الرد علي هل اخطأ الكتاب المقدس في ذكر ارض الفلسطينيين قبل ظهورهم بست قرون ؟ تكوين 21: 32



Holy_bible_1



الشبهة



يقول البعض ان الفلسطينيين ظهروا في القرن الثاني عشر قبل الميلاد اول مره عندما حاربهم رعمسيس الثالث سنة 1190 فذهبوا الي هذه الارض فكيف يقول ارض الفلسطينيين في عهد ابراهيم اي قبل ظهورهم باكثر من ستة قرون



الرد



الحقيقه رغم قلة الادله علي تاريخ الفلسطينيين ولكن لا يوجد خطا في ان يقول الانجيل علي الارض ارض الفلسطينيين في زمن ابراهيم



سفر التكوين 21: 32


فَقَطَعَا مِيثَاقًا فِي بِئْرِ سَبْعٍ، ثُمَّ قَامَ أَبِيمَالِكُ وَفِيكُولُ رَئِيسُ جَيْشِهِ وَرَجَعَا إِلَى أَرْضِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ.



وتتضح الصوره بدراسه المعاني اللغويه اولا

معني كلمة فلسطين

هي من بليشتي

قاموس سترونج

H6430

פּלשׁתּי

pelishtı̂y

pel-ish-tee'

Patrial from H6429; a Pelishtite or inhabitant of Pelesheth: - Philistine.

بلشتيتي ( فلسطيني ) او سكان بلشتيث فلسطين

قاموس برون

وهو في الحقيقه يشرح بوضوح

H6430

פּלשׁתּי

pelishtı̂y

BDB Definition:

Philistine = “immigrants”

1) an inhabitant of Philistia; descendants of Mizraim who immigrated from Caphtor (Crete?) to the western seacoast of Canaan

بلشتي التي هي فلسطيني تعني مهاجر

وهي لسكان فلسطين احفاد مصرايم الذي هاجر من كفتور الي غرب ساحل بحر كنعان

فمن ناحية الكلمه هي تطلق علي اي مهاجر ولكنها ايضا دقيقه علي وصف سكان هذا المكان



ومن مرجع

The complete word study dictionary : Old Testament

6430. פְּלִשְׁתִּי pelištiy: A proper noun designating the gentilic or ethnic form of Philistine indicating that a person belonged to the Philistines who had settled in Philistia. Their biblical ancestors were Casluhites, sons of Mizraim. The Philistines had been a part of the various migrations of the “sea peoples” (Amos 9:7). They were in the land in small numbers during the time of the patriarchs (Gen. 26:14). They were for many years Israel’s chief enemy until David effectively disabled them (2 Sam. 15–22). Solomon ruled over them (1 Kgs. 4:20–21).

i

هم امميين من فلسطين وهو يدل انه شخص ينتمي الي فلسطين وهو مستقر في فلسطين والكتاب المقدس يوضح انهم احفاد كسلوحيم ابن مصرايم. الفلسطينيين كانوا جزء من مجموعات مختلفه من المهاجرين ويسموا بشعب البحر ( عاموس 9:7 ) وكانوا مجموعه صغيره كما ذكر تكوين 26: 14 وهم لمدة سنين كثيره العدو الرئيسي لاسرائيل الي ان اعاقهم داود ( 2 صم 15- 22 ) وسليمان حكم عليهم ( 1 مل 4: 20-21 )



وايضا يقول مرجع

The exhaustive concordance of the Bible

6430 פְּלִשְׁתִּי [Pâlishtiy /pel·ish·tee/] adj. Patrial from 6429; GK 7149; 288 occurrences; AV translates as “Philistine” 287 times, and “Philistim” once. 1 an inhabitant of Philistia; descendants of Mizraim who immigrated from Caphtor (Crete?) to the western seacoast of Canaan. Additional Information: Philistine = “immigrants”.

ii

بالشتي وهو ترجمه فلسطين 287 مره سكان فلسطين احفاد مصرايم الذين هاجروا من كفتور وهم المهاجرين



وكما يذكر الانجيل

فلسطين من فلشتيم ذكرت اول مره من ابناء حام

سفر التكوين 10

10: 13 و مصرايم ولد لوديم و عناميم و لهابيم و نفتوحيم

10: 14 و فتروسيم و كسلوحيم الذين خرج منهم فلشتيم و كفتوريم

ففلشتيم هو ابن كسلوحيم ابن مصرايم ابن حام

ويؤكد ذلك ايضا سفر الاخبار

سفر أخبار الأيام الأول 1: 12


وَفَتْرُوسِيمَ وَكَسْلُوحِيمَ، الَّذِينَ خَرَجَ مِنْهُمْ فِلِشْتِيمُ وَكَفْتُورِيمُ.



