هل اخطأ المسيح عندما قال » وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ. «. ؟ 2مل 2: 1 و يوحنا 3: 13 و تكوين 5: 24



Holy_bible_1



الشبهة



يصرح علماء النصارى أنه لم يصعد أحد إلى السماء إلا الذي قد نزل منها ، في حين أنه قد ورد في سفر الملوك الثاني 2 :1 أن نبي الله إِيلِيَّا قد صعد إلى السماء وهو ما يناقض عقيدتهموَكَانَ عِنْدَ إِصْعَادِ الرَّبِّ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ أَنَّ إِيلِيَّا وأل يشع ذَهَبَا مِنَ الْجِلْجَالِ. «.

والنص الموجود على الإنترنت أكثر وضوحاً: » ولمَّا حانَ الوقتُ أنْ يُرفَعَ إيليَّا في العاصفةِ إلى السَّماءِ، ذهَبَ إيليَّا معَ أليشَعَ مِنَ الجلجالِ. «.

وفي هذا تناقض مع ما هو موجود في إنجيل يوحنا3 :13 والذي ينص على :

» وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ. «.



الرد



هذه شبهة تم الرد عليها وفقط اخذ بركة الاشتراك في الرد عليها مع اساتذتي و اخوتي الذين تعلمت منهم كثيرا



وساقسم الرد الي لغويا

سياق الكلام

اعداد اخري تشرح الفكر



اولا لغويا

سفر الملوك الثاني 2: 1


وَكَانَ عِنْدَ إِصْعَادِ الرَّبِّ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ، أَنَّ إِيلِيَّا وَأَلِيشَعَ ذَهَبَا مِنَ الْجِلْجَالِ.



سفر التكوين 5: 24


وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ أَخَذَهُ.



إنجيل يوحنا 3: 13


وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ.



اولا تعبير اصعاد الرب ايليا اي ان ايليا لم يصعد بذاته بل الرب اصعده اذا الذي يصعد ( بفتح الياء ) وينزل ويصعد ايضا ( بضم الياء ) هو الرب يهوه وهو لقب المسيح

ثانيا السماء هنا جائت مفرد

(HOT) ויהי בהעלות יהוה את־אליהו בסערה השׁמים וילך אליהו ואלישׁע מן־הגלגל׃

هشميم

وهي من قاموس برون

H8064

שׁמה / שׁמים

shâmayim / shâmeh

BDB Definition:

1) heaven, heavens, sky

1a) visible heavens, sky

1a1) as abode of the stars

1a2) as the visible universe, the sky, atmosphere, etc

1b) Heaven (as the abode of God)

Part of Speech: noun masculine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from an unused root meaning to be lofty

