«  الرجوع   طباعة  »

الكهنوت في اليهودية و المسيحيه و الاسلام



Holy_bible_1



الموضوع



كثيرا ما نسمع تعليق يقول لا يوجد كهنوت في الاسلام وهذا بمعني تهكمي علي المسيحيه وكما لو كان الكهنوت في المسيحيه وبخاصه الارثوزكسيه والكاثوليكيه هم رجال معصومين ودكتاتوريين ومشعوزين وغيره من المعاني الرديئه

ولهذا قررت ادرس معني الكهنوت في الفكر الاسلامي واقارنه بالفكر المسيحي في عجاله لتصحح الاخطاء الفكريه عند اخوتنا المسلمين



وابد اوضح معني الكهنوت في اليهوديه والمسيحيه وهو المعني الصحيح وليس المعني الخطا في الفكر الاسلامي

( وملحوظه ليس هدفي من هذا الملف توضيح معني سر الكهنوت ولكن معني الكهنوت كمعني عام فقط )



وقبل ان ابدا في الاقسام الثلاثه اليهودية والمسيحيه والاسلام اوضح اصل كلمة كاهن القديم جدا

ك ه ن = هي لفظ تستخدم للتعبير عن الكاهن وخادم الله وهي موجوده حتي في الحضارات القديمه مثل الاوغاتيه والفينيقيه والاراميه والفرعونيه والنبطيه والسريانيه والحبشيه

وهذه الكلمه كما قلت من اصل ( ك ه ن ) وهي موجوده في الاكادي القديم بهذا النطق وتطورت الي كانو ثم كهانو بمعني ينحني امام لان الكاهن هو الذي يقف امام الله وينحني امامه ويقدم ذبيحه ويوجد ادله علي هذا من اللغه الاكاديه تعود الي تقريبا 2250 ق م

وهي تعود لما فعله هابيل كاول كاهن قدم ذبيحه بانحناء امام الله واانتشر هذا الفكر في كل الثقافات القديمه ومنها الي العبريه والسريانية بنفس النطق الاولي ( ك ه ن ) وفي العبريه ارتبط هذا اللفظ فيما بعد برجال المذبح وهم الكهنة

وانتشر من هذا الاصل الي بعض الثقافات ولما بعدوا عن الرب الحقيقي وتخيلوا ان الرب هو يعبر عنه بصنم استمرت وظيفة الكاهن في هذا الشخص الذي يقف وينحني امام الصنم ويقدم له ذبيحه وهو في مخيلته ان الله في هذا الصنم او ان هذا الصنم يعبر او وسيلة اتصال لله فوجد كهنه للاصنام ولكنها ماخوذه من الفكر الكتابي القديم من اول اسرة ادم فمثلا في الفينيقيه اعتبروا ان كموش هو الله وكاهن كموش يطلق عليه كاهن لانه يقدم الذبائح لكموش وملكوم في مؤاب ايضا

وايضا الفكر الفرعوني والنبطي القديم لفظ كهن تعني طاهر فهو رجل الدين المقدس واستمرت في القبطيه كلمة كاهن خديم

واول كاهن قدم خبز وخمر كتقدمه لله العلي هو ملكي صادق ملك ساليم وكهنوته يعتبر نوع خاص جدا ومقدس وهو رمز لكهنوت المسيح الملك

فكما اوضحت ان اللفظه نفسها قديمه جدا وتعود الي بدايات البشريه نفسها وهي تمثل رجل مقدس ينحني امام الله بذبيحه فهي علاقه بين الله والانسان من خلال انسان مقدس لله وهو الكاهن

وتنطق الكلمه عبريا كوهين

وارامي كهنو

ويوناني هيريوس

وانجليزي بريست

ولاتيني برسبيت



الكهنوت في اليهودية



اولا معني كلمة كاهن عبريا ( كوهين )

قاموس سترونج

כּהן

kôhên

ko-hane'

Active participle of H3547; literally one officiating, a priest; also (by courtesy) an acting priest (although a layman): - chief ruler, X own, priest, prince, principal officer.

قس ورئيس وقائد وامير وزعيم ومسؤل

قاموس برون

H3548

כּהן

kôhên

BDB Definition:

1) priest, principal officer or chief ruler

1a) priest-king (Melchizedek, Messiah)

1b) pagan priests

1c) priests of Jehovah

1d) Levitical priests

1e) Zadokite priests

1f) Aaronic priests

1g) the high priest

قس ومسؤل ورئيس وقائد والملك الكاهن وكاهن يهوه ورئيس كهنة

ونبدا نري الفرق الواضح في المفهوم

واضع بعض المراجع ايضا تؤكد المعني العبري

Enhanced Brown Driver Briggs Hebrea

כהן (√ of foll.; meaning dub., v. Dr 2 S 8:18; Arabic vb. كَهَنَ (kahana) is divine, and كَاهِنٌ (kāhinun) (Qor 52:29) is a seer, the organ (mostly) of a jinn, rarely of a god: the كَاهِنٌ (kāhinun) and the כֹּהֵן must have been orig. identical (both alike being guardians of an oracle, at a sanctuary); but their functions diverged: the كَاهِنٌ (kāhinun) gradually lost his connexion with the sanctuary, and sank to be a mere diviner; the כהן acquired fuller sacrif. functions: v. RSEncy. Brit. ed. 9, xix. 727; WeSkizzen iii. 130 ff., 167; NowArch. ii. 89 f.; Ph כהן is priest, כהנת priestess.)

כֹּהֵן S3548 TWOT959a GK3913750 n.m. priest (NH כֹּהֵן; Aramaic כָּהֵין, כַּהֲנָא ܟܳܗܶܢ, ܟܳܗܢܳܐ (kohen, kohno); Ethiopic ካህን (kāhən) all id.; on Ph. and Arabic v. supr.);—כ׳ Gn 14:18 + 439 times; pl. כֹּהֲנִים Ex 19:6 + 272 times; cstr. כֹּהֲנֵי 1 S 5:5 + 13 times; sf. כֹּהֲנַי La 1:19 + 22 times; sfs.—† 1. priest-king: e.g. Melchizedek Gn 14:18 (E?), cf. ψ 110:4 (the Messianic priest-King like Melchizedek); Zc 6:13 (Messianic priest and king); Israel מַמְלֶכֶת כֹּהֲנִים Ex 19:6 (E) a kingdom of priests (priests and kings at once in their relation to the nations); cf. Is 61:6 (of Israel ministering as a priest); or a chieftain (exercising priestly functions) כֹּהֵן מִדְיָן Ex 2:16; 3:1; 18:1 (all JE); so also probably the sons of David 2 S 8:18, his grandson 1 K 4:5; and Ira the Jairite 2 S 20:26, who as princes performed priestly functions. With these we may class the כהנים Ex 19:22, 24 (J). †

i

كاهان وهو العربي كهن وهو رجل علي علاقه بالله

كهنين ومصدرها كهن وهي في معناها الاساسي قس وتنطق عبري كوهين وارامي كوهنو واثيوبي كاهن وعربي ايضا

ويبد في ذكر استخداماتها في الانجيل علي خدام الله واهم معني لها هو المسيح رئيس الكهنه ونبوه عنه ابن داود بالجسد ومملكته وكهنوته



ومن مرجع

The complete word study dictionary

3548. כֹּהֵן kōhēn: A masculine noun meaning priest. The word is used to designate the various classes of priests in Israel. These people performed the function of mediators between God and His people. God called the nation of Israel to be a kingdom of priests (Ex. 19:6), but God also appointed a priesthood to function within the nation. All the priests were to come from the tribe of Levi (Deut. 17:9, 18). The Lord set up a high priest who was over all the priestly services. The high priest was literally the great priest or head priest: Jehoiada was described as a high or great priest (2 Kgs. 12:10[11]). Joshua is called the high priest over the community that returned from the Babylonian exile (Hag. 1:12; 2:2). God appointed Aaron to serve as high priest and his sons as priests when the entire priestly order was established (Lev. 21:10; Num. 35:25). The high point of the religious year was the atonement ritual the high priest performed on the Day of Atonement (Lev. 16). Aaron’s family line produced the Aaronic priests or priesthood. Zadok became the ancestor of the legitimate priests from the time of Solomon’s reign (1 Kgs. 1:8, 38, 44); and the prophet Ezekiel approved of this line of priests from among the Levites (Ezek. 40:46; 43:19). The priests were in charge of all the holy things in Israel: they bore the ark (Josh. 3:13, 14) and trumpets (Num. 10:8). They even counseled kings (1 Sam. 22:21; 1 Kgs. 1:38, 44). However, there arose priests who were not appointed by the Lord and who functioned illegitimately, such as Micah’s priests during the time of the judges (Judg. 17:5, 10, 12) or Jeroboam’s priests who did not come from the sons of Levi (1 Kgs. 12:31).

كوهين اسم مذكر يعني كاهن وتستخدم علي مستويات مختلفه من الكهنه في اسرائيل وهم الذين ينفذون اعمال بين الله والانسان واطلق الله علي مملكة اسرائيل هي مملكة الكهنوت في خروج 19: 6

وغيرها الكثير جدا من المراجع التي تؤكد هذا المعني في العبري

و الكهنوت اليهودي

كانت وظيفة رئيس الكهنة في ابتداء أمرها ومن أيام هرون تدوم مدة حياة متقلدها،



السنهدريم

هو المجلس الكهنوتي الأعلى لليهود، وكان يتكون من 71عضواً، ويطلق على العضو "مشير" وهو اللقب الذي أقترن بيوسف الرامي (مر43:15). وكان رئيس الكهنة هو الرئيس الأعلى للسنهدريم وكان غالباً من الصدوقيين. وكان السنهدريم يعد بمثابة محكمة للعدالة للحكم في مخالفات الناموس (مت22:5+ 59:26+ لو66:22+ أع15:4) وكان في سلطته إصدار الأحكام وتنفيذها، وله الحق في القبض على من يشاء بواسطة أعوانه (مت47:26+ مر43:14+ أع3:4+ 17:5) وكانت له السلطة في إصدار جميع الأحكام ما عدا حكم الإعدام الذي كان يستلزم التصديق عليه من السلطات الرومانية (يو31:18). ولقد قدم المسيح إلى السنهدريم بتهمة التجديف (مت65:26+ يو7:19). كما قدم إليه بطرس ويوحنا كمضلين للشعب (أع2:4-5). وحكم على إسطفانوس بتهمة التجديف (أع11:7) (ربما استغل السنهدريم فرصة غياب الوالي الروماني خارج أورشليم لإحداث ثورة وليقتلوا إسطفانوس) والسنهدريم أتهم بولس بالتعدي على شريعة موسى (أع30:22). وكان السنهدريم أكثر نفوذاً داخل حدود اليهودية. وكانت تصدر منه كافة التعليمات للمجامع الصغرى. وقد انقضت مهمة السنهدريم بعد خراب أورشليم.



