الرجوع إلى لائحة المقالات الرجوع إلى اورشليم هلي هي ضمن سبط يهوذا ام بنيامين ؟

يش 15: 1 - 8  يش 18: 28

اورشليم هلي هي ضمن سبط يهوذا ام بنيامين ؟



Holy_bible_1



الشبهة



نقرأ في يشوع 15/1 تخوم سبط يهوذا:[ 1وَكَانَتِ الْقُرْعَةُ لِسِبْطِ بَنِي يَهُوذَا حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: إِلَى تُخُمِ أَدُومَ بَرِّيَّةَ صِينَ نَحْوَ الْجَنُوبِ، أَقْصَى التَّيْمَنِ. 2وَكَانَ تُخُمُهُمُ الْجَنُوبِيُّ أَقْصَى بَحْرِ الْمِلْحِ مِنَ اللِّسَانِ الْمُتَوَجِّهِ نَحْوَ الْجَنُوبِ. ]....حتى نصل إلى 15: 8 فنجد أن أورشليم تقع في أرض سبط يهوذا أي أنها من نصيب سبط يهوذا :

[... 8وَصَعِدَ التُّخُمُ فِي وَادِي ابْنِ هِنُّومَ إِلَى جَانِبِ الْيَبُوسِيِّ مِنَ الْجَنُوبِ، هِيَ أُورُشَلِيمُ. وَصَعِدَ التُّخُمُ إِلَى رَأْسِ الْجَبَلِ الَّذِي قُبَالَةَ وَادِي هِنُّومَ غَرْبًا، الَّذِي هُوَ فِي طَرَفِ وَادِي الرَّفَائِيِّينَ شِمَالاً.].

إلا أنه قد جاء في نفس السفر( يشوع 18/12) أنها تقع في أرض سبط بنيامين [21وَكَانَتْ مُدُنُ سِبْطِ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ]..إلى... (يشوع 28:18)

[25جِبْعُونَ وَالرَّامَةَ وَبَئِيرُوتَ، 26وَالْمِصْفَاةَ وَالْكَفِيرَةَ وَالْمُوصَةَ، 27وَرَاقَمَ وَيَرَفْئِيلَ وَتَرَالَةَ، 28وَصَيْلَعَ وَآلفَ وَالْيَبُوسِيَّ، هِيَ أُورُشَلِيمُ، وَجِبْعَةَ وَقِرْيَةَ أَرْبَعَ. عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ.]. أي أنها من نصيب سبط بنيامين والذي يبلغ مجموعه عَشَرَةَ مَدِينَةً مدينة حسب النص هكذا:

فهل أورشليم تقع ضمن نصيب سبط يهوذا..أم ضمن سبط بنيامين حسب عشائرهم؟



الرد


الرد بسيط جدا بان اورشليم بين السبطين


ولكن لاشرح اكثر عمقا

اولا يجب ان اوضح مكان اورشليم

علي الخريطه

من اطلس الكتاب من موقع سانت تكلا


فبالفعل مدينة اورشليم تقع بين حدود سبط يهوذا وسبط بنيامين


وخريطه اخري تؤكد ذلك ايضا من موقع الايسورد


واخري




وارشليم

وصورتها



والخريطه من اطلس الكتاب المقدس


واخري لتاكيد انها اقسام




وبالتركيز اكثر نجد انها وقعت علي خمس تلال او جبال

والجبل الجنوبي الشرقي هو جبل صهيون

والجبل الشمالي الشرقي هو جبل سكوبس

والجبل الشرقي هو الزيتون

والجبل الجنوبي هو جبل المشوره

وسلسلة تلال في الغرب


واسم المنطقه كان اورشليم وكانت مقسمه عدة مدن

صهيون الجنوبيه

والاكمه في الشمال

والمرايا شرقا

والمدينه العليا في الجنوب الغربي


ويفصل هذه الجبال والمدن اوديه

وادي قدرون بين جبل الزيتون ومدينة المرايا وباقي اورشليم

وادي الميس ويفصل المدينه العليا وسلاسل التلال الغربيه

وادي هنوم في الجنوب ويفصل صهيون وجبل صهيون عن اي ارض في الجنوب لانه من الجنوب للخارج


