الرجوع إلى لائحة المقالات الرجوع إلى من هو كاتب سفر الامثال

أم 1

من هو كاتب سفر الامثال



Holy_bibe_1



كاتب سفر الامثال هو سليمان وهذا ما اكده

اولا التقليد اليهودي ولا يوجد خلاف بين المسيحيين واليهود علي هذا الامر واعترف الكل بان كاتبه هو سليمان وكتب اليهود ان سفر الامثال وسفر الجامعه وسفر الحكمه معا يلقبوا بكتاب الحكه لسليمان

Sepher Mishle

Gloss. in T. Bab. Bava Bathra, fol. 14. 2.

وبخاصه ان السبعينية كتبت امثال سليمان كاسم السفر

وايضا اكد اليهود كاتبه كله هو سليمان

T. Bab. Ibid. fol. 15. 1.

وايضا خلاصة رائي الرابوات ان كاتبه كله سليمان

Seder Olam Rabba, c. 15. p. 41



ثانيا السفر نفسه يؤكد ان كاتبه سليمان

سفر الامثال 1

1: 1 امثال سليمان بن داود ملك اسرائيل



سفر الأمثال 10: 1


أَمْثَالُ سُلَيْمَانَ: اَلابْنُ الْحَكِيمُ يَسُرُّ أَبَاهُ، وَالابْنُ الْجَاهِلُ حُزْنُ أُمِّهِ.



سفر الأمثال 25: 1


هذِهِ أَيْضًا أَمْثَالُ سُلَيْمَانَ الَّتِي نَقَلَهَا رِجَالُ حَزَقِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا



وبالحقيقه سليمان كتب اسمه علي اسفاره كلها لكي لا يترك فرصه للمشككين

والعدد الاخير يؤكد ان سليمان كاتب السفر كله في اجزاء وفقط تم تجميعها في كتاب واحد

وبالفعل اكد اليهود ان السفر كان من خمس اجزاء ( البعض قسمه ست اجزاء ) كلهم كاتبهم سليمان وتم تجميعهم في سفر واحد أقسامه:

1. وصايا موجهة إلى الشباب 1 – 9 ( وهذا متفق عليه )

2. وصايا موجهة إلى الجميع 10 – 20 ( البعض يقول الي الاصحاح 25 جزء ثاني )

3. وصايا للقادة خاصة الملوك والرؤساء 21 – 29 ( من 25: 22 الي 29 )

4. الفادي 30

5. المرأة الفاضلة 31

وسليمان كاتب السفر كله وهو في بعض الاماكن جمع ايضا بعض اقوال الحكماء التي تعلمها وصاغها بارشاد الروح القدس ففي

سفر الامثال 22: 17

22: 17 امل اذنك و اسمع كلام الحكماء و وجه قلبك الى معرفتي



وهذا ما اشير اليه في

سفر ملوك الاول 4: 31

4: 31 و كان احكم من جميع الناس من ايثان الازراحي و هيمان و كلكول و دردع بني ماحول و كان صيته في جميع الامم حواليه



هو من الواضح انهم حكماء عاشوا قبل سليمان ( غالبا هم من اصحاب ايوب ) لان الله لا يحتقر عطيته لاي انسان والحقيقه قد يكون هذا دليل علي معرفة سليمان جيدا بسفر ايوب فهو كان يتعلم من حكمة الرب التي كتبها في سفر ايوب



وسليمان هو كاتب الاصحاح 30 وسمي نفسه اجور

سفر الامثال 30: 1

30: 1 كلام اجور ابن متقية مسا وحي هذا الرجل الى ايثيئيل الى ايثيئيل و اكال



وكلامه عن المسيح وعمله الفدائي بصوره رمزية واسم ابن الله

وباختصار

حسب معني الكلمات لان

اجور بمعني الجامعه وهو اسم سليمان

ابن

متقيه ( يقيه ) اي المطيع التقي وهو داود

مسا بمعني وحي ونبوة او الشخص الموحي اليه

كلام

ايثيئيل وهو ايثي بمعني وصل ومعنا وايل اي الله فتعني الله وصل او الله يصل الينا بمعني الله معي وهو يشبه معني عمانوئيل

