لم يشفق علي ابنه روميه 8: 32

Holy_bible_1



يدور نقاش حول هذه الايه وملخصه الاتي

1 البعض يتكلم عن معني الكلمه في التراجم

2 البعض يعترض علي ان الله الحنون كيف لم يشفق علي ابنه



ولذلك ساقسم التوضيح الي ثلاث نقاط

1 الترجمه الدقيقه للكلمه اليوناني

2 المعني الروحي للعدد

3 اقوال الاباء



العدد

ترجمة الفانديك

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 32


اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟



الحياة

32ذاك الذي لم يمسك عنا ابنه، بل بذله لأجلنا جميعا، كيف لا يجود علينا معه بكل شيء أيضا؟



السارة

32 الله الذي ما بخل بابنه، بل أسلمه إلى الموت من أجلنا جميعا، كيف لا يهب لنا معه كل شيء؟



اليسوعية

32 إن الذي لم يضن بابنه نفسه، بل أسلمه إلى الموت من أجلنا جميعا، كيف لا يهب لنا معه كل شيء؟



المشتركة

رو-8-32: اللهُ الّذي ما بَخِلَ بابنِهِ، بَلْ أسلَمَهُ إلى الموتِ مِنْ أجلِنا جميعًا، كيفَ لا يَهَبُ لنا معَهُ كُلَّ شيءٍ؟



البولسية

رو-8-32: هوَ الذي لَمْ يُشْفِقْ على ابنِهِ الخاصِّ، بل أسْلَمَهُ عنَّا جميعًا، كيفَ لا يهَبُنا أَيضًا مَعَهُ كلَّ شيء.



الكاثوليكية

رو-8-32: إِنَّ الَّذي لم يَضَنَّ بابْنِه نَفسِه، بل أَسلَمَه إِلى المَوتِ مِن أَجْلِنا جَميعًا، كَيفَ لا يَهَبُ لَنا معَه كُلَّ شَيء؟



فنري ان المترجمين ترجموها بمعني لم يمسك ببخل ولم يمسك باشفاق



واريد ان اوضح معني يشفق

المحيط

وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ.- أشْفَقَ يُشْفِقُ إشْفَاقاً :- منه: خاف وحذِر عليه: ؛

ما أحسن أنْ يُشفِق الكبيرُ على الصغير والغنيُّ على الفقير.



الغني

أَشْفَقَ - [ش ف ق].(ف: ربا. لازمتع. م. بحرف). أَشْفَقْتُ، أُشْفِقُ، أَشْفِقْ، مص، إِشْفاقٌ. 1."أَشْفَقَ عَلَيْهِ": حَنا، عَطَفَ، خافَ عَلَيْهِ. 2."أَشْفَقَ الطَّعامَ" : قَلَّلَهُ. 3."أَشْفَقَتِ الرِّيحُ": اِشْتَدَّتْ وَحَمَلَتِ التُّرابَ.



لسان العرب

شفَق منهُ وعليهِ يشفِق شَفْقًا خاف وحاذر وحرص
أو لا يقال إلا أشفق من باب أفعل.
وشَفِق الناصح عليهِ يشفَق شَفَقًا حرص على إصلاحهِ فهو شفيقٌ وشفوقٌ شفَّقهُ عليهِ جعلهُ يشفق. والشّيءَ قلَّلهُ. والثوب نسجهُ نسجًا رديًّا.
وأشفق الشّيءَ قلَّلهُ. ومنهُ وعليهِ خاف وحاذر وحرص. والناصِح عليهِ بمعنى شَفِق فهو مُشفِق. وعلى الصغير حنا وعطف.
والاسم الشَّفَقة



فكلمة يشفق يتغير معناها حسب الجمله

فعلي الطعام او شئ مادي تكون اشفق = قلل وبالطبع الانسان لا يتحنن علي الطعام او الاشياء الماديه

اشفق من شئ = خاف منه

اشفق علي انسان مساوي له كانسان لصاحبه = خاف عليه وليست بمعني تحنن

اما اشفاق الانسان علي انسان اقل نته في المرتبه بكثير مثل الكبير الي الصغير = تحنن

ونفهم من هذا ان معني لم يشفق علي ابنه اي لم يخف ولم يحذر



التراجم الانجليزي

Rom 8:32


(ASV) He that spared not his own Son, but delivered him up for us all, how shall he not also with him freely give us all things?


