«  الرجوع   طباعة  »

هل العدد ( وكلم قايين هابيل اخاه ) محرف ؟ تكوين 4: 8



Holy_bible_1



الشبهة



يقول البعض ان العدد في سفر التكوين 4: 8 محرف لانه هناك مقطع حزف من الفانديك وهو موجود في بعض الترجمات ويقول " وكلم قايين هابيل اخاه دعنا نخرج الي الحقل "

فهل العدد محرف ؟



الرد



ندرس معا الترجمات المختلفة

اولا التي لا تحتوي علي الاضافة

الفانديك

8 وَكَلَّمَ قَايِينُ هَابِيلَ اخَاهُ. وَحَدَثَ اذْ كَانَا فِي الْحَقْلِ انَّ قَايِينَ قَامَ عَلَى هَابِيلَ اخِيهِ وَقَتَلَهُ



الحياة

8 وعاد قايين يتظاهر بالود لأخيه هابيل. وحدث إذ كانا معا في الحقل أن قايين هجم على أخيه هابيل وقتله.



التي تحتوي علي الاضافه

السارة

8 وقال قايين لهابيل أخيه: ((هيا لنخرج إلى الحقل)). وبينما هما في الحقل هجم قايين على هابيل أخيه فقتله.



المشتركة

تك-4-8: وقالَ قايينُ لِهابيلَ أخيهِ: ((هيَّا لِنَخرُج إلى الحقلِ)). وبَينَما هُما في الحقلِ هجمَ قايينُ على هابيلَ أخيهِ فقَتَلَهُ.



الكاثوليكية

تك-4-7: فإِنَّكَ إِن أَحسَنتَ أَفَلا تَرفَع الرَّأس؟ وإِن لَم تُحسِنْ أفلا تَكونُ الخَطيئَةُ رابِضةً عِندَ الباب؟ إِلَيكَ تَنقادُ أَشْواقُها، فَعَلَيكَ أَن تَسودَها )). وقالَ قايِنُ لِهابيلَ أَخيه: (( لِنَخرُجْ إِلى الحَقْل )).

تك-4-8: فلَمَّا كانا في الحَقْل، وثَبَ قايِنُ على هابيلَ أَخيه فقَتَلَه.



اليسوعية

7 فإنك إن أحسنت أفلا ترفع الرأس؟ وإن لم تحسن أفلا تكون الخطيئة رابضة عند الباب؟ إليك تنقاد أشواقها، فعليك أن تسودها )). وقال قاين لهابيل أخيه: (( لنخرج إلى الحقل )).

8 فلما كانا في الحقل، وثب قاين على هابيل أخيه فقتله.



التراجم الانجليزي

اولا التي لا تحتوي علي الاضافه

Gen 4:8



(ASV) And Cain told Abel his brother. And it came to pass, when they were in the field, that Cain rose up against Abel his brother, and slew him.



(Bishops) And Cain talked with Habel his brother: and it came to passe when they were in the fielde, Cain rose vp agaynst Habel his brother, & slewe him.



(Darby) And Cain spoke to Abel his brother, and it came to pass when they were in the field, that Cain rose up against Abel his brother, and slew him.



(ESV) Cain spoke to Abel his brother. And when they were in the field, Cain rose up against his brother Abel and killed him.



(FLS) Cependant, Caïn adressa la parole à son frère Abel; mais, comme ils étaient dans les champs, Caïn se jeta sur son frère Abel, et le tua.



(Geneva) Then Kain spake to Habel his brother; when they were in the fielde, Kain rose vp against Habel his brother, and slewe him.



(GLB) Da redete Kain mit seinem Bruder Abel. Und es begab sich, da sie auf dem Felde waren, erhob sich Kain wider seinen Bruder Abel und schlug ihn tot.



(GW) Cain talked to his brother Abel. Later, when they were in the fields, Cain attacked his brother Abel and killed him.



(JPS) And Cain spoke unto Abel his brother. And it came to pass, when they were in the field, that Cain rose up against Abel his brother, and slew him.



(KJV) And Cain talked with Abel his brother: and it came to pass, when they were in the field, that Cain rose up against Abel his brother, and slew him.