ويوجد بها اربع ينابيع مياه

جيحون في وادي قدرون في الجنوب الشرقي

بئر ايوب او عين روجل

شمالا بركة بيت حسدا

وغربا ينابيع حمام الشفاء

هذا بالاضافه الي مستودعات المياه والقنوات


ومن هذا يتضح جليا انها كانت مقسمه بين السبطين حتي وحدها داود

ولهذا ذكرها في اسم السبطين لا خطأ فيه فجزء منها ( الشمالي ) في سبط بنيامين والجزء الاخر ( الجنوبي ) في سبط يهوذا

وجعلها عاصمته بعد ان اخذها اولا من اليبوسيين بعد قتل جليات ثم اخذها الفلسطينيون من شاول ثم استردها داود مره اخري من الفلسطينين وكون مدينة اورشليم الجنوبيه ثم وسعها وايضا سليمان امتد الي الشمال


وجزء اخر مهك لغويا


العدد الاول

سفر يشوع 15: 8


وَصَعِدَ التُّخُمُ فِي وَادِي ابْنِ هِنُّومَ إِلَى جَانِبِ الْيَبُوسِيِّ مِنَ الْجَنُوبِ، هِيَ أُورُشَلِيمُ. وَصَعِدَ التُّخُمُ إِلَى رَأْسِ الْجَبَلِ الَّذِي قُبَالَةَ وَادِي هِنُّومَ غَرْبًا، الَّذِي هُوَ فِي طَرَفِ وَادِي الرَّفَائِيِّينَ شِمَالاً.

وندرس العدد بدقه فهو يقول ان التخم صعد الي وادي ابن هنوم الذي في الجنوب كما اوضحت ويوضح ان حدود يهوذا وصلت فقط الي وادي هنوم وهو جزء من اورشليم وليس كلها وصعد الي راس الجبل وهو جبل صهيون ومن هنا نتاكد ان سبط يهوذا اخذ من اورشليم فقط الجزء الجنوبي وهو وادي هنوم وجبل صهيون فقط وحتي هذه المنطقه لم يمتلكوها تماما

سفر يشوع 15

63 وَأَمَّا الْيَبُوسِيُّونَ السَّاكِنُونَ فِي أُورُشَلِيمَ فَلَمْ يَقْدِرْ بَنُو يَهُوذَا عَلَى طَرْدِهِمْ، فَسَكَنَ الْيَبُوسِيُّونَ مَعَ بَنِي يَهُوذَا فِي أُورُشَلِيمَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ

اما باقي اورشليم فهي

العدد الثاني

سفر يشوع 18: 28


وَصَيْلَعَ وَآلفَ وَالْيَبُوسِيَّ، هِيَ أُورُشَلِيمُ، وَجِبْعَةَ وَقِرْيَةَ أَرْبَعَ. عَشَرَةَ مَدِينَةً مَعَ ضِيَاعِهَا. هذَا هُوَ نَصِيبُ بَنِي بَنْيَامِينَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ.

وهنا يتكلم عن بقية اورشليم اي باقي الوديان والجبال والمناطق فيما عدا وادي هنوم وجبل صهيون وبخاصه ان في نفس الاصحاح قال

1 وَاجْتَمَعَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي شِيلُوهَ وَنَصَبُوا هُنَاكَ خَيْمَةَ الاجْتِمَاعِ، وَأُخْضِعَتِ الأَرْضُ قُدَّامَهُمْ.
2 وَبَقِيَ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِمَّنْ لَمْ يَقْسِمُوا نَصِيبَهُمْ، سَبْعَةُ أَسْبَاطٍ
.
3 فَقَالَ يَشُوعُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ
: «حَتَّى مَتَى أَنْتُمْ مُتَرَاخُونَ عَنِ الدُّخُولِ لامْتِلاَكِ الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَاكُمْ إِيَّاهَا الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكُمْ؟

واعتبر يهوذا هو الطرف الجنوبي ويوسف الطرف الشمالي وما بينهم باقي الاسباط السبعه

5 وَلْيَقْسِمُوهَا إِلَى سَبْعَةِ أَقْسَامٍ، فَيُقِيمُ يَهُوذَا عَلَى تُخُمِهِ مِنَ الْجَنُوبِ، وَيُقِيمُ بَيْتُ يُوسُفَ عَلَى تُخُمِهِمْ مِنَ الشِّمَالِ.
6 وَأَنْتُمْ تَكْتُبُونَ الأَرْضَ سَبْعَةَ أَقْسَامٍ، ثُمَّ تَأْتُونَ إِلَيَّ هُنَا فَأُلْقِي لَكُمْ قُرْعَةً ههُنَا أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِنَا
.

