الرد على تثنية 13 و18 والنبي الذي يتكلم بالزيغ او يطغى فهل كل من يقتل كما حدث مع يسوع يكون نبي كاذب؟



Holy_bible_1



الشبهة



هل كل من يقتل من الأنبياء يكون كذاب؟
جاء في سفر التثنية 18 عدد 20: ((وأما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم أوصه أن يتكلم به أو الذي يتكلم باسم آلهة أخرى فيموت ذلك النبي.))

وجاء في سفر التثنية 13 ((1 اذا قام في وسطك نبي او حالم حلما و اعطاك اية او اعجوبة :2 و لو حدثت الاية او الاعجوبة التي كلمك عنها قائلا لنذهب وراء الهة اخرى لم تعرفها و نعبدها :3 فلا تسمع لكلام ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم لان الرب الهكم يمتحنكم لكي يعلم هل تحبون الرب الهكم من كل قلوبكم و من كل انفسكم :4 وراء الرب الهكم تسيرون و اياه تتقون و وصاياه تحفظون و صوته تسمعون و اياه تعبدون و به تلتصقون :5 و ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم يقتل لانه تكلم بالزيغ من وراء الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر و فداكم من بيت العبودية لكي يطوحكم عن الطريق التي امركم الرب الهكم ان تسلكوا فيها فتنزعون الشر من بينكم :6 و اذا اغواك سرا اخوك ابن امك او ابنك او ابنتك او امراة حضنك او صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب و نعبد الهة اخرى لم تعرفها انت و لا اباؤك :7 من الهة الشعوب الذين حولك القريبين منك او البعيدين عنك من اقصاء الارض الى اقصائها :8 فلا ترض منه و لا تسمع له و لا تشفق عينك عليه و لا ترق له و لا تستره :9 بل قتلا تقتله يدك تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب أخيرا))
هل يعني ذلك طبقاً لهذا النص أن يسوع الذي كانت نهايته القتل_ والعياذ بالله _ كذاب ؟



الرد



شرحت سابقا موضوع مشابه في ملف

هل كل نبي قتل من العهد القديم هو كذاب

وأكرر بعض الأمور باختصار

أخطأ المشكك في فهم العدد فهو لا يتكلم عن استشهاد بعض الانبياء لأجل تمسكهم باسم الرب او حتى صلب الرب يسوع المسيح فداء للبشرية

ولكن يتكلم عن موت النبي الكاذب بأعلان واضح من الله او من القاضي الصالح المشهود له من الله او بعلامة واضحة من الله مثل ان يتسمم مثلا واضح فيها عقاب الله وليس استشهاد او قبول عذابات حتى الموت لعدم ترك الايمان الحقيقي وبالطبع أيضا لا ينطبق على صلب المسيح الذي سبق واخبرنا به العهد القديم بوضوح انه كفاري لفداء البشرية

وندرس العدد

اولا لغويا

ثم انواع الموت

ثم من سياق الكلام

ونبوات الام المسيح

لغويا العدد يقول

كلمة يموت

H4191

מוּת

mûth

mooth

A primitive root; to die (literally or figuratively); causatively to kill: - X at all, X crying, (be) dead (body, man, one), (put to, worthy of) death, destroy (-er), (cause to, be like to, must) die, kill, necro [-mancer], X must needs, slay, X surely, X very suddenly, X in [no] wise.

جذر بمعني يموت حرفيا او مجازيا ويسبب قتل يكون ميت ( جيم او انسان او احد ) يوضع جدير بالموت ويدمر ويسبب موت وقتل وتعفن ...

وايضا قاموس برون يؤكد نفس المعاني

H4191

מוּת

mûth

BDB Definition:

1) to die, kill, have one executed

1a) (Qal)

1a1) to die

1a2) to die (as penalty), be put to death

1a3) to die, perish (of a nation)

1a4) to die prematurely (by neglect of wise moral conduct)

1b) (Polel) to kill, put to death, dispatch

1c) (Hiphil) to kill, put to death

1d) (Hophal)

1d1) to be killed, be put to death

1d1a) to die prematurely

Part of Speech: verb

A Related Word by BDB/Strong’s Number: a primitive root

Same Word by TWOT Number: 1169

يموت يقتل وعدم يوضع للموت يفني يموت غير ناضج ....