(KJV-1611) And Cain talked with Abel his brother: and it came to passe when they were in the field, that Cain rose vp against Abel his brother, and slew him.



(LITV) And Cain talked with his brother Abel. And it happened as they were in the field, Cain rose up against his brother Abel, and killed him.



(MKJV) And Cain talked with his brother Abel. And it happened when they were in the field, Cain rose up against his brother Abel and killed him.



(RV) And Cain told Abel his brother. And it came to pass, when they were in the field, that Cain rose up against Abel his brother, and slew him.



(Webster) And Cain talked with Abel his brother: and it came to pass when they were in the field, that Cain rose up against Abel his brother, and slew him.



التي تحتوي علي الاضافه



(BBE) And Cain said to his brother, Let us go into the field: and when they were in the field, Cain made an attack on his brother Abel and put him to death.



(Brenton) And Cain said to Abel his brother, Let us go out into the plain; and it came to pass that when they were in the plain Cain rose up against Abel his brother, and slew him.



(CEV) Cain said to his brother Abel, "Let's go for a walk." And when they were out in a field, Cain killed him.



(DRB) And Cain said to Abel his brother: Let us go forth abroad. And when they were in the field, Cain rose up against his brother Abel, and slew him.



(ERV) Cain said to his brother Abel, "Let's go out to the field." So they went to the field. Then Cain attacked his brother Abel and killed him.



(GNB) Then Cain said to his brother Abel, "Let's go out in the fields." When they were out in the fields, Cain turned on his brother and killed him.



(YLT) And Cain saith unto Abel his brother, `Let us go into the field;' and it cometh to pass in their being in the field, that Cain riseth up against Abel his brother, and slayeth him.



النسخ العبري

اولا الماسوريتك

وهو النص التقليدي



(HOT) ויאמר קין אל־הבל אחיו ויהי בהיותם בשׂדה ויקם קין אל־הבל אחיו ויהרגהו׃

وترجمة المؤسسه اليهودية



(JPS) And Cain spoke unto Abel his brother. And it came to pass, when they were in the field, that Cain rose up against Abel his brother, and slew him.

وندرس معا بقية النسخ العبرية

................................................................................
בראשית 4:8 Hebrew OT: BHS (Consonants Only)
................................................................................
ויאמר קין אל־הבל אחיו ויהי בהיותם בשדה ויקם קין אל־הבל אחיו ויהרגהו׃


בראשית 4:8 Hebrew Bible
................................................................................
ויאמר קין אל הבל אחיו ויהי בהיותם בשדה ויקם קין אל הבל אחיו ויהרגהו׃



ومخطوطة لننجراد


בראשית 4:8 Hebrew OT: Westminster Leningrad Codex
................................................................................
וַיֹּ֥אמֶר קַ֖יִן אֶל־הֶ֣בֶל אָחִ֑יו וַֽיְהִי֙ בִּהְיֹותָ֣ם בַּשָּׂדֶ֔ה וַיָּ֥קָם קַ֛יִן אֶל־הֶ֥בֶל אָחִ֖יו וַיַּהַרְגֵֽהוּ׃
................................................................................
בראשית 4:8 Hebrew OT: WLC (Consonants Only)
................................................................................
ויאמר קין אל־הבל אחיו ויהי בהיותם בשדה ויקם קין אל־הבל אחיו ויהרגהו׃
................................................................................
בראשית 4:8 Hebrew OT: WLC (Consonants & Vowels)
................................................................................
וַיֹּאמֶר קַיִן אֶל־הֶבֶל אָחִיו וַיְהִי בִּהְיֹותָם בַּשָּׂדֶה וַיָּקָם קַיִן אֶל־הֶבֶל אָחִיו וַיַּהַרְגֵהוּ׃
................................................................................

ونص مخطوطة اليبوا


בראשית 4:8 Hebrew OT: Aleppo Codex
................................................................................
ח ויאמר קין אל הבל אחיו ויהי בהיותם בשדה ויקם קין אל הבל אחיו ויהרגהו
................................................................................


