«  الرجوع   طباعة  »

هل عبر شعب اسرائيل في ارض ادوم ام لم يعبروا ؟ عدد 20: 18 – 21 قضاه 11: 17 – 18 تثنية 2: 4 - 8



Holy_bible_1



الشبهة



جاء في العدد 20: 18-21 والقضاة 11: 17، 18 أن الأدوميين رفضوا مرور بني إسرائيل في أرضهم، ورفضوا إعطاءهم طعاماً. ولكن جاء في تثنية 2: 4، 8 أنهم سمحوا لهم بالمرور وأعطوهم طعاماً فهل هذا تناقض ؟



الرد



الحقيقه الشبه ناتجه من ان المشكك لم يفهم معني بعض الكلمات التي تؤكد عدم وجود اي شبهة

ولفهم ما يحدث يجب ان ندرك بعض المعاني اللغويه العبرية

كلمة تخومك او تخم ( غيبول )

قاموس سترونج

H1366

גּבל גּבוּל

gebûl gebûl

gheb-ool', gheb-ool'

From H1379; properly a cord (as twisted), that is, (by implication) a boundary; by extension the territory inclosed: - border, bound, coast, X great, landmark, limit, quarter, space.

من كلمة يلتف وحبل ( الملتوي ) الحدود التي تحدد اقليم , حدود, تقييم, ساحل, علامات ( لحدود ) الارض , حدود, الربع, فضاء



قاموس برون

H1366

גּבל / גּבוּל

gebûl / gebûl

BDB Definition:

1) border, territory

1a) border

1b) territory (enclosed within boundary)

1c) region, territory (of darkness) (figuratively)

Part of Speech: noun masculine

حدود تخم , حدود , اقليم ( مضمونه في حدود ) منطقه,

ظلمه ( معنويا )



وجغرافيا نري معا حدود ادوم

وخريطه اخري للمناطق القديمه



وحدودها من موقع بيبلوس





ومن موقع سانت تكلا



والان نري معا اين كان موسي والشعب من جوجل ايرث واين كان ادوم واين يقع جبل هور الذي اتجه اليه موسي والشعب بعدما رفض ملك ادوم عبورهم







وهذه اثار ادوم التي تؤكد ان عاصمتها تيمان وهو يقع علي الناحية الغربيه من منطقة جبال ادوم



وبهذا رائينا الطريق بوضوح والان ندرس الاعداد معا

سفر العدد 20

14 وأرسل موسى رسلا من قادش إلى ملك أدوم: هكذا يقول أخوك إسرائيل: قد عرفت كل المشقة التي أصابتنا

ورائينا مكان قادش وهي شرق برية فاران وغرب جنوب ادوم

ولكن نقطه مهمة نتوقف عندها وهي ان موسي ارسل رسلا الي ملك ادوم وهناك فرق بين الملك وبين الشعب وتصرفاته فالملك يصدر قرار رسمي ولكن قد يفعل بعض افراد الشعب اشياء اخري جانبيه وليست رسميه



15 إن آباءنا انحدروا إلى مصر، وأقمنا في مصر أياما كثيرة وأساء المصريون إلينا وإلى آبائنا

16 فصرخنا إلى الرب فسمع صوتنا، وأرسل ملاكا وأخرجنا من مصر. وها نحن في قادش، مدينة في طرف تخومك

17 دعنا نمر في أرضك. لا نمر في حقل ولا في كرم، ولا نشرب ماء بئر. في طريق الملك نمشي ، لا نميل يمينا ولا يسارا حتى نتجاوز تخومك

18 فقال له أدوم: لا تمر بي لئلا أخرج للقائك بالسيف

19 فقال له بنو إسرائيل : في السكة نصعد، وإذا شربنا أنا ومواشي من مائك أدفع ثمنه. لا شيء. أمر برجلي فقط

20 فقال: لا تمر. وخرج أدوم للقائه بشعب غفير وبيد شديدة

21 وأبى أدوم أن يسمح لإسرائيل بالمرور في تخومه، فتحول إسرائيل عنه

22 فارتحل بنو إسرائيل ، الجماعة كلها، من قادش وأتوا إلى جبل هور



وهذا هو الطريق الذي طلبه موسي ان يسلك فيه في ارض ادوم ولكن ادوم رفض فاضطر موسي ان يذهب بدل الشمال الي الجنوب الشرقي الي جبل هور



اذا فهذا واضح من انهم لم يمروا في الطريق الذي طلبوه



وما قدمه سفر القضاة

سفر القضاة 11

17 وأرسل إسرائيل رسلا إلى ملك أدوم قائلا: دعني أعبر في أرضك. فلم يسمع ملك أدوم. فأرسل أيضا إلى ملك موآب فلم يرض. فأقام إسرائيل في قادش

