«  الرجوع   طباعة  »

لانه قد جاء يوم غضبه العظيم الرؤيا 6: 17هل غضبه ام غضبهم



Holy_bible_1



يوجد خلاف نصي في لفظ غضبه فتقول بعض الترجمات غضبه وتقول بعض الترجمات غضبهما او غضبهم

فلندرس الموضوع معا

التراجم المختلفه

التراجم العربي

التي تحتوي علي غضبه

الفانديك

17 لأَنَّهُ قَدْ جَاءَ يَوْمُ غَضَبِهِ الْعَظِيمُ. وَمَنْ يَسْتَطِيعُ الْوُقُوفَ؟»



التي تحتوي علي غضبهما

الحياه

17 فإن يوم الغضب العظيم قد جاءهم، ومن يقوى على الوقوف أمامه؟

السارة

17 جاء يوم غضبهما العظيم، فمن يقوى على الثبات؟«

اليسوعيه

17 فقد جاء اليوم العظيم، يوم غضبهما، فمن يقوى على الثبات؟ ))

البولسية

رؤ-6-17: جاءَ يومُ غَضَبِهِما العَظيمُ، فمَنْ يَقوَى على الثَّباتِ؟))

البولسية

رؤ-6-17: لأَنَّهُ قد جَاءِ يَومُ غَضَبِهما العظيمُ! ومَنْ يُطيقُ الوُقوف؟"

الكاثوليكية

رؤ-6-17: فقَد جاءَ اليَومُ العَظيم، يَومُ غَضَبِهما، فمَن يَقْوى على الثَّبات؟ )) .



وقد يعتبر البعض ان نسخة الفانديك غير دقيقه ولكن لما نكمل سنكتشف العكس



التراجم الانجليزي

التي تحتوي علي غضبه

Rev 6:17


(Bishops) For the great day of his wrath is come: and who is able to endure?


(Darby) because the great day of his wrath is come, and who is able to stand?


(EMTV) For the great day of His wrath has come, and who shall be able to stand?"


(Geneva) For the great day of his wrath is come, and who can stand?


(GLB) Denn es ist gekommen der große Tag seines Zorns, und wer kann bestehen?


(KJV) For the great day of his wrath is come; and who shall be able to stand?


(KJV-1611) For the great day of his wrath is come, and who shall be able to stand?


(KJVA) For the great day of his wrath is come; and who shall be able to stand?


(LITV) because the great day of His wrath has come; and who is able to stand?


(MKJV) for the great day of His wrath has come, and who will be able to stand?


(Webster) For the great day of his wrath is come; and who will be able to stand?


(WNT) for the day of His anger--that great day--has come, and who is able to stand?"


(YLT) because come did the great day of His anger, and who is able to stand?


التي تحتوي علي غضبهما


(ASV) for the great day of their wrath is come; and who is able to stand?


(BBE) For the great day of their wrath is come, and who may keep his place?


(CEV) That terrible day has come! God and the Lamb will show their anger, and who can face it?"


(DRB) For the great day of their wrath is come. And who shall be able to stand?


(ESV) for the great day of their wrath has come, and who can stand?"


(GNB) The terrible day of their anger is here, and who can stand up against it?"


(GW) because the frightening day of their anger has come, and who is able to endure it?"


(ISV) For the great day of their wrath has come, and who is able to endure it?"


(Murdock) For the great day of their wrath is come; and who is able to stand?


(RV) for the great day of their wrath is come; and who is able to stand?



فنجد ان الغالبيه من النسخ الانجليزي وبخاصه القديمه منهم وتمثل النص التقليدي والاغلبيه وبعض الحديثه النقديه تكتب غضبه اما بعض النقديه الحديثه تحتوي علي غضبهما



النسخ اليوناني

اولا التي تحتوي علي غضبه ( اورجيس ايتو )


