ثلاثة ايام وثلاث ليال

Holy_bible_1



هي شبهة قديمه جدا ونقلها ديدات وقد تم الرد عليها كثيرا وباستفاضه وظلوا المشككون يكرروها كعادتهم رغم الرد الواضح



اولا ردها علي سبيل المثال من ردود القس منيس عبد النور

قال المعترض: »يوجد تناقض بين قول المسيح في متى 12: 4 إنه يمكث في القبر ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، وبين الوقت الذي مرَّ بين موته وقيامته، فقد صُلب المسيح بعد ظهر يوم الجمعة وقام صباح الأحد. فإذا حسبنا مدة بقاء جسده في القبر نحكم بوجوده في القبر ساعات قليلة من بعد ظهر الجمعة، ثم السبت التالي بليلته، ثم جزءاً من يوم الأحد ما بين غروب الشمس يوم السبت وبدء يوم القيامة. وعلى هذا يكون جسد المسيح قد بقي في القبر جزءاً من يوم الجمعة، وكل يوم السبت، وجزءاً من يوم الأحد، وليس ثلاثة أيام وثلاث ليال«.

وللرد نقول: ونحن نرد على هذا الاعتراض يجب أن نأخذ في اعتبارنا ثلاثة أمور: (أ) كان اليهود يعتبرون بدء اليوم من غروب الشمس. (ب) وكانوا يعتبرون الجزء من النهار نهاراً كاملاً والجزء من الليل ليلاً كاملاً، فقد قال التلمود (أقدس الكتب عند اليهود بعد كتاب الله): »إضافة ساعة إلى يوم تُحسَب يوماً آخر، وإضافة يوم إلى سنة يُحسَب سنة أخرى«. (ج) وكان معنى اليوم عندهم هو المساء والصباح، أو الليل والنهار.

فإذا أخذنا هذه النقاط الثلاث في الاعتبار وجدنا أن مقدار الزمان المعبَّر عنه هنا بثلاثة أيام وثلاث ليال هو في الحقيقة يوماً كاملاً، وجزءاً من يومين آخرين، وليلتين كاملتين. هكذا سُمِّي في أستير 4:16 بثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، حيث يقول: »لا تأكلوا ولا تشربوا ثلاثة أيام ليلاً ونهاراً« ثم ورد في أستير 5:1 »وفي اليوم الثالث وقفت أستير في دار بيت الملك الداخلية« وحصل الفرج في هذا اليوم. ومع ذلك فقيل عن هذه المدة ثلاثة أيام.

وورد في 1صموئيل 30:2 »لأنه لم يأكل خبزاً ولا شرب ماء في ثلاثة أيام وثلاث ليال«. والحقيقة هي أن المدة لم تكن ثلاثة أيام بل أقل من ذلك، فإنه في اليوم الثالث أكل. وكذلك ورد في 2أخبار 10:5 »ارجعوا إليّ بعد ثلاثة أيام« ثم أورد في آية 12 »فجاء الشعب إلى يربعام في اليوم الثالث«. فلم تمض ثلاثة أيام كاملة بل مضى جزء منها. وفهم السامعون قصده. وأُطلِق في تكوين 42:17 و18 »ثلاثة أيام« على جزءٍ صغيرٍ منها، لأن يوسف كلّم إخوته في أواخر اليوم الأول، واعتُبر يوماً كاملاً، ثم مضى يوم واحد، وكلمهم في اليوم الذي بعده، فاعتبروا ذلك ثلاثة أيام. وإذا توفي إنسان قبل غروب الشمس بنصف ساعة حُسب له هذا اليوم كاملاً، مع أنه يكون قد مضى النهار بتمامه ولم يبق منه سوى نصف ساعة فقط.





ولكن يحاول المشككون الذين يلهثون للتشكيك في الانجيل اضافة ابعاد اخري لها

فقالوا



الشبهة



اولا لفظيا

عندما كنت ابحث وجدت ان هناك ترجمة باللغة الانجليزية غيرت الترجمة و ذلك بتغيير كلمة السبت إلى الاحد حتى تتحقق النبوءة

Matthew 28)New Living Translation)

http://www.biblegateway.com/passage/...28&version=NLT

Matthew 28

The Resurrection

1 Early on Sunday morning,[a] as the new day was dawning, Mary Magdalene and the other Mary went out to visit the tomb


French to arabic

Matthieu 28)Louis Segond)

http://www.biblegateway.com/passage/...28&version=LSG

Matthieu 28

1Après le sabbat, à l'aube du premier jour de la semaine, Marie de Magdala et l'autre Marie allèrent voir le sépulcre

le sabbat : يوم السبت


الآن نأتي لأحد نسخ الكتاب المقدس باللغة الانجليزية

Matthew 28 (New Living Translation)

http://www.biblegateway.com/passage/...28&version=NLT

Matthew 28

The Resurrection

1 Early on Sunday morning,[a] as the new day was dawning, Mary Magdalene and the other Mary went out to visit the tomb.

sunday : الأحد


الآن كيف أصبح السبت أحد و لماذا هذا التحريف

و إلى متى سيستمر هذا التحريف



ثانيا مشكك اخر قال





ويقول مشكك ثالث في شبهه اطال بها

مثال يربعام

أولا في هذا النص لا ذكر للفظ ليلة

ثانيا هو طلب أن يرجعو إليه بعد ثلاثة أيام فبدأ العد من المساء كما تجري العادة فيوم إثنان ثلاثة

وذهبو إليه في اليوم الثالث وطبيعي أنهم يذهبون إليه صباحا فيكون وقت ذهابهم هو اليوم الثالث أي قبل إنقضاء اليوم بساعات قليلة لكنهم بالفعل لهم ثلاث ليال وثلاث أيام



مثال الغلام المريض ( 1 صم 30 )

فمعنى أنه أكل في اليوم الثالث فلابد أنه أدرك الليلة الثالثة لأن الليلة كما تعلم تسبق اليوم في الحساب اليهودي

وتجد في أخر النص كلمة منذ ثلاث أيام أي بعد ثلاث أيام بلياليهم كما هو واضح



مثال يوسف واخوته

كذلك في هذا النص هو ذهب إليهم في اليوم الثالث أي بعد إنقضاء ثلاث ليال وأشرف اليوم الثالث على الإنتهاء

فأدركو ثلاثة ليال وجزءا كبيرا من اليوم والبطع هو لا يحسب لهم بالثانية وهذا ما نقبله في قصتنا أيصا لكن في قصتنا ليلة كاملة ناقصة لو أدرك جزءا ولو قليلا منها كنا أدرجناها وإنتهى الإشكال



مثال استير ومردخاي

لاحظ معي : ولا تأكلوا ولا تشربوا ثلاثة ايام ليلا ونهارا

وأسألك سؤال متى يبدأ الصوم

الإجابة مع غروب الشمس وبداية اليوم

فبدأ الصوم بليلة ثم نهار ثم ليلة ثم نهار ثم ليلة ثم نهار وفي هذا النهار بعد إدراك جزء كبير منه

