كيف يقول الكتاب الفاظ مثل المتعوجة الملتوية ؟ 1 صموئيل 20: 30



Holy_bible_1



الشبهة



هل هذا من كلام الله المقدس ؟
الإصحاح 20 عدد30 هكذا :
فحمي غضب شاول على يوناثان وقال له يا ابن المتعوّجة المتمردة أما علمت انك قد اخترت ابن يسّى لخزيك وخزي عورة امك
هل من نصراني يجيب ...
اتمنى هذا ...
ونسال الله الهدايه له ولنا



الرد



الحقيقه يبالغ المشككين في استخدام هذا العدد والله ليس هو قائل هذا الكلام ولا رجل الله بل شاول الرجل الشرير الذي به روح شريرة وساقدم معناه وهل مضر كتابته وكان يجب عدم كتابته ام العكس

وساقسم ردي الي

لغويا والمقصود من العدد لفظيا

والفكر البيئي

لماذا كتب هذا التعبير



اولا لغويا

سفر صموئيل الاول 20

20: 30 فحمي غضب شاول على يوناثان و قال له يا ابن المتعوجة المتمردة اما علمت انك قد اخترت ابن يسى لخزيك و خزي عورة امك

اولا تعبير متعوج

من قاموس سترونج

H5753

עוה

âvâh

aw-vaw'

A primitive root; to crook, literally or figuratively: - do amiss, bow down, make crooked, commit iniquity, pervert, (do) perverse (-ly), trouble, X turn, do wickedly, do wrong.

من مصدر بمعني يحتال حرفيا او مجازيا يفعل خطأ ينحني احتراما يجعله منثني يرتكب خطأ يفعل ضرر اضطراب يدور يفعل شر يخطئ

ومن قاموس برون

H5753

עוה

âvâh

BDB Definition:

1) to bend, twist, distort

1a) (Niphal) to be bent, be bowed down, be twisted, be perverted

1b) (Piel) to twist, distort

1c) (Hiphil) to do perversely

2) to commit iniquity, do wrong, pervert

2a) (Qal) to do wrong, commit iniquity

2b) (Hiphil) to commit iniquity

Part of Speech: verb

A Related Word by BDB/Strong’s Number: a primitive root

Same Word by TWOT Number: 1577

انحناء ( كخضوع ) التواء تشويه ... امر طائش يفعل خطأ ينحرف يرتكب خطأ يرتكب ظلم

ومن قاموس

The complete word study dictionary : Old Testament

5753. עָוָה ʿāwāh: A verb meaning to bend, to twist. In its various uses, the word means to do wrong, to commit iniquity (Esth. 1:16; Dan. 9:5); or to be physically or emotionally distressed (Isa. 21:3). It is used with reference to a person with a disturbed mind (Prov. 12:8). In the intensive form, it can mean to distort something, such as the face of the earth (Isa. 24:1); or the path that one walks (Lam. 3:9). In its causative form, it refers to perverting right behavior (Job 33:27; Jer. 3:21); or simply doing that which is wrong (2 Sam. 7:14; 19:19[20]; Jer. 9:5[4]); referring to behavior acknowledged as wrong by the psalmist (Ps. 106:6); by David (2 Sam. 24:17); and by Solomon (1 Kgs. 8:47; 2 Chr. 6:37).

فعل يعني الانحناء او الالتواء وله استخدامات عديدة بمعني يفعل خطأ يرتكب اثم ( استير 1: 16 و دانيال 9: 5 ) وان يكون فيزيائيا او عاطفيا متعثر ( اشعياء 21: 3 )وتستخدم ايضا بمعني الاشاره الي شخص ذو عقل متشتت ( امثال 12: 8 ) وفي معني مركز تعني تشويه شيئ ما مثل وجه الارض ( اشعياء 24: 1 ) او مسار اتجاه واحد ( مراثي 3: 9 ) وسببية يشير الي تحريف السلوك الصحيح ( ايوب 33: 27 و ارميا 3: 21 ) او ببساطة صنع شيئ خطأ ( 2 صم 7: 14 و 19: 19 و ارميا 9: 5 ) ويشير الي تصرف اخبر به انه خطأ بالمرنم ( مزمور 106: 6 ) وداود ( 2 صم 24: 17 ) وسليمان ( 1مل 8: 47 و 2 اخ 6: 37 )