فسبط يهوذا الجنوبي وقف طرفه الشمالي عند الجزء الجنوبي فقط من اورشليم فبالطبع بنيامين يبدا من حيث توقف سبط يهوذا عندما خرجت قرعته هناك فياخذ بقية اورشليم ولهذا يكون ذكر اسم اورشليم في السبطين غايه في الدقه

فهذا ليس شبهه ولكن العكس صحيح فهذا تاكيد علي دقة الانجيل التاريخيه والجغرافيه


ووتوضيح اخر مهم جدا


اذا كانت اورشليم حاليا مقسمه وكل اقسامها اسمها اورشليم رغم انها تخضع لحومات مختلفه واديان مختلفه. فما الذي يمنع انها كانت مقسمه قديما بين سبطين واسمها اورشليم رغم انها بين السبطين ؟ ؟؟؟؟؟

وصورة التقسيم الحديثه



وتاريخ اورشليم سريعا ومتي اصبحت عاصمه يهوذا بعد ان كانت مقسمه بين السبطين


يقول سفر يشوع 15

63 وَأَمَّا الْيَبُوسِيُّونَ السَّاكِنُونَ فِي أُورُشَلِيمَ فَلَمْ يَقْدِرْ بَنُو يَهُوذَا عَلَى طَرْدِهِمْ، فَسَكَنَ الْيَبُوسِيُّونَ مَعَ بَنِي يَهُوذَا فِي أُورُشَلِيمَ إِلَى هذَا الْيَوْمِ.

وهؤلاء اليبوسيون استمروا حتي قبل عصر الملوك كانت اورشليم في قبضة الفلسطينيين

وفي سفر صموئيل الاول 17


51 فَرَكَضَ دَاوُدُ وَوَقَفَ عَلَى الْفِلِسْطِينِيِّ وَأَخَذَ سَيْفَهُ وَاخْتَرَطَهُ مِنْ غِمْدِهِ وَقَتَلَهُ وَقَطَعَ بِهِ رَأْسَهُ. فَلَمَّا رَأَى الْفِلِسْطِينِيُّونَ أَنَّ جَبَّارَهُمْ قَدْ مَاتَ هَرَبُوا.
52 فَقَامَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا وَهَتَفُوا وَلَحِقُوا الْفِلِسْطِينِيِّينَ حَتَّى مَجِيئِكَ إِلَى الْوَادِي، وَحَتَّى أَبْوَابِ عَقْرُونَ
. فَسَقَطَتْ قَتْلَى الْفِلِسْطِينِيِّينَ فِي طَرِيقِ شَعَرَايِمَ إِلَى جَتَّ وَإِلَى عَقْرُونَ.

فمن هذا المكان هرب الفلسطينيين حتي وصلوا الي عقرون في الغرب فاصبحت كل هذه المنطقه ملك لاسرائيل وفي مملكة شاول

وصورة المملكه





فاصبح جبل صهيون التي تقع فوقه اورشليم ملك لشاول

54 وَأَخَذَ دَاوُدُ رَأْسَ الْفِلِسْطِينِيِّ وَأَتَى بِهِ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَوَضَعَ أَدَوَاتِهِ فِي خَيْمَتِهِ.

ولكن يكمل ويشرح وقوع اورشليم مره اخري في يد الفلسطينيين

سفر صموئيل الاول 29

1 وَجَمَعَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ جَمِيعَ جُيُوشِهِمْ إِلَى أَفِيقَ. وَكَانَ الإِسْرَائِيلِيُّونَ نَازِلِينَ عَلَى الْعَيْنِ الَّتِي فِي يَزْرَعِيلَ.

وانهزم شاول وهرب الاسرائليين وتركوا المدن وهربوا فاتي الفلسطينيين وسكنوا بها

7 وَلَمَّا رَأَى رِجَالُ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ فِي عَبْرِ الْوَادِي وَالَّذِينَ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ أَنَّ رِجَالَ إِسْرَائِيلَ قَدْ هَرَبُوا، وَأَنَّ شَاوُلَ وَبَنِيهِ قَدْ مَاتُوا، تَرَكُوا الْمُدُنَ وَهَرَبُوا. فَأَتَى الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَسَكَنُوا بِهَا.