Same Word by TWOT Number: 2407a



ووضح الكتاب انها ثلاث انواع وما اعلي منهم

H8064

שׁמה / שׁמים

shâmayim / shâmeh

Total KJV Occurrences: 420

heaven, 289

Gen_1:1, Gen_1:8-9 (2), Gen_1:14-15 (2), Gen_1:17, Gen_1:20, Gen_6:17, Gen_7:11, Gen_7:19, Gen_7:23, Gen_8:2 (2), Gen_11:4, Gen_14:19, Gen_14:22, Gen_15:5, Gen_19:24, Gen_21:17, Gen_22:11, Gen_22:15, Gen_22:17, Gen_24:3, Gen_24:7, Gen_26:4, Gen_27:28, Gen_27:39, Gen_28:12, Gen_28:17, Gen_49:25, Exo_9:8, Exo_9:10, Exo_9:22-23 (2), Exo_10:21-22 (2), Exo_16:4, Exo_17:14, Exo_20:4, Exo_20:11, Exo_20:22, Exo_24:10, Exo_31:17, Exo_32:13, Lev_26:19, Deu_1:10, Deu_1:28, Deu_2:25, Deu_3:24, Deu_4:11, Deu_4:19 (3), Deu_4:26, Deu_4:32, Deu_4:36, Deu_4:39, Deu_5:8, Deu_7:24, Deu_9:1, Deu_10:14 (3), Deu_10:22, Deu_11:11, Deu_11:17, Deu_11:21, Deu_17:3, Deu_25:19, Deu_26:15, Deu_28:12, Deu_28:23-24 (2), Deu_28:62, Deu_29:20, Deu_30:4, Deu_30:12 (2), Deu_30:19, Deu_31:28, Deu_32:40, Deu_33:13, Deu_33:26, Jos_2:11, Jos_8:20, Jos_10:11, Jos_10:13, Jdg_13:20 (2), Jdg_20:40, 1Sa_2:10, 1Sa_5:12, 2Sa_21:9-10 (2), 2Sa_22:8, 2Sa_22:14, 1 Kin 8 (14), 1Ki_18:45, 1Ki_22:19, 2Ki_1:10 (2), 2Ki_1:12 (2), 2Ki_1:14, 2Ki_2:1, 2Ki_2:11, 2Ki_7:2, 2Ki_7:19, 2Ki_14:27, 2Ki_17:16, 2Ki_19:15, 2Ki_21:3, 2Ki_21:5, 2Ki_23:4-5 (2), 1Ch_21:16, 1Ch_21:26, 1Ch_29:11, 2Ch_2:6 (2), 2Ch_6:12-14 (3), 2Ch_6:18 (2), 2Ch_6:21, 2Ch_6:23, 2Ch_6:26-27 (2), 2Ch_6:30, 2Ch_7:1, 2Ch_7:13-14 (2), 2Ch_18:18, 2Ch_20:6, 2Ch_28:9, 2Ch_30:27, 2Ch_32:20, 2Ch_33:3, 2Ch_33:5, 2Ch_36:23, Ezr_1:2, Neh_1:4-5 (2), Neh_1:9, Neh_2:4, Neh_2:20, Neh_9:6 (3), Neh_9:13, Neh_9:15, Neh_9:23, Neh_9:27-28 (2), Job_1:16, Job_2:12, Job_11:8, Job_16:19, Job_20:27, Job_22:12, Job_22:14, Job_26:11, Job_28:24, Job_35:11, Job_37:3, Job_38:29, Job_38:33, Job_38:37, Job_41:11, Psa_11:4, Psa_14:2, Psa_20:6 (2), Psa_33:13, Psa_57:2-3 (2), Psa_69:34, Psa_73:25, Psa_76:8, Psa_78:23-24 (2), Psa_78:26, Psa_79:2, Psa_80:14, Psa_85:11, Psa_89:29, Psa_102:19, Psa_104:11-12 (2), Psa_105:40, Psa_107:26, Psa_113:6, Psa_115:15-16 (2), Psa_119:89, Psa_121:2, Psa_124:8, Psa_134:3, Psa_135:6, Psa_136:26, Psa_139:8, Psa_146:6, Psa_147:8, Psa_148:13, Pro_23:5, Pro_30:3-4 (2), Ecc_1:13, Ecc_2:3, Ecc_5:1-2 (2), Isa_13:5, Isa_13:10, Isa_14:12-13 (2), Isa_34:4-5 (2), Isa_37:16, Isa_40:12, Isa_55:10, Isa_63:15, Isa_66:1, Jer_7:18, Jer_7:33, Jer_8:2, Jer_8:7, Jer_16:2-4 (3), Jer_19:7, Jer_19:13, Jer_23:24, Jer_31:37, Jer_32:17, Jer_33:22, Jer_33:25, Jer_34:20, Jer_44:17-19 (3), Jer_44:25, Jer_49:36, Jer_51:9, Jer_51:15, Jer_51:48, Jer_51:53, Lam_2:1, Lam_3:50, Lam_4:19, Eze_8:3, Eze_31:5-6 (2), Eze_31:13, Eze_32:4, Eze_32:7-8 (2), Eze_38:20, Dan_8:8, Dan_8:10, Dan_9:12, Dan_11:4, Dan_12:7, Hos_2:18, Hos_4:3, Hos_7:12, Amo_9:2, Amo_9:6, Jon_1:9, Nah_3:16, Zep_1:3, Zep_1:5, Hag_1:10, Zec_2:6, Mal_3:9-10 (2)