وبالفعل استخدم هذا التعبير 20

iniquity, 4

2Sa_7:14, Psa_106:6, Dan_9:5 (2)

commit, 2

2Sa_7:14, Jer_9:5

committed, 2

Psa_106:5-6 (2), Dan_9:5

perverse, 2

1Sa_20:30, Pro_12:8

perversely, 2

2Sa_19:19, 1Ki_8:47

perverted, 2

Job_33:27, Jer_3:21

amiss, 1

2Ch_6:37

crooked, 1

Lam_3:9

troubled, 1

Psa_38:6

turneth, 1

Isa_24:1

wickedly, 1

2Sa_24:17

wrong, 1

Est_1:16

ولم يقل احد ان اي منهم هو تعبير مسيئ بل هو ضروري للتعبير عن شيئ خطأ

فهل يوجد اي اسائة في هذا اللفظ وهل يؤذي المشاعر ؟

التعبير الثاني

متمرد

قاموس سترونج

H4780

מרדּוּת

mardûth

mar-dooth'

From H4775; rebelliousness: - X rebellious.

تمرد متمرد

قاموس برون

H4780

מרדּוּת

mardûth

BDB Definition:

1) rebellion, rebelliousness

Part of Speech: noun feminine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H4775

Same Word by TWOT Number: 1240b

تمرد تمرد



قاموس

The complete word study dictionary : Old Testament

4775. מָרַד māraḏ: A verb meaning to rebel. This word usually described the activity of resisting authority, whether against the Lord (Num. 14:9; Dan. 9:9) or against human kings (Gen. 14:4; Neh. 2:19). In one instance, it is used to describe those who rebel against the light (i.e God’s truth [Job 24:13]). This word is also used to describe a general, rebellious character of a nation (Ezek. 2:3; 20:38); as well as a specific act of rebellion, such as Hezekiah’s rebellion against Sennacherib (2 Kgs. 18:7, 20; Isa. 36:5); or Zedekiah’s rebellion against Nebuchadnezzar (2 Kgs. 24:20; Jer. 52:3; Ezek. 17:15).

فعل بمعني يتمرد وهي كلمة تستخدم بمعني مقاومة السلطات او ضد الله ( عدد 14: 9 و دانيال 9: 9 ) او ضد ملك بشري ( تكوين 14: 4 و نحميا 2: 19 ) في حاله استخدمت لهؤلاء الذين تمردوا علي ضد الضوء ( اي حق الله ايوب 24: 13 ) وهذه الكلمة ايضا تستخدم لوصف صفة تمرد عام في الامة ( حزقيال 2: 3 و 20: 38 ) وايضا تصرف محدد من التمرد مثل تمرد حزقيال ضد سنحاريب ( 2 مل 18: 7 و 20 اشعياء 36: 5 ) او تمرد صدقيا ضد نبوخذ نصر ( 2 مل 24: 20 و ارميا 52: 3 و حزقيال 17: 15 )

فايضا هل يوجد اي اسائة في هذا اللفظ وهل يؤذي المشاعر ؟

اللفظ الثالث

خزي

قاموس سترونج

H1322

בּשׁת

bôsheth

bo'-sheth

From H954; shame (the feeling and the condition, as well as its cause); by implication (specifically) an idol: - ashamed, confusion, + greatly, (put to) shame (-ful thing).

خزي ( الشعور والحالة وايضا سببه ) بتطبيق خاصه صنم خجل ارتباك يوضع في خزي كبير

قاموس برون

H1322

בּשׁת

bôsheth

BDB Definition:

1) shame

1a) shame

1b) shameful thing

Part of Speech: noun feminine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H954