(BBE) He who did not keep back his only Son, but gave him up for us all, will he not with him freely give us all things?


(Bishops) Which spared not his owne sonne, but gaue hym for vs all: Howe shall he not with hym also geue vs all thynges?


(CEV) God did not keep back his own Son, but he gave him for us. If God did this, won't he freely give us everything else?


(Darby) He who, yea, has not spared his own Son, but delivered him up for us all, how shall he not also with him grant us all things?


(DRB) He that spared not even his own Son, but delivered him up for us all, how hath he not also, with him, given us all things?


(EMTV) He who did not spare His own Son, but gave Him up on behalf of us all, how shall He not with Him also freely give us all things?


(ESV) He who did not spare his own Son but gave him up for us all, how will he not also with him graciously give us all things?


(Geneva) Who spared not his owne Sonne, but gaue him for vs all to death, how shall he not with him giue vs all things also?


(GNB) Certainly not God, who did not even keep back his own Son, but offered him for us all! He gave us his Son---will he not also freely give us all things?


(GW) God didn't spare his own Son but handed him over to death for all of us. So he will also give us everything along with him.


(HNT) אשר־על־בנו שלו לא חס כי אם־נתנו בעד כלנו הלא יתן לנו עמו את־הכל׃


(ISV) The one who did not spare his own Son but gave him up for all of us-surely he will give us all things along with him, won't he?


(KJV) He that spared not his own Son, but delivered him up for us all, how shall he not with him also freely give us all things?


(KJV-1611) He that spared not his owne son, but deliuered him vp for vs all: how shall hee not with him also freely giue vs all things?


(KJVA) He that spared not his own Son, but delivered him up for us all, how shall he not with him also freely give us all things?


(LITV) Truly He who did not spare His own Son, but gave Him up on behalf of us all, how will He not freely give all things to us with Him?


(MKJV) Truly He who did not spare His own Son, but delivered Him up for us all, how shall He not with Him also freely give us all things?


(Murdock) And, if he spared not his Son, but gave him up for us all, how shall he not give us all things, with him?


(RV) He that spared not his own Son, but delivered him up for us all, how shall he not also with him freely give us all things?


(Webster) He that spared not his own Son, but delivered him up for us all, how shall he not with him also freely give us all things?


(WNT) He who did not withhold even His own Son, but gave Him up for all of us, will He not also with Him freely give us all things?


(YLT) He who indeed His own Son did not spare, but for us all did deliver him up, how shall He not also with him the all things grant to us?



والاسم هو قطع غيار Spared انقذ بخل ادخر


فنري ان التراجم الانجليزيه استخدمت معني يمسك اي يبقي اي يدخر باشفاق


النسخ اليوناني


(GNT) ὅς γε τοῦ ἰδίου υἱοῦ οὐκ ἐφείσατο, ἀλλὰ᾿ ὑπὲρ ἡμῶν πάντων παρέδωκεν αὐτόν, πῶς οὐχὶ καὶ σὺν αὐτῷ τὰ πάντα ἡμῖν χαρίσεται;



معني الكلمة ( افيساتو ) اليوناني

هي من كلمة افيدوماي

قاموس سترونج



G5339

φείδομαι

pheidomai

fi'-dom-ahee

Of uncertain affinity; to be chary of اقتصد , that is, (subjectively) to abstain يمسكor (objectively) to treat leniently تعامل بتساهل : - forbear امسك عن , spare يبخل يدخر .

