يفتاح الجلعادي ونذره وتقديم ابنته نذيره قضاه 11

Holy_bible_1



الشبهة



المسيحيه والذبائح البشرية


يفتاح ينذر نذرا للرب اذا انتصر
*****************************

وتولى يفتاح على جلعاد وصار عليهم قائدا وملكا وارسل الى ملك بنى عمون وطلب منه الايتعدى عليه وعلى ارضه حتى لا تكون حربا ضارية لايستطيع بنى عمون الصمود امامها فعبر يفتاح مصفاة جلعاد ومنها الى ارض بنى عمون وحين ذلك نذر يفتاح نذر وقال انه اذ انتصر على بنى عمون فاول من يخرج من باب بيته لمقابلته عند عودته منتصرا من ارض بنى عمون سيقدمه للرب ويصعد للمحرقة

وما ذنب بنت يفتاح
*******************

ولما عاد يفتاح بعد لقن بنى عمون درسا فى الحرب . عائدا منتصرا كان يجب عليه تنفيذ النذر الذى نذره للرب اى ان كان هذا النذر وعند مصفاة جلعاد كانت المفاجئة الكبرى والصدمة التى تلقاها يفتاح كانت ابنته الوحيدة هى اول من خرج من بيته لملاقته . وكانت خارجة تغنى وترقص وتدق بالدفوف فرحا بعودة ابيها منتصرا . ولم يكن ليفتاح ابن ولا ابنة غيرها . وكان لما رأها مذق ثيابه وقال لها يا ابنتى احزنتينى واصبحتى ممن يعكروا صفوى لانى نذرت للرب نذر ولااستطيع العودة فيه . فردت عليه وقالت يابتى ان كنت نذرت فافعل بى نذرك . ولاكن امهلنى فترة من الوقت لمدة شهرين اصعد الى الجبل انا وصاحباتى انعى حظى وابكى على عذريتى وبكرى الذى لم يتيحا لى اناتمتع بها او ان اصير الى رجل زوجة بل ستنفذ فى نذرك وانا لازلت عذراء بكر .



الرد



في البداية لا انسب لنفسي فكرة الاجابه في هذا الملف ولكني اؤكد ما كتب في كتاب

When Critics Ask

Adam Clark commentary

Treasure of Scriptural Knowledge

وتفسير ابونا انطونيوس فكري

اولا يجب ان نقراء الاصحاح بالكامل لنعرف قصة يفتاح الجلعادي

قضاة 11

1 وَكَانَ يَفْتَاحُ الْجِلْعَادِيُّ جَبَّارَ بَأْسٍ، وَهُوَ ابْنُ امْرَأَةٍ زَانِيَةٍ. وَجِلْعَادُ وَلَدَ يَفْتَاحَ.

اولا الجلعاديين من سبط منسي نسل جلعاد ابن ماكير ابن منسي كما جاء في سفر العدد 26 ويشوع 17

ثانيا توضيح انه ابن امراه زانيه فموقف امه غير محدد فقد يقصد بها انها صاحبة فندق او زانيه وتائبه او معروف عنها انها زانيه ولكن هي غالبا اممية فقد يكون اطلق عليها زانية لانها اممية وهذا تعبير اطلق علي الاممين بصورة عامة كل من اتبع الاوثان ( حز 6: 9 وحز 23: 30 ) فغالبا هي ليست زانيه بمعني زني جسدي ولكن زنا لانها اممية ولكن حتي لو كان ابن امراه زانيه يوضح الانجيل انه بدون ذنب لان النفس التي تخطئ هي تموت ( حز 18: 4) وهو اصبح قاضي وبطل ايمان ( عب 11: 32 ) فالله لا يحاسب الابناء بخطية والديهم ولكن الانجيل لم يقل انه ابن زنا.
2
ثُمَّ وَلَدَتِ امْرَأَةُ جِلْعَادَ لَهُ بَنِينَ. فَلَمَّا كَبِرَ بَنُو الْمَرْأَةِ طَرَدُوا يَفْتَاحَ، وَقَالُوا لَهُ: «لاَ تَرِثْ فِي بَيْتِ أَبِينَا لأَنَّكَ أَنْتَ ابْنُ امْرَأَةٍ أُخْرَى».

وفي هذا العدد طرد اخوته له بسبب انه ابن امراه اخري ولم يقولوا ابن زنا فهذا غالبا يوضح ان امه كانت اممية فتابت ( او قد تكون زانيه فتابت ) وتزوجت جلعاد وانجبت يفتاح ثم بعدها انجب يفتاح من زوجته الجديده اليهودية فكان ابن الاممية مرفوض من اخوته ابناء اليهودية ولكن المهم رغم شرهم له وطردهم له لم يقولوا ان امه زنت فيه اذا فهو لم ياتي من زنا ولكن ابن شرعي ولكن فقط امه ليست يهودية.
3
فَهَرَبَ يَفْتَاحُ مِنْ وَجْهِ إِخْوَتِهِ وَأَقَامَ فِي أَرْضِ طُوبٍ. فَاجْتَمَعَ إِلَى يَفْتَاحَ رِجَالٌ بَطَّالُونَ وَكَانُوا يَخْرُجُونَ مَعَهُ.

ونلاحظ انه اخطأ في موافقته علي التعامل مع البطالين وهذا بسبب رفض اليهود له ولكن كلمة بطالون هي تعني مطرودين ايضا والدليل

H7386

רק ריק

rêyq rêq

rake, rake

From H7324; empty; figuratively worthless: - emptied (-ty), vain (fellow, man).

اي فارغين او بطالين بدون عمل

وهي صفة اتت من الفعل الطرد

H7324

רוּק

rûq

rook

A primitive root; to pour out (literally or figuratively), that is, empty: - X arm, cast out, draw (out), (make) empty, pour forth (out).

اذا قد يقصد بها انه رجال طردوا وهم اسرائليين بدون عمل قد يشبه الذين اتبعوا داوود

ورجال طوب مشهورين بالحرب ( 2 صم 10: 6 )
4
وَكَانَ بَعْدَ أَيَّامٍ أَنَّ بَنِي عَمُّونَ حَارَبُوا إِسْرَائِيلَ.

بعد ايام اي بقي في ارض طوب فتره قصيره
5
وَلَمَّا حَارَبَ بَنُو عَمُّونَ إِسْرَائِيلَ ذَهَبَ شُيُوخُ جِلْعَادَ لِيَأْتُوا بِيَفْتَاحَ مِنْ أَرْضِ طُوبٍ.