الي

ايثيئيل اي ايضا الله معي

فهو كلام الله معنا الي الله معنا

واكال وتعني القادر علي كل شيئ

وهنا نبدا نقشعر من معني هذا العدد الخطير الذي استطيع ان اقول انه ملخص لنبوات كثيره في العهد القديم

فهو يقول كلام الجامعه ابن داود الموحي اليه ووحيه ان الله معنا الي الله معنا يقول انت القادر علي كل شيئ

فهذا العدد مثلما قال داود قال الرب لربي لغويا فهو يعبر ان ايلوهيم يقول لعمانوئيل انت قادر علي كل شيئ

وهذه افتتاحيه خطيره جدا عن نبوة المسيح وهو سيقول في عدد 4 كلام ايضا رائع نبوي عن المسيح

30: 4 من صعد الى السماوات و نزل من جمع الريح في حفنتيه من صر المياه في ثوب من ثبت جميع اطراف الارض ما اسمه و ما اسم ابنه ان عرفت



فحتي اليهود انفسهم ادركوا ان هذا العدد عن المسايا

فقال جركي المفسر اليهودي

So Junius & Tremellius, Aamama, Calovius, Cartwright.

ان هذا العدد عن المسيا الذي هو اسمه قو العلي وهو الله معي

اليلوهيم يكلم المسيح لانه كلمة الله وهو واحد مع الاب وهو الابن الوحيد الازلي وهو الله معي وهو القدير

فكما قلت هذه الكلمات البسيطه لكن معناها عميق حكيم للغاية ونبوة من اروع ما يكون عن تجسد الكلمة الذي هو الله معي وهو القدير العلي

قال كل هذا بروح التواضع فلم يذكر اسمه صراحه

قبل ان يتكلم بالنبوة عن اقنوم الابن ويقول

إن المعرفة البشرية في أعلى درجاتها لهي محدودة جداً. ونجد هنا سؤال لم يستطع أحد فهمه قبل تجسد المسيح وهو من صعد إلى السموات ونزل. والمسيح أجاب على هذا السؤال لنيقوديموس

إنجيل يوحنا 3: 13


وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السَّمَاءِ إِلاَّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، ابْنُ الإِنْسَانِ الَّذِي هُوَ فِي السَّمَاءِ.

الإجابة عند تجسد حكمة الله، الذي جاء لكي يخبرنا عن سرّ الآب الفائق. يقول: "الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبّر" (يو 1: 18)، كما يقول: "ليس أحد يعرف الابن إلا الآب، ولا أحد يعرف الآب إلا الابن ومن أراد الابن أن يعلن له (مت 11: 27).

وبولس أكمل الشرح في

رسالة بولس الرسول الي اهل افسس 4

4: 8 لذلك يقول اذ صعد الى العلاء سبى سبيا و اعطى الناس عطايا

4: 9 و اما انه صعد فما هو الا انه نزل ايضا اولا الى اقسام الارض السفلى

4: 10 الذي نزل هو الذي صعد ايضا فوق جميع السماوات لكي يملا الكل



ثم يستطرد أجور أو سليمان ويُصوِّر سلطان الله على ثلاثة عناصر الأرض [1] الهواء= جمع الريح. [2] الماء= صر المياه. [3] الأرض= ثبت الأرض. ومن يستطيع أن يضبط الريح غير المنظور ويتحكم فيه ومن الذي يستطيع أن يسيطر على البحر ومن الذي يثبت الأرض إلا الله

