«  الرجوع   طباعة  »

هل القديس ارينيؤس امن بان المسيح عاش خمسين سنة ام انه هذا كذب ؟



Holy_bible_1



الشبهة





الرد



ما يقوله المشكك هنا غير امين بالمره وهو هدفه الخبيث فقط ان يقدح في مصداقية الاباء باسلوب شرير كاذب فالقديس ارينيؤس لم يقل ذلك ولكن كان يشرح مقولة اليهود للمسيح الك خمسين سنه بعد ويدرسها من عدة جوانب ويرد علي المهرطقين الذين تكلموا في هذه النقطه

ولتاكيد ذلك ساضع نص كلام القديس ارينيؤس كامل من كتابه الثاني ضد الهرطقات الفصل الثاني والعشرين واترجمه لنتاكد من كذب المشكك



فقد اشرح عن من كان يتكلم القديس ارينيؤس في هذه الرساله

هو كان يرد علي بطليموس الغنوسي الذي بدأ ينشر فيها فكره الغنوسي سنة 180 م وهو ان الاله الرحيم هو اله مختلف عن اله العهد القديم الجبار وهو الذي ارسل ايونه المسيح في هيئة هلامية لكي يحل مشكلة الناموس بظهوره اثني عشر شهر في الجسد فقط وفي الشهر الثاني عشر تالم



وابدا من الجزء الرابع

4. Being thirty years old when He came to be baptized, and then possessing the full age of a Master,31313131    Or, “teacher,” magistri. He came to Jerusalem, so that He might be properly acknowledged31323132    Harvey strangely remarks here, that “the reading audiret, followed by Massuet, makes no sense.” He gives audiretur in his text, but proposes to read ordiretur. The passage may, however, be translated as above, without departing from the Benedictine reading audiret. by all as a Master. For He did not seem one thing while He was another, as those affirm who describe Him as being man only in appearance; but what He was, that He also appeared to be. Being a Master, therefore, He also possessed the age of a Master, not despising or evading any condition of humanity, nor setting aside in Himself that law which He had31333133    “Neque solvens suam legem in se humani generis.” Massuet would expunge “suam;” but, as Harvey well observes, “it has a peculiar significance, nor abrogating his own law.” appointed for the human race, but sanctifying every age, by that period corresponding to it which belonged to Himself. For He came to save all through means of Himself—all, I say, who through Him are born again to God31343134    “Renascuntur in Deum.” The reference in these words is doubtless to baptism, as clearly appears from comparing book iii. 17, 1. —infants,31353135    It has been remarked by Wall and others, that we have here the statement of a valuable fact as to the baptism of infants in the primitive Church. and children, and boys, and youths, and old men. He therefore passed through every age, becoming an infant for infants, thus sanctifying infants; a child for children, thus sanctifying those who are of this age, being at the same time made to them an example of piety, righteousness, and submission; a youth for youths, becoming an example to youths, and thus sanctifying them for the Lord. So likewise He was an old man for old men, that He might be a perfect Master for all, not merely as respects the setting forth of the truth, but also as regards age, sanctifying at the same time the aged also, and becoming an example to them likewise. Then, at last, He came on to death itself, that He might be “the first-born from the dead, that in all things He might have the pre-eminence,”31363136    Col. i. 18. the Prince of life,31373137    Acts iii. 15. existing before all, and going before all.31383138    [That our Lord was prematurely old

كونه ثلاثين سنه عندما جاء ليتعمد وهو اخذ عمر كامل للمعلم . هو اتي الي اورشليم لكي يكون مقبول من الكل كمعلم . لانه لم يظهر كمظهر واحد عندما كان له اخركما اكد هؤلاء الذين وصفوه انه ظاهر في الهيئة كانسان , ولكن هو ماكان هو يظهر ايضا. كونه معلم فهو ايضا ظهر بعمر المعلم بدون ان يخالف او يتجنب اي شرط للبشريه وبدون ما ان يضع نفسه جانبا القانون الذي وضعه للجنس البشري ولكنه ليقدس كل عمر بتمثيل كل مرحله تنتمي اليه . لانه اتي ليخلص الكل في نفسه – الكل اقول من خلاله ولدوا لله رضع واطفال وصبية وشباب وبالغين لهذا هو مر بكل مرحله كرضيع لكي يقدس الرضع وطفل للاطفال ليقدس الذين هم في هذا العمر وفي نفس الوقت صنع لهم مثالا للطاعه والحق والبر , وشاب للشباب ليكون مثالا للشباب ويقدسهم للرب. وكذلك كان رجل متقدم العمر للمتقدمين ليكون معلم ممتاز للكل ويكون مقدر ويضع الحق وايضا من خلال العمر يقدس العمر ايضا ويكون مثال لهم ايضا . واخيرا هو اتي للموت نفسه لكي يكون المولود الاول من الموت ليكون في كل الاشياء له الغلبة رئيس الحياة موجود قبل الكل ويتقدم امام الكل ويعني ان الرب كان قديما قبل الاوان

