هل العدد الذي يقول له حياة في ذاته محرف ؟ يوحنا 5: 26



Holy_bible_1



الشبهة



يقول احدهم ان العدد محرف وهو اصلا " لان كما ان الاب له حياه في ذاته كذلك اعطي الابن الحياه "



الرد



الحقيقه هذه الشبهة لا اصل لها من الصحه ويوجد اختلاف بسيط في ترجمة العدد ولكن لا تؤثر علي المعني ليس كما ادعي المشكك

ولكن المشكك كذب ودلس في قراءة الترجمات



ولاثبات ذلك ندرس في عجالة التراجم المختلفة

التراجم التي قالت حياه في ذاته

فانديك

26 لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ كَذَلِكَ أَعْطَى الاِبْنَ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ



الحياة

26 لأنه كما أن للآب حياة في ذاته، فقد أعطى الابن أيضا أن تكون له حياة في ذاته،



اليسوعية

26 فكما أن الآب له الحياة في ذاته فكذلك أعطى الابن أن تكون له الحياة في ذاته



البولسية

يو-5-26: فكما أَنَّ الآبَ لَهُ الحياةُ في ذاتِهِ، كذلك أَعطى الابنَ أَنْ تكونَ لهُ الحياةُ في ذاتِه؛



الكاثوليكية

يو-5-26: فكَما أَنَّ الآبَ له الحَياةُ في ذاتِه فكذلِكَ أَعْطى الِابنَ أَن تَكونَ له الحَياةُ في ذاتِه



التراجم التي قالت الابن مصدر الحياه

السارة

26 فكما أن الآب هو في ذاته مصدر الحياة، فكذلك أعطى الابن أن يكون في ذاته مصدر الحياة



المشتركة

يو-5-26: فكما أنَّ الآبَ هوَ في ذاتِهِ مَصدَرُ الحياةِ، فكذلِكَ أعطى الابنَ أنْ يكونَ في ذاتِهِ مَصدَرَ الحياةِ



واتسائل اين التراجم التي قالة الاب اعطي الابن حياه ؟

والتراجم الانجليزي

التي كتبت الابن له حياه في ذاته

Joh 5:26


(ASV) For as the Father hath life in himself, even so gave he to the Son also to have life in himself:


(BBE) For even as the Father has life in himself, so he has given to the Son to have life in himself.


(Bishops) For as the father hath lyfe in hym selfe: so lykewyse hath he geuen to the sonne, to haue lyfe in hym selfe:


(Darby) For even as the Father has life in himself, so he has given to the Son also to have life in himself,


(DRB) For as the Father hath life in himself, so he hath given to the Son also to have life in himself.


(EMTV) For just as the Father has life in Himself, so He has granted the Son to have life in Himself,


(ESV) For as the Father has life in himself, so he has granted the Son also to have life in himself.


(FDB) Car comme le Père a la vie en lui-même, ainsi il a donné au Fils aussi d'avoir la vie en lui-même;


(FLS) Car, comme le Père a la vie en lui-même, ainsi il a donné au Fils d'avoir la vie en lui-même.


(Geneva) For as the Father hath life in himselfe, so likewise hath he giuen to the Sonne to haue life in himselfe,


(GLB) Denn wie der Vater hat das Leben in ihm selber, also hat er dem Sohn gegeben, das Leben zu haben in ihm selber,


(GNB) Just as the Father is himself the source of life, in the same way he has made his Son to be the source of life.


(GSB) Denn wie der Vater das Leben in sich selbst hat, also hat er auch dem Sohne verliehen, das Leben in sich selbst zu haben.


(ISV) For just as the Father has life in himself, so also he has granted the Son to have life in himself.


(KJV) For as the Father hath life in himself; so hath he given to the Son to have life in himself;


(KJV-1611) For as the Father hath life in himselfe: so hath he giuen to the Sonne to haue life in himselfe:


(LITV) For even as the Father has life in Himself, so He gave also to the Son to have life in Himself.


(MKJV) For as the Father has life in Himself, so He has given to the Son to have life within Himself,


(Murdock) For, as the Father hath life in himself, so hath he given to the Son also, to have life in himself:


(RV) For as the Father hath life in himself, even so gave he to the Son also to have life in himself:


(Webster) For as the Father hath life in himself, so hath he given to the Son to have life in himself;


(WNT) For just as the Father has life in Himself, so He has also given to the Son to have life in Himself.