سفر المزامير 135

135: 7 المصعد السحاب من اقاصي الارض الصانع بروقا للمطر المخرج الريح من خزائنه



سفر ايوب 26

26: 8 يصر المياه في سحبه فلا يتمزق الغيم تحتها

سفر المزامير 104

104: 5 المؤسس الارض على قواعدها فلا تتزعزع الى الدهر و الابد

104: 6 كسوتها الغمر كثوب فوق الجبال تقف المياه



ولاحظ أن المسيح كان له سلطان على البحر وعلى الريح. فإذاً الصفات المذكورة هنا هي للآب والابن، فكل ما هو للآب هو للإبن أيضاً. ما اسمه= هو لا يسأل عن اسم فعلاً فهو يدرك أنه الله ولكن هذا القول يدل على أن هذا الكائن غير مدرك في قوته وطبيعته وأزليته وأبديته، وجوده لا نهائي ومعرفته لا نهائية وقدرته لا نهائية ليس في إمكان بشر أن يصل إليها. وما اسم ابنه= هنا يتكلم عن المسيح ابن الله. ولا أحد بهذه المواصفات إلا الله مثلث الأقانيم القادر على كل شيء (أكال) وهو الذي نزل من السماء ليصير إيثيئيل أي الله معي. هو نزل ليأخذ جسد بشريتنا، وبجسد بشريتنا هذا صعد ثانية للسماء ليصالح السماء والأرض فهو خالق كلاهما. ونلاحظ أن إيليا وأخنوخ صعد للسماء لكنهما لم ينزلا فلا أحد نزل من السماء سوى المسيح. وبنفس المفهوم ردد موسى نفس المعنى عن نزول المسيح من السماء

سفر التثنية 30

30: 11 ان هذه الوصية التي اوصيك بها اليوم ليست عسرة عليك و لا بعيدة منك

30: 12 ليست هي في السماء حتى تقول من يصعد لاجلنا الى السماء و ياخذها لنا و يسمعنا اياها لنعمل بها



موضوع وحي أجور أو سليمان هنا، هو عن المسيح حكمة الله وعمله الفدائي، وقبل أن يتكلم عن تجسد أقنوم الحكمة اللانهائية يعلن جهله وأنه لا يعرف شيئاً ولكنه يوضح في العدد الخامس ان معرفته من الله ( كل كلمة من الله ) ليس من ذاته ولهذا اخذها بمحمل جهله الذاتي ولكن حكمة كعطية من الله



وهو ما تكلم عنه بتفصيل في امثال 8

اما لموئيل فهو سليمان نفسه ايضا

سفر الامثال 31: 1

31: 1 كلام لموئيل ملك مسا علمته اياه امه



ولم يذكر ملك باسم ملوئيل ولكنه يعني ملك الرب او مكرس للرب

وكلامه عن الزوجه الفاضله وهي الكنيسه عروس المسيح وعملها

ويفرح سليمان في اخر السفر بانه وجد الحكمه في اقنوم الحكمه وعروسه اي كنيسته



وملحوظه تؤكد ان سليمان هو اجور وهو لموئيل هو كلمة مسا التي تعني وحي

فهو بدأ السفر باسمه ( سليمان ) وسمي نفسه اجور ابن ياقه ( تعني جامع ابن المفيض اي سليمان جامع الحكمه ابن داود الفياض من حقائق روح الله في المزامير ) وختم السفر باسمه ايضا ( لموئيل ) وهذا يعني المكرس للرب وهو في كل ما يكتب ابن مسا ( يكتب بالوحي )

وبخاصه ان سليمان كان له عدة اسماء فهو اسمه سليمان الذي سماه له ابيه ( انسان السلام ) واسمه يديديا الذي سماه الرب له ( محبوب الرب )

سفر صموئيل الثاني 12

12: 24 و عزى داود بثشبع امراته و دخل اليها و اضطجع معها فولدت ابنا فدعا اسمه سليمان و الرب احبه

12: 25 و ارسل بيد ناثان النبي و دعا اسمه يديديا من اجل الرب



واسمه الجامعه وهو سمي نفسه

سفر الجامعة 1: 1


كَلاَمُ الْجَامِعَةِ ابْنِ دَاوُدَ الْمَلِكِ فِي أُورُشَلِيمَ:



واسمه لموئيل وهو الاسم الذي سمته امه له ( المكرس للرب ) وبخاصه انه ولد بعد موت اخيه الاكبر

كل هذا يؤكد ان كاتب السفر كله سليمان



ثالثا اكد لنا الكتاب المقدس انه هو الملك الوحيد الذي يتصف بهذا القدر من الحكمه وان الله استجاب لطلبته في ان يقتني الحكمه بهذا القدر

