«  الرجوع   طباعة  »

مزمور 151 وقانونيته


Holy_bible_1


اولا نص المزمور


المزمور المائة والحادي والخمسون

1- انا صغيرا كنت في اخوتي، وحدثا في بيت ابي، كنت راعيا غنم ابي.

2- يداي صنعتا الارغن، واصابعي الفت المزمار. هلليلويا

3- من هو الذي يخبر سيدي، هو الرب الذي يستجيب للذين يصرخون اليه.

4- هو ارسل ملاكه، وحملني (واخذني) من غنم ابي ومسحني بدهن مسحته. هلليلويا

5- اخوتي حسان وهم اكبر مني والرب لم يسر بهم.

6- خرجت للقاء الفلسطيني فلعنني باوثانه.

7- و لكن انا سللت سيفه الذي كان بيده، وقطعت راسه.

8- ونزعت العار عن بني اسرائيل. هلليلويا



مزمور 151 هو مزمور قانوني ابكريفي ( معني كلمة ابكريفي اي مخفي ) كتبه داوود النبي بعد قتل جليات قبل ان يمسك اي منصب رسمي معي شاول او قبل ان يتولي الحكم وقد يكون هذا هو السبب الذي جعله مزمور غير مشهور وبخاصه ان داوود كتبه ثم بعد فتره بدا اضطهاد شاول له فنتوقع ان مزمور مثل هذا كاد ان يختفي

وتعترف به الكنيسه الشرقيه ويوجد ادله كثيره علي اصالته وانتماؤه لسفر المزامير


اولا الدليل الخارجي


يوجد هذا المزمور في الترجمه السبعينيه التي تمت في القرن الثالث قبل الميلاد ورغم ان الترجمه السبعينيه في غالبيتها متحررة الا انها تحتوي علي هذا المزمور مما يدل علي اصالته



ونصه يوناني

Psa 151:1 Οτος ψαλμς διγραφος ες Δαυιδ καὶ ἔξωθεν τοῦ ἀριθμοῦ· ὅτε μονομχησεν τ Γολιαδ. Μικρς μην ν τος δελφος μου κα νετερος ν τ οκ το πατρς μου· ἐπομαινον τ πρβατα το πατρς μου.

Psa 151:2 α χερς μου ποησαν ργανον, ο δκτυλο μου ρμοσαν ψαλτριον.

Psa 151:3 κα τς ναγγελε τ κυρίῳ μου; ατς κριος, ατς εσακοει.

Psa 151:4 ατς ξαπστειλεν τν γγελον ατο καὶ ἦρν με κ τν προβτων το πατρς μου καὶ ἔχρισν με ν τῷ ἐλαίῳ τς χρσεως ατοῦ.

Psa 151:5 οἱ ἀδελφο μου καλο κα μεγλοι, κα οκ εδκησεν ν ατος κριος.

Psa 151:6 ξλθον ες συνντησιν τῷ ἀλλοφλ, καὶ ἐπικατηρσατ με ν τος εδλοις ατοῦ·

Psa 151:7 γ δ σπασμενος τν παρ᾿ ατο μχαιραν πεκεφλισα ατν καὶ ἦρα νειδος ξ υἱῶν Ισραηλ.


موجود في كثير من الترجمات القديمه بعد الميلاد مثل

التلمود البابلي القديم ( كما يقول الباحث سانديريس )

بعض مخطوطات البشيتا التي تعود الي القرن الرابع

بعض الترجمات السريانيه

موجود في الترجمه الحبشيه التي تعود الي القرن السادس

بعض مخطوطات الفلجاتا التي تعود الي القرن الرابع

موجود في الترجمات القبطي التي تعود الي اخر القرن الثالث الميلادي

موجود في الترجمات الارمنيه التي تعود الي القرن الخامس


اقوال الاباء

البابا اثاناسيوس الرسولي


THE LETTER OF ATHANASIUS,
OUR HOLY FATHER,
ARCHBISHOP OF ALEXANDRIA,
TO MARCELLINUS
ON THE INTERPRETATION OF THE PSALMS



you yet are chosen for some position of authority among the brethren, you must not be puffed up as though. you were superior to them, but rather glorify the Lord Who chose you and sing Psalm 151,

وايضا يقتبس منه القديس يوحنا ذهبي الفم

وكل من

Apollinaris, ابوليناريوس اسقف لاودكيه المتنيح 390 م ( سوري )

Euthymius, القديس ايوثيميوس (377-473), اب كاثوليكي وشرقي

Vigilius,البابا فيجيليوس المتنيح 555 م اب بيزنطي

Tapsensis,اب لاتيني

وهم يدلوا علي التوزيع الجغرافي لهذا المزمور

  وكل هذه الادله قويه ولكن الذي اكد قانونية هذا المزمور هو ما تم اكتشافه في مخطوطات قمران في سنة 1956 لانه قبل ذلك كان يوجد عند البعض ان هذا المزمور لا صله له بالعبري وانه كتب اصلا باليوناني ولكن تغير تماما هذا المفهوم بعد اكتشاف مخطوطات قمران ووجود هذه المزمور في مخطوطاتها في الكهف الحادي عشر

وصورتها



Manuscript of 11Q5 Col. XXVIII (Psalm 151A and B)


ويشرحها ايمانيول توف في كتابه تعليقا علي النقض النصي في الانجيل العبري صفحة 54


واراء بعض الباحثين من درسوا هذا الموضوع

من موسوعة وكبيديا ( ومصادرها في نهاية الملف )

Psalm 151 is the name given to a short psalm that is found in most copies of the Septuagint[1] but not in the Masoretic text of the Hebrew Bible. The title given to this psalm in the Septuagint indicates that it is supernumerary, and no number is affixed to it: "This Psalm is ascribed to David and is outside the number. When he slew Goliath in single combat"[2]. It is included also in some manuscripts of the Peshitta.