وبالطبع واحده من هذه المدن كانت اورشليم وتحصنوا بها

وداود رحل من صقلغ الي حبرون وملك علي يهوذا وانتصر علي اشبوشث ابن شاول وبدا يقوي عليه وتملك علي كل اسرائيل ثم حارب اليبوسيين المقيمين في اورشليم واستردها مره اخري واسترد ايضا المكان الذي كان بدا يؤسسه وسمي باسمه فيما بعد

5: 7 و اخذ داود حصن صهيون هي مدينة داود

5: 8 و قال داود في ذلك اليوم ان الذي يضرب اليبوسيين و يبلغ الى القناة و العرج و العمي المبغضين من نفس داود لذلك يقولون لا يدخل البيت اعمى او اعرج

5: 9 و اقام داود في الحصن و سماه مدينة داود و بنى داود مستديرا من القلعة فداخلا

فاورشليم كانت في بين السبطين ثم في عصر الملوك اصبحت في ملك يهوذا عندما ملك شاول وهي انضمت الي ملكه عندما انتصر داود علي جليات واخذها الفلسطينيون عندما انتصروا علي شاول ولكن داود استردها مره اخري


والمجد لله دائما


من المراجع التي استخدمتها وتاكد ما ذكرت

قاموس الكتاب المقدس

ودائرة المعارف الكتابيه وغيرهم الكثير من المراجع الانجليزيه

واذكر ما هو مكتوب في قاموس الكتاب المقدس كدليل

(1) أسماء مدينة أورشليم:

أول مرة ورد فيها اسم أورشليم هو في نقش مصري قديم يرجع إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد ، وفيه تصب اللعنة على أمير هذه المدينة.وربما أن معنى هذا الاسم هو "اساس السلام" أو "اساسس الإله شاليم" وتدعى هذه المدينة في مز 76: 2 "ساليم" ولذا فيرجح أن شاليم التي كان ملكي صادق ملكاً لها هي نفس. أورشليم (تك 14: 18). أما اسماء أورشليم الآخرى فهي: - يبوس (قض 19: 10 و 11) اريئيل (1ش 29: 1) مدينة العدل (1ش 1: 26) والمدينة (مز 72: 16) ومدينة القدس أو المدينة المقدسة (1ش 48: 2 ومت 4: 5) أما اسماؤها في العربية فبالإضافة إلى أورشليم فهي تسمّى أيضاً بيت المقدس والمقدس والقدس الشريف أما الاسم الغالب فهو القدس.

 



(2) جغرافيا مدينة أورشليم:

(أ) موقع أورشليم:

 تقع أورشليم على مسافة أربعة عشر ميلاً غربي الطرف الشمالي للبحر الميت، وعلى بعد ثلاثة وثلاثين ميلاً جنوبي شرقي يافا الواقعة على البحر الأبيض المتوسط، ةعلى مسافة ستة أميال شمال شرقي بيت لحم، وعلى بعد مئة وثلاثة وثلاثين ميلاً جنوبي غربي دمشق، ويتفاوت ارتفاع المدينة فوق سطح البحر بين 2350 قدماً إلى 2850 قدماً. ولذا فمناخها معتدل كتوسط درجة حرارته على مدار السنة 63 درجة فرنهايت، ومتوسط سقوط الأمطار فيها في السنة يصل إلى 26 بوصة تقريباً. وتسقط معظم الأمطار بين تشرين الثاني (نوفمبر) ونيسان (ابريل).