في الصوم ثم باقي القصة كما تعلمها

فالحساب عند أستير كامل ثلاث أيام وثلاث ليال



معلوم أن كلمة يوم كلمة عامة تطلق على أي جزء منه

ولكن هناك كلمات خاصة لا تطلق إلى على جزء من اليوم بعينه مثلا كلمة نهار لا تطلق على اليوم ككل ولكنها تطلق على ذلك الجزء من اليوم المسمى بالنهار ذلك أنك لو قلت لرجل سآتيك يوم كذا في النهار لن يفهم إلا أنك تقصد النهار أيا كانت جنسيته أو شريعته

كذلك كلمة ليلة هي كلمة خاصة بتلك الفترة من اليوم والمسماة بالليل

نعود لنص متى

39فَأَجابَ وَقَالَ لَهُمْجِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ. 40لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال، هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال ( متى 12 : 39 – 40)

يخبر يسوع أنه سيمكث في باطن الأرض ثلاث أيام فهل مكث ثلاث أيام ؟؟؟؟؟؟

نقول نعم جزء من الجمعة والسبت وجزء من الأحد

يخبر يسوع أنه سيمكث في الأرض ثلاث ليال فهل حدث هذا ؟؟؟؟؟؟

بالطبع لا فهو لم يمكث سوى ليلة السبت وليلة الأحد



ودعني الخص النقاط

1 ماهو المكتوب لفظيا وهل حرفه المسيحيين ؟

2 الاربع امثله تتكلم علي ثلاثة ايام وهي بالفعل مضي عليهم ثلاث ليالي

3 مشكلة الثلاث ليالي



اولا لفظيا

وهل هناك تحريف في العدد ( متي 28 : 1 ) كما ادعي المشكك الاول ؟ وهل حرفناها من السبت الي يوم الاحد ؟



اولا كل التراجم العربي تتطابق مع

الفانديك

1 وَبَعْدَ السَّبْتِ عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ.



مثل الحياه والساره واليسوعية والمشتركه والبولسيه والكاثوليكيه



فكل الترجمات تؤكد انتهاء يوم السبت وبداية الاسبوع الذي يبدا اول يوم فيه هو يوم الاحد



والنص يتطابق مع جميع المخطوطات التي ذكر بها هذا العدد مثل البشيتا والفلجاتا والسينائية والفاتيكانيه والاسكندريه وبيزا وواشنطون واللاتينيه القديمه وغيرهم الكثير الذي يقدر بالالاف من المخطوطات


لم يعلق عليه لعدم وجود اي اشكاليه فيه كل من بروس متزجر ولا فليب كامفورت ولا روجر اومانسون ولا ولند ولكر ولا الاند ولا نت بايبل ولا غيرهم من باحثي النقد النصي

فهل المشكك هو الوحيد الذي اكتشف وجود خطا ؟

والنص اليوناني

Ὀψὲ δὲ σαββάτων, τῇ ἐπιφωσκούσῃ εἰς μίαν σαββάτων, ἦλθεν Μαριὰμ ἡ Μαγδαληνὴ καὶ ἡ ἄλλη Μαρία θεωρῆσαι τὸν τάφον.

والكل اتفق علي انتهاء السبت واول الاسبوع ( الذي يعني الاحد )

ولكن الذي لم يفهمه المشكك هو انواع الترجمات



فيوجد الترجمه اللفظيه التي تهتم باللفظ اكثر من المعني

الترجمه المتحرره التي تشرح المعني دون الالتزام باللفظ

والديناميكيه التي تهتم بتقديم المعني مع الالتزام باللفظ

فعندما وجد المشكك ترجمه تشرح معني انتهاء السبت وبداية الاسبوع بذكر الاحد اعتقد انه اصتاد تحريف ولكن بدون ان يقصد وضح ان الاخوه المشككين عن دون دراسه ولا فهم يبحثون في كل مكان كما قلت لاهثين لاثبات شبهة تحريف او اي شبهه فعدم فهمه لاساليب الترجمه وهذا علم متعارف عليها ولا يختلف عليه احد الا من يجهله

وتوضيح اكثر

لان كلمة سباتون اليوناني تعني يوم السبت وايضا تعني يوم من ايام الاسبوع

والدليل

يوناني

من قاموس سترونج

G4521

σάββατον

sabbaton

sab'-bat-on

Of Hebrew origin [H7676]; the Sabbath (that is, Shabbath), or day of weekly repose from secular avocations (also the observance or institution itself); by extension a se'nnight, that is, the interval between two Sabbaths; likewise the plural in all the above applications: - sabbath (day), week.



قاموس ثيور

G4521

σάββατον

sabbaton

Thayer Definition:

1) the seventh day of each week which was a sacred festival on which the Israelites were required to abstain from all work

1a) the institution of the sabbath, the law for keeping holy every seventh day of the week

1b) a single sabbath, sabbath day

2) seven days, a week



وعبريا

H7676

שׁבּת

shabbâth

BDB Definition:

1) Sabbath

1a) sabbath

1b) day of atonement

1c) sabbath year

1d) week

1e) produce (in sabbath year)



فالكلمة تعني يوم السبت الذي نعرفه

ويطلق علي اي يوم محدد في الاسبوع سبت بدون عيد ( كبداية الاسبوع ) فسبت اول الاسبوع تعني الاحد وسبت ثاني الاسبوع تعني الاثنين وهكذا

وايضا تعني اي يوم عيد مقدس حتي ولو جاء في اي يوم اخر يطلق عليه سبت

ويطلق علي اسبوع الفصح اسم سبت فسبت هنا تعني اسبوع

ويطلق علي عام كامل مثل سنة اليوبيل سبت وسبت هنا يعني سنه

والاعداد للتاكيد

سفر الخروج 16: 23


فَقَالَ لَهُمْ: «هذَا مَا قَالَ الرَّبُّ: غَدًا عُطْلَةٌ، سَبْتٌ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ. اخْبِزُوا مَا تَخْبِزُونَ وَاطْبُخُوا مَا تَطْبُخُونَ. وَكُلُّ مَا فَضِلَ ضَعُوهُ عِنْدَكُمْ لِيُحْفَظَ إِلَى الْغَدِ».

هو يوم السبت



سفر اللاويين 23

27 «أَمَّا الْعَاشِرُ مِنْ هذَا الشَّهْرِ السَّابعِ، فَهُوَ يَوْمُ الْكَفَّارَةِ. مَحْفَلاً مُقَدَّسًا يَكُونُ لَكُمْ. تُذَلِّلُونَ نُفُوسَكُمْ وَتُقَرِّبُونَ وَقُودًا لِلرَّبِّ.
28 عَمَلاً مَا لاَ تَعْمَلُوا فِي هذَا الْيَوْمِ عَيْنِهِ، لأَنَّهُ يَوْمُ كَفَّارَةٍ لِلتَّكْفِيرِ عَنْكُمْ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ.
29 إِنَّ كُلَّ نَفْسٍ لاَ تَتَذَلَّلُ فِي هذَا الْيَوْمِ عَيْنِهِ تُقْطَعُ مِنْ شَعْبِهَا.
30 وَكُلَّ نَفْسٍ تَعْمَلُ عَمَلاً مَا فِي هذَا الْيَوْمِ عَيْنِهِ أُبِيدُ تِلْكَ النَّفْسَ مِنْ شَعْبِهَا.
31 عَمَلاً مَا لاَ تَعْمَلُوا. فَرِيضَةً دَهْرِيَّةً فِي أَجْيَالِكُمْ فِي جَمِيعِ مَسَاكِنِكُمْ.
32 إِنَّهُ سَبْتُ عُطْلَةٍ لَكُمْ، فَتُذَلِّلُونَ نُفُوسَكُمْ. فِي تَاسِعِ الشَّهْرِ عِنْدَ الْمَسَاءِ. مِنَ الْمَسَاءِ إِلَى الْمَسَاءِ تَسْبِتُونَ سَبْتَكُمْ».