ومن اوال القرون الميلاديه والتنخ

Tanakh



8 Cain said to his brother Abel . and when they were in the field, Cain set upon his brother Abel and killed him.





ومخطوطات قمران

4QGenb

وهو يتطابق تماما مع نص الماسوريتك

وهذا ما استطع ان اتحصل عليه من صورتها





واعتزر عن قلة وضوحها

ولكن

نقلا عن مخطوطات قمران من موقع

Dead Sea Scrolls Hebrew Bible Manuscripts





( نسخه منقوله من نص قمران )



اذا تكدنا ان العدد الموجود في العبري الماسوريت صحيح



ويبقي السؤال من اين اتت الاضافه



والاجابه من السبعينية

ونصها

(LXX) κα επεν Καιν πρς Αβελ τν δελφν ατο Διλθωμεν ες τ πεδον. κα γνετο ν τ εναι ατος ν τ πεδίῳ κα νστη Καιν π Αβελ τν δελφν ατο κα πκτεινεν ατν.



وترجمتها حرفيا

(ABP-G+) καιG2532 ειπε ΚαϊνG2036 G* προςG4314 βελG* τονG3588 αδελφον αυτουG80 G1473 διελθωμενG1330 ειςG1519 τοG3588 πεδιονG3977.1 καιG2532 εγενετοG1096 ενG1722 τωG3588 ειναι αυτουςG1510.1 G1473 ενG1722 τωG3588 πεδιωG3977.1 ανεστη ΚαϊνG450 G* επιG1909 ΑβελG* τονG3588 αδελφον αυτουG80 G1473 καιG2532 απεκτεινενG615 αυτονG1473

(ABP+) AndG2532 Cain saidG2036 G* toG4314 AbelG* G3588 his brother,G80 G1473 Let us goG1330 intoG1519 theG3588 plain.G3977.1 AndG2532 it came to passG1096 inG1722 G3588 their beingG1510.1 G1473 inG1722 theG3588 plain,G3977.1 Cain rose upG450 G* againstG1909 AbelG* G3588 his brother,G80 G1473 andG2532 killedG615 him.G1473



وهي فقط اضافه تفسيريه كما شرحت سابقا في انواع الترجمات

وسبب الاضافه ان تشرح المعني لان العدد يتوقف عند وكلم قايين هابيل اخاه

ولكن موسي يفعل شيئ مهم جدا بهذه الوقفه فهو تقنيه في البلاغه تسمي

Aposiopesis, “a sudden silence” to create tension

هو اسلوب سكته فجائيه تسبب انتباه لحدوث امر بعدها مفزع جدا

وبالفعل سياق الكلام يوضح لنا ذلك

سفر التكوين 4

4: 3 و حدث من بعد ايام ان قايين قدم من اثمار الارض قربانا للرب

4: 4 و قدم هابيل ايضا من ابكار غنمه و من سمانها فنظر الرب الى هابيل و قربانه

4: 5 و لكن الى قايين و قربانه لم ينظر فاغتاظ قايين جدا و سقط وجهه

4: 6 فقال الرب لقايين لماذا اغتظت و لماذا سقط وجهك

4: 7 ان احسنت افلا رفع و ان لم تحسن فعند الباب خطية رابضة و اليك اشتياقها و انت تسود عليها

4: 8 و كلم قايين هابيل اخاه و حدث اذ كانا في الحقل ان قايين قام على هابيل اخيه و قتله



لان الذي حدث ان الرب كلم قايين وعاتبه وكشف له خطيته فقايين كلم اخيه وتظاهر بالمحبه ولكن فجاه وهم في الحقل قام عليه وقتله فهذه السكته بليغه جدا في هذا المكان

والاضافه توضح ان قايين خطط للجريمه واختار الوقت مسبقا ولكن كلام الرب لقايين يوضح ان هناك خطيه رابضه بالباب وليس تخطيط مسبق

وتعبير كلم قايين هابيل اخاه بدون الاضافه يوضح ان قايين ادعي محبته لاخيه

اما معناها بالاضافه انه يعد للجريمه



الدليل اللغوي الاخر

كلمة وحدث

قاموس سترونج

H1961

היה

hâyâh

haw-yaw'

A primitive root (compare H1933); to exist, that is, be or become, come to pass (always emphatic, and not a mere copula or auxiliary): - beacon, X altogether, be (-come, accomplished, committed, like), break, cause, come (to pass), continue, do, faint, fall, + follow, happen, X have, last, pertain, quit (one-) self, require, X use.