مزمور 151 هو الاسم الذي اطلق علي مزمور قصير يوجد في الغالبيه من نسخ السبعينية ولكن غير موجود في الماسوريتك للكتاب العبري. واللقب اعطي لهذا المزمور في السبعينية يدل علي الريادهولا يرتبط بارقام . هذا المزمور ينسب لداود بما هو خارج نطاق الرقم. عندما ذبح جليات في مبارزه فرديه وموجود ايضا في بعض مخطوطات البشيتا.

The Eastern Orthodox Church accepts Psalm 151 as canonical. Roman Catholics, Protestants, and most Jews consider it apocryphal. However, it is found in an appendix in some Catholic Bibles, such as certain editions of the Latin Vulgate, as well as in some ecumenical translations, such as the New Revised Standard Version.

والكنيسه الشرقيه تقبل المزمور 151 كقانوني ولكن الرومان الكاثوليك والبروتستنت ومعظم اليهود يعتبروه ابكريفي ولكنه يوجد في شاهد بعض الاناجيل الكاثوليكية ومثال ايضا بعض نسخ الفلجاتا اللاتيني وبعض التراجم القانونية مثل النسخه القياسيه المراجعه الحديثه

Dead Sea scrolls discovery

Although for many years scholars believed that Psalm 151 might have been an original Greek composition and that “there is no evidence that Psalm 151 ever existed in Hebrew”[3], we now know from the Dead Sea scrolls that this psalm did in fact exist in Hebrew and was a part of the psalter used by the Qumran community.

ورغم اعتقاد الكتاب لسنوات طويله بان مزمور 151 يوناني الاصل في التركيب ولايوجد هناك اي دليل بان مزمور 151 وجد بالعبري ولكن وجد في مخطوطات البحر الميت تؤكد بالحقيقه انه كتب عبريا وكان جزء من صلوات استخدمت بواسطة مجموعة قمران

Psalm 151 appears along with a number of canonical and non-canonical psalms in the Dead Sea scroll 11QPs(a) (named also 11Q5), a first century CE scroll discovered in 1956. The editio princeps of this manuscript was first published in 1963 by J. A. Sanders[4]. This scroll contains two short Hebrew psalms which scholars now agree served as the basis for Psalm 151[5].

مزمور 151 يظهر مع بعض الاسفار القانونيه وغيرها في مخطوطات البحر الميت تحت رقم 11 كيو 5 التي تعود للقرن الاول قبل الميلاد التي اكتشفت سنة 1956 ونشر لاول مرة سنة 1963 بواسطو ساندرس وتحتوي علي مزمورين قصار وهم كما يتفق الكتاب هم اصلا مزمور 151

[edit] Content

The title of the psalm claims that it was written by King David after his battle with Goliath. As it stands in the Greek text in this psalm, David rejoices that God favors him and hears his prayers and worship[14]. David states that he was the least of his brothers, and yet God chose him to be anointed king (vv. 1-5). It goes on to commemorate how David cut off Goliath's head with the Philistine's own sword, and thereby removed Israel's disgrace (vv. 6-7).

المحتوي

عنوان المزمور يؤكد انه كتب بواسطة داود الملك بعد حربه مع جليات كما هو مؤكد في النس اليوناني للمزمور . داود يبتهج بفضل اختيار الرب له وسماعه لصلواته وعبادته . داود يوضح انه كان الاصغر في اخوته ولكن الرب اختاره ليمسحه ملك . وتشرح كيف قطع داود راس جليات بسيف الفلسطيني نفسه وازال عار اسرائيل

The psalm assumes familiarity with and draws ideas and phraseology from elsewhere in the Bible [15].

المزمور يفترض تشابه ويرسم فكره واسلوب موجود في اماكن اخري في الانجيل

[edit] Cultural influence

At the beginning of his first address to his Council of State, Emperor Haile Selassie of Ethiopia recited this psalm in total.[16]

التاثير البيئي

في بداية عنوان اجتماع الامبراطور هايل من اثيوبيا روي المزمور بالكامل


من كتاب نت بايبل

Psalm 151

Superscription1

151:12 This psalm was written3 by4 David himself

(even though it lies outside the accepted number of psalms)5

after6 he fought single-handedly7 with Goliath.8

1sn Although this psalm is not accepted as canonical by Jews, Catholics, or Protestants, it is usually included in Greek Bibles.