فالرب يميته مثلما حدث مع كثيرين او يموت مسموم او في مجاعة او سبي او غيره وليس موت استشهادي

فالكلمة تحمل معاني مختلفة للموت

والحقيقة الموت انواع

شرح لنا الكتاب ان الانسان روح ونفس وجسد

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 5: 23


وَإِلهُ السَّلاَمِ نَفْسُهُ يُقَدِّسُكُمْ بِالتَّمَامِ. وَلْتُحْفَظْ رُوحُكُمْ وَنَفْسُكُمْ وَجَسَدُكُمْ كَامِلَةً بِلاَ لَوْمٍ عِنْدَ مَجِيءِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ.

فهو شرح ايضا ان هناك عدة انواع من الموت

1 الموت الذي يصيب الجسد

سفر التكوين 6: 17


فَهَا أَنَا آتٍ بِطُوفَانِ الْمَاءِ عَلَى الأَرْضِ لأُهْلِكَ كُلَّ جَسَدٍ فِيهِ رُوحُ حَيَاةٍ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ. كُلُّ مَا فِي الأَرْضِ يَمُوتُ.



رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 4: 11


لأَنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ نُسَلَّمُ دَائِمًا لِلْمَوْتِ مِنْ أَجْلِ يَسُوعَ، لِكَيْ تَظْهَرَ حَيَاةُ يَسُوعَ أَيْضًا فِي جَسَدِنَا الْمَائِتِ.



2 والموت فساد الجسد

سفر أيوب 18: 13


يَأْكُلُ أَعْضَاءَ جَسَدِهِ. يَأْكُلُ أَعْضَاءَهُ بِكْرُ الْمَوْتِ.



3 وموت اهتمامات الجسد ( اي الشهوات )

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 6


لأَنَّ اهْتِمَامَ الْجَسَدِ هُوَ مَوْتٌ، وَلكِنَّ اهْتِمَامَ الرُّوحِ هُوَ حَيَاةٌ وَسَلاَمٌ.



4 وموت النفس

انجيل متي 10

10: 28 و لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد و لكن النفس لا يقدرون ان يقتلوها بل خافوا بالحري من الذي يقدر ان يهلك النفس و الجسد كليهما في جهنم



رسالة يعقوب 5

5: 20 فليعلم ان من رد خاطئا عن ضلال طريقه يخلص نفسا من الموت و يستر كثرة من الخطايا



5 وموت ابدي

سفر حزقيال 25: 15


« هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّ الْفِلِسْطِينِيِّينَ قَدْ عَمِلُوا بِالانْتِقَامِ، وَانْتَقَمُوا نَقْمَةً بِالإِهَانَةِ إِلَى الْمَوْتِ لِلْخَرَابِ مِنْ عَدَاوَةٍ أَبَدِيَّةٍ،



6 وموت الروح بالخطيه

رسالة بولس الرسول الي افسس 2

2: 1 و انتم اذ كنتم امواتا بالذنوب و الخطايا



إنجيل لوقا 15: 32


وَلكِنْ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ نَفْرَحَ وَنُسَرَّ، لأَنَّ أَخَاكَ هذَا كَانَ مَيِّتًا فَعَاشَ، وَكَانَ ضَالُا فَوُجِدَ».



رسالة بولس الرسول الي اهل رومية 6

6: 23 لان اجرة الخطية هي موت و اما هبة الله فهي حياة ابدية بالمسيح يسوع ربنا

فالموت المقصود للانبياء الكذبه هنا هو موت الجسد باي طريقة وايضا بالتعفن والفساد وموت شهوات الجسد الردئية وموت النفس وموت ابدي بانفصال عن الله وموت الروح بالخطية

وانبياء الله لا ينطبق عليهم الا موت الجسد فقط لكي يرثوا الملكوت ولكن بقية الانواع لا علاقة بهم فهم لا يموتوا بالفساد ولا بالخطية ولا بالانفصال الابدي ولا بموت الشهوة الرديئة

اذا لو وجدنا نبي لله مات موت طبيعي او مات بالشهادة سواء بالسيف او بالنشر او غيره من وسائل الاستشهاد فهو لا ينطبق عليه المعني المقصود

وبالطبع الرب يسوع المسيح الذي مات بالصلب للكفارة ثم قام لا ينطبق عليه هذا الكلام.