ولهذا فان المنطقه تسمت باسمهم من هذا الزمان



ويذكر قاموس الكتاب المقدس

فلسطينيون

 

ذكر الفلسطينيون Philistines في تك 10: 14 في جدول أنساب مِصرايم. إلا أن الصلة بمصر سياسية وليست عنصرية. فالفلسطينيون خرجوا من كسلوحيم. وهم بقية من سكان جزيرة أو ساحل كفتور (ار 47: 4 وعا 9: 7) (اطلب كفتور). والظاهر أنهم قدموا من جزيرة كريت في الربع الأول من القرن الثاني عشر قبل الميلاد. وكانت المنطقة المجاورة لغزة يسكنها العويون. فأبادهم الكفتوريون واحتلوا أرضهم (تث 2: 23). لقد ذكر الفلسطينيين في المنطقة التي حول جرار وبئر سبع في أيام إبراهيم (تك 21: 32 و 34 و 26: 1). وفي سنة 1194 ق.م. هزم رعمسيس الثالث "شعوب البحر" في حملة حربية قاموا بها عليه في الدلتا. وفي سنة 1190 رد حملة أخرى في سوريا قام بها هؤلاء الغزاة برّاً وبحراً. وكان من بينهم الفليساتي (الفلسطينيون) وغيرهم من كاريين وليكيين واخائيين وجماعات أخرى ذات صلة قرابة باليونانيين. والفلسطينيون على الأرجح من حوض البحر المتوسط من أصل ليكي- كاري (في جنوب غربي آسيا الصغرى) وقد غزوا جزيرة كريت واستقروا في القسم الشرقي منها برهة من الزمان. ثم اشتركوا في الحملة الكبرى التي هزمهم فيها رعمسيس الثالث كما سبق ذكره. إلا أن بعض الغزاة بقوا في سوريا وبالتالي وصلوا فلسطين (أرض الفلسطينيين). أو ربما قام الكريتيون والفلسطينيون بهجرة سلمية إلى فلسطين.

ومهما يكن من أمر فإن الفلسطينيين في أيام خروج بني إسرائيل كانوا شعباً عظيماً ذا بأس. وكانت مدنهم الحصينة غزة وأشقلون واشدود وعقرون تتاخم الطريق الساحلية المؤدية من مصر إلى كنعان من بعد اجتياز الصحراء. ولما لم يكن العبرانيون المهاجرون من مصر مع نسائهم وأطفالهم وماشيتهم مستعدين للقيام بأعمال حربية يشقون بها طريقهم إلى أرض الكنعانيين فقد أرشدوا إلى اتخاذ طريق أخرى (خر 13: 17 و 18) ولم يهاجم يشوع بعد ذلك المدن التي على الساحل ولا مدينة جت Gath في الهضاب السفلى (يش 13: 2 و3 و قض 3: 3). وإنما بعد موت يشوع أخذ يهوذا غزة وأشقلون وعقرون (قض 1: 18). وضرب شمجر 600 رجلاً من الفلسطينيين بمنساس البقر (قض 3: 31) إلا أن الفلسطينيين استردوا هذه المدن وسقط العبرانيون في قبضتهم (10: 6 و7). ثم أنقذوا (عد 11). ثم عادوا فذلوا للفلسطينيين أربعين سنة، أنقذهم بعدها شمشون. إلا أن الفلسطينيين كانوا في النهاية سبب هلاكه (قض 14- 16). ثم هزموا العبرانيين في أول عهد صموئيل وأخذوا تابوت الله (1 صم 4- 6). وبعد ذلك بعشرين سنة هزمهم صموئيل في ذات المكان. فأسماه حجر المعونة (1 صم 7: 3- 12). فاسترد العبرانيون تخومهم من عقرون إلى جتّ، وعادوا فاستملكوا الهضاب السفلى. ولم يعد الفلسطينيون "للدخول في تخم إسرائيل" (7: 13 و14).