(GNT) ὅτι ἦλθεν ἡ ἡμέρα ἡ μεγάλη τῆς ὀργῆς αὐτοῦ, καὶ τίς δύναται σταθῆναι;


oti ēlthen ē ēmera ē megalē tēs orgēs autou kai tis dunatai stathēnai


ΑΠΟΚΑΛΥΨΙΣ ΙΩΑΝΝΟΥ 6:17 Greek NT: Greek Orthodox Church
................................................................................
ὅτι ἦλθεν ἡ ἡμέρα ἡ μεγάλη τῆς ὀργῆς αὐτοῦ, καὶ τίς δύναται σταθῆναι;
................................................................................
ΑΠΟΚΑΛΥΨΙΣ ΙΩΑΝΝΟΥ 6:17 Greek NT: Stephanus Textus Receptus (1550, with accents)
................................................................................
ὅτι ἦλθεν ἡ ἡμέρα ἡ μεγάλη τῆς ὀργῆς αὐτοῦ, καὶ τίς δύναται σταθῆναι

ΑΠΟΚΑΛΥΨΙΣ ΙΩΑΝΝΟΥ 6:17 Greek NT: Byzantine/Majority Text (2000)
................................................................................
οτι ηλθεν η ημερα η μεγαλη της οργης αυτου και τις δυναται σταθηναι
................................................................................
ΑΠΟΚΑΛΥΨΙΣ ΙΩΑΝΝΟΥ 6:17 Greek NT: Textus Receptus (1550)
................................................................................
οτι ηλθεν η ημερα η μεγαλη της οργης αυτου και τις δυναται σταθηναι
................................................................................
ΑΠΟΚΑΛΥΨΙΣ ΙΩΑΝΝΟΥ 6:17 Greek NT: Textus Receptus (1894)
................................................................................
οτι ηλθεν η ημερα η μεγαλη της οργης αυτου και τις δυναται σταθηναι


Elzevir

17 οτι ηλθεν η ημερα η μεγαλη της οργης αυτου και τις δυναται σταθηναι

 

ICC:Rev, Grc

17 ὅτι ἦλθεν ἡ ἡμέρα ἡ μεγάλη τῆς ὀργῆς αὐτοῦ, καὶ τίς δύναται σταθῆναι;


Newberry Interlinear

17 οτι ηλθεν η ημερα η μεγαλη της οργης αυτου και τις δυναται σταθηναι


 Scrivener 1881

17 ὅτι ἦλθεν ἡ ἡμέρα ἡ μεγάλη τῆς ὀργῆς αὐτοῦ, καὶ τίς δύναται σταθῆναι;


 



التي تحتوي علي غضبهما ( اورجيس ايتون )


ΑΠΟΚΑΛΥΨΙΣ ΙΩΑΝΝΟΥ 6:17 Greek NT: Westcott/Hort

οτι ηλθεν η ημερα η μεγαλη της οργης αυτων και τις δυναται σταθηναι


oti ēlthen ē ēmera ē megalē tēs orgēs autōn kai tis dunatai stathēnai


ΑΠΟΚΑΛΥΨΙΣ ΙΩΑΝΝΟΥ 6:17 Greek NT: Tischendorf 8th Ed.

οτι ηλθεν η ημερα η μεγαλη της οργης αυτων και τις δυναται σταθηναι


ونجد ان كل النسخ التي تمثل التقليدي والاغلبيه تحتوي علي غضبه اما التي تمثل النقديه مثل تشيندورف ووستكوت تحتوي علي غضبهما


المخطوطات


ملحوظه: قلة من صور المخطوطات القديمه المتوفره المنشوره لسفر الرؤيا

اولا التي تحتوي علي كلمة غضبه اورجيوس ايتو


الاسكندرية

التي تعود الي القرن الخامس

وصورتها

وصورة العدد



وتشهد لقراءة غضبه بالمفرد

αυτου


اضافة الفاتيكانية


وصورتها

وهي بالخط الصغير

وصورتها



وتشهد لقراءة غضبه بالمفرد

αυτου



ومخطوطات اخري مثل

مخطوطة الخط الكبير

 P

والمخطوطه المهمه لسفر الرؤيا

046

ومخطوطات الخط الصغير مثل

205 209 1006 1841 1859 2042 2065 2073 2081 2138 2351 2432 2814

وايضا مجموعة مخطوطات البيزنطيه التي تعد بالمئات

Byz

والترجمات القديمه مثل

القبطيه من القرن الثالث مثل

copsa(ms) copbo

ونص الصعيدي





والترجمات السريانيه مثل

البشيتا

ونصها

Revelation 6:17 Aramaic NT: Peshitta
................................................................................
ܡܛܠ ܕܐܬܐ ܝܘܡܐ ܪܒܐ ܕܪܘܓܙܗܘܢ ܘܡܢܘ ܡܫܟܚ ܠܡܩܡ