وهذا لكي لا ينضم يفتاح مع بني عمون ضد جلعاد بعد طرده منها علي يد اخوته فهذا يدل ان اسرائيل لم يكونوا مخلصين في طلبهم لانهم لم يعترضوا علي اخوة يفتاح اثناء طرده
6
وَقَالُوا لِيَفْتَاحَ: «تَعَالَ وَكُنْ لَنَا قَائِدًا فَنُحَارِبَ بَنِي عَمُّونَ».

يقول ابونا انطونيوس كلمة كن قائد اي يكون رئيس في الحرب فقط
7
فَقَالَ يَفْتَاحُ لِشُيُوخِ جِلْعَادَ: «أَمَا أَبْغَضْتُمُونِي أَنْتُمْ وَطَرَدْتُمُونِي مِنْ بَيْتِ أَبِي؟ فَلِمَاذَا أَتَيْتُمْ إِلَيَّ الآنَ إِذْ تَضَايَقْتُمْ؟»

وهذا يؤكد انهم اشتركوا مع اخوته في طرده ورغم هذا عاتبهم ولم ينتقم منهم
8
فَقَالَ شُيُوخُ جِلْعَادَ لِيَفْتَاحَ: «لِذلِكَ قَدْ رَجَعْنَا الآنَ إِلَيْكَ لِتَذْهَبَ مَعَنَا وَتُحَارِبَ بَنِي عَمُّونَ، وَتَكُونَ لَنَا رَأْسًا لِكُلِّ سُكَّانِ جِلْعَادَ».

ولاجل خوفهم قدموا ما هو اكثر وهو ان يكون رئيس عليهم في السلم والحرب علي شرط هو ان يحارب بني عمون
9
فَقَالَ يَفْتَاحُ لِشُيُوخِ جِلْعَادَ: «إِذَا أَرْجَعْتُمُونِي لِمُحَارَبَةِ بَنِي عَمُّونَ وَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ أَمَامِي فَأَنَا أَكُونُ لَكُمْ رَأْسًا».
10
فَقَالَ شُيُوخُ جِلْعَادَ لِيَفْتَاحَ: «الرَّبُّ يَكُونُ سَامِعًا بَيْنَنَا إِنْ كُنَّا لاَ نَفْعَلُ هكَذَا حَسَبَ كَلاَمِكَ».
11
فَذَهَبَ يَفْتَاحُ مَعَ شُيُوخِ جِلْعَادَ، وَجَعَلَهُ الشَّعْبُ عَلَيْهِمْ رَأْسًا وَقَائِدًا. فَتَكَلَّمَ يَفْتَاحُ بِجَمِيعِ كَلاَمِهِ أَمَامَ الرَّبِّ فِي الْمِصْفَاةِ.

وهنا نبدا نري جان مهم في شخصية يفتاح رغم وعد الشيوخ له وجعل الشعب عليهم رئيس الا ان جلعاد لا يثق في كلامهم بعد خبرته معهم في طرده فهو يتمسك بالرب ويذكر ذلك امامه وهنا يبدا يتضح لنا ايمان يفتاح بالرب وتمسكه به
12
فَأَرْسَلَ يَفْتَاحُ رُسُلاً إِلَى مَلِكِ بَنِي عَمُّونَ يَقُولُ: «مَا لِي وَلَكَ أَنَّكَ أَتَيْتَ إِلَيَّ لِلْمُحَارَبَةِ فِي أَرْضِي؟»

وهنا يفتاح يقول ارضي ليس لانه رئيس ولكنه بالفعل يؤمن ان هذه الارض التي وعد بها الرب شعبه . وايضا هو ينفذ وصية الناموس في ان يدعي للمصالحه اولا ( تث 20: 10 )
13
فَقَالَ مَلِكُ بَنِي عَمُّونَ لِرُسُلِ يَفْتَاحَ: «لأَنَّ إِسْرَائِيلَ قَدْ أَخَذَ أَرْضِي عِنْدَ صُعُودِهِ مِنْ مِصْرَ، مِنْ أَرْنُونَ إِلَى الْيَبُّوقِ وَإِلَى الأُرْدُنِّ. فَالآنَ رُدَّهَا بِسَلاَمٍ».

وهذا غير صحيح ( من تفسير ابونا انطونيوس ) ففي تثنية 2: 19 اوصي الرب شعبه ان لا يعادوا عمون وبالفعل لم يفعل ذلك اسرائيل ولكن الاموريين اخذوا هذه الارض من من عمون ( عدد 21: 26 ) وفيما بعد اخذها اسرائيل من الاموريون
14
وَعَادَ أَيْضًا يَفْتَاحُ وَأَرْسَلَ رُسُلاً إِلَى مَلِكِ بَنِي عَمُّونَ
15
وَقَالَ لَهُ: «هكَذَا يَقُولُ يَفْتَاحُ: لَمْ يَأْخُذْ إِسْرَائِيلُ أَرْضَ مُوآبَ وَلاَ أَرْضَ بَنِي عَمُّونَ،