وتعني: اتي, قائم, حدث, معا, كسر, تاتي, استمر, سقط, ملك, كائن, يستخدم,



وعادة في كل الاعداد تقريبا التي اتت فيها كلمة وحدث دائما تشير الي فاصل زمني علي سبيل المثال

سفر التكوين 4: 3


وَحَدَثَ مِنْ بَعْدِ أَيَّامٍ أَنَّ قَايِينَ قَدَّمَ مِنْ أَثْمَارِ الأَرْضِ قُرْبَانًا لِلرَّبِّ،


2)
سفر التكوين
4: 8


وَكَلَّمَ قَايِينُ هَابِيلَ أَخَاهُ. وَحَدَثَ إِذْ كَانَا فِي الْحَقْلِ أَنَّ قَايِينَ قَامَ عَلَى هَابِيلَ أَخِيهِ وَقَتَلَهُ.


3)
سفر التكوين
6: 1


وَحَدَثَ لَمَّا ابْتَدَأَ النَّاسُ يَكْثُرُونَ عَلَى الأَرْضِ، وَوُلِدَ لَهُمْ بَنَاتٌ،


4)
سفر التكوين
7: 10


وَحَدَثَ بَعْدَ السَّبْعَةِ الأَيَّامِ أَنَّ مِيَاهَ الطُّوفَانِ صَارَتْ عَلَى الأَرْضِ.


5)
سفر التكوين
8: 6


وَحَدَثَ مِنْ بَعْدِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا أَنَّ نُوحًا فَتَحَ طَاقَةَ الْفُلْكِ الَّتِي كَانَ قَدْ عَمِلَهَا


6)
سفر التكوين
11: 2


وَحَدَثَ فِي ارْتِحَالِهِمْ شَرْقًا أَنَّهُمْ وَجَدُوا بُقْعَةً فِي أَرْضِ شِنْعَارَ وَسَكَنُوا هُنَاكَ.


7)
سفر التكوين
12: 10


وَحَدَثَ جُوعٌ فِي الأَرْضِ، فَانْحَدَرَ أَبْرَامُ إِلَى مِصْرَ لِيَتَغَرَّبَ هُنَاكَ، لأَنَّ الْجُوعَ فِي الأَرْضِ كَانَ شَدِيدًا.


8)
سفر التكوين
12: 11


وَحَدَثَ لَمَّا قَرُبَ أَنْ يَدْخُلَ مِصْرَ أَنَّهُ قَالَ لِسَارَايَ امْرَأَتِهِ: «إِنِّي قَدْ عَلِمْتُ أَنَّكِ امْرَأَةٌ حَسَنَةُ الْمَنْظَرِ.


9)
سفر التكوين
14: 1


وَحَدَثَ فِي أَيَّامِ أَمْرَافَلَ مَلِكِ شِنْعَارَ، وَأَرْيُوكَ مَلِكِ أَلاَّسَارَ، وَكَدَرْلَعَوْمَرَ مَلِكِ عِيلاَمَ، وَتِدْعَالَ مَلِكِ جُويِيمَ،


10)
سفر التكوين
19: 29


وَحَدَثَ لَمَّا أَخْرَبَ اللهُ مُدُنَ الدَّائِرَةِ أَنَّ اللهَ ذَكَرَ إِبْرَاهِيمَ، وَأَرْسَلَ لُوطًا مِنْ وَسَطِ الانْقِلاَبِ. حِينَ قَلَبَ الْمُدُنَ الَّتِي سَكَنَ فِيهَا لُوطٌ.


11)
سفر التكوين
19: 34


وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْرًا اللَّيْلَةَ أَيْضًا فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ، فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً».


12)
سفر التكوين
20: 13


وَحَدَثَ لَمَّا أَتَاهَنِي اللهُ مِنْ بَيْتِ أَبِي أَنِّي قُلْتُ لَهَا: هذَا مَعْرُوفُكِ الَّذِي تَصْنَعِينَ إِلَيَّ: فِي كُلِّ مَكَانٍ نَأْتِي إِلَيْهِ قُولِي عَنِّي: هُوَ أَخِي».