قاموس ثايور

G5339

φείδομαι

pheidomai

Thayer Definition:

1) to spare يبخل يدخر

2) to abstain يمتنع

Part of Speech: verb

A Related Word by Thayer’s/Strong’s Number: of uncertain affinity

قاموس دي بي ال

ἐφείσατο

10 

































φείδομαι: to spare, forbear | NA27 Int.

verb, aorist, middle, indicative, third person, singular

 ANLEX  WSNTDICT  Concordancia manual y diccionario griego-español del Nuevo Testamento  DBL Greek  EDNT More »



ومن تحليل يونانية العهد الجديد

ἐ-φείσατο aor. φείδομαί τινος spare one (e.g. suffering).i



الموسوعه المسيحيه العربية

يشفق , يتحاشى

Pheidomai

fi'-dom-ahee

G5339

φείδομαι



وهي اتت منفية

فمن هذا نفهم ان الكلمه تعني لم يتحاشي استخدام ولم يدخر ولم يمسك باشفاق من المعاناه بمعني لم يمسك بسبب خوف علي

ولهذا جائت الكلمه بمعني يشفق 9


سفر أعمال الرسل 20: 29


لأَنِّي أَعْلَمُ هذَا: أَنَّهُ بَعْدَ ذِهَابِي سَيَدْخُلُ بَيْنَكُمْ ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ لاَ تُشْفِقُ عَلَى الرَّعِيَّةِ.


رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 32


اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟


رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 11: 21


لأَنَّهُ إِنْ كَانَ اللهُ لَمْ يُشْفِقْ عَلَى الأَغْصَانِ الطَّبِيعِيَّةِ فَلَعَلَّهُ لاَ يُشْفِقُ عَلَيْكَ أَيْضًا!


رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 28


لكِنَّكَ وَإِنْ تَزَوَّجْتَ لَمْ تُخْطِئْ. وَإِنْ تَزَوَّجَتِ الْعَذْرَاءُ لَمْ تُخْطِئْ. وَلكِنَّ مِثْلَ هؤُلاَءِ يَكُونُ لَهُمْ ضِيقٌ فِي الْجَسَدِ. وَأَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُشْفِقُ عَلَيْكُمْ.


رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 13: 2


قَدْ سَبَقْتُ فَقُلْتُ، وَأَسْبِقُ فَأَقُولُ كَمَا وَأَنَا حَاضِرٌ الْمَرَّةَ الثَّانِيَةَ، وَأَنَا غَائِبٌ الآنَ، أَكْتُبُ لِلَّذِينَ أَخْطَأُوا مِنْ قَبْلُ، وَلِجَمِيعِ الْبَاقِينَ: أَنِّي إِذَا جِئْتُ أَيْضًا لاَ أُشْفِقُ.


رسالة بطرس الرسول الأولى 3: 8


وَالنِّهَايَةُ، كُونُوا جَمِيعًا مُتَّحِدِي الرَّأْيِ بِحِسٍّ وَاحِدٍ، ذَوِي مَحَبَّةٍ أَخَوِيَّةٍ، مُشْفِقِينَ، لُطَفَاءَ،


رسالة بطرس الرسول الثانية 2: 4


لأَنَّهُ إِنْ كَانَ اللهُ لَمْ يُشْفِقْ عَلَى مَلاَئِكَةٍ قَدْ أَخْطَأُوا، بَلْ فِي سَلاَسِلِ الظَّلاَمِ طَرَحَهُمْ فِي جَهَنَّمَ، وَسَلَّمَهُمْ مَحْرُوسِينَ لِلْقَضَاءِ،


رسالة بطرس الرسول الثانية 2: 5


وَلَمْ يُشْفِقْ عَلَى الْعَالَمِ الْقَدِيمِ، بَلْ إِنَّمَا حَفِظَ نُوحًا ثَامِنًا كَارِزًا لِلْبِرِّ، إِذْ جَلَبَ طُوفَانًا عَلَى عَالَمِ الْفُجَّارِ.



رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 1: 23


وَلكِنِّي أَسْتَشْهِدُ اللهَ عَلَى نَفْسِي، أَنِّي إِشْفَاقًا عَلَيْكُمْ لَمْ آتِ إِلَى كُورِنْثُوسَ.