Same Word by TWOT Number: 222b

خزي شيئ مخزي



قاموس

The complete word study dictionary : Old Testament

1322. בּשֶׁת bōšeṯ: A feminine noun denoting shame, humiliation, disgrace. The word depicts the feelings of guilt, disgrace, and embarrassment persons experience because of unfortunate acts or words committed (1 Sam. 20:30; 2 Chr. 32:21). Humiliation and disgrace was brought on God’s people through the exile at the hands of Babylon (Ezra 9:7), but He could also bring shame on one’s enemies (Job 8:22). Used with its related verb bôš, it could express deep shame (Isa. 42:17); with the word face following, it could express a face of shame (2 Chr. 32:21; Ezra 9:7; Jer. 7:19; Dan. 9:7, 8) meaning their “own shame.” To be clothed with shame is a figurative expression of the psalmist (Ps. 35:26; 132:18). The phrase “shame of your youth” (Isa. 54:4) refers to Israel’s early indiscretions. The biblical authors would sometimes substitute this word for the word baʿal in a person’s name, emphasizing the shame of ever recognizing such a pagan god (2 Sam. 2:8; Judg. 6:32). In other places and ways, it replaces the word baʿal that became so closely attached to the gods of Canaan (Jer. 3:24; cf 11:13; Hos. 9:10).


اسم مؤنث للخزي واهانة وذل والكلمة لتصوير مشاعر الخطأ والذل والاحراج كخبره شخصيه بسبب فعل او كلمة قيلت ( 1 صم 20: 30 و 2 اخ 32: 21 ) والاهانة والذل الذي لحق بشعب الله من خلال السبي علي يد بابل ( عزرا 9: 7 ) وايضا هو يقدر ان يلحق الخزي باحد الاعداء ( ايوب 8: 22 ) وتستخدم مع فعل بوس لتعبر عن عميق الخزي ( اشعياء 42: 17 ) ومع كلمة وجه تعبر عن خزي الوجوه ( 2 اخبار 32: 21 و عزرا 9: 7 و ارميا 7: 19 و دانيال 9: 7 و 8 ) وتعني خزيهم يكون تلحف لبس الخزي كتعبير مجازي للمرنم ( مزمور 35: 26 و 132: 18 ) وتعبير عار شبابك ( اشعياء 54: 4 يشير الي اشعياء طياشة اسرائيل المبكرة . وكاتب الكتاب بعض الاحيان يستبدل الكلمة بكلمة بعل في اسم شخص لتشديد الخزي في كل تعريف مثل اله وثني ( 2 صم 2: 8 و قضاة 6: 32 ) وفي اماكن اخري وطرق اخري يستبدل كلمة بعل لتصبح مرتبطه عن قرب بالهة كنعان ( ارميا 3: 24 و 11: 13 و هوشع 9: 10 )

واستخدمت هذه الكلمة 29 مره

shame, 20

2Ch_32:21, Job_8:22, Psa_35:26, Psa_44:15 (2), Psa_69:19, Psa_70:3, Psa_132:18, Isa_30:3, Isa_30:5, Isa_54:4, Isa_61:7, Jer_3:24-25 (2), Jer_20:18, Mic_1:10-11 (2), Hab_2:10, Zep_3:5, Zep_3:19

confusion, 7

1Sa_20:30 (2), Ezr_9:7, Psa_109:29, Jer_7:19, Dan_9:7-8 (2)

ashamed, 1

Jer_2:26

shameful, 1

Jer_11:13

ولم يقل اي احد انه لفظ غير لائق

واكررهل يوجد اي اسائة في هذا اللفظ وهل يؤذي المشاعر ؟



اللفظ الرابع

عورة

قاموس سترونج

H6172

ערוה

ervâh

er-vaw'

From H6168; nudity, literally (especially the pudenda) or figuratively (disgrace, blemish): - nakedness, shame, unclean (-ness).

هي اتت من كلمة يكشف وتعني عري حرفيا ( بخاصه عوره ) او مجازيا ( عار او عيب ) عري خزي غير نظيف

قاموس برون

H6172

ערוה

ervâh

BDB Definition:

1) nakedness, nudity, shame, pudenda

1a) pudenda (implying shameful exposure)

1b) nakedness of a thing, indecency, improper behaviour

1c) exposed, undefended (figuratively)

Part of Speech: noun feminine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H6168