13)
سفر التكوين
21: 22


وَحَدَثَ فِي ذلِكَ الزَّمَانِ أَنَّ أَبِيمَالِكَ وَفِيكُولَ رَئِيسَ جَيْشِهِ كَلَّمَا إِبْرَاهِيمَ قَائِلَيْنِ: «اللهُ مَعَكَ فِي كُلِّ مَا أَنْتَ صَانِعٌ.


14)
سفر التكوين
22: 1


وَحَدَثَ بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ أَنَّ اللهَ امْتَحَنَ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ لَهُ: «يَا إِبْرَاهِيمُ!». فَقَالَ: «هأَنَذَا».


15)
سفر التكوين
22: 20


وَحَدَثَ بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ أَنَّ إِبْرَاهِيمَ أُخْبِرَ وَقِيلَ لَهُ: «هُوَذَا مِلْكَةُ قَدْ وَلَدَتْ هِيَ أَيْضًا بَنِينَ لِنَاحُورَ أَخِيكَ:



ونجد ان لو الاضافه اصليه تكون كلمة وحدث ليس لها لزوم بمعني انها يجب ان تكون

وقال قايين لهابيل اخيه هيا لنخرج الي الحقل وهما في الحقل قام قايين

فيكون كلمة وحدث التي تعبر عن فاصل زمني غير لائقه

اما بدون الاضافه فكلمة وحدث تعبر عن وجود فاصل زمني بين ادعاء ان قايين يتعامل بمحبه مع اخيه وبين وقت انه وجد فرصه مناسبه في الحقل فقام وقتله





المعني الروحي

من تفسير ابونا تادرس يعقوب



ظن قايين أنه قتل واستراح، ولكن الله جاء ليسأله كي يثير فيه التوبة، فهو لا يريد أن يستر علي خطايانا بغلاف خارجي بينما يبقي الفساد يدب في الأعماق، إنما كطبيب روحي يريد أن يكشف الجراحات ويفضحها لأجل العلاج. هذا ومن جانب آخر أراد الله أن يؤكد لقايين أنه إله هابيل لا ينساه حتى وإن مدّ أخاه يديه عليه ليتخلص منه، وكما يقول القديس ديديموس الضرير علي لسان الرب: [لا تظن أن جريمتك هربت من عيني، ومن رعايتي التي لا تغفل[140]]. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [تخلص منه إذ رآه محبوبًا، متوقعًا أن ينزعه عن الحب، لكن ما فعله جعله بالأكثر مثبتًا في الحب، إذ بحث الله عنه، قائلاً: أين هابيل أخوك؟[141]].

 أخفي قايين جسد أخيه، لكنه لم يقدر أن يكتم صوت النفس الصارخة إلى الله، والتي عبّر عنها الرب بقوله: "صوت دم أخيك صارخ إليَّ من الأرض"، إذ يشير الدم إلى النفس بكونه علامة لحياة. فإن سُفك الدم تبقي النفس صارخة خلال الدم المسفوك ظلمًا علي الأرض. هذا الصوت الصارخ هو صوت كل إنسان يُظلم من أجل الحق فيُحسب شاهدًا للحق أو شهيدًا، تبقي صرخاته تدوي فوق حدود الأرض (المكان) والموت (الزمان). عن هذا الصوت يقول القديس أمبروسيوس: [للدم صوت عال يصل من الأرض إلى السماء[142]]. فالظلم أو الضيق لا يكتم النفس ولا يلجم لسانها بل بالعكس يجعلها بالأكثر متحدة مع كلمة الله الحيّ المصلوب، فيصير لها الصوت الذي لا يغلبه الموت ولا يحبسه القبر. وكأن سر قوة صوت الدم المسفوك ظلمًا هو اتحاد الإنسان بالمصلوب الحيّ. وقد رأي القديس أكليمنضس الإسكندري في دم هابيل رمزًا لدم المسيح الذي لا يتوقف صوته الكفاري وعمله، إذ يقول: [لم يكن ممكنًا للدم أن ينطق بصوت ما لم تراه خاص بالكلمة المتجسد، فالرجل البار القديم (هابيل) كان رمزًا للبار الجديد (السيد المسيح كلمة الله)؛ وما يشفع به الدم القديم إنما يتحقق خلال مركز الدم الجديد. الدم الذي هو الكلمة يصرخ إلى الله معلنًا أن الكلمة يتألم[143]].