مهما كان اليوم العاشر فهو سبت حتي ولو جاء في يوم اخر

سفر اللاويين 25: 4


وَأَمَّا السَّنَةُ السَّابِعَةُ فَفِيهَا يَكُونُ لِلأَرْضِ سَبْتُ عُطْلَةٍ، سَبْتًا لِلرَّبِّ. لاَ تَزْرَعْ حَقْلَكَ وَلاَ تَقْضِبْ كَرْمَكَ.

8 «وَتَعُدُّ لَكَ سَبْعَةَ سُبُوتِ سِنِينَ. سَبْعَ سِنِينَ سَبْعَ مَرَّاتٍ. فَتَكُونُ لَكَ أَيَّامُ السَّبْعَةِ السُّبُوتِ السَّنَوِيَّةِ تِسْعًا وَأَرْبَعِينَ سَنَةً.



لذلك الترجمه الدقيقه هي

But after the Sabbath, at the dawning toward the first day of the week, Mary Magdalene and the other Mary came to see the tomb.

والعربي

وَبَعْدَ السَّبْتِ عِنْدَ فَجْرِ أَوَّلِ الأُسْبُوعِ ( الاحد ) جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى لِتَنْظُرَا الْقَبْرَ

لذلك الترجمه الفرنسيه التي استشهد بها صحيحه التي تقول انتهاء السبت وبداية الاسبوع وايضا الترجمه الانجليزيه التي تقول بداية الاحد صحيحه ايضا



فاعيد الرد باختصار انتهاء السبت وبداية الاسبوع = بداية الاحد



ثانيا



الاربع امثله المستخدمه لشرح معني ثلاثة ايام وثلاثة ليالي

ولكن قبل ذلك اؤكد علي معني اليوم

كلمة يوم تعبر عن مساء وصباح او ظلمه ونور

واستخدم لتعبيرات مختلفه

وفي الاول اريد التوضيح ان تعبير ثلاث ايام يساوي ثلاث ايام وثلاث ليالي يساوي اليوم الثالث وللتاكيد

مثلا مسيرة ثلاث ايام لن يعني انهم سيسيروا 72 ساعه ليل نهار ولكنهم يسيرو بمعدل عشرة ساعات كل يوم يسير فيها تقريبا من 30 الي 40 كيلو متر فمسيرة ثلاثة ايام تعني من 90 الي 120 كم وهي عباره عن 30 ساعه مشي فقط وليس 72 ساعه



ومعني يوم يهودي

من الموسوعه اليهودية

In the Bible, the season of light (Gen. i. 5), lasting "from dawn [lit. "the rising of the morning"] to the coming forth of the stars" (Neh. iv. 15, 17). The term "day" is used also to denote a period of twenty-four hours (Ex. xxi. 21). In Jewish communal life part of a day is at times reckoned as one day; e.g., the day of the funeral, even when the latter takes place late in the afternoon, is counted as the first of the seven days of mourning; a short time in the morning of the seventh day is counted as the seventh day; circumcision takes place on the eighth day, even though of the first day only a few minutes remained after the birth of the child, these being counted as one day. Again, a man who hears of a vow made by his wife or his daughter, and desires to cancel the vow, must do so on the same day on which he hears of it, as otherwise the protest has no effect; even if the hearing takes place a little time before night, the annulment must be done within that little time. The day is reckoned from evening to evening—i.e., night and day—except in reference to sacrifices, where daytime and the night following constitute one day (Lev. vii. 15; see Calendar). "The day" denotes: (a) Day of the Lord; (b) the Day of Atonement; (c) the treatise of the Mishnah that contains the laws concerning the Day of Atonement (See Yoma and Sabbath).E. G

Read more:
http://jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=167&letter=D#ixzz0qZlX9jxN

وملخصه ان اليوم هو زمن ضوئي ظلمه ونور وايضا يعني 24 ساعه ولكن في الفكر اليهودي جزء من اليوم يعتبر يوم حتي ولو كان دقائق

ويضرب امثله علي ذلك مثل حساب وقت الحزن في الجنائز الذي هو مفروض سبعة ايام فاول يوم في اي وقت ولو كان قبل انتهاء اليوم بدقائق يحسب يوك كامل وايضا اخر يوم ولو جزء صغير منه يحسب يوم كامل ( يوم كامل المقصود به ليل ونهار ) واعتقد بهذا رت الموسوعة اليهودية علي الشبهة من جذورها ولكن نكمل للتاكيد لكل من يريد ان يتلاعب بالالفاظ او الادلة

اليوم هو ظلمة ونور وهو مكتوب في سفر التكوين

سفر التكوين 1: 5


وَدَعَا اللهُ النُّورَ نَهَارًا، وَالظُّلْمَةُ دَعَاهَا لَيْلاً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا وَاحِدًا.



معني ليلة

  Between the Lights.
  
Divisions.


المعني العام هو ما بين ضوئين ( وهو معني مهم يجب ان نتذكره جيدا )

The period between sunset and sunrise (see Calendar; Day). The older Biblical term for the whole day was "yom wa-lailah" or "yomam wa-layelah." Later "'ereb wa-boer" was used (Dan. viii. 14). Corresponding with it is νυχθήμερον (II Cor. xi. 25). "Boer" is literally the break of day, "'ereb" the decline of day.

Further evidence that the reckoning of the day from the evening is of later date is found in connection with the sacrificial service, in which the oldest customs were undoubtedly most rigidly preserved. While in the Talmud the day is always counted with the preceding night, as, for instance, in regard to the prohibition of killing the young with its mother on the same day (Lev. xxii. 28), with reference to sacrifices which had to be eaten on the day on which they were offered the night is counted with the day preceding it (ul. 83a).



وهنا تؤكد الموسوعه انه حتي لو ذكر يوم فقط فالليله تحسب معه وحتي لو قضي عدة ساعات فقط تحسب نهار وليل كامل اي يوم كامل ويضرب امثله عليها من لاويين 22 : 28

The division into day and night was originally very indefinite, and there was no accurate measurement of time. The distinctions were made according to the successive natural stages or the occupations in daily life. The early morning is "'alat hashaar," literally "rising of the morning [star]."

The morning is "boer," or "the sun rose" (Gen. xix. 23, xxxii. 31).

Midday is "aharayim," literally "the double light," that is, the time when the sunlight is brightest; or "the heat of the day" (Gen. xviii. 1; I Sam. xi. 11); or "the perfect day" (Prov. iv. 18).