وهذا صحيح كما ذكرت سابقا من سفر التثنية
16
لأَنَّهُ عِنْدَ صُعُودِ إِسْرَائِيلَ مِنْ مِصْرَ سَارَ فِي الْقَفْرِ إِلَى بَحْرِ سُوفٍ وَأَتَى إِلَى قَادَشَ.
17
وَأَرْسَلَ إِسْرَائِيلُ رُسُلاً إِلَى مَلِكِ أَدُومَ قَائِلاً: دَعْنِي أَعْبُرْ فِي أَرْضِكَ. فَلَمْ يَسْمَعْ مَلِكُ أَدُومَ. فَأَرْسَلَ أَيْضًا إِلَى مَلِكِ مُوآبَ فَلَمْ يَرْضَ. فَأَقَامَ إِسْرَائِيلُ فِي قَادَشَ.
18
وَسَارَ فِي الْقَفْرِ وَدَارَ بِأَرْضِ أَدُومَ وَأَرْضِ مُوآبَ وَأَتَى مِنْ مَشْرِقِ الشَّمْسِ إِلَى أَرْضِ مُوآبَ وَنَزَلَ فِي عَبْرِ أَرْنُونَ، وَلَمْ يَأْتُوا إِلَى تُخْمِ مُوآبَ لأَنَّ أَرْنُونَ تُخْمُ مُوآبَ.
19
ثُمَّ أَرْسَلَ إِسْرَائِيلُ رُسُلاً إِلَى سِيحُونَ مَلِكِ الأَمُورِيِّينَ، مَلِكِ حَشْبُونَ، وَقَالَ لَهُ إِسْرَائِيلُ: دَعْنِي أَعْبُرْ فِي أَرْضِكَ إِلَى مَكَانِي.
20
وَلَمْ يَأْمَنْ سِيحُونُ لإِسْرَائِيلَ أَنْ يَعْبُرَ فِي تُخْمِهِ، بَلْ جَمَعَ سِيحُونُ كُلَّ شَعْبِهِ وَنَزَلُوا فِي يَاهَصَ وَحَارَبُوا إِسْرَائِيلَ.
21
فَدَفَعَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ سِيحُونَ وَكُلَّ شَعْبِهِ لِيَدِ إِسْرَائِيلَ فَضَرَبُوهُمْ، وَامْتَلَكَ إِسْرَائِيلُ كُلَّ أَرْضِ الأَمُورِيِّينَ سُكَّانِ تِلْكَ الأَرْضِ.
22
فَامْتَلَكُوا كُلَّ تُخْمِ الأَمُورِيِّينَ مِنْ أَرْنُونَ إِلَى الْيَبُّوقِ وَمِنَ الْقَفْرِ إِلَى الأُرْدُنِّ.
23
وَالآنَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ قَدْ طَرَدَ الأَمُورِيِّينَ مِنْ أَمَامِ شَعْبِهِ إِسْرَائِيلَ. أَفَأَنْتَ تَمْتَلِكُهُ؟
24
أَلَيْسَ مَا يُمَلِّكُكَ إِيَّاهُ كَمُوشُ إِلهُكَ تَمْتَلِكُ؟ وَجَمِيعُ الَّذِينَ طَرَدَهُمُ الرَّبُّ إِلهُنَا مِنْ أَمَامِنَا فَإِيَّاهُمْ نَمْتَلِكُ.
25
وَالآنَ فَهَلْ أَنْتَ خَيْرٌ مِنْ بَالاَقَ بْنِ صِفُّورَ مَلِكِ مُوآبَ؟ فَهَلْ خَاصَمَ إِسْرَائِيلَ أَوْ حَارَبَهُمْ مُحَارَبَةً
26
حِينَ أَقَامَ إِسْرَائِيلُ فِي حَشْبُونَ وَقُرَاهَا، وَعَرُوعِيرَ وَقُرَاهَا وَكُلِّ الْمُدُنِ الَّتِي عَلَى جَانِبِ أَرْنُونَ ثَلاَثَ مِئَةِ سَنَةٍ؟ فَلِمَاذَا لَمْ تَسْتَرِدَّهَا فِي تِلْكَ الْمُدَّةِ؟

وكل ما ذكره صحيح ويدل علي انه يعرف تاريخ اباؤه جيدا ولم ينسي عمل الرب معهم
27
فَأَنَا لَمْ أُخْطِئْ إِلَيْكَ. وَأَمَّا أَنْتَ فَإِنَّكَ تَفْعَلُ بِي شَرًّا بِمُحَارَبَتِي. لِيَقْضِ الرَّبُّ الْقَاضِي الْيَوْمَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَنِي عَمُّونَ».

واخيرا في هذا النقاش يتمسك يفتاح برب الجنود . ونلاحظ ان يفتاح رغم انه القاضي علي الشعب لكنه لا يتكبر ويؤكد ان الرب هو القاضي الحقيقي وهذا فعلا يوضح قوة ايمان يفتاح
28
فَلَمْ يَسْمَعْ مَلِكُ بَنِي عَمُّونَ لِكَلاَمِ يَفْتَاحَ الَّذِي أَرْسَلَ إِلَيْهِ.
29
فَكَانَ رُوحُ الرَّبِّ عَلَى يَفْتَاحَ، فَعَبَرَ جِلْعَادَ وَمَنَسَّى وَعَبَرَ مِصْفَاةَ جِلْعَادَ، وَمِنْ مِصْفَاةِ جِلْعَادَ عَبَرَ إِلَى بَنِي عَمُّونَ.

وكلمة فكان روح الرب يعني روح الرب القدوس ارشده وعمل معه

وهنا نبدا قصة النذر
30
وَنَذَرَ يَفْتَاحُ نَذْرًا لِلرَّبِّ قَائِلاً: «إِنْ دَفَعْتَ بَنِي عَمُّونَ لِيَدِي،
31
فَالْخَارِجُ الَّذِي يَخْرُجُ مِنْ أَبْوَابِ بَيْتِي لِلِقَائِي عِنْدَ رُجُوعِي بِالسَّلاَمَةِ مِنْ عِنْدِ بَنِي عَمُّونَ يَكُونُ لِلرَّبِّ، وَأُصْعِدُهُ مُحْرَقَةً».

وقد يفهم هذا العدد خطأ لذلك ندرسه بدقه

في البداية اركز علي جزء يكون للرب وأصعده محرقة.

اما عن معني وَأُصْعِدُهُ مُحْرَقَةً فهو لا يعني احراق شخص ولكن العدد له معني لفظي

كتاب الترجوري

and I will: or, or I will, etc. Wehaaleetheehoo olah, rather, as Dr. Randolph and others contend, "and I will offer Him (or to Him, i.e., Jehovah) a burnt offering;" for hoo may with much more propriety be referred to the person to whom the sacrifice was to be made, than to the thing to be sacrificed. Unless understood in this way, or as the marginal reading, it must have been the vow of a heathen or a madman. If a dog, or other uncleaned animal had met him, he could not have made it a burnt offering; or if his neighbour's wife, sons, etc., his vow gave him no right over them. Lev_27:11-12; Deu_23:18; Psa_66:13; Isa_66:3

وتعني : وترجمته واصعده محرقه هي تترجم او ساصعد له ( والهاء تعود علي يهوه وليس الشخص ) محرقه ( ويهاثيهو اولاه ) وقد ذكر د. راندولف واخرين ان معني واصعده اي او الي هو اي يهوه تقدمة محرقه فكلمة هوو تشير الي الذي تقدم له التضحية وليس المحرقه ذاتها . الا لو فهم بان حرف فاف ( واو ו ) اي او بمعني انه يتكلم عن شئ بموافقه لانه لو قابل كلب او حيوان غير طاهر لايقدر ان يقدمه محرقه او مثلا ابن جارته فهو لا يحق له نذره للرب

وهذا يعني ان الكلمه مقصود بها انه ينذر ما يصادفه من بيته يكون نذير مقدس للرب طول حياته وايضا سيقدم ليهوه محرقه فهو امرين مستقلين ان كان انسان يكون نذير يهوه او هذا الشئ طاهر وخاضع لسلطان يفتاح يقدم محرقه ليهوه

ويقول ذلك ايضا ادم كلارك

The text is והיה ליהוה והעליתיהו עולה vehayah layhovah, vehaalithihu olah; the translation of which, according to the most accurate Hebrew scholars, is this: I will consecrate it to the Lord, or I will offer it for a burnt-offering; that is, “If it be a thing fit for a burnt-offering, it shall be made one; if fit for the service of God, it shall be consecrated to him.”