Same Word by TWOT Number: 1692b

عري والعري والخزي , عوره

عوره بمعني تعرض مخجل , عري او غير لائق وسلوك غير لائق ومكشوف وغير مدافع مجازيا



قاموس

The complete word study dictionary : Old Testament

6172. עֶרְוָה ʿerwāh: A feminine noun expressing nakedness. This word can pertain to physical nakedness for either a man or a woman (Gen. 9:22, 23; Ex. 20:26); however, it is more often used in a figurative sense. When used with the verbs gālāh (1540), meaning to uncover or remove, and rāʾāh (7200), meaning to see, one finds a common euphemism for sexual relations—to uncover one’s nakedness (Lev. 18:6; 20:17). On the other hand, when combined with the verb kāsāh (3680), meaning to cover, one finds a common idiom for entering into a marriage contract (Ezek. 16:8). Nakedness is also a symbol of the shame and disgrace of Egypt (Isa. 20:4); Babylonia (Isa. 47:3); and Jerusalem (Ezek. 16:37). Furthermore, when in construct with dāḇār (1697), meaning a word, matter, or thing, this term forms an idiom for indecent or improper behavior (Deut. 23:14[15]; 24:1). When in construct with the word ʾereṣ (776), it can refer to exposed or undefended areas (Gen. 42:9, 12).

اسم مؤنث تعبير عن عري والكلمة يمكن ان تعبر عن تعري مادي للرجل او المراه ( تكوين 9: 22 و خروج 20: 26 ) ومع ذلك تستخدم غالبا بمعني مجازي . وعندما يستخدم مع فعل جالاه يعني يكشف او يزيل ومع رااه تعني يري وتعني علاقة جنسية لكشف عورة شخص ( لاويين 18: 6 ) ومن ناحية اخري عندما تستخدم مع كاسا تعني غطي بمعني دخول في عقد زواج ( حزقيال 16: 8 ) عري ايضا كرمز لخزي مصر ( اشعياء 20: 4 ) وبابل ( اشعياء 47: 3 ) واورشليم ( حزقيال 16: 37 ) وايضا مع كلمة دابار تعني كلمة وامر وشيئ وشكل وهذا التعبير لغة حادث او تصرف غير لائق ( تثنية 23: 14 و 24: 1 ) ومع كلمة ايريس تشير الي تعري بمعني ارض بدون حماية ( تكوين 42: 9 و 12 )

نلاحظ ان القاموس وضح انها ممكن ان تستخدم لفظيا مع افعال معينة ولكن مجازيا في اغلب الاحوال ولا تشترط انها تعني اعضاء جنسيه ولكن تعني بالاكثر خزي ايضا

وهي اتت 54 بمعني عري لفظي قلة او مجازي بكثره وايضا غير نظيف او خزي

nakedness, 51

Gen_9:22-23 (3), Gen_42:9, Gen_42:12, Exo_20:26, Exo_28:42, Lev_18:6-19 (24), Lev_20:11, Lev_20:17-21 (7), 1Sa_20:30, Isa_47:3, Eze_16:8 (2), Eze_16:36-37 (3), Eze_23:10 (2), Eze_23:18, Eze_23:29, Hos_2:9

shame, 1

Isa_20:4

unclean, 1

Deu_23:14

uncleanness, 1

Deu_24:1

فالكلمة ممكن ان تترجم بمعني عوره او عار او عدم نظافة او غيره

واتسائل اي من المعاني السابقة تعبير خادش للحياء مسيئة للسامع لتكون هذه كلمة خطأ كتابتها في الكتاب المقدس

فكل الكلمات استخدمت مرات كثيره في الكتاب المقدس ولفظيا لا تعبر عن اسائة



وقبل ان انتهي من الجزء اللغوي اوضح شيئ مهم لغويا

الجزء الاول من العدد للفظيا ايحتوي كلمة مراه ولكن هو لفظيا يقول يا ابن انحراف التمرد ( وليس يا ابن المتعوجة المتمردة ) بمعني انه يصف يوناثان نفسه بانه ابن الانحراف وابن التمرد اي انه يصف يوناثان ابنه بانه ينحرف عن طريق ابيه ويتمرد علي ابيه ويساند داود ضد ابيه

ولهذا الترجمة الانجليزية للمؤسسة العبرية كتبت

(JPS) Then Saul's anger was kindled against Jonathan, and he said unto him: 'Thou son of perverse rebellion, do not I know that thou hast chosen the son of Jesse to thine own shame, and unto the shame of thy mother's nakedness?