heavens, 109

Gen_2:1, Gen_2:4 (2), Deu_10:14, Deu_32:1, Deu_33:28, Jdg_5:4, 2Sa_22:10, 1Ki_8:27, 1Ch_16:26, 1Ch_16:31, 1Ch_27:23, 2Ch_2:6, 2Ch_6:18, 2Ch_6:25, 2Ch_6:33, 2Ch_6:35, 2Ch_6:39, Neh_9:6 (2), Job_9:8, Job_14:12, Job_15:15, Job_20:6, Job_26:13, Job_35:5, Psa_2:4, Psa_8:1, Psa_8:3, Psa_18:9, Psa_18:13, Psa_19:1, Psa_33:6, Psa_36:5, Psa_50:4, Psa_50:6, Psa_57:5, Psa_57:10-11 (2), Psa_68:8, Psa_68:33 (2), Psa_73:9, Psa_89:2, Psa_89:5, Psa_89:11, Psa_96:5, Psa_96:11, Psa_97:6, Psa_102:25, Psa_103:19, Psa_104:2, Psa_108:4-5 (2), Psa_113:4, Psa_115:3, Psa_115:16, Psa_123:1, Psa_144:5 (2), Psa_148:1, Psa_148:4 (3), Pro_3:19, Pro_8:27, Isa_1:2, Isa_13:13, Isa_34:4, Isa_40:22, Isa_42:5, Isa_44:23-24 (2), Isa_45:8, Isa_45:12, Isa_45:18, Isa_49:13 (2), Isa_50:3, Isa_51:6 (2), Isa_51:13, Isa_51:16, Isa_55:9, Isa_64:1, Isa_65:17, Isa_66:22, Jer_2:12, Jer_4:23, Jer_4:25, Jer_4:28, Jer_9:10, Jer_10:12-13 (2), Jer_14:22, Jer_51:16, Lam_3:41, Lam_3:66, Eze_1:1, Hos_2:21, Joe_2:10, Joe_2:30, Joe_3:16, Hab_3:3, Hag_2:6, Hag_2:21, Zec_6:5, Zec_8:12, Zec_12:1

air, 21

Gen_1:26, Gen_1:28, Gen_1:30, Gen_2:19-20 (2), Gen_6:7, Gen_7:3, Gen_9:2, Deu_4:17, Deu_28:26, 1Sa_17:44, 1Sa_17:46, 2Sa_21:10, 1Ki_14:11, 1Ki_16:4, 1Ki_21:24, Job_12:7, Job_28:21, Psa_8:8, Ecc_10:19-20 (2)

astrologers, 1

Isa_47:13

الهواء

الفضاء

السماء ( الفردوس )

وما اعلي من ذلك سموات السموات التي لا تسع الله والمقصود بها ملكوت السموات



وفي العدد هنا يتكلم عن السماء الثالثة وليس ملكوت السموات



وهذا ما شرحه القس الدكتور منيس بتفصيل

السماء التي نزل منها المسيح وإليها صعد ليست هي التي صعد إليها أخنوخ وإيليا وغيرهما، فهناك:

(1)  سماء الطيور: وهي الجو المحيط بنا، وتحدَّث الكتاب عن طير السماء (تكوين 1:26 و7:3). فيها السحاب ومنها يسقط المطر (تكوين 8:2)، وفيها تطير الطائرات.

(2) وهناك سماء أعلى من سماء الطيور، هي سماء الشمس والقمر والنجوم، أي الفلَك أو الجلَد »ودعا الله الجلَد سماءً« (تكوين 1:8). وتحدَّث الكتاب عن نجوم السماء (مرقس 13:25) التي خلقها الله في اليوم الرابع، عندما قال: »لتكن أنوار في جلد السماء لتنير على الأرض، فعمل الله النورين العظيمين .. والنجوم« (تكوين 1:14-17). وهذه هي السماء التي ستنحل وتزول في اليوم الأخير مع أرضنا (متى 5:18). وقال القديس يوحنا: »ثم رأيت سماء جديدة وأرضاً جديدة، لأن السماء الأولى والأرض الأولى مضتا، والبحر لا يوجد فيما بعد« (رؤيا 21:1).

(3) السماء الثالثة هي الفردوس التي صعد إليها بولس، وقال عن نفسه »اختُطف هذا إلى السماء الثالثة. اختُطف إلى الفردوس« (2كورنثوس 12:2 و4). وهي التي قال عنها الرب للص التائب: »اليوم تكون معي في الفردوس« (لوقا 23:43). وهي التي نقل إليها الرب أرواح أبرار العهد القديم الذين انتظروا على رجاء، وإليها تصعد أرواح الأبرار الآن إلى يوم القيامة، حيث ينتقلون إلى أورشليم السمائية (رؤيا 21).