وترجمتها للدكتور لمزا

For the great day of his wrath is come, and who shall be able to stand





والترجمه الارمنيه

من القرن الخامس

arm

والترجمه الاثيوبية

من القرن السادس

eth



المخطوطات التي تقول غضبهم

اولا السينائية

وصورتها

وصورة العدد مكبر



والكلمه المكتوبه

الفا يبسلون تاف وحرف بعده لو اوميجا تبقي ني ناقصه او اومكرون ويبسلون صغيره

αυτου or αυτων

فاري انه يتضح لخبطه في النسخ فلا يمكن الاعتماد عليها كشهاده لغضبهم

الافرايميه

وهي نسخه قديمه كتب عليها مره اخري واكتشاف النص القديم صعب جدا فصعب يعتمد عليها

وقله من مخطوطات الخط الصغير مثل

94 1611 1828 1854 2020 2053 2329 2344

اقدمهم من القرن الثاني عشر



ولكن هذا الخطا في بعض مخطوطات الفلجاتا

وسبب وجود الخطأ في اللاتيني ان الفرق بين المفرد والجمع في كلمة غضب هو حرف اي

For the great day of their wrath is come. And who shall be able to stand?

quoniam venit dies magnus irae ipsorum et quis poterit stare



فتصريف غضب للمفرد

Ira

اما الجمع

Irae

وبسبب نطق الكلمه ايبسوريم يبدا بكسر فيكون النطق

ايرا ايبسوريم فاعتقد من الممكن ان السامع يسمع اراي بدل ايرا فيكتبها جمع



والقائمه التي وضعها ريتشارد ويلسون لاقوال الاباء

Primasius

Andrew

Beatus

Arethas




الدليل الداخلي



اولا تصريف غضب ( اورجيس ) من مرجع اسجيتيكال جيد يقول

noun, genitive, singular

انه صفه مضافه للمفرد



ومن مرجع

Analytical Lexicon of the Greek New Testament

ὀργή, ῆς, as a vigorous upsurge of one’s nature against someone or something anger, wrath, indignation; (1) as a human emotion anger, wrath (JA 1.20); (2) as the divine reaction against evil, bringing judgment and punishment both historically and in the future wrath, indignation (MT 3.7; RO 9.22); as a future culmination of judgment in an outpouring of the stored-up anger of God () ἡμέρα (τῆς) ὀργῆς (the) day of wrath (RO 2.5; RV 6.17)

ὀργή

N-NF-S

ὀργή


ὀργῇ

N-DF-S

ὀργή


ὀργήν

N-AF-S

ὀργή


ὀργῆς

N-GF-S

ὀργή


ὀργίζεσθε

VMPD--2P

ὀργίζω

i

غضب من شخص كطبيعه ضد شخص اخر كغضب مشاعر وايضا تصرف الهي ضد الشر والخطيه بالعقوبه الارضيه وبالدينونه

ويقول بهذا فليب كامفورت ايضا ( رغم انه من انصار النص النقدي )



الدليل الثاني

العدد 16 يؤكد انه يتكلم عن غضب الخروف مفرد

6: 16 و هم يقولون للجبال و الصخور اسقطي علينا و اخفينا عن وجه الجالس على العرش و عن غضب الخروف

6: 17 لانه قد جاء يوم غضبه العظيم و من يستطيع الوقوف

فترتيب وسياق الكلام يؤكد انه غضبه واقعه علي الخروف



ثالثا الاعداد الاخري التي تشرح المفهوم الكتابي لان الدينونه هو عمل الله ولكن لو نتكلم عن التمييز الوظيفي فهو عمل اقنوم الابن وليس اقنوم الاب والابن



وهذا مكتوب في

إنجيل يوحنا 5: 22


لأَنَّ الآبَ لاَ يَدِينُ أَحَدًا، بَلْ قَدْ أَعْطَى كُلَّ الدَّيْنُونَةِ لِلابْنِ،



فالاب لايدين ولكن الاسد الخارج من سبط يهوذا الذي خروف قائم كانه مذبوح هو الذي يدين لان



رؤ 11: 18

وغضبت الامم فأتى غضبك وزمان الاموات ليدانوا ولتعطى الاجرة لعبيدك الانبياء والقديسين والخائفين اسمك الصغار والكبار وليهلك الذين كانوا يهلكون الارض.