انتهت الترجمه


نلاحظ شئ هام جدا وهو ان اسلوب القديس ارينئؤس كما علق كثير من العلماء غير واضح فهو يتعثر فهمه علي كثيرين ولكن نفهم من الاعداد

اولا انه يرد علي الهرطقات التي ترفض ان المسيح ولد وعاش ثلاثين سنه ولكن يقولوا انه ظهر لمدة اثني عشر شهر فقط حتي عاين الالام حتي صلب في الشهر الثاني عشر فهو اكد انه ولد وكان رضيع ثم طفل ثم شاب ثم تعمد في سن الثلاثين ورغم هذا كان مظهره كمظهر المعلم متقدم الايام رغم انه في سن الثلاثين بدون ان يخالف قوانين الجنس البشري

ثانيا هو يتكلم عن تقديس المسيح لكل الاعمارفهو عبر علي الطفوله والشباب والبلوغ والتقدم في العمر ليقدس كل مرحله ولم يظهر فجأه 12 شهر فقط


الفاصل الخامس

5. They, however, that they may establish their false opinion regarding that which is written, “to proclaim the acceptable year of the Lord,” maintain that He preached for one year only, and then suffered in the twelfth month. [In speaking thus,] they are forgetful to their own disadvantage, destroying His whole work, and robbing Him of that age which is both more necessary and more honourable than any other; that more advanced age, I mean, during which also as a teacher He excelled all others. For how could He have had disciples, if He did not teach? And how could He have taught, unless He had reached the age of a Master? For when He came to be baptized, He had not yet completed His thirtieth year, but was beginning to be about thirty years of age (for thus Luke, who has mentioned His years, has expressed it: “Now Jesus was, as it were, beginning to be thirty years old,”31393139    Luke iii. 23. when He came to receive baptism); and, [according to these men,] He preached only one year reckoning from His baptism. On completing His thirtieth year He suffered, being in fact still a young man, and who had by no means attained to advanced age. Now, that the first 392 stage of early life embraces thirty years,31403140    The Latin text of this clause is, “Quia autem triginta annorum ætas prima indolis est juvenis” —words which it seems almost impossible to translate. Grabe regarded “indolis” as being in the nominative, while Massuet contends it is in the genitive case; and so regarding it, we might translate, “Now that the age of thirty is the first age of the mind of youth,” etc. But Harvey re-translates the clause into Greek as follows: τι δ τν τρικοντα τν λικα πρτη τς διαθσες στι νας— words which we have endeavoured to render as above. The meaning clearly is, that the age of thirty marked the transition point from youth to maturity. and that this extends onwards to the fortieth year, every one will admit; but from the fortieth and fiftieth year a man begins to decline towards old age, which our Lord possessed while He still fulfilled the office of a Teacher, even as the Gospel and all the elders testify; those who were conversant in Asia with John, the disciple of the Lord, [affirming] that John conveyed to them that information.31413141    With respect to this extraordinary assertion of Irenæus, Harvey remarks: “The reader may here perceive the unsatisfactory character of tradition, where a mere fact is concerned. From reasonings founded upon the evangelical history, as well as from a preponderance of external testimony, it is most certain that our Lord’s ministry extended but little over three years; yet here Irenæus states that it included more than ten years, and appeals to a tradition derived, as he says, from those who had conversed with an apostle” And he remained among them up to the times of Trajan.31423142    Trajan’s reign commenced a.d. 98, and St. John is said to have lived to the age of a hundred years. Some of them, moreover, saw not only John, but the other apostles also, and heard the very same account from them, and bear testimony as to the [validity of] the statement. Whom then should we rather believe? Whether such men as these, or Ptolemæus, who never saw the apostles, and who never even in his dreams attained to the slightest trace of an apostle?