بالرغم من ان هذا المزمور غير مقبول قانونيا عند اليهود والكاثوليك او البروتستنت ولكنها موجوده في الاناجيل اليوناني

2tc As it stands in the Greek text this apocryphal psalm celebrates David’s rise from humble beginnings to become a famous figure in ancient Israel. After describing David’s boyhood life as a shepherd and his surprising selection by the Lord (vv. 1-5), this psalmist emphasizes David’s role as a hero responsible for the defeat of the giant Goliath who mocked the Israelite army (vv. 6-7). As such the psalm assumes familiarity with and draws ideas and phraseology from certain portions of biblical material

وجوده في النص اليوناني هذا المزمور الابكريفي يحتفل ارتفاع داود من البدايه المتواضعه ليصبح علامه واضحه في تاريخ اسرائيل القديم . بعد وصف حيات طفولة داود كراعي ومفاجئة اختياره بالرب من عدد 1 الي 5 ثم يشرح هذا المزمور دور داود كبطل مسؤل عن الدفاع ضد جليات العولاق الذي عير جيش اسرائيل من عدد 6 الي 7

وهذا المزمور يتشابه كثيرا مع الفكر الاهوتي الموجود في اجزاء كثيره من الانجيل

Although in the early part of the twentieth century H. B. Swete had to acknowledge that “there is no evidence that it [i.e., Psalm 151] ever existed in Hebrew” (H. B. Swete, Introduction to the Old Testament in Greek, 253), we now know from the Dead Sea scrolls that this psalm did in fact exist in Hebrew and was actually a part of the psalter used by the Qumran community.

بالرغم من ان في الجزء الاول من القرن العشرين قال البعض ان لايوجد هناك اي دليل علي ان مزمور 151 وجد في العبري ولكن الان نعرف من مخطوطات البحر الميت ان هذا المزمور وجد بالحقيقه في العبري وكان بالفعل جزء من الصلوات التي استخدمت بواسطة مجتمع قمران

Psalm 151 appears along with a number of canonical and non-canonical psalms in 11QPsa, a first century A.D. scroll discovered in 1956. (The editio princeps of this manuscript first appeared in J. A. Sanders, “Ps. 151 in 11QPss,” ZAW 75 [1963]: 73-86, and was slightly revised in J. A. Sanders, ed., The Psalms Scroll of Qumrân Cave 11 (11QPsa), DJD 4, 54-64. On details of translation, structure, and meaning of this psalm see especially the following: P. W. Skehan, “The Apocryphal Psalm 151,” CBQ 25 [1963]: 407-09; W. H. Brownlee, “The 11Q Counterpart to Ps 151,1-5,” RevQ 4 [1963]: 379-87; J. Carmignac, “La forme poétique du Psaume 151 de la grotte 11,” RevQ 4 [1963]: 371-78; J. Carmignac, “Précisions sur la forme poétique du Psaume 151,” RevQ 5 [1965]: 249-52; J. Strugnell, “Notes on the Text and Transmission of the Apocryphal Psalms 151, 154 (= Syr. II) and 155 (= Syr. III),” HTR 59 [1966]: 257-81; I. Rabinowitz, “The Alleged Orphism of 11QPss 28 3-12,” ZAW 76 [1964]: 193-200; A. Dupont-Sommer, “Le Psaume CLI dans 11QPsa et le problème de son origine essénienne,” Semitica 14 [1964]: 25-62. On the Qumran evidence for the Psalter in general see the following: P. W. Flint, The Dead Sea Psalms Scrolls and the Book of Psalms, STDJ 17 [Leiden: Brill, 1997].)



كتاب شرح كلمات الكتاب المقدس جزء 20

God’s victory over Goliath through ‘your servant David’ is repeatedly recalled to embolden God’s people to faith and perseverance (1 Macc. 4:30, nrsv; War Scroll 11:1–2; Psalms Scroll 28; Ps. 151, lxx). Also recalled are David’s musical talents. In the Psalms scroll from Qumran,

انتصارات الله علي جليات من خلال خادمك داوود كررت لتشجيع سعب الله للايمان والحفظ كما ذكر في مكابيين واخبار الحروب ومزمور 151 كما وجد في الموهبه الموسيقيه للمزامير في مخطوطات قمران


اكسندر وروسينر في قاموس العهد القديم



GOLIATH

Goliath was a soldier in the *Philistine army from the city of *Gath. His name appears six times in the Historical Books, once in Sirach 47:4, and once in the superscription of Psalm 151 lixx and Syriac (the body of Ps 151 refers to the *David and Goliath story but does not mention Goliath by name).

ii

جليات

كان جليات جندي في الجيش الفلسطيني لغزه . وظهر اسمه ستة مرات في كتاب التاريخ في سيراخ ومزمور 151 ( ولم يذكر اسم جليات )


فان جيمرين في القاموس العالمي الجديد اللاهوتي للكتاب المقدس


P-B The literary and archeological records indicate continued use of the sling throughout the intertestamental and NT periods (cf. 1QM 8:1; Jdt 6:12; 9:7; 1 Macc 9:11). Sir 47:4 emphasizes the sling to the exclusion of all other weapons mentioned in the biblical account of David and Goliath (contra LXX Ps 151:7). Josephus records the use of the sling by both sides in the first Jewish revolt against Rome (War 2:423; 3:211; 4:14, etc.).

iii

السجلات الحرفيه والاثريه تدل علي ( مثل سيراخ ومزمور 151 ) تدل علي معركة جليات وداود . وسجلها يوسيفوس


تعليقا علي المخطوطه الاسكندرية

The first volume contains the Octateuch with Kings and Chronicles (ομου βιβλια ς̅). The Books of Chronicles are followed (vol. II.) by the Prophets (προφηται ι̅ς̅) Minor and Major, Jeremiah including Baruch, Lamentations and the Epistle; Daniel (Theodotion’s version) is succeeded by Esther, Tobit, Judith, Esdras 1, 2, and the four Books of Maccabees. The third volume contains the Psalter, with Ps. 151, iv