وايضا المفسر اليهودي ابرابانيل قال ان هذا يشير الي داود وليس ام يوناثان

والجزء الثاني من العدد لفظيا هو يقول له لخزيك وخزي عار امك بمعني انه بتمرده علي ابيه واختياره لداود هو سيجلب الخزي لنفسه وايضا سيجلب عار الخزي لامه ولهذا قال بعض المفسرين اليهود هو لم يذكر كلمة ابيك بمعني لم يقول له لخزيك وخزي عار ابيك وامك لان لو داود انتصر فهذا بنهاية حياة شاول اي انه لن يري الخزي بعينه ولكن سيكون الخزي ليوناثان وامه بطردهما من الملك بدل من ان يكون هو الملك و تكون امه ام الملك

فلفظينا العدد لا يوجد به لفظ او معني خادش للحياء علي الاطلاق



اتي الي الجزء الثاني وهو الفكر البيئي

اولا قائل هذا العدد هو شاول الملك الشرير الذي هو مرفوض من امام الله

سفر صموئيل الاول 16

16: 1 فقال الرب لصموئيل حتى متى تنوح على شاول و انا قد رفضته عن ان يملك على اسرائيل املا قرنك دهنا و تعال ارسلك الى يسى البيتلحمي لاني قد رايت لي في بنيه ملكا

لانه كسر وصايا الله كثيرا

وعليه روح شرير

سفر صموئيل الأول 16: 14


وَذَهَبَ رُوحُ الرَّبِّ مِنْ عِنْدِ شَاوُلَ، وَبَغَتَهُ رُوحٌ رَدِيءٌ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ.

وهو يحلف ولا يحترم حلفه

ويغار بشدة لدرجة قتل ابرياء مثل داود

سفر صموئيل الاول

18: 7 فاجابت النساء اللاعبات و قلن ضرب شاول الوفه و داود ربواته

18: 8 فاحتمى شاول جدا و ساء هذا الكلام في عينيه و قال اعطين داود ربوات و اما انا فاعطينني الالوف و بعد فقط تبقى له المملكة

18: 9 فكان شاول يعاين داود من ذلك اليوم فصاعدا

18: 10 و كان في الغد ان الروح الردي من قبل الله اقتحم شاول و جن في وسط البيت و كان داود يضرب بيده كما في يوم فيوم و كان الرمح بيد شاول

18: 11 فاشرع شاول الرمح و قال اضرب داود حتى الى الحائط فتحول داود من امامه مرتين

18: 12 و كان شاول يخاف داود لان الرب كان معه و قد فارق شاول

وشاول بدون الله بل بروح شرير وبكل هذه الصفات الشريرة فهو يقول اشياء ضد الله وليس كلام يرضي الله فهذا الكلام ليس كلام الله ولا كلام نبي الله او احد رجاله ولكنه كلام رجل شرير مرفوض وضد الله وهذا سرد للموقف بالحديث كما قيل

وهو ملك ايضا يعلم انه لن يحاسبه احد علي ما يقول فهو بهذه الحالة الردئية يتفوه بالفاظ رديئة بدون قانون ولا عقاب

والامر الثاني ان اللغه في هذه الفتره كان هناك تعود علي مثل هذه الالفاظ بل كان شعب اسرائيل اكثرهم احتراما في الفاظهم فرئينا عندما اتي ربشاقي ماذا قال من الفاظ لشعب اسرائيل وغيرهم من الشعوب الاخري

فيجب ان نفهم الفكر البيئي قبل ان نحكم علي الفاظه وكما رئينا في الجزء اللغوي ان المعني اللفظي ليس كما يدعي البعض فهو ليس مسيئ والفاظه تقال بدون اي اشكالية



ثالثا لماذا كتب الانجيل هذا التعبير

لو درسنا سياق القصة لفهمنا ما المقصود

سفر صموئيل الاول 20

20: 1 فهرب داود من نايوت في الرامة و جاء و قال قدام يوناثان ماذا عملت و ما هو اثمي و ما هي خطيتي امام ابيك حتى يطلب نفسي

وهنا داود يتقابل لاول مره مع يوناثان الذي لم يعلم كل ما فعله والده من شرور ومحاولاته لقتل داود . بعد أحداث الإصحاح السابق ومحاولات شاول المتعددة لقتل داود والثلاث إرساليات لقتله أدرك أن شاول مصمم على قتله فجاء ليوناثان ليتشاور معهُ فهو الصديق الذي يثق فيه وهو غالبا يعرف ان يوناثان لم يعرف ماذا فعل ابيه.