والعدد ترجمته تبعا الي الغالبيه من الكتاب العبرانيين هو : سوف انذره للرب او اصعده محرقه . هذا لو يصلح ان يكون محرقه سيكون محرقه ولو يصلح ان يكون لخدمة الرب سيكون نذير للرب

فبهذا يكون مضمون كلام يفتاح دقيق في نذره فهو قال ان من يصادفه لو كان انسان يصلح لخدمة الرب سيكون نذير للرب فقط طول حياته او لو حيوان طاهر يصلح ان يكون محرقه سيصعده محرقه للرب

ويبدوا ان يفتاح كان في ذهنه انه يقدم احد خدامه للرب او ذبيحه ذبيحه حيوانيه

وايضا نت بايبل

53 tn The language is fluid enough to include women and perhaps even animals, but the translation uses the masculine pronoun because the Hebrew form is grammatically masculine.

54 tn Some translate “or,” suggesting that Jephthah makes a distinction between humans and animals. According to this view, if a human comes through the door, then Jephthah will commit him/her to the Lord’s service, but if an animal comes through the doors, he will offer it up as a sacrifice.

i

وتؤكد ايضا ان معني الجمله هو انه من يخرج من بيته اولا فلو انسان يكون خادم ليهوه طول حياته ولو حيوان سيقدمه ذبيحه

Iron age وملحوظه يفتاح كان يعيش فيما يسمي بالزمن الحديدي

كما يؤكد ذلك كتاب انكور بايبل وكان من باب واحد ينقسم البيت الي مكان الاسره ومكان للغلمان ومكان للبهائم فيخرج من الباب ايهم ولهذا كان هو يتوقع ان يخرج احد البهائم وهذا اكثر احتمال او احد الغلمان وهو احتماليه اقل لكنه لم يدور في ذهنه ان الخارج سيكون بنته الوحيده

ولهذا بعض التراجم كتبت او اصعده محرقة.

(CLV) then it has been, that which at all comes out from the doors of my house to meet me in my turning back in peace from the Bene-Ammon--it has been to Yahweh, or I have offered up for it--a burnt-offering..



(MKJV) then it shall be that whatever comes out from the doors of my house to meet me when I return in peace from the sons of Ammon, surely it shall belong to Jehovah, or I will offer it up instead of a burnt offering.



(YLT) then it hath been, that which at all cometh out from the doors of my house to meet me in my turning back in peace from the Bene-Ammon--it hath been to Jehovah, or I have offered up for it--a burnt-offering.'

وايضا السبعينية كتبت كلمة كاي التي تصلح لحرف و وايضا أو

فيفتاح يقول اقدمه للرب او اصعده محرقه فهو لو انسان يقدمه للرب او لو حيوان طاهر يصعده محرقة



ثانيا يفتاح يقول انه اذا انتصر في الحرب فاول من يخرج من البيت يكون للرب او اصعده للرب فهو يضع احتماليتين الاول يكون للرب : فما معني كلمة يكون للرب ؟

نجد هذه الكلمه ذكرت في البكر خروج 13 وفي النذر وشرحت بالتفصيل في لاويين 27

اولا البكر من خروج 13

2 «قَدِّسْ لِي كُلَّ بِكْرٍ، كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ، مِنَ النَّاسِ وَمِنَ الْبَهَائِمِ. إِنَّهُ لِي».

12 أَنَّكَ تُقَدِّمُ لِلرَّبِّ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ، وَكُلَّ بِكْرٍ مِنْ نِتَاجِ الْبَهَائِمِ الَّتِي تَكُونُ لَكَ. الذُّكُورُ لِلرَّبِّ.

13 وَلكِنَّ كُلَّ بِكْرِ حِمَارٍ تَفْدِيهِ بِشَاةٍ. وَإِنْ لَمْ تَفْدِهِ فَتَكْسِرُ عُنُقَهُ. وَكُلُّ بِكْرِ إِنْسَانٍ مِنْ أَوْلاَدِكَ تَفْدِيهِ.

14 «وَيَكُونُ مَتَى سَأَلَكَ ابْنُكَ غَدًا قَائِلاً: مَا هذَا؟ تَقُولُ لَهُ: بِيَدٍ قَوِيَّةٍ أَخْرَجَنَا الرَّبُّ مِنْ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ.
15 وَكَانَ لَمَّا تَقَسَّى فِرْعَوْنُ عَنْ إِطْلاَقِنَا أَنَّ الرَّبَّ قَتَلَ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرَ، مِنْ بِكْرِ النَّاسِ إِلَى بِكْرِ الْبَهَائِمِ. لِذلِكَ أَنَا أَذْبَحُ لِلرَّبِّ الذُّكُورَ مِنْ كُلِّ فَاتِحِ رَحِمٍ، وَأَفْدِي كُلَّ بِكْرٍ مِنْ أَوْلاَدِي.

فالبكر من البهائم الطاهره يقدم ذبيحه والبكر من البشر يفدي بذبيحه حيوانيه وهذا معناه انه قدم للرب ذبيحه ولكن فدي بحيوان طاهر علامه علي فداء الرب لهم وتخليصهم من العبودية

وفي لاويين 27 وشريعة النذر التي تنطبق علي موقف يفتاح

2 «كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: إِذَا أَفْرَزَ إِنْسَانٌ نَذْرًا حَسَبَ تَقْوِيمِكَ نُفُوسًا لِلرَّبِّ،

3 فَإِنْ كَانَ تَقْوِيمُكَ لِذَكَرٍ مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً إِلَى ابْنِ سِتِّينَ سَنَةً، يَكُونُ تَقْوِيمُكَ خَمْسِينَ شَاقِلَ فِضَّةٍ عَلَى شَاقِلِ الْمَقْدِسِ.