سفر ملوك الاول 3

5 فِي جِبْعُونَ تَرَاءَى الرَّبُّ لِسُلَيْمَانَ فِي حُلْمٍ لَيْلاً، وَقَالَ اللهُ: «اسْأَلْ مَاذَا أُعْطِيكَ».
6
فَقَالَ سُلَيْمَانُ
: «إِنَّكَ قَدْ فَعَلْتَ مَعَ عَبْدِكَ دَاوُدَ أَبِي رَحْمَةً عَظِيمَةً حَسْبَمَا سَارَ أَمَامَكَ بِأَمَانَةٍ وَبِرّ وَاسْتِقَامَةِ قَلْبٍ مَعَكَ، فَحَفِظْتَ لَهُ هذِهِ الرَّحْمَةَ الْعَظِيمَةَ وَأَعْطَيْتَهُ ابْنًا يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّهِ كَهذَا الْيَوْمِ.
7
وَالآنَ أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي، أَنْتَ مَلَّكْتَ عَبْدَكَ مَكَانَ دَاوُدَ أَبِي، وَأَنَا فَتىً صَغِيرٌ لاَ أَعْلَمُ الْخُرُوجَ وَالدُّخُولَ
.
8
وَعَبْدُكَ فِي وَسَطِ شَعْبِكَ الَّذِي اخْتَرْتَهُ، شَعْبٌ كَثِيرٌ لاَ يُحْصَى وَلاَ يُعَدُّ مِنَ الْكَثْرَةِ
.
9
فَأَعْطِ عَبْدَكَ قَلْبًا فَهِيمًا لأَحْكُمَ عَلَى شَعْبِكَ وَأُمَيِّزَ بَيْنَ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ، لأَنَّهُ مَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَحْكُمَ عَلَى شَعْبِكَ الْعَظِيمِ هذَا؟
»
10
فَحَسُنَ الْكَلاَمُ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، لأَنَّ سُلَيْمَانَ سَأَلَ هذَا الأَمْرَ
.
11
فَقَالَ لَهُ اللهُ
: «مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ سَأَلْتَ هذَا الأَمْرَ، وَلَمْ تَسْأَلْ لِنَفْسِكَ أَيَّامًا كَثِيرَةً وَلاَ سَأَلْتَ لِنَفْسِكَ غِنًى، وَلاَ سَأَلْتَ أَنْفُسَ أَعْدَائِكَ، بَلْ سَأَلْتَ لِنَفْسِكَ تَمْيِيزًا لِتَفْهَمَ الْحُكْمَ،
12
هُوَذَا قَدْ فَعَلْتُ حَسَبَ كَلاَمِكَ
. هُوَذَا أَعْطَيْتُكَ قَلْبًا حَكِيمًا وَمُمَيِّزًا حَتَّى إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ مِثْلُكَ قَبْلَكَ وَلاَ يَقُومُ بَعْدَكَ نَظِيرُكَ.



وبالطبع الله لا يخالف وعوده وهذا يؤكد ان كاتب السفر هو سليمان

وقال الكتاب انه نطق بثلاث الاف مثل

سفر ملوك الاول 4: 32

32 وَتَكَلَّمَ بِثَلاَثَةِ آلاَفِ مَثَل، وَكَانَتْ نَشَائِدُهُ أَلْفًا وَخَمْسًا.



وايضا

سفر الجامعه 12: 9

9 بَقِيَ أَنَّ الْجَامِعَةَ كَانَ حَكِيمًا، وَأَيْضًا عَلَّمَ الشَّعْبَ عِلْمًا، وَوَزَنَ وَبَحَثَ وَأَتْقَنَ أَمْثَالاً كَثِيرَةً.