Afternoon and evening are "'ereb," the time of the day's decline (Judges xix. 8); or "the wind of the day" (Gen. iii. 8), that is, the evening breeze; or "neshef," darkness (Hi. xxiv. 15, 5; v. 11, etc.). A late designation is "the appearance of the stars" (Neh. iv. 15 [21]).

Between the Lights.

One other time of the day must be mentioned, namely, "ben ha-'arbayim," which occurs in Ex. xii. 6; xvi. 12; xxix. 39, 41; xxx. 8; Lev. xxiii. 5; Num. ix. 3, 5, 11; xxviii. 4, 8. Its meaning must have been originally "toward evening"; for it indicates the same time that in Deut. xvi. 6 is called "the time of the going down of the sun." This "ben ha-'arbayim" is the time prescribed for the offering of the Passover lamb and the daily evening sacrifice. In the first century the evening "Tamid" was offered in the afternoon between 2.30 and 3.30 (Josephus, "Ant." xiv. 4, § 3; Mishnah Pes. v. 1; comp. also Acts iii. 1 and x. 3, 30), while the Karaites and Samaritans continued their practise according to the old interpretation.

بين ضوئين مثل بين العشائين او من اختفاء ضوء الشمس الي ظهورها

The twilight before nightfall is in the Mishnah and Talmud called "ben ha-shemashot" (between the suns), of which Yer. Ber. i. gives this explanation: "When the eastern sky becomes pale, that is 'ben ha-shemashot'; but when it becomes so black [or dark] that the upper and lower parts of the sky are of the same color, it is night."


Bibliography: Ideler,
Handbuch der Chronologie, i. 482 et seq.;
Saalschütz,
Mosaisches Recht, pp. 399 et seq.;
idem,
Archœologie, ii. 72 et seq.;
Herzfeld,
Geschichte, ii. 184.W. B. M. Lan.



Read more:
http://jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=286&letter=N&search=day%20and%20night#ixzz0qZyVZwzj



الاربع امثلة

اولا رحبعام

من سفر الملوك الاول 12

5 فَقَالَ لَهُمُ: «اذْهَبُوا إِلَى ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أَيْضًا ثُمَّ ارْجِعُوا إِلَيَّ». فَذَهَبَ الشَّعْبُ.


12 فَجَاءَ يَرُبْعَامُ وَجَمِيعُ الشَّعْبِ إِلَى رَحُبْعَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَمَا تَكَلَّمَ الْمَلِكُ قَائِلاً: «ارْجِعُوا إِلَيَّ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ».



و من سفر الاخبار الثاني 10

عَلَيْنَا فَنَخْدِمَكَ».
5 فَقَالَ لَهُمُ: «ارْجِعُوا إِلَيَّ بَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ». فَذَهَبَ الشَّعْبُ.

12 فَجَاءَ يَرُبْعَامُ وَجَمِيعُ الشَّعْبِ إِلَى رَحُبْعَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَمَا تَكَلَّمَ الْمَلِكُ قَائِلاً: «ارْجِعُوا إِلَيَّ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ».



اولا يقول المشكك اولا الاعداد لم تتكلم عن الليالي ولكن اوضحت ان معني يوم هو مساء وصباح

ثانيا يقول مضت ثلاث ليالي وثلاث ايام فكيف ؟

المتوقع انهم اتوا اليه نهارا وذهبوا وقضوا بقية النهار والليل ثم النهار التالي والليل ثم في النهار الثالث اتوا اليه وهو يحسب ثلاث ايام رغم انهم اتوا في اليوم الثالث قبل نهايته وقبل ان تبدا الليله الثالثه والملك كان في انتظارهم لان هذا هو المفهوم اليهودي



اما ان يكون اتوا اليه في الليل من اليوم الثالث لكان من الخطا ان يقول عليه اليوم الثالث بل هو اليوم الرابع

اذا يقصد بثلاث ايام هو ثلاثة نهار ( وهو بالحقيقه جزء من نهار ونهار وجزء صغير من النهار الثالث) وليلتين هو تعبير ثلاثة ايام وهو يساوي لثلاثة ايام وثلاثة ليال حتي لو كانوا ليلتين فقط

النهار الاول تكلموا معه – ليل – نهار- ليل- النهار الثالث رجعوا اليه وهو يسمي في اليوم الثالث



المثال الثاني ( الصبي المصري )

1 صم 30

11 فَصَادَفُوا رَجُلاً مِصْرِيًّا فِي الْحَقْلِ فَأَخَذُوهُ إِلَى دَاوُدَ، وَأَعْطَوْهُ خُبْزًا فَأَكَلَ وَسَقَوْهُ مَاءً،
12 وَأَعْطَوْهُ قُرْصًا مِنَ التِّينِ وَعُنْقُودَيْنِ مِنَ الزَّبِيبِ، فَأَكَلَ وَرَجَعَتْ رُوحُهُ إِلَيْهِ، لأَنَّهُ لَمْ يَأْكُلْ خُبْزًا وَلاَ شَرِبَ مَاءً فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَثَلاَثِ لَيَال.
13 فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «لِمَنْ أَنْتَ؟ وَمِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟» فَقَالَ: «أَنَا غُلاَمٌ مِصْرِيٌّ عَبْدٌ لِرَجُل عَمَالِيقِيٍّ، وَقَدْ تَرَكَنِي سَيِّدِي لأَنِّي مَرِضْتُ مُنْذُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ.



لم يحسب المشكك ما قاله في اول الاصحاح

1 وَلَمَّا جَاءَ دَاوُدُ وَرِجَالُهُ إِلَى صِقْلَغَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ، كَانَ الْعَمَالِقَةُ قَدْ غَزَوْا الْجَنُوبَ وَصِقْلَغَ، وَضَرَبُوا صِقْلَغَ وَأَحْرَقُوهَا بِالنَّارِ،

فالمشكك يقول اكل في اليوم الثالث بعد مرور ثلاث ليالي ولكن الانجيل يحسب من خروج داوود للحرب مع الفلسطينيين وهو نهار ( كما ذكر في الاصحاح 29 ) وليس ليل وحسب اليوم الاول – ليلة اليوم الثاني – نهار اليوم الثاني – ليلة اليوم الثالث – نهارة اليوم الثالث . الذي اكل فيه الغلام الطعام فهو رغم تاكيده ثلاث ايام كامله فهو بالحقيقه جزء من نهار وليل ونهار وليل وجزء من نهار = في الحسابات ثلاث ايام بلياليهم

وبخاصه ان داوود بعد ان اطعم الغلام في النهار ذهب الي الغزاه بعد ان بدا الليل وهجم عليهم في هذا الليل

17 فَضَرَبَهُمْ دَاوُدُ مِنَ الْعَتَمَةِ إِلَى مَسَاءِ غَدِهِمْ، وَلَمْ يَنْجُ مِنْهُمْ رَجُلٌ إِلاَّ أَرْبَعَ مِئَةِ غُلاَمٍ الَّذِينَ رَكِبُوا جِمَالاً وَهَرَبُوا.