المجامع الإقليمية

كانت هذه المجامع منتشرة في كل مدن فلسطين وخارجها في زمن المسيح، وذلك لتيسر العبادة لليهود الساكنين بعيداً عن أورشليم، لكن لم تكن تقدم فيها ذبائح، بل كانت تمارس فيها الصلوات، ويتلى درس من الشريعة، وفي السبت يتلى درس من الأنبياء (لو16:4-20) وكانت في أغلب الأحيان تلقى عظة يقولها الواعظ وهو جالس وهذا ما يسمى بالتعليم (مت23:4+ مر21:1+ 2:6) وفي حضور زائر كان رئيس المجمع يدعوه ليخاطب الجمع إن كان يريد (أع15:13). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). وكانت تجمع فيه العطايا لصالح الفقراء (مت2:6) وكان اليهودي يوقر المجمع الذي تربى فيه وتعلم الناموس. وكانت لهذه المجامع بعض السلطة تستمدها من مجلس السنهدريم الأعلى في أورشليم، فكان لها حق إصدار الأحكام والعقوبات وفيها ما يصل إلى الجلد والطرد من المجمع (يو22:9). وانتشرت هذه المجامع في كل العالم حيث وُجِدَ يهود. وكان لهذه المجامع بالغ الأثر في إنتشار المسيحية. واستغل بولس الرسول هذه المجامع كثيراً ليبدأ كرازته منها. وغالباً بدأت هذه المجامع بعد خراب هيكل أورشليم على يد ملك بابل وذهابهم للسبي، وهناك أنشأوا هذه المجامع التي انتشرت بعد ذلك. إلاّ أنهم ما كانوا يستطيعون تقديم ذبائح فيها فبحكم الناموس لا يستطيعون تقديم ذبائح إلاّ في المكان الذي حدده الله في أورشليم، وكان الهدف من ذلك وحدتهم وعدم إنحرافهم وراء العبادات الوثنية (تث12: 11-14)

سر الكهنوت في العهد القديم:

 معني كلمة كاهن خادم وأمر الرب بتقديم الذبيحه عن طريق الكاهن وكلمة كاهن مشتقه من الكلمه العبريه "كوهين" أي المنبيء بأمر الرب والكاهن له منزله النبي وله امتيازات أكثر من الانبياء أذ ان الكاهن مؤتمن علي الشريعه ومسموح له بتقديم الذبائح الي الله للتكفير وحمل خطايا الشعب كما ورد في سفر اللاويين وفي تعاليم الرسل في العهد الجديد.

· عهد الرب الاله لابراهيم في ان يكون أبا لجمهور من الامم "اما انا فهوذا عهدي معك وتكون ابا لجمهور من الامم فلا يدعى اسمك بعد ابرام بل يكون اسمك ابراهيم لاني اجعلك ابا لجمهور من الامم" (تك17:4) وهكذا كان الوعد مع اسحق ابنه (تك26: 2-5) "وظهر له الرب وقال لا تنزل الى مصر اسكن في الارض التي اقول لك تغرب في هذه الارض فاكون معك واباركك لاني لك ولنسلك اعطي جميع هذه البلاد وافي بالقسم الذي اقسمت لابراهيم ابيك واكثر نسلك كنجوم السماء واعطي نسلك جميع هذه البلاد وتتبارك في نسلك جميع امم الارض من اجل ان ابراهيم سمع لقولي وحفظ ما يحفظ لي اوامري وفرائضي وشرائعي "وايضا مع يعقوب وباركه وقال له (تك 32: 28) " فقال لا يدعى اسمك في ما بعد يعقوب بل اسرائيل لانك جاهدت مع الله والناس وقدرت "ودعا الرب موسي لكي يقود شعبه من ارض مصر" وقال الله ايضا لموسى هكذا تقول لبني اسرائيل يهوه اله ابائكم اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب ارسلني اليكم هذا اسمي الى الابد وهذا ذكري الى دور فدور" ( خر 3: 15) واقام هارون اخيه لاعانته "فحمي غضب الرب على موسى وقال اليس هرون اللاوي اخاك انا اعلم انه هو يتكلم وايضا ها هو خارج لاستقبالك فحينما يراك يفرح بقلبه فتكلمه وتضع الكلمات في فمه وانا اكون مع فمك ومع فمه واعلمكما ماذا تصنعان" ( خر 4: 14) وافرزه هارون وبنيه لوظيفة الكهنوت وامر موسي بصناعه ثياب الكهنوت المقدسه له ولابنائه والاصحاح (28) من سفر الخروج يتكلم بكل تفاصيل ملابس الكهنوت "واصنع ثيابا مقدسة لهرون اخيك للمجد والبهاء وتكلم جميع حكماء القلوب الذين ملاتهم روح حكمة ان يصنعوا ثياب هرون لتقديسه ليكهن لي وهذه هي الثياب التي يصنعونها صدرة ورداء وجبة وقميص مخرم وعمامة ومنطقة فيصنعون ثيابا مقدسة لهرون أخيك ولبنيه ليكهن لي وهم يأخذون الذهب والاسمانجوني والارجوان والقرمز والبوص فيصنعون الرداء من ذهب واسمانجوني وارجوان وقرمز وبوص مبروم صنعة حائك حاذق يكون له كتفان موصولان في طرفيه ليتصل وزنار شده الذي عليه يكون منه كصنعته من ذهب واسمانجوني وقرمز وبوص مبروم" ونلاحظ ان كل شيء من ملابس الكهنوت يشير الي مغزي روحي.

· ان من اهتمام الرب بالكهنوت انه أوصي موسي ان يصنع لأخيه هارون ثيابا مقدسه للمجد والبهاء، وتصنع من الكتان النقي الابيض رمز للنقاوة والطهارة التي لرئيس الكهنه، وتصنع واسعه جدا لاتساعة صدره وطول ألاناه علي الخطاه وهو الحامل خطايا شعبه بداخله. ويلبس ايضا الجبه التي مثل العباءة التي تصنع من الاسمانجوني الحرير رمز للسماء.. هكذا ايضا كان رب المجد يسوع المسيح طويل الأناة علي الخطاه ومحب للكل وكان يجول يصنع خيرا، العمامه التي علي راسه هي كتاج وعليه صفيحه من ذهب مكتوب عليها قدس للرب "لان الرب قدسه" او انه كرس حياته للخدمه. اما المنطقه التي من الجلد التي علي وسطه ترمز للاستعداد للعمل وهكذا الرب الذي قال "من أجلهم اقدس انا ذاتي لكي يكونوا هم مقدسين في الحق "لذا يتنبأ عنه اشعياء (اش11:5) "يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالأنصاف لبائسي الارض ويضرب الارض بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه ويكون البر منطقة متنيه والأمانة منطقة حقويه".

· اول رئيس كهنة هو ملشيصادق كاهن الله العلي (تك 14) الذي كانت ذبيحته من الخبز والخمر ومذبحة في الارض كلها وهو بلا أب وبلا أم وبلا نسب وهو مشبه بابن الله، وهو الذي بارك ابراهيم مع أنة كان اصغر منه (عب 7). 

· وطقس سيامه الكاهن قد ذكر في الكتاب المقدس حيث يمسح بالمسحه المقدسة وتصنع هذه المسحه من افخر الاطياب من المر والسليخه والقرفه العطره وقصب الزريره ومن زيت الزيتون "وهذا ما تصنعه لهم لتقديسهم ليكهنوا لي خذ ثورا واحدا ابن بقر وكبشين صحيحين وخبز فطير واقراص فطير ملتوتة بزيت ورقاق فطير مدهونة بزيت من دقيق حنطة تصنعها وتجعلها في سلة واحدة وتقدمها في السلة مع الثور والكبشين وتقدم هرون وبنيه الى باب خيمة الاجتماع وتغسلهم بماء وتاخذ الثياب وتلبس هرون القميص وجبة الرداء والرداء والصدرة وتشده بزنار الرداء وتضع العمامة على راسه وتجعل الاكليل المقدس على العمامة وتاخذ دهن المسحة وتسكبه على راسه وتمسحه وتقدم بنيه وتلبسهم اقمصه" (خر29) وبعد سيامة الكاهن يقدم قربان  لله من ابناء الكاهن من أجل سيامة والدهم في يوم مسحته ( لا6: 19-23 ) ويبدأ الكاهن خدمته من بعد الثلاثون سنه من عمره (عدد4:3) "من ابن ثلاثين سنة فصاعدا الى ابن خمسين سنة كل داخل في الجند ليعمل عملا في خيمة الاجتماع" وهناك وصايا وشروط علي سلوك الكاهن بان "وقال الرب لموسى كلم الكهنة بني هرون وقل لهم لا يتنجس احد منكم لميت في قومه الا لاقربائه الاقرب اليه امه وابيه وابنه وابنته واخيه.... والكاهن الاعظم بين اخوته الذي صب على راسه دهن المسحة وملئت يده ليلبس الثياب لا يكشف راسه ولا يشق ثيابه ولا ياتي الى نفس ميتة ولا يتنجس لابيه او امه ولا يخرج من المقدس لئلا يدنس مقدس الهه لان اكليل دهن مسحة الهه عليه انا الرب هذا ياخذ امراة عذراء ... اذا كان رجل من نسلك في اجيالهم فيه عيب فلا يتقدم ليقرب خبز الهه " وهناك الكثير من الوصايا للكهنه ويمكن الاطلاع عليها في (عدد 6: 22) وايضا (عدد16: 1-31) وايضا (لا21) و(لا22).

· كل من سيم كاهن للرب يجب ان يدهن بزيت المسحة المقدسة لحلول روح الحكمه والفهم روح الله القدوس وهكذا كان عالي الكاهن وصموئيل وداود وشاول وعزرا وزربابل و ابياثار الكاهن ( 1صم 23: 9) واخيمالك بن اخيطوب ويهوياداع (2مل11: 9) وحلقيا الكاهن (2مل22: 4) ويهوصادق (حجي1: 1) وفينحاس (يش 22: 30) واليعازر (يش22: 31) واوريا الكاهن ( 2مل 16: 10) وصادوق (2صم15: 27 ).

· ومن مسئوليات ووظائف الكاهن في العهد القديم هي:

1. حراسة المقدس المقدس الذي لخيمة الاجتماع (عدد3: 38).

2. إ سراج المناره في خيمة الاجتماع بزيت ذيتون علي الدوام (خر 27:20).