20: 2 فقال له حاشا لا تموت هوذا ابي لا يعمل امرا كبيرا و لا امرا صغيرا الا و يخبرني به و لماذا يخفي عني ابي هذا الامر ليس كذا

هنا يتعجب يوناثان فهو كان يثق في حلف ابيه ويوضح ايضا سبب ثقته بان ابيه يخبره بكل شيئ وهو اخبره سابقا حينما تفكر في قتل داود . ولكن ادرك الان ان والده اخفي عنه هذا الامر فيتعجب ان والده فعل هذا ثم يستنكر هذه الفعلة

فيشرح له داود

20: 3 فحلف ايضا داود و قال ان اباك قد علم اني قد وجدت نعمة في عينيك فقال لا يعلم يوناثان هذا لئلا يغتم و لكن حي هو الرب و حية هي نفسك انه كخطوة بيني و بين الموت

20: 4 فقال يوناثان لداود مهما تقل نفسك افعله لك

فصدق يوناثان داود لانه يعرف انه صادق في ما يقول

20: 5 فقال داود ليوناثان هوذا الشهر غدا حينما اجلس مع الملك للاكل و لكن ارسلني فاختبئ في الحقل الى مساء اليوم الثالث

20: 6 و اذا افتقدني ابوك فقل قد طلب داود مني طلبة ان يركض الى بيت لحم مدينته لان هناك ذبيحة سنوية لكل العشيرة

20: 7 فان قال هكذا حسنا كان سلام لعبدك و لكن ان اغتاظ غيظا فاعلم انه قد اعد الشر عنده

20: 8 فتعمل معروفا مع عبدك لانك بعهد الرب ادخلت عبدك معك و ان كان في اثم فاقتلني انت و لماذا تاتي بي الى ابيك

20: 9 فقال يوناثان حاشا لك لانه لو علمت ان الشر قد اعد عند ابي لياتي عليك افما كنت اخبرك به

20: 10 فقال داود ليوناثان من يخبرني ان جاوبك ابوك شيئا قاسيا

20: 11 فقال يوناثان لداود تعال نخرج الى الحقل فخرجا كلاهما الى الحقل

20: 12 و قال يوناثان لداود يا رب اله اسرائيل متى اختبرت ابي مثل الان غدا او بعد غد فان كان خير لداود و لم ارسل حينئذ فاخبره

20: 13 فهكذا يفعل الرب ليوناثان و هكذا يزيد و ان استحسن ابي الشر نحوك فاني اخبرك و اطلقك فتذهب بسلام و ليكن الرب معك كما كان مع ابي

20: 14 و لا و انا حي بعد تصنع معي احسان الرب حتى لا اموت

20: 15 بل لا تقطع معروفك عن بيتي الى الابد و لا حين يقطع الرب اعداء داود جميعا عن وجه الارض

20: 16 فعاهد يوناثان بيت داود و قال ليطلب الرب من يد اعداء داود

20: 17 ثم عاد يوناثان و استحلف داود بمحبته له لانه احبه محبة نفسه

20: 18 و قال له يوناثان غدا الشهر فتفتقد لان موضعك يكون خاليا

20: 19 و في اليوم الثالث تنزل سريعا و تاتي الى الموضع الذي اختبات فيه يوم العمل و تجلس بجانب حجر الافتراق

20: 20 و انا ارمي ثلاثة سهام الى جانبه كاني ارمي غرضا

20: 21 و حينئذ ارسل الغلام قائلا اذهب التقط السهام فان قلت للغلام هوذا السهام دونك فجائيا خذها فتعال لان لك سلاما لا يوجد شيء حي هو الرب

20: 22 و لكن ان قلت هكذا للغلام هوذا السهام دونك فصاعدا فاذهب لان الرب قد اطلقك

20: 23 و اما الكلام الذي تكلمنا به انا و انت فهوذا الرب بيني و بينك الى الابد

20: 24 فاختبا داود في الحقل و كان الشهر فجلس الملك على الطعام لياكل

20: 25 فجلس الملك في موضعه حسب كل مرة على مجلس عند الحائط و قام يوناثان و جلس ابنير الى جانب شاول و خلا موضع داود