(YLT) for, as the Father hath life in himself, so He gave also to the Son to have life in himself,


التراجم التي كتبت الابن مصدر الحياه


(ERV) Life comes from the Father himself. So the Father has also allowed the Son to give life.


(GW) The Father is the source of life, and he has enabled the Son to be the source of life too.



النسخ اليوناني

التي كتبت كَذَلِكَ أَعْطَى الاِبْنَ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ

ادوكين كاي تو ايو زوين ايخين ان اياتو

(GNT) σπερ γὰρ ὁ πατὴρ χει ζωὴν ἐν ἑαυτῷ, οτως δωκε καὶ τῷ υἱῷ ζωὴν χειν ἐν ἑαυτῷ·


ōsper gar o patēr echei zōēn en eautō outōs edōken kai tō uiō zōēn echein en eautō


ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:26 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
σπερ γρ πατρ χει ζων ν αυτ, οτως δωκε κα τ υἱῷ ζων χειν ν αυτ·
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:26 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
σπερ γρ πατρ χει ζων ν αυτ οτως δωκεν κα τ υἱῷ ζων χειν ν αυτ

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:26 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
ωσπερ γαρ ο πατηρ εχει ζωην εν εαυτω ουτως εδωκεν και τω υιω ζωην εχειν εν εαυτω
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:26 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
ωσπερ γαρ ο πατηρ εχει ζωην εν εαυτω ουτως εδωκεν και τω υιω ζωην εχειν εν εαυτω
................................................................................
ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:26 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
ωσπερ γαρ ο πατηρ εχει ζωην εν εαυτω ουτως εδωκεν και τω υιω ζωην εχειν εν εαυτω
................................................................................

فهي تمثل التقليديه والاغلبيه



التي كتبت فكذلك أعطى الابن أن يكون في ذاته مصدر الحياة

كاي تو ايو ايدوكين زوين ايخين ان اياتو

ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:26 Greek NT: Westcott/Hort
................................................................................
ωσπερ γαρ ο πατηρ εχει ζωην εν εαυτω ουτως και τω υιω εδωκεν ζωην εχειν εν εαυτω


ōsper gar o patēr echei zōēn en eautō outōs kai tō uiō edōken zōēn echein en eautō


ΚΑΤΑ ΙΩΑΝΝΗΝ 5:26 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.
................................................................................
ωσπερ γαρ ο πατηρ εχει ζωην εν εαυτω ουτως και τω υιω εδωκεν ζωην εχειν εν εαυτω
................................................................................


والمدقق يلاحظ فقط خطأ نسخي وهو تبديل مكان ايدوكي التي تعني اعطي فبدل كذلك اعطي تصبح كذلك الابن مصدر حياه فحتي الترجمات العربي التي كتبت

فكما أنَّ الآبَ هوَ في ذاتِهِ مَصدَرُ الحياةِ، فكذلِكَ أعطى الابنَ أنْ يكونَ في ذاتِهِ مَصدَرَ الحياةِ

اخطأت لان كلمة ايدوكي التي تعني اعطي جائت مره واحده بعد كلمة الابن

فهي تعني ان كذلك الابن في ذاته مصدر حياه



المخطوطات



اولا التي تشهد لاصالة له حياة في ذاته

الاسكندرية

والعدد مكبر



ومخطوطة بيزا

وهي من اخر الرابع بداية القرن الخامس

وهي جزئين نص يوناني ومترجم لاتيني

والصوره اليوناني

وصورة العدد



والنص اللاتيني

وصورة العدد



وايضا مخطوطه

ثيتا

وابسلون

ومجموعة مخطوطات

f1 f13



هذا بالاضافه الي مئات المخطوطات البيزنطيه التي تمثل نص الاغلبيه

Byz



هذا بالاضافه الي الترجمات القديمه

اولا اللاتينيه

الترجمات اللاتينيه القديمه التي تمت في النصف الاول من القرن الثاني الميلادي كلها التي تحتوي علي هذا الاصحاح تشهد الي اصالة حياة في ذاته

it



وايضا الفلجاتا في القرن الرابع الميلادي للقديس جيروم بكل مخطوطاتها

vg

ونصها

(Vulgate) sicut enim Pater habet vitam in semet ipso sic dedit et Filio vitam habere in semet ipso