والفرق بين النذور والبكور ان النذور اختياريه اما البكور فالزاميه فمثلما نذرت حنه ابنها صموئيل للرب يمكن ان يفي بمبلغ معين فديه عن النذير ولكن فداؤه بالمال اقل من تقديم نفسه لان كون الانسان نذيرا لله هو كرامه عظيمه فيفضل ان يلتزم الانسان بالنذر ( وهذا ما فضلته ابنة يفتاح ) وهذا كان معني يكون للرب



ثالثا الوصيه ايضا واضحه جدا في تثنية 12

12: 29 متى قرض الرب الهك من امامك الامم الذين انت ذاهب اليهم لترثهم و ورثتهم و سكنت ارضهم

12: 30 فاحترز من ان تصاد وراءهم من بعد ما بادوا من امامك و من ان تسال عن الهتهم قائلا كيف عبد هؤلاء الامم الهتهم فانا ايضا افعل هكذا

12: 31 لا تعمل هكذا للرب الهك لانهم قد عملوا لالهتهم كل رجس لدى الرب مما يكرهه اذ احرقوا حتى بنيهم و بناتهم بالنار لالهتهم



وبالفعل الرب اوصي عدة مرات بعدم تقديم ذبائح بشرية للالهة الوثنية

سفر اللاويين 18

18: 21 و لا تعط من زرعك للاجازة لمولك لئلا تدنس اسم الهك انا الرب



وكرر ايضا

سفر اللاويين 20

20: 2 و تقول لبني اسرائيل كل انسان من بني اسرائيل و من الغرباء النازلين في اسرائيل اعطى من زرعه لمولك فانه يقتل يرجمه شعب الارض بالحجارة

20: 3 و اجعل انا وجهي ضد ذلك الانسان و اقطعه من شعبه لانه اعطى من زرعه لمولك لكي ينجس مقدسي و يدنس اسمي القدوس

20: 4 و ان غمض شعب الارض اعينهم عن ذلك الانسان عندما يعطي من زرعه لمولك فلم يقتلوه

20: 5 فاني اضع وجهي ضد ذلك الانسان و ضد عشيرته و اقطعه و جميع الفاجرين وراءه بالزنى وراء مولك من شعبهم



فكيف يقبل الرب ان يسند رجل كاسر للناموس رغم انها خطيه عقابها القتل ؟



نقطه اخري هامه

في جميع انواع الذبائح المحرقات يجب ان يقدم ذكر صحيح فقط

سفر الخروج 12: 5


تَكُونُ لَكُمْ شَاةً صَحِيحَةً ذَكَرًا ابْنَ سَنَةٍ، تَأْخُذُونَهُ مِنَ الْخِرْفَانِ أَوْ مِنَ الْمَوَاعِزِ.


سفر اللاويين 1: 3


إِنْ كَانَ قُرْبَانُهُ مُحْرَقَةً مِنَ الْبَقَرِ، فَذَكَرًا صَحِيحًا يُقَرِّبْهُ. إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ يُقَدِّمُهُ لِلرِّضَا عَنْهُ أَمَامَ الرَّبِّ.


سفر اللاويين 1: 10


«وَإِنْ كَانَ قُرْبَانُهُ مِنَ الْغَنَمِ الضَّأْنِ أَوِ الْمَعْزِ مُحْرَقَةً، فَذَكَرًا صَحِيحًا يُقَرِّبُهُ.


سفر اللاويين 4: 23


ثُمَّ أُعْلِمَ بِخَطِيَّتِهِ الَّتِي أَخْطَأَ بِهَا، يَأْتِي بِقُرْبَانِهِ تَيْسًا مِنَ الْمَعْزِ ذَكَرًا صَحِيحًا.


سفر اللاويين 22: 19


فَلِلرِّضَا عَنْكُمْ يَكُونُ ذَكَرًا صَحِيحًا مِنَ الْبَقَرِ أَوِ الْغَنَمِ أَوِ الْمَعْزِ.



فيما عدا نوع واحد فقط وهو ذبيحة السلامه التي لا تنطبق علي النذر هي التي يمكن ان يقدم فيها ذكر او انثي

سفر اللاويين 3: 1


«وَإِنْ كَانَ قُرْبَانُهُ ذَبِيحَةَ سَلاَمَةٍ، فَإِنْ قَرَّبَ مِنَ الْبَقَرِ ذَكَرًا أَوْ أُنْثَى، فَصَحِيحًا يُقَرِّبُهُ أَمَامَ الرَّبِّ.


سفر اللاويين 3: 6


«وَإِنْ كَانَ قُرْبَانُهُ مِنَ الْغَنَمِ ذَبِيحَةَ سَلاَمَةٍ لِلرَّبِّ ذَكَرًا أَوْ أُنْثَى، فَصَحِيحًا يُقَرِّبُهُ.

وبهذا لايقبل ايضا ان تقدم وهي انثي كمحرقه كما هو مكتوب



واخير معني كلمة محرقه

قاموس سترونج

H5930

עולה עלה

ôlâh ‛ôlâh

o-law', o-law'

Feminine active participle of H5927; a step or (collectively stairs, as ascending); usually a holocaust (as going up in smoke): - ascent, burnt offering (sacrifice), go up to. See also H5766.

وتعني تقدمه واصعاد ويصعد وهي اصلا من فعل صعد



قاموس برون

H5930

עולה / עלה

ôlâh

BDB Definition:

1) whole burnt offering

2) ascent, stairway, steps

تقدمه او يصعد سلالم

وللتاكيد هي مشتقه من فعل صعد

H5927

עלה

âlâh

BDB Definition:

1) to go up, ascend, climb

1a) (Qal)

1a1) to go up, ascend

1a2) to meet, visit, follow, depart, withdraw, retreat

1a3) to go up, come up (of animals)

1a4) to spring up, grow, shoot forth (of vegetation)

1a5) to go up, go up over, rise (of natural phenomenon)

1a6) to come up (before God)

1a7) to go up, go up over, extend (of boundary)

1a8) to excel, be superior to

1b) (Niphal)

1b1) to be taken up, be brought up, be taken away

1b2) to take oneself away

1b3) to be exalted

1c) (Hiphil)

1c1) to bring up, cause to ascend or climb, cause to go up

1c2) to bring up, bring against, take away

1c3) to bring up, draw up, train

1c4) to cause to ascend

1c5) to rouse, stir up (mentally)

1c6) to offer, bring up (of gifts)

1c7) to exalt

1c8) to cause to ascend, offer

1d) (Hophal)

1d1) to be carried away, be led up

1d2) to be taken up into, be inserted in

1d3) to be offered

1e) (Hithpael) to lift oneself

والفعل الاه التي اتت منه اولاه لايحمل معني حرق

اذا معناها الحقيقي يرفع فالترجمه الحرفيه يصعده تقدمه فكلمة محرقه غير دقيقه لانها تعني احراق فقط ولكن بالحقيقه الكلمه المكتوبه تعني يصعد بمعني محرقه للحيوان او الشخص للرب كنذير