(ب) تلال أورشليم:

 بنيت أورشليم على خمسة تلال تكون في مجموعها نتوءاً صخرياً يبرز في وسط أرض يهوذا الجبلية في الشمال، وتحيط بها الوديان والتلال من الجهات الثلاث الأخرى. وكانت المدينة اليبوسية الأصلية على التل الجنوبي الشرقي، وهو الآن غير آهل بالسكان كثيراً. وقد دعي هذا التل باسم "صهيون" ومدينة داود (2صم 5: 7) وكان اسم عوفل أو "الأكمة" يطلق على الطرف الشمالي من هذا التلّ على الأقل (2 أخبار 27: 3 ونحم 3: 26) ويدعو يوسيفوس المؤرخ هذا التل باسم اكرا أو المدينة السفلى. أما التل الشرقي الأوسط فقد كان المكان الذي أقيم عليه الهيكل. ويدعى في تك 22: 2 "المرّيا" وقد كان موضع بيدر ارونة أو ارنان، ومنه اشتراه داود ليكون الموضع الذي يبني فيه الهيكل (2 أخبار 3: 1) ويطلق الأنبياء اسم صهيون على التل المقام عليه الهيكل أيضاً (انظر 1ش 4: 5) ويدعو يوسيفوس المؤرخ التل الجنوبي الغربي المدينة العليا. ومنذ القرن الرابع الميلادي واسم صهيون يطلق خطأ على هذا التل. أما التلّ الشمالي الغربي فيرجح أنح لم يكن واقعاً ضمن نطاق المدينة في أزمنة العهد القديم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس الكتاب المقدس والأقسام الأخرى). ويدعوه يوسيفوس الحي الشمالي وهو الآن الحيّ المسيحي في المدينة. وأما التلّ الخامس وهو الشمالي الشرقي فلم يكن جزءاً من المدينة في أزمنة العهد القديم ويدعوه يوسيفوس بيزيثا أو المدينة الجديدة.

وتحيط التلال بأورشليم من ثلاثة جوانب (مز 125: 2) فإلى الشمال الشرقي منها جبل سكوبس، وجبل الزيتون في الشرق وجبل دير أبو طور في الجنوب، ويسمى أيضاً تلّ المشورة الشريرة، ويقول عنه التقليد أن يهوذا خنق نفسه هناك، وسلسلة تلال اليهودية الرئيسية في الغرب.

(ج) وديان أورشليم:

وادي قدرون وهو يقع بين المدينة وجبل الزيتون إلى الشرق. ويسمى أيضاً وادي يهوشافاط (يؤ 3: 12) ويدعى في العربية وادي سيدتي مريم، وإلى الغرب من المدينة يقع واد يدعى وادي الميس ويتجه شرقاً إلى بركة السلطان ويسير إلى جنوب المدينة ويسمى هذا الجزء منه وادي الربابة. ويرّجح أن وادي الربابة هو وادي ابن هنوم واسمه في العبرية جي هنوم (يش 18: 16) وهو نفس اسم "جهنم" في العربية. ويوجد بين التلال الشرقية والتلال الغربية في المدينة واد، وقد امتلأ الآن بقطع الأحجار والطوب وغيرها التي ألقيت فيه على مدى القرون ويسميه يوسيفوس وادي "تيروبيون" ومعناه "صانعوا الجبن" ويسمى في العربية بالوادي. ويتصل وادي الربابة بوادي سيدتي مريم جنوبي شرقي المدينة ويتكّون منها وادي النار الذي يسير في الجنوب الشرقي إلى البحر الميت.

(د) منابع المياه في أورشليم:

1. الينابيع:

توجد في منطقة أورشليم أربعة ينابيع معروفة وهي:

النبع المسمى جيحون في 1 مل 1: 38 ويدعى الآن عين سيدتي مريم أو عين أم الدرج في وادي قدرون شرقي التل الجنوبي الشرقي مباشرة. وقد حفر الكنعانيون سرداباً في الصخر، يصل بين المدينة وبين هذا النبع ليستخدم في وقت الحصار، ويرجح أن يوآب ورجاله دخلوا المدينة من هذا السرداب ليأخذوها لداود (2صم 5: 8 و 1 أخبار 11: 6). وتوجد بئر بالقرب من التقاء وادي الربابة بوادي سيدتي مريم تعرف ببئر أيوب، ويرجح أنها عين روجل التي ورد ذكرها في 1 مل 1: 9. وشمالي الهيكل وبالقرب من كنيسة القديسة آن الموجودة في الوقت الحاضر، توجد بركة بيت حسدا التي يمدها بالمياه نبع متقطع (يوحنا 5: 2-4) وتوجد غرب الهيكل ينابيع تسمى حمّام الشفاء.