وترجمتها

5

26

For as the Father hath life in himself, so he hath given to the Son also to have life in himself.

sicut enim Pater habet vitam in semet ipso sic dedit et Filio vitam habere in semet ipso



والترجمات السريانية

syr

وابدا اولا بالاشورية التي يعود زمنها الي سنة 165 م

ونصه

ܐܝܟܢܐ ܓܝܪ ܕܠܐܒܐ ܐܝܬ ܚܝܐ ܒܩܢܘܡܗ ܗܟܢܐ ܝܗܒ ܐܦ ܠܒܪܐ ܕܢܗܘܘܢ ܚܝܐ ܒܩܢܘܡܗ

وترجمته لوزلي

5:26-a For as the Father hath

5:26-b life in his person,* * so hath he given also to the Son to have life in his person, *



والبشيتا من القرن الرابع

John 5:26 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܐܝܟܢܐ ܓܝܪ ܕܠܐܒܐ ܐܝܬ ܚܝܐ ܒܩܢܘܡܗ ܗܟܢܐ ܝܗܒ ܐܦ ܠܒܪܐ ܕܢܗܘܘܢ ܚܝܐ ܒܩܢܘܡܗ



وبقية التراجم السريانية كلها تشهد لنص له حياة في ذاته



وغيرهم من التراجم الكثيره علي مدار العصور تشهد لهذا



وقبل ان انتهي من هذه النقطه اقدم دليل اخر قاطع في هذه النقطه وهو كتاب الدياتسرون للعلامه تيتان وهو تقريبا سنة 160 م

والنص العربي

والنص اللاتيني


والنص السرياني

ܐܝܟܢܐ ܓܝܪ ܕܠܐܒܐ ܐܝܬ ܚܝܐ ܒܩܢܘܡܗ ܗܟܢܐ ܝܗܒ ܐܦ ܠܒܪܐ ܕܢܗܘܘܢ ܚܝܐ ܒܩܢܘܡܗ



والترجمه الانجليزي

15741574    John v. 26. And as the Father hath life in himself, likewise he gave to [35] the Son also that he has life in himself,



ومع ملاحظة ان اللاتينيه القديمه والاشورية والدياتسرون كلهم بعد ان كتب القديس يوحنا انجيله بفتره قصيره



والمخطوطات التي يفترض انها تشهد للنص النقدي



السينائية

وصورتها

وصورة العدد

ونلاحظ وجود ان العدد فيه خطأ وحاول الناسخ تصحيحه ثم صححه اسفل الصفحه كما اشرت

لذلك موقع السينائية اعتبر العدد الصحيح بعد التصحيح هو حياه في ذاته

CODEX SINAITICUS: The New Testament translated from the Sinaitic Manuscript

Discovered by Constantine Tischendorf at Mt. Sinai by H. T. Anderson, begun in 1861

Copyright ©2004 Jackson H. Snyder II

والعدد

26 For as the Father has life in himself, so has he given to the Son also to have life in himself.



فهي تشهد علي النص التقليدي



والتي تشهد للنص النقدي هي الفاتيكانية



تعليق باحثي النقد النصي



الكثير من باحثي النقد النصي لم يعلقوا علي العدد لانه واضح تماما اصالته لمعني حياة في ذاته

فبروس متزجر وفليب كامفرت وروجر اومانسون وتوماس هولاند وغيرهم كثيرين لم يعلقوا عليه



ايضا النسخه النقديه نت بايبل لم تعلق عليه وكتبته مثل التقليدي تماما

5:26 For just as the Father has life in himself, thus he has granted the Son to have life in himself,



وهذا يقطع باصالة النص حياه في ذاته



والمشكك يريد ان يشكك في النص لينفي لاهوت المسيح ولكن لو تماشيت مع المشكك في تمسكه بالنص النقدي فهو في الحقيقه لاينفي الوهية المسيح ولكن يقدم ايضا لاهوت السيد المسيح



فلو اخذنا النص النقدي الذي يقوله الكثيرين من المشككين دون ان يكملوه ويقفوا عند كلمة اعطي الابن ويقولوا حياه لتضليل البسطاء