3. تقديم الذبيحه امام الرب لصنع السلام بين الله والناس " والنار على المذبح تتقد عليه لا تطفا ويشعل عليها الكاهن حطبا كل صباح ويرتب عليها المحرقة ويوقد عليها شحم ذبائح السلامة نار دائمة تتقد على المذبح لا تطفا " (لا 6: 12و13).

4. تغطية القدس وجمع امتعته عند ارتحال المحله (عدد4:2-20 ).

5. احراق البخور امام مذبح البخور (خر30:7-10).

6. مباركة الشعب " كلم هرون وبنيه قائلا هكذا تباركون بني اسرائيل قائلين لهم يباركك الرب ويحرسك يضيء الرب بوجهه عليك ويرحمك يرفع الرب وجهه عليك ويمنحك سلاما فيجعلون اسمي على بني اسرائيل وانا اباركهم " (عدد6: 24).

7. تعليم الشريعه للشعب (لا10: 11) " وللتمييز بين المقدس والمحلل وبين النجس والطاهر ولتعليم بني اسرائيل جميع الفرائض التي كلمهم الرب بها بيد موسى" ولانه من فم الكاهن تخرج الشريعه.

8. تطهير النجس من خطاياه  (لا15: 14و15).

9. يحكم علي نجاسة الانسان الذي به البرص ويطهر من لم يكن مصاب به (لا13: 1-8).

10. حمل تابوت العهد  (يش3: 6-17).

11. ضرب ابواق الفضه لمناداة الجماعه ولارتحال المحله (عد10: 1-10).



ولن ادخل في رموز ومعاني الكهنوت فانا اريد فقط توضيح مفهومه في اليهوديه

ولكن كما راينا ان لها معني خادم الله المقدس للاسرار والذبيحه وهو معني رائع لعلاقة الله بالانسان من خلال خدمة الكاهن ولهذا الله يحمي الكاهن من الاهانه امام الشعب ليس في ذاته ولكن لاجل السلطان الكهنوتي الذي اعطاه الرب له اي عمل الله من خلاله وعلي سبيل المثال هارون اخطأ عدة مرات ولم يعاقب امام الشعب فهو اطاع الشعب في صنع العجل ولكنه لم يعاقب مع الشعب وهو اخطأ مع اخته مريم في الاسائه الي موسي وعوقبت مريم بالبرص وهو لم يعاقب ولكن عاقبه يكون من الله له في الخفاء فمات ليس امام الشعب فلم يضرب ضربة خزي لااجل السلطان الذي اعطاه الله له



الكهنوت في المسيحية

اليوناني هيريوس

قاموس سترونج

G2409

ἱερεύς

hiereus

hee-er-yooce'

From G2413; a priest (literally or figuratively): - (high) priest.

كاهن او رئيس كهنة

قاموس ثيور

G2409

ἱερεύς

hiereus

Thayer Definition:

1) a priest, one who offers sacrifices and in general in busied with sacred rites

1a) referring to priests of Gentiles or the Jews

2) metaphorically of Christians, because, purified by the blood of Christ and brought into close intercourse with God, they devote their life to him alone and to Christ

كاهن والذي يقدم القرابين وهو كاهن الامم واليهود

ويشير الي المسيحيين الذين تقدسوا بدم المسيح الذين يقدمون حياتهم له

ومن مرجع

Analytical Lexicon of the Greek New Testament

ἱερεύς, έως, (1) literally; (a) one who officiates at or performs sacred rites priest (MT 8.4); (b) under the old covenant a common priest (AC 6.7), in contrast to ἀρχιερεύς (high priest); (2) figuratively; (a) of Christ as a valid priest in the non-levitical order of Melchizedek (HE 5.6); (b) of believers serving God under the new covenant (RV 1.6)

ii

ويقدم نفس المعني



ومن مرجع

The Complete Word Study Dictionary

2409. ἱερεύς hiereús; gen. hieréōs, masc. noun from hierós (2413), sacred. A priest or sacred person serving at God’s altar but not necessarily implying that he is also holy (hágios [40], holy).

هيريوس وهو اسم ويعني كاهن او شخص مقدس يخدم مذبح الرب ولكن لا يشطرت انه مقدس



ومن هذا نري ان المعني اللغوي لكلمة كاهن في العبري واليوناني والارامي والانجليزي معني رائع ولكن ملوث فقط في الفكر الاسلامي العربي

وللتوضيح اكثر ايضا اشرح معني كاهن في الكتاب المقدس

من قاموس الكتاب المقدس

كاهن | كهنوت

 وبالعامية "أبونا" Father أي أب الكل (الأب الكاهن): وجدت كلمة "كاهن" Priest في اللغات السامية ويعتقد أنها أتت من (كوهين) بالعبرية. والفعل (كهن) بمعني (أنبأ) الناس بإرادة الله او قضي بالغيب أو عرف الأسرار. وكلمة (كاهن) تطلق علي رجل الدين الذي يقوم بخدمة الناس ويسعي في حاجتهم. والكاهن عندنا نحن المسيحيين هو من إرتقي إلى درجة الكهنوت ويقوم بالصلاة والخدمة من أجل الشعب. وكلمة كاهن باللغة القبطية من كلمة تعني قديس أو طاهر فالكاهن هو رجل الدين الذي يتجمل بالقداسة والطهارة في حياته.

وقد يتم رسامة الراهب كاهناًوالكاهن عند أول رسمه يكون برتبة "قس"، والرتبة التالية تكون "قمص".

وفي القداس الإلهي، الكاهن الذي يصلي القداس يطلق عليه لفظ: "الكاهن الخديم" أي الذي يخدم الأسرار (خادم الاسرار).  وإن كان معه كهنة آخرين، يطلق على كل كاهن آخر يخدم في القداس اسم: "الكاهن الشريك".



وهو خادم دين وفي اصطلاح الكتاب المقدس الشخص المخصص لتقديم الذبائح. وكان كل الأفراد، قبل النظام الموسوي، يقدمون الذبائح (تك 4: 4) م صار رؤساء البيوت والقبائل يمارسون الكهنوت من الأب إلى ابنه البكر. وعندما أمر موسى كل رئيس عائلة أن يذبح خروف الفصح يرّجح أن نظام كهنوت العائلات أي أن يكون الكاهن رئيس العائلة كان جارياً في ذلك الوقت. ولكن لما سنّ النظام الجديد تعينت رتبة الكهنوت في عائلة هرون (خر 28) فافرزوا لله باحتفال عظيم وحظر من ذلك الوقت ممارسة الكهنوت في إسرائيل إلا في السلالة الرسمية (2 أخبار 26: 18). وكان كل ذكر من ذرية هرون كاهناً بشرط ألاّ يكون فيه أي عيب أو تشويه جسدي، وكان البكر فقط يمكنه أن يكون كاهناً عظيماً ولم يكن جائزاً لمن فيه أي عيب أن يتقدم ليقرب خبز الهه حتى ولو كان من سلالة هرون (لا 21: 16- 24). وكانت تفرض على الكاهن في حياته ومعيشته قوانين لم تكن تفرض على غيره من اللاويين أو من عوام الشعب وكان عدد من الكهنة قليلاً في أول الأمر (يش 3: 6 و 6: 4). وقسم داود الكهنة إلى 24 فرقة منها ست عشرة من عائلة العازار وثمانٍ من عائلة ايثامار (1 أخبار 24: 4). وكانت هذه الفرق تمارس وظائفها بالتتابع وتبدل الفرقة بغيرها كل سبت وهكذا كان لا بد لكل فرقة من أن تمارس واجباتها مرتين في السنة على الأقل. والظاهر أنه في أثناء السبي حدث اختلاف في أمر هذه الفرق لأنه عندما عاد مع زربابل 4289 كاهناً وجدانهم كانوا كلهم من أربع من هذه الفرق فقط (عز 2: 36- 39 ونح 7: 39- 42).

وكانت واجبات الكهنة تقديم الذبائح اليومية والأسبوعية والشهرية والسنوية. وعدا ذلك فإنهم كانوا يخدمون في الاحتفالات والتطهير ويعتنون بالآنية المقدسة والنار المقدسة والمنارة الذهبية وأثاث المقدس. وكانوا يطلقون الصوت في الأبواق المقدسة ويحملون تابوت العهد ويقضون في دعاوي الغير، ويقدرون المال للافتداء وينظرون في شأن البرص ويفسرون الناموس للشعب. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس الكتاب المقدس والأقسام الأخرى). ويقومون باستشارة الله بواسطة الاوريم والتميم (خر 28: 30 وعز 2: 63 وعد 16: 40 و 18: 5 و 2 أخبار 15: 3 وار 18: 18 وحز 7: 26 ومي 3: 11). غير أن الكتاب المقدس يقول عنهم بأنهم كثيراً ما أهملوا هذه الواجبات (2 أخبار 17: 7- 10 و 19: 8- 10 وحز 44: 24).

الكهنوت في العهد الجديد:

1. في بداية خدمة الرب يسوع أختار الرب التلاميذ ودعاهم للخدمه "ولما كان النهار دعا تلاميذه واختار منهم اثني عشر الذين سماهم ايضا رسلا" (لو6:13) "وبعد ذلك عين سبعين اخرين ايضا وارسلهم اثنين اثنين امام وجهه الى كل مدينة وموضع حيث كان هو مزمعا ان يأتي" (لو10: 1) وقال لهم "فقال لهم ان الحصاد كثير ولكن الفعلة قليلون فاطلبوا من رب الحصاد ان يرسل فعلة الى حصاده اذهبوا ها انا ارسلكم مثل حملان بين ذئاب" وايضا في (يو15: 16) "ليس انتم اخترتموني بل انا اخترتكم واقمتكم لتذهبوا وتاتوا بثمر ويدوم ثمركم لكي يعطيكم الاب كل ما طلبتم باسمي". 