20: 26 و لم يقل شاول شيئا في ذلك اليوم لانه قال لعله عارض غير طاهر هو انه ليس طاهرا

20: 27 و كان في الغد الثاني من الشهر ان موضع داود خلا فقال شاول ليوناثان ابنه لماذا لم يات ابن يسى الى الطعام لا امس و لا اليوم

20: 28 فاجاب يوناثان شاول ان داود طلب مني ان يذهب الى بيت لحم

20: 29 و قال اطلقني لان عندنا ذبيحة عشيرة في المدينة و قد اوصاني اخي بذلك و الان ان وجدت نعمة في عينيك فدعني افلت و ارى اخوتي لذلك لم يات الى مائدة الملك

هنا ادرك شاول ان داود فلت من يده وهو كان يعد لقتله فهذا لم يتحمله شاول فانفعل بشده وقال

20: 30 فحمي غضب شاول على يوناثان و قال له يا ابن المتعوجة المتمردة اما علمت انك قد اخترت ابن يسى لخزيك و خزي عورة امك

فهذا التعبير من رجل شرير في لحظة انفعال يقول يا ابن انحراف التمرد اما علمت انك قد اخترت ابن يسى لخزيك وخزي عار امك. فهو تعبير ذم شديد ولكنه ليس شتيمة بذيئة

وتاكيد ان نهاية العدد تحمل هذا المعني الذي قدمته ان العدد التالي يقول

20: 31 لانه ما دام ابن يسى حيا على الارض لا تثبت انت و لا مملكتك و الان ارسل و ائت به الي لانه ابن الموت هو

اذا بالفعل العدد هو يقول خزيك وخزي عار امك بمعني انه يفقد المملكة وامه لاتصبح ام الملك

20: 32 فاجاب يوناثان شاول اباه و قال له لماذا يقتل ماذا عمل

20: 33 فصابى شاول الرمح نحوه ليطعنه فعلم يوناثان ان اباه قد عزم على قتل داود

وصل جنون شاول هنا لمداه فحاول قتل إبنه. وهذه طريقة كل المضْطهِدين عبر العصور فهم حين لا يستطيعون الجواب يلجأوا للقوة الجسدية. فصاب اي فصوّب.

فرجل يصل لمرحلة انه علي استعداد ان يطعن ابنه البار بالرمح فماذا نتخيل ستكون تعبيراته

20: 34 فقام يوناثان عن المائدة بحمو غضب و لم ياكل خبزا في اليوم الثاني من الشهر لانه اغتم على داود لان اباه قد اخزاه



ولكن لشرح ايضا لماذا كتب الكتاب المقدس هذا العدد ( رغم اننا راينا ان العدد لايوجد به الفاظ بذيئة ) لفهم هذا يجب ان نفهم الاسلوب الروائي

مبادئ الاسلوب الروائي

1 لا يعلم عقيده ولكن يطبق ( قاين قتله اخيه لا يوجد فيها وصيه ولكن وصية القتل في جزء اخر لا تقتل )

2 يسجل الحدث ولكن لا يسجل ما كان يجب ان يحدث ( قاين قتل اخيه ليس ما كان يجب ولكن ما حدث )

3 تسجيل الحدث ليس معناه ان ننفزه

4 توضيح ان الكل بعيدين عن الكمال ( وليس اجابه للاسئله اللاهوتيه )

5 يعلم مباشره ( اكسبريسيف ) واحيانا غير مباشر ( امبلسيف )

6 ما لم يزكر لا يجب ان نخمن فيه

7 كل الاحداث تركز علي نقطه خاصه وتحتاج بر الله والمركز هو الل

المشكله هو تحويل الاسلوب الروائي لنصي لان الاسلوب الروائي لايعلم مباشره ولكن يترك الي ضمير الانسان ان يتعلم من الحادثه بعد ان قدم له الوصيه في البدايه التي يستخدمها للحكم

القصه كامله تعطي التعليم المطلوب وليس جزء منها

فيعلم بطريقه غير مباشره

التعليم النصي لايدل علي معرفه ولكن الروائي يدل علي علم الراوي بالنتيجه قبل ان تحدث

اذا ماذا نتعلم بطريقه غير مباشره من هذا العدد ؟

اولا لتوضيح ان لو الانسان ترك الله فهو سيخسر كل شيئ .