ولكن لو وجدنا شخص يدعي انه نبي وهو ميت بالخطية والشهوات ويموت بالفساد والتعفن مثل ميته رديئة وليس ككرامة الاستشهاد وموت الروح بالخطية وبالطبع موت ابدي بالانفصال عن الله



سياق الكلام

سفر التثنية 13

13 :1 اذا قام في وسطك نبي او حالم حلما و اعطاك اية او اعجوبة

13 :2 و لو حدثت الاية او الاعجوبة التي كلمك عنها قائلا لنذهب وراء الهة اخرى لم تعرفها و نعبدها

13 :3 فلا تسمع لكلام ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم لان الرب الهكم يمتحنكم لكي يعلم هل تحبون الرب الهكم من كل قلوبكم و من كل انفسكم

13 :4 وراء الرب الهكم تسيرون و اياه تتقون و وصاياه تحفظون و صوته تسمعون و اياه تعبدون و به تلتصقون

13 :5 و ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم يقتل لانه تكلم بالزيغ من وراء الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر و فداكم من بيت العبودية لكي يطوحكم عن الطريق التي امركم الرب الهكم ان تسلكوا فيها فتنزعون الشر من بينكم



سفر التثنية 18

18: 20 و اما النبي الذي يطغي فيتكلم باسمي كلاما لم اوصه ان يتكلم به او الذي يتكلم باسم الهة اخرى فيموت ذلك النبي

18: 21 و ان قلت في قلبك كيف نعرف الكلام الذي لم يتكلم به الرب

18: 22 فما تكلم به النبي باسم الرب و لم يحدث و لم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه

اولا عن المحتوي التاريخي هنا يتكلم عن القضاء فيتكلم عن ان النبي الكاذب يحكم عليه بالموت فالسياق يتكلم عن تشريع بقتل النبي الكاذب لانه يريد ان يعثر الشعب ويضلهم

فهنا لم يعطي الرب فقط علامة انه يموت ولكن اعطي علامات اخري لنكتشف ونعرف ان كان مات شهيد ام مات عقابا على كذبه

1 يتكلم باسم إلهه اخري من الهة الشعوب الوثنية ويحاولوا ابعاد شعب الرب عن يهوه الى اله اخر مثل الاله الأكبر من الهنا وهذا لا ينطبق على المسيح الذي كان يعطي المجد للاب وهو اله اليهود ولا انبياؤه الذين أتوا باسم يهوه وليس اله اخر

2 يطغي ويكون في اسلوبه طغيان وواضح في كلامه الخداع بان يقول شيء ويفعل امر اخر او يقول وصايا ولا يطبقها على نفسه وهذا لا ينطبق على المسيح الوديع والمتواضع القلب ولا انبياؤه ايضا

3 ممكن يصنع اعاجيب حتى لو خداع مثل آيات واعاجيب سحرة فرعون فهي خدع من الشيطان وليس معجزات شفاء حقيقية وإخراج شياطين وإقامة موتى

4 يتكلم بعكس ما قاله الرب في الوصايا مثل الوصايا العشرة وهذا لا ينطبق على المسيح الذي قال بوضوح ما جئت لانقض بل لأكمل بل قال الوصايا العشر وملخصها عدة مرات وأيضا انبياؤه نفس الامر

4 ان قال نبوات وظهرت واحده او أكثر انها كاذبه فهو نبي كاذب حتى ولو صدفت معه وتحقق البعض مما قال لأنه توقعها بتدعيم من الشيطان وهذا لم يحدث في كلام المسيح ولا انبياؤه ولا مرة

فالأعداد فيها تحذير من الأنبياء الكذبة. ولاحظ أن ضد المسيح سيأتي كنبي كاذب مدعيًا أنه المسيح مدعمًا أعماله بآيات خادعة (رؤ5:13) وقد يقف الناس حيارى أمام هذه المعجزات والنبوات والتعاليم المخادعة، ولكن الله يحدد هنا طريقة سهلة نحكم بها هى. هل يتحقق الكلام الذي يتنبأون به؟ إن لم يتحقق فهم كاذبون.