1. اعطاهم الرب سلطان غفران الخطايا "الحق اقول لكم كل ما تربطونه على الارض يكون مربوطا في السماء وكل ما تحلونه على الارض يكون محلولا في السماء" (مت18: 18) وكرر الرب الوعد ايضا بعد قيامته" ولما قال هذا نفخ وقال لهم اقبلوا الروح القدس من غفرتم خطاياه تغفر له ومن امسكتم خطاياه امسكت" (يو 20: 21-23) كان كل الذين يؤمنون بالكلمة كانوا يعترفون بخطاياهم للرسل وليوحنا المعمدان "واعتمدوا منه في الاردن معترفين بخطاياهم" (مت3: 6) وايضا" وكان كثيرون من الذين امنوا ياتون مقرين ومخبرين بافعالهم وكان كثيرون من الذين يستعملون السحر يجمعون الكتب ويحرقونها امام الجميع وحسبوا اثمانها فوجدوها خمسين الفا من الفضة هكذا كانت كلمة الرب تنمو وتقوى بشدة" (اع19:18) وصيه يعقوب الرسول بالاعتراف بالزلات وقال "اعترفوا بعضكم لبعض بالزلات وصلوا بعضكم لاجل بعض لكي تشفوا طلبة البار تقتدر كثيرا في فعلها" (يعقوب 5: 16) ويوحنا الانجيلي قال"ان اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم " (يوحنا الأولى 1: 9) تسليم السر ليس فقط للحل بل ايضا للربط في الخطيه الي الابد وهكذا ربط القديس بطرس الرسول سيمون الساحر وايضا حله من خطيته عندما اعترف بذنبه اليه " فقال له بطرس لتكن فضتك معك للهلاك لانك ظننت ان تقتني موهبة الله بدراهم ليس لك نصيب ولا قرعة في هذا الامر لان قلبك ليس مستقيما امام الله فتب من شرك هذا واطلب الى الله عسى ان يغفر لك فكر قلبك لاني اراك في مرارة المر ورباط الظلم فاجاب سيمون وقال اطلبا انتما الى الرب من اجلي لكي لا ياتي علي شيء مما ذكرتما" (اع 8:21-23)

2. اعطاهم الرب سلطان الشفاء واخراج الشياطين المرضي "ثم دعا تلاميذه الاثني عشر واعطاهم سلطانا على ارواح نجسة حتى يخرجوها ويشفوا كل مرض وكل ضعف" (لو9: 1) (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا) و"يضعون ايديهم على المرضى فيبراون" (مر16: 18) "واقام اثني عشر ليكونوا معه وليرسلهم ليكرزوا ويكون لهم سلطان على شفاء الامراض واخراج الشياطين" (مر3: 15).

3. اعطاهم الرب سلطان سيامة الكهنه و الاساقفه وتسليم ووضع الايادي والفرز للخدمه وهناك مجموعه من الايات التي تثبت ذلك:

· "وهو اعطى البعض ان يكونوا رسلا والبعض انبياء والبعض مبشرين والبعض رعاة ومعلمين لاجل تكميل القديسين لعمل الخدمة لبنيان جسد المسيح الى ان ننتهي جميعنا الى وحدانية الايمان ومعرفة ابن الله الى انسان كامل الى قياس قامة ملء المسيح" (افس 4: 11).

· "العل الجميع رسل العل الجميع انبياء العل الجميع معلمون العل الجميع اصحاب قوات" (1كو12: 29).

· "وكيف يكرزون ان لم يرسلوا كما هو مكتوب ما اجمل أقدام المبشرين بالسلام المبشرين بالخيرات" (رؤ10).

· "وبينما هم يخدمون الرب ويصومون قال الروح القدس افرزوا لي برنابا وشاول للعمل الذي دعوتهما اليه" (أع 13).

· "فصاموا حينئذ وصلوا ووضعوا عليهما الايادي ثم اطلقوهما فهذان اذ ارسلا من الروح القدس انحدرا الى سلوكية" (أع 13).

· "ولكن لنا مواهب مختلفة بحسب النعمة المعطاة لنا انبوة فبالنسبة الى الايمان ام خدمة ففي الخدمة ام المعلم ففي التعليم ام الواعظ ففي الوعظ المعطي فبسخاء المدبر فباجتهاد الراحم فبسرور" (رو 12)، وهكذا الروح القدس يعمل الي الان.

· (1تي5: 19-22) "لا تقبل شكاية على شيخ (قس) الا على شاهدين او ثلاثة شهود... لا تضع يدا على احد بالعجلة" وقال ايضا لطيطس تلميذة "من اجل هذا تركتك في كريت لكي تكمل ترتيب الامور الناقصة وتقيم في كل مدينة شيوخا كما اوصيتك" (تي1: 5).

· (1تي5: 17) "اما الشيوخ المدبرون حسنا فليحسبوا اهلا لكرامة مضاعفة ولا سيما الذين يتعبون في الكلمة والتعليم" هكذا يوصي الرسول بولس الي كل القسوس او الكهنه الذين يتعبون في الكلمة والتعليم.

4.  ارسلهم الرب للكرازه وقال لهم "دفع الي كل سلطان في السماء وعلى الارض فاذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمدوهم باسم الاب والابن والروح القدس وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به وها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر امين" ( مت28: 19) وفي الاصحاح العاشر من انجيل معلمنا لوقا قال لهم الرب ايضا "اية مدينة دخلتموها وقبلوكم فكلوا مما يقدم لكم واشفوا المرضى الذين فيها وقولوا لهم قد اقترب منكم ملكوت الله واية مدينة دخلتموها ولم يقبلوكم فاخرجوا الى شوارعها وقولوا حتى الغبار الذي لصق بنا من مدينتكم ننفضه لكم ولكن اعلموا هذا انه قد اقترب منكم ملكوت الله .... الذي يسمع منكم يسمع مني والذي يرذلكم يرذلني والذي يرذلني يرذل الذي ارسلني…. ولكن لا تفرحوا بهذا ان الارواح تخضع لكم بل افرحوا بالحري ان اسماءكم كتبت في السماوات".

5. اعطي الرب يسوع تلاميذة الاطهار سلطان اعطاء الروح القدس للفرز للكهنوت واقام الرسل سبعة شمامسه بعد ان اختارهم الشعب ووضعوا عليهم الايادي "فاختاروا استفانوس رجلا مملوا من الايمان والروح القدس وفيلبس وبروخورس ونيكانور وتيمون وبرميناس ونيقولاوس دخيلا انطاكيا الذين اقاموهم امام الرسل فصلوا ووضعوا عليهم الايادي وكانت كلمة الله تنمو وعدد التلاميذ يتكاثر جدا في اورشليم وجمهور كثير من الكهنة يطيعون الايمان" (اع 6: 2-6) واقاموا كهنه واساقفه في كل كنيسه "بولس وتيموثاوس عبدا يسوع المسيح الى جميع القديسين في المسيح يسوع الذين في فيلبي مع اساقفة وشمامسة" (في1: 1).

6.   في وصايا الرسل والتلاميذ نجد مدي احترام الكهنوت "احترزوا اذا لانفسكم ولجميع الرعية التي اقامكم الروح القدس فيها أساقفة لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه" (أع20: 28) وفي وصايا الرسول بولس لتلميذه تيموثاوس نجد مدي عظمة مسؤلية الأسقف "صادقة هي الكلمة ان ابتغى احد الاسقفية فيشتهي عملا صالحا فيجب ان يكون الاسقف بلا لوم بعل امراة واحدة صاحيا عاقلا محتشما مضيفا للغرباء صالحا للتعليم غير مدمن الخمر ولا ضراب ولا طامع بالربح القبيح بل حليما غير مخاصم ولا محب للمال يدبر بيته حسنا له اولاد في الخضوع بكل وقار وانما ان كان احد لا يعرف ان يدبر بيته فكيف يعتني بكنيسة الله غير حديث الايمان لئلا يتصلف فيسقط في دينونة ابليس ويجب ايضا ان تكون له شهادة حسنة من الذين هم من خارج لئلا يسقط في تعيير وفخ ابليس" (1تي3) وعن شروط الشموسيه يقول "يجب ان يكون الشمامسة ذوي وقار لا ذوي لسانين غير مولعين بالخمر الكثير ولا طامعين بالربح القبي ولهم سر الايمان بضمير طاهر وانما هؤلاء ايضا ليختبروا اولا ثم يتشمسوا ان كانوا بلا لوم.... ليكن الشمامسة كل بعل امراة واحدة مدبرين اولادهم وبيوتهم حسنا لان الذين تشمسوا حسنا يقتنون لانفسهم درجة حسنة وثقة كثيرة في الايمان" (1تي3) ويوصي الرسول بولس تلميذه تيموثاوس قائلا "اوص بهذا وعلم لا يستهن احد بحداثتك بل كن قدوة للمؤمنين في الكلام في التصرف في المحبة في الروح في الايمان في الطهارة الى ان اجيء اعكف على القراءة والوعظ والتعليم لا تهمل الموهبة التي فيك المعطاة لك بالنبوة مع وضع ايدي المشيخة اهتم بهذا كن فيه لكي يكون تقدمك ظاهرا في كل شيء لاحظ نفسك والتعليم وداوم على ذلك لانك اذا فعلت هذا تخلص نفسك والذين يسمعونك ايضا" (1تي4: 11-17) وعن احتمال الالم في الخدمه ينصحه في الرسالة الثانية قائلا "اكرز بالكلمة اعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب وبخ انتهر عظ بكل اناة وتعليم لانه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم معلمين مستحكة مسامعهم فيصرفون مسامعهم عن الحق وينحرفون الى الخرافات واما انت فاصح في كل شيء احتمل المشقات اعمل عمل المبشر تمم خدمتك" (2تي4:2-5) وفي رسالته الي تيطس يقول الرسول بولس عن الاسقفيه "لانه يجب ان يكون الاسقف بلا لوم كوكيل الله غير معجب بنفسه ولا غضوب ولا مدمن الخمر ولا ضراب ولا طامع في الربح القبيح" (تيطس 1: 7).

7.  لذا نجد في الخلاصه ان الرسل اختاروا اساقفه و قسوس وشمامسه للخدمه والرعايه الروحيه والرسل نفذوا وصية الرب وهذا تطبيق عن كلام الرب لهم عن ملكوت الله وعن كيفيه تأسيس كنيسته "وانتخبا لهم قسوسا في كل كنيسة ثم صليا باصوام واستودعاهم للرب الذي كانوا قد امنوا به (أع14: 23).

+ ومن ميليتس ارسل الى افسس واستدعى قسوس الكنيسة (أع20: 17).

الكهنة هم وكلاء السرائر الإلهية وهم نواب الله على الأرض. وهكذا قال بولس الرسول ليكن الأسقف بلا لوم كوكيل لله (تي7:1). وفي سفر الرؤيا نرى الأربعة والعشرون قسيساً لهم عروش وأكاليل بينما الملائكة وقوفاً حول العرش الإلهي. وبدون كاهن شرعي لا يمكن أن يتم أي سر من الأسرار المقدسة. والكهنة هم وسطاء بين الله والناس في النعمة التي ينقلونها للناس من الله، والله أمر بهذه الوساطة فهو الذي وضع هذا النظام وهذا التشريع، وراجع قصة شاول الطرسوسي مع حنانيا. إذاً نظام الكهنوت كان ليس فقط للعهد القديم بل للعهد الجديد. فالله أحال شاول إلى حنانيا. وفي قصة كرنيليوس أحاله الله على بطرس.