والروح القدس ارشد سليمان ليكتب فقط المهم للبنيان ويكون مفيد لكل العصور ويكون نافع للتعليم والتوبيخ

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 3: 16


كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحًى بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،



رابعا بتحليل فكر الكاتب في السفر فهو سفر لم يركز علي عقائد بل علي سلوك وهو يثبت ان كاتبه ليس كاهن او لاوي ولكن قيادي اي مثل ملك وهذا ينطبق علي سليمان



خامسا اسلوب كاتب السفر يشتهر كثيرا باستخدام المجازات وتشبيهات المتراكمة وهو يشبه او يتطابق مع اسلوب كاتب سفر الجامعه ونشيد الانشاد مما يؤكد ان الكاتب واحد هو سليمان ايضا يستخدم مزج الاساليب مثل الشعر والامثال القصيره واسئله قاطعه وقصص قصيره ومقابلات وهو ايضا نفس الاسلوب الذي استخدمه في بقية اسفاره يؤكد ان الكاتب هو سليمان



ايضا هدف الكاتب في الثلاث اسفار هو واحد فهو يريد ان يرتبط بالرب لان الله هو وحده الذي يهب العد ويبعد الظلم ( الامثال ) وهو الذي يهب للحياه معني ( الجامعه ) وهو الذي يهب الحب الحقيقي ( نشيد الانشاد ) فهذا التركيب يشعرنا ايضا ان الكاتب واحد



سادسا الكاتب يستخدم بعض الالفاظ بكثره وهو لفظ الحكمه ففي 30 اصحاح استخدم الكلمه 40 مره نفس اسلوب كاتب سفر الجامعه الذي استخدمها 27 مره

وايضا يستخدم تعبيرات حسية مثل الثدي عن المحبة وتعبير الظبية والوعلة

سفر الامثال 5

5: 19 الظبية المحبوبة و الوعلة الزهية ليروك ثدياها في كل وقت و بمحبتها اسكر دائما





سابعا الكاتب له تجارب خاصه جنسيه ولا يخجل ان يذكرها

سفر الامثال 5

5: 20 فلم تفتن يا ابني باجنبية و تحتضن غريبة



سفر الامثال 7

7: 4 قل للحكمة انت اختي و ادع الفهم ذا قرابة

7: 5 لتحفظك من المراة الاجنبية من الغريبة الملقة بكلامها



ولا يوجد ملك له هذه التجارب الا سليمان الذي اعلن الكتاب ذلك



ثامنا الكاتب ايضا هو ملك يحب امه ويحترمها

سفر الامثال 1

1: 8 اسمع يا ابني تاديب ابيك و لا ترفض شريعة امك



6: 20 يا ابني احفظ وصايا ابيك و لا تترك شريعة امك



10: 1 امثال سليمان الابن الحكيم يسر اباه و الابن الجاهل حزن امه



وسليمان بالفعل كان يوقر امه

بل وقال ذلك في سفر نشيد الانشاد عن مكانة امه

سفر نشيد الأنشاد 3: 11


اُخْرُجْنَ يَا بَنَاتِ صِهْيَوْنَ، وَانْظُرْنَ الْمَلِكَ سُلَيْمَانَ بِالتَّاجِ الَّذِي تَوَّجَتْهُ بِهِ أُمُّهُ فِي يَوْمِ عُرْسِهِ، وَفِي يَوْمِ فَرَحِ قَلْبِهِ.



تاسعا شهد الجديد ايضا عن ذلك في قول المسيح هوذا احكم من سليمان ها هنا

إنجيل متى 12: 42


مَلِكَةُ التَّيْمَنِ سَتَقُومُ فِي الدِّينِ مَعَ هذَا الْجِيلِ وَتَدِينُهُ، لأَنَّهَا أَتَتْ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَانَ، وَهُوَذَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَانَ ههُنَا!



والمسيح قال هذا ليوضح انه اقنوم الحكمة

فمن يقتني المسيح يقتني كل كنوز الحكمة المذخرة فيه

رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسي 2: 3


الْمُذَّخَرِ فِيهِ جَمِيعُ كُنُوزِ الْحِكْمَةِ وَالْعِلْمِ.