(4) وأعلى من كل هذه السماوات توجد سماء السموات، التي قال عنها داود في المزمور: »سبّحيه يا سماء السموات« (مز 148:4). وهي التي قال عنها المسيح: »ليس أحد صعد إلى السماء، إلا الذي نزل من السماء، ابن الإنسان الذي هو في السماء« (يوحنا 3:13). إنها سماء عرش الله التي أمرنا المسيح ألا نحلف بها لأنها كرسي الله (متى 5:34). عن هذه السماء تساءل الحكيم: »من صعد إلى السماء ونزل؟ ما اسمه وما اسم ابنه إن عرفت؟« (أمثال 30:4).



وايضا هذا ما جاء في اليوناني في السبعينية

(LXX) Κα γνετο ν τ νγειν κριον τν Ηλιου ν συσσεισμ ς ες τν ορανν κα πορεθη Ηλιου κα Ελισαιε κ Γαλγαλων.

وكلمة اورانون من اورانوس تعني ايضا المستويات الثلاث وما اعلي منهم



اما السيد المسيح

إنجيل يوحنا 3: 13


وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ.



وهو في اليوناني اورانون اي سماء

(GNT-TR) και ουδεις αναβεβηκεν εις τον ουρανον ει μη ο εκ του ουρανου καταβας ο υιος του ανθρωπου ο ων εν τω ουρανω

وجاء في الترجمه العبري

(HNT) ואיש לא־עלה השמימה בלתי אם־אשר ירד מן־השמים בן־האדם אשר הוא בשמים׃

هشميماه وتعني السموات



ما اريد ان اقول ان لغويا رغم ان الفرق قد لا يتضح للبعض ولكن هناك سماء ليست الهواء ولا النجوم ولكن السماء الثالثه يصعد اليها البعض الذين لا ينتمون اليها اصلا ولكن الرب يصعدهم

وهناك السموات التي يطلق عليها ملكوت السموات او سموات السموات ولم يصعد اليها احد من البشر علي الاطلاق



ثانيا سياق الكلام



العدد في يوحنا يتكلم عن نزول اولا ثم صعود وعن مستوي لم يصل اليه احد من البشر ولا يتحكم فيه احد من البشر

في سفر الملوك الثاني الرب اخبر اليليا والرب هو الذي حدد الوقت والرب هو الذي ارسل ايضا مركبه ناريه لاصعاد ايليا وايليا لم ينزل من السماء اولا

ونفس الامر مع اخنوخ مع فقط عدم ذكر وسيلة اصعاد الرب له

لم يقل اخنوخ وايليا انهما من السماء اصلا ولم يشيرا الي نزولهما من السماء ولا مره في كلامهما ولم يتكلما عن ملكوت السموات بل لا يعرفون وصفه اصلا قبل اصعادهم

السماء التي صعدوا اليها هي سماء فوق مستوي الفلك ولكن ليست السموات



اما عن السيد المسيح فهو وضح انه نزل من السماء اولا فهو موطنه الاصلي ملكوت السموات ونزل ثم صعد بقوته وليس عن طريق رفع احد اليه وهو وضح انه يعرف تفاصيل ملكوت السموات لانه هو خالقها وهو مستوي اعلي من البشر بكثير

لان البشر لا يستطيع ان يصعد الي السماء

سفر التثنية 30: 12


لَيْسَتْ هِيَ فِي السَّمَاءِ حَتَّى تَقُولَ: مَنْ يَصْعَدُ لأَجْلِنَا إِلَى السَّمَاءِ وَيَأْخُذُهَا لَنَا وَيُسْمِعُنَا إِيَّاهَا لِنَعْمَلَ بِهَا؟



سفر الأمثال 30: 4


مَنْ صَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ؟ مَنْ جَمَعَ الرِّيحَ في حَفْنَتَيْهِ؟ مَنْ صَرَّ الْمِيَاهَ في ثَوْبٍ؟ مَنْ ثَبَّتَ جَمِيعَ أَطْرَافِ الأَرْضِ؟ مَا اسْمُهُ؟ وَمَا اسْمُ ابْنِهِ إِنْ عَرَفْتَ؟