ونري ايضا ان معني كاهن رائع جدا في المسيحيه فهو رجل الله المسؤل عن خدمة الاسرار المقدسه

وهو مختار من الله

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 5: 4


وَلاَ يَأْخُذُ أَحَدٌ هذِهِ الْوَظِيفَةَ بِنَفْسِهِ، بَلِ الْمَدْعُوُّ مِنَ اللهِ، كَمَا هَارُونُ أَيْضًا.



 ولا يوجد اي يهودي ولا مسيحي يؤمن بان الكاهن كشخص معصوم من الخطأ بل الجميع زاغوا وفسدوا واعوزهم مجد الله . فكره العصمه ليست في المسيحيه ولكنها هي في الاسلام

ولا يوجد يهودي ولا مسيحي يقول بان الكاهن مسؤال عن السحر والشعوذه وحتي قرارات الكهنه في اليهوديه والمسيحيه يكون بواسطة المجامع وليس رائ فردي فلا يوجد فكرة الدكتاتوريه

معني الكهنوت في الاسلام



وارجوا ان يتقبلوا كلامي بصدر رحب فانا لا اقصد اسائه ولكن مقارنة فكر

من لسان العرب

كهن (لسان العرب)
الكاهنُ: معروف. كَهَنَ له يَكْهَنُ ويكهُنُ وكَهُنَ كَهانةً وتكَهَّنَ تكَهُّناً وتَكْهِيناً، الأَخير نادر: قَضى له بالغيب. الأَزهري: قَلَّما يقال إِلا تكَهَّنَ الرجلُ. غيره: كَهَن كِهانةً مثل كَتَب يكتُب كِتابة إِذا تكَهَّنَ، وكَهُن كَهانة إِذا صار كاهِناً.
ورجل كاهِنٌ من قوم كَهَنةٍ وكُهَّان، وحِرْفتُه الكِهانةُ.
وفي الحديث: نهى عن حُلْوان الكاهن؛ قال: الكاهِنُ الذي يَتعاطي الخبرَ عن الكائنات في مستقبل الزمان ويدَّعي معرفة الأَسرار، وقد كان في العرب كَهَنةٌ كشِقٍّ وسطيح وغيرهما، فمنهم من كان يَزْعُم أَن له تابعاً من الجن ورَئِيّاً يُلقي إِليه الأَخبار، ومنهم من كان يزعم أَنه يعرف الأُمور بمُقدِّمات أَسباب يستدل بها على مواقعها من كلام من يسأَله أَو فعله أَو حاله، وهذا يخُصُّونه باسم العَرَّاف كالذي يدَّعي معرفة الشيء المسروق ومكان الضالة ونحوهما.
وما كان فلانٌ كاهِناً ولقد كَهُنَ.
وفي الحديث: من أَتى كاهِناً أَو عَرَّافاً فقد كَفَر بما أُنزِل على محمد أَي من صَدَّقهم.
ويقال: كَهَن لهم إِذا قال لهم قولَ الكَهَنة. قال الأَزهري: وكانت الكَهانةُ في العرب قبل مبعث سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلما بُعث نَبِيّاً وحُرِسَت السماء بالشُّهُب ومُنِعت الجنُّ والشياطينُ من استراق السمع وإِلقائه إِلى الكَهَنةِ بطل علم الكَهانة، وأَزهق الله أَباطيلَ الكُهَّان بالفُرْقان الذي فَرَقَ الله، عز وجل، به بين الحق والباطل، وأَطلع الله سبحانه نبيه، صلى الله عليه وسلم، بالوَحْيِ على ما شاءَ من علم الغُيوب التي عَجَزت الكَهنةُ عن الإِحاطة به، فلا كَهانةَ اليوم بحمد الله ومَنِّه وإِغنائه بالتنزيل عنها. قال ابن الأَثير: وقوله في الحديث من أَتى كاهناً، يشتمل على إِتيان الكاهن والعرَّاف والمُنَجِّم.
وفي حديث الجَنين: إِنما هذا من إِخوان الكُهَّان؛ إِنما قال له ذلك من أَجل سَجْعِه الذي سَجَع، ولم يَعِبْه بمجرّد السَّجْع دون ما تضمَّن سَجْعُه من الباطل، فإِنه قال: كيف نَدِيَ من لا أَكَلَ ولا شَرِب ولا اسْتَهلَّ ومثل ذلك يُطَلّ، وإِنما ضرَب المثل بالكُهَّان لأَنهم كانوا يُرَوِّجون أَقاويلهم الباطلة بأَسجاع تروق السامعين، ويسْتَمِيلون بها القلوب، ويَستصغون إِليها الأَسْماع، فأَما إِذا وَضَع السَّجع في مواضعه من الكلام فلا ذمَّ فيه، وكيف يُذَمُّ وقد جاءَ في كلام سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، كثيراً، وقد تكرر ذكره في الحديث مفرداً وجمعاً واسماً وفعلاً.
وفي الحديث: إِن الشياطين كانت تَسْترِقُ السمعَ في الجاهلية وتُلقيه إِلى الكَهَنة، فتَزيدُ فيه ما تزيدُ وتَقْبلُه الكُفَّار منهم.
والكاهِنُ أَيضاً في كلام العرب (* قوله «والكاهن أيضاً إلخ» ويقال فيه: الكاهل باللام كما في التكملة) : الذي يقوم بأَمر الرجل ويَسْعى في حاجته والقيام بأَسبابه وأَمر حُزانته.
قال: والذي سمعناه من العرب من غير مسأَلة أَن الرجل الذي يخلُف الرجلَ في أَهله يقال له الكاهِن، وقد كَهَنَ يَكْهَن كُهُوناً،

من اقْتَبَسَ باباً من علم النجوم لغير ما ذكر الله فقد اقتبس شُعْبَةً من السحر، المُنَجِّمُ كاهِنٌ والكاهن ساحر والساحر كافر؛ فجعل المُنَجِّمَ الذي يتعلم النجوم للحكم بها وعليها وينسب التأْثيرات من الخير والشر إِليها كافراً، نعوذ بالله من ذلك.

وقال الشَّعبيُّ وعطاءٌ ومجاهدٌ: الجِبْتُ السِّحرُ، والطاغوتُ: الشيطان: والكاهِنُ وكلُّ رأْسٍ في الضَّلال، قد يكون واحداً؛


جبت (الصّحّاح في اللغة)
الجِبْتُ: كلمة تقع على الصنم والكاهن والساحر ونحو ذلك.


كَهَنَ (القاموس المحيط)
كَهَنَ له، كمَنَعَ ونَصَر وكَرُمَ، كَهانَةً، بالفتح،
وتَكَهَّنَ تَكَهُّناً: قَضَى له بالغَيْبِ، فهو كاهِنٌ
ج: كَهَنَةٌ وكُهَّانٌ،
وحِرْفَتُه: الكِهانَةُ، بالكسر.

فهو معني مسيئ لكلمة الكهنوت بان يتهمهم بالسحر والشعوذه

وحتي كلمة قس اساء الي معناها فقال

والقِس في اللغة: النميمة ونشْرُ الحديث؛ يقال: قَسَّ الحديث يقُسُّه قَسّاً. ابن سيده: قَسَّ الشيء يقُسُّه قَسّاً وقَسَساً تتبَّعه وتطلبه؛ قال رؤبة بن العجاج يصف نساء عفيفات لا يتتبعن النَّمائم: يُمْسِينَ من قَسَّ الأَذى غَوافِلا، لا جَعْبَريّات ولا طَهامِلا الجَعْبَرِيّات: القِصار، واحدتها جَعْبَرة، والطَّهامِل الضِّخام القِباح الخلقة، واحدتها طَهْمَلة.



والمراد من كهن وكاهن في معاجم اللغه العربيه ان الكاهن هو من يدعي كذبا علم المستقبل ويعمل في امور السحر والتنجيم وعندما بعث رسول الاسلام اخبر بان الشياطين ضربت بالشهب الفضائيه فلم تستطع ان تسترق السمع فلا تستطيع ان تخبر الكهان بشيئ من المستقبل ويعتبر الكاهن كافر وراس ضلال

وبالطبع هذه تعريف خاطئ لمعني الكهنوت والكاهن وفي الفكر الاسلامي هو فكر مثيلوجي بموضوع ان الله يضرب الشياطين بالشهب ليمنعهم من استراق السمع فلا يخبروا الكهان والسحره وهو اسائه لمعني الكاهن بالمعني المعروف



والحديث الصحيح في مسلم

خرجنا من قومنا غفار . وكانوا يحلون الشهر الحرام . فخرجت أنا وأخي أنيس وأمنا . فنزلنا على خال لنا . فأكرمنا خالنا وأحسن إلينا . فحسدنا قومه فقالوا : إنك إذا خرجت عن أهلك خالف إليهم أنيس . فجاء خالنا فنثا علينا الذي قيل له . فقلت : أما ما مضى من معروفك فقد كدرته ، ولا جماع لك فيما بعد . فقربنا صرمتنا . فاحتملنا عليها . وتغطى خالنا ثوبه فجعل يبكي . فانطلقنا حتى نزلنا بحضرة مكة . فنافر أنيس عن صرمتنا وعن مثلها . فأتيا الكاهن . فخير أنيسا . فأتانا أنيس بصرمتنا ومثلها معها . قال : وقد صليت ، يا ابن أخي ! قبل أن ألقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين . قلت : لمن ؟ قال : لله . قلت : فأين توجه ؟ قال : أتوجه حيث يوجهني ربي . أصلي عشاء حتى إذا كان من آخر الليل ألقيت كأني خفاء . حتى تعلوني الشمس . فقال أنيس : إن لي حاجة بمكة فاكفني . فانطلق أنيس حتى أتى مكة . فراث علي . ثم جاء فقلت : ما صنعت ؟ قال : لقيت رجلا بمكة على دينك . يزعم أن الله أرسله . قلت : فما يقول الناس ؟ قال : يقولون : شاعر ، كاهن ، ساحر .