رغم ان قد يثبتون رايهم الخطأ ( يقصد الهراطقه ) للذي هو مكتوب " لاعلان سنه مقبوله للرب " وظل يبشر لسنه واحده فقط ثم عاني اثني عشر شهر هم ينسوا ما هو ضد مصلحتهم ويدمرون كل عمله ويسلبون عمره الذي كان ضروريا وشرفيا اكثر من اي شيئ وهو حداثة العمر, اقصد خلال التعليم هو برع كل الاخرين . فكيف كان لهم تلاميذ اذا لم يعلم ؟ وكيف يكون علم الا لو كان وصل الي سن التعليم ؟ لانه عندما جاء للمعمودية لم يكن اكمل الثلاثين ولكنه كان شارف علي ان يكون ثلاثين من العمر لهذا قال لوقا اشار الي سنينه فعبر " ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنه " عندما اتي لياخذ المعمودية وطبقا لما يقول هؤلاء ( يقصد الهراطقه ) هو ظهر وبشر سنه واحده من معموديته . ولما اكمل الثلاثين هو عاني ولكنه كان لا يزال رجل صغير ولم يتقدم في العمر . والان المرحله الاولي في بداية حياته تستغرق ثلاثين سنه وتبدا تمتد في اتجاه الي الاربعين فيقر كل واحد ان من الاربعين والخمسين يتدهور الي تقدم العمر التي ربنا ظهرها رغم انه لم يتقدم ولا يزال يشغل منصب معلم كما شهد الانجيل والاباء , هؤلاء الملمين في اسيا مع يوحنا تلميذ الرب اكدوا ان يوحنت اعلن لهم المعلومات وظل يوحنا بينهم حتي وقت ترجان وبعضهم لم يري فقط يوحنا ولكن بعض التلاميذ الاخرين وسمعوا نفس الامر منهم وقدموا شهاده فمن يجب ان نؤمن ؟ هؤلاء الرجال ( يقصد التلاميذ ومنهم يوحنا الذي عاش الي ايام ترجان ) ام بطليموس ( الهرطوقي ) الذي لن يري التلاميذ وحتي حتي مجرد حضر في حلم اي اثار لتلميذ ؟

انتهت الترجمه

وهنا ندرك ان الذي تكلم عنه ارينيؤس انه عاش حتي ترجان ليس المسيح كما ادعي المشكك ولكن يوحنا الحبيب الذي هو معروف انه بالفعل عاش حتي ترجان لان ترجان حكم من سنة 98 الي 117 م وبالفعل يوحنا عاصره وكما يقال ان يوحنا مات سنة 100 م

اذا ما اوحي به المشكك هو كذب فالقديس ارينيؤس لم يقل ان المسيح عاش بالجسد حتي ايام ترجان ولكن يقول ان الشاهد علي ان المسيح ولد وكبر وتقدم الي مرحلة المعلم هو يوحنا الذي عاش حتي ايام ترجان

ثانيا كلام القديس ارينيؤس يقصد به ان المسيح رغم انه تعمد نحو الثلاثين الا انه كان في الهيئة كانسان متقدم ( ما بين مرحلة الثلاثين والاربعين ) وليس صغير السن كما ادعي الهرطوقي بتوليمايوس

6. But, besides this, those very Jews who then disputed with the Lord Jesus Christ have most clearly indicated the same thing. For when the Lord said to them, “Your father Abraham rejoiced to see My day; and he saw it, and was glad,” they answered Him, “Thou art not yet fifty years old, and hast Thou seen Abraham?”31433143    John viii. 56, 57. Now, such language is fittingly applied to one who has already passed the age of forty, without having as yet reached his fiftieth year, yet is not far from this latter period. But to one who is only thirty years old it would unquestionably be said, “Thou art not yet forty years old.” For those who wished to convict Him of falsehood would certainly not extend the number of His years far beyond the age which they saw He had attained; but they mentioned a period near His real age, whether they had truly ascertained this out of the entry in the public register, or simply made a conjecture from what they observed that He was above forty years old, and that He certainly was not one of only thirty years of age. For it is altogether unreasonable to suppose that they were mistaken by twenty years, when they wished to prove Him younger than the times of Abraham. For what they saw, that they also expressed; and He whom they beheld was not a mere phantasm, but an actual being of flesh and blood. He did not then want much of being fifty years old; and, in accordance with that fact, they said to Him, “Thou art not yet fifty years old, and hast Thou seen Abraham?” He did not therefore preach only for one year, nor did He suffer in the twelfth month of the year. For the period included between the thirtieth and the fiftieth year can never be regarded as one year, unless indeed, among their Æons, there be so long years assigned to those who sit in their ranks with Bythus in the Pleroma;

الجزء السادس ( الذي استشهد به المشكك )