وقد شرحت سابقا في ملف

كيف يستطيع نبي كذاب ان يصنع آيات وعجائب؟ تثنية 13 ومتى 24

كيف يستطيع الشيطان ان يصنع معجزات وعجائب رغم ان هذا عمل الله ؟ رؤيا 13: 13 و رؤيا 16: 14 و 2تسالونيكي 2: 9

وباختصار هذه الآية او الاعجوبة هي عبارة عن خدعة مثل أمور السحر والخداع البصري او حتى خداع من أرواح شريرة فالايات التي يصنعها الكذبة هي ليست معجزات حقيقية بالمعني المفهوم ولكن هي أيات واعاجيب تعتمد اساسا على الخداع بجميع انواعه ولهذا قال معلمنا بولس الرسول

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14

وَلاَ عَجَبَ. لأَنَّ الشَّيْطَانَ نَفْسَهُ يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ!

1 «إِذَا قَامَ فِي وَسَطِكَ نَبِيٌّ أَوْ حَالِمٌ حُلْمًا، وَأَعْطَاكَ آيَةً أَوْ أُعْجُوبَةً،

يتكلم عمن يدعي النبوة لأله اخر بالكذب ولا يكتفي بهذا ويقوم بأعمال شيطانية وهو يقصد من يتشبه بسحرة فرعون او امثالهم ويريد يفسد المحلة المقدسة ويرفض ان يغادر ويخدع

فالاية والاعجوبة هي تعتمد على انه سيقول ان احداث ستحدث او اشياء بخديعة الشيطان ستتم واشياء سحرية على سبيل المثال انه يجعل شيء يظهر في السماء او شيء يختفي او كلام سحري او ادعاء استحضار أرواح كخدعة. فنفهم من هذا ان نوع معجزاته وعجائبه هي اشياء خداعيه يقول عنها قبل ان يقوم بالخدعة
2 وَلَوْ حَدَثَتِ الآيَةُ أَوِ الأُعْجُوبَةُ الَّتِي كَلَّمَكَ عَنْهَا قَائِلاً: لِنَذْهَبْ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لَمْ تَعْرِفْهَا وَنَعْبُدْهَا،

يضيف شرط اخر وهو ان الآية والاعجوبة التي تتم بالخديعة هي غرضها الاضلال

فلو لم يكن شيطاني فالذي ادعاه لن يحدث وبهذا ينتهي أي اغواء.

3 فَلاَ تَسْمَعْ لِكَلاَمِ ذلِكَ النَّبِيِّ أَوِ الْحَالِمِ ذلِكَ الْحُلْمَ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ يَمْتَحِنُكُمْ لِكَيْ يَعْلَمَ هَلْ تُحِبُّونَ الرَّبَّ إِلهَكُمْ مِنْ كُلِّ قُلُوبِكُمْ وَمِنْ كُلِّ أَنْفُسِكُمْ.

الرب سمح ان يفعل هذا ليتعلم الشعب وينكشف ما في قلوبهم فلو كانوا انقياء يتمسك الشعب بالرب أكثر فيباركهم ولكن لو كانوا قليلي الايمان ولا يحبون الرب من كل قلوبهم ولوجود خطية او شهوة في قلوبهم تبعوا هذا النبي الكاذب في اموره الشيطانية فهو كشف ان دخل في قلوبهم مرض الخطية واخطؤا في شريعة الرب ويحتاجوا سرعة العلاج والتوبة لكي لا يصبحوا ذبيحه معيوبه امام الرب. فالرب يسمح بانبياء كذبة يخدعوا بامور شيطانية لكي يظهر الضعيف والخاطئ ولكي يتزكَّى المؤمنون، ويكلَّلون من أجل محبَّتهم له من كل قلوبهم ومن كل أنفسهم. أي يكونوا كغربال

إنجيل لوقا 22: 31

وَقَالَ الرَّبُّ: «سِمْعَانُ، سِمْعَانُ، هُوَذَا الشَّيْطَانُ طَلَبَكُمْ لِكَيْ يُغَرْبِلَكُمْ كَالْحِنْطَةِ!