لذلك عندما يكلم المسيح نقوديموس في يوحنا 3 فهو يخبره بامور لا يعرفها احد جيدا من البشر لان الرب اخبر عن بعض منها في العهد القديم ولكن لم يعاينها احد ليفهمها كل الفهم

ولكن الذي يتكلم هو من السماء ازلي ابدي ومستمر في السماء وله سلطان علي السماء وهو ينزل ويصعد الي سموات السموات كما يشاء وتدبره حكمته

وهو في السموات في نفس الوقت الذي يتكلم فيه مع نقوديموس علي الارض

ويشرح البابا شنوده الثالث تفصيلا ويقول

قال السيد المسيح في حديثه مع اليهود:

" أنا هو الخبز الذى نزل من السماء" (يو6: 41).

وقال إنه بهذا معطى الحياة "لأن خبز الله هو النازل من السماء، الواهب حياة للعالم" (يو6: 33). وكرر عبارة "نزلت من السماء" (يو6: 38). وفسر نزوله من السماء بقوله:



2  " خرجت من عند الآب، وأتيت إلى العالم ".

" وأيضاً أترك العالم وأذهب إلى الآب" (يو16: 28). وركز على عبارة خروجه من عند الآب بقوله لتلاميذه " الآب يبكم لأنكم قد أحببتموني، وآمنتم أنى من عند الآب خرجت" (يو16: 27). وكرر هذا المعنى أيضاً في حديثه مع اليهود (يو8: 42).



إذن هو ليس من الأرض، بل من السماء، وقد خرج من عند الآب.

هذا  هو موطنة الأصلي. أما وجوده بين الناس على الأرض بالجسد، فلذلك لأنه " أخلى نفسه، آخذاً صورة عبد في شبه الناس" (في2: 7). ولكنه لابد أن يصعد إلى السماء التى نزل منها. أما عن هذه الأرض، فهو كائن قبلها، بل هو الذى أوجدها، لأن " كل شئ به كان، وبغيره لم يكن شئ مما كلن" (يو1: 3) أما هو فقد كان في الآب منذ الأزل، وهذا هو مكانه الطبيعى، بل هذه مكانته...



 ونزوله من السماء وصعوده إليها، أمر شرحه لنيقوديموس، فقال:

ليس أحد صعد إلى السماء، إلا الذى من السماء، ابن الإنسان الذى هو في السماء" (يو3: 13).

والمقصود بالسماء هنا سماء السماوات، التى لم يصعد إليها أحد، ولم ينزل منها أحد، إلا المسيح باعتباره أقنوم الابن " الكائن في حضن الآب" (يو1: 18) في سماء السماوات حيث عرش الله، كما قال في العظة على الجبل إن السماء هي كرسى الله (متى5: 34) أي عرشه. وقوله " ابن الإنسان الذى هو في السماء " معناها أنه كائن في السماء، بينما هو على الأرض يتكلم، مما يثبت لاهوته أيضاً لوجوده في السماء وعلى الأرض في نفس الوقت.



ومعجزة صعوده إلى السماء (أع1: 9) هي تأكيد لقوله لتلاميذه " أيضاً أترك العالم وأذهب إلى الآب" (يو16: 28).



وهو ليس في السماء كمجرد مقيم، إنما له فيها سلطان:

فقد قبل إليه روح القديس اسطفانوس أول الشمامسة الذى قال في ساعة رجمه " أيها الرب يسوع اقبل روحى" (أع7: 59). وهو الذى أدخل اللص إلى الفردوس أي السماء الثالثة (2كو12: 2، 4) إذ قال لهذا اللص " اليوم تكون معي في الفردوس" (لو23: 43). من هو الذى يقبل الأرواح، وله السلطان أن يدخلها إلى الفردوس إلا الله نفسه؟! وهكذا كان المسيح.



وهو الذى أعطى الرسل مفاتيح السماء أيضاً:

فقال لبطرس ممثلاً لهم " وأعطيهم مفاتيح ملكوت السموات" (متى16: 19). وقال للتلاميذ جميعاً " كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطاً في السماء. وكل ما تحلونه على الأرض يكون محلولاً في السماء" (متى18: 18). وهنا نسأل من له سلطان أن يسلم مفاتيح السموات للبشر، ويعطيهم سلطاناً أن يحلوا ويربطوا فيها سوى الله نفسه؟!