ويؤكد ذلك مراجع كثيره لغويه علي سبيل المثال

 WSOTDICT:

5766. עָוֶל ʿāwel, עֶוֶל ʿewel, עַוְלָה ʿawlāh, עֹלָתָה ʿōlāṯāh: A masculine singular noun meaning injustice, unrighteousness. The word refers to anything that deviates from the right way of doing things. It is often the direct object of ʿāśāh (6213), meaning to do (Lev. 19:15; Deut. 25:16; Ps. 7:3[4]; Ezek. 3:20; 33:13); and is in direct contrast to words like righteous (Prov. 29:27); upright (Ps. 107:42); and justice (Deut. 32:4). God has no part with injustice (Deut. 32:4; 2 Chr. 19:7; Job 34:10; Jer. 2:5). See the verb ʿāwal (5765).

ii



ويؤكد نفس المعني فهي اما محرقه او يكون للرب كخادم

 HAL:

עֹלָה and עוֹלָה, (287 times): עלה, probably abbreviation for מִנְחָה עֹלָהtribute rising (in the fire)” (Koehler ZAW 54 (1936):292 and Th.4 175; Elliger BK 11:373); SamP. ʿāla, cs. also ʿā̊låt; MHeb., Albright Proto-Sin. 42 עלת; NPun. *עלתא (Février RHR 1953:17f); EgArm. עלוה, BArm. pl. עֲלָיָן; JArm. Sam. CPArm., Sam. pl. עלאן, עלין (Ben-H. Lit. Or. 2:543); Syr. ʿalātāʾ: עֹ(וֹ)לַת, עֹ(וֹ)לָֽתְכָ/תֶֽךָ, עֹ(וֹ)לָתוֹ, עֹלָתָם, עֹ(וֹ)ל(וֹ)ת, עֹלֹתֶיךָ, עֹלוֹתֵינוּ, עֹ(וֹ)לֹ(וֹ)תֵיכֶמ/הֶם: sacrifice which is wholly burned, comprising domestic animals and occasionally birds, Sept. ύλοκαυστόν/ καὺτωμα/ καὺτωσις, ύλοκάρπωμα, ύλοκάρπωσις (Koehler ZAW 54 (1936):292; Stevenson Fschr. Bertholet 488ff; Elliger Lev. 34f; de Vaux Sacrifices 28ff, 35; Inst. 2:292ff = Lebensordnungen 2:259f; Rost Credo 112ff; Reicke-R. Hw. 1345f; Rendtorff WMANT 24 (1967):31, 36, 74ff, 235; Gese Fschr. Zimmerli 148; Levine In the Presence of the Lord (Leiden 1974):22ff; THAT 2:274; הֶעֱלָה עֹלֹת Gn 820, הֶעֱלָה לִעֹלָה Gn 222, עָשָׂה עֹ׳ provide as a burnt offering Ezk 4613; with הִקְטִיר 2K 1613, with שָׁחַט Lv 424, with עָרַךְ 65; cj. with הֵכִין (for וַיָּסִירוּ prp. with Sept. וַיָּכִינוּ) 2C 3512; with הֵבִיא Dt 126.11, with הִקְרִיב Lv 916, with עָשָׂה Lv 97 (:: Ezk 4613 a lamb as עוֹלָה), עֹ׳ כָלִיל 1S 79, עֹ׳ וְכָלִיל Ps 5121, זֶבַח; מִזְבַּח הָעֹ׳ Ex 3028; → עֹלַת תָּמִיד Ex 2942; עֹלַת הַבֹּקֶר Lv 917; עֹ׳ הָעָם Lv 1624; עֹלַת שַׁבַּת בְּשַׁבַּתּוֹ (SamP. Pesh., Tg. שַׁבָּת) as an offering for the Sabbath on each Sabbath day Nu 2810, עֹלַת יוֹם בְּיוֹם בְּמִסְפָּר the different number of sacrifices required for each day Ezr 34; —1K 105 for עֹלָתוֹ rd. ? with , Q ־תָיו :: Gray Kings3 258c: עֲלוֹתוֹ; 2C 94 for עֲלִיָּתוֹ prp. וְעוֹלָתוֹ or וַעֲלוֹתוֹ (Rudolph Chr. 222) ? עֲלִיָּתוֹ = his going up, cf. NHeb. (BHS); Is 618 for בְּעוֹלָה rd. with versions בְּעַוְלָה (BHS); Ezk 4026 text corrupt, prp. שֶׁבַע מַעֲלוֹתָיו (Zimmerli 989).

iii

وايضا يؤكد انها تحمل المعنيين فاما محرقه او يعيش ( لو انسان ) في محضر الرب ( اي نذير يخدم الرب طول عمره ولا يزوج ) ويوضح المرجع ان هذا هو المقصود من معني الكلمه

اذا اعتقد ان الصوره مبدئيا اتضحت انه قصد في تعبيره بوضوح ان من يخرج من بيته سيكون ليهوه لو حيوان طاهر سيقدم ليهوه فالحيوان يصعدوه كمحرقه كامله ولو انسان يصعدوه ليهوه فيخدم يهوه طول حياته فقط ولا يتزوج او يعمل اي عمل اخر

فاذا لايوجد دليل حتي الان انه نذر ذبيحه بشريه او شئ من هذا القبيل

اما المحرم

27: 28 اما كل محرم يحرمه انسان للرب من كل ما له من الناس و البهائم و من حقول ملكه فلا يباع و لا يفك ان كل محرم هو قدس اقداس للرب

27: 29 كل محرم يحرم من الناس لا يفدى يقتل قتلا

فهو يتكلم عن هم الاعداد الذين فعلوا الشر بشده واكتملت ذمن خطيتهم وجاء زمان تطهير الخطيه بتحريمهم

سفر التثنية 7: 2


وَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ أَمَامَكَ، وَضَرَبْتَهُمْ، فَإِنَّكَ تُحَرِّمُهُمْ. لاَ تَقْطَعْ لَهُمْ عَهْدًا، وَلاَ تُشْفِقْ عَلَيْهِمْ،


سفر التثنية 13: 15


فَضَرْبًا تَضْرِبُ سُكَّانَ تِلْكَ الْمَدِينَةِ بِحَدِّ السَّيْفِ، وَتُحَرِّمُهَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مَعَ بَهَائِمِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ.



ونكمل الاعداد معا

32 ثُمَّ عَبَرَ يَفْتَاحُ إِلَى بَنِي عَمُّونَ لِمُحَارَبَتِهِمْ. فَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ لِيَدِهِ.