وعجائبه لا علاقة لها بما هو للبنيان مثل شفاء مرضى وإخراج شياطين وإقامة موتى

واشرت اليه في ملف

هل معجزات المسيح ليست بدليل علي الوهيته ؟ متي 24: 24 و مرقس 13: 22 و 2 تس 2: 9

ووضحت فيه ان معجزات المسيح كانت واضحة قوية لا يوجد فيها أي خداع فشفاء مرضى مشهود لهم وبعضهم منذ ولادتهم وإقامة متوى بطريقة لا يستطيع احد ان يقاومها وإخراج شياطين ومعجزات قوية مثل ابكام البحر وتحويل الماء لخمر واكثار السمك والخبز بطريقة رهيبة واكل منها 5000 رجل ومرة 4000 رجل وغيره مع ملاحظة أنه لم تكن المعجزات هي الدليل الوحيد على ألوهية المسيح، فقد شهدت له النبوات بدقة وشهد لذلك الآب (يوحنا 5:37) والمعمدان (يوحنا 5:33) والكتب المقدسة (يوحنا 5:39)، كما شهدت له معجزاته الخارقة للعادة، الداعية إلى الخير والسعادة، المقرونة بدعوى النبوَّة. ويلزم أن تكون المعجزة الصحيحة ظاهرة للعيان، بحيث لا يختلف فيها اثنان. فإذا قال أحدٌ إن ملاكاً أتاه، أو أنه صعد إلى السماء فلا تُقبل دعواه، لأنه ربما كان ذلك من الخيالات التي كثيراً ما تطرأ على الإنسان في المنام. أما فتح أعين العميان وإحياء الموتى وشفاء الأبرص والأكمه أمام الجماهير الكثيرة من الأعداء والأصدقاء، فهي المعجزة لأنها خارقة للقوانين الطبيعية. ويلزم أن تكون المعجزة نافعة ومفيدة، فكلام إخفاء شيء او اظهار شيء او تحوي شيء او كتشينة او غيره ليست بمعجزة، فإنه لا فائدة للإنسان منها انما خداع شيطاني.

فهنا سيتكلم عمن يقوموا بخداع شيطاني للتضليل وليست معجزات حقيقية

فالشيطان يعمل أيات وعجائب ليست حقيقية ولكن خدعه وتحوي وليست للبنياء ولا لفائدة البشر بل للضلال

اما الرب يسوع المسيح فهو يهوه الظاهر في الجسد والذي يصنع معجزات كشفاء وعجائب وقوات حقيقية كاقامة موتى وليست خدعه وتكون للبنيان وفائدة البشر ويعطي اولاده هذه القدرة



أيضًا هناك مبدأ عام:- هل ما يدعو إليه هذا النبي الكاذب يتفق مع أقوال الكتاب المقدس أو له تعاليم مخالفة؟ هل يتفق مع الكنيسة وتعاليمها المسلمة لنا أم لا؟ هل افعاله تشير الى انه حقيقي ام مخادع؟

هل تعاليم هذا النبي الكاذب تمجد الهنا وعمله أم لا؟ وهناك فرق واضح لا لبس فيه فالمسيح لن يأتي مرة أخرى كإنسان يظهر على الأرض بل هو أخبرنا أنه سيأتي في المجىء الثاني على السحاب في مجده (مت31:25) وهو يأتي للدينونة (مت32:25) وراجع (أع9:1-11).

