هل وصف ايوب بكاملا ومستقيما يناقض انه ليس بار ولا واحد ؟ ايوب 1: 1 ورومية 3: 10 و 23



Holy_bible_1



الشبهة



يخبرنا الكتاب المقدس في رسالة رومية 3: 10 " كما هو مكتوب انه ليس بار و لا واحد " وايضا 3: 23 " اذ الجميع اخطاوا و اعوزهم مجد الله " ولكن نجد الكتاب المقدس وصف ايوب بانه كامل ومستقيم في ايوب 1: 1 فهل هذا تناقض



الرد



الحقيقه هذه الاعداد تشرح فكر مهم وليست تعارض بعضها فهناك كمال نسبي يمدح الانسان عليه من الرب ولكن مهما بلغ هذا الكمال النسبي فهو امام الله لا يحسب بر وهو خاطي



فالعدد في سفر ايوب يقول

سفر ايوب 1

1: 1 كان رجل في ارض عوص اسمه ايوب و كان هذا الرجل كاملا و مستقيما يتقي الله و يحيد عن الشر

وهنا مقارنه بمن حوله فهو كامل نسبيا بمقارنة بالاخرين

وكلمة كامل لها عدة معاني

H8535

תּם

tâm

tawm

From H8552; complete; usually (morally) pious; specifically gentle, dear: - coupled together, perfect, plain, undefiled, upright.

كامل عاده جميله لطيف عزيز كمال غير مدنس مستقيم



قاموس برون

H8535

תּם

tâm

BDB Definition:

1) perfect, complete

1a) complete, perfect

1a1) one who lacks nothing in physical strength, beauty, etc

1b) sound, wholesome

1b1) an ordinary, quiet sort of person

1c) complete, morally innocent, having integrity

1c1) one who is morally and ethically pure

Part of Speech: adjective

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H8552

Same Word by TWOT Number: 2522c

مثالي كامل , الشخص الذي لا يفتقد الي اي شيئ في القوه الجسمانية, الجمال , سليم وصحي, شخص عادي وهادي والبريئ من الناحية الاخلاقية ونقي معنويا واخلاقيا



فوصفه بلقب بشري بانه كامل مبعني انه غير مدنس بخطية عظيمه وعاداته جميله وغير ملوم امام البشر في الظاهر بعيب خلقي او اخلاقي



فالعدد وصفه بانه غير مدان امام البشر بخطيه وانه شخص علي خلق بوصفه ( كامل ومستقيما )

وساوكد المعني بطريقتين اولا من عدد اخر وثانيا من كلام الشيطان مع الله

سفر التكوين 6: 9


هذِهِ مَوَالِيدُ نُوحٍ: كَانَ نُوحٌ رَجُلاً بَارًّا كَامِلاً فِي أَجْيَالِهِ. وَسَارَ نُوحٌ مَعَ اللهِ.



سفر التكوين 7: 1


وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: «ادْخُلْ أَنْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ إِلَى الْفُلْكِ، لأَنِّي إِيَّاكَ رَأَيْتُ بَارًّا لَدَيَّ فِي هذَا الْجِيلِ.



اذا فنوح بار في اجياله اي مقارنه ببقية الناس في جيله هو ابر منهم

فكما اقول طالب ابتدائي مثالي او كامل هو بالمقارنه بزملاؤه وليس بالمقارنه طبعا باساتذته فهو لو في ابتدائي حصل علي 100% رغم انه لايقارن بمستوي طلبه في الجامعه وبالطبع لا يقارن باساتذته ولكن فقط زملاؤه في مرحلته

وهو كمال نسبي، فلا يعني أنه بلا خطية، وإنما يطلب الكمال، ويجد في بلوغه حسب استطاعته

ويقول العدد

سفر ايوب 1

1: 1 كان رجل في ارض عوص اسمه ايوب و كان هذا الرجل كاملا و مستقيما يتقي الله و يحيد عن الشر

ويصف نوع كماله في الاتي ( من تفسير ابونا تادرس واقوال الاباء )

1. مستقيمًا: في معاملته مع الله والناس، أي يحمل روح البساطة التي بلا التواء ولا انحراف داخلي. ما يمارسه يكشف عما في قلبه بغير خبثٍ. مستقيم في سلوكه، يدقق في أفكاره وكلماته وتصرفاته، أمين في وقته ومواعيده والوزنات الموهوبة له.

2. تقيًا: يعبد الله بروح تقوي، لا في شكليات جافة بلا روح. يسعى أن يتمم مشيئة الله، بمعنى آخر يتناغم سلوكه مع عبادته لله، يخشى الله لئلا يسيء إلى جلاله وحبه.

3. يحيد عن الشر: مخافة الرب سور تحوط به، فلا يسمح للشرٍ أن يتسلل إلى فكره أو قلبه أو سلوكه.