واعتقد ان الرب لن يستجيب الي نذر مرفوض كتقدمه بشريه ولكن بالطبع الرب استجاب له لايمانه كما اثبت في كل تصرفاته الماضيه وايضا عدم انتقامه لنفسه لما طرده اخوته وشيوخ المدينه وتعامله بحكمه مع العمونيين وطلبه للصلح كما في الوصيه اولا
33
فَضَرَبَهُمْ مِنْ عَرُوعِيرَ إِلَى مَجِيئِكَ إِلَى مِنِّيتَ، عِشْرِينَ مَدِينَةً، وَإِلَى آبَلِ الْكُرُومِ ضَرْبَةً عَظِيمَةً جِدًّا. فَذَلَّ بَنُو عَمُّونَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ.

وانتصاره علي عشرين مدينه في زمن قياسي هذا دليل علي عمل الرب الواضح معه واستجابة الرب الي طلبته ونذره الذي نذر وهذا ايضا دليل علي ان نذره كان مقبول من الرب
34
ثُمَّ أَتَى يَفْتَاحُ إِلَى الْمِصْفَاةِ إِلَى بَيْتِهِ، وَإِذَا بِابْنَتِهِ خَارِجَةً لِلِقَائِهِ بِدُفُوفٍ وَرَقْصٍ. وَهِيَ وَحِيدَةٌ. لَمْ يَكُنْ لَهُ ابْنٌ وَلاَ ابْنَةٌ غَيْرَهَا.

وهنا كان اختبار ايمان يفتاح مثلما اختبر الرب ايمان كثيرين ايضا اختبر ايمانه في ان اول من خرج من بيته لم يكن حيوان ليقدمه ذبيحه او خادم من غلمانه ولكن كان بنته الوحيده
35
وَكَانَ لَمَّا رَآهَا أَنَّهُ مَزَّقَ ثِيَابَهُ وَقَالَ: «آهِ يَا بِنْتِي! قَدْ أَحْزَنْتِنِي حُزْنًا وَصِرْتِ بَيْنَ مُكَدِّرِيَّ، لأَنِّي قَدْ فَتَحْتُ فَمِي إِلَى الرَّبِّ وَلاَ يُمْكِنُنِي الرُّجُوعُ».

وصعوبة تجربة يفتاح في انه لايوجد عنده ابن او ابنه اخري لاقامة نسل له لانه كان ممكن رغم انها ابنه ان يحسب زوجها في المستقبل ابن له بالنسب وبخاصه انه قاضي ومكانت القاضي مرتفعه جدا في اسرائيل ولكنه رغم ذلك لم يتراجع عن نذره وضحي باحتمالية اقامة نسل لابنته وانتهاء اسمه من الانساب نهائيا وهذا الامر في هذا الزمان صعب جدا ومحزن جدا

وهذا ايضا دليل علي ان نذره لم يكن بتقديم بشر ذبيحه ولكن يجعله نذير للرب لانه لو كان نذر ذبيحه بشريه لكن من السهل له ان يجد حجه ان يتراجع عن نذره بحجة انه مخالف لوصية الرب كما في خروج 13 وتثنية 12 ولكنه لم يستطيع ان يفعل ذلك لان نذره مقبول وليس مرفوض فلا يوجد عنده عذر يتراجع به

ثانيا لو كان له خلفيه وثنيه كما قيل لما كان قال اني فتحت فمي الي الرب
36
فَقَالَتْ لَهُ: «يَا أَبِي، هَلْ فَتَحْتَ فَاكَ إِلَى الرَّبِّ؟ فَافْعَلْ بِي كَمَا خَرَجَ مِنْ فِيكَ، بِمَا أَنَّ الرَّبَّ قَدِ انْتَقَمَ لَكَ مِنْ أَعْدَائِكَ بَنِي عَمُّونَ».

ونري صوره مشابهه لطاعة اسحاق لابيه ابراهيم ولكن هناك اختلاف ان ايام ابراهيم لم يكن الناموس اعطي لموسي لذلك لم يكن ابراهيم يقدر ان يحتج بالناموس ويرفض مخالفته وايضا لم يكن هناك فرصه لاسحاق للرفض ايضا

اما يفتاح وبنته فكان بعد ان كتب موسي الناموس فكانت ممكن ان ابنته ترفض محتجه بالناموس ايضا لو كان نذره مرفوض ولكن لان نذره كان حسب ما يوصي الناموس فكانت هي بنت الطاعه وقبلت ان تكون نذيرة الرب بقية حياتها ولا تعرف رجل ولا تنجب وهذا ايضا امر مؤلم لان كل شابه في هذا الذمان كانت تتمني بان تنجيب ليكون لها فرصه مجيئ المخلص من ابنائها او من ذريتها وهذه هي البركه التي كان يحلم بها كل رجل وكل امراه في اليهوديه قبل مجيئ المسيح
37
ثُمَّ قَالَتْ لأَبِيهَا: «فَلْيُفْعَلْ لِي هذَا الأَمْرُ: اتْرُكْنِي شَهْرَيْنِ فَأَذْهَبَ وَأَنْزِلَ عَلَى الْجِبَالِ وَأَبْكِيَ عَذْرَاوِيَّتِي أَنَا وَصَاحِبَاتِي».
38
فَقَالَ: «اذْهَبِي». وَأَرْسَلَهَا إِلَى شَهْرَيْنِ. فَذَهَبَتْ هِيَ وَصَاحِبَاتُهَا وَبَكَتْ عَذْرَاوِيَّتَهَا عَلَى الْجِبَالِ.

وهنا العدد واضح فهي ستبكي علي انها ستستمر بتوله وتمنع من الزواج والانجاب ولم تقل انها ستبكي علي حياتها او عمرها اوشبابها
39
وَكَانَ عِنْدَ نِهَايَةِ الشَّهْرَيْنِ أَنَّهَا رَجَعَتْ إِلَى أَبِيهَا، فَفَعَلَ بِهَا نَذْرَهُ الَّذِي نَذَرَ. وَهِيَ لَمْ تَعْرِفْ رَجُلاً. فَصَارَتْ عَادَةً فِي إِسْرَائِيلَ

وكلمة فعل بها نذره لا تدل انه قدمها محرقه ولكن تتماشي معي انها رجعت لتعيش كبتوله نذيرة الرب

ويقول كتاب نت بايبل ان البعض فهموا ذلك بوضوح

70 tn Heb “She had never known a man.” Some understand this to mean that her father committed her to a life of celibacy,iv

فهي لم تعرف رجل بمعني ان اباها وعد حياتها للبتوليه

وهذا ايضا ما يقوله ادم كلارك

Jdg 11:39

And she knew no man - She continued a virgin all the days of her life.

