ليس الله انسانا فيكذب ولا ابن انسان فيندم. عدد 23: 19 فرغم تاكيد ان الله ليس انسان فكيف يتجسد ؟

Holy_bible_1



الشبهة



انكم تقولون ان المسيح هو الله وقد تانس وتجسد. فكيف تقولون ان المسيح هو الله لان الكتاب المقدس يقول في سفر العدد 23: 19 ليس الله انسانا فيكذب ولا ابن انسان فيندم هل يقول ولا يفعل او يتكلم ولا يفي

بينما المسيح عليه السلام يقول لليهود في يوحنا 8: 40 تريدون ان تقتلونني وانا انسان قد كلمكم بالذي سمعه من الله



ملخص الشبهة



الله يؤكد انه ليس انسان فكيف يقولوا علي يسوع الانسان انه الله ؟



الرد



سفر العدد 23: 19


لَيْسَ اللهُ إِنْسَانًا فَيَكْذِبَ، وَلاَ ابْنَ إِنْسَانٍ فَيَنْدَمَ. هَلْ يَقُولُ وَلاَ يَفْعَلُ؟ أَوْ يَتَكَلَّمُ وَلاَ يَفِي؟



بلعام بن بعور هو الذي قال ليس الله انسان فيكذب ولا ابن انسان فيندم فيقصد بها ان الله لا يرجع عن وعوده ويكذب

فالعدد لم يقل انه مستحيل ان يتجسد كما يوهم المشككين ويفسروا العدد خطأ ولكن ينكر ان الله يكون مثل انسان كاذب. فهو عندما يقول يفعل وعندما يتكلم يفي

ومعني كلمة ندم شرحتها سابقا في ملف

هل الله يندم

ووضحها انها تعني الندم الذي يقود للكذب هذا لا يفعله الله لكن الله يحزن لان الهنا حي طيب المشاعر وليس متحجر

وهذا الكلام يقوله بلعام الي بلاق

لانه كان موقف بين بلعام بن بعور نبي الله الذي بدا يشتهي الشر لان احب ان ياخذ عطايا بالاق الذهبية وبلاق هو ملك مؤاب الذي سمع عن انتصارات شعب اسرائيل وعمل الله المعجزي معهم وهو يريد ان يدمر شعب اسرائيل ولكن الله وعد شعب اسرائيل بالبركة فوعد بلعام بعطايا ورشاوي كثيره اغرت بلعام لكي يلعن الشعب ظانا انه بهذا يستطيع ان يغلب اسرائيل

فهو بطلبته هذه يريد ان يجعل الله مثل اي انسان كاذب يغير فكره ووعوده عن شعب اسرائيل وبعد ان وعد الله شعبه اسرائيل بانهم لو ساروا مع الرب ولم يخطئوا سيكون الله معهم وينصرهم فبلاق يريد ان الله يكذب علي شعبه ويخدعهم ويندم ويتخلي عنهم بدعاء بلعام عليهم وبعد ان قال لهم انه سيسندهم لو ساروا معه بامانه يعود ولا يفعل ذلك وان لا يفي الله بوعوده كالانسان الخائن .

والمحزن ان بلعام وافق علي ذلك لشهوته للمال وبمحاولته بان يتكلم بنبوه من الرب للعن الشعب رغم ان الشعب كان امينا في طريقه امام الله في هذا الوقت فهو كمن وافق بان يجعل الله كاذب ونادم ويقول ولا يفعل ويوعد ولا يفي وبالطبع ليس الله هكذا لهذا اعطي الله بلعام ان يقول هذا العدد الذي يمثل ردا علي بلاق وتوبيخ لبلعام نفسه بان الله لا يكذب مثل الانسان الكاذب فطالما وعد شعبه بانه لو سار بامانه معه يسكون الرب مع شعبه ولن يندم علي مسيرته مع شعبه ولن يتخلي عن وعوده لان الله ليس مثل الانسان الخاطئ الذي ممكن ان يغير رايه ويوعد ولا يفي ويكذب.

فهو ليس نفي تشبيه الله كانسان في حد ذاته ولكنه يقصد انه من المستحيل ان الله يكون انسان كاذب ونادم بمعني مغير اسلوبه بخيانه ويوعد باشياء ويخون ولا ينفذها

فهي نفي لارتباط الله ليس للصفه الانسانيه في ذاتها ولكن نفي ارتباط الله بالكذب والخيانه كصفه انسانيه شريره.