2. مستودعات المياه:

بركة الحمرا في الطرف الجنوبي من التل الجنوبي الشرقي ويرّجح أنها نفس البركة السفلى والعتيقة (1ش 22: 9 11)، وإلى الشمال قليلاً من بركة الحمرا توجد عين سلوان التي هي البركة العليا المذكورة في 2مل 18: 17 ويرّجح أنها نفس بركة الملك المذكورة في نحم 2: 14، وبركة سلوام المذكورة في يوحنا 9: 7 وقد عمل هذه البركة الملك حزقيا (2مل 20: 20)، وإلى شمالي منطقة الهيكل توجد بركة إسرائيل الكبيرة وبركة بيت حسدا (يو 5: 2-4)، خارج الباب الشرقي الذي يدعى باب سيدتي مريم يوجد مستودع مياه يسمى بركة سيدتي مريم، وفي الجزء الغربي من سور المدينة توجد بركة حمّام البطريق، وقد دعاها البعض خطأ، بركة حزقيا. وخارج السور الحالي، وغربي باب يافا أو باب الخليل توجد بركة السلطان، وربما سميت كذلك نسبة إلى السلطان سليمان القانوني. وكذلك يوجد كثير من خزّانات المياه المغطاة والتي تستخدم لخزن المياه فيها وتشمل هذه خزّانات المياه الكبيرة الموجودة تحت منطقة الهيكل. وأقيمت مستودعات حديثة جلبت إليها المياه من عيون قارة.

3. القنوات:

اكتشف مجرى قديم يصل بين عين سيدتي مريم وبركة الحمرا، ويحتمل أنه نفس, مجرى مياه شلهوب الذي ورد ذكره في اش 8: 6 وربما أن مجرى هذه القناة كان يسير خارج أسوار المدينة فقد كان من السهل على المحاصرين أن يوقفوا سير المياه فيها ولذلك فقد حفر الملك حزقيا سرداباً تحت الأرض في الصخر طوله ألف وسبعمائة قدم ليوصل مياه جيحون أو عين سيدتي مريم، إلى بركة سلوام أو عين سلوان (2مل 20: و 2 أخبار 32: 30) وقد اكتشف نقش عبري يصف هذا العمل في السرداب. وتوجد قناة تصل بين بركة ماملا وبركة حمّام البطريق. ويرّجح أن هيرودس الملك الكبير هو الذي حفر هذه القناة من برك البراق، والتي تدعى أيضاً برك سليمان بالقرب من بيت لحم، إلى الهيكل في أورشليم وقد مدّ بيلاطس البنطي هذه القناة جنوباً إلى بركة أيوب. وتوجد قناة أخرى يرّجح أن الإمبراطور سفيرس الذي حكم أثناء القرن الثالث الميلادي هو الذي حفرها وكانت توصل المياه بين وادي بيار إلى نكان بالقرب من باب الخليل، أو باب يافا. وترفع المياه في الوقت الحاضر بالمضخات من رأس العين بالقرب من يافا إلى أورشليم.

 

(3) الآثار القديمة في أورشليم:

أ. أسوار أورشليم

ب. المواقع الكتابية في أورشليم:

مما لاشك فيه أن الحرم الشريف يقوم في مكان ساحة هيكل سليمان وأن قبة الصخرة قائمة على الأرجح في مكان هيكل سليمان، والصخرة التي تحت هذه القبة هي على الأرجح في موضع المحرقة كما كان في هيكل سليمان وكان هيكل زربابل وهيكل هيرودس الذي زاره يسوع المسيح في هذا المكان أيضاً. ويظهر من 2 أخبار 3: 1 أنه على هذه البقعة ذاتها والتي تسمى أيضاً بجبل المريا شرع إبراهيم بتقديم ابنه اسحاق (تك 22: 2) ويعتقد المسلمون أن النبي محمد ارتقى إلى السماء بمعجزة من مكان ما في الحرم يدعى قبّة المعراج.