ومره بمعني يتحاشي

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 12: 6


فَإِنِّي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَفْتَخِرَ لاَ أَكُونُ غَبِيًّا، لأَنِّي أَقُولُ الْحَقَّ. وَلكِنِّي أَتَحَاشَى لِئَلاَّ يَظُنَّ أَحَدٌ مِنْ جِهَتِي فَوْقَ مَا يَرَانِي أَوْ يَسْمَعُ مِنِّي.



ونتوقف هنا عند نقطه مهمة وهي انه يوجد كلمه اخري في اليوناني وهي شفقه بمعني حنان فقط وليس بمعني خوف علي وهي في

إنجيل متى 15: 32


وَأَمَّا يَسُوعُ فَدَعَا تَلاَمِيذَهُ وَقَالَ: «إِنِّي أُشْفِقُ عَلَى الْجَمْعِ، لأَنَّ الآنَ لَهُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ يَمْكُثُونَ مَعِي وَلَيْسَ لَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ. وَلَسْتُ أُرِيدُ أَنْ أَصْرِفَهُمْ صَائِمِينَ لِئَلاَّ يُخَوِّرُوا فِي الطَّرِيقِ»


إنجيل مرقس 8: 2


«إِنِّي أُشْفِقُ عَلَى الْجَمْعِ، لأَنَّ الآنَ لَهُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ يَمْكُثُونَ مَعِي وَلَيْسَ لَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ.


وهذه الكلمه ( سبلاجتشنيزوماي ) في اليوناني

G4697

σπλαγχνίζομαι

splagchnizomai

splangkh-nid'-zom-ahee

Middle voice from G4698; to have the bowels yearn, that is, (figuratively) feel sympathy, to pity: - have (be moved with) compassion.

تعني شفقه ورحمه وتعاطف

G4697

σπλαγχνίζομαι

splagchnizomai

Thayer Definition:

1) to be moved as to one’s bowels, hence to be moved with compassion, have compassion (for the bowels were thought to be the seat of love and pity)

تان احشاؤه وتعاطف وشفقه ورحمه

وهي اتت 17

G4697

σπλαγχνίζομαι

splagchnizomai

Total KJV Occurrences: 17

compassion, 12

Mat_9:36, Mat_14:14, Mat_15:32, Mat_18:27, Mat_20:34, Mar_1:41, Mar_6:34, Mar_8:2, Mar_9:22, Luk_7:13, Luk_10:33, Luk_15:20

moved, 5

Mat_9:36, Mat_14:14, Mat_18:27, Mar_1:41, Mar_6:34


ونلاحظ انها تعني بحنان رب المجد علي اولاده وحنان الاب علي ابنه الضال


ولهذا نستطيع ان نفرق الان بوضوح الاشفاق ( افيدوماي ) التي لاتعني حنان ولكن اشفاق بمعني خوف علي وبخل وبين الاشفاق (سبلاجتشنيزوماي ) التي تعني حنان وتعطف اذا فمعني لم يشفق علي ابنه في هذا العدد تعني لم يمسك ولم يبخل وليست تعني لم يحن او لم يتعطف



اللاتيني . الفلجاتا للقديس جيروم



(Vulgate) qui etiam Filio suo non pepercit sed pro nobis omnibus tradidit illum quomodo non etiam cum illo omnia nobis donabit



8

32

He that spared not even his own Son, but delivered him up for us all, how hath he not also, with him, given us all things?

qui etiam Filio suo non pepercit sed pro nobis omnibus tradidit illum quomodo non etiam cum illo omnia nobis donabit



ومن كل هذا نتاكد ان معني الكلمه لم يمسك باشفاق

وكما شرحت ان لم يدخر او لم يمسك باشفاق حسب معني الكلام


2 فمن هنا نبدا الجزء الثاني ما معني الروحي ( لم يشفق او لم يبخل او لم يضن او لم يمسك ) ؟