ولكن بجانب هذا , هؤلاء اليهود الذين تنازعوا مع الرب يسوع المسيح اشاروا بوضوح الي نفس الشيئ وهو ابوكم ابراهيم تهلل بأن يري يومي فرأي وفرح فجاوبوه ليس لك خمسون سنه بعد افرايت ابراهيم ؟ هذه اللغه تتفق مع احد مظهره تعدي الاربعين ولكنه لم يصل لمظهر الخمسين بعد ولمنه ليس بعيد عن هذه الفتره ولكن لو واحد هو فقط ثلاثين سنه لكانوا بدون سؤال قالوا له ليس لك اربعون سنه بعد , لان الذين يتمنوا ان يدينوه في شهاده كاذبه بكل تاكيد لن يطيلوا عدد سنينه كثيرا عن ما العمر الذي يظهر لهم فيه ولكنهم اشاروا الي فتره قريبه من عمره الحقيقي لم يكونوا تاكدوا من ذلك من السجلات ولكن ببساطه خمنوا ممن لاحظوه ان مظهره فوق الاربعين سنه وبالطبع لم يكن ثلاثين سنه من العمر . لان ذلك لم يكن معقول كفرض ان يخطؤا عشرين سنه رغم انهم يحاولون ان يثبتوا انه اصغر من ابراهيم . لان ما راؤه عبروا عنه وهو ولم يكن هو ظاهره ولكنه كيان حقيقي بالحقيقه من لحم ودم ولم يكن يريد ان يظهر كخمسين سنه من العمر ومع هذه الحقيقه قالوا له ليس لك خمسين سنه بعد افرايت ابراهيم ؟ فهو لم يظهر فقط سنه وفي الشهر الثاني عشر من هذه السنه تالم . فهي فتره بين الثلاثين والخمسين سنه من المستحيل ان تكون سنه واحده الا لو كان ايونهم خصص له سنين طويله لاؤلائك الجالسين في صفوفوهم في الملئ الاعلي

انتهت الترجمه



نفهم من ذلك وبكل وضوح ان القديس ارينيؤس يقصد ان المسيح ولد وعلش كل المراحل حتي نحو الثلاثين ثم تعمد وبدا يخدم عدة سنين في بداية الثلاثينات ولكن مظهره كان متقدم بالحقيقه وليس فوق الطبيعه وهو بيتقدم نحو الاربعين بعد ان غادر الثلاثين كان يحكم علي عمره بالمظهر انه فوق الاربعين ولهذا هم قالوا له انه ليس له خمسين سنه بعد فهو اقل من الخمسين اي نحو الاربعين بالمظهر رغم انه بين الثلاثين والاربعين في السجلات

وبهذا يرد علي الذين ادعوا ان المسيح ايون ظهر لمدة اثني عشر شهر فقط في الثلاثين فقط وفي نهاية الشهر الثاني عشر تالم

وهو استشهد بالشهود العيان ومنهم يوحنا الذي عاش حتي ايام ترجان ويوجد شهود عيان علي كلام يوحنا عن المسيح وليس مثل بطليموس الهرطوقي الذي لم يري ولا تلميذ ولا حتي في الحلم



فتاكدنا ان شبهة المشكك هي خطأ فالقديس ارينيؤس ليس كما ادعي المشكك لم يقل ان المسيح وصل من العمر خمسين بل ظهر بمظهر الاربعين رغم انه بين الثلاثين والاربعين وايضا لم يقل ان المسيح عاش حتي ترجان اي نهاية التسعينات ولكن يوحنا الذي عاش حتي التسعينات شهد بذلك



فارجوا ان لا تثقوا بكلام المشككين اعداء الايمان الذين يكذبون في محاوله لتشكيك ضعاف النفوس

ويدعوا اشياء لا صحه لها ويحورون كلام الاباء كذبا



واريد ان اؤكد ان بالفعل الاكتشافات الحديثه تثبت صحة ودقة كلام القديس ارينيؤس في وصف مظهر المسيح فهو في الثلاثينات ولكنه يظهر في بداية الاربعينات

وصورة الكفن المقدس تشهد بهذا



فهذا يؤكد مصداقية ارينيؤس تلميذ تلاميذ التلاميذ وبخاصه بوليكاربوس تلميذ يوحنا الحبيب الذي وصف لنا مظهر السيد المسيح رغم عمره في بداية الثلاثينيات ولكنه يظهر بمظهر بداية الاربعينات ليبارك العمر المتقدم



والمجد لله دائما