واحتكر الفلسطينيون صناعة الآلات والأسلحة الحديدية (1 صم 13: 19- 21). وكان الحديد قد بدأ يعم استعماله في القرن الحادي عشر قبل الميلاد. فتفوّقوا في الأسلحة والتجارة. وكانت قوتهم في عهد شاول هائلة (1صم 10: 5 و12: 9 و14: 52). إلا أن شاول وابنه يوناثان ضرباهم في جبعة ومخماس وهزماهم (13: 1- 14: 31). وبعد حين عادوا فظهروا في أرض يهوذا قرب سوكوه. ولكنهم عندما قتل بطلهم جليات هربوا (ص 17 و 18: 6 و 19: 5). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). وقد اصطدم بهم شاول وداود مراراً (18: 27 و 30 و 19: 8 و 23: 1- 5 و 27 و 28). إلا أن داود اضطّر أخيراً مرتين إلى الالتجاء إليهم من وجه شاول (21: 10- 15 وص 27- 29 وعنوان مز 56). وعندما التجأ إليهم في المرة الثانية وضع ملك جتّ مدينة صقلغ تحت تصرفه (1 صم 27: 6). وكان الفلسطينيون قد تغلغلوا في قلب كنعان عندما هزموا العبرانيين وقتلوا شاول وأولاده على جبل جلبوع (1 صم 28: 4 و 29: 11 وص 31 و 1 أخبار ص 10) وعندما ملك داود ردّ غزواتهم وحاربهم في عقر دارهم (2 صم 3: 18 و 5: 17- 25 و 8: 1 و 21: 15- 22 و 23: 9- 17 و 1 أخبار 11: 13 و 18: 1 و 20: 4 و 5). وبعد موت داود لا يرد ذكر الفلسطينيين كثيراً. فكأنما قوتهم كانت قد أخذت في الزوال. وبعد انقسام المملكة كانوا يحاربون من وقت إلى آخر كلاً من المملكتين. وقد حاصر بنو إسرائيل في عهد ناداب ابن يربعام الأول مدينتهم جبثون (1 مل 15: 27 و 16: 15). وخضعوا ليهوشافاط وقدموا له هدايا (2 أخبار 17: 11). إلا أنهم غزوا يهوذا في عهد خلفه يهورام (21: 16 و17)، وكذلك في عهد آحاز (28: 18). ثم غزاهم عزّيا وغلبهم (2 أخبار 26: 6 و 7) وكذلك حزقيا (2 مل 18: 8). وكثيراً ما تنبأ عليهم الأنبياء بالخراب (اش 11: 14 وار 25: 20 و 47: 1- 7 وصف 2: 4 و 5 وزك 9: 5- 7). ورافق كثيرون من الفلسطينيين جورجياس القائد السوري لجيش أنطيوخس أبيفانيس في حملته على يهوذا (1 مك 3: 41). بعد ذلك أخذ يهوذا المكابي أزوتوس (اشدود) ومدناً فلسطينية أخرى (1 مك 5: 68). ثم أحرق يوناثان المكابي أزوتوس مع هيكل داجون ومدينة أشقلون (10: 83- 89)، كما أحرق ضواحي غزة دون أن يمسّ المدينة بأذى لأنها استسلمت بناء على طلبه (11: 60 و 61). أما في العهد الجديد فليس لهم أي ذكر. والظاهر أنهم كانوا قد اندمجوا في النهاية في الأمة اليهودية.

فلسطين Philistine هي أرض الفلسطينيين. كانت تطلق الكلمة في بادئ الأمر بصورة خاصة على السهل البحري الممتد بين يافا وغزة وطوله 50 ميلاً وعرضه 15 ميلاً. ومعظمه خصب وغلاته من الفواكه والحبوب وافرة. وعلى الساحل صف من التلال الرملية يتعدى رملها باستمرار على الأقسام الزراعية من الأرض. ومن مدنها الخمس (يش 13: 3 و 1 صم 6: 17) ثلاث كانت على الساحل هي غزة واشقلون واشدود. وكانت عقرون على بعد 6 أميال إلى الداخل وجت بين تلال الأرض المنخفضة. وكانت جميعها محاطة بأسوار حصينة.



ويعود جزورهم من ايام كدر لعومر وهم من المناطق التي اخذها كدر لعومر

وابراهيم انقذهم منه كما انقذ شعوب كثيره ولكن بعد فتره تغرب في ارضهم

سفر التكوين 21: 34


وَتَغَرَّبَ إِبْرَاهِيمُ فِي أَرْضِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ أَيَّامًا كَثِيرَةً.



اذا فالانجيل صحيح عندما ذكر ارض الفلسطينيين فهم بالفعل سكنوا هذه الارض وقبل ان يعرفهم التاريخ شرح الانجيل بوضوح

ولو نتفكر ان الذي كتب ذلك هو موسي فبالتاكيد معرفته بارشاد الروح القدس فنجد ان هذا العدد لا يثبت خطا الانجيل بل علي العكس يثبت دقة وصحة الوحي الالهي



والمجد لله دائما





iBaker, W. (2003, c2002). The complete word study dictionary : Old Testament (905). Chattanooga, TN: AMG Publishers.



adj. Patrial from 6429; adj adj: adjective



GK 7149; 288 occurrences; GK Goodrick-Kohlenberger



iiStrong, J. (1996). The exhaustive concordance of the Bible : Showing every word of the text of the common English version of the canonical books, and every occurrence of each word in regular order. (electronic ed.) (H6430). Ontario: Woodside Bible Fellowship.