الاعداد

28 وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ، الَّذِينَ هُمْ مَدْعُوُّونَ حَسَبَ قَصْدِهِ.
29 لأَنَّ الَّذِينَ سَبَقَ فَعَرَفَهُمْ سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ لِيَكُونُوا مُشَابِهِينَ صُورَةَ ابْنِهِ، لِيَكُونَ هُوَ بِكْرًا بَيْنَ إِخْوَةٍ كَثِيرِينَ
.
30 وَالَّذِينَ سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ، فَهؤُلاَءِ دَعَاهُمْ أَيْضًا
. وَالَّذِينَ دَعَاهُمْ، فَهؤُلاَءِ بَرَّرَهُمْ أَيْضًا. وَالَّذِينَ بَرَّرَهُمْ، فَهؤُلاَءِ مَجَّدَهُمْ أَيْضًا.
31 فَمَاذَا نَقُولُ لِهذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا، فَمَنْ عَلَيْنَا؟

32 اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟

33 مَنْ سَيَشْتَكِي عَلَى مُخْتَارِي اللهِ؟ اَللهُ هُوَ الَّذِي يُبَرِّرُ
.
34 مَنْ هُوَ الَّذِي يَدِينُ؟ اَلْمَسِيحُ هُوَ الَّذِي مَاتَ، بَلْ بِالْحَرِيِّ قَامَ أَيْضًا، الَّذِي هُوَ أَيْضًا عَنْ يَمِينِ اللهِ، الَّذِي أَيْضًا يَشْفَعُ فِينَا
.
35 مَنْ سَيَفْصِلُنَا عَنْ مَحَبَّةِ الْمَسِيحِ؟ أَشِدَّةٌ أَمْ ضِيْقٌ أَمِ اضْطِهَادٌ أَمْ جُوعٌ أَمْ عُرْيٌ أَمْ خَطَرٌ أَمْ سَيْفٌ؟

36 كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «إِنَّنَا مِنْ أَجْلِكَ نُمَاتُ كُلَّ النَّهَارِ. قَدْ حُسِبْنَا مِثْلَ غَنَمٍ لِلذَّبْحِ».

بعد ان وضحت ان المعني اللفظي يحمل لم يمسك باشفاق اي لم يمسك بخوف عليه . ولماذا اخترت هذا التعبير لان عن من يتكلم معلمنا بولس في تعبير لم يمسك بخوف ؟ يتكلم عن الله وليس الاب والدليل في عدد 31 فَمَاذَا نَقُولُ لِهذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا، فَمَنْ عَلَيْنَا؟ وعدد 33 مَنْ سَيَشْتَكِي عَلَى مُخْتَارِي اللهِ؟ اَللهُ هُوَ الَّذِي يُبَرِّرُ. فهنا واضح انه يتكلم عن الله وليس الاب . فقد يسال البعض ما الفرق فالاب هو الله وهذا بالفعل ولكن الله هو ايلوهيم الذي هو الاب والابن والروح القدس الاله الواحد فالاب هو الله ( الوجود ) والابن هو الله ( العقل ) والروح القدس هو الله (الحي ) اله واحد امين فالاب هو اقنوم الوجود في الله

لذلك الذي لم يمسك بخوف علي اقنوم الابن هو الله .

ثانيا من هو الابن في هذه المرحله ؟ هو الله الظاهر في الجسد الطبيعه المتجسد لله فهو يسوع المسيح الطبيعه الواحده لاقنوم الابن المتجسد, الله الظاهر في الجسد.

ولكن الابن متميز باللاهوت الحال في الناسوت واللاهوت لايبزل ولكن الذي يبذل هو الطبيعه البشريه فعلي سبيل المثال ان كان انسان ( بروحه ونفسه وجسده ) مصاب بجروح ومتالم فهو كله في حلة الم ولكنه في الحقيقه مجروح بجسده المادي المتالم لان الروح لا يجرح لان الروح غير مادي

فعندما يقول العدد ( الذي لم يشفق علي ابنه بل بذله ) اذا فهو في هذا العدد لا يتكلم عن اللاهوت او اقنوم الابن كلاهوت ولكن هنا تمييز للناسوت بكلمة بذله لان اللاهوت لا ينفصل واللاهوت لا يموت فالمبذول هو الطبيعه البشريه لله الظاهر في الجسد