اما عن الموت هنا فكما شرحت هي ليس الموت الجسدي فقط ولكن بقية انواع الموت

وارجو مراجعة ملف

كيف نفرق بين النبي الكاذب والنبي الصادق؟ تثنية 18

اما عن الانبياء الذين استشهدوا لرفضهم انكار الرب فهذا لا ينطبق عليهم لأنهم لم يموتوا مسمومين مثلا او بسبب خيانات ولكن ماتوا شهداء. والرب يسوع صلب ومات فداء عن البشرية وقام كما سبق واخبر في اليوم الثالث اثباتا لصدق ما قاله وتحقيق الفداء



رابعا هل المسيح ينطبق عليه الوصف من النبوات

وشرحت في ملف

ما هي الكتب وشواهد العهد القديم التي تتكلم عن موت الرب يسوع وقيامته

ان اسفار العهد القديم سبق واخبرت بكل تفاصيل فداء المسيح في موته وقيامته ومنهم موسى كاتب سفر التثنية الذي يستشهد منه

بل أيضا في ملف

نبوات اقتبسها العهد الجديد لفظا من اسفار موسى الخمسة

النبوات عن المسيح في اسفار موسى الخمس

بل في تثنية 18 المستشهد به خاصة نبوة واضحة عن المسيح

نبوة المسيح الذي يأتي في صورة مثل موسى

سفر التثنية 18

18: 15 يقيم لك الرب الهك نبيا من وسطك من اخوتك مثلي له تسمعون

18: 16 حسب كل ما طلبت من الرب الهك في حوريب يوم الاجتماع قائلا لا اعود اسمع صوت الرب الهي و لا ارى هذه النار العظيمة ايضا لئلا اموت

18: 17 قال لي الرب قد احسنوا فيما تكلموا

18: 18 اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك و اجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما اوصيه به

18: 19 و يكون ان الانسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي انا اطالبه

فهو نبي بالجسد مثل موسي ولكنه هو ايضا اعلي من موسي

اعمال الرسل 3: 22

(SVD) فإن موسى قال للآباء: إن نبيا مثلي سيقيم لكم الرب إلهكم من إخوتكم. له تسمعون في كل ما يكلمكم به.

اعمال الرسل 7: 37

(SVD) «هذا هو موسى الذي قال لبني إسرائيل: نبيا مثلي سيقيم لكم الرب إلهكم من إخوتكم. له تسمعون.

نبوة عن نزول المسيح الكلمة من السماء

21 تثنية 30: 12-14

Deu 30:12 ليست هي في السماء حتى تقول: من يصعد لأجلنا إلى السماء ويأخذها لنا ويسمعنا إياها لنعمل بها؟

Deu 30:13 ولا هي في عبر البحر حتى تقول: من يعبر لأجلنا البحر ويأخذها لنا ويسمعنا إياها لنعمل بها؟

Deu 30:14 بل الكلمة قريبة منك جدا في فمك وفي قلبك لتعمل بها.

رومية 10: 6-8

Rom 10:6 وأما البر الذي بالإيمان فيقول هكذا: «لا تقل في قلبك من يصعد إلى السماء؟» (أي ليحدر المسيح)

Rom 10:7 أو «من يهبط إلى الهاوية؟» (أي ليصعد المسيح من الأموات)

Rom 10:8 لكن ماذا يقول؟ «الكلمة قريبة منك في فمك وفي قلبك» (أي كلمة الإيمان التي نكرز بها)

والامم تمجده ايضا

سفر التثنية 32

32: 43 تهللوا ايها الامم شعبه لانه ينتقم بدم عبيده و يرد نقمة على اضداده و يصفح عن ارضه عن شعبه

رومية 15: 10

(SVD) ويقول أيضا: «تهللوا أيها الأمم مع شعبه»



وكنيسته تنتشر في الأمم

تثنية 32: 21

(SVD) هم أغاروني بما ليس إلها أغاظوني بأباطيلهم. فأنا أغيرهم بما ليس شعبا بأمة غبية أغيظهم.

رومية 10: 19

(SVD) لكني أقول: ألعل إسرائيل لم يعلم؟ أولا موسى يقول: «أنا أغيركم بما ليس أمة. بأمة غبية أغيظكم».

فهل بعد هذا سيتجرأ احد ويقول ان وصف موسي في تثنية 13 و18 عن الأنبياء الكذبة ينطبق عن المسيح اذ كان موسى سبق واخبر بمجيء المسيح باوصاف انطبقت بدقة على الرب يسوع المسيح؟



والمجد لله دائما