مساء غدهم اي بداية ليل اليوم الرابع



المثال الثالث

يوسف واخوته

تكوين 42

17 فَجَمَعَهُمْ إِلَى حَبْسٍ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ.
18 ثُمَّ قَالَ لَهُمْ يُوسُفُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ: «افْعَلُوا هذَا وَاحْيَوْا. أَنَا خَائِفُ اللهِ.

يقول المشكك انه ذهب اليهم بعد انقضاء ثلاث ليالي فمن اين اتي بذلك ؟

هو تكلم معهم في نهار اليوم الاول عندما اتوا ليشتروا قمح وعرفهم وحبسهم جزء من النهار وحسب يوم كامل ( ليل ونهار رغم انه نهار فقط ) ثم ليل اليوم الثاني فنهار اليوم الثاني فليل اليوم الثالث وفي نهار اليوم الثالث اخرجهم من الحبس وتكلم معهم

فهو حرفيا عدة ساعات - ويوم كامل ( ليل ونهار ) - وليل وعدة ساعات من النهار

فلكي يحسبها المشكك ثلاث ليالي هذا يعني ان يوسف كان يتكلم معهم في اليوم الارابع منتصف الليل .



المثال الرابع وهو مهم

صوم استير

استير 4

16 «اذْهَبِ اجْمَعْ جَمِيعَ الْيَهُودِ الْمَوْجُودِينَ فِي شُوشَنَ وَصُومُوا مِنْ جِهَتِي وَلاَ تَأْكُلُوا وَلاَ تَشْرَبُوا ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ لَيْلاً وَنَهَارًا. وَأَنَا أَيْضًا وَجَوَارِيَّ نَصُومُ كَذلِكَ. وَهكَذَا أَدْخُلُ إِلَى الْمَلِكِ خِلاَفَ السُّنَّةِ. فَإِذَا هَلَكْتُ، هَلَكْتُ».
17 فَانْصَرَفَ مُرْدَخَايُ وَعَمِلَ حَسَبَ كُلِّ مَا أَوْصَتْهُ بِهِ أَسْتِيرُ.

1 وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ لَبِسَتْ أَسْتِيرُ ثِيَابًا مَلَكِيَّةً وَوَقَفَتْ فِي دَارِ بَيْتِ الْمَلِكِ الدَّاخِلِيَّةِ مُقَابِلَ بَيْتِ الْمَلِكِ، وَالْمَلِكُ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيِّ مُلْكِهِ فِي بَيْتِ الْمُلْكِ مُقَابِلَ مَدْخَلِ الْبَيْتِ.

اولا المشكك ادعي ان الصيام يبدا مع غروب الشمس

وبالطبع هذا غير صحيح فالصائم يبدا صيامه قبل الفجرا و يفطر مع غروب الشمس فهو صيام من الشروق الي الغروب وليس كما ادعي المشكك وقد نقل من هذا الفكر رسول الاسلام في صيام رمضان

لذلك صوم استير والشعب هو قبل الفجر ( وهو حسب اليوم الاول ) حتي الغروب وهو اليوم الثاني ( ليل ونهار ) وقبل الفجر وحتي الصباح عندما تقدمت استير في اليوم الثالث امام الملك

لذلك فهو ليل ونهار وليل وجزء من نهار ورغم ذلك حسب ثلاث ايام وثلاث ليال

ويوجد استثناء وحيد في هذه القاعده هو صوم يوم الغفران وهم يصوموا تحديدا 25 ساعه من غروب الشمس الي بعد غروب الشمس في اليوم التالي ورغم انه 25 ساعه فقط لكنه في نظرهم يعتبر صوم ثلاثة ايام اليوم الاول فقط جزء من ساعه و اليوم الثاني 24 ساعه واليوم الثالث فقط جزء من ساعه ويعتبر صوم ثلاث ايام وثلاث ليالي

ومن يريد التاكد عليه ان يرجع للموسوعه اليهودية

All Jewish fasts begin at sunrise and end with the appearance of the first stars of the evening, except those of the Day of Atonement and the Ninth of Ab, which last "from even till even."

Read more:
http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=59&letter=F#ixzz0qaNSUz6u

فما قاله المشكك غير صحيح وغير امين وبهذا يكون جزء من ساعه من يوم + يوم كامل ( ليل ونهار ) + جزء من ساعه = تمثل ثلاثة ايام وثلاثة ليالي

وقد قلت ان قصة صوم استير مهمة لانها ذكرت نصا ثلاث ايام ليل نهار فثلاثة ايام وثلاثة ليالي هي تساوي في الفكر اليهودي كما اوضحت الي جزء من يوم ( ولو دقائق ) ويوم كامل وجزء من يوم ثالث تحسب ثلاثة ايام وثلاثة ليالي



امثله اخري توضح اكثر

سفر طوبيا 3:

7 واتفق في ذلك اليوم عينه ان سارة بنة رعوئيل في راجيس مدينة الماديين سمعت هي ايضا تعييرا من احدى جواري ابيها
8
لانه كان قد عقد لها على سبعة رجال وكان شيطان اسمه ازموداوس يقتلهم على اثر دخولهم عليها في الحال
9
واذ كانت تنتهر الجارية لذنب اجابتها قائلة لا راينا لك ابنا ولا ابنة على الارض يا قاتلة ازواجها
10
اتريدين ان تقتليني كما قتلت سبعة رجال فلما سمعت هذا الكلام صعدت الى علية بيتها فاقامت ثلاثة ايام وثلاث ليال لا تاكل ولا تشرب
11
بل استمرت تصلي وتتضرع الى الله بدموع ان يكشف عنها هذا العار
12
ولما اتمت صلاتها في اليوم الثالث وباركت الرب

وواضح انها بدات في يوم اثناء النهار ( وكان الليل انقضي ) وفي اليوم الثالث نهارا

فعبر عليها جزء باقي من النهار = يحسب يوم كامل رغم انه جزء من نهار فقط

ليل ونهار = يوم ثاني ( ليل ونهار)

بداية يوم تالي بعد عبور الليل فقط = يحسب اليوم الثالث ليل ونهار رغم انه ليل وبداية نهار فقط

فهو حرفيا ( نهاية نهار - ليل - نهار - ليل - وبداية نهار ) اي 3 نهار و2 ليل ولكن التقليد اليهودي يؤكد انهم ثلاث ايام وثلاث ليالي



مثال ايوب

ايوب 2 و 3

11 فَلَمَّا سَمِعَ أَصْحَابُ أَيُّوبَ الثَّلاَثَةُ بِكُلِّ الشَّرِّ الَّذِي أَتَى عَلَيْهِ، جَاءُوا كُلُّ وَاحِدٍ مِنْ مَكَانِهِ: أَلِيفَازُ التَّيْمَانِيُّ وَبِلْدَدُ الشُّوحِيُّ وَصُوفَرُ النَّعْمَاتِيُّ، وَتَوَاعَدُوا أَنْ يَأْتُوا لِيَرْثُوا لَهُ وَيُعَزُّوهُ.
12
وَرَفَعُوا أَعْيُنَهُمْ مِنْ بَعِيدٍ وَلَمْ يَعْرِفُوهُ، فَرَفَعُوا أَصْوَاتَهُمْ وَبَكَوْا، وَمَزَّقَ كُلُّ وَاحِدٍ جُبَّتَهُ، وَذَرَّوْا تُرَابًا فَوْقَ رُؤُوسِهِمْ نَحْوَ السَّمَاءِ،
13
وَقَعَدُوا مَعَهُ عَلَى الأَرْضِ سَبْعَةَ أَيَّامٍ وَسَبْعَ لَيَال، وَلَمْ يُكَلِّمْهُ أَحَدٌ بِكَلِمَةٍ، لأَنَّهُمْ رَأَوْا أَنَّ كَآبَتَهُ كَانَتْ عَظِيمَةً جِدًّا.