اذا فالكلمه مقصود بها ان الله لم يبخل بجسده ان يقدمه عننا فلو فهم البعض ان هذا عدم رحمه من الله يكون اخطأ فالانسان يرحم الاخر الذي هو اقل منه في المكانه ولكن الانسان يبذه ذاته لاجل احباؤه فهذا منتهي الرحمه رغم انه ليس رحمه لذاته . بمعني لو انسان خدم اطفاله وتعب بشده ليريحهم هذا انسان محب رائع حنون ورحوم علي الاطفال رغم انه لم يرحم ذاته ففي هذه الحاله لانستطيع ان نقول عنه انه انسان غير رحوم لانه لم يرحم ذاته ولكن نقول عليه انسان مليئ بالرحمه لانه رحم الاخرين

نقطه ثانيه كما اوضحت في الجزء اللفظي الشفقه لها عدة معاني فتاتي بمعني حنان ورحمه علي من هو اقل وتاتي بمعني خاف علي للذي مساوي له

في الايمان المسيحي الاب والابن واحد والابن مساوي الاب في الجوهر وهو قال كل ما هو للاب هو للابن والاب والابن واحد والاب في الابن والابن في الاب ( يو 14: 10 و يو 16: 15 و يو 17: 10 , 21, 22 )

اذا الله لم يشفق ليس بمعني لم يرحم ولكن بمعني لم يخف علي جسده ولم يمسك جسده بخلا ولكنه منحنا جسده وبذله عننا



والجزء الثالث بعض اقوال الاباء

القديس اغناطيوس

Now I write these things unto you, not that I know there are any such persons among you; nay, indeed I hope that God will never permit any such report to reach my ears, He “who spared not His Son for the sake of His holy Church.”778778    Rom. viii. 32. But foreseeing the snares of the wicked one, I arm you beforehand by my admonitions, as my beloved and faithful children in Christ, furnishing you with the means of protection

الان اكتب اليك عن هذه الاشياء ليس لاني اعرف ان بينكم مثل هذا الشخص ولكن اتمني من الله ان لا يسمح مطلقا ان تقرير مثل هذا يصل الي اذني فهو الذي لم يدخر ابنه لاجل كنيسته المقدسه ولكن اتوقع ان فخ الانسان الشرير ولكن انا امد لكم يد المعونه كابناء محبوبين مؤمنين في المسيح وتقديم لكم وسائل الحماية

فيقصد ان يشرح معني لم يشفق بمعني انه مد يد المساعده لشعبه وهو يسوع المسيح



العلامه ترتليان

But this was the voice of flesh and soul, that is to say, of man—not of the Word and Spirit, that is to say, not of God; and it was uttered so as to prove the impassibility of God, who “forsook” His Son, so far as He handed over His human substance to the suffering of death.  This verity the apostle also perceived, when he writes to this effect: “If the Father spared not His own Son.”81878187    Rom. viii. 32. This did Isaiah before him likewise perceive, when he declared: “And the Lord hath delivered Him up for our offences.”81888188    Isa. liii. 5, 6. In this manner He “forsook” Him, in not sparing Him; “forsook” Him, in delivering Him up. In all other respects the Father did not forsake the Son, for it was into His Father’s hands that the Son commended His spirit.81898189    Luke xxiii. 46. Indeed, after so commending it, He instantly died;

ولكن هو كان الصوت في الجسد والروح لنقول رجل وليس الكلمه والروح ونقول ليس الله مرفوض ( اي ان النبذ كان للجسد وليس لللاهوت ) لذلك اثبات بان الله هادئ والله الذي نبذ ابنه اي انه قدم طبيعته الجسديه ليعاني الموت. وهذا ما قاله الرسول عندما عبر عن ذلك وقال الاب لم يدخر ابنه وهي التي قالها اشعياء قبله مثل ما قال عندما اعلن في اشعياء 53 : 5-6 والرب سلمه لاجل معاصينا . وفي هذا الامر " نبذه " هو معني لم يدخر في تسليمه وفي نفس المعني الاب لم ينبذ الابن لانه كان في يد الاب وهذا لان الابن اودع روحه ( في يد الاب ) لوقا 23: 46 بالحقيقه بعد ان اسلمها هو مات مباشره