ومن سلطان المسيح في السماء، أنه تسجد له كل القوات السمائية.

وفي هذا يقول الرسول " لكى تجثو باسم يسوع كل ركبه ممن في السماء، ومن على الأرض؟" (في2: 9). وسجود الملائكة له دليل على لاهوته. وقد قال عنه الرسول أيضاً:



إنه أعلى من السموات، وإنه في السماء يشفع فينا:

فقال " إذ هو حي كل حين ليشفع فيهم. لأنه كان يليق بنا رئيس كهنة مثل هذا، قدوس بلا شر ولا دنس، قد انفصل عن الخطاة، وصار أعلى من السموات" (عب7: 25، 26).





وكل هذه النقاط الثمانيه لا تنطبق لا علي ايليا ولا علي اخنوخ ولا علي بولس الرسول ولكن علي المسيح فقط الاله السماوي ذو القدره والسلطان الاذلي الابدي الموجود في كل مكان ومالئ الكل



والجزء الخاص بالنقد النصي في هذا العدد الرد عليه في هذا اللنك

http://holy-bible-1.com/articles/display/10031



واخيرا بعض الاعداد تؤكد ان يسوع هو المسيح السماوي

اولا القديس يوحنا نفسه

يو 1: 18 الله لم يره احد قط.الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر ( استمرارية )

يو 6: 46 ليس ان احدا رأى الآب الا الذي من الله.هذا قد رأى الآب. ( استمرارية )



يو 6: 33 لان خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم. ( النازل فيه استمرارية )



وايات اخري كثيرة



يو 6: 38 لاني قد نزلت من السماء ليس لاعمل مشيئتي بل مشيئة الذي ارسلني.



يو 6: 51 انا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء.ان اكل احد من هذا الخبز يحيا الى الابد.والخبز الذي انا اعطي هو جسدي الذي ابذله من اجل حياة العالم

يو 6: 62 فان رأيتم ابن الانسان صاعدا الى حيث كان اولا.



يو 8: 42 فقال لهم يسوع لو كان الله اباكم لكنتم تحبونني لاني خرجت من قبل الله وأتيت.لاني لم آت من نفسي بل ذاك ارسلني.



يو 13: 3 يسوع وهو عالم ان الآب قد دفع كل شيء الى يديه وانه من عند الله خرج والى الله يمضي.



يو 16: 28 خرجت من عند الآب وقد أتيت الى العالم وايضا اترك العالم واذهب الى الآب



يو 16: 29 قال له تلاميذه هوذا الآن تتكلم علانية ولست تقول مثلا واحدا.



يو 16: 30 الآن نعلم انك عالم بكل شيء ولست تحتاج ان يسألك احد.لهذا نؤمن انك من الله خرجت.



يو 17: 5 والآن مجدني انت ايها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم



وايضا العهد باقي العهد الجديد



اع 2: 34 لان داود لم يصعد الى السموات.وهو نفسه يقول قال الرب لربي اجلس عن يميني



رو 10: 6 واما البر الذي بالايمان فيقول هكذا لا تقل في قلبك من يصعد الى السماء اي ليحدر المسيح.



اف 4: 9 واما انه صعد فما هو الا انه نزل ايضا اولا الى اقسام الارض السفلى.



1كو 15: 47 الانسان الاول من الارض ترابي.الانسان الثاني الرب من السماء.

مت 28: 20 وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به.وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر.آمين



مر 16: 19 ثم ان الرب بعدما كلمهم ارتفع الى السماء وجلس عن يمين الله.



مر 16: 20 واما هم فخرجوا وكرزوا في كل مكان والرب يعمل معهم ويثبت الكلام بالآيات التابعة.آمين



اع 20: 28 احترزوا اذا لانفسكم ولجميع الرعية التي اقامكم الروح القدس فيها اساقفة لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه.



اف 1: 23 التي هي جسده ملء الذي يملأ الكل في الكل



اف 4: 10 الذي نزل هو الذي صعد ايضا فوق جميع السموات لكي يملأ الكل.



وايضا العهد القديم



ام 30: 4 من صعد الى السموات ونزل.من جمع الريح في حفنتيه.من صرّ المياه في ثوب.من ثبت جميع اطراف الارض.ما اسمه وما اسم ابنه ان عرفت



والمجد لله دائما