إن كان قايين قد حطم جسد هابيل بجسده فصمت لسانه تمامًا، لكنه لم يكن ممكنًا أن يلجم لسانه قلبه وصرخاته الداخلية التي يستجيب لها الله سامع التنهدات الخفية. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [كان موسى متألمًا وصلي هكذا (بقلبه) وسُمع له، إذ يقول له الله: "لماذا تصرخ إليَّ؟" (خر 14: 15) ومع أنه لم يصرخ بفمه؛ وحنة أيضًا لم يكن صوتها مسموعًا، وحققت كل ما تريده، إذ كان قلبها يصرخ (1 صم 1: 13). وهابيل لم يصلِ فقط وهو صامت وإنما حتى عندما مات أرسل دمه صرخة كانت أكثر وضوحًا من صوت بوق[144]].

 استهان قايين بحياة أخيه هابيل، وإذ به يستهين بالله نفسه في حديثه معه، فإن كل خطية تصوب نحو أخوتنا تدفعنا للخطأ في حق الله نفسه. وكما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: [ليته لا يحتقر أحدنا الآخر، فإن هذا عمل شرير يعلمنا الاستهانة بالله نفسه. فبالحقيقة إن أزدري أحد بالأخر إنما يزدري بالله الذي أمرنا أن نظهر كل اهتمام بالغير... لقد احتقر قايين أخاه، وفي الحال استهان بالله[145]].

إن كان عصيان آدم وحواء قد حمل تأديبًا ملموسًا يذّكر البشرية مرارة عدم الطاعة، فإن جريمة القتل الأولى قدمت لقايين تأديبًا ماديًا ملموسًا يكشف له عما حلّ به في أعماقه، إذ قيل له: "متى عملت الأرض لا تعطيك قوتها" [١٢]. بسبب جريمته حلّ بالأرض نوع من القفر لتكشف عن أرض الإنسان أي جسده الذي صار بالخطية قفرًا، لا يقدم ثمرًا روحيًا لائقًا. ويعلق القديس ديديموس الضرير على هذا التأديب الإلهي بقوله: [يحدث أحيانًا أنه بسبب خطايا الإنسان تصير الأرض قفرًا ولا تعطي ثمرًا، كالقول: "تنوح الأرض بسبب الساكنين فيها" (هو ٤: ٣). لقد وهبت الأرض لكي تثمر للذين يحتفظون بفهمهم بغير فساد... لكن الثمر يتناقص بأمر الرب (بسبب فساد الإنسان) حتى يتغير الناس عن حالهم[146]].