فهنا العلامه تيتان يشرح معني لم يشفق بمعني انه يتكلم عن جسده وايضا رغم انه لم يشفق بتسليم جسده للموت ايضا اشفق عن طريق استلام الروح في يده



العلامه اوريجانوس

, for whom Christ died;30313031    1 Cor. vi. 20; Rom. xiv. 15. whom, although His Son, God who is love spared not, but gave Him up for us all, that with Him He might freely give us all things?30323032    Rom. viii. 32.

لمن مات المسيح وابنه الذي احبه الاب لم يشفق عليه بل بذله عنا جميعا وذلك لانه يقدر بحريه ان يعطينا كل الاشياء

ويكمل ويقول

And the Father is ever looking forward for the results of the death of the grain of wheat, both those which are arising now, and those which shall arise hereafter.  The Father of Jesus is therefore a tender and loving Father, though “He spared not His own Son, but delivered Him up” as His lamb “for us all,”49364936    Rom. viii. 32. that so “the Lamb of God,” by dying for all men, might “take away the sin of the world.”  It was not by compulsion, therefore, but willingly, that He bore the reproaches of those who reviled Him. 

والاب الذي باستمرار ينظر الي نتائج موت حبة من القمح هو الذين ينموا الان والذين سينموا فيما بعد. الاب ليسوع هو رقيق واب محب رغم انه لم يشفق علي ابنه ولكن سلمه كحمل لاجلنا لذلك هو حمل الله بموته لكل البشر لمحو خطايا العالم لم يكن باكراه ولكن بقبول ( عن طيب خاطر ) فتحمل العار من الذين سلموه.

فهو يشرح معني البذل فيه محبه لانه بذل بقبول وليس اجبار نظرا للنتائج



البابا الكسندر الاسكندري

8. And His proper and peculiar, natural and excellent Sonship, St. Paul has declared, who thus speaks of God: “Who spared not His own Son, but for us,” who were not His natural sons, “delivered Him up.”24222422    Rom. viii. 32. For to distinguish Him from those who are not properly sons, He said that He was His own Son. And in the Gospel we read: “This is My beloved Son, in whom I am well pleased.”24232423    Matt. iii. 17.

وصفته وخاصته وطبيعته وبنوته يعلن القديس بولس وتكلم عن الله . " الذي لم يشفق علي ابنه ولكن لاجلنا " الذين لم يكونوا ابناؤه بالطبيعه " بذله " وامتداده لهؤلاء الذين ليسوا ابناؤه بالطبيعه قال انه عن الابن انه ابنه الوحيد والانجيل يقول ابني الحبيب الذي به سررت .

فهو يقصد انه يتكلم عن طبيعته البشريه الخاصه لله وليس لابناؤه من البشر



والقديس يوحنا ذهبي الفم في تفسيره لهذه الاية

Ver. 32. “He that spared not His own Son, but delivered Him up for us all, how shall He not with Him also freely give us all things?”

And here the words he uses are high-wrought (μεθ᾽ ὑτερβολἥς) and exceedingly warm, to show his love. How then is He to neglect us, in whose behalf “He spared not His own Son, but delivered Him up for us all?” For reflect what goodness it is not to spare even His own Son, but to give Him up, and to give Him up for all, and those worthless, and unfeeling, and enemies, and blasphemers. “How then shall He not with Him also freely give us all things? What he means then is much as follows; If He gave His own Son, and not merely gave Him, but gave Him to death, why doubt any more about the rest, since thou hast the Master? why be dubious about the chattels, when thou hast the Lord? For He that gave the greater thing to His enemies, how shall He do else than give the lesser things to His friends?