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2473
خلاصة حكم المحدث: صحيح



خرجت أتعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن أسلم ، فوجدته قد سبقني إلى المسجد ، فقمت خلفه ، فاستفتح سورة الحاقة ، فجعلت أعجب من تأليف القرآن ، قال : فقلت : هذا والله شاعر كما قالت قريش ، قال : فقرأ { إنه لقول رسول كريم ، وما هو بقول شاعر قليلا ما تؤمنون } قال : قلت : كاهن قال : { ولا بقول كاهن قليلا ما تذكرون ، تنزيل من رب العالمين ، ولو تقول علينا بعض الأقاويل ، لأخذنا منه باليمين ، ثم لقطعنا منه الوتين ، فما منكم من أحد عنه حاجزين [ الحاقة : 40 _ 47 ] . . . إلى آخر السورة فوقع الإسلام من قلبي كل موقع

الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: ابن كثير - المصدر: مسند الفاروق - لصفحة أو الرقم: 2/618
خلاصة حكم المحدث: حسن جيد الإسناد



ومن القران ايضا وسورة الحاقه اية 35

وتفسير الطبري

{42} وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ

يَقُول : وَلَا هُوَ بِقَوْلِ كَاهِن ; لِأَنَّ مُحَمَّدًا لَيْسَ بِكَاهِنٍ , فَتَقُولُوا : هُوَ مِنْ سَجْع الْكُهَّان . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 27007 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِر قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ } طَهَّرَهُ اللَّه مِنْ ذَلِكَ وَعَصَمَهُ { وَلَا بِقَوْلِ كَاهِن قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ } طَهَّرَهُ اللَّه مِنَ الْكِهَانَة , وَعَصَمَهُ مِنْهَا .

{42} وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ

يَقُول : تَتَّعِظُونَ بِهِ أَنْتُمْ , قَلِيلًا مَا تَعْتَبِرُونَ بِهِ .



وتفسير القرطبي

{42} وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ

لِأَنَّهُ وَرَدَ بِسَبِّ الشَّيَاطِين وَشَتْمهمْ فَلَا يُنَزِّلُونَ شَيْئًا عَلَى مَنْ يَسُبّهُمْ . وَ " مَا " زَائِدَة فِي قَوْله : " قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ "

{42} وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ

وَالْمَعْنَى : قَلِيلًا تُؤْمِنُونَ وَقَلِيلًا تَذَّكَّرُونَ . وَذَلِكَ الْقَلِيل مِنْ إِيمَانهمْ هُوَ أَنَّهُمْ إِذَا سُئِلُوا مَنْ خَلَقَهُمْ قَالُوا : اللَّه . وَلَا يَجُوز أَنْ تَكُونَ " مَا " مَعَ الْفِعْل مَصْدَرًا وَتُنْصَب " قَلِيلًا " بِمَا بَعْد " مَا " , لِمَا فِيهِ مِنْ تَقْدِيم الصِّلَة عَلَى الْمَوْصُول ; لِأَنَّ مَا عَمِلَ فِيهِ الْمَصْدَر مِنْ صِلَة الْمَصْدَر . وَقَرَأَ اِبْن مُحَيْصِن وَابْن كَثِير وَابْن عَامِر وَيَعْقُوب " مَا يُؤْمِنُونَ " , وَ " يَذَّكَّرُونَ " بِالْيَاءِ . الْبَاقُونَ بِالتَّاءِ لِأَنَّ الْخِطَاب قَبْلَهُ وَبَعْدَهُ . أَمَّا قَبْله فَقَوْله : " تُبْصِرُونَ " وَأَمَّا بَعْدَهُ : " فَمَا مِنْكُمْ " الْآيَة .



ويعتبر القران والحديث ان وصف الرسول بكاهن هذا سب وشتيمه لانه معناه ساحر وكافر ومن هذا ندرك ان المعني العربي الي كلمة كاهن شريره جدا ومفهوم خاطئ ويصل الي حد السب ولهذا معني الكهنوت مرفوض في اللغه العربيه لارتباطه بالسحر

ورغم انه مرفوض لفظا لارتباطه بالسحر الا ان السحر والشعوذه هو في صميم الفكر الاسلامي ضمنا فمثلا المعوزتين سبب نزولهما هم لفك سحر الرسول الذي سحره لبيد ابن الاعصم

والدليل

سحر النبي صلى الله عليه وسلم حتى إنه ليخيل إليه أنه يفعل الشيء وما فعله ، حتى إذا كان ذات يوم وهو عندي ، دعا الله ودعاه ، ثم قال : ( أشعرت يا عائشة أن الله قد أفتاني فيما استفتيته فيه ) . قلت : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : ( جاءني رجلان ، فجلس أحدهما عند رأسي ، والآخر عند رجلي ، ثم قال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ؟ قال : مطبوب ، قال : ومن طبه ؟ قال : لبيد بن الأعصم اليهودي من بني زريق ، قال : في ماذا ؟ قال : في مشط ومشاطة وجف طلعة ذكر ، قال : فأين هو ؟ قال : في بئر ذي أروان ) . قال : فذهب النبي صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه إلى البئر ، فنظر إليها وعليها نخل ، ثم رجع إلى عائشة فقال : ( والله لكأن ماءها نقاعة الحناء ، ولكأن نخلها رؤوس الشياطين ) . قلت : يا رسول الله أفأخرجته ؟ قال : ( لا ، أما أنا فقد عافاني الله وشفاني ، وخشيت أن أثور على الناس منه شرا ) . وأمر بها فدفنت .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5766
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



سحر النبي رجل من اليهود ، فاشتكى لذلك أياما ، فأتاه جبريل ، فقال : إن رجلا من اليهود سحرك ، عقد لك عقدا في بئر كذا وكذا . فأرسل رسول الله فاستخرجوها ، فجيء بهم فقام رسول الله كأنما نشط من عقال ، فما ذكر ذلك لذلك اليهود ، ولا رآه في وجهه قط

الراوي: زيد بن أرقم المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - لصفحة أو الرقم: 4091
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح



سحر النبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – رجل من اليهود قال : فاشتكى لذلك أياما . قال فجاء جبريل عليه السلام فقال : إن رجلا من اليهود سحرك ، عقد لك ، عقد عقدا في بئر كذا وكذا فأرسل إليها من يجئ بها فبعث رسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – عليا ، رضي الله عنه ، فاستخرجها فجاء بها فحللها . قال : فقام رسول الله – صلى الله عليه وعلى آله وسلم– كأنما نشط من عقال فما ذكر لذلك اليهودي ولا رآه في وجهه حتى مات .

الراوي: زيد بن أرقم المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - لصفحة أو الرقم: 351
خلاصة حكم المحدث: صحيح



سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بني زريق ، يقال له لبيد بن الأعصم ، حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما فعله ، حتى إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة وهو عندي ، لكنه دعا ودعا ، ثم قال : ( يا عائشة ، أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه ، أتاني رجلان ، فقعد أحدهما عند رأسي ، والآخر عند رجلي ، فقال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ؟ فقال : مطبوب ، قال : من طبه ؟ قال : لبيد بن الأعصم ، قال : في أي شيء ؟ قال : في مشط ومشاطة ، وجف طلع نخلة ذكر . قال : وأين هو ؟ قال : في بئر ذروان ) . فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس من أصحابه ، فجاء فقال : ( يا عائشة ، كأن ماءها نقاعة الحناء ، أو كأن رؤوس نخلها رؤوس الشياطين ) . قلت : يا رسول الله : أفلا استخرجته ؟ قال : ( قد عافاني الله ، فكرهت أن أثور على الناس فيه شرا ) . فأمر بها فدفنت .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5763
خلاصة حكم المحدث: [أورده في صحيحه]



سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم . وساق أبو كريب الحديث بقصته ، نحو حديث ابن نمير . وقال فيه : فذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى البئر . فنظر إليها وعليها نخل . وقالت : قلت : يا رسول الله ! فأخرجه . ولم يقل : أفلا أحرقته ؟ ولم يذكر " فأمرت بها فدفنت " .

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2189
خلاصة حكم المحدث: صحيح



سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم يهودي من يهود بني زريق . يقال له : لبيد بن الأعصم . قالت : حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء ، وما يفعله . حتى إذا كان ذات يوم ، أو ذات ليلة ، دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم . ثم دعا . ثم دعا . ثم قال " يا عائشة ! أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه ؟ جاءني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي . فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي ، أو الذي عند رجلي للذي عند رأسي : ما وجع الرجل ؟ قال : مطبوب . قال : من طبه ؟ قال : لبيد بن الأعصم . قال : في آي شيء ؟ قال : في مشط ومشاطه . قال وجب طلعة ذكر . قال : فأين هو ؟ قال : في بئر ذي أروان " . قالت : فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه . ثم قال " يا عائشة ! والله ! لكأن ماءها نقاعة الحناء . ولكأن نخلها رؤوس الشياطين " . قالت فقلت : يا رسول الله ! أفلا أحرقته ؟ قال " لا . أما أنا فقد عافاني الله . وكرهت أن أثير على الناس شرا . فأمرت بها فدفنت " .

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2189
خلاصة حكم المحدث: صحيح



قال ابن عباس وعائشة رضي الله عنهما كان غلام من اليهود يخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدبت إليه اليهود فلم يزالوا به حتى أخذ مشاطة رأس النبي صلى الله عليه وسلم وعدة أسنان من مشطه فأعطاها اليهود ، فسحروا فيها ، وكان الذي تولى ذلك رجل منهم يقال له ابن أعصم ، ثم دسها في بئر لبني زريق يقال لها ذروان ، فمرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتثر شعر رأسه ولبث ستة أشهر يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن ، وجعل يذوب ولا يدري ما عراه ، فبينما هو نائم إذ أتاه ملكان فقعد أحدهما عند رأسه والآخر عند رجليه ، فقال الذي عند رجليه للذي عند رأسه : ما بال الرجل ؟ قال : طب ، قال : وما طب ؟ قال : سحر ، قال : ومن سحره ؟ قال : لبيد بن أعصم اليهودي ، قال : وبم طبه ؟ قال : بمشط ومشاطة ، قال : وأين هو ؟ قال : في جف طلعة تحت راعوفة في بئر ذروان والجف : قشر الطلع ، والراعوفة : حجر في أسفل البئر ناتئ يقوم عليه الماتح فانتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم مذعورا وقال : يا عائشة أما شعرت أن الله أخبرني بدائي ؟ ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا والزبير وعمار بن ياسر فنزحوا ماء البئر كأنه نقاعة الحناء ، ثم رفعوا الصخرة وأخرجوا الجف فإذا فيه مشاطة رأسه وأسنان من مشطه ، وإذا فيه وتر معقود فيه اثنتا عشرة عقدة مغروزة بالإبر ، فأنزل الله تعالى السورتين فجعل كلما قرأ آية انحلت عقدة ووجد رسول الله صلى الله عليه وسلم خفة حين انحلت العقدة الأخيرة فقام كأنما نشط من عقال وجعل جبريل عليه السلام يقول : باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من حاسد وعين ، الله يشفيك ، فقالوا : يا رسول الله أفلا نأخذ الخبيث نقتله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما أنا فقد شفاني الله وأكره أن يثير على الناس شرا