سيخسر سلامه الداخلي

سيخسر طهارة فكره وطهارة لسانه

سيخسر قدرته علي ضبط نفسه

سيخسر حتي حكمه علي الامور

سيخسر حب حتي اقرب الناس اليه مثل ابناؤه,

وايضا لايوجد وسط فهو مع الله او السقوط في يد الشيطان والسقوط في يد الشيطان متعب جدا

ايضا توضيح خطورة الغضب فهو يهلك

ايضا توضيح خطورة استخدام الفاظ صعبه فهي قد تجعل الاب يخسر ابنه المحبوب ويخسر القائد افضل رجاله

فهو مليئ بالتعاليم الغير مباشره



وسؤال اخير

هل كان يكفي ان يقول الكتاب ان شاول شتم ابنه ؟ وهذا سؤال قاله البعض من الغير مؤمنين او المقاومين للحق

الحقيقه لا يكفي لعدة اسباب

اولا العدد ليس شتيمه او سباب ليقول انه شتمه

ثانيا لما كنا فهمنا كل الابعاد الماضيه من معاني لان تعبير شاول كشف سبب كرهه لداود ووضح لنا ان شره وغضبه اعمي عينه لدرجة انه اعتقد ان يوناثان متمرد وانه اعتبر ان فعلته هذه ستجلب العار عليه وعلي امه فما كنا سنفهم هذا لو قال انه كلمه باحتداد او غضب او غيره



وفي النهاية اؤكد تفسيري ببعض اقوال المفسرين

جيل

and he said unto him, thou son of the perverse and rebellious woman; most of the Jewish commentators supply it as we do, but the supplement of woman may as well be left out, and be read, "thou son of perverse rebellion" (f); thou perverse and rebellious wretch, perverse in thy temper, and rebellious in thy conduct; for the design of the expression is not to reproach his mother, for which there seems no provocation, but Jonathan only; and the next clause confirms it, which expresses a concern for his mother's honour and credit; the Targum is,"an obstinate son, whose rebellion is hard,''or intolerable; according to which, Abarbinel says, it may refer to David:


do not I know that thou hast chosen the son of Jesse to thine own confusion, and unto the confusion of thy mother's nakedness? The above writer observes, that he does not say to his own confusion, because David would not reign in his lifetime, only after his death, but to the shame of Jonathan and his mother; to Jonathan's shame, who would be reckoned by men an arrant fool, to be so friendly to a rival, and who in all probability would jostle him out of the throne; and what would men say of him? that either he was not fit to reign, or had no right to the throne, that a son-in-law took place before him; and that his mother had played the whore, and he was no son of Saul, having nothing of his genius, temper, and disposition in him, as appeared by loving such his father hated; and besides, his mother would not have the honour she expected, to be the mother of a king.



كلارك

Thou son of the perverse rebellious woman - This clause is variously translated and understood. The Hebrew might be translated, Son of an unjust rebellion; that is, “Thou art a rebel against thy own father.” The Vulgate, Fili mulieris virum ultro rapientis; “Son of the woman who, of her own accord, forces the man.” The Septuagint is equally curious, Υἱε κορασιων αυτομολουντων; “Son of the damsels who came of their own accord.” Were these the meaning of the Hebrew, then the bitter reflection must refer to some secret transaction between Saul and Jonathan’s mother; which certainly reflects more dishonor on himself than on his brave son. Most sarcasms bear as hard upon the speaker, as they do on him against whom they are spoken. Abusive language always argues a mean, weak, and malevolent heart.



هنري

A traitor: Thou son of a perverse rebellion (so the word is), that is, “thou perverse rebel.” At other times he reckoned no counsellor or commander that he had more trusty and well-beloved than Jonathan; yet now in this passion he represents him as dangerous to his crown and life.



هايدوك

A man. Hebrew, "of an unjust revolt." Thou hast taken part against thy father.



والمجد لله دائما