دعوة سليمان في هذا السفر هي "اقتن الحكمة" وإذا فهمنا أن المسيح أقنوم الحكمة أو اللوغوس. فالمسيح هو حكمة الله (1كو24:1). واللوغوس (الكلمة يو1:1) يعنى عقل الله الناطق،



عاشرا الاقتباسات التي اتت في العهد الجديد من السفر تؤكد قانونيته

علي سبيل المثال

سفر الامثال 3: 11-12

3: 11 يا ابني لا تحتقر تاديب الرب و لا تكره توبيخه

3: 12 لان الذي يحبه الرب يؤدبه و كاب بابن يسر به



رسالة بولس الرسول للعبرانيين 12

12: 5 و قد نسيتم الوعظ الذي يخاطبكم كبنين يا ابني لا تحتقر تاديب الرب و لا تخر اذا وبخك

12: 6 لان الذي يحبه الرب يؤدبه و يجلد كل ابن يقبله



وايضا

سفر الامثال 3: 34

3: 34 كما انه يستهزئ بالمستهزئين هكذا يعطي نعمة للمتواضعين



رسالة يعقوب 4

4: 6 و لكنه يعطي نعمة اعظم لذلك يقول يقاوم الله المستكبرين و اما المتواضعون فيعطيهم نعمة



رسالة بطرس الرسول الاولي 5

5: 5 كذلك ايها الاحداث اخضعوا للشيوخ و كونوا جميعا خاضعين بعضكم لبعض و تسربلوا بالتواضع لان الله يقاوم المستكبرين و اما المتواضعون فيعطيهم نعمة



وايضا

سفر الامثال 11

11: 31 هوذا الصديق يجازى في الارض فكم بالحري الشرير و الخاطئ



رسالة بطرس الاولي 4

4: 18 و ان كان البار بالجهد يخلص فالفاجر و الخاطئ اين يظهران



وايضا

سفر الامثال 24

24: 12 ان قلت هوذا لم نعرف هذا افلا يفهم وازن القلوب و حافظ نفسك الا يعلم فيرد على الانسان مثل عمله



انجيل متي 16

16: 27 فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله



وايضا

سفر الامثال 25

25: 21 ان جاع عدوك فاطعمه خبزا و ان عطش فاسقه ماء

25: 22 فانك تجمع جمرا على راسه و الرب يجازيك



رسالة رومية 12

12: 20 فان جاع عدوك فاطعمه و ان عطش فاسقه لانك ان فعلت هذا تجمع جمر نار على راسه



وايضا

سفر الامثال 26

26: 11 كما يعود الكلب الى قيئه هكذا الجاهل يعيد حماقته



رسالة بطرس الرسول الثانية 2

2: 22 قد اصابهم ما في المثل الصادق كلب قد عاد الى قيئه و خنزيرة مغتسلة الى مراغة الحماة



الدليل الحادي عشر هو ايضا اباء الكنيسه مثل العلامه اوريجانوس والمؤرخ يوسابيوس ذكروا ان كاتب السفر كله هو سليمان

"Panaretos"







1 347 809 3498















واخيرا نبوات سفر الجامعه عن تجسد اقنوم الحكمة اللوغوس في الاصحاح 8-9

من تفسير ابونا انطونيوس فكري

الحكمة في سفر الأمثال


الكلمة المتجسد في العهد الجديد

(23:8) منذ الأزل، منذ البدء

(27:8) لما ثبت السموات كنت هناك أنا.

(14:8) لي المشورة والرأي. أنا الفهم.

(30:8) كنت عنده صانعاً. (هو الخالق).

(30:8) كنت كل يوم لذته (لذة الآب).



(35:8) من يجدني يجد الحياة (هو واهب الحياة).

(22:8) الرب قناني أول طريقه.



 

(1: 8،4) العل الحكمة لا تنادي (الحكمة تتادي)

(32:8) طوبى للذين يحفظون طرقي

(6:8) أتكلم بأمور شريفة.

(5:8) يا جهال تعلموا فهماً.

(1:9) الحكمة بنت بيتها.

 

(1:9) نحتت أعمدتها السبعة.

 

 

 

(2:9) ذبحت ذبحها. مزجت خمرها (ذبيحة كفارية)

(2:9) رتبت مائدتها (التناول)

(3:9) أرسلت جواريها تنادي.

(يو1:1) في البدء كان الكلمة (الكلمة الأزلي).

(يو1:1،2) هذا كان في البدء عند الله.