     قيل إنه كان مستقيمًا "بلا عيب"، ولم يقل "بلا خطية"... لماذا كان بلا عيب؟ لأنه كان مستقيمًا

لم يقل: "لم يرتكب شرًا"، بل "يحيد عن الشر"... في عبارة أخرى: "لئلا أشبع وأكفر وأقول من هو الرب؟" (أم 30: 9). ها أنتم ترون أنه ما لم يكن الإنسان حذرًا، فإن التخمة هي أساس الخداع. لكن لم يكن حال أيوب هكذا.

القديس يوحنا الذهبي الفم



يوجد شكلان للكمال، شكل عادي، وآخر علوي. واحد يُقتني هنا، والآخر فيما بعد. واحد حسب القدرات البشرية، والآخر خاص بكمال العالم العتيد، أما الله فعادل خلال الكل، حكيم فوق الكل، كامل في الكل

القديس أمبروسيوس



ولشرح ان السفر نفسه يؤكد ان كمال ايوب نسبي

سفر ايوب 1

1: 8 فقال الرب للشيطان هل جعلت قلبك على عبدي ايوب لانه ليس مثله في الارض رجل كامل و مستقيم يتقي الله و يحيد عن الشر

اذا كماله نسبي بالمقارنه بسكان الارض في زمانه والمقاييس انه مستقيم في اموره ويتقي الله ويحيد عن الشر ( وليس بلا خطيه لان الكل خطاة )

وحتي ايوب الذي كان كامل ظاهريا بالتجربه اتضح انه خاطي داخليا بفكره انه بار في عين نفسه

سفر ايوب 40

40: 4 ها انا حقير فماذا اجاوبك وضعت يدي على فمي

40: 5 مرة تكلمت فلا اجيب و مرتين فلا ازيد

وقدم توبه عن خطيته

سفر ايوب

42: 6 لذلك ارفض و اندم في التراب و الرماد

اذا هو خاطي وليس ظاهريا ولكن كانت الخطيه داخله والرب فاحص القلوب والكلي كان يعرف خطيته حتي لو كان هو شخصيا يجهلها

اما الفكر الكتابي الذي جاء في

رسالة معلمنا بولس الي أهل رومية

3: 10 كما هو مكتوب انه ليس بار و لا واحد

3: 11 ليس من يفهم ليس من يطلب الله

3: 12 الجميع زاغوا و فسدوا معا ليس من يعمل صلاحا ليس و لا واحد



رسالة بولس الرسول الي أهل رومية

3: 20 لانه باعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر امامه لان بالناموس معرفة الخطية

3: 21 و اما الان فقد ظهر بر الله بدون الناموس مشهودا له من الناموس و الانبياء

3: 22 بر الله بالايمان بيسوع المسيح الى كل و على كل الذين يؤمنون لانه لا فرق

3: 23 اذ الجميع اخطاوا و اعوزهم مجد الله



وهنا يتكلم عن البر المطلق انه ليس بار ولا واحد لان حتي لو فعل انسان اعمال الناموس وهو صلاح لن يتبرر امام الله لانه اخطأ بطبيعته حتي لو لم يفعل خطية ظاهره يدان بها امام الناس فقد يكون اخطأ في فكره وهذا ليس من كلام بولس الرسول فقط ولكن من العهد القديم

سفر المزامير 14: 3


الْكُلُّ قَدْ زَاغُوا مَعًا، فَسَدُوا. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا، لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ



سفر الجامعة 7: 20


لأَنَّهُ لاَ إِنْسَانٌ صِدِّيقٌ فِي الأَرْضِ يَعْمَلُ صَلاَحًا وَلاَ يُخْطِئُ



بل وسفر ايوب نفسه يؤكد ذلك

سفر ايوب 15

15: 14 من هو الانسان حتى يزكو او مولود المراة حتى يتبرر

15: 15 هوذا قديسوه لا ياتمنهم و السماوات غير طاهرة بعينيه

15: 16 فبالحري مكروه و فاسد الانسان الشارب الاثم كالماء

اذا الانسان لا يتبرر علي الرب او يزكو لان اقدس القديسين غير ابرار بطريقه مطلقه رغم انه ابرار بطريقه نسبية بمقارنتهم بمن حولهم



وقد شرح معلمنا يوحنا في

رسالة يوحنا الرسول الاولي 1

1: 8 ان قلنا انه ليس لنا خطية نضل انفسنا و ليس الحق فينا

1: 9 ان اعترفنا بخطايانا فهو امين و عادل حتى يغفر لنا خطايانا و يطهرنا من كل اثم

1: 10 ان قلنا اننا لم نخطئ نجعله كاذبا و كلمته ليست فينا



وايضا

رسالة يعقوب 4: 17


فَمَنْ يَعْرِفُ أَنْ يَعْمَلَ حَسَنًا وَلاَ يَعْمَلُ، فَذلِكَ خَطِيَّةٌ لَهُ



اذا فهمنا انه لا تناقض بين الاعداد بل تشرح بعضها بان يوجد كمال نسبي بمقارنة انسان مستقيم بين اشرار فهو كامل وسطهم لانه يحيد عن الشر ولكن لم يقل الكتاب عن اي بشر انه بدون خطيه الا الرب يسوع المسيح لانه الله الذي بلا خطية



والمجد لله دائما