يوئ 2 :31

تتحول الشمس الى ظلمة والقمر الى دم قبل ان يجيء يوم الرب العظيم المخوف.


رو 2 :5

ولكنك من اجل قساوتك وقلبك غير التائب تذخر لنفسك غضبا في يوم الغضب واستعلان دينونة الله العادلة


مز 76 :7

انت مهوب انت.فمن يقف قدامك حال غضبك.


رومية 5: 9


فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُتَبَرِّرُونَ الآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الْغَضَبِ!


مت 26 :64

قال له يسوع انت قلت.وايضا اقول لكم من الآن تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة وآتيا على سحاب السماء.


2تس

1: 7 واياكم الذين تتضايقون راحة معنا عند استعلان الرب يسوع من السماء مع ملائكة قوته

2تس 1: 8 في نار لهيب معطيا نقمة للذين لا يعرفون الله والذين لا يطيعون انجيل ربنا يسوع المسيح

2تس 1: 9 الذين سيعاقبون بهلاك ابدي من وجه الرب ومن مجد قوته


والسؤال الاخير



كيف المسيح الحنون يوصف بان يوم غضبه عظيم ؟

اولا قائل هذه العباره هم الذين رفضوا المسيح واعتقدوا خطأ ان يوم الغضب بدا ولكن هذا اليوم بالفعل سيكون يوم غضب لان

السيد المسيح يصبر علي التينه

إنجيل لوقا 13:

7 فَقَالَ لِلْكَرَّامِ: هُوَذَا ثَلاَثُ سِنِينَ آتِي أَطْلُبُ ثَمَرًا فِي هذِهِ التِّينَةِ وَلَمْ أَجِدْ. اِقْطَعْهَا! لِمَاذَا تُبَطِّلُ الأَرْضَ أَيْضًا؟
8
فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُ
: يَا سَيِّدُ، اتْرُكْهَا هذِهِ السَّنَةَ أَيْضًا، حَتَّى أَنْقُبَ حَوْلَهَا وَأَضَعَ زِبْلاً.
9
فَإِنْ صَنَعَتْ ثَمَرًا، وَإِلاَّ فَفِيمَا بَعْدُ تَقْطَعُهَا
».

التي لا تعطي ثمر وينقب حولها وان استمرت في عدم صنع ثمر تقطع وبالطبع تلقي في النار وهذا غضب عظيم علي التينه لانه مكتوب

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 2: 4


أَمْ تَسْتَهِينُ بِغِنَى لُطْفِهِ وَإِمْهَالِهِ وَطُولِ أَنَاتِهِ، غَيْرَ عَالِمٍ أَنَّ لُطْفَ اللهِ إِنَّمَا يَقْتَادُكَ إِلَى التَّوْبَةِ؟

ففي هذا الزمان عمل المسيح كمخلص قارب علي الانتهاء وقارب بداية عمل الدينونه للاشرار الذين يستحقوا حريق النار لانهم اهملوا خلاص هذا مقداره

وهذا ما قاله اشعياء النبي

سفر إشعياء 61: 2


لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ، وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ.

فمن قبله كخروف قائم كانه مذبوح نال خلاصه ومن رفضه وسخر من انجليه ومن فداؤه ياتي اليه في يوم الانتقام بالغضب فالمسيح يحب الخاطئ لكنه يكره الخطيه ولكن لو استهان الخاطئ بالمسيح الذي هو قدس الاقداس فسيفعل به ما فعله مع باعة الحمام والصيارفة

إنجيل يوحنا 2: 15


فَصَنَعَ سَوْطًا مِنْ حِبَال وَطَرَدَ الْجَمِيعَ مِنَ الْهَيْكَلِ، اَلْغَنَمَ وَالْبَقَرَ، وَكَبَّ دَرَاهِمَ الصَّيَارِفِ وَقَلَّبَ مَوَائِدَهُمْ.

وهذا تحزير لمن يستهين بيسوع المسيح بقول انه عبد من عباد الله ولا يعترف بانه هو العجيب المشير الاله القدير



والمجد لله دائما





iFriberg, T., Friberg, B., & Miller, N. F. (2000). Vol. 4: Analytical lexicon of the Greek New Testament. Baker's Greek New Testament library (284). Grand Rapids, Mich.: Baker Books.