ويتكلم علي محتويات الاسكندريه ومنها مزمور 151


وتعليق مشابه من ادم كلارك الذي رفضه لانه عاش قبل ظهور مخطوطات قمران

Notes by Adam Clark

PSALM cli

Besides these hundred and fifty Psalms, there is one additional in the Syriac, Septuagint, AEthiopic, and Arabic, of which it will be necessary to say something, and to give a translation. 1. The Psalms is not found in the Hebrew, nor in the Chaldee, nor in the Vulgate. 2. It is found, as stated, above, in the Syriac, Septuagint, AEthiopic, and Arabic; but not in the Anglo-Saxon, though Dom. Calmet has stated the contrary. But I have not heard of it in any MS. of that version; nor is it in Spelman's printed copy.

NOTES ON PSALM cli.

If we were sure this was David's composition, we should not be willing to see it out of the number of the Psalms, or standing among the apocryphal writings. As a matter of curiosity I insert it; as, if a forgery, it is very ancient; and I leave it to the intelligent reader to add his own notes, and form his own analysis.

التحليل الداخلي


اولا تعليق علي مخطوطة قمران

وهي كما اوضحت من المراجع هي ليست فقط النص الكامل ولكن المزمور مستخدم في داخل صلاه فجزء منها الاعداد من 1 الي 8 وكلمات للصلاه وهذا يقسم جزء الف المزمور وجزء باء الصلاه

والتعليق

In the Qumran Hebrew scroll Psalm 151 actually consists of two separate poems that have been brought together; they are now known as Psalm 151A and Psalm 151B (which is only partially preserved).

في مخطوطات قمران العبري مخطوطة المزمور 151 يحتوي علي جزئين مفصولين ووضعوا معا ويعرف بمزمور 151 الف ومزمور 151 باء والجزء الثاني صلاه محفوظ جزء منها فقط

The Hebrew form of the psalm is thus quite different from that known previously through Greek, Latin, and Syriac translations. In some ways the Greek version of Psalm 151 does not seem to make good sense, and the Hebrew text provides a basis for a better understanding what transpired in the creation of the Greek version.

العبري لهذا المزمور يختلف قليلا عن المعروف من قبل في التراجم اليوناني واللاتيني والسرياني . الي حد ما النسخه اليوناني للمزمور 151 لاتظهر بطريقه واضحه والنص العبري يعطي قواعد لفهم افضل لشرح صنع الترجمه اليوناني

It appears that two earlier psalms have been brought together in the Greek version in such a way that their original structure and even meaning have been modified to a significant degree.

يبدو ان المزمورين قد جمعا معا في النسخه اليوناني بطريقه ان التركيب الاصلي لهم والمعاني ترجمت بتغيير بدرجه واضحه

ملحوظه ان النص في الكنيسه الشرقيه ماخوذ من النسخه القبطيه التي هي الي حد ما تتطابق مع السرياني والعبري ومشروحه في اليوناني

والمخطوطه المعروفه باسم

11Qpsa

التي اكتشفت في في كهف يبعد مسافه قصيره في شمال منطقة قمران وهي موجوده في المتحف الاثار الفلسطيني في اورشليم من سنة 1956 ولم تفك لفتها الا سنة 1961 والتقرير الاولي لهذا الاكتشاف ايضا ذكر محتوياتها . من ضمن عدة مزامير كان يوجد معهم مزمور 151 الذي وجد في السبعينية.

وقدم الباحث سانديرس قدم لنا صوره للمعرفه عن هذا المزمور في السرياني الذي هو كان واحد من خمس مزامير يعتبروا غير قانونيين من كتاب يرجع للقرن العاشر بعد الميلاد

ولوحظ في مخطوطه في الفاتيكان ( يقصد بها الاسكندرية ) في منتصف القرن الثامن عشر ونشرت بواسطة الباحث رايت في سنة 1887 نص المزمو

يوجد في النص العبري في العدد 3 جمله مرفوضه وهي " قلت في قلبي " ويعبروها اضافه اغريقيه واضحه

والنص العبري مكون من عشرة اسطر بدون تقسيم من اي نوع




الاعداد مره اخري من النص العربي ومقابله ترجمه من الصلاه العبري الماخوذه من المزمور


المزمور المائة والحادي والخمسون

1- انا صغيرا كنت في اخوتي، وحدثا في بيت ابي، كنت راعيا غنم ابي.

كنت اصغر من اخوتي والاحدث في ابناء ابي وعينني راعيا لغنمه وراعيا لاولاده

2- يداي صنعتا الارغن، واصابعي الفت المزمار. هلليلويا

يداي صنعتا الفلوت واصابعي الفت القيثاره واعطيت مجدا ليهوه ( معني كلمة هلليلويا )

3- من هو الذي يخبر سيدي، هو الرب الذي يستجيب للذين يصرخون اليه.

( 3 – 4 قلت في قلبي ان الجبال ستشهد لي وستخبر التلال وسياخذ الشجر كلامي بعيدا ويخبر الخراف بعملي )

5 من هو الذي يخبر , ومن هو يتكلم ومن يعلم اعمالي

الجزء 2

6 رب الكل يري رب الكل يسمع وهو يستجيب

4- هو ارسل ملاكه، وحملني (واخذني) من غنم ابي ومسحني بدهن مسحته. هلليلويا

7 هو ارسل ملاكه ومسحني . صموئيل ليجعلني عظيما

5- اخوتي حسان وهم اكبر مني والرب لم يسر بهم.