والكلمه المستخدمه استخدام عالي ودافئه بزياده لتظهر حبه. فكيف يكون هو يهملنا . وفي هذا النحو الذي لم يشفق علي ابنه ولكن بذله لنا جميعا ليعكس طيبته بانه لم يبخل بابنه ولكنه بذله لنا كلنا للكل الخطاه وعديمي المشاعر والاعداء واللاعنين .... وهو بذل ابنه ولم يسلمه ببساطه ولكن سلمه للموت ولماذا الراحهلان هو السيد فكيف نخاف علي القطيع والذي اعطي الاشرار كثيرا فكيف يعطي اقل لاصدقاؤه.



البابا ثيؤدور ( 393 – 460 )

The Spirit departed; the body remained; the body remained without breath. Did He not die then? He died for us. The Shepherd offered the sheep, the Priest offered the sacrifice, He gave Himself for us. ‘He that spared not His own Son but delivered Him up for us all.’15691569    Romans viii. 32 I do not reject the words, but I want the meaning of the words. The Lord says that the bread of God came down from Heaven,15701570    John vi. 51 and though I cannot express it more clearly on account of the mysteries, He says in explanation ‘It is my flesh.

الروح غادرت والجسد بقي . الجسد بقي بدون تنفس. هل بهذا لم يمت ؟ هو مات لاجلنا. الراعي قدم عن الخراف والكاهن قدم ذبيحه هو قدم نفسه عنا " هو لم يشفق علي ابنه ولكن بذله لاجلنا" انا لا ارفض الكلمات ولكن اطلب معني الكلمات. الرب قال خبز الله نزل من السماء فلا استطيع ان اعبر اوضح من انه قال هذا هو جسدي.

( لاحاجه للتعليق )



القديس اغريغوريوس النيزي

For the Church believes that the true Father is truly Father of His own Son, as the Apostle says, not of a Son alien from Him. For thus he declares in one of his Epistles, “Who spared not His own Son311311    Rom. viii. 32. ,” distinguishing Him, by the addition of “own,” from those who are counted worthy of the adoption of sons by grace and not by nature. But what says He who disparages this belief of ours? “Not dividing His own essence by begetting, or being at once begetter and begotten, at the same time Father and Son; for He is incorruptible.”

وايمان الكنيسه ان الاب اب حقيقي لابنه الوحيد وقال الرسول ( العدد) مميز له بملكيته ليفرقه عن بالانتساب ولكنه مبارك بالطبيعه ولكنه لا يقسم وجوده بالميلاد او كوالد ومولود ( اي الله لا ينقسم )ولكنه في نفس الوقت بدون انقسام هو الاب والابن لانه بدون فساد



وغيرها الكثير للبابا اثاناسيوس والقديس اغسطينوس وغيرهم ولكن اكتفي بهذا القدر



واخيرا



يقصد معلمنا بولس الرسول ان الله لم يبخل بجسده ولم يشفق علي جسده خاصته صورة الله ظهور الله في الجسد بتجسده ولم يمنع جسده عنا بل قدمه للفداء لاجل كل واحد لكي ما اذا ماتت الحنطه انتجت الاف بل بلايين من الذين ينالوا الخلاص وهذا لا يعني ان الله غير حنون فالكلمه لاتعني نفي الحنان فالحنان تعبير اخر ولكن الله اثبت حنانه ايضا علي جسده بانه لم يدعه يري فساد واستلم الروح وقت الموت والجسد ايضا كان في رعاية الاب الي وقت القيامه . فيجب ان لا نشك لحظه في محبة الله لنا بانه يهبنا ما نحتاج اليه فلنعيش حياة التسليم بفرحه ومحبه وشكر لبذله لجسده فداء لنا



والمجد لله دائما





aor.aor. aorist (tense)



iZerwick, M., & Grosvenor, M. (1974). A grammatical analysis of the Greek New Testament. Originally published under title: Analysis philologica Novi Testamenti Graeci; translated, revised and adapted by Mary Grosvenor in collaboration with the author. (478). Rome: Biblical Institute Press.