والعدد يقول

فكما أن الآب هو في ذاته مصدر الحياة، فكذلك أعطى الابن أن يكون في ذاته مصدر الحياة

والعدد يقول ان الابن ايضا مصدر حياه واهب حياه اي خالق حياه وواجدها


ولكن النص التقليدي هو الصحيح والمثبت وهو يعطي نفس المعني


ونلاحظ سياق الكلام يقول

انجيل يوحنا 5


5: 17 فاجابهم يسوع ابي يعمل حتى الان و انا اعمل

5: 18 فمن اجل هذا كان اليهود يطلبون اكثر ان يقتلوه لانه لم ينقض السبت فقط بل قال ايضا ان الله ابوه معادلا نفسه بالله

وهنا عادل نفسه بالله وهو قال انه واحد مع الاب وهذا اعلان واضح للاهوته لا يقدر ان ينكره احد ولهذا كان يطلب اليهود ان يقتلوه


5: 19 فاجاب يسوع و قال لهم الحق الحق اقول لكم لا يقدر الابن ان يعمل من نفسه شيئا الا ما ينظر الاب يعمل لان مهما عمل ذاك فهذا يعمله الابن كذلك

5: 20 لان الاب يحب الابن و يريه جميع ما هو يعمله و سيريه اعمالا اعظم من هذه لتتعجبوا انتم

5: 21 لانه كما ان الاب يقيم الاموات و يحيي كذلك الابن ايضا يحيي من يشاء

وهنا الرب يشرح فكر التمييز بين الاب والابن فالاب والابن واحد ولكن ايضا هم مميزين

ومن التمييز الوظيفي الابن يحي من يشاء كما ان الاب يحيي من يشاء لانه اله واحد وهو معطي الحياه ومصدر حياه

5: 22 لان الاب لا يدين احدا بل قد اعطى كل الدينونة للابن

وظيفة الدينونه هي لله فقط والمسيح هو الله الظاهر في الجسد

سفر التكوين 18: 25


حَاشَا لَكَ أَنْ تَفْعَلَ مِثْلَ هذَا الأَمْرِ، أَنْ تُمِيتَ الْبَارَّ مَعَ الأَثِيمِ، فَيَكُونُ الْبَارُّ كَالأَثِيمِ. حَاشَا لَكَ! أَدَيَّانُ كُلِّ الأَرْضِ لاَ يَصْنَعُ عَدْلاً؟»



سفر صموئيل الأول 24: 15


فَيَكُونُ الرَّبُّ الدَّيَّانَ وَيَقْضِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَيَرَى وَيُحَاكِمُ مُحَاكَمَتِي، وَيُنْقِذُنِي مِنْ يَدِكَ».



سفر المزامير 50: 6


وَتُخْبِرُ السَّمَاوَاتُ بِعَدْلِهِ، لأَنَّ اللهَ هُوَ الدَّيَّانُ. سِلاَهْ.



فيكون الدينونه عمل يهوه نفسه ووظيفه اساسيه لا يتركها لانسان



فهل يكون الله الذي هو الاب تخلي عن وظيفه من اهم وظائف لاهوته وهو الديان العام وتخلي عن وظيفة الدينونه المرتبطه بها المجد لبشر او نصف اله فاصبح هذا البشر او نصف اله هو الديان وفقد الله الاب وظيفة الدينونه فاصبح لا يهم البشر حكم الله عليهم لانه ليس الديان بل الديان هو المسيح ؟

بالطبع لا ولكن الديان هو الله لان المسيح هو الله الظاهر في الجسد فالمسيح هو الديان

ووظيفة الدينونة العامه تستلزم العدل المطلق فهل يكون هذا الانسان او نصف اله هو الذي يملك العدل المطلق والله الاب لا يحتاج الي العدل لانه لن يدين احد ؟ طبعا لا فالاب والابن اله واحد

وايضا وظيفة الدينونه العامه تستلزم الرحمة المطلقه فيكون هذا الانسان او نصف اله هو الذي يملك الرحمه المطلقه والله الاب لا يحتاج لانه ليس ديان



فمن يقول هذا يخطئ الي الله الا لو كان الاب والابن واحد وهذا ما قاله الانجيل

إنجيل يوحنا 10: 30


أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».