8 اخوتي ذهبوا خارجا ليقابلوه , حسان الشكل وحسان المنظر

9 اطول مني وشعرهم حسن والرب لم يسر بهم

10 ولكن ارسل واخذني من خلف الغنم ومسحني بالدهن المقدس وعينني قائدا لشعبه وحاكما علي ابناء خدامه ( يكمل بمثل العربي )

6- خرجت للقاء الفلسطيني فلعنني باوثانه.

7- و لكن انا سللت سيفه الذي كان بيده، وقطعت راسه.

8- ونزعت العار عن بني اسرائيل. هلليلويا


ويتضح بسهول بالمقارنه ان كاتب الصلاه او التسبحه استخدم المزمور وكون منه ترنيمه فيضيف علي الاعداد الاصليه التي كتبها داوود قبل ان يملك انه ملك فيتضح ان المزمور الذي كتب بالعبري كتب قبل تولي الحكم اما الصلاه اي الترنيمه التي اتخذت منه كتبت بعد تولي داوود الحكم

وهذا يثبت اصالته

وكما قلت تعليقا علي موضوع عدد 3 و 4 قلت في قلبي والجبال والشجر هي اضافه متاخره من فكر متاثر بالشعر الاغريقي فهي ايضا ليست من نص المزمور الاصلي

وتعليقا علي عدد 8 و 9 من النص العبري هو يتضح فقط كما قال الباحث ربينوتز ان تركيبهم لا يناسب تركيب المزمور الاصلي وهو اضافه للموسيقي

وبهذا نتاكد ان تركيب الثمان اعداد المتوفي في النص في الكنيسه الشرقيه هو الاصلي


ثانيا ما هو زمن كتابة المزمور بدقه من التحليل الداخلي هل هو فعلا من ايام داوود ؟

يقول روبرت ببولزين

تركيب المزمور هو قصصي كلاسيكي من الشعر اليهودي الذي كان منتشر في الالفية الاولي قبل الميلاد وهو ذمن داود النبي وهو يتكلم عن اختيار داوود وهو ينطبق تماما مع ما هو مكتوب في

سفر صموئيل الاول

الإصحاح السادس عشر

16: 1 فقال الرب لصموئيل حتى متى تنوح على شاول و انا قد رفضته عن ان يملك على اسرائيل املا قرنك دهنا و تعال ارسلك الى يسى البيتلحمي لاني قد رايت لي في بنيه ملكا

16: 2 فقال صموئيل كيف اذهب ان سمع شاول يقتلني فقال الرب خذ بيدك عجلة من البقر و قل قد جئت لاذبح للرب

16: 3 و ادع يسى الى الذبيحة و انا اعلمك ماذا تصنع و امسح لي الذي اقول لك عنه

16: 4 ففعل صموئيل كما تكلم الرب و جاء الى بيت لحم فارتعد شيوخ المدينة عند استقباله و قالوا اسلام مجيئك

16: 5 فقال سلام قد جئت لاذبح للرب تقدسوا و تعالوا معي الى الذبيحة و قدس يسى و بنيه و دعاهم الى الذبيحة

16: 6 و كان لما جاءوا انه راى الياب فقال ان امام الرب مسيحه

16: 7 فقال الرب لصموئيل لا تنظر الى منظره و طول قامته لاني قد رفضته لانه ليس كما ينظر الانسان لان الانسان ينظر الى العينين و اما الرب فانه ينظر الى القلب

16: 8 فدعا يسى ابيناداب و عبره امام صموئيل فقال و هذا ايضا لم يختره الرب

16: 9 و عبر يسى شمه فقال و هذا ايضا لم يختره الرب

16: 10 و عبر يسى بنيه السبعة امام صموئيل فقال صموئيل ليسى الرب لم يختر هؤلاء

16: 11 و قال صموئيل ليسى هل كملوا الغلمان فقال بقي بعد الصغير و هوذا يرعى الغنم فقال صموئيل ليسى ارسل و ائت به لاننا لا نجلس حتى ياتي الى ههنا

16: 12 فارسل و اتى به و كان اشقر مع حلاوة العينين و حسن المنظر فقال الرب قم امسحه لان هذا هو

16: 13 فاخذ صموئيل قرن الدهن و مسحه في وسط اخوته و حل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا ثم قام صموئيل و ذهب الى الرامة

وايضا

17: 23 و فيما هو يكلمهم اذا برجل مبارز اسمه جليات الفلسطيني من جت صاعد من صفوف الفلسطينيين و تكلم بمثل هذا الكلام فسمع داود

17: 24 و جميع رجال اسرائيل لما راوا الرجل هربوا منه و خافوا جدا

17: 25 فقال رجال اسرائيل ارايتم هذا الرجل الصاعد ليعير اسرائيل هو صاعد فيكون ان الرجل الذي يقتله يغنيه الملك غنى جزيلا و يعطيه بنته و يجعل بيت ابيه حرا في اسرائيل

17: 26 فكلم داود الرجال الواقفين معه قائلا ماذا يفعل للرجل الذي يقتل ذلك الفلسطيني و يزيل العار عن اسرائيل لانه من هو هذا الفلسطيني الاغلف حتى يعير صفوف الله الحي

