسيح



والمجد لله دائما