إنجيل يوحنا 10: 38


وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ، فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ».



إنجيل يوحنا 14: 10


أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ؟ الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ.

اذا الفهم الصحيح هو ان الابن يدين بالاب بدون انفصال ولا اختلاف مكانه

ولهذا تكلم الانجيل عن ان الله هو الديان حتي بعد اعطاء الاب الي الابن الدينونه فالاب ديان والابن ديان وهو ديان واحد لانه اله واحد

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 4: 8


وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ، وَلَيْسَ لِي فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ أَيْضًا.

الرب هو الديان وهو الاب وهو الابن

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 12: 23


وَكَنِيسَةُ أَبْكَارٍ مَكْتُوبِينَ فِي السَّمَاوَاتِ، وَإِلَى اللهِ دَيَّانِ الْجَمِيعِ، وَإِلَى أَرْوَاحِ أَبْرَارٍ مُكَمَّلِينَ،

واستمر الله هو الديان رغم اعطاء الدينونه للابن لان الاب غير منفصل عن الابن

رسالة يعقوب 5: 9


لاَ يَئِنَّ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ أَيُّهَا الإِخْوَةُ لِئَلاَّ تُدَانُوا. هُوَذَا الدَّيَّانُ وَاقِفٌ قُدَّامَ الْبَابِ.

وهنا يؤكد ان الابن ايضا هو الديان


5: 23 لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الاب من لا يكرم الابن لا يكرم الاب الذي ارسله

والارساليه هنا كما ترسل الشمس شعاعها لان كرامه الاب من كرامة الابن لان الله واحد في الكرامة

5: 24 الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي و يؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية و لا ياتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة

5: 25 الحق الحق اقول لكم انه تاتي ساعة و هي الان حين يسمع الاموات صوت ابن الله و السامعون يحيون

وهنا يشرح الكتاب ان الابن هو واهب الحياه وهو كما قال

إنجيل يوحنا 11: 25


قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،

وهذا لانه به قوة الحياه في ذاته لذلك قال

5: 26 لانه كما ان الاب له حياة في ذاته كذلك اعطى الابن ايضا ان تكون له حياة في ذاته

لان الطبيعة الالهية واحد والحياة من خواص الطبيعه الالهية ومع وجود تمييز ( وليس انفصال ) في الذات الواحد بين الاب والابن ولهذا الاب له حياة في ذاته ليهب بها حياة وايضا الاب له حياة في ذاته ليهب بها حياة لانه ايضا واهب الحياة

وكلمة اعطي ديدومي من معانيها يعطي ويقدم ويلد ويسلم ويخصص

فالابن هو من الاب وبالاب يعمل وهو كتخصيص الانسان زراعه لعمل معين أنني مثلاً خصصت ذراعي اليمنى لكذا.. والإبن مشبه فعلاً بذراع الله (أش9:51). بإختصار فالمعنى أن الآب له حياة في ذاته، ومولود منه إبن له نفس طبيعته، أي له حياة في ذاته. ولأن الآب يريد أن يعطي حياة للبشر يكون هذا عمل الإبن. فالإبن ينفذ إرادة الآب. وإرادة الآب والإبن واحدة لأنهما واحد. لكن الآب يريد والإبن ينفذ.

ولكن لماذا قالها المسيح هكذا ولم يقل "أنا لي الحياة في ذاتي أهبها لمن أشاء" لان المسيح يستعلن الآب فهو الإبن الذي في حضن أبيه الذي يخبرنا عن الآب ومحبته (يو18:1) و (يو27:16) فالابن اتى ليعطى حياة لنا ، وهذه ارادة الآب، الآب يريد والابن أتى لينفذ

هو يربط بينه وبين الآب حتى لا يشكوا فيه.