17: 27 فكلمه الشعب بمثل هذا الكلام قائلين كذا يفعل للرجل الذي يقتله

17: 28 و سمع اخوه الاكبر الياب كلامه مع الرجال فحمي غضب الياب على داود و قال لماذا نزلت و على من تركت تلك الغنيمات القليلة في البرية انا علمت كبرياءك و شر قلبك لانك انما نزلت لكي ترى الحرب

17: 29 فقال داود ماذا عملت الان اما هو كلام

17: 30 و تحول من عنده نحو اخر و تكلم بمثل هذا الكلام فرد له الشعب جوابا كالجواب الاول

17: 31 و سمع الكلام الذي تكلم به داود و اخبروا به امام شاول فاستحضره

17: 32 فقال داود لشاول لا يسقط قلب احد بسببه عبدك يذهب و يحارب هذا الفلسطيني

17: 33 فقال شاول لداود لا تستطيع ان تذهب لهذا الفلسطيني لتحاربه لانك غلام و هو رجل حرب منذ صباه

17: 34 فقال داود لشاول كان عبدك يرعى لابيه غنما فجاء اسد مع دب و اخذ شاة من القطيع

17: 35 فخرجت وراءه و قتلته و انقذتها من فيه و لما قام علي امسكته من ذقنه و ضربته فقتلته

17: 36 قتل عبدك الاسد و الدب جميعا و هذا الفلسطيني الاغلف يكون كواحد منهما لانه قد عير صفوف الله الحي

17: 37 و قال داود الرب الذي انقذني من يد الاسد و من يد الدب هو ينقذني من يد هذا الفلسطيني فقال شاول لداود اذهب و ليكن الرب معك

17: 38 و البس شاول داود ثيابه و جعل خوذة من نحاس على راسه و البسه درعا

17: 39 فتقلد داود بسيفه فوق ثيابه و عزم ان يمشي لانه لم يكن قد جرب فقال داود لشاول لا اقدر ان امشي بهذه لاني لم اجربها و نزعها داود عنه

17: 40 و اخذ عصاه بيده و انتخب له خمسة حجارة ملس من الوادي و جعلها في كنف الرعاة الذي له اي في الجراب و مقلاعه بيده و تقدم نحو الفلسطيني

17: 41 و ذهب الفلسطيني ذاهبا و اقترب الى داود و الرجل حامل الترس امامه

17: 42 و لما نظر الفلسطيني و راى داود استحقره لانه كان غلاما و اشقر جميل المنظر

17: 43 فقال الفلسطيني لداود العلي انا كلب حتى انك تاتي الي بعصي و لعن الفلسطيني داود بالهته

17: 44 و قال الفلسطيني لداود تعال الي فاعطي لحمك لطيور السماء و وحوش البرية

17: 45 فقال داود للفلسطيني انت تاتي الي بسيف و برمح و بترس و انا اتي اليك باسم رب الجنود اله صفوف اسرائيل الذين عيرتهم

17: 46 هذا اليوم يحبسك الرب في يدي فاقتلك و اقطع راسك و اعطي جثث جيش الفلسطينيين هذا اليوم لطيور السماء و حيوانات الارض فتعلم كل الارض انه يوجد اله لاسرائيل

17: 47 و تعلم هذه الجماعة كلها انه ليس بسيف و لا برمح يخلص الرب لان الحرب للرب و هو يدفعكم ليدنا

17: 48 و كان لما قام الفلسطيني و ذهب و تقدم للقاء داود ان داود اسرع و ركض نحو الصف للقاء الفلسطيني

17: 49 و مد داود يده الى الكنف و اخذ منه حجرا و رماه بالمقلاع و ضرب الفلسطيني في جبهته فارتز الحجر في جبهته و سقط على وجهه الى الارض

17: 50 فتمكن داود من الفلسطيني بالمقلاع و الحجر و ضرب الفلسطيني و قتله و لم يكن سيف بيد داود

17: 51 فركض داود و وقف على الفلسطيني و اخذ سيفه و اخترطه من غمده و قتله و قطع به راسه فلما راى الفلسطينيون ان جبارهم قد مات هربوا


وبملاحظة العلاقه الداخليه بين الاعداد في المزمور لمن يؤمن بالروح النبوية في المزامير يكون مقبول ان كاتبه داود لانه يشير للمسيح بطريقه نبوية

اما من يرفض ذلك من الباحثين الملحدين فاقصي تقدير هو ان يكون كتب من القرن السابع للقرن السادس قبل الميلاد

وعوده للنص الموجود في مخطوطات قمران نجد ان الاسلوب لا يتفق مع الاسلوب الشعري لجماعة قمران فيدل علي ان الترنيمه كتبت قبل جماعة قمران بزمن اقدم بكثير نقلا عن المزمور الذي كتب قبل ذلك

فاسلوب الترنيمه يشبه اسلوب شعر ما بعد العوده من النفي مباشره فقد ترجع الترنيمه الي القرن السادس قبل الميلاد اما المزمور فما قبل ذلك

ويقول سانديرس ان مجتمع قمران يؤكدوا ان المزمور مكتوب بداود واسمه عندهم مزمور داود ولكن يضيف ويقول ان الاضافات صعب ان تعتبر من زمن داود

يوجد ايضا دليل علي العدد الثاني موجود في بعض محاضرات الربوات القديمه مثل قصائد سليمان 17: 15

والعدد الاول والثاني يوضح ان داود كان لازال راعي صغير عندما كتبه وكتبه اثناء الرعي