(1كو24:1،30) يسوع الذي صار لنا حكمة من الله.

(يو3:1) كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان

(يو22:3) أنت هو ابني الحبيب بك سررت + (يو24:17) + (أفسس6:1) الكلمة هو الابن المحبوب.

(يو47:6) من يؤمن بي فله حياة أبدية.

(يو25:11) أنا هو القيامة والحياة.

(كو17:1) الذي هو قبل كل شيء وفيه يقوم الكل.

(يو37:7) وقف يسوع ونادى....

(يو10:15) إن حفظتم وصاياي تثبتون في محبتي.

(لو22:4) كلمات النعمة الخارجة من فمه.

(لو21:10) أخفيت عن الحكماء.. وأعلنتها للأطفال.

(عب1:3-6) المسيح هو باني بيته (جسده) وهو الكنيسة

(مت16:16-18) الكنيسة مبنية على المسيح ابن الله الذي له الأرواح السبعة (رؤ1:3) والروح القدس عامل في الأسرار السبعة يبنى بهم الكنيسة.

(مت28:26) خذوا كلوا هذا هو جسدي وأخذ الكأس.. اشربوا منها.

(لو1:9،2) إرسالية التلاميذ للكرازة.

(لو1:10)





بين تعاليم السيد المسيح وسفر الأمثال:

قارن

1)     (أم6:25،7)

2)     (أم11:14)

3)     (أم1:27)

4)     (أم4:30)

مع

(لو7:14-11)

(مت24:7-27)

(لو19:12)

(يو13:3)

ففي (1) الكلام عمن يحبون الجلوس في المتكآت الأولى. وفي (2) نجد الكلام عن الحكماء والجهلاء وبيوتهم وفي (3) مثل الغنى الغبي وفي (4) المسيح يجيب عن تساؤل أجور. هذا وفي (مت19:11) يقول المسيح عن الحكماء الذين يطيعونه "الحكمة تبررت من بنيها".



بين تعاليم تلاميذ المسيح وسفر الأمثال:

كما أحب المسيح سفر الأمثال وأخذ منه بل أخذ طريقته في التعليم هكذا صنع تلاميذه

قارن

(16:1)

(7:3)

(11:3،12)

(34:3)

(12:10)

(31:11)

(21:25)

مع

مع

مع

مع

مع

مع

مع

(رو15:3)

(رو16:12)

(عب5:12،6) + (رؤ18:3)

(يع6:4)

(1بط8:4)

(1بط17:4،18)

(رو20:12)

(11:26)

(1:27)

(13:17)

(13:17)

(13:17)

(21:24)

(7:16)

مع

مع

مع

مع

مع

مع

مع

(2بط22:2)

(يع13:4)

(رو17:12)

(1تس15:5)

(1بط9:3)

(1بط17:2)

(1بط13:3)

 

ومن تفسير ابونا انطونيوس فهمي

مفهوم الحكمة ص 8، 9

الحكمة موضوع حديث هذا السفر ليست مجرد صفة يتسم بها إنما اقتناء الأقنوم الثاني " حكمة الله "

- من هو الحكمة ؟ (8: 14، 1كو 1: 3) كو 1: 16

- أزلي (أم8: 22، يو 1: 1، 2)

- خالق (أم 8: 30، يو 1: 3)

- لذة ألآب (أم8: 30، لو 3: 22)

- واهب الحياة (أم8: 35، يو 6: 17))

- ذبيحة كفارية (أم9: 10 - 5، مت 26: 28)

- أساس الكنيسة (أم9: 1، مت 16: 16 - 18)

+ تفرح الحكمة دائما أمام الله الأب (أم 8: 30 ، يو1: 1)

+ لذة الحكمة في بني البشر (أم 8: 31، يو1: 14)

+ تسكن الحكمة مع التعقل وتوجد الفهم (أم 8: 12 - 14، يو1: 14)

+ تملأنا الحكمة بالكنوز (أم 8: 21، يو1: 16، كو1: 16)

+ الحكمة هي البكر والبدء والرأس (8: 22، كو1: 15، 18)



والمجد لله دائما