وايضا العدد لايقول الاب اعطي للابن حياة في ذاته ولكن الاب اعطي الابن ان تكون ( بصيغة المستمر ازليه ابديه ) له حياه في ذاته فالإبن فيه الحياة التي في الآب. الحياة الذاتية التي لا تموت. ولأن له الحياة في ذاته يستطيع أن يحيي من يسمع صوته. والآية تشير للتساوي التام والتطابق التام بين الآب والابن خصوصاً أن لفظ أيضاً يشير لهذا فكل ما هو للآب هو للإبن (يو10:17). ويقصد بالآية أن هناك تقسيم للعمل داخل الثالوث القدوس. فللإبن سلطان أن يعطي حياة للأموات. وقد رأينا توزيع الأعمال أيضاً في آية (22) فالدينونة هي للإبن. فالآب له حياة في ذاته والإبن له حياة في ذاته. ولكن كلمة أعطى تفيد التمايز بين الآب والإبن. وكما أن الآب لا يستمد وجوده من آخر كذلك الإبن لا يستمد وجوده من آخر. والإبن بإتحاده بالآب هو أيضاً واهب حياة بسلطانه المطلق الناتج عن هذا الإتحاد. ولكن بحكم أن المسيح كان تجسده في فكر الله منذ الأزل فإن الآب أعطى أن تكون للإبن الحياة في ذاته ليعطيها بكونه فادياً، ولكن بكونه إلهاً ذا جوهر واحد مع الآب فهو له الحياة في ذاته، هو نبعها ومعطيها.


5: 27 و اعطاه سلطانا ان يدين ايضا لانه ابن الانسان

5: 28 لا تتعجبوا من هذا فانه تاتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته

5: 29 فيخرج الذين فعلوا الصالحات الى قيامة الحياة و الذين عملوا السيات الى قيامة الدينونة



واخيرا المعني الروحي واقوال الاباء التي تشهد لاصالة العدد

من تفسير ابونا تادرس يعقوب

"لأنه كما أن الآب له حياة في ذاته،

كذلكأُعطى الابن أيضًا أن تكون له حياة في ذاته". [26]

يتحدث ربنا يسوع هنا بكونه المسيا الذي يخلص العالم ويهبه الحياة.

v     "أُعطي" بسبب الوحدة معه. أُعطي لا لكي تؤخذ منه، بل لكي يتمجد في الابن. لقد أُعطى لا لكي يقوم الآب بحراستها، بل لكي تكون ملكًا للابن[629].

v     لا تظن أنها هبة مجانية للنعمة، إذ هي سرّ ميلاده. إذ لا يوجد أي اختلاف في الحياة بين الآب والابن، كيف يمكنك أن تظن أن الآب وحده له الخلود وليس للابن[630]؟

القديس أمبروسيوس

v     أنظر، أنت تقول وتعترف أن الآب يعطى الحياة للابن لكي تكون له الحياة في ذاته، وذلك كما أن الآب له الحياة في ذاته، فلا يكون الآب في حاجة والابن أيضًا ليس في حاجة. كما أن الآب هو الحياة هكذا الابن هو الحياة، وكلاهما يتحدان في حياة واحدة وليس حياتين، لماذا يُقال أن الآب يعطي الحياة للابن؟ ليس كما لو كان الابن بدون حياة ونال الحياة، لأنه لو كان الأمر هكذا لما كانت له الحياة في ذاته[631].

v     ماذا إذن قوله "أعطي الابن أن تكون له حياة في ذاته"؟ أقول باختصار أنه ولد الابن... كأنه يقول: "الآب الذي هو الحياة في ذاته قد ولد الابن الذي هو الحياة في ذاته. يمكن فهم كلمة "أعطي"dedit بمعنى "ولد"genuit[632].

v     ماذا يعني له الحياة في ذاته؟ لا يحتاج إلى الحياة من آخر، بل هو نفسه فيض من الحياة، منه ينال الغير - الذين يؤمنون به - الحياة... لقد أُعطي أن تكون له الحياة في ذاته، لمن أعطي؟ لكلمته، لذاك الذي هو "في البدء كان الكلمة، وكان الكلمة عند اللَّه"[633].

القديس أغسطينوس

v     ألا ترون أن هذا يعلن عن الشبه الكامل إلا في نقطة واحدة، هي أن الواحد هو أب والآخر هو ابن؟ فإن تعبير "أعطي" لمجرد إبراز هذا التمايز أما البقية كلها فمتساوية ومتشابهة تماما. واضح إن الابن يفعل كل شيء بسلطان وقوة مثل الآب، وأنه لا يستمد القوة من مصدر آخر، إذ له الحياة في ذاته مثلما للآب[634].

القديس يوحنا الذهبي الفم



والمجد لله دائما