العدد الثالث يدل علي ان داود كتبه عندما كان غير معروف لاحد فهو راعي صغير لايهتم احد به ولم يتوقع احد انه سيكون الملك داود العظيم

العدد 4 و 5 يعترف داود بان اخوته افضل منه وهذا يدل ان الذي كتبه هو داود بنفسه لان لن يكتب احد اخر هذا التعبير المتواضع غير داود فاي شخص اخر سيمدحه ولن يقول انه اقل من اخوته فهو في اعين الكل الاعظم اما في عين نفسه فهو متواضع يقول عن نفسه انه دوده لا انسان

تعبير هو الرب استخدمه داود كثيرا في مزاميره ولكن باقي المزامير تحتوي علي هذا التعبير بقله

ويؤكد ايضا ان اللغه تنطبق علي الاسلوب الانجيلي للمزامير من ناحية المحتوي والتعابير فالمزمور من زمن داوود والترنيمه من القرن السادس قبل الميلاد


وللملحوظه هو يتفق مع ما كتب عن داود في حجر مواب


من سنة 830 قبل الميلاد



وايضا بالاضافه الي انه يتماشي مع ما هو مذكور في سفر صموئيل الاول 16 و 17 ايضا يتفق مع محتوي مزامير كثيره مثل

مزمور 78

78: 70 و اختار داود عبده و اخذه من حظائر الغنم

78: 71 من خلف المرضعات اتى به ليرعى يعقوب شعبه و اسرائيل ميراثه

78: 72 فرعاهم حسب كمال قلبه و بمهارة يديه هداهم


مزمور 89

89: 20 وجدت داود عبدي بدهن قدسي مسحته


2 صموئيل 5

5: 2 و منذ امس و ما قبله حين كان شاول ملكا علينا قد كنت انت تخرج و تدخل اسرائيل و قد قال لك الرب انت ترعى شعبي اسرائيل و انت تكون رئيسا على اسرائيل


2 اخبار الايام 26

29: 26 فوقف اللاويون بالات داود و الكهنة بالابواق

فتخيلوا معي هذا المعني الرائع الذي يكشفه لنا المزمور 151 ان الادوات التي استخدمت في تسبيح الرب طول الزمان في الهيكل كانت صنع اصابع داود بنفسه



ومن الناحية الرمزية تنبأ به داوود عمّا سيحدث مع المسيح الذي يرمز إليه داود، وأنه سيسحق الشيطان كما قتل داود جلياتإن نسل المرأة سيسحق رأس الحيةمن أجل ذلك رتب الكنيسة الارثوذكسيه المرشدة والمتنفسة بالروح القدس قراءة هذا المزمور في ليلة سبت الفرح (ليله أبو غالمسيس) كإشارة قوية إلى إنتصار المسيح (ابن داود) على الشيطان.


وايضا من تفسير ابونا انطونيس فكري والمعني الروحي

هذا المزمور كتبه داود عن نفسه. وبروح النبوة تنبأ عن المسيح الراعي الصالح. وكما احتقر يسي وأولاده الكبار داود لصغره، هكذا احتقر رؤساء اليهود وكهنتهم المسيح. فيسى لم يدع ابنه الصغير إلى وليمة صموئيل. والمسيح أخذ من وسط البشر= أخذني من غنم أبي ومسح يوم عماده. والأخوة الكبار يرمزون لليهود الذين لم يسر الرب بهم وقبل بدلاً منهم الأمم في شخص المسيح. وقصة انتصار داود على جليات هي رمز لانتصار المسيح على الشيطان لنزع عار البشر إذ كان قد استعبدهم. . ولذلك تقرأ الكنيسة هذا المزمور ليلة أبو غلمسيس أي ليلة سبت النور بعد أن كان المسيح قد هزم إبليس بالصليب أي سيفه الذي كان قد أعده إبليس لضرب المسيح فضرب المسيح به إبليس.


والمجد لله دائما


المراجع

اولا المراجع العربي

تفسير ابونا انطونيوس فكري

موقع الانبا تكلا

المراجع الانجليزي

  1. ^ Henry Barclay Swete An Introduction to the Old Testament in Greek, Cambridge University Press, 1914, page 252

  2. ^ Athanasian Grail Psalter

  3. ^ H. B. Swete, Introduction to the Old Testament in Greek, 253

  4. ^ J. A. Sanders “Ps. 151 in 11QPss”, ZAW 75 [1963]: 73-86, and slightly revised in J. A. Sanders, ed., The Psalms Scroll of Qumrân Cave 11 (11QPsa), DJD 4, 54-64

  5. ^ Abegg, Martin Jr., Peter Flint, Eugene Ulrich, The Dead Sea Scrolls Bible (1999, HarperCollins) ISBN 0-06-060064-0, pp. 585-586

  6. ^ see J. A. Sanders, The Dead Sea Psalms Scroll, 94-100

  7. ^ P. W. Skehan, “The Apocryphal Psalm 151”, CBQ 25 [1963]: 407-09;

  8. ^ W. H. Brownlee, “The 11Q Counterpart to Ps 151,1-5”, RevQ 4 [1963]: 379-87;

  9. ^ J. Carmignac, “La forme poétique du Psaume 151 de la grotte 11”, RevQ 4 [1963]: 371-78; J. Carmignac, “Précisions sur la forme poétique du Psaume 151”, RevQ 5 [1965]: 249-52;

  10. ^ J. Strugnell, “Notes on the Text and Transmission of the Apocryphal Psalms 151, 154 (= Syr. II) and 155 (= Syr. III)”, HTR 59 [1966]: 257-81;

  11. ^ I. Rabinowitz, “The Alleged Orphism of 11QPss 28 3-12”, ZAW 76 [1964]: 193-200;

  12. ^ A. Dupont-Sommer, “Le Psaume CLI dans 11QPsa et le problème de son origine essénienne”, Semitica 14 [1964]: 25-62.