وتوجد في أورشليم أماكن كثيرة يربطها التقليد بحوادث في حياة يسوع المسيح. ولكن لا يمكن التثبت إلاّ من القليل منها على وجه التحقيق، فالبركة السفلية التي تحت الأرض وبالقرب من كنيسة القديسة آن (حنة) هي على الأرجح بركة بيت حسدا حيث شفا يسوع المقعد (يو 5: 2-9). وعين سلوان هي بالتحقيق بركة ساوام حيث اغتسل المولود من أعمى فاستعاد بصره وفقاً لأمر يسوع (يو 9: 7). وكان بستان جثسيماني على وجه التحقيق في المكان التقليدي المعروف عند سفح جبل الزيتون. وتوجد أرضية مرصوفة وعليها نقوش رومانية تحت كنيسة أخوات صهيون ويحتمل أن هذا البلاط في مكان هو البلاط الذي كان يدعى بالآرامية "جبّاثا" حيث كان يتخذ بعض الجنود الرومانيين مركزهم بالقرب من ساحة المحاكمة التي حاكم فيها بيلاطس المسيح (يو 19: 13). ويقول التقليد أن كنيسة القيامة مقامة فوق مكان الصلب ومكان قبر يسوع المسيح ولكن يظن بعض العلماء أن موضع هذهين المكانين غير معروف، ويقول بعض العلماء، أن موقعها يقع إلى الشمال من الأسوار الحالية.

ج. نقوش قديمة لها صلة بالكتاب المقدس:

لقد ذكر قبلاً نقش سرداب سلوام الذي يرجع إلى عصر الملك حزقيا. وقد وجد نقش على حجر كان يغطي عظام عزيّا الملك. وكذلك اكتشف نقشان من هيكل هيرودس وفيهما تحذير للأمم بالابتعاد عن ساحة العبرانيين (افسس 2: 14).

 

(4) تاريخ أورشليم:

يعكس تاريخ أورشليم في العصور الكتابية تاريخ الشرق الأدنى. وأول إشارة إلى أورشليم خارج الكتاب المقدس وردت في نصوص مصرية ترجع إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد وفيها تصب اللعنة على الأعداء الأجانب ومن ضمنهم ذكرت أورشليم. وتوجد رسائل بين لوحات تل العمارنة مرسلة من ملك أورشليم إلى اخناتون ملك مصر في القرن الرابع عشر قبل القرن الرابع عشر قبل الميلاد. وكان ملكي صادق كاهناً ملكاً على ساليم التي ي أورشليم (تك 14: 18) ويذكر قضاة 1: 8 أن رجال يهوذا أخذوا أورشليم ولكن أخذها من اليبوسيون، ومنهم أخذها داود (2صم 5: 6-9) وجعلها عاصمة ملكة. وقد كانت هذه خطة حكيمة منم جانبه إلى المدينة لم تكن تتصل بأي سبط من الأسباط ولذا فقد كانت صالحة كعاصمة لكل الأسباط. ولقد نهب شيشق ملك مصر أورشليم (1مل 14: 25 و26) وكذلك نهبها الفلسطينيون والعرب معاً في عصر يهورام (2 أخبار 21: 16 و 17) وكذلك نهبها يهوآش ملك إسرائيل (2 مل 14: 13 و 14). وقد فشل سنحاريب ملك أشور في أخذ المدينة (2 مل 19: 36). وأما نبوخذ نصر ملك بابل فقد أخذ المدينة مرتين (2 مل 24: 10-16 و 25: 1-11). وقد أذن الملك كورش الفارسي وشجع كثيرين من اليهود للرجوع إلى أورشليم (عزرا ص 1) وكذلك تمكن نحميا بمساعدة احشويروش (اتزركسيس) ملك فارس من العودة إلى أورشليم وإعادة بناء أسوار المدينة. وقد ضّم الاسكندر الأكبر أورشليم ضمن إمبراطوريته وبعد موته صارت أولاً تحت حكم البطالسة في مصر ثم انتقلت إلى السلوقيين في سوريا. وفي 165 قبل الميلاد ثار المكابيون اليهود وأقاموا في النهاية مملكة يهودية وكانت عاصمتها أورشليم. وبعد أن أخذ القائد الروماني بومباي أورشليم عام 63 ق.م أصبحت المدينة تحت حكم الرومان، أما عن طريق غير مباشرة كما كانت الحال في أيام هيرودس الكبير الذي كان يحكم بأذن روما، أو عن طريق مباشرة كما كانت الحال في حكم بنطيوس بيلاطس. وبعد ما ثار اليهود على روما أخذ القائد تيطس الروماني المدينة وأحرق الهيكل وباع كثيرين من شعبها في السبي وكان ذلك سنة 70 ميلادية وقد تّم هذا وفقاً لتحذير السيد المسيح (مت 24: 2