الراوي: - المحدث: ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - لصفحة أو الرقم: 8/557

أنه قال حين سحر جاءني رجلان فجلس أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي فقال أحدهما ما وجع الرجل قال مطبوب فقال من طبه قال لبيد بن الأعصم قال في أي شيء قال في مشط ومشاطة وجف طلعة ذكر قال وأين هو قال في بئر ذي أروان

الراوي: عائشة المحدث: ابن قتيبة - المصدر: تأويل مختلف الحديث - لصفحة أو الرقم: 343
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وفي رواية وهيب عن هشام عند أحمد " ستة أشهر " ويمكن الجمع بأن تكون الستة أشهر من ابتداء تغير مزاجه والأربعين يوما من استحكامه , وقال السهيلي : لم أقف في شيء من الأحاديث المشهورة على قدر المدة التي مكث النبي صلى الله عليه وسلم فيها في السحر حتى ظفرت به في " جامع معمر " عن الزهري أنه لبث ستة أشهر , كذا قال , وقد وجدناه موصولا بإسناد الصحيح فهو المعتمد



البخاري والباري

" سحر النبي صلى الله عليه وسلم عن عائشة حتى أنكر بصره " وعنده في مرسل سعيد بن المسيب " حتى كاد ينكر بصره " قال عياض : فظهر بهذا أن السحر إنما تسلط على جسده وظواهر جوارحه

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=9&ID=85487&SearchText=فتر&SearchType=exact&Scope=all&Offset=20&SearchLevel=QBE



معجم الغني

مَسْحُورٌ، ةٌ - ج: ون، ات. [س ح ر]. (مفع. مِن سَحَرَ). "رَجُلٌ مَسْحُورٌ" : أَيْ أُخْضِعَ لِمَفْعُولِ السِّحْرِ.



معجم لسان العرب



مسحوراً ذاهِبَ العقل مُفْسَداً



إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ -99 النحل

إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ - 100 النحل



وليس فقط سحر ولكن كان ينفذ هو واصحابه اشياء سحريه مثل الرقيه

1 - كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الرقية : ( تربة أرضنا ، وريقة بعضنا ، يشفى سقيمنا ، بإذن ربنا ) .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5746
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




2 - رخص النبي صلى الله عليه وسلم في الرقية من كل ذي حمة .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5741
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




3 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرقي بهذه الرقية " أذهب الباس . رب الناس . بيدك الشفاء . لا كاشف له إلا أنت " .

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2191
خلاصة حكم المحدث: صحيح




4 - سألت عائشة عن الرقية ؟ فقالت : رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل بيت من الأنصار ، في الرقية ، من كل ذي حمة .

الراوي: الأسود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2193
خلاصة حكم المحدث: صحيح




5 - رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل بيت من الأنصار ، في الرقية ، من الحمة .

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2193
خلاصة حكم المحدث: صحيح




6 - رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرقية من العين ، والحمة ، والنملة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2196
خلاصة حكم المحدث: صحيح




7 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في الرقية من الحمة والنملة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - لصفحة أو الرقم: 2056
خلاصة حكم المحدث: حسن غريب




8 - رخص في الرقية من الحمة والعين والنملة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - لصفحة أو الرقم: 2850
خلاصة حكم المحدث: صحيح




9 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في الرقية من الحمة والنملة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - لصفحة أو الرقم: 2056
خلاصة حكم المحدث: صحيح




10 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في الرقية من الحمة ، والعين ، والنملة

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - لصفحة أو الرقم: 2056
خلاصة حكم المحدث: صحيح




11 - كان ينفث في الرقية

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - لصفحة أو الرقم: 2859
خلاصة حكم المحدث: صحيح




12 - رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرقية من الحية والعقرب

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الموارد - لصفحة أو الرقم: 1190
خلاصة حكم المحدث: صحيح لغيره




13 - كان ينفث في الرقية

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - لصفحة أو الرقم: 5022
خلاصة حكم المحدث: صحيح




14 - رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرقية من الحية والعقرب

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - لصفحة أو الرقم: 3/178
خلاصة حكم المحدث: صحيح



والرسول نفسه كان يشارك في اجر الرقيه التي اري انها سحر واضح

1 - كنا في مسير لنا فنزلنا ، فجاءت جارية فقالت : إن سيد الحلي سليم ، وإن نفرنا غيب ، فهل منكم راق ؟ فقام معها رجل ما كنا نأبنه برقية ، فرقاه فبرأ ، فأمر له بثلاثين شاة ، وسقانا لبنا ، فلما رجع قلنا له : أكنت تحسن رقية ، أوكنت ترقي ؟ قال : لا ، ما رقيت إلا بأم الكتاب ، قلنا : لا تحدثوا شيئا حتى نأتي ، أو نسأل النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما قدمنا المدينة ذكرناه للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( وما كان يدريه أنها رقية ؟ اقسموا واضربوا لي بسهم ) .

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5007
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




2 - أن ناسا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أتوا على حي من أحياء العرب فلم يقروهم ، فبينما هم كذلك ، إذ لدغ سيد أولئك ، فقالوا : هل معكم من دواء أو راق ؟ فقالوا : إنكم لم تقرونا ، ولا نفعل حتى تجعلوا لنا جعلا ، فجعلوا لهم قطيعا من الشاء ، فجعل يقرأ بأم القرآن ، ويجمع بزاقه ويتفل ، فبرأ فأتوا بالشاء ، فقالوا : لا نأخذه حتى نسأل النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه فضحك وقال : ( وما أدراك أنها رقية ، خذوها واضربوا لي بسهم ) .

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 5736
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




3 - نزلنا منزلا . فأتتنا امرأة فقالت : إن سيد الحي سليم ، لدغ . فهل فيكم من راق ؟ فقام معها رجل منا . ما كنا نظنه يحسن رقية . فرقاه بفاتحة الكتاب فبرأ . فأعطوه غنما ، وسقونا لبنا . فقلنا : أكنت تحسن رقية ؟ فقال : ما رقيته إلا بفاتحة الكتاب . قال فقلت : لا تحركوها حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم . فأتينا النبي صلى الله عليه وسلم فذكرنا له ذلك . فقال " ما كان يدريه أنها رقية ؟ اقسموا واضربوا لي بسهم معكم " . وفي رواية : نحوه . غير أنه قال : فقام معها رجل منا . ما كنا نأبنه برقية .

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2201
خلاصة حكم المحدث: صحيح




4 - أن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا في سفر . فمروا بحي من أحياء العرب . فاستضافوهم فلم يضيفوهم . فقالوا لهم : هل فيكم راق ؟ فإن سيد الحي لديغ أو مصاب . فقال رجل منهم : نعم . فأتاه فرقاه بفاتحة الكتاب . فبرأ الرجل . فأعطي قطيعا من غنم . فأبى أن يقبلها . وقال : حتى أذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم . فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له . فقال : يا رسول الله . والله . ما رقيت إلا بفاتحة الكتاب . فتبسم وقال " وما أدراك أنها رقية ؟ " . ثم قال " خذوا منهم . واضربوا لي بسهم معكم " . وفي رواية : بهذا الإسناد . وقال في الحديث : فجعل يقرأ أم القرآن ، ويجمع بزاقه ، ويتفل . فبرأ الرجل .

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 2201
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وساضع نص حديث نقراؤه بتركيز لنري الاعمال السحريه

صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء ثم انصرف فأخذ بيد عبد الله بن مسعود حتى خرج به إلى بطحاء مكة فأجلسه ثم خط عليه خطا ثم قال لا تبرحن خطك ، فإنه سينتهي إليك رجال فلا تكلمهم فإنهم لن يكلموك . ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أراد ، فبينا أنا جالس في خطي ، إذ أتاني رجال كأنهم الزط ؛ أشعارهم وأجسامهم . لا أرى عورة ولا أرى قشرا ، وينتهون إلي ولا يجاوزون الخط ، ثم يصدرون إلى رسول الله ، حتى إذا كان من آخر الليل ، لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جاءني وأنا جالس فقال : لقد أراني منذ الليلة . ثم دخل علي في خطي فتوسد فخذي ورقد ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا رقد نفخ ، فبينا أنا قاعد و رسول الله صلى الله عليه وسلم متوسد فخذي ، إذا أنا برجال عليهم ثياب بيض الله أعلم ما بهم من الجمال ، فانتهوا إلي ، فجلس طائفة منهم عند رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم وطائفة منهم عند رجليه ، ثم قالوا بينهم : ما رأينا عبدا قط أوتي مثل ما أوتي هذا النبي صلى الله عليه وسلم ، إن عينيه تنامان وقلبه يقظان ، اضربوا له مثلا ، مثل سيد بنى قصرا ثم جعل مائدة فدعا الناس إلى طعامه وشرابه ، فمن أجابه أكل من طعامه وشرب من شرابه ، ومن لم يجبه عاقبه – أو قال عذبه - . ثم ارتفعوا واستيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك ، فقال : سمعت ما قال هؤلاء . وهل تدري من هم . قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : هم الملائكة ، فتدري ما المثل الذي ضربوه ؟ قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : المثل الذي ضربوه : الرحمن بنى الجنة ودعى إليها عبادة ، فمن أجابه دخل الجنة ، ومن لم يجبه عاقبه أو عذبه

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - لصفحة أو الرقم: 2861
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح



استبعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فانطلقنا حتى أتيت مكان كذا وكذا فخط لي خطة فقال لي : كن بين ظهري هذه حتى لا تخرج منها فإنك إن خرجت هلكت قال : فكنت فيها قال : فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم خذفة أو أبعد شيئا أو كما قال ثم إنه ذكر هنينا كأنهم الزط قال عفان أو كما قال عفان إن شاء الله ليس عليهم ثياب ولا أرى سوأتهم طوالا قليل لحمهم قال : فأتوا فجعلوا يركبون رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : وجعل نبي الله صلى الله عليه وسلم يقرأ عليهم قال : وجعلوا يأتوني فيحيلون حولي ويعترضون لي قال عبد الله : فأرعبت منهم رعبا شديدا قال : فجلست أو كما قال قال : فلما انشق عمود الصبح جعلوا يذهبون أو كما قال قال : ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ثقيلا وجعا أو يكاد أن يكون وجعا مما ركبوه قال : إني لأجدني ثقيلا أو كما قال فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه في حجري أو كما قال قال : ثم إن هنينا أتوا عليهم ثياب بيض طوال أو كما قال وقد أغفى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عبد الله : فأرعبت أشد مما أرعبت المرة الأولى قال عارم في حديثه قال : فقال بعضهم لبعض : لقد أعطي هذا العبد خيرا أو كما قالوا : إن عينيه نائمتان أو قال عينه أو كما قالوا وقلبه يقظان ثم قال : قال عارم وعفان : قال بعضهم لبعض : هلم فلنضرب له مثلا أو كما قالوا قال بعضهم لبعض : اضربوا له مثلا ونؤول نحن أو نضرب نحن وتؤولون أنتم فقال بعضهم لبعض : كمثل سيد ابتنى بنيانا حصينا ثم أرسل إلى الناس بطعام أو كما قال فمن لم يأت طعامه أو قال لم يتبعه عذبه عذابا شديدا أو كما قالوا قال الآخرون : أما السيد فهو رب العالمين وأما البنيان فهو الإسلام والطعام الجنة وهو الداعي فمن اتبعه كان في الجنة قال عارم في حديثه : أو كما قالوا ومن لم يتبعه عذب أوكما قال ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم استيقظ فقال : ما رأيت يا ابن أم عبد فقال عبد الله : رأيت كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما خفي علي مما قالوا شيء قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : هم نفر من الملائكة أو قال هم من الملائكة أو كما شاء الله

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - لصفحة أو الرقم: 5/298
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح



قال صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم العشاء ثم انصرف فاخذ بيد عبد الله بن مسعود حتى خرج به إلى بطحاء مكة فأجلسه ثم خط عليه خطا ثم قال لا تبرحن خطك ، فإنه سينتهي إليك رجال فلا تكلمهم فإنهم لا يكلمونك . قال ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أراد ، فبينا أنا جالس في خطي ، إذ أتاني رجال كأنهم الزط ؛ أشعارهم وأجسامهم . لا أرى عورة ولا أرى قشرا ، وينتهون إلي ولا يجاوزون الخط ، ثم يصدرون إلى رسول الله ، حتى إذا كان من آخر الليل ، لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جاءني وأنا جالس فقال : لقد أراني منذ الليلة . ثم دخل علي في خطي فتوسد فخذي ورقد ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا رقد نفخ ، فبينا أنا قاعد و رسول الله صلى الله عليه وسلم متوسد فخذي ، إذا أنا برجال عليهم ثياب بيض الله أعلم ما بهم من الجمال ، فانتهوا إلي ، فجلس طائفة منهم عند رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم وطائفة منهم عند رجليه ، ثم قالوا بينهم : ما رأينا عبدا قط أوتي مثل ما أوتي هذا النبي صلى الله عليه وسلم ، إن عينيه تنامان وقلبه يقظان ، اضربوا له مثلا ، مثل سيد بنى قصرا ثم جعل مائدة فدعا الناس إلى طعامه وشرابه ، فمن أجابه أكل من طعامه وشرب من شرابه ، ومن لم يجبه عاقبه – أو قال عذبه - . ثم ارتفعوا واستيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك ، فقال : سمعت ما قال هؤلاء . وهل تدري من هم . قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : هم الملائكة ، فتدري ما المثل الذي ضربوه ؟ قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : المثل الذي ضربوه : الرحمن بنى الجنة ودعى إليها عبادة ، فمن أجابه دخل الجنة ، ومن لم يجبه عاقبه أو عذبه

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - لصفحة أو الرقم: 2861
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح



كائنات سوداء منظرها مرعب جدا مغطاه بشعر بدون ملابس ولا يظهر اي عوره او قشره لا يتعدون خطوط مرسومه علي الارض بتعاويز تظهر للرسول في الليل في الصحراء ويركبونه ويدعي انهم ملائكه فهل هذا يعقل ؟

وبعد وضحت وجود السحر في الاسلام باختصار رغم ان عندي الكثير ولكن عندما جاء الي كلمة الكهنوت اساء الي معناها وادعي انها تعني السحر فهل هذا الفكر يقبل ؟ وهل هذا عن قصد ان يسيئ الي معني كلمة كهنوت ؟



الخلاصه



ويبقي امر مهم جدا وهو رغم الجذور اللغويه الواحده بين العبري والارامي والعربي والنطق متشابه جدا لماذا اختلاف المعني في الفكر الاسلامي واصبح معناها سيئ رغم انها كان لها نفس المعني القديم القيم ؟

والاجابه طبعا هو اسائه الي المسيحيه وبخاصه شخص المسيح نفسه الذي هو رئيس الكهنه

رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 2: 17


مِنْ ثَمَّ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ يُشْبِهَ إِخْوَتَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ، لِكَيْ يَكُونَ رَحِيمًا، وَرَئِيسَ كَهَنَةٍ أَمِينًا فِي مَا للهِ حَتَّى يُكَفِّرَ خَطَايَا الشَّعْبِ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 4: 15


لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ.



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 5: 5


كَذلِكَ الْمَسِيحُ أَيْضًا لَمْ يُمَجِّدْ نَفْسَهُ لِيَصِيرَ رَئِيسَ كَهَنَةٍ، بَلِ الَّذِي قَالَ لَهُ: «أَنْتَ ابْنِي أَنَا الْيَوْمَ وَلَدْتُكَ».



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 7: 26


لأَنَّهُ كَانَ يَلِيقُ بِنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ مِثْلُ هذَا، قُدُّوسٌ بِلاَ شَرّ وَلاَ دَنَسٍ، قَدِ انْفَصَلَ عَنِ الْخُطَاةِ وَصَارَ أَعْلَى مِنَ السَّمَاوَاتِ



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 8: 1


وَأَمَّا رَأْسُ الْكَلاَمِ فَهُوَ: أَنَّ لَنَا رَئِيسَ كَهَنَةٍ مِثْلَ هذَا،قَدْ جَلَسَ فِي يَمِينِ عَرْشِ الْعَظَمَةِ فِي السَّمَاوَاتِ



رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 11


وَأَمَّا الْمَسِيحُ، وَهُوَ قَدْ جَاءَ رَئِيسَ كَهَنَةٍ لِلْخَيْرَاتِ الْعَتِيدَةِ، فَبِالْمَسْكَنِ الأَعْظَمِ وَالأَكْمَلِ، غَيْرِ الْمَصْنُوعِ بِيَدٍ، أَيِ الَّذِي لَيْسَ مِنْ هذِهِ الْخَلِيقَةِ،

فالكهنوت المسيحي بمعني خاص هو لقب تقديسي لرجال الله الذين يخدمون هيكله وهم مقدسون في اسمه ومسؤلين عن خدمت اسراره وبمعني عام كل المسيحيين المقدسين في دم السيد المسيح بل والكل يشير الي المسيح الذي هو رئيس الكهنه

وهذا اللقب يعبر عن علاقة الله الحقيقي بالناس من خلال خدمة الكهنوت وفي العهد الجديد خاصه من خلال رئيس الكهنة وهو المسيح

فمن يقول علي الكهنوت انه يعني ساحر ودكتاتور فهي يسيئ الي كل مسيحي بل يسيئ الي رب المجد نفسه

ومن هذا نفهم ويتضح اكثر هدف الفكر الاسلامي الذي اتي فقط للاسائه الي المسيحيه وتلويث الفكر بل والاسائه الي الله نفسه ولهذا من الاشياء الكثيره التي اراد الاسائه اليها اساء ايضا الي لقب الكهنوت لذلك اتهمه بالسحر والدكتاتوريه والشعوذه وليفصل الانسان عن الله من خلال محاولة ابطال معني الكهنوت الرائع

لذلك عندما يقول احد الشيوخ انه لا يوجد كهنوت في الاسلام باسلوب تهكمي فهو يقدم نفس الفكر المسيئ الذي قدم من اربعة عشر قرنا

ولهذا انا ايضا اؤكد انه لا يوجد الكهنوت المسيحي بمعناه الرائع في الاسلام لان الاسلام لا يستحقون معني وبركة الكهنوت الحقيقي لانهم ضده ولكنهم عندهم الكهنوت الاسلامي بمعناه السيئ وهو السحر والشعوذه الذي فعله الرسول وجبريل وكثير من المسلمون الذين اتمني لمن يوجد منهم في هذا الزمان ان يفتح الرب اعينهم ليروا الفرق بين الظلمه والنور لكي ياتوا الي نور العالم يسوع المسيح رئيس الكهنة



والمجد لله دائما





المراجع

موقع انبا تكلا

قاموس الكتاب المقدس

قاموس سترونج العبري واليوناني

قاموس برون العبري

قاموس ثيور اليوناني

قواميس اللغه العربيه

موقع الدرر السنية

مراجع اجنبية مثل



√ of foll.; meaning √ root or stem.



dub., dub. dubious, doubtful.



v.v. vide, see.



Dr 2 S 8:18; Arabic Dr S. R. Driver.



vb. vb. verb.



Qor 52:29) is Qor Qoran.



RSRS W. Robertson Smith.



Ency. Brit. ed. 9, xix. 727Ency. Brit. Encyclopaedia Britanica, 9th ed.



WeWe J. Wellhousen, Skizzen und Vorarbeiten.



NowNow W. Nowack, Hebräische Archäologie.



SS Strong’s Concordance



TWOTTWOT Theological Wordbook of the Old Testament.



GKGK Goodrick/Kohlenberger numbering system of the NIV Exhaustive Condordance.



n.n. nomen, noun.



m.m. masculine.



NH NH New (Late) Hebrew.



Ph. and Arabic Ph. Phenician.



supr.supr. supra, above.



+ 439 times; + plus, denotes often that other passages, etc., might be cited. So also where the forms of verbs, nouns, and adjectives are illustrated by citations, near the beginning of articles; while ‘etc.’ in such connexions commonly indicates that other forms of the word occur, which it has not been thought worth while to cite.



pl. pl. plural.



cstr. cstr. construct.



sf. sf. suffix, or with suffix.



† 1. † prefixed, or added, or both, indicates ‘All passages cited.’



E?), E Elohist.



cf.cf. confer, compare.



J). †J Jehovist.



iBrown, F., Driver, S. R., & Briggs, C. A. (2000). Enhanced Brown-Driver-Briggs Hebrew and English Lexicon. Strong's, TWOT, and GK references Copyright 2000 by Logos Research Systems, Inc. (electronic ed.) (462). Oak Harbor, WA: Logos Research Systems.



iiFriberg, T., Friberg, B., & Miller, N. F. (2000). Vol. 4: Analytical lexicon of the Greek New Testament. Baker's Greek New Testament library (202). Grand Rapids, Mich.: Baker Books.



gen. gen (genitive)