إن كانت الأرض تشير إلى الجسد الذي يفقد عمله الأصيل فيصير بلا ثمر روحي، فإن النفس أيضًا تفقد سلامها الداخلي، إذ قيل له: "تائهًا وهاربًا تكون في الأرض" [١٢]. وكأن النفس التي خضعت للجسد الترابي الأرضي تجده قفرًا، فتعيش فيه بلا راحة ولا سلام، إنما في حالة تيه وفزع. هذا ما أكده الكتاب المقدس بقوله: "خرج قايين من لدن الرب، وسكن في أرض نود شرقي الأردن" [١٦]. أي تخرج النفس من حضن ربها مصدر سلامها لتسكن في "نود" التي تعني "التيه" أو "الاضطراب". وكما يقول القديس ديديموس الضرير: ["نود" تعني "اضطراب". هناك كان يجب أن يسكن من ترك الفضيلة الهادئة ودخل إلى الاضطراب[147]]. ويقول القديس چيروم: [ترجمة "نود" هو "تيه"، فإذ اُستبعد قايين من حضرة الله سكن بالطبيعة في نود وصار تائهًا. هكذا اليهود إذ صلبوا الله ربهم تاهوا هنا وهناك وصاروا يلتمسون خبزهم. لقد تفرقوا في العالم ولم يبقوا في أرضهم. انهم يشحذون الغنى الروحي إذ ليس لهم أنبياء، وصاروا بلا ناموس ولا كهنة ولا ذبيحة، صاروا شحاذين بمعنى الكلمة[148]]. أما سر التيه فهو الخروج من لدن الرب [١٦]؛ ليس خروجًا مكانيًا إنما هو خروج عن الشركة معه والتمتع به. وكما يقول القديس ديديموس الضرير: [لا نفهم أن قايين خرج بعيدًا عن الرب مكانيًا، إنما نقول أن كل خاطئ هو خارج الرب بنفس المعنى الذي يحمله التعبير "أدخل نحو الرب" عندما يقول المزمور: "ادخلوا إلى حضرته بترنم" (مز ١٠٠: 2). فعندما ندخل إلى حضرته نترك عنا كل ما هو خارجي أي الخطايا وكل الملموسات، حتى ننعم بأمور أخرى ليست من هذا العالم، لنشترك في معرفة الله... الله ليس بخاضع لمكان بالرغم من إقامة هيكل له... لقد خرج قايين لأنه حسب نفسه غير مستحق لمعاينة وجه الرب، بمعنى أنه لم يعد له فكر الرب[149]]. ويرى القديس باسيليوس الكبير أن أقسى عقوبة يسقط تحتها الإنسان حرمانه من حضرة الرب: [أقسى أنواع العقوبة التي تفرض على ذوي القلوب الصالحة هي التغرب عن الله[150]].

أدرك قايين خطورة ما بلغ إليه حاله، فاعترف للرب: "ذنبي أعظم من أن يحتمل. إنك قد طردتني اليوم من وجه الأرض من وجهك اختفي وأكون تائهًا وهاربًا في الأرض، فيكون كل من وجدني يقتلني. فقال له الرب: لذلك كل من قتل قايين فسبعة أضعاف يُنتقم منه، وجعل الرب لقايين علامة لكي لا يقتله كل من وجده" [١٣– ١٥].

واضح من اعتراف قايين أنه شعر بالندم ليس كراهية في الخطية وإنما خوفًا من العقاب الأرضي، ومع هذا فقد فتح الرب باب الرجاء إذ لم يعده بألا يُقتل وإنما من يقتله يعاقب بمرارة شديدة كمن يُنتقم منه سبعة أضعاف، مقدمًا له علامة حتى لا يقتله كل من وجده، هكذا يبدأ الرب مع قايين بالحب لعل قايين يرتمي من جديد في حضن الله بالتوبة الصادقة والرجوع إليه.

يرى القديس باسيليوس الكبير[151] أن قايين أخطأ، واستحق أيضًا سبعة تأديبات، أم خطاياه السبع فهي: [ حسده لأخيه هابيل، كذبه على الله، خداعه لهابيل إذ استدرجه إلى الحقل، ما هو أبشع من قتل أخاه، قدم قدوة سيئة للبشرية في بدء تاريخها، أخطأ في حق والديه بقتل إبنهما]. أما التأديبات السبعة فهي: [بسببه لُعنت الأرض، صارت الأرض عدوة له يعيش عليها كمن مع عدوه، لا تعطيه الأرض قوتها، يعيش في تنهد، يصير في رعب، يُطرد تائهًا، يتغرب عن وجه الرب].

أما العلامة التي قدمها الله لقايين حتى لا يقتله كل من وجده فربما تشير إلى علامة الصليب التي فيها يختفي الخاطئ لجد أمانًا وسلامًا خلال مصالحته مع الله. هذه هي العلامة التي يوسم بها أولاد الله الذين لا يطيقون الرجاسات فتحفظهم من الهلاك المهلك كما رأى حزقيال النبي (حز ٩: ٦). ويرى القديس أغسطينوس أنها علامة العهد الذي وُهب لرجال العهد القديم كظل للصليب، معلنًا في ناموسهم وطقوسهم، إذ يقول: [هذه العلامة لليهود إذ أمسكوا بناموسهم واختتنوا وحفظوا السبوت وذبحوا الفصح وأكلوا خبزًا غير مختمر[152]].



والمجد لله دائما