واستمرت عذراء كل ايام حياتها

وهذا ايضا ما يقوله وزلي في تفسيره

Jephthah's daughter was not sacrificed, but only devoted to perpetual virginity. This appears, From Jdg_11:37-38, where we read, that she bewailed not her death, which had been the chief cause of lamentation, if that had been vowed, but her virginity: From this Jdg_11:39, where, after he had said, that he did with her according to his vow; he adds, by way of declaration of the matter of that vow, and she knew no man. It is probably conceived, that the Greeks, who used to steal sacred histories, and turn them into fables, had from this history their relation of Iphigenia (which may be put for Jephtigenia) sacrificed by her father Agamemnon, which is described by many of the same circumstances wherewith this is accompanied.

فهو يؤكد انها تبكي بانها ستكون بتوله طول حياتها

وايضا ماثيو هنري

he did not offer his daughter as a burnt-offering. Such a sacrifice would have been an abomination to the Lord; it is supposed she was obliged to remain unmarried, and apart from her family.

وايضا بعض التفاسير العبريه للتوراه تؤكد ذلك مثل تفسير الرابوات

and she cried over her virginity: Heb. בְּתוּלֶיהָ. Since it does not say “over her maidens” (בְּתוּלוֹתֶיהָ) , it implies that this refers to her actual virginity.

فهي تبكي علي عذريتها بالفعل وليس علي حياتها
40
أَنَّ بَنَاتِ إِسْرَائِيلَ يَذْهَبْنَ مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ لِيَنُحْنَ عَلَى بِنْتِ يَفْتَاحَ الْجِلْعَادِيِّ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ فِي السَّنَةِ.

اربع ايام لان الزيجة يوم الثلاثاء فمن الثلاثاء للجمعة اربع ايام احتفال الزيجة



ملحوظه

لم نجد اي عتاب من الرب ليفتاح ونحن تعودنا علي توبيخ الخطاه وتوضيح الخطيه ولم نري اي عقاب ليفتاح بل انتصر في الحرب ولم نري ان الشعب خاف بسبب هذه الخطيه لانه نذر قبل الحرب والشعب كان يخاف اي خطيه حتي لو كانت صغيره بخاصه وقت الحرب لكي لا يحدث معهم مثلما حدث اثناء حربهم مع قرية عاي لو كان اخطا في امر عظيم مثل ذلك ولكن نجده انتصر وكان قاضي وحسب ايضا بطل ايمان

وهذه نقطة جيدة لان هو حزن ان اسمه سيمحى بسبب تقديم بنته الوحيدة عذراء للرب ولكن الرب ابقى اسمه بطل ايمان الي الابد



ملحوظه مهمة ايضا

الكاهن في هذا الزمان هو فنيحاس ابن اليعازر الغيرو وهو متشدد في تطبيق الناموس ولم يكن يسمح بتقديم محرقه بشريه لانه يعرف الناموس جيدا ويطبقه بحرص فمن كان سيقدم مثل هذه المحرقه ؟



ولكن كما شرحت سابقا فهو قدمها نذيره للرب طول حياتها وبهذا نفذ نذره وكان امين امام الرب وحسب بطل ايمان لما فعل



والمجد لله دائما



iBiblical Studies Press. (2006; 2006). The NET Bible First Edition Notes (Jdg 11:31). Biblical Studies Press.

iiBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (813). Chattanooga, TN: AMG Publishers.

ZAW 54 (1936):292 and ZAW Zeitschrift für die Alttestamentliche Wissenschaft

BK 11:373); SamP. BK Biblischer Kommentar, Neukirchen

** hypothetical form

RHR 1953:17f); RHR Revue d’Histoire et des Religions

EgArm. EgArm. Egyptian Aramaic; cf. Cowley Arm. Pap.; Driver Arm. Docs.; Grelot Doc. Arm.; Kraeling Arm. Pap.; Leander Äg. Arm.; Rosenthal Arm. Forsch.; Sachau Arm. Pap.; Ungnad Arm. Pap.

BArm. pl. BArm. Biblical Aramaic; → Bauer-L. Arm.; KBL Foreword

JArm. JArm. Jewish Aramaic; JArm.b Jewish Aramaic of the Babylonian tradition; JArm.g ~ Galilean tradition; JArm.t ~ Targumic tradition; → HAL Introduction; Kutscher Fschr. Baumgartner 158ff

Sam. Sam. Samaritan Pentateuch; → HAL Foreword; Würthwein Text 47ff (fourth ed.); Murtonen Vocab.; Ben-Hayyim

CPArm., Sam. pl. CPArm. Christian Palestinian Aramaic; → Schulthess Gramm.

Syr. Syr. Syriac

Sept. Sept. Septuagint; → Swete Septuagint, Göttingen Edition 1936ff; Rahlfs Sept.; Brooke-M. OT in Greek; SeptA → BHS Prolegomena p. iv; Würthwein Text 75f (fourth ed.); SeptRa → Rahlfs Septuaginta

= = the same as

WMANT 24 (1967):31, 36, 74ff, 235; Gese WMANT Wissenschaftliche Monographien zum Alten und Neuen Testament, Neukirchen

THAT 2:274; THAT → Jenni-W. Handwörterbuch

cj. with cj. conjectural reading

:: Ezk 46:: in contrast with

→ see further

Pesh., Pesh. Peshiṭta; → Würthwein Text 64ff (fourth ed. 86ff)

Tg. Tg. Targum; Würthwein Text 80ff (fourth ed.); Sperber Bible in Aramaic

rd. ? with , rd. to be read as

Q Q qe (:: K); → Meyer Gramm. §17.2; Würthwein Text 19f; for Qumran cf. DJD and Lohse Texte p. x for abbreviations in particular texts

cf. NHeb. (cf. confer, comparable with

BHS); Is 61BHS Biblia Hebraica Stuttgartensia, Stuttgart 1968–

iiiKoehler, L., Baumgartner, W., Richardson, M., & Stamm, J. J. (1999, c1994-1996). The Hebrew and Aramaic lexicon of the Old Testament. Volumes 1-4 combined in one electronic edition. (electronic ed.) (830). Leiden; New York: E.J. Brill.

ivBiblical Studies Press. (2006; 2006). The NET Bible First Edition Notes (Jdg 11:39). Biblical Studies Press.