18 وسار في القفر ودار بأرض أدوم وأرض موآب وأتى من مشرق الشمس إلى أرض موآب ونزل في عبر أرنون، ولم يأتوا إلى تخم موآب لأن أرنون تخم موآب



وكلمة دار بارض ادوم يؤكد انه عبر حول حدوده



والان ندرس معا الاعداد في

سفر التثنية 2

1 ثم تحولنا وارتحلنا إلى البرية على طريق بحر سوف كما كلمني الرب، ودرنا بجبل سعير أياما كثيرة

2 ثم كلمني الرب قائلا

3 كفاكم دوران بهذا الجبل. تحولوا نحو الشمال

وهو ايضا يخبرنا بنفس الشيئ وهو انهم ارتحلوا من برية فاران وهي كما قدمت سابقا غرب ادوم ثم نزلوا الي بحر سوف وهنا هو خليج العقبه ثم صعدوا مره اخري الي قادش الذي هو شرق فاران وغرب ادوم وحاول موسي ان يطلب من ملك ادوم ان يعبروا في ارضه شمالا فرفض ملك ادوم , فبدل من ان يرحل الشعب شمالا في ارض ادوم رحل الشعب جنوبا شرقا الي جبل هور وجبل هور هو جنوب ادوم

وبالطبع قادش التي حدث فيها احداث كثيره وتزمرات وغيرها وقضي الشعب ما يقرب من 38 سنه في منطقة فاران وقادش وجبل هور واخيرا اوصاهم الرب ان يرتحلوا ناحية الشمال الي ارض الموعد من ناحية شرق الاردن



4 وأوص الشعب قائلا: أنتم مارون بتخم إخوتكم بني عيسو الساكنين في سعير، فيخافون منكم فاحترزوا جدا

وكلمة مارون بتخم كما شرحتها لغويا وبوضح تعني مارين علي حدود ادوم

وايضا في الجزء الجغرافي وضحت ان هم بالفعل ساروا علي حدود ادوم من الناحية الشرقية لادوم مسافه وهذا الطريق الذي سلكوه لا يدخل ارض ادوم



5 لا تهجموا عليهم، لأني لا أعطيكم من أرضهم ولا وطأة قدم، لأني لعيسو قد أعطيت جبل سعير ميراثا

6 طعاما تشترون منهم بالفضة لتأكلوا، وماء أيضا تبتاعون منهم بالفضة لتشربوا

وهذه الوصيه هي لمعملات شعب اسرائيل مع شعب ادوم اثناء مرورهم بجانب حدود ادوم الشرقيه التي هي بعيده عن تيمان عاصمة ادوم التي هي في الجهة الغربية

فهم لن يدخلوا في ارض ادوم ولكن لو اتي تجار ادوم اليهم لايتعاملوا معهم بعنف ولكن يشترون منهم بالفضة الطعام والشراب لان الطريق الذي سيسلك فيه شعب اسرائيل هو طريق طريق تجاري لذلك متوقع ان يخرج بعض الادوميين ليتاجروا

وفي هذا ايضا لايخالف موسي كلام ملك ادوم لانه سيعبر بجوار حدوده ولكن لن يدخل في ارضه



7 لأن الرب إلهك قد باركك في كل عمل يدك، عارفا مسيرك في هذا القفر العظيم. الآن أربعون سنة للرب إلهك معك، لم ينقص عنك شيء

8 فعبرنا عن إخوتنا بني عيسو الساكنين في سعير على طريق العربة، على أيلة، وعلى عصيون جابر، ثم تحولنا ومررنا في طريق برية موآب



وهذا العدد الاخير يؤكد انهم لم يدخلوا في ارض ادوم وكلن عبروا بجوار ارضهم وهو الذي يؤكد انهم ساروا بين صحراء العربه وجبل سعير بدون الدخول الي ارض ادوم



واخيرا شرح ابونا انطونيوس فكري



دعا الرب بنى عيسو إخوتهم فعيسو اخو يعقوب ولذلك عليهم ان يذكروا هذا فلا يعتدوا عليهم بالرغم من ان الله سيعطيهم رهبة في عيون الجميع وكلمة إحترزوا = معناها أن يذكروا أن هذه الرهبة والخوف هما من الله وليس لقوتهم الذاتية وهم ليسوا أحراراً أن يعتدوا على من يشاءوا. (يش 9:2)

 

آية6:- طعاما تشترون منهم بالفضة لتاكلوا وماء ايضا تبتاعون منهم بالفضة لتشربوا.

كان شعب أدوم أكثر كرماً من ملكهم الذي رفض مرورهم.



والمجد لله دائما