اتي اصحابه في النهار والدليل انهم رؤوه من بعيد وينتهي فترة الصمت نهار ويبدا ايوب بالدعاي علي يوم ولادته في الاصحاح التالي

اذا هو جزء من نهار – ليل – نهار – ليل – نهار – ليل – نهار – ليل – نهار – ليل – نهار – ليل – بداية النهار وبدا ايوب بالكلام

فهو سبعة نهار و 6 ليل ولكن في المفهوم اليهودي هو 7 ايام وسبعة ليالي



عدة ايام بلياليهم تساوي عدد الايام حتي ولو كان جزء من يوم بدون ليل

والدليل

طوفان نوح

تكوين 7

4 لأَنِّي بَعْدَ سَبْعَةِ أَيَّامٍ أَيْضًا أُمْطِرُ عَلَى الأَرْضِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً. وَأَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ كُلَّ قَائِمٍ عَمِلْتُهُ».

12 وَكَانَ الْمَطَرُ عَلَى الأَرْضِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً.

17 وَكَانَ الطُّوفَانُ أَرْبَعِينَ يَوْمًا عَلَى الأَرْضِ. وَتَكَاثَرَتِ الْمِيَاهُ وَرَفَعَتِ الْفُلْكَ، فَارْتَفَعَ عَنِ الأَرْضِ.

وهذا اثبات ان معني كلمة يوم وليلة مساوي لكلمة يوم



مثال اخر هو 1 صم 20

4 فَقَالَ يُونَاثَانُ لِدَاوُدَ: «مَهْمَا تَقُلْ نَفْسُكَ أَفْعَلْهُ لَكَ».
5 فَقَالَ دَاوُدُ لِيُونَاثَانَ: «هُوَذَا الشَّهْرُ غَدًا حِينَمَا أَجْلِسُ مَعَ الْمَلِكِ لِلأَكْلِ. وَلكِنْ أَرْسِلْنِي فَأَخْتَبِئَ فِي الْحَقْلِ إِلَى مَسَاءِ الْيَوْمِ الثَّالِثِ.

19 وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ تَنْزِلُ سَرِيعًا وَتَأْتِي إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي اخْتَبَأْتَ فِيهِ يَوْمَ الْعَمَلِ، وَتَجْلِسُ بِجَانِبِ حَجَرِ الافْتِرَاقِ.

26 وَلَمْ يَقُلْ شَاوُلُ شَيْئًا فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، لأَنَّهُ قَالَ: «لَعَلَّهُ عَارِضٌ. غَيْرُ طَاهِرٍ هُوَ. إِنَّهُ لَيْسَ طَاهِرًا». ( اليوم الاول )
27 وَكَانَ فِي الْغَدِ الثَّانِي مِنَ الشَّهْرِ أَنَّ مَوْضِعَ دَاوُدَ خَلاَ، فَقَالَ شَاوُلُ لِيُونَاثَانَ ابْنِهِ: «لِمَاذَا لَمْ يَأْتِ ابْنُ يَسَّى إِلَى الطَّعَامِ لاَ أَمْسِ وَلاَ الْيَوْمَ؟» ( الثاني )

34 فَقَامَ يُونَاثَانُ عَنِ الْمَائِدَةِ بِحُمُوِّ غَضَبٍ وَلَمْ يَأْكُلْ خُبْزًا فِي الْيَوْمِ الثَّانِي مِنَ الشَّهْرِ، لأَنَّهُ اغْتَمَّ عَلَى دَاوُدَ، لأَنَّ أَبَاهُ قَدْ أَخْزَاهُ.
35 وَكَانَ فِي الصَّبَاحِ أَنَّ يُونَاثَانَ خَرَجَ إِلَى الْحَقْلِ إِلَى مِيعَادِ دَاوُدَ، وَغُلاَمٌ صَغِيرٌ مَعَهُ. ( نهار اليوم الثالث )



فحتي تعبير مساء اليوم الثالث يحسب رغم ان النهار لم ينتهي بعد

فداوود يتكلم مع ناثان عن بقية نهار اليوم الاول – ليل اليوم الثاني – نهار اليوم الثاني – ليل اليوم الثالث – بداية نهار اليوم الثالث = ثلاثة ايام كامله الي مساء اليوم الثالث



فاعتقد كل هذه الامثله تشرح باكثر تفصيل مما لا يدع مجال للشك بان ثلاثة ايام وثلاثة ليالي هي حرفيا

( غروب الجمعه – ليلة السبت – ونهار السبت – ليلة الاحد - وفجر الاحد ) كما اوضحت سابقا

ومن يصر علي الرفض بعد كل هذه الامثله وبعد ان تاكد ان هذا هو التقليد اليهودي فهو فقط معاند



ورغم اني اعتقد اوضحت بما فيه الكفايه الا انني ااتي الي النقطه الثالثه

ثالثا مشكلة الثلاث ايام والثلاث ليالي

رغم اني اوضحت نهاية يوم الجمعه قبل ليلة السبت كان في القبر والسبت كاملليل ونهار وفجر الاحد بعد ليلة الاحد هو يمثل ثلاث ايام وثلاث ليالي في المفهوم اليهودي

نهاية الجمعه نهار ( يوم اول )– ليلة السبت – يوم السبت ( يوم ثاني )- ليلة الاحد – فجر الاحد( يوم ثالث )

ولكن اوضح بعد اخر للحرفيين

يوم الفصح بين العشائين

( ارجو مراجعة ملف ميعاد صلب رب المجد الثالثة ام السادسه. وفيه تفصيلات كثيره )

http://holy-bible-1.com/articles/display/10078

فالسيد المسيح كما اوضحت في ذلك الملف وترتيب الاحداث من الخميس الذي هو اليوم 13 والليله التاليه لنهار الخميس هي ليلة اليوم الرابع عشر ويذبح الفصح بين العشائين . والمسيح اكل معهم الفصح عند وقت العشاء الاول ليلة الجمعه ثم مساء بستان جسيماني ثم ثلاث محاكمات يهوديه انتهي صباحا ثم ثلاث محاكمات رومانيه انتهت بتسليمه ليصلب ووضع علي عود الصليب الساعه السادسه ( التي تمثل من 12 ظهرا الي 3 عصرا بتوقيتنا ) ثم كلماته السبع علي الصليب ثم الظلمه من منتصف السادسه الي منتصف التاسعه ( التي تمثل من 3 عصرا الي الخامسه او قبل بداية الغروب ) فهو تقريبا من 2 الي 4 وفي هذا الوقت اسلم يسوع المسيح الروح اي خلال الظلمه قبل نهايتها ( تقريبا الرابعه عصرا ) اذا السيد المسيح اسلم الروح في ظلمه ثم اشرقت الشمس مره اخري بعد زوال الظلمه ومازلنا في يوم الجمعه وهذا يحسب ظلمه ونور ثم ظلمه ليلة السبت ثم نور يوم السبت ثم ظلمة يوم الاحد ثم نور فجر يوم الاحد وهذا ثلاث ظلمات وثلاث انوار ولو رجعنا لتعريف اليهود هذا يحسب ثلاث ايام = ظلمه نور -ظلمه نور - ظلمه نور الفجر .