والعدد يقول ليس الله انسان فيكذب ولا ابن انسان فيندم

والله لايندم فيغير رايه ولكن تعبير ندم الله ليس بمعني يرجع عن وعوده ولكن بمعني يحزن علي حال بعض اولاده فهذا استخدم علي الله

سفر الخروج 32

11 فَتَضَرَّعَ مُوسَى أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِهِ، وَقَالَ: «لِمَاذَا يَا رَبُّ يَحْمَى غَضَبُكَ عَلَى شَعْبِكَ الَّذِي أَخْرَجْتَهُ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ بِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ وَيَدٍ شَدِيدَةٍ؟
12
لِمَاذَا يَتَكَلَّمُ الْمِصْرِيُّونَ قَائِلِينَ
: أَخْرَجَهُمْ بِخُبْثٍ لِيَقْتُلَهُمْ فِي الْجِبَالِ، وَيُفْنِيَهُمْ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ؟ اِرْجِعْ عَنْ حُمُوِّ غَضَبِكَ، وَانْدَمْ عَلَى الشَّرِّ بِشَعْبِكَ.
13
اُذْكُرْ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَإِسْرَائِيلَ عَبِيدَكَ الَّذِينَ حَلَفْتَ لَهُمْ بِنَفْسِكَ وَقُلْتَ لَهُمْ
: أُكَثِّرُ نَسْلَكُمْ كَنُجُومِ السَّمَاءِ، وَأُعْطِي نَسْلَكُمْ كُلَّ هذِهِ الأَرْضِ الَّتِي تَكَلَّمْتُ عَنْهَا فَيَمْلِكُونَهَا إِلَى الأَبَدِ».
14
فَنَدِمَ الرَّبُّ عَلَى الشَّرِّ الَّذِي قَالَ إِنَّهُ يَفْعَلُهُ بِشَعْبِهِ

فمعني ندم انه حزن

سفر القضاة 2: 18


وَحِينَمَا أَقَامَ الرَّبُّ لَهُمْ قُضَاةً، كَانَ الرَّبُّ مَعَ الْقَاضِي، وَخَلَّصَهُمْ مِنْ يَدِ أَعْدَائِهِمْ كُلَّ أَيَّامِ الْقَاضِي، لأَنَّ الرَّبَّ نَدِمَ مِنْ أَجْلِ أَنِينِهِمْ بِسَبَبِ مُضَايِقِيهِمْ وَزَاحِمِيهِمْ.

فبلعام قال ليس الله ابن انسان فيندم ولكن الله ندم النوع اللائق به كأب

فما قاله بلاعام لاينفي امكانية تجسد الله ولكن نفي ان الله يكذب او يندم لما يقوده للكذب وتغيير وعوده

وبلعام نفسه يشرح ما يقصد قائلا هل يقول و لا يفعل او يتكلم و لا يفي اي هو يؤكد علي امانة الله فالامر كله انه يقول ان الله ليس مثل الانسان الكاذب ولا يوجد انكار ان الله لا يمكن ان يتجسد

والله في تجسده لم يكذب

فيسوع المسيح الله الظاهر في الجسد فهو باعتراف المسيحيين بانه بدون خطيه

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 5: 21


لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 4: 15


لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 7: 26


لأَنَّهُ كَانَ يَلِيقُ بِنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ مِثْلُ هذَا، قُدُّوسٌ بِلاَ شَرّ وَلاَ دَنَسٍ، قَدِ انْفَصَلَ عَنِ الْخُطَاةِ وَصَارَ أَعْلَى مِنَ السَّمَاوَاتِ



رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 22


«الَّذِي لَمْ يَفْعَلْ خَطِيَّةً، وَلاَ وُجِدَ فِي فَمِهِ مَكْرٌ»،



والمسيح اكد ذلك

إنجيل يوحنا 15: 10


إِنْ حَفِظْتُمْ وَصَايَايَ تَثْبُتُونَ فِي مَحَبَّتِي، كَمَا أَنِّي أَنَا قَدْ حَفِظْتُ وَصَايَا أَبِي وَأَثْبُتُ فِي مَحَبَّتِهِ.



وباعتراف اليهود

إنجيل يوحنا 8: 46


مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ فَإِنْ كُنْتُ أَقُولُ الْحَقَّ، فَلِمَاذَا لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِي؟



والمسلمون ايضا

وحديث الشفاعه الشهير الذي يذكر خطايا كل الانبياء الا عيسى

فمن هذا نفهم ان الله ينفي ان يكذب وينفي ارتباطه او حلوله في الانسان به صفة الخطيه ولكن لا ينفي تجسده. بل اقول انه اعلن تجسده في صورة انسان يشبهنا بدون الكذب

وقد اكد ذلك بلعام في بقية كلامه فهو يقصد انه لن يخدع اسرائيل لانهم لم يخطئوا وقال في نفس الاصحاح

21 لَمْ يُبْصِرْ إِثْمًا فِي يَعْقُوبَ، وَلاَ رَأَى تَعَبًا فِي إِسْرَائِيلَ. الرَّبُّ إِلهُهُ مَعَهُ، وَهُتَافُ مَلِكٍ فِيهِ.


ولكن الله من الممكن بالطبع ان يحل في الطبيعه البشريه لان الله قادر علي كل شئ ولكن لان طبيعته النقيه فشرط في هذه الطبيعه البشريه التي يحل فيه كل ملئ اللاهوت ان يكون خالي من صفة الخطيه فلا يكذب ولا يندم ولا يخون

واعتقد بهذا وضحت معني ما يقصد بلعام في ليس الله انسانا فيكذب ولا ابن انسان



ولكن بلعام نفسه كنبوه عن تجسد الرب قال في الاصحاح التالي ( 24 ) في النبوه الثالثه

17 أَرَاهُ وَلكِنْ لَيْسَ الآنَ. أُبْصِرُهُ وَلكِنْ لَيْسَ قَرِيبًا. يَبْرُزُ كَوْكَبٌ مِنْ يَعْقُوبَ، وَيَقُومُ قَضِيبٌ مِنْ إِسْرَائِيلَ، فَيُحَطِّمُ طَرَفَيْ مُوآبَ، وَيُهْلِكُ كُلَّ بَنِي الْوَغَى.

اراه ولكن ليس الان فهو يري الله ولكن الصوره ليس الان فهو يتكلم عن شخص لم يظهر بعد ولكنه يتكلم عن كوكب الصبح المنير الخارج من يعقوب

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 16


«أَنَا يَسُوعُ، أَرْسَلْتُ مَلاَكِي لأَشْهَدَ لَكُمْ بِهذِهِ الأُمُورِ عَنِ الْكَنَائِسِ. أَنَا أَصْلُ وَذُرِّيَّةُ دَاوُدَ. كَوْكَبُ الصُّبْحِ الْمُنِيرُ».



وهذا الانسان هو قضيب من اسرائيل فهو شيلون اي الذي له كل شئ

سفر التكوين 49: 10


لاَ يَزُولُ قَضِيبٌ مِنْ يَهُوذَا وَمُشْتَرِعٌ مِنْ بَيْنِ رِجْلَيْهِ حَتَّى يَأْتِيَ شِيلُونُ وَلَهُ يَكُونُ خُضُوعُ شُعُوبٍ.



وايضا هو ملك الله الي الابد ( مز 45: 6 ) وهو القضيب الخارج من جزع يسي الذي يقيم العدل لكل المسكونه

سفر اشعياء 11

11: 1 و يخرج قضيب من جذع يسى و ينبت غصن من اصوله

11: 2 و يحل عليه روح الرب روح الحكمة و الفهم روح المشورة و القوة روح المعرفة و مخافة الرب

11: 3 و لذته تكون في مخافة الرب فلا يقضي بحسب نظر عينه و لا يحكم بحسب سمع اذنيه

11: 4 بل يقضي بالعدل للمساكين و يحكم بالانصاف لبائسي الارض و يضرب الارض بقضيب فمه و يميت المنافق بنفخة شفتيه

11: 5 و يكون البر منطقة متنيه و الامانة منطقة حقويه

واشعياء بالطبع اكد ان ما يتكلم عنه بلعام كوكب يعقوب هو اله اسرائيل

وهذا الانسان اسمه رب الجنود

سفر إرميا 10: 16


لَيْسَ كَهذِهِ نَصِيبُ يَعْقُوبَ، لأَنَّهُ مُصَوِّرُ الْجَمِيعِ، وَإِسْرَائِيلُ قَضِيبُ مِيرَاثِهِ. رَبُّ الْجُنُودِ اسْمُهُ.

وابن الانسان ايضا شرحه دانيال

سفر دانيال 7

7: 13 كنت ارى في رؤى الليل و اذا مع سحب السماء مثل ابن انسان اتى و جاء الى القديم الايام فقربوه قدامه

7: 14 فاعطي سلطانا و مجدا و ملكوتا لتتعبد له كل الشعوب و الامم و الالسنة سلطانه سلطان ابدي ما لن يزول و ملكوته ما لا ينقرض



وكلامه عن النجم تحقق في

إنجيل متى 2: 2


قَائِلِينَ: «أَيْنَ هُوَ الْمَوْلُودُ مَلِكُ الْيَهُودِ؟ فَإِنَّنَا رَأَيْنَا نَجْمَهُ فِي الْمَشْرِقِ وَأَتَيْنَا لِنَسْجُدَ لَهُ».



فبلعام يتكلم عن الانسان الذي سيتي من سبط يهوذا وهو رب الجنود الازلي الابدي فهو يتكلم عن الله المتجسد في النبوه الثالثه

لذلك فهو ينفي عن الرب ان يتجسد في شكل انسان خاطئ وبالطبع هذا مرفوض ولكن لم ينفي تجسد الرب بل ايد ذلك بنبوته التاليه مباشره



وبالطبع العهد القديم ايضا تكلم كثيرا جدا جدا عن تجسد الله

علي سبيل المثال فقط

مز 2: 6 اما انا فقد مسحت ملكي على صهيون جبل قدسي

مز 2 :7 اني اخبر من جهة قضاء الرب.قال لي انت ابني.انا اليوم ولدتك

مز 2 :8 اسألني فاعطيك الامم ميراثا لك واقاصي الارض ملكا لك.

مز 8 :6 تسلطه على اعمال يديك.جعلت كل شيء تحت قدميه.

مز 110 :1 لداود.مزمور.قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك.

مز 110: 2 يرسل الرب قضيب عزك من صهيون.تسلط في وسط اعدائك.

مز 72 :17 يكون اسمه الى الدهر.قدام الشمس يمتد اسمه.ويتباركون به.كل امم الارض يطوّبونه.

مز 45: 6 كرسيك يا الله الى دهر الدهور.قضيب استقامة قضيب ملكك.

مز 145: 13 ملكك ملك كل الدهور وسلطانك في كل دور فدور

مز 146: 10 يملك الرب الى الابد الهك يا صهيون الى دور فدور.هللويا

اش 9: 6 لانه يولد لنا ولد و نعطى ابنا و تكون الرياسة على كتفه و يدعى اسمه عجيبا مشيرا الها قديرا ابا ابديا رئيس السلام

9 :7 لنمو رياسته وللسلام لا نهاية على كرسي داود وعلى مملكته ليثبتها ويعضدها بالحق والبر من الآن الى الابد.غيرة رب الجنود تصنع هذا



ولكن للرد علي الحرفيين اكرر النبوة التي تؤكد لفظيا تجسد الله

دانيال 7

13 «كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا مَعَ سُحُبِ السَّمَاءِ مِثْلُ ابْنِ إِنْسَانٍ أَتَى وَجَاءَ إِلَى الْقَدِيمِ الأَيَّامِ، فَقَرَّبُوهُ قُدَّامَهُ.
14 فَأُعْطِيَ سُلْطَانًا وَمَجْدًا وَمَلَكُوتًا لِتَتَعَبَّدَ لَهُ كُلُّ الشُّعُوبِ وَالأُمَمِ وَالأَلْسِنَةِ. سُلْطَانُهُ سُلْطَانٌ أَبَدِيٌّ مَا لَنْ يَزُولَ، وَمَلَكُوتُهُ مَا لاَ يَنْقَرِضُ.

ما صفات ابن انسان الذي يقوله دانيال النبي ؟

هو اعطي سلطان ومجد ولو وقف عند ذلك لكان احتج البعض بانه سلطان محدود ومجد بشري ولكن العدد يكمل ويقول ملكوت وليس ملك طبيعي ولكن لشرح المعني يكمل لتتعبد له الكل ومعني التعبد بالطبع معروف وواضح فهو لله فقط ولا تعبد لبشر او احجار او حيوانات او ملائكه

فمكتوب في العهد القديم

واياه تعبد وباسمه تحلف ( تث 6:13 و تث 10: 20 و تث 13: 4 و يش 22: 5 )

والعهد الجديد للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد ( متي 4: 10 و لوقا 4: 8 )

ويكمل بعد ذلك ويؤكد ان هذا السلطان ليس محدود بشري ولكنه سلطان الهي ابدي لن يزول وملكوته وليس ملك ارضي ولكنه ملكوت سماوي لا ينقرض فابن الانسان هو الله المتجسد الذي له التعبد والسلطان الازلي الابدي وملكوت السموات ولو انقرضت الارض لن ينقرض ملكوت الله السماوي

فهذا الانسان هو الله الظاهر في الجسد:

عظيم هو سر التقوي الله ظهر في الجسد ( 1 تي 3: 16 )

اي ان الله كان في المسيح مصالحا العالم لنفسه ( 2كو 5: 19 )

الذي له كل سلطان :

فتقدم يسوع وكلمهم قائلا دفع الي كل سلطان في السماء وعلي الارض وتحت الارض ( متي 28: 18 )

لان ابن الانسان سلطانا علي الارض ان يغفر الخطايا ( متي 9: 6)

واعطاه سلطانا ان يدين ايضا لانه ابن الانسان ( يو 5: 27 )

اذا اعطيته سلطان عل كل ذي جسد ليعطي حياه ابديه لكل من اعطيته ( يو 17 : 2 )

وهذا الانسان ايضا له كل المجد :

متي جلس ابن الانسان علي كرسي مجده ( متي 19 : 28 )

ويبصرون ابن الانسان اتيا علي سحاب بقوه وجد كثير ( متي 24: 30 )

ومتي جاء ابن الانسان في مجده ( متي 24: 31 )

بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم ( يو 17: 5 )

ظهر اله المجد لابينا ابراهيم ( اع 7: 2 )

لما صلبوا رب المجد ( 1 كو 2: 8 )

وملكوت السموات هو ملكوته :

يرسل ابن الانسان ملائكته فيجمعون من ملكوته ( متي 13: 41 )

ويخلصني لملكوته السماوي ( 2 تي 4: 18 )

فهو له السجود و التعبد :

لكي تجثوا باسم يسوع كل ركبه ممن في السماء ومن علي الارض ومن تحت الارض ( في 2: 10 )



وفي الختام اريد ان اوضح : بلعام تكلم قبل تجسد رب المجد باكثر من 1400 سنة فهو يتكلم عن الله الذي يسير مع شعبه وهو رغم ان الرب اعلن له لكنه انسان نهايته شريرة اوحي لبلاق بان يعثر الشعب لكي يفارقهم الله فبالفعل الله حسب وعده كما طلب من الشعب ان لا يخطئ ويكون الرب معهم فعل ولكنه لما اخطئ الشعب عاقبهم وبلاق الشرير فعلا اوقع الشعب في معاثر بارسال البنات ليغروا الشعب بان يزنوا معهم ويخالفوا وصايا الله اما هو لم ينكر امكانية تجسد الله ولكن لشروره هو عوقب

سفر العدد 31: 8


وَمُلُوكُ مِدْيَانَ قَتَلُوهُمْ فَوْقَ قَتْلاَهُمْ: أَوِيَ وَرَاقِمَ وَصُورَ وَحُورَ وَرَابعَ. خَمْسَةَ مُلُوكِ مِدْيَانَ. وَبَلْعَامَ بْنَ بَعُورَ قَتَلُوهُ بِالسَّيْفِ.



فهو لم ينكر تجسد الله لذلك لايوجد انسان مسيحي حقيقي واحد ينكر بشرية المسيح ولكن ايضا نؤمن بتجسد الله فالله ظهر في الجسد فهو يحل فيه كل ملئ اللاهوت وهو ايضا انسان بشري كامل شابهنا في كل شئ ما عدا الخطيه ولذلك نبوة بلعام ابن بعور لاتنكر تجسد الله ولكن ترفض صفة الكذب والخيانه البشريه لله المتجسد

ولذلك استخدم السيد المسيح لقب ابن الانسان 83 مره في العهد الجديد ليوكد ناسوته ولاهوته ايضا ولمن يريد المزيد ارجو الرجوع الي ملف لقب ابن الانسان يثبت لاهوت المسيح



والمجد لله دائما