  13. ^ P. W. Flint, The Dead Sea Psalms Scrolls and the Book of Psalms, STDJ 17 [Leiden: Brill, 1997] (on the Qumran evidence for the Psalter in general)

  14. ^ verse 3: "Who will announce this to my Lord? My Lord Himself, for he is listening"

  15. ^ e.g., 1 Sam 16-17; Ps 78:70-72; 89:20; cf. 2 Sam 6:5; 2 Chr 29:26

  16. ^ Harold Marcus, Haile Selassie I: The Formative Years (Lawrenceville: Red Sea Press, 1996), p. 96

  17. Andrews University Seminary Studies 25.1 (1987) 97-106.

  18. Copyright © 1987 by Andrews University Press. Cited with permission.

  19. 1 The complete story of the discovery and unrolling of the scroll can be found in

  20. R. de Vaux, "Fouilles de Khirbet Qumran," RB 63 (1956): 573-574; and J. A.

  21. Sanders, "The Scroll of Psalms (11QPss) from Cave 11: A Preliminary Report,"

  22. BASOR, no. 165 (1962), pp. 11-15.

  23. 2 The earliest description by J. A. Sanders appears in "Ps. 151 in 11QPss," ZAW

  24. 75 (1963): 73-86. An almost identical account is found in J. A. Sanders, The Psalms

  25. Scroll of Qumran Cave 11 (11 QPsa), Discoveries in the Judean Desert, no. 4 (Oxford,

  26. 1965).

  27. 3 M. Noth, "Die funf syrisch uberlieferten apokryphen Psalmen," ZAW 48

  28. (1930): 1-23.

  29. 4 Sanders, "Ps. 151," pp. 78-80. C

  30. 5 Sanders, The Psalms Scroll, pp. 55-56.

  31. 6 Sanders, "Ps. 151," p. 82.

  32. 7 See Andre Dupont-Sommer, "Le Psaume CLI dans 11 QPsa et le probleme de

  33. son origine essenienne," Sem 14 (1964): 25-62; Isaac Rabinowitz, "The Alleged

  34. Orphism of 11Q Pss 28:3-12," ZAW 76 (1964): 193-200; and Frank Moore Cross,

  35. "David, Orpheus, and Psalm 151:3-4," BASOR, no. 231 (1978), pp. 69-71.

  36. 8 Jean Magne, "Orphisme, pythagorisme, essenisme dans le texte hebreu du

  37. Psaume 151?" RevQ 32 (1975): 545.

  38. 9 Ibid., p. 520; and Pierre Auffret, "Structure litteraire et interpretation du

  39. Psaume 151 de la grotte 11 de Qumran," RevQ 34 (1977): 172.

  40. 10 A number of poetic reconstructions of Ps 151 have appeared. For comparative

  41. purposes the following can be consulted: Sanders, "Ps. 151," p. 77; Rabinowitz,

  42. p. 196; Jean Carmignac, "Precisions sur la forme poetique du Psaurne 151," RevQ

  43. 18 (1965): 250; Magne, p. 544; and Patrick Wm. Skehan, "The Apocryphal Psalm

  44. 151," Bib 25 (1963): 408-409.

  45. 11 Cross, p. 70.

  46. 12 Ludwig Koehler and Walter Baumgartner, eds., Lexicon in Veteris Testamenti

  47. Libros (Leiden, 1958), p. 705.

  48. 13 Sanders, The Psalms Scroll, p. 56.

  49. 14 Rabinowitz, p. 196

  50. 15 Robert Polzin, "Notes on the Dating of the Non-Massoretic Psalms of

  51. 11QPsa," HTR 60 (1967): 475.

  52. 16 W. F. Albright in correspondence cited in Sanders, The Psalms Scroll, p. 54.

  53. 17 For a thorough discussion of Hebrew poetic style, see Wilfred G. E. Watson,

  54. Classical Hebrew Poetry: A Guide to Its Techniques, JSOT Supplement Series,

  55. no. 26 (Sheffield, Eng., 1984).

  56. 18 Cross, p. 70.

  57. 19 Sanders, The Psalms Scroll, pp. 62-63.

  58. 20 Ibid., p. 64.

  59. 21 See the discussion in Polzin, p. 475, n. 33.

ilxx Septuagint

iiArnold, B. T., & Williamson, H. G. M. (2005). Dictionary of the Old Testament: Historical books (356). Downers Grove, IL: InterVarsity Press.

LXX Septuagint

iiiVanGemeren, W. (1998). New international dictionary of Old Testament theology & exegesis (3:932). Grand Rapids, MI: Zondervan Publishing House.

ivSwete, H. B., D.D. (2009). The Old Testament in Greek: According to the Septuagint (Text). Title varies slightly: vol. II-III, "edited for the syndics of the Uiversity Press". (1:xxii). Bellingham, WA: Logos Research Systems, Inc.