اعلم ان البعض سيعترض ويقول ان المسيح قال في قلب الارض

إنجيل متى 12: 40


لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال، هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال.

في الحقيقه هذا التعبير ليس ضد المعني ولكن يوضح المعني لان المسيح كان دقيق جدا بتعبير قلب الارض

ماذا يعني قلب الارض ؟

فالانسان لايدفن في قلب الارض ولكن علي سطحها لانه يدفن علي القشره الخارجيه من الارض او في التراب

فاما هذا معني مجازي عن الموت وبذلك يكون ماقلته صحيحا عن معني ثلاث ظلمات وثلاث انوار من وقت تسليم الروح

او معني حرفي مقصود به قلب الارض اي عمق الهاويه واذا هنا يقصد السيد المسيح انه منذ ان اسلم الروح وهو ذهب بالروح الي الجحيم من قبل الصليب ( القداس ) مباشره وسبي سبيا واصعدهم الي العلاء ( اف 4: 8 ) وقيد الشيطان وغلب الجحيم وحرر كل من رقد علي الرجاء وهذا ايضا يكون من ظلمة الساعه التاسعة ثم النور ثم ضلمة ليلة السبت ثم نور السبت ثم ظلمة يوم الاحد ثم فجر الاحد

ولهذا السبب يقول الانجيل قبل دفنه في انجيل متي

27: 50 فصرخ يسوع ايضا بصوت عظيم و اسلم الروح

27: 51 و اذا حجاب الهيكل قد انشق الى اثنين من فوق الى اسفل و الارض تزلزلت و الصخور تشققت

27: 52 و القبور تفتحت و قام كثير من اجساد القديسين الراقدين



واعمال 2

2: 27 لانك لن تترك نفسي في الهاوية و لا تدع قدوسك يرى فسادا

وهذا هو وجه الشبه في المقصود كما كان في بطن الحوت يونان حي والسيد المسيح الذي مات بالجسد ولكنه بروحه ذهب الي الجحيم ثلاث ظلمات وثلاث انوار

لانه حي بالروح كما قال بطرس الرسول

1 بطرس 3

3: 18 فان المسيح ايضا تالم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الاثمة لكي يقربنا الى الله مماتا في الجسد و لكن محيي في الروح

3: 19 الذي فيه ايضا ذهب فكرز للارواح التي في السجن



ولهذا كان تعبير بطرس الرسول دقيق جدا عندما قال

سفر أعمال الرسل 10: 40


هذَا أَقَامَهُ اللهُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ، وَأَعْطَى أَنْ يَصِيرَ ظَاهِرًا،

فهو يفسر المقصود بثلاث ايام وثلاث ليالي

وايضا تفسير جميل لمقوله قالها رب المجد في عشاء الفصح اي ليلة يوم الجمعه وهو قاله معلمنا بولس الرسول

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 11: 24


وَشَكَرَ فَكَسَّرَ، وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا هذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي».

فكلمة المكسور لاجلكم فجسد الرب من هذه اللحظه اصبح في قلب التلاميذ الذين هم من الارض وهذه ايضا الظلمه الاولي ليلة الجمه والجمعه وليلة السبت والسبت وليلة الاحد وفجر الاحد

ولهذا استخدم العدد تعبير ابن الانسان الذي يدل دائما علي لاهوته لان روح المسيح البشري المتحد باللاهوت نزل الي الجحيم من قبل الصليب وخلص الذين رقدوا علي الرجاء

وساتماشي الي اقصي حد مع المشككين في امر 72 ساعه حتي هذه فهي تعود بنا الي يوم الخميس فجرا وهو يناسب بعد عشاء الاربع بعد بداية ليلة الخميس وهذا وقت خيانة يهوذا انه انصرف بعد العشاء من بيت عنيا يوم الاربعاء حتي وصل اورشليم يكون بعد نصف الليل وقابل الكهنة فجر يوم الخميس وتم الاتفاق علي الخياه والمسيح قبل باردته ان يتامروا عليه ويتم الاتفاق واخذ يهوذا الثلاثين من الفضة ومن هذا الوقت ترك السيد المسيح نفسه ان يتفق عليه الارضيين ويعقدوا اتفاق وقيد عليه ويستمر 72 ساعه حتي كسر شوكتهم وقيدهم فجر الاحد



واخيرا رب المجد نفسه شرح ان ثلاث ايام وثلاث ليال تعني انه سيقوم في اليوم الثالث



انجيل متى 16: 21


مِنْ ذلِكَ الْوَقْتِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يُظْهِرُ لِتَلاَمِيذِهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَيَتَأَلَّمَ كَثِيرًا مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، وَيُقْتَلَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومَ.



إنجيل متى 17: 23


فَيَقْتُلُونَهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ». فَحَزِنُوا جِدًّا.



إنجيل مرقس 9: 31


لأَنَّهُ كَانَ يُعَلِّمُ تَلاَمِيذَهُ وَيَقُولُ لَهُمْ: «إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي النَّاسِ فَيَقْتُلُونَهُ. وَبَعْدَ أَنْ يُقْتَلَ يَقُومُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ».


إنجيل مرقس 10: 34


فَيَهْزَأُونَ بِهِ وَيَجْلِدُونَهُ وَيَتْفُلُونَ عَلَيْهِ وَيَقْتُلُونَهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».


إنجيل لوقا 9: 22


قَائِلاً: «إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَتَأَلَّمُ كَثِيرًا، وَيُرْفَضُ مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، وَيُقْتَلُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».


إنجيل لوقا 18: 33


وَيَجْلِدُونَهُ، وَيَقْتُلُونَهُ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».


إنجيل لوقا 24: 7


قَائِلاً: إِنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُسَلَّمَ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي أَيْدِي أُنَاسٍ خُطَاةٍ، وَيُصْلَبَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ».


إنجيل لوقا 24: 46


وَقَالَ لَهُمْ: «هكَذَا هُوَ مَكْتُوبٌ، وَهكَذَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ وَيَقُومُ مِنَ الأَمْوَاتِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ،



واليهود انفسهم فهموا ذلك جيدا ان ثلاث ايام وثلاث ليالي بمعني انه يقوم في اليوم الثالث

والدليل علي ذلك

انجيل متي 27

60 وَوَضَعَهُ فِي قَبْرِهِ الْجَدِيدِ الَّذِي كَانَ قَدْ نَحَتَهُ فِي الصَّخْرَةِ، ثُمَّ دَحْرَجَ حَجَرًا كَبِيرًا عَلَى بَاب الْقَبْرِ وَمَضَى.
61
وَكَانَتْ هُنَاكَ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى جَالِسَتَيْنِ تُجَاهَ الْقَبْرِ
.
62
وَفِي الْغَدِ الَّذِي بَعْدَ الاسْتِعْدَادِ اجْتَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ إِلَى بِيلاَطُسَ

63
قَائِلِينَ
: «يَا سَيِّدُ، قَدْ تَذَكَّرْنَا أَنَّ ذلِكَ الْمُضِلَّ قَالَ وَهُوَ حَيٌّ: إِنِّي بَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ أَقُومُ.
64
فَمُرْ بِضَبْطِ الْقَبْرِ إِلَى الْيَوْمِ الثَّالِثِ، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلاَمِيذُهُ لَيْلاً وَيَسْرِقُوهُ، وَيَقُولُوا لِلشَّعْبِ
: إِنَّهُ قَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ، فَتَكُونَ الضَّلاَلَةُ الأَخِيرَةُ أَشَرَّ مِنَ الأُولَى

فاليهود يطلبون بضبط القبر الي اليوم الثالث وليس الي اليوم الرابع

وهذا في نفس الانجيل الذي استشهد به المشككين.



نقطه مهمه وهي تفاصل الاحداث في الايام الثلاثه جمعه سبت احد وتاكيد انهم ثلاث ايام

فالاناجيل تقدم لنا تفاصيل يوم الجمعه كامله بدايه من ليلة الجمعه والعشاء الاخير والقبض عليه في بستان جثماني والمحاكمات اليهودية الثلاثه التي بدات في نصف الليل وانتهت باكر وهذه الليله الاولي ثم الجمعه و الثلاث محاكمات الرومانيه من باكر الجمعه حتي الساعه الثالثه ثم صلبه الساعه السادسه وتسليمه الروح الساعه التاسعه وتنزيله من علي عود الصليب وكل هذه الاحداث في يوم الجمعه وقبل ان تبدا ليلة السبت وهذا النهار الاول

ثم

انجيل متي 27

27: 57 و لما كان المساء جاء رجل غني من الرامة اسمه يوسف و كان هو ايضا تلميذا ليسوع

27: 58 فهذا تقدم الى بيلاطس و طلب جسد يسوع فامر بيلاطس حينئذ ان يعطى الجسد

27: 59 فاخذ يوسف الجسد و لفه بكتان نقي

27: 60 و وضعه في قبره الجديد الذي كان قد نحته في الصخرة ثم دحرج حجرا كبيرا على باب القبر و مضى

وهنا يخبرنا عن ما فعلاه قبل بداية ليلة السبت ويؤكد ذلك ايضا

انجيل لوقا

23: 52 هذا تقدم الى بيلاطس و طلب جسد يسوع

23: 53 و انزله و لفه بكتان و وضعه في قبر منحوت حيث لم يكن احد وضع قط

23: 54 و كان يوم الاستعداد و السبت يلوح

23: 55 و تبعته نساء كن قد اتين معه من الجليل و نظرن القبر و كيف وضع جسده



وعبرة ليلة السبت التي كانت مقدسه لا يجب ان يعملوا فيها شيئ ثم يخبرنا عن ما تم يوم السبت

انجيل متي

27: 62 و في الغد الذي بعد الاستعداد اجتمع رؤساء الكهنة و الفريسيون الى بيلاطس

27: 63 قائلين يا سيد قد تذكرنا ان ذلك المضل قال و هو حي اني بعد ثلاثة ايام اقوم

27: 64 فمر بضبط القبر الى اليوم الثالث لئلا ياتي تلاميذه ليلا و يسرقوه و يقولوا للشعب انه قام من الاموات فتكون الضلالة الاخيرة اشر من الاولى

27: 65 فقال لهم بيلاطس عندكم حراس اذهبوا و اضبطوه كما تعلمون

27: 66 فمضوا و ضبطوا القبر بالحراس و ختموا الحجر

وهذا يشهد ان المسيح كان في القبر من ليلة السبت ويوم السبت حينما ضبطوا القبر وختموا القبر واقاموا حراس من يوم السبت وليلة الاحد

وفي ليلة الاحد

انجيل مرقس

16: 1 و بعدما مضى السبت اشترت مريم المجدلية و مريم ام يعقوب و سالومة حنوطا لياتين و يدهنه

وهذا يؤكد ان يوم السبت ليله ونهار قد مضيا وبهذا تكون مرة ليلتان ونهارين وبدات الليله الثالثه وهم في ليلة الاحد اشتروا حنوط

وفي بداية يوم الاحد وهذا هو النهار الثالث

انجيل متي

28: 1 و بعد السبت عند فجر اول الاسبوع جاءت مريم المجدلية و مريم الاخرى لتنظرا القبر

انجيل مرقس

16: 2 و باكرا جدا في اول الاسبوع اتين الى القبر اذ طلعت الشمس

انجيل لوقا

24: 1 ثم في اول الاسبوع اول الفجر اتين الى القبر حاملات الحنوط الذي اعددنه و معهن اناس

فهو قام في النهار الثالث بعد انقضاء ثلاث ليالي مع بداية النهار الثالث



شهادة تاميذي عمواس تؤكد ان له ثلاثة ايام

انجيل لوقا

24: 13 و اذا اثنان منهم كانا منطلقين في ذلك اليوم الى قرية بعيدة عن اورشليم ستين غلوة اسمها عمواس

24: 14 و كانا يتكلمان بعضهما مع بعض عن جميع هذه الحوادث

24: 15 و فيما هما يتكلمان و يتحاوران اقترب اليهما يسوع نفسه و كان يمشي معهما

24: 16 و لكن امسكت اعينهما عن معرفته

24: 17 فقال لهما ما هذا الكلام الذي تتطارحان به و انتما ماشيان عابسين

24: 18 فاجاب احدهما الذي اسمه كليوباس و قال له هل انت متغرب وحدك في اورشليم و لم تعلم الامور التي حدثت فيها في هذه الايام

24: 19 فقال لهما و ما هي فقالا المختصة بيسوع الناصري الذي كان انسانا نبيا مقتدرا في الفعل و القول امام الله و جميع الشعب

24: 20 كيف اسلمه رؤساء الكهنة و حكامنا لقضاء الموت و صلبوه

24: 21 و نحن كنا نرجو انه هو المزمع ان يفدي اسرائيل و لكن مع هذا كله اليوم له ثلاثة ايام منذ حدث ذلك

24: 22 بل بعض النساء منا حيرننا اذ كن باكرا عند القبر

24: 23 و لما لم يجدن جسده اتين قائلات انهن راين منظر ملائكة قالوا انه حي

24: 24 و مضى قوم من الذين معنا الى القبر فوجدوا هكذا كما قالت ايضا النساء و اما هو فلم يروه

وهي شهاده تؤكد صلبه وموته وقبره ثلاثة ايام وانه في اليوم الثالث قام

واعتقد انه لانحتاج الي شهادات اقوي